PDA

View Full Version : أهم مؤلفات العلامة/مالك بن نبى.



الدرويش+
29-09-2007, 02:39 AM
http://upload.wikimedia.org/wikipedia/ar/a/a9/Malik.gif (http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B5%D9%88%D8%B1%D8%A9:Malik.gif)




مالك بن نبي.. وفلسفة الحضارة الإسلامية الحديثة

يعتبر مالك بن نبي ومدرسته من أكثر المدارس الفكرية التي كان لها أثر واضح في تحديد وصنع ملامح الفكر الإسلامي الحديث، خاصة أن هذه المدرسة اهتمت أكثر من غيرها من المدارس الأخرى بدراسة مشكلات الأمة الإسلامية؛ انطلاقا من رؤية حضارية شاملة ومتكاملة. فقد كانت جهوده لبناء الفكر الإسلامي الحديث وفي دراسة المشكلات الحضارية عموما متميزة؛ سواء من حيث المواضيع التي تناولها أو المناهج التي اعتمدها في ذلك التناول.

"وكان بذلك أول باحث حاول أن يحدد أبعاد المشكلة، ويحدد العناصر الأساسية في الإصلاح، ويبعد في البحث عن العوارض، وكان كذلك أول من أودع منهجا محددا في بحث مشكلة المسلمين على أساس من علم النفس والاجتماع وسنة التاريخ".

ولم يكن ابن نبي مفكرا إصلاحيا بالمعنى المتعارف عليه عند معظم من تناول مؤلفاته، بل كان في جوهره "شخص الفكرة"، كان بالأساس تعبيرا عن رؤية منهجية واضحة، ومفكرا معرفيا، أدرك أزمة الأمة الفكرية، ووضع مبضعه على أُس الداء، وهو بنيتها المعرفية والمنهجية، إنه -من دون شك- واحد من أهم رواد مدرسة "إسلامية المعرفة" وإصلاح مناهج الفكر، وإن مفاتيح مالك لا تزال تملك قدرة توليدية في مجال المفاهيم والمنابع والعمارة الحضارية بكل امتداداتها وتنوعاتها".

ومن أهم مؤلفاته:-


http://www.waqfeya.com/images/arrow_orange.gif بين الرشاد والتيه (http://www.waqfeya.com/open.php?cat=26&book=956)


http://www.waqfeya.com/images/arrow_orange.gif تأملات (http://www.waqfeya.com/open.php?cat=26&book=957)

http://www.waqfeya.com/images/arrow_orange.gif شروط النهضة (http://www.waqfeya.com/open.php?cat=26&book=958)

http://www.waqfeya.com/images/arrow_orange.gif الظاهرة القرآنية (http://www.waqfeya.com/open.php?cat=26&book=959)

http://www.waqfeya.com/images/arrow_orange.gif الفكرة الأفريقية الآسيوية (http://www.waqfeya.com/open.php?cat=26&book=960)

http://www.waqfeya.com/images/arrow_orange.gif في مهب المعركة (http://www.waqfeya.com/open.php?cat=26&book=961)

http://www.waqfeya.com/images/arrow_orange.gif القضايا الكبرى (http://www.waqfeya.com/open.php?cat=26&book=962)

http://www.waqfeya.com/images/arrow_orange.gif المسلم في عالم الاقتصاد (http://www.waqfeya.com/open.php?cat=26&book=963)

http://www.waqfeya.com/images/arrow_orange.gif مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي (http://www.waqfeya.com/open.php?cat=26&book=964)

http://www.waqfeya.com/images/arrow_orange.gif مشكلة الثقافة (http://www.waqfeya.com/open.php?cat=26&book=965)

http://www.waqfeya.com/images/arrow_orange.gif وجهة العالم الإسلامي (http://www.waqfeya.com/open.php?cat=26&book=966)

ويمكن للأخوة والأخوات التحميل مباشرة
من الرابط التالى:-
"]http://www.waqfeya.com/search.php?do=all&u=مالك%20بن%20نبي (http://www.waqfeya.com/search.php?do=all&u=مالك%20بن%20نبي)
أو بالضغط على أسم الكتاب.
ودى وتقديرى للجميع.

زنجبيل
29-09-2007, 05:45 AM
أحسنت يا درويش .. :)

مفكر رائع .. رغم بعض الصعوبة في كتبه - وأعزوها للترجمة من الفرنسية التي كتب بها مؤلفاته - إلا أن له يد طولى في النهضة الفكرية الإسلامية.

وقد تأثر به الكثير .. وهو من التيار المعتدل الذي يريد تحقيق جوهر الإسلام في الأرض .. حسب قوانين الإستخلاف وعمارة الأرض كما أمر الله عز وجل في شريعته مع تطبيق سماحة الإسلام وعدله.

من أهم من تأثر به أولئك المنتسبون لمدرسة "اللاعنف" ..
جودت سعيد ..
وأخته ليلى سعيد .. رحمها الله
وزوجها د. خالص جلبي .. الطبيب المفكر .. وهو يكتب في جريدة الإقتصادية السعودية مؤخراً وله مؤلفات عديدة تزخر بالفوائد الجميلة رغم ما يعتريه أحيانا من الأراء الشاذة .

