PDA

View Full Version : رِسَــالةُ شَــرْخٍ



دكتور احمد ناجى
24-09-2007, 03:19 AM
رِسَالةُ شَرْخٍ :



(إلىَ الشعبِ الذى فَقَدنَا الأمَلَ في العُثورُ عَلَيهِ)



كَالليلِ أنْتَ ..
وَكَالأُمْسِيَاتِ التِي تَنْتَهي بِالرَمَادِ الدَفِيءْ..
دَائِمَاً ..
تَنْتَهي رَشْفَةً ..
لاَ تَزُورُ اشتِيَاقَ الشِفَاهْ.
آَسِنٌ كَالمِيَاهْ..
رَاكِدٌ..
كَالصُرَاخِ الذي فَوْقَ أَلسِنَةِ الجُنْدِ
- حِينَ الأَوَامِرُ جَاءَتْ-:
"لِلْخَلفِ دُرْ"
لا شَأنَ للجُندِ بِالمُعتَدِينْ...!!!
تُرَاكَ تُصِرْ.!
عَلَىَ آَخِرِ المَدِ فِي سَاحِلِ الصَمْتِ.........إنْطِقْ !
أَمَا تَسْتَعِيبُ الجِدَارَ الذِي يَبصُقُ الآنَ فِيكْ !
أَمَا تَسْتَحِي مِنْ عُيُونِ التُرَابِ...الذِي تَمْتَطِيهْ !
مِنَ الحَافِلاتِ..
مِنَ الرَافِعَاتِ ..
مِنَ الخَافِضَاتِ ...
مِنَ الرَائِحَاتِ التِي تَنْثُرُ الغَيْظَ ...أَوْ تَسْتَبِيهْ !
أَمَا ارْتَعْتَ حِينَ المَدَائِنُ صُمَّتْ..
بَأَصْوَاتِ مِزْلاجِهمْ إِذْ يُصَرْصِرْ ..!
وَأَنيَابِ أَسْلاكِهِمْ..
وَالسَلَا سِلُ جُرَّتْ إِلَيكْ ...!
وَأَنتَ عَلَىَ دَاخِنَاتِ النَرَاجِيِلِ...
مَا فِيكَ ..فِيكَ...
وَلا فَائِدَهْ !!!!!!





مَا عُدتَ تَملِكُ بَعْضَ الفِرَارِ مِنَ المَهزَلَةْ.
أَوْ أَنْ تُعَنْوِنَ أَذْنَابَ أَوراقِكَ المُحرَقَةْ....
لا فَائِدهْ ...
فالأغنِيِاءُ فَقطْ ..يَمْلِكُونَ
حُقَُوقَ التَلاعُبِ ...
فِي الخَاتِمَةْ...





مَا ضَاعَ فَاتْ ...
وَلَنْ تُدْمِنَنَّ دُخَانَ الرُفَاتْ..





عَلَىَ أَولِ المَوتِ أَصبَحْتَ وَحْدَكْ
مَلِىٌء هُوَ المَوتُ بِاللافِتَاتْ...!
وَلَكِنْ لِأَنَ الذي دَقَهُنَ...
عَلَىَ جَانِبِ المَوتِ إِذْ راحَ....مَاتْ..!
فَلَنْ تَعْبُرَنَ ..
وَلَنْ تَرْجِعَنَ...
وَلَنْ تَستَزِيدَ مِنَ الأُمنِياتْ.!






شُرُوخُ المَرَايَا وإِنْ أَلصَقُوها.......
تَظَلُ ..!
سَتَبقَىَ دَليلاً لِمَنْ يَعْرِفُوهَا ...................!
وَتَبْقَىَ الوُجُوهُ بِهَا شَائِهَاتٌ......
فَشُكْرَاً جَزِيِلاً .........
لِمَنْ حَطَمُوهَا...!




====================
من ديوان خَمْسُ مُنَمْنَمَاتٍ لِلْجَحِيم

عبدالله بيلا
25-09-2007, 12:21 AM
الشاعر الدكتور / أحمد ناجي .

قصيدةٌ .. من أروعِ ما قرأتُ اليوم .. إن لم تكن الأروع ..!

جميلٌ هذا القريض الذي احترفَ الجمالَ والفنّ..

وعندما أقرا قصيدةً كهذه لا أدري أيَّ صورةٍ ستقبضُ

عليها الذاكرة ؟! .. والصورةُ تُفني بالجمالِ سابِقتها !

