PDA

View Full Version :



15-09-2007, 09:38 AM
























-





















..








-



*****************

:

15-09-2007, 09:55 AM





















15-09-2007, 02:34 PM
إن كنت قد صرت المحــــال فإننـي
أنا والمحـــــال طفولـــــــةٌ وشبابُ

رائع!

لمست هنا صدق الشعور ورقته، فدم هكذا!

تحياتي..


شريف محمد جابر

17-09-2007, 02:47 PM

































.

17-09-2007, 02:49 PM
!

!

..






17-09-2007, 06:04 PM
أنــــا متعبٌ يا بحر عينيهـــــــــــا هنــا
فعلـــــى شفاهــــــــــــي جنَّت الأكوابُ

أنــــا مـــــا سكــــــرت بغربتــــي إلا –
لأنك منيتي ولأنهــــــــا الأنخـــــــــــابُ

أهواك يا لفــــــــــح القصيدة في دمــي
أنت الحقيقة إذ سواك ســـــــــــــــرابُ

قلبي ألـــــــــــوذ بظلـــــــــــه وعقيدتي
أن الشعور جهنّـــــــــــمٌ وعـــــــــذابُ

يا جــــارة الوادي ولست معاتبـــــــــاً
ولطالمــــا نفـــع المحبَّ عتــــــــــابُ

الفجر راح مودِّعـــــــــــــاً وأنـا هنـــا
وحــــدي أنيسي بومـــــــــةٌ وغرابُ

وعلــــــــى الدفاتر ألف جـــرحٍ نازفٍ
أمَّـــــــا العيون تســــــــــاؤلٌ وجوابُ

ياجـــــــــارة الوادي بعينيك البحــار-
تعـــــــــانقت وتنــــــــاثر العنَّــــــابُ

من أين أبـــدأ قصتي من كوخنـــــا ؟
عند العريشــــــة والجنـى أطيــــابُ

أنــــــا متعبٌ في غربتي وقصيدتـي
بدمـــي تخط حروفهـــــــــا الأهدابُ

مــــــــاذا أقــول ولست إلا شاعـــراً
هو والليالـــي والهــــــوى أصحابُ

ودمشق تسرح في بريق عيونــــه
أمَّــــــــا الفرات فدمعــه المنسابُ

مـــاذا أقـــــول ومنبجٌ تغتالنـــــــي
وأحبهــــــــــــــا وتصدني الأبوابُ

لكنَّهــــــــا أبـــــــــــداً تظل حبيبتي
مهمــــــا تفرق بيننــــــا الأسبــابُ

ياجـــــــارة الــــوادي لأنت قصيدةٌ
علْويَّــــــةٌ .. أمَّــا أنـــــــا فكتـــابُ

طيفٌ من الذكرى يعربد في دمـــي
ولقد تعربد في الجراح حـــــــرابُ

إن كنت قد صرت المحــــال فإننـي
أنا والمحـــــال طفولـــــــةٌ وشبابُ

أنا شــــــــاعرٌ جعل الجنون سفينةً
أنَّـى اتجهت فـــــلات - لات إيـــابُ

وإذا ســــألتِ فإننــــي في غربتــي
متعبدٌ وعيونـُــــــكِ المحـــــــــرابُ

ابداع استثنائي ... رائعة بما في الكلمة من حرف ومعنى ورسم ...

18-09-2007, 12:54 PM
... ...
.