PDA

View Full Version : غضبة حريق .. هل سبق وقد أزعجك منظره ؟



محمد عمر 95
27-09-2007, 08:29 PM
غضبةُ حريق .. c*
هل سبق وقد أزعجك منظر حريق وهو يلتهم الأخضر واليابس ؟

طلعتْ تسوقُ الرُّعبَ
وجهاً ساذجاً
وعلى الجبينِ " علامةُ الموتِ المسمَّمِ بالخرابْ " !
هي وثبةٌ شمطاءُ ..
تمحو كلَّ شيءٍ نابضٍ
تَغْتالُ ألوانَ الحياةِ ..
تَسُدُّ أبوابَ الإيابْ !
ألحانُها غضبٌ ..
وفي محرابها تبكي المدينةُ ..
والعويلُ مسافرٌ فوق
الرحيلِ إلى السَّرابْ !
لهبٌ يُذيبُ الحبَّ ..
يخنقُ كلَّ صوتٍ
يحتمي خلفَ البراءةِ
والكهولةِ ..
والجمالِ المرتمي فوقَ المآقي
والمزركشِ في الخِضابْ !!
هي سطوةٌ تَلِدُ الثَّكالى
والتَّشَوُّهَ ..
والأنينْ
صاغوا لها سُفُنَ العُبُورِ ..
وهدْهَدُوا منها جنونَ
الكبرياءِ ..
وحاولوا إخمادَ ثورةِ ناظرَيها
حاولوا كبحَ التَّوَتَّرِ في يديها
كمَّمُوا فَمَها الملطَّخَ بالدمارْ
فتكسَّرتْ حيلُ النَّجاةِ
أمامَها
وبَدَتْ كوحشٍ كاسرٍ
وتكشَّرتْ عنْ ألفِ نابْ !
هي حينَ تبدأُ بالمسيرِ إلى الهلاكِ ..
حكايةٌ عجفاءُ
تنمو بالذُّهولِ فصولُها
أبطالُها الأشباحُ
سكرى ,
يتَسكَّعُونَ على الحواشي
في السُّطورِ على الحروفِ ..
تَعَنْوَنُوا
في كلِّ بابْ !
هي جذوةُ الغضبِ المدَثَّرِ
بالعناءِ .. وبالوباءْ !
هي سطوةٌ حمراءُ تسرحُ في السَّوادِ
على تضاريسِ الخرابْ !
لا شيء يُلجم جوعَها !
لا شيء يَكبتُ ريَّها !
فهي القطارُ إذا تقدَّمَ ما استدارْ
لا شيء يوقفُ زحفَها
إن أقبلتْ في سكرِها
لا شيء يخمدها سوى غضبِ الشَّرابْ !

أجارنا من ناري الدنيا والآخرة ..

ღبـوحღ
27-09-2007, 09:46 PM
للأسف ... قد أزعجني منظرها يومًا ....

ولم أستطع نسيانه أبدًا ....



سلمت وسلمت قصيدتك يا أخي .......

عبدالله بيلا
28-09-2007, 12:34 AM
الشاعر / محمدعمر95

تصويرٌ شعريٌّ بديع .. للنار ( عياذاً بالله منها )

وأكثر ما تكون التصاويرُ في مثل هذه القصائد وحشيةً ومرعبة .

وهناك ملاحظة في قولك :

لا شيء يُلجم جوعَها !
لا شيء يَكبتُ ريَّها !


في الصورةِ الثانية شيءْ ..

لأنك ذكرتَ قبلها الجوعَ وما يلجمه ، فكان الأولى أن تذكر بعدها

العطش وما يكبته .. أما ( الري ) فهو نقيضُ العطش .

لك تحياتي .

وكل عام وأنت بخير .

محمد عمر 95
28-09-2007, 03:23 PM
أشكرك أخي / بوح
على مرورك وبوحك الجميل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الشاعر / عبد الله بيلا
أقدِّر لك ملحوظتك وهي في محلها , وهكذا أنت جميل دائمًا
فلعل البيت يصبح :
لا شيء يُلجم جوعَها !
لا شيء يَكبتُ في الجنونِ عطاشَها !

فارس الهيتي
28-09-2007, 06:14 PM
النبيل الشاعر
محمد عمر
مساؤك سكر
صور وصف رائعة
لموضوع جديد
أسجل إعجابي
دمت للشعر الجميل

محمد عمر 95
29-09-2007, 03:10 AM
أخي / فارس الهيتي
أقدر لك مرورك على القصيدة فارسًا فوق
جوادك الأبيض الأصيل !!

الغيمة
29-09-2007, 10:57 AM
جميل هو نصك يا أخي..وقد امتلأ بكل هذه الصور..الذكية/المؤلمة..
حقيقة قد أجدت الوصف..
أجارنا الله وإياكم من النار في الدنيا والآخرة..
لك تقديري

طَموح
29-09-2007, 03:19 PM
أشكرك على هذا النص أخي محمد عمر ، أعجبت بنصك كثيراً ، ودام حرفك في سماء الإبداع

ابن مكة
30-09-2007, 03:26 AM
أستاذي المتألق ...
رائعة هي كلماتك...
وتقبل تحيتي ...
واذكرني بدعوة..............
ابن مكة

جمارك KSA
30-09-2007, 04:02 AM
وغناؤك العذب الجميل
يزور كل منارة
كل القباب

وحروفك العظمى
تسطر دفتر المجد المحلِّق
في السحاب
.
.
.

محمد عمر 95
30-09-2007, 07:54 AM
الإخوة
الغيمة ..
ومرت غيمتك على القصيدة فهمت .. فاهتزت الروابي فيها وربت
فلك التحيات ,, :u:

طموح ..
تظل كما أنت طموحا تنتقي الحروف الحسان .. فكلما مررت وشحتها من وشاحك !! :kk
ابن مكة ..
دمت في مكة حرفًا للعلا ** يرسم الحب .. ويبني الأملا :g:

جمارك KSA ..
.
.
.
ومرورك العذبُ البهيّ قلادة ..
ستظل ..
في عنق الصيدة ..
كلما رقصت حروف بالهوى
وانسابت الكلمات ..
تسبح في كتاب ! :cwm15:

عبدالمنعم حسن
03-10-2007, 03:18 AM
مررت على عجالة ، ولي عودة إن شاء الله