شكراً لك مرة أخرى :)

الدرويش+
30-09-2007, 12:13 AM
مرحبا بك اخى المصمم المبدع/زنجبيل.
يسعدنى تشريفك الموضوع.
وأهتمامك.وكذلك اطلاعك الواسع
وثقافتك الرفيعة.
ودى وفائق احترامى.
:rose:

الذيب سرحان
30-09-2007, 09:40 PM
المفكر مالك بن نبي رحمة الله عليه
أشهر من نار على علم
لذا حاولت قرأت كتبه بدأت بالظاهرة القرآنية
شعرت أني أقرأ كتاب فيزياء صعب الفهم !!
وللأسف توقفت في منتصفه ... وهنا سؤال
هل كل كتبه بهذه الصعوبة أم المترجمه فقط ؟
,, تحياتي

فاتي
01-10-2007, 02:01 PM
يرحمه الله
كاتب فذ ترك للمكتبة العربية حزمة ثرية من الفكر النظيف الذي أتمنى أن نعمل على تفعيله في أوجه حياتنا الدينية والاجتماعية والسياسية والثقافية والفكرية

فارس الجزائري
02-10-2007, 06:25 PM
المفكر مالك بن نبي رحمة الله عليه
أشهر من نار على علم
لذا حاولت قرأت كتبه بدأت بالظاهرة القرآنية
شعرت أني أقرأ كتاب فيزياء صعب الفهم !!
وللأسف توقفت في منتصفه ... وهنا سؤال
هل كل كتبه بهذه الصعوبة أم المترجمه فقط ؟
,, تحياتي
السلام عليكم
هنا تصدق مقولة بن خلدون: إذا عربت خربت، والتي قالها في أعراب بني هلال ممن استعان بهم الفاطميون من أجل بسط نفوذهم في شمال إفريقية.
حضرتني هذه المقولة، بعد قراءة تعليقك، وكم يقال سبحان الله.......
منذ سنتين اقتنيت كتاب المفكر الكبير: الظاهرة القرآنية، في نسخة أصلية باللغة الفرنسية، واجهت بعض الصعوبات في التعامل مع اللغة الفرنسية لعمق وصعوبة الموضوع في حينها لكنها زالت بحول الله.
لكنني ظللت مشتاقا للإطلاع على الكتاب بلغتي الأم العربية، وقد حصلت عليه منذ أشهر، لكن يا أخي طامة وكارثة -المترجم: محمود محمد شاكر- دار الفكر-، لم أستطع الفهم دون الإستعانة بالسخة الفرنسية، فالكتاب صعب جدا من الناحية الفلسفية، وقد اعتمد كاتبه منهجية علمية دقيقة، ويبدو أن المترجم لا علاقة له بالعلوم المادية ولا بالمناهج العلمية.
مما لا شك فيه أن مترجم هذا الكتاب قد تطاول على كنز من الكنوز الفكرية لأحد الأقطاب الفكرية للأمة، ونتيجة تطاوله هي تخريبه لهذا الكنز في محاولته إظهاره لقراء العربية الذين لا يتقنون اللسان الفرنسي.

باختصار: المترجم قام بجريمة يجب أن يعاقب عليها بشدة

شكرا

الذيب سرحان
02-10-2007, 08:23 PM
شكراً حبيبي فارس
طيب شو رايك في كتبه الاخرى الي كتبها بالعربيه ؟
صعبه مثل الظاهرة القرانية ؟والا ؟

فارس الجزائري
03-10-2007, 01:14 AM
شكراً حبيبي فارس
طيب شو رايك في كتبه الاخرى الي كتبها بالعربيه ؟
صعبه مثل الظاهرة القرانية ؟والا ؟
شكرا يا سيادة الذيب سرحان
أود أن أوضح بعض النقاط:
بالنسبة لمالك بن بن نبي، فهو ليس بشخصية مشرقية ولا يمت للطابع المشرقي بصلة من حيث تكوينه. لذلك فشخصيته لا تزال غامضة عند المشرقيين، في بداية الطريق فهو خريج إحدى الثانويات الفرنسية بمدينة قسنطينة، بحيث يكون للمتخرجين منها التأهيل للإلتحاق بالقضاء الشرعي كمترجمين أو ما شابه، بخلاف ما يظنه البعض بأنه كان جاهلا العربية تماما في بداية تكوينه.
هذا بالنسبة لبداية الطريق، ثم التحق بفرنسا إبان الثلاثينيات -الإحتلال الفرنسي للجزائر لا يزال قائما- في البداية حاول الإنتساب لمعهد الدراسات الشرقية -أنظر مذكرات شاهد قرن: مالك الطالب- لكن طلبه قوبل بالرفض ببساطة لأنه عربي مسلم وبالتالي لن يكون موضوعيا في دراسته.......
إذا البداية والإهتمام كانا واضحين: الدراسات الشرقية، بعدها مالك يدخل في دراسة للكهرباء ويتخرج كمهندس كهربائي، فكانت أولى كتبه إن لم نقل روائعه: الظاهرة، الأمر لم يكن سهلا: صعوبة الموضوع أولا وطريقة طرحه الصعبة -المنهج الكارتيزي...، منهج علمي خالص- والحساسية في طريقة الطرح من طرف المتلقين والأوساط التقليدية في تلك الفترة..، لذلك الكتاب لم يولد كاملا بالنسبة لمالك من جهة ولم يكن موجها أيضا للفئات العريضة من المجتمع بل كان موجها لفئة معينة -أنظر مقدمة الظاهرة-، هذا فيما يخص ظروف ولادة أو انبعاث الظاهرة، بعدها جاءت العديد من كتابات المؤلف التي اتخذت الطابع الإجتماعي والإقتصادي للمجتمعات الإسلامية -مشكلات الحضارة-، فالظاهرة لا يدخل ضمن فئة الكتابات التبي تلته، التي كانت باللغة الفرنسية ليس بسبب جهل مالك للفرنسية أو صعوبة ذلك عليه كما يعتقد البعض، وإنما دائما بسبب بيئة الكاتب وطبيعة المتلقي......
بعد انتقال مالك إلى المشرق اتجه إلى الخطابة والكتابة باللغة العربية دون أي مشكل، هذا الإنتقال فرضته دائما البيئة وطبيعة المتلقي، الكتابات استمرت في نفس الإتجاه الذي تمثل في مشكلات الحضارة...
لذلك فلا بد عند التعرض للشخصية ولكتاباتها أن نميز فترتين، ليس من ناحية اللغة ولكن من حيث الإهتمام وطبيعة الطرح، والفئة المتلقية المستهدفة..، فمالك لم يكن يكتب لنا فقط كما يعتقد الكثير وإنما كان يوجه كتاباته أيضا للعالم الغربي وللسائرين في ركبه من أبناء جلدتنا، هذه النقطة التي لم يلق عليها الضوء بعد في كتابات ودراسات المهتمين بهذه الشخصية. الأمر الذي جعله يقع في صدام مباشر مع التيار الإسشراقي الفرنسي قبل إستقلال الجزائر وفي صدام غير مباشر عن طريق التغريبيين من أبناء جلدتنا....، وساحات جامعة الجزائر لا تزال شاهدة على هذا الصدام..
* في إحدى المرات، عرضت إحدى الفقرات من الظاهرة على أستاذنا الكبير: الشيخ عبد الحميد بن تشيكو -أستاذ الفيزياء بجامعة الجزائر سابقا والمدرسة العليا للأساتذة بالقبة حاليا- الذي يعتبر من الرعيل الأول للإتجاه الحضاري في بلادنا الذي كان الأستاذ مالك من مؤسسيه وقد عايش الأستاذ مالك عن قرب، فبعد مناقشته لتلك الفقرة، نبهني الأستاذ بأن مالك يمتاز بأسلوب فريد في الكتابة باللغة الفرنسية يضاهي الفرنسيين أنفسهم، الأمر الذي جعل دوائر الإستشراق الفرنسي تقف له بالمرصاد وتضع في طريقه العراقيل وتريد سد السبل عليه بأي طريقة هذا قبل الإستقلال، أما بعد الإستقلال فقد استخدموا أذنابهم من الجزائريين في الوسط الجامعي الجزائري، هذا الجانب العملي من هذه الشخصية يظل مغيبا في الوقت الحالي، في ظل الإهتمام بإنتاجاته فيما يخص مشكلات الحضارة....
*خلاصة: بالعودة إلى سؤالك، الظاهرة يختلف عن باقي الكتابات الأخرى: من حيث الأسلوب وطريقة الطرح أو المنهجية، الموضوع، اللغة نتيجة الفئة الموجه إليها الكتاب، الفترة الزمنية.....، باختصار: ترجمة الظاهرة لا يجب أن تتم بنفس نسق ترجمات الكتابات الأخرى، ليس هذا فحسب، بل التعرض للظاهرة لا بد أن يتم بعيدا عن الكتابات التي تلتها......، الأمر الذي ميز الظاهرة بهذه الصعوبة...

وللحديث بقية إن شاء الله..

حسن الصباح
04-10-2007, 03:11 AM
شكرا يا سيادة الذيب سرحان
أود أن أوضح بعض النقاط:
بالنسبة لمالك بن بن نبي، فهو ليس بشخصية مشرقية ولا يمت للطابع المشرقي بصلة من حيث تكوينه. لذلك فشخصيته لا تزال غامضة عند المشرقيين، في بداية الطريق فهو خريج إحدى الثانويات الفرنسية بمدينة قسنطينة، بحيث يكون للمتخرجين منها التأهيل للإلتحاق بالقضاء الشرعي كمترجمين أو ما شابه، بخلاف ما يظنه البعض بأنه كان جاهلا العربية تماما في بداية تكوينه.
هذا بالنسبة لبداية الطريق، ثم التحق بفرنسا إبان الثلاثينيات -الإحتلال الفرنسي للجزائر لا يزال قائما- في البداية حاول الإنتساب لمعهد الدراسات الشرقية -أنظر مذكرات شاهد قرن: مالك الطالب- لكن طلبه قوبل بالرفض ببساطة لأنه عربي مسلم وبالتالي لن يكون موضوعيا في دراسته.......
إذا البداية والإهتمام كانا واضحين: الدراسات الشرقية، بعدها مالك يدخل في دراسة للكهرباء ويتخرج كمهندس كهربائي، فكانت أولى كتبه إن لم نقل روائعه: الظاهرة، الأمر لم يكن سهلا: صعوبة الموضوع أولا وطريقة طرحه الصعبة -المنهج الكارتيزي...، منهج علمي خالص- والحساسية في طريقة الطرح من طرف المتلقين والأوساط التقليدية في تلك الفترة..، لذلك الكتاب لم يولد كاملا بالنسبة لمالك من جهة ولم يكن موجها أيضا للفئات العريضة من المجتمع بل كان موجها لفئة معينة -أنظر مقدمة الظاهرة-، هذا فيما يخص ظروف ولادة أو انبعاث الظاهرة، بعدها جاءت العديد من كتابات المؤلف التي اتخذت الطابع الإجتماعي والإقتصادي للمجتمعات الإسلامية -مشكلات الحضارة-، فالظاهرة لا يدخل ضمن فئة الكتابات التبي تلته، التي كانت باللغة الفرنسية ليس بسبب جهل مالك للفرنسية أو صعوبة ذلك عليه كما يعتقد البعض، وإنما دائما بسبب بيئة الكاتب وطبيعة المتلقي......
بعد انتقال مالك إلى المشرق اتجه إلى الخطابة والكتابة باللغة العربية دون أي مشكل، هذا الإنتقال فرضته دائما البيئة وطبيعة المتلقي، الكتابات استمرت في نفس الإتجاه الذي تمثل في مشكلات الحضارة...
لذلك فلا بد عند التعرض للشخصية ولكتاباتها أن نميز فترتين، ليس من ناحية اللغة ولكن من حيث الإهتمام وطبيعة الطرح، والفئة المتلقية المستهدفة..، فمالك لم يكن يكتب لنا فقط كما يعتقد الكثير وإنما كان يوجه كتاباته أيضا للعالم الغربي وللسائرين في ركبه من أبناء جلدتنا، هذه النقطة التي لم يلق عليها الضوء بعد في كتابات ودراسات المهتمين بهذه الشخصية. الأمر الذي جعله يقع في صدام مباشر مع التيار الإسشراقي الفرنسي قبل إستقلال الجزائر وفي صدام غير مباشر عن طريق التغريبيين من أبناء جلدتنا....، وساحات جامعة الجزائر لا تزال شاهدة على هذا الصدام..
* في إحدى المرات، عرضت إحدى الفقرات من الظاهرة على أستاذنا الكبير: الشيخ عبد الحميد بن تشيكو -أستاذ الفيزياء بجامعة الجزائر سابقا والمدرسة العليا للأساتذة بالقبة حاليا- الذي يعتبر من الرعيل الأول للإتجاه الحضاري في بلادنا الذي كان الأستاذ مالك من مؤسسيه وقد عايش الأستاذ مالك عن قرب، فبعد مناقشته لتلك الفقرة، نبهني الأستاذ بأن مالك يمتاز بأسلوب فريد في الكتابة باللغة الفرنسية يضاهي الفرنسيين أنفسهم، الأمر الذي جعل دوائر الإستشراق الفرنسي تقف له بالمرصاد وتضع في طريقه العراقيل وتريد سد السبل عليه بأي طريقة هذا قبل الإستقلال، أما بعد الإستقلال فقد استخدموا أذنابهم من الجزائريين في الوسط الجامعي الجزائري، هذا الجانب العملي من هذه الشخصية يظل مغيبا في الوقت الحالي، في ظل الإهتمام بإنتاجاته فيما يخص مشكلات الحضارة....
*خلاصة: بالعودة إلى سؤالك، الظاهرة يختلف عن باقي الكتابات الأخرى: من حيث الأسلوب وطريقة الطرح أو المنهجية، الموضوع، اللغة نتيجة الفئة الموجه إليها الكتاب، الفترة الزمنية.....، باختصار: ترجمة الظاهرة لا يجب أن تتم بنفس نسق ترجمات الكتابات الأخرى، ليس هذا فحسب، بل التعرض للظاهرة لا بد أن يتم بعيدا عن الكتابات التي تلتها......، الأمر الذي ميز الظاهرة بهذه الصعوبة...

وللحديث بقية إن شاء الله..



كلامك صائب أخي فارس

الذيب سرحان
04-10-2007, 03:41 AM
الف شكر
طيب برأيك وش أفضل كتاب أقرأه له
وهذه حالتي

hiam
05-10-2007, 12:35 AM
أنا أختلف مع الأستاذ فارس الجزائري لأن مالك بن نبي أخذ من المشرق الكثير ( و أعتقد ما في في المغرب العربي إلا الثقافة المفرنسة :buba: ) و المفكر بن نبي تأثر بالمدرسة الأزهرية ( الأزهر الشريف ) و ما أصدق أنه ما تأثر بالمشارقة ترى أكثر من باحث قال هذا الكلام مو أنا بس..:pirat:
جزاكم الله خيرا
:content:

الدرويش+
05-10-2007, 12:46 AM
الأخوة والأخوات
فارس الجزائرى
الذيب سرحان
فاتى
حسن الصباح
هيام.
مرحبا بكم جميعا.وأشكركم جزيل الشكر على تواجدكم
ومساهماتكم وأثرائكم للموضوع وتوضيح بعضا مما غاب
عن البعض عن شخصية المفكر الكبير/مالك بن نبى.
ودى وتقديرى.

فارس الجزائري
05-10-2007, 01:26 AM
الأخوة والأخوات
فارس الجزائرى
الذيب سرحان
فاتى
حسن الصباح
هيام.
مرحبا بكم جميعا.وأشكركم جزيل الشكر على تواجدكم
ومساهماتكم وأثرائكم للموضوع وتوضيح بعضا مما غاب
عن البعض عن شخصية المفكر الكبير/مالك بن نبى.
ودى وتقديرى.
أستاذنا الدرويش+
العفو فلا شكر على واجب
أصبت من ناحية، أننا نحاول تبادل وجهات النظر وتبادل الآراء فيما يخص هذه الشخصية العبقرية التي لفتت إليها النظار من أمريكا إلى ماليزيا، خاصة بين المشارقة والمغاربة، فالعادة أن الشخصية تكون مشرقية: مثلا الشيخ محمد عبدو أوأمير البيان شكيب أرسلان، وبالتالي ننقاد نحن المغاربة لا إراديا ونتبنى الآراء والتوجهات التي أنتجت في المشرق العربي حول هذه الشخصية أو تلك، لكن في حالة مالك بن نبي، الأمر يختلف فالشخصية مغربية، وبداياتها كانت مغربية-جزائرية في المهجر-، أي تشكل الشخصية، ولم تبرز ويعرفها المشارقة إلا في مرحلة النضج والإنتاج في مجال معين. لذلك أظن أن تبادل وجهات النظر وبالأخص الإطلاع على آرائنا ومناقشتها بالغ الأهمية، فالتلقي من جهة واحدة يجعل الفائدة منقوصة. كما هو الحال مع رائعته: الظاهرة القرآنية، التي أرى بأن نعود إليها من خلال دراستها دراسة مستوفية الجوانب، دراسة نفسية وعقلية فلسفية للكاتب وللفترة التي انبعثت فيها هذه الرائعة.
شكرا

فارس الجزائري
05-10-2007, 01:41 AM
أنا أختلف مع الأستاذ فارس الجزائري لأن مالك بن نبي أخذ من المشرق الكثير ( و أعتقد ما في في المغرب العربي إلا الثقافة المفرنسة :buba: ) و المفكر بن نبي تأثر بالمدرسة الأزهرية ( الأزهر الشريف ) و ما أصدق أنه ما تأثر بالمشارقة ترى أكثر من باحث قال هذا الكلام مو أنا بس..:pirat:
جزاكم الله خيرا
:content:
شكرا على الرد
بداية شعارنا في النقاشات الهادفة البعيدة :"أحترم وجهة نظرك لكن لا أوافقك الرأي"
من حيث تكوين الأستاذ فهو ليس بأزهري، على الرغم من أنه يتفق بعض الشيئ مع التيار النهضوي المشرقي الذي انتقل إلى الجزائر والذي كانت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين قريبة منه، فهو يشترك معهم في الهموم لكنه يختلف عنهم في الطرح والتحليل وبالتالي طريقة العلاج، لا أخفيك سرا بأن أهم ما يجتذذبني في إنتاجه: هو الظاهرة القرأنية، وتعرضه بالأخص في كتاباته الأخرى إلى: القابلية للإستعمار ومشكلة الفاعلية - الفاعلية: انظر التأملات-، وما يدلل كلامي فيما يخص تعارضه بعض الشيئ مع التيار النهضوي التقليدي -الأزهري- هو بعض الفتور والبرودة في العلاقة مع ممثلي هذا التيار في القطر الجزائري، التي وإن سنحت الفرصة سأحاول أن ألقي عليها الضوء في تدخلات لاحقة.
مشكورين على كل حال.

concored
05-10-2007, 02:34 AM
أعتقد انه من المهم حين الحديث عن مفكر عملاق (كمالك بن نبي ) رحمه الله أن نستحضر قضية (الرؤية الاستبصارية)!!!!
التي يتمتع بها بعض المفكرين
اتذكر هنا مقولة للدكتورة رحمة ابنة مالك بن نبي وهي تتحدث عن ابيها -رحمه الله- وبعض المقولات التي كان يرددها ومنها :
"انتظروني بعد ثلاثين عام"!!!!!!!!!!
تقول الدكتورة رحمة : لم اكن اعي ماذا يقصد !!
الا بعد ان مرور سنوات وسنوات على وفاته !!
وهذه هي ميزة هذا العملاق الذي كان يدعوا الى فكرة كمنويلث اسلامي والبلاد الاسلامية كانت ترزح تحت نير الاستعمار !
الم تكن تلك الدعوة كانها في وقتها الذي اطلقت فيه نوع من العبث عن اصحاب الرؤية الواقعية !
او نقيضهم على الطرف الآخر اصحاب (العقلية السكونية) ممن يجترون الماضي اجترارا !!!
لكنها نوع من السبق في الرؤية حتى حينما تتهيأ الظروف وينمو العقل الجمعي الى الحد الذي يصل فيه الى انه هذه ضرورة حتمية تجد الفكرة طريقها الى الواقع !!
لانه -رحمه الله -كان يشعر بهذا الامر لديه واحساسه الدقيق بالمشكلات فلذا اطلق مقولته تلك ايمانا منه ان المفكر اسرع في حركته من المجتمع !!
ولذلك ما كان يقوله قبل 50 سنة مثلا
سيصل اليه الناس بعد ذلك
وهذا هو (البعث المتجددللمفكر )
ومالك بن نبي واحد منهم
وفي ظني ان الاجيال القادمة سيكون الاهتمام به اكثر واكثر !!!

اما بالنسبة لكتاباته بالفرنسية فالذي اعلمه ان القارىء الفرنسي المعاصر الان يجد في اسلوب مالك بن نبي قمة تقرن بروسو وفيكتور هوجو وأساطين الادب في فرنسا !!

فارس الجزائري
05-10-2007, 06:44 PM
أعتقد انه من المهم حين الحديث عن مفكر عملاق (كمالك بن نبي ) رحمه الله أن نستحضر قضية (الرؤية الاستبصارية)!!!!
التي يتمتع بها بعض المفكرين
اتذكر هنا مقولة للدكتورة رحمة ابنة مالك بن نبي وهي تتحدث عن ابيها -رحمه الله- وبعض المقولات التي كان يرددها ومنها :
"انتظروني بعد ثلاثين عام"!!!!!!!!!!
تقول الدكتورة رحمة : لم اكن اعي ماذا يقصد !!
الا بعد ان مرور سنوات وسنوات على وفاته !!
وهذه هي ميزة هذا العملاق الذي كان يدعوا الى فكرة كمنويلث اسلامي والبلاد الاسلامية كانت ترزح تحت نير الاستعمار !
الم تكن تلك الدعوة كانها في وقتها الذي اطلقت فيه نوع من العبث عن اصحاب الرؤية الواقعية !
او نقيضهم على الطرف الآخر اصحاب (العقلية السكونية) ممن يجترون الماضي اجترارا !!!
لكنها نوع من السبق في الرؤية حتى حينما تتهيأ الظروف وينمو العقل الجمعي الى الحد الذي يصل فيه الى انه هذه ضرورة حتمية تجد الفكرة طريقها الى الواقع !!
لانه -رحمه الله -كان يشعر بهذا الامر لديه واحساسه الدقيق بالمشكلات فلذا اطلق مقولته تلك ايمانا منه ان المفكر اسرع في حركته من المجتمع !!
ولذلك ما كان يقوله قبل 50 سنة مثلا
سيصل اليه الناس بعد ذلك
وهذا هو (البعث المتجددللمفكر )
ومالك بن نبي واحد منهم
وفي ظني ان الاجيال القادمة سيكون الاهتمام به اكثر واكثر !!!

اما بالنسبة لكتاباته بالفرنسية فالذي اعلمه ان القارىء الفرنسي المعاصر الان يجد في اسلوب مالك بن نبي قمة تقرن بروسو وفيكتور هوجو وأساطين الادب في فرنسا !!
شكرا على ردك
بالنسبة لذكرك إحدى بناته او ما شابه، اعلم أن مالك لم يترك ورثة غير تلامذته من أبناء الإتجاه الحضاري في الجزائر.
أما ورثته البيولوجيين، أترك لك الرابط: http://www.echoroukonline.com/montada/showthread.php?t=8330
شكرا

hiam
05-10-2007, 09:12 PM
شكرا على الرد
بداية شعارنا في النقاشات الهادفة البعيدة :"أحترم وجهة نظرك لكن لا أوافقك الرأي"
من حيث تكوين الأستاذ فهو ليس بأزهري، على الرغم من أنه يتفق بعض الشيئ مع التيار النهضوي المشرقي الذي انتقل إلى الجزائر والذي كانت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين قريبة منه، فهو يشترك معهم في الهموم لكنه يختلف عنهم في الطرح والتحليل وبالتالي طريقة العلاج، لا أخفيك سرا بأن أهم ما يجتذذبني في إنتاجه: هو الظاهرة القرأنية، وتعرضه بالأخص في كتاباته الأخرى إلى: القابلية للإستعمار ومشكلة الفاعلية - الفاعلية: انظر التأملات-، وما يدلل كلامي فيما يخص تعارضه بعض الشيئ مع التيار النهضوي التقليدي -الأزهري- هو بعض الفتور والبرودة في العلاقة مع ممثلي هذا التيار في القطر الجزائري، التي وإن سنحت الفرصة سأحاول أن ألقي عليها الضوء في تدخلات لاحقة.
مشكورين على كل حال.

أقول؟ أنت تكتب رأيك بعصبية و حماسة :confangry:
أدري أنك متعصب لمفكر من بلدك :rolleyes: بس لا تجبر عضو على قبول كلامك. ترى أنت تكتب رأيك و حنا نكتب رأينا بس :pirat:
أنا مصرة ان مالك بن نبي تأثر بالمشرق كثيرا، هذا ليس عيبا :king: كل المغاربة تأثروا بالمشرق و ما قرأت كتاب لمؤلف من المغرب العربي باللغة العربية إلا و وجدته متأثر بالمشرق العربي و بأدب و وفكر المشارقة.:d(5: القائمة طويلة *c ما أرى في هذا عيب أبدا
أنت متحمس لمفكر و نحن نحترم هذا المفكر و نحبه بس عاد لا تجبرنا على تقبل آرائك و كأنها آيةf*
الموضوع وضعه الأستاذ الدرويش للنقاش و حنا نتناقش و لا أحد يقول أنه يعرف أكثر من الآخر ترى في المعرفة كلنا نجهل :peace:
و جزاكم الله خيرا
:content:

الدرويش+
05-10-2007, 10:31 PM
الاخ/فارس
الاخت /هيام
لاعصبية ولا حماسة فى مثل هكذا حوار.المجال مفتوح للجميع
ودون تحيز لا فى الطرح ولا فى الحوار..
اعتقد ان الاخ/فارس من حقه ان ينحاز ولو قليلا بحكم جزائريته
ومواطنته للمفكر/مالك بن نبى.
ولكن هذا لا يعنى هضم حق الاخرين فى طرح وجهات نظرهم
وبكل حرية..
وما وضعنا شخصية هذا المفكر العظيم الا لنناقش فكره وثقافته
ومدى تاثيره على الحركة الفكرية والثقافية فى عالمنا.
ومن حق الجميع ان يوافقه او يختلف معه اذا كان هناك مدعاة منطقية للخلاف.

وللمزيد من التعريف به اليكم:-
يوصف مالك بن نبي بأنه أحد أنبغ عباقرة الفكر الذين أنجبتهم الجزائر، إن مالك بن نبي هو أولا الرجل الذي دعا لتجديد علم التفسير بالاستعانة بالعلوم الإنسانية الحديثة زيادة على العلوم التقليدية مثل الفقه، اللغة والبلاغة والتاريخ وغيرها.

كما أوضح أن الأزمة التي تهز العالم الإسلامي من طنجة إلى جاكرتا هي في الأساس أزمة حضارة ولن تجد لها حلا إلا ضمن مشروع إنشاء حضارة إسلامية جديدة واعتباراً لذلك جاءت الفكرة الأفريقية الآسيوية وكتب كتابه” نحو كومنولث إسلامي”.

وفي كتاب “وجهة العالم الإسلامي” بين ضرورة حوار الحضارات وأنه يقوم على الأخذ وحده وهو يوضح أن الحضارة هي نتاج للثقافة والثقافة بدورها ليست إلا مجموعة معارف لا نبوغا في المعرفة وإنما هي سلوك يشترك فيه جميع أفراد المجتمع من أدنى السلم الاجتماعي إلى أعلاه. وأرجع سبب الصراع الفكري ضد قيمنا وأفكارنا دون مراعاة أية مبادئ إلى الفجوات الكبرى التي وجدها في عوامل ضعفنا الداخلية.ولد مالك بن نبي سنة ١٩٠٥ وترعرع في أسرة إسلامية محافظة. فكان والده موظفا بالقضاء الإسلامي حيث حول بحكم وظيفته إلى ولاية تبسة حين بدا مالك بن نبي يتابع دراسته القرآنية. والابتدائية بالمدرسة الفرنسية.

ما بين ١٩٢١و١٩٢٥. وفي نفس الفترة اتصل بحركة الإصلاح الحديثة النشأة آنذاك تحت إشراف العلامة عبد الحميد بن باديس، عين سنة ١٩٢٧ عادلا لدى محكمة أفلوا.وقد استقال من منصبه القضائي فيما بعد سنة ١٩٢٨ إثر نزاع مع كاتب فرنسي لدى المحكمة المدنية، حاول سنة ١٩٢٨ الاشتغال بالتجارة في إطار عائلي إلا أنه لم ينجح في ذلك، وفي ١٩٣٠ على أثر الاحتفال بالذكرى المئوية للاحتلال الفرنسي بالجزائر؛ قرر مالك بن نبي متابعة دراسته بباريس بإعانة مادية من والده. لكن بعد أن قوبل طلب تسجيله بمعهد اللغات الشرقية بالرفض غير المبرر قام بالتسجيل لدى مدرسة التقنيات الكهربائية وتخرج منها سنة ١٩٣٥ في تلك الفترة احتك المفكر بجمعية الشباب المسيحي المتواجدة بباريس حين ألقى أولى محاضراته في ديسمبر ١٩٣١تحت عنوان ” لماذا نحن مسلمون” . وأقام علاقات في الوسط الطلابي المسلم وأصبح نائب رئيس جمعية الطلاب المسلمين لشمال أفريقيا.

وفي ١٩٣٨ قام أحد أصدقائه من ولاية تبسه بالتوسط له لدى جمعية العمال المهاجرين في مرسيليا التي كانت تبحث عن شخصية بارزة للإشراف على مؤسسة محو الأمية . لكن نجاح هذه المؤسسة جعل السلطات الفرنسية توجه له أمراً بمغادرة المدينة.

بعد الإعلان عن مسابقة لدى السفارة اليابانية بباريس عام ١٩٤٠ تقدم مالك بن نبي بدراسة حول الإسلام واليابان لكنه نظرا للظروف الصعبة التي كان يعاني منها أثناء الحرب العالمية الثانية وتوقف الدعم المادي من والده. خاصة بعد ٨ نوفمبر ١٩٤٢ حين انقطعت تماما كل الاتصالات بين الجزائر والعاصمة الفرنسية ظل يبحث عن عمل في ألمانيا وقام بتدوين أول وأكبر مؤلفاته” المعجزة القرآنية” لكن المخطوط أحرق على إثر غارة جوية وأعيدت كتابته كمذكرة ونشر بالجزائر سنة ١٩٤٦.

بعد الحرب العالمية الثانية قام رئيس بلدية ” درو” حيث يقيم مالك بن نبي وزوجته الفرنسية التي أسلمت بالتآمر عليهما ووضعهما في الحبس الاحتياطي لكن العدالة برأتهما من كل التهم.

ومنذ ١٩٤٦ بدأ مالك بن نبي حياته كمؤلف حيث ألف ١٩٤٧ كتابا عنوانه ” لبيك” وفي ١٩٤٨ نشر دراسته تحت عنوان ” شروط النهضة” الذي ضمن شهرته.

ومن ١٩٤٨ إلى ١٩٥٥ تعاون بدعم من الصحافة المسلمة آنذاك مع جريدة “الجمهورية الجزائرية” التابعة للاتحاد الديمقراطي للبيان الجزائري.

نشر في باريس سنة ١٩٤٥ كتابة المشهور ” دعوة الإسلام” وتمت دعوته من طرف الهند لتقديم كتابه ” الأفروآسيوية” لكن انتهى به المقام في القاهرة واستقر هناك.

في أواخر ١٩٥٦ ساهم بتعريف كفاح الشعب الجزائري ونشر ١٩٥٧ دراسة بعنوان ” نجدة الجزائر” \

من ١٩٥٧ إلى ١٩٦٢ قام بتنشيط ملتقى إعلامي للتكوين الإيديولوجي مُوَجَّة للطلبة المسلمين . كما تنقل بين القاهرة ولبنان حيث ألقى عدة محاضرات . عند دخوله الجزائر في ١٩٦٣ طلب منه الرئيس بن بيللا فتح مركز للتوجيه الثقافي. واشتغل في منزله بتنظيم عدة ندوات مع الطلبة حيث أطلعهم على خبايا الكفاح الأيديولوجي وتم تعيينه مديراً للتعليم العالي في ١٩٦٤. لكنه استقال في ١٩٦٧ ليتفرغ بالتعاون مع الصحافة الجزائرية خاصة مجلة ” الثورة الأفريقية” حيث كان ينشر أسبوعيا مقالات ذات بعد عقائدي.

من سنة ١٩٦٨ إلى ١٩٧٠ شارك في ملتقيات الفكر الإسلامي ولم يتوقف عن إلقاء محاضرات بالجزائر.والعالم العربي .

وواصل كتابة الدراسات التي نذكر منها ” دور المسلم في الثلث الأخير من القرن العشرين ببيروت سنة ١٩٧٣ الذي يعتبر وصيته الأخيرة وتوفي ـ رحمه الله بالجزائر العاصمة يوم ٣١ أكتوبر ١٩٧٣ .
يكاد يتفق جميع من تتلمذ على يد مالك بن نبي وكل من قرأ له أن التراث الفكري للأستاذ مالك بن نبي يتميز بطابعه المنهجي العالمي ومنطقه الدقيق الذي لا يدع للعقل وحده وظيفة فهم وتفسير الظاهرة الإنسانية بأكملها بل يبرز للروح دورها ووظيفتها في ذلك كما دعا لتكوين إنسان يجمع بين الأصالة والفعالية بمنهج علمي وعملي.
كتب ” مالك بن نبي”:

١. الظاهرة القرآنية ١٩٤٦
٢. لبيك ١٩٤٧
٣. شروط النهضة ١٩٤٨
٤. وجهة العالم الإسلامي ١٩٥٤
٥. الفكر الأفريقية الآسيوية ١٩٥٦
٦. النجدة… الشعب الجزائري يباد ١٩٥٧
٧. فكر الكومنولث الإسلامي ١٩٥٨
٨. مشكلة الثقافة ١٩٥٨
٩. الصراع الفكري ١٩٥٩
١٠. حديث في البناء الجديد ١٩٦٠
١١. تأملات ١٩٦١
١٢. في مهب المعركة ١٩٦٢
١٣. آفاق جزائرية ١٩٦٤
١٤. مذكرات شاهد القرن ـ الطفل ١٩٦٥
١٥. إنتاج المستشرقين ١٩٦٨
١٦. الإسلام والديمقراطية ١٩٨٦
١٧. مشكلة الأفكار ١٩٧٠
١٨. مذكرات شاهد القرن ـ الطالب ١٩٧٠
١٩. معنى المرحلة ١٩٧٠
٢٠. المسلم بين الرحلة والتيه ١٩٧٢
٢١. المسلم في عالم الاقتصاد ١٩٧٢
٢٢. دور المسلم في الثلث الأخير من القرن العشرين ١٩٧٥
٢٣. من أجل التغير
كما توجد هناك بعض المخطوطات لم تصدر بعد، منها الجزء الثالث من مذكرات شاهد القرن .


وهذا هو موقعه الخاص والذى يوجد به المزيد:-

http://www.binnabi.net/
ودى الفائق وعظيم تقديرى.

concored
05-10-2007, 11:30 PM
أخي العزيز
شكرا مرة أخرى وقد طالعت الرابط ولم اجد فيه ما يشير الى نفي ماذكرته بخصوص ابناء الاستاذ -رحمه الله -
غير ان الذي اعلمه يقينا ان له ابنة هي الدكتورة "رحمة"وهي تحمل درجة الدكتوراه في فروع من فروع العلوم الطبيعية أعتقد انه "الفيزياء"
وتعيش في الولايات المتحدة الامريكية ونشاطها الدعوي هناك معروف
ومتزوجة من رجل سوري فاضل !:62d:

فارس الجزائري
06-10-2007, 12:57 AM
أقول؟ أنت تكتب رأيك بعصبية و حماسة :confangry:
أدري أنك متعصب لمفكر من بلدك :rolleyes: بس لا تجبر عضو على قبول كلامك. ترى أنت تكتب رأيك و حنا نكتب رأينا بس :pirat:
أنا مصرة ان مالك بن نبي تأثر بالمشرق كثيرا، هذا ليس عيبا :king: كل المغاربة تأثروا بالمشرق و ما قرأت كتاب لمؤلف من المغرب العربي باللغة العربية إلا و وجدته متأثر بالمشرق العربي و بأدب و وفكر المشارقة.:d(5: القائمة طويلة *c ما أرى في هذا عيب أبدا
أنت متحمس لمفكر و نحن نحترم هذا المفكر و نحبه بس عاد لا تجبرنا على تقبل آرائك و كأنها آيةf*
الموضوع وضعه الأستاذ الدرويش للنقاش و حنا نتناقش و لا أحد يقول أنه يعرف أكثر من الآخر ترى في المعرفة كلنا نجهل :peace:
و جزاكم الله خيرا
:content:
شكرا
قلتها في البداية: أحترم رأيك لكن لا أوافقه، هذا هو المبدأ في المناقشة.
وعلى كل حال حقك علينا.
* فيما يخص تأثر الأستاذ مالك بن نبي، بالمشرق: أنا لم أنف ذلك بتاتا، لكن الأستاذ لم يكن تابعا في فكره، بحيث جاء بفكر أصيل لم يسبقه إليه أحد، من ناحية الطرح والتشخيص أو حتى من ناحية النتائج، فهو يختلف من حيث الرؤية مثلا مع أمير البيان في رسالته: لماذا تأخر المسلمون وتقدم غيرهم. الإختلاف ليس جذري فكلاهما يحاول علاج ظاهرة التخلف في العالم الإسلامي من خلال أسلوبه الخاص.
* أين نضع مالك بن نبي: هل نضعه في خانة المصلح التقليدي -الأزهري- أو خانة المنبهر بالغرب والحضارة الغربية؟ لا نستطيع أن نضع مالك في كلتا الخانتين، فقد خلق خانة خاصة به، إذ أنه لم يكن في توافق مع التيار التقليدي، ليس من حيث المنطلق كما أشرت سابقا:(أنظر الرابط:http://www.echoroukonline.com/modules.php?name=News&file=article&sid=7790)، (http://www.echoroukonline.com/modules.php?name=News&file=article&sid=7790)،) كما أنه لم يحذو حذو أصحاب التيار الثاني -الدخيل-، أعود دوما للظاهرة القرآنية: فمالك درس المناهج العلمية الغربية واقتنع بجدواها، بحيث يمكن القول آمن بها، لكنه لم يجعله في تعارض مع مقوماته -التي يصطلح عليها بالتقليدية-، فأراد أن يقف على المعجزة القرآنية -بعيدا عن المنهج التقليدي، كوننا اليوم لم نعد نقف على الإعجاز اللفظي للقرآن الكريم، كما وقف عليه السابقون- مستخدما المناهج العلمية الغربية الحديثة -المنهج الكارتيزي- ووفق في ذلك بلا شك، هذه الدراسة وهذه النتائج لم تأت وليدة الصدفة بل جاءت نتيجة حالة نفسية وعقلية ليست ذاتية فقط ولكن كانت سائدة في أوساط الشباب الذي احتك وأخذ تكوينه عن طريق منتجات الحضارة الغربية، هذا ما ينفي التكوين المشرقي -التقليدي- عنه. بخلاف الأستاذ: طه حسين مثلا، الذي ثار في وجه التيار التقليدي -الأزهري- وانجرف وراء التيار الإستشراقي الجديد في تلك الفترة، نتيجة انبهاره بالمنهجية العلمية السائدة في الغرب، فكانت أولى الإنتاجات: في الشعر الجاهلي -في الأدب الجاهلي فيما بعد- الذي أحدث ضجة كبيرة، بحيث وقع في تضارب مع نصوص القرآن الكريم والسنة النبوية، بحجة الإحتكام إلى المنهج الكارتيزي العلمي...، هذا ما يجعل مالك بن نبي في بداياته يعد ظاهرة خاصة وفريدة تقف بين تيارين: التيار التقليدي والمستغربين -إن صح القول-..
تقبلو تشكراتي.

فارس الجزائري
06-10-2007, 01:00 AM
الاخ/فارس
الاخت /هيام
لاعصبية ولا حماسة فى مثل هكذا حوار.المجال مفتوح للجميع
ودون تحيز لا فى الطرح ولا فى الحوار..
اعتقد ان الاخ/فارس من حقه ان ينحاز ولو قليلا بحكم جزائريته
ومواطنته للمفكر/مالك بن نبى.
ولكن هذا لا يعنى هضم حق الاخرين فى طرح وجهات نظرهم
وبكل حرية..
وما وضعنا شخصية هذا المفكر العظيم الا لنناقش فكره وثقافته
ومدى تاثيره على الحركة الفكرية والثقافية فى عالمنا.
ومن حق الجميع ان يوافقه او يختلف معه اذا كان هناك مدعاة منطقية للخلاف.

وللمزيد من التعريف به اليكم:-
ودى الفائق وعظيم تقديرى.
شكرا
أنا أوافقك الرأي فيما ذهبت إليه.
سلامي

فارس الجزائري
06-10-2007, 01:08 AM
أخي العزيز
شكرا مرة أخرى وقد طالعت الرابط ولم اجد فيه ما يشير الى نفي ماذكرته بخصوص ابناء الاستاذ -رحمه الله -
غير ان الذي اعلمه يقينا ان له ابنة هي الدكتورة "رحمة"وهي تحمل درجة الدكتوراه في فروع من فروع العلوم الطبيعية أعتقد انه "الفيزياء"
وتعيش في الولايات المتحدة الامريكية ونