PDA

View Full Version : ذوات هائمة..



محمد مصطفى
16-09-2007, 10:53 AM
.

.

.



غنيتها قبل النهاية منهياً *** فيها بداية موعد الأنباءِ
ونثرت نفسي فوق حلمي هازئاً*** مني ومن أكذوبة الصحراءِ!
أمضيت عمراً في السراب محدقاً*** علّي أَبينُ بخاطر الهيماءِ
ونَحرتُ بعد العمر عمراً قائماً*** أمضيته في موطن الغرباءِ
فشربت كأس الموت فيه مُغفّلاً *** ظناً بأنه نخوة الكرماءِ
وعشقت أنثى ما لها أخرى توازي حسنها المفتون بالأسماءِ
من أين لي باسمٍ يدغدغ قلبكِ؟،وهويتي مجهولة الأنحاءِ
أوَما ترين بأنني المصلوب فوق هوامشٍ من صفحة الأحياءِ؟
قد ضرني أني بلا ذات، وليس الذات إلا عقدة الضعفاءِ...
فالذات أقدم ميت قد مددت بالقهر فوق موائد العظماءِ
والضعف :قلة حيلة أبنائها***حلم ووهم مقفر الأنداءِ

*
قد سرت في أُجَم الليالي باحثاً عن ذاتيَ المدفون في الغبراءِ!
يا غابة الصفصاف: لا ذات يبين بغابة أو موئل لرجائي..
فالغاب مستترُ بعتمة ليلهِ *** وضميره مترنح الأهواءِ
يا غابة الصفصاف :هل جاء الخريف ،أم الخريف مُقدر العُدَماءِ؟...
لا تسقط الأوراق بل تهوي الطيور على صخور العهر والإغواءِ!
ولمن تعفف عيشة كالكلب يلهث خلف وهم دونما إجداءِ...
دنياه مقبرةُ ورؤيا العين تحفرها ونعشه زورق الإنجاءِ
قولي لمن رفضت محبة معدمٍ*** ورمت إليه بنظرة استهزاءِ:-
ما ذنب قلب قدرت أيامه *** بمهالك الحرمان والإقصاءِ
ما ذنب قلب جاء في صدرٍ تدكه نقمة الطبقات والنبلاء
أمصيبتي ذات تقدر في السما *** أم يا فؤادي بالمقام بلائي
قلبي كوردة نرجس نبتت لكي*** تزن الجمال بمعزل الأسماءِ
وعبيرها حملت عليه مشاعرٌ *** بعد احتراق القلب والأحشاءِ
فالقلب ملتهب تؤججه مشاعر تافه في الأعين العمياءِ
وجع الليالي منه يسلخ ألف ضوء كي ينير محافل الوجهاءِ
أخلقت كي أحيا عليها أم لأحي الميتين بصرخة استجداءِ؟!
هل يسمع الأموات حنجرة يبد نئيجها في وحشة البيداءِ؟

*
لست الذي رفع المقام وأنزلَ *** ليَعيش قلبي عيشة الصُغَراءِ
يا ليتك ألقيت عينك في فؤادي ساعة لتري فيسح سمائي!...
فلك الفؤاد مرصع بلآلئ الحلم الشفيف وأنجم العلياءِ...
لكنه زمن يُزيغُ عيونه *** وجه النهار وزينة الأضواءِ

.

.

.


,,,,,,

فارس الجزائري
01-10-2007, 07:37 PM
ما أنصفك اهل افياء يا نيزك

عبدالله الهميلي
01-10-2007, 07:58 PM
محمد مصطفى
مساء الحب
قصيدة مؤثرة تتحدث فيها عن الذات والحب
ولطالما اختلطت بالوجدان والحب دائماً
وهيَ مليئة بالأغصان المورقة والأزهار الشذيَّة
عدا شوكة كانت تختبأ بينها
يا ليتك ألقيت عينك في فؤا دي ساعة لتري فيسح سمائي!...
ياليتك هنا زحافٌ بالتالي خلل في الوزن لأن الكاف لايشبع بالتالي لو قلت
ياليتني على سبيل المثال بغض النظر عن المعنى الذي تريده في البيت
يستقيم الوزن

محمد مصطفى
10-10-2007, 04:29 AM
الأخ عبد الله الهميلي تحية عطرة صدقني كنت قد نسيت أني طرحت هذا موضوع و بالخطأ وجدت هذا الرد
لا أعتقد يا عزيزي بوجود زحاف في القصيدة فهي (يا ليتكِ )أي أخاطب بها المؤنث وليس المذكر كأنتَ وأنتِ
لك التحية العطرة





Written by Faris al jza're
ما أنصفك اهل افياء يا نيزك
it's ok man
لا عليك لا يُنصف المرء ممن لم ينصِف نفسه!
ثم أني لست بمظلوم حتى أنصف!!

كن بخير

سارة333
10-10-2007, 01:01 PM
الكريم...محمد مصطفى

قصيدة جميلة ورقراقة
المقطع الأول جميع كلماته الأخيرة عرفت بـ " ال " وهذا قلل من جماله
( مجرد رأي :) )
تقديري لحرفك الجميل.