PDA

View Full Version : بغداد



علي صالح الجاسم
22-09-2007, 01:59 PM
بغداد


دفنت رأسـك تحت الرمــل منتحبـا
فــأيّ ذلٍّ كســا من نتنه العربـــا

ورحـت تصرخ في الصحراء هل مددٌ
أمـــا تعبت فهم لــن يسمعوا خطبا

تلك العظـام جــذورٌ عــزّ منبتهـا
لمّــا رأتـك كسير النفـس مستلبــا

أصحـابها شـرفوا التاريـخ إذ عبروا
مــن فـوق أحرفـه عـزاً ومنتسبـا

يـابن العروبـة مـا أضنـاك كم زمنٍ
بنظــرةٍ مـنك قـد شـرفتـه نسبـا

السـيف أصــدق ممّن قـال أو كتبـا
وهـزّه الـوتـر الحساس أو طربـا

السـيف أصـدق لـو تدري فكـم أممٍ
دانت بــه يـوم ضربٍ لـم يكن كذبـا

يا أمتــي ونيوب البغــي تنهشنـا
أيـــن الرجـال كأنـا لـم نعد عربـا

مـاذا دهــاك إذا مـا عمّنـا نصبٌ
فــواحـدٌ دان مـزهـوّاً وذا شـجبـا

أيـن الميـامـين مـن أحفاد معتصمٍ
بـل أين مـن زينوا التاريخ والحقبـا

بغـداد عفـوك فالأعـذار واهيــةٌ
لقـد مضـى زمـنٌ كنّـا بـه النجبـا

فاليـوم لا خـالدٌ فينـا ولا عمــرٌ
ولا رشيدٌ عـلا أو عــانق الشـهبـا

كــلّ الذي بين أيدينـا رحى غضبٍ
نثيـره , وقلوبٌ أُتـرعــت وصبـا

تحيّـر الحرف وانسـابت مواجعــه
تقلّــب الحزن فـي أهدابــه لهبـا

أخــي وربِّــك مـا عانيت من ألمٍ
إلا لأنَّــك نبضٌ فــي الفـؤاد خبا

أخــي أفـقْ إنَّنــا سرّان في وجعٍ
يعـربـد القهـر فيـه كلَّمـا انسـكبا

بغــداد بوَّابــة الدنيـــا ومنطلقٌ
للعـابـريـن , فعنها سـائـل الكتبـا

وسـلْ دمشـق فأحـرى أن تكون بها
أدرى , فسـرُُّهمـا قلبـي ومـا وجبا

بغــداد آهٍ علـى بغداد كــم حلمت
هـارون مـن مقلتيهـا يعصر العنبـا

يخـاطـب الغيـم مزهـوّّاً ومنتشيـاً
لا شـكّ تمـلأ يـومـاً راحتي ذهبـا

ياسـدرة المنتهـى يا لـون ذاكرتـي
تخـاذل الحرف فـي أوراقنـا وكبــا

كـم مـن زعيـمٍ بـدا في ثوب غانيةٍ
تشـدّ من خصرهـا غنجاً لمن رغبـا

وتطلـب الثّمـن البخس الذي وعـدتْ
كالجـرو يرضى بعظمٍ يـابسٍ سـغبـا

الشـاربـون دمـاء الشعب من عطشٍ
يصيبهـم كلَّمــا قــد أُوهِنوا نصبـا

الخـائفون علــى تيجانهـم أبــدأً
كالعنكبـوت إذا مــا شــدّت الطّنبا

الكــاذبـون إذا قـالوا وما صدقوا
يومـاً بعهدٍ , وكانـوا في الهوى شعبـا

هـم الرجـال إذا مـا سمْتَ منطقهمْ
فــإن نظـرت مليّاً خلتهـم قصبــا

باعـوا القضية " بالدولار " ما خجلوا
وسيّسوا السـيف حتّـى خلتــه خشبـا

عـذراً أخيّ فمـا في السيف من أملٍ
إن كــان للزّينة البلهــاء قـد نصبـا

مـا أبعـد الفرق بين المـوت متشحاًُ
ذراع فاتنــــةٍ تغـريـك أن تثبــا

وبين مـوتـك فـي ساح الوغى ظمأً
تكفيك قبســة نــورٍ تقهـر الحجبـا

سـموت فـوق جراحـي وهي داميةٌ
وجئت أنـهل مـن عينيـك مـا عذبـا

لــوّنت قافيتي من كــلّ حاضرةٍ
فسمّهــا واغتـرف من بحرها العربـا

هــذا الفــرات قناديــلٌ مكللةٌ
تعــانق النّيل فــي تزيينهـا النقبـا

عــاد التتـار أخي بغداد مصبحةٌ
فمــن سيُمسي علـى آثـارهـا سلبـا

يا أمّـة الشـعر إن الشـعر متّهمٌ
إن كــان فيـه حـروفٌ تجهل الغضبا

أخي أفقْ , فكلانا في الهوى عربٌ
ومســلمون , ألا مـا أعظـم النسبـا

خـذها أخي حكمةً واعمل بها أبداً
لا يقهر الظلـم إلا السيـف إن ضربـا
****************************
شعر : علي صالح الجاسم

kaidar
22-09-2007, 02:23 PM
مبروك
قصيدة جميلة

طارق زيد المانع
22-09-2007, 02:33 PM
قصيدة عظيمة

عن بغداد المآسي

لك تحياتي أزفها

عن نصك الرائع

وأود إخبارك عن قصيدة لي بنفس هذا العنوان

وليست بنفس هذا الجمال

سأنزلها بعد أيام بهذا المنتدى

أود أن تكون أول المارين بها

تحياتي

معين الكلدي
22-09-2007, 03:11 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الشاعر الثائر والأصيل


علي صالح الجاسم


قصيدة ثائرة مطعّمة ببديع الوصف رغم مرارتها

ذكرتني ببائية أبي تمام فيما اقتبست وبتكوينها بمعارضة البردوني الرائعة

وأراك كثّفة الصور الشعرية بشكل ملفت يدل على تمكّن وقدرة فريدة

ونَفَسُك كان طويلاً هنا وهذا أيضاً يحسب لك

وصدقاً الأبيات الجميلة كثيرة جداً ولو اقتبستها لطال ردي كثيراً

فلا فض فوك أيها الشاعر الجميل

ورد الله بغداد الجريحة لقوتها وعنفوانها بإذنه تعالى

وبالنسبة لحال المسلمين (( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ))

ومباركٌ عليك شهر الخير والبركة

أخوك

سعد بن ثقل
22-09-2007, 04:46 PM
علي صالح الجاسم


روعة وجمال


استمتعت بقراءة هذا النص الجميل



كنت هنا


كن والأمة بخير

علي صالح الجاسم
23-09-2007, 02:26 PM
الأخوة
قيدار
طارق زيد المانع
معين الكلدي
سعد بن ثقل
أشكر مروركم العطر من عند بغداد الجريحة
وأدعو الله أن يعيدها كما كانت زمن هارون و المعتصم حيث كانت تحكم العالم
أليس نص الرسالة التالية كان موجهاً من بغداد هارون الرشيد إلى نقفور امبراطور الروم وسببها رفض نقفور دفع الجزية المفروضة على دولته وهذا نص الرسالة :
( من أمير المؤمنين هارون الرشيد إلى نقفور كلب الروم
قرأت كتابك يا بن الكافرة والجواب ما تراه ما لا تسمعه )
وفعلاً كان الجواب جيشاً على حدود دولته حاصره حتى أجبره على دفع الجزية
إنه منطق القوة المزينة بالإيمان .
فهل نستطيع أن نقارن بين بغداد الأمس وبغداد اليوم .
تنبهوا واستفيقوا أيها العرب فقد طمى الخطب حتى غاصت الركب
أشعر أن هذا البيت قد كتب لجيلنا وليس لجيل شاعره إبراهيم اليازجي .
علي صالح الجاسم

محمد عمر 95
23-09-2007, 02:50 PM
أخي الشاعر / علي الجاسم
بوركت في بائيتك الجميلة .. ونرجوا لمأساتنا الأفول قريبًا ,,

عبداللطيف بن يوسف
23-09-2007, 03:03 PM
رائعة هذه القصيدة

بوركت وبورك قلمك...

كـم مـن زعيـمٍ بـدا في ثوب غانيةٍ
تشـدّ من خصرهـا غنجاً لمن رغبـا

عجيب .. عجيب

علي صالح الجاسم
24-09-2007, 03:45 PM
رائعة هذه القصيدة


بوركت وبورك قلمك...


كـم مـن زعيـمٍ بـدا في ثوب غانيةٍ
تشـدّ من خصرهـا غنجاً لمن رغبـا


عجيب .. عجيب
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
شكراً لمرورك أخي شيخ التائهين .
دمت لذائقتك .
علي صالح الجاسم

علي صالح الجاسم
16-10-2007, 10:28 AM
شكراً لك أخي محمد عمر هذه المشاعر الطيبة

نور الانوار
16-10-2007, 02:14 PM
بغداد ....
لا مداوي لجراحها....
فلا نامت اعين الجبناء
رائعه قصيدتك
تلهب مشاعر كل ذي غيره
تقبل مروري

عبدالله الهميلي
16-10-2007, 03:02 PM
ياسـدرة المنتهـى يا لـون ذاكرتـي
تخـاذل الحرف فـي أوراقنـا وكبــا
....
مساء الحب
ياعلي..
هذهِ مرثيَّةٌ تليق
ببغداد..

شاعريةٌ أصيلة
تعيدني إلى النماذج
الحيَّة في وجداننا
هذا النفس الشعري يعيدني إلى الجواهري
إلى شعراء العربية الكبار

حقيقةً لم أستطع أن أمرَّ على
قصيدتك دون أن أختمها

تحياتي البيضاء

سلطان السبهان
03-11-2007, 07:51 AM
علي الجاسم وخطبة عصماء ولا عرب في الدار


مرحبا بك أخي الشاعر الجميل علي الجاسم ، وحري بهذه المعلقة أن تسير بها الركبان .
كانت خطبة غيور ، ونفثة مصدور يشرب الواقع بأسى .
لكن يا شاعري ما عاد ت الأشعار تجدي ، فالعرب دخلهم عرق دسيس حتى لا يسنظرفون الأدب ولا يهبون لمنادى الحق الذي يخطب فيهم ليل نهار ، والله المستعان .

أخــي أفـقْ إنَّنــا سرّان في وجعٍ
يعـربـد القهـر فيـه كلَّمـا انسـكبا
هذا بيت رائع يا علي ، حتى إننا ظللت أتأمله كثيراً وأتعجب من حسن تركيبه فلله درك .


بغــداد آهٍ علـى بغداد كــم حلمت
هـارون مـن مقلتيهـا يعصر العنبـا
وهذا بديع على أساه وامتلائه إحباطاً ، حين لا يسعنا إلآ اجترار الماضي دون أن نتحرك خطوة للأمام .
والذي فهمت أن الشطر الثاني بجملته هو الحلم ، فما احتاج الشاعر أن يتوصل لمعمول " جلم " بالباء .

دمت بخير حال ولا فض فوك .

علي صالح الجاسم
09-11-2007, 01:25 PM
علي الجاسم وخطبة عصماء ولا عرب في الدار


مرحبا بك أخي الشاعر الجميل علي الجاسم ، وحري بهذه المعلقة أن تسير بها الركبان .
كانت خطبة غيور ، ونفثة مصدور يشرب الواقع بأسى .
لكن يا شاعري ما عاد ت الأشعار تجدي ، فالعرب دخلهم عرق دسيس حتى لا يسنظرفون الأدب ولا يهبون لمنادى الحق الذي يخطب فيهم ليل نهار ، والله المستعان .

أخــي أفـقْ إنَّنــا سرّان في وجعٍ
يعـربـد القهـر فيـه كلَّمـا انسـكبا
هذا بيت رائع يا علي ، حتى إننا ظللت أتأمله كثيراً وأتعجب من حسن تركيبه فلله درك .


بغــداد آهٍ علـى بغداد كــم حلمت
هـارون مـن مقلتيهـا يعصر العنبـا
وهذا بديع على أساه وامتلائه إحباطاً ، حين لا يسعنا إلآ اجترار الماضي دون أن نتحرك خطوة للأمام .
والذي فهمت أن الشطر الثاني بجملته هو الحلم ، فما احتاج الشاعر أن يتوصل لمعمول " جلم " بالباء .

دمت بخير حال ولا فض فوك .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أشكرك من كل قلبي أخي سلطان على مرورك الجميل
كلامك جميل يشجعني على المتابعة .
إنني دائماً بحاجة إلى التشجيع , فلا تبخل عليَّ به في القصائد القادمة .

أخوك علي .

بالشام أهلي
23-11-2007, 09:50 PM
الاخ الشاعر علي الجاسم
جميل حضورك في افياء فانت تغني هذا المنتدى
لكن انا لست ناقدا انما ادعوك للتحرر من المعاضة لانها ربما تقيد ابداعك الشعري قليلا وربما تضعك في مأزق المقارنة مع القصائد الاصلية لشعراء جهابذة كنزار قباني والمتنبي وقد لاتفيد نصك الشعري كثيرا مثل هذه المقارنة وربما هضمته حجمه الاساسي حتى
يعني عمنا البارودي قال فياربما اخلى من السبق اول وبز الجياد السابقات اخير

ولذلك انا ارى اننا عندما نعارض قصيدة ما فهذا لنثبت قدرتنا على تطبيق القاعدة اعلاه وقد تعلم ربما ويعلم الكثيرون من زوار الافياء ان شعراء كاحمد شوقي مثلا اظهروا براعة نادرة وربما تفوقوا على من سبقهم ولذلك استفادوا من هذه المعارضة لانهم عارضوا تلك القصائد حتى في موضوعها الاساسي وان استعرضنا مثالا على ذلك فالكل سمع عن قصيدة الشيخ الرئيس عن النفس البشرية وهي قصيدة مشهورة مطلعها على ما اظن
هبطت اليك من المحل الارفع ورقاء ذات تعزز وتمنع
وقد عارضها شوقي بقصيدة رائعة مطلعها
ضمي قناعك ياسعاد او ارفعي هذي المحاسن ماخلقن لبرقع
وعارضها ايضا ايليا بو ماضي بقصيدة مطلعها
انا لست بالحسناء اول مولع هي مطمع الدنيا كما هي مطمعي

وكما ترى فقد عارضوا حتى في الموضوع والاسلوب وكل شيء وتحقق لهم مايريدون و اكثر

مانبقى لدي انني اهيب بشعورك الوطني والقومي وغيرتك على العروبة والعرب وما حل بهم وربما نحن بحاجة لشعراء مثلك يسنتهضون هذه الامة
اكرر انني لست ناقدا ولا لغويا انا مجرد متذوق للشعر قديمه وحديثه وماعبرت عنه هو فقط راي شخصي وليس نقدا ادبيا

بورك قلمك الرائع

علي صالح الجاسم
24-11-2007, 09:55 AM
[quote=بالشام أهلي .
ـــــــــــــــــــــ
أخي الكريم شكراً لمرورك الجميل
وكن على ثقة بأني عندما أكتب لا أقصد معارضة أحد
فأنا والله أخجل من هذا التعبير
لأن القصيدة عندي يحدد مصيرها البيت الأول
ولا أذكر في يوم من الأيام أني جئت إلى بيتي وأنا عازم
على معارضة قصيدة بعينها
إنما كما ذكرت لك هو البيت الأول .

شكراً مرة أخرى
أخوك علي صالح الجاسم

نصل اليراع
28-11-2007, 06:08 PM
سيدي الكريم ..
أشعرت، فأصبت، فأرقت..
ها أنا اشق طريقي بين أحراش قوافيك .. وقد خدشتني واسالت دمائي.. ولكن دموعي التي ناديتها أنحدرت بغزارة كافية لتغسل هذه الدماء..
ووالله لا ادري هل أنت شاعر مفلق أما أنها حرارة المصيبة!
وقد أستوقفتني ابياتك وخصوصا قولك:
تحيّـر الحرف وانسـابت مواجعــه
تقلّــب الحزن فـي أهدابــه لهبـا

أما عن كونك معارضاً لآخرين، فلم استشعر روح المعارضة،، ولكني أستشعرت تأثرك ببعض الأبيات الأخرى، وبعض الأشارات الخفية المرتبطة ببعض الشوارد والأبيات كأبي تمام والمتنبي (السيف اصدق..، سرّان في خاطر الظلماء... (للمتنبي)، يا قدس عذرا ومثل ليس يعتذر..(لأحمد مطر)،) وغيرها.. وهو أمر محمود.. وأنا أشعر بمتعة حينما أقرأ لشاعر يذكرني بروائع قصيد أخرى، دون أن يفسد نسق قصيده أو يخدشها ..
وفقك الله لما يشاء ويرضى ..
أخوك
نصل اليراع
وعادة "النصل" أن يزهى بجوهره ** ولكن ليس يعمل إلا في يدي "بطل"..

علي صالح الجاسم
29-11-2007, 11:41 AM
وفقك الله لما يشاء ويرضى ..
أخوك
نصل اليراع
وعادة "النصل" أن يزهى بجوهره ** ولكن ليس يعمل إلا في يدي "بطل"..[/quote]
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
شكراً لمرورك أخي نصل اليراع
كما أشكر فيك هذه الذائقة .
أخوك علي

منعم المولى
30-11-2007, 07:01 PM
لافض فوك ياابن العراق الأبي وجزاك الله خيراً
والله إن القابعين وراء الدنيا والدولار يتصورون انك تكتب باللغة الصينية (وخليهم لايفهموا )
وإن شاء الله ستكتب لنا قصيدة فرح برجوع بغداد الى حضن العروبة وتحررها من قيد الغزاة الطامعين من صليبين وصفويين ألا لعنة الله على الأثنين
وأبشر أخي والله إن العراق فيه من الرجال( (من سنة وشيعة واكراد وتركمان ومسيحين واناس معهم يشعرون بواجب الوفاء لهذا البلد الذي نهلوا منه افضل ما يعطى بهذه الدنيا وهو من فضل الله)) من يسرك ذراعه وعقله وتدبيره وإن غداً لناظره قريب

وحي اليراع
30-11-2007, 08:04 PM
الفاضل علي صالح الجاسم ...

قصيدةٌ اعتصرت القلبَ ، وألهبت المشاعر ..

ماذا نقولُ وقد أسبلتنا ألمًا ؟!

لا فُضَّ فوك ..

تحياتي :
وحي .

علي صالح الجاسم
02-12-2007, 08:26 AM
لافض فوك ياابن العراق الأبي وجزاك الله خيراً
والله إن القابعين وراء الدنيا والدولار يتصورون انك تكتب باللغة الصينية (وخليهم لايفهموا )
وإن شاء الله ستكتب لنا قصيدة فرح برجوع بغداد الى حضن العروبة وتحررها من قيد الغزاة الطامعين من صليبين وصفويين ألا لعنة الله على الأثنين
وأبشر أخي والله إن العراق فيه من الرجال( (من سنة وشيعة واكراد وتركمان ومسيحين واناس معهم يشعرون بواجب الوفاء لهذا البلد الذي نهلوا منه افضل ما يعطى بهذه الدنيا وهو من فضل الله)) من يسرك ذراعه وعقله وتدبيره وإن غداً لناظره قريب
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أخي منعم المولى :
شكراً لمرورك ولمشاعرك الجميلة , ولهذا التفاؤل المفعم بحب الحياة .
لقد صدقت أخي إذ قلت :
( وإن غداً لناظره قريب ) .

علي صالح الجاسم
02-12-2007, 08:30 AM
الفاضل علي صالح الجاسم ...

قصيدةٌ اعتصرت القلبَ ، وألهبت المشاعر ..

ماذا نقولُ وقد أسبلتنا ألمًا ؟!

لا فُضَّ فوك ..

تحياتي :
وحي .
ــــــــــــــــــــــــ
أخي وحي :
تحياتي لك ولمرورك الجميل
أرجو أن أكون عند حسن الظن دائماً .

علي

نهر الفرات
02-12-2007, 11:39 PM
أدميتنا والله يا عليَّ ..
أراك حملت لوناً عميق الوجع لحبيبتي بغداد ، قلَّبتني بين الهيبة والمذلة ، والألم والأمل ،
وبين الأسف والحزن والغضب ،، وأوصلتني إلى قمة المزج بين هذه المشاعر :

أخــي أفـقْ إنَّنــا سرّان في وجعٍ
يعـربـد القهـر فيـه كلَّمـا انسـكبا

ولكنك قتلتني حين قلت :
بغـداد عفـوك فالأعـذار واهيــةٌ
لقـد مضـى زمـنٌ كنّـا بـه النجبـا
دمت حياً


نهر

علي صالح الجاسم
03-12-2007, 07:11 AM
[quote=نهر الفرات;1221372]
أدميتنا والله يا عليَّ ..
أراك حملت لوناً عميق الوجع لحبيبتي بغداد ، قلَّبتني بين الهيبة والمذلة ، والألم والأمل ،
وبين الأسف والحزن والغضب ،، وأوصلتني إلى قمة المزج بين هذه المشاعر :


أخــي أفـقْ إنَّنــا سرّان في وجعٍ
يعـربـد القهـر فيـه كلَّمـا انسـكبا

ـــــــــــــــــــــــــــــ
أخي نهر :
الوجع واحد
أهلاً بك وشكراً لمرورك .

علي .

علي صالح الجاسم
06-12-2007, 04:17 PM
أخي الشاعر / علي الجاسم
بوركت في بائيتك الجميلة .. ونرجوا لمأساتنا الأفول قريبًا ,,
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أشكر لك مشاعرك الجميلة أخي الكريم .