فلله درُّك .. :

عَلَىَ أَولِ المَوتِ أَصبَحْتَ وَحْدَكْ
مَلِىٌء هُوَ المَوتُ بِاللافِتَاتْ...!
وَلَكِنْ لِأَنَ الذي دَقَهُنَ...
عَلَىَ جَانِبِ المَوتِ إِذْ راحَ....مَاتْ..!
فَلَنْ تَعْبُرَنَ ..
وَلَنْ تَرْجِعَنَ...
وَلَنْ تَستَزِيدَ مِنَ الأُمنِياتْ.!


جميل ..

وأتمنى منك في القادم .. أن تُنسِّق بيانك حتى ينال حقَّه

قراءةً .. وتعليقا .

لك تحياتي .

وكل عام وأنت بخير .

دكتور احمد ناجى
25-09-2007, 11:55 PM
الشاعر الدكتور / أحمد ناجي .


قصيدةٌ .. من أروعِ ما قرأتُ اليوم .. إن لم تكن الأروع ..!


جميلٌ هذا القريض الذي احترفَ الجمالَ والفنّ..


وعندما أقرا قصيدةً كهذه لا أدري أيَّ صورةٍ ستقبضُ


عليها الذاكرة ؟! .. والصورةُ تُفني بالجمالِ سابِقتها !


فلله درُّك .. :


عَلَىَ أَولِ المَوتِ أَصبَحْتَ وَحْدَكْ
مَلِىٌء هُوَ المَوتُ بِاللافِتَاتْ...!
وَلَكِنْ لِأَنَ الذي دَقَهُنَ...
عَلَىَ جَانِبِ المَوتِ إِذْ راحَ....مَاتْ..!
فَلَنْ تَعْبُرَنَ ..
وَلَنْ تَرْجِعَنَ...
وَلَنْ تَستَزِيدَ مِنَ الأُمنِياتْ.!


جميل ..


وأتمنى منك في القادم .. أن تُنسِّق بيانك حتى ينال حقَّه


قراءةً .. وتعليقا .


لك تحياتي .


وكل عام وأنت بخير .




الصديق العزيز عبد الله بيلا

كل وجوه الأفاعى مزوقة
والهواء المعلق فى أذرع النخل
هل كان يطلب حق اللجوء السياسى ؟!!
أم أن أمتنا
فقدت رأسها وهى تملأ جرتها من خليج الخنازير؟!!

صديقى
للأمتعاض شبابيك تفتح فى شرفة القلب
وللصمت فوهة كالمسدس




مرورك جوهر يتلألأ يا عبد الله
مودتى

سارة333
26-09-2007, 01:01 PM
تُرَاكَ تُصِرْ.!
عَلَىَ آَخِرِ المَدِ فِي سَاحِلِ الصَمْتِ.........إنْطِقْ !
أَمَا تَسْتَعِيبُ الجِدَارَ الذِي يَبصُقُ الآنَ فِيكْ !
أَمَا تَسْتَحِي مِنْ عُيُونِ التُرَابِ...الذِي تَمْتَطِيهْ !
مِنَ الحَافِلاتِ..
مِنَ الرَافِعَاتِ ..
مِنَ الخَافِضَاتِ ...
مِنَ الرَائِحَاتِ التِي تَنْثُرُ الغَيْظَ ...أَوْ تَسْتَبِيهْ !
أَمَا ارْتَعْتَ حِينَ المَدَائِنُ صُمَّتْ..
بَأَصْوَاتِ مِزْلاجِهمْ إِذْ يُصَرْصِرْ ..!
وَأَنيَابِ أَسْلاكِهِمْ..
وَالسَلَا سِلُ جُرَّتْ إِلَيكْ ...!
وَأَنتَ عَلَىَ دَاخِنَاتِ النَرَاجِيِلِ...
مَا فِيكَ ..فِيكَ...
وَلا فَائِدَهْ !!!!!!


القدير...د.أحمد ناجي

حرفك جميل جميل...بكل ما يحمله من ألم
ترى هل المأساة أنا نعيش زمانا صعبا ...
أخشى أنها تكمن في ( الذين ) يعيشون بهذا الزمان
تقديري.

دكتور احمد ناجى
28-09-2007, 12:51 PM
القدير...د.أحمد ناجي

حرفك جميل جميل...بكل ما يحمله من ألم
ترى هل المأساة أنا نعيش زمانا صعبا ...
أخشى أنها تكمن في ( الذين ) يعيشون بهذا الزمان
تقديري.



العزيزة سارة



نحن الجشاء الذى يتطاير
كىيتصاعد....كى يتكثف....كى يتفصد....

كى يتخدد...كى يتحلب....كى يترسب....

كىيتحول أنبوبة تقذف الرمل...

سحاحة تقذف الشوك..

والصدف المتكلس فىالرئتين
غناء المذبات وهى تهش الذباب عن الشرق
عن وجهه الكستنائى...

عن شجر البرجوازية الوطنية..



سارة أشكرك أن قررتِ أن تؤنسينى بردك الجميل
مودتى

فارس الهيتي
28-09-2007, 06:17 PM
والله رائعة
مبنى و معنىً
أحييك
أراك دوما بهذا الجمال

سلطان السبهان
05-10-2007, 05:38 PM
الدكتور أحمد ناجي

رائع وبديع رغم الأسى
أنت عازف جميل نحتاج لننصت له كثيراً
أي صورة أقتنص وأي تركيب أقتبس !

فقط وددت لو نظرت في " سَتَبقَىَ دَليلاً لِمَنْ يَعْرِفُوهَا "
فلا ناصب ولا جازب للفعل يعرفون ..
دمت بخير

دكتور احمد ناجى
08-10-2007, 04:17 PM
والله رائعة
مبنى و معنىً
أحييك
أراك دوما بهذا الجمال

الفارس الهيتى



هكذا كان يجلس
بين أصابعه كلمات بلا لغة
كان يلهو بتفاحة الحدس
حينا يدحرجها فوق منضدة من تخيله
ثم حينا يشد بطاطين من صمته فوق هذا الفضاء
الذى قيل إن اسمه الشعر

وربما يرجع الصدى يوما بالإجابة
محبتى

أحمد العتيبي
08-10-2007, 05:14 PM
تعرف من أين تؤكل كتف الحروف ..

ومتى تكون نارًا تحرق فراشات الظّل

:
:

دكتور احمد ناجى
12-10-2007, 07:30 AM
الدكتور أحمد ناجي

رائع وبديع رغم الأسى
أنت عازف جميل نحتاج لننصت له كثيراً
أي صورة أقتنص وأي تركيب أقتبس !

فقط وددت لو نظرت في " سَتَبقَىَ دَليلاً لِمَنْ يَعْرِفُوهَا "
فلا ناصب ولا جازب للفعل يعرفون ..
دمت بخير


السلطان الجميل


سنظل نرحل تحت جلد الموت
تسقط بيننا جدلية الزمن
التفاصيل
المساحات التى امتلأت
بأعشاب من الألم
وممسكا بشريحة من جثة الريح
التى فقدت جناحيها
ويبدأ طائر الحن اندفاعته المثيرة خارج الزمن

مرورك رطب وعنبر

الشاعر الفنان
12-10-2007, 08:47 AM
الدكتور احمد المحترم:
كم هو صعب أن نصف الجرح بأنه جميل
قصيدتك هذه جرح جميل

لك مني ارق التحايا ودمت سالماً

الشاعر الفنان...

دكتور احمد ناجى
14-10-2007, 10:29 PM
تعرف من أين تؤكل كتف الحروف ..

ومتى تكون نارًا تحرق فراشات الظّل

:
:


اليانع احمد العتيبى

هذا أنا

رجل ذاتى الحركة
تَسَّاقطُ صور الموجودات :
المحسوسات ..المعقولات.. الكليات .. الجزئيات
على أضلاع مراياه النفسية
تخرج فى وضع عكسى
يحمل فى كهف أضالعه ميزانا تلقائيا منضبط الصنجات
يقيس الفعل ورد الفعل
يتعشق ألوان الأضداد :
يرى فى الماء نشيش النار..
وراء قميص الفجر الكاذب وجه الفجر الصادق
فى جثمان اليابس معنى الشىء الرطب
وفى أرحام الضوء جنين الظل
تتحلل داخل مرصده ألوان الأزمنة الطيفية
يخرج من قفاز الصبح الليل
ويقول:
بأن زهور الحكمة لا تتفتح إلا عند الخط الفاصل بين
ربيع القلب وصيف العقل

صديقى خطوك فى مخملى زاده ألقا
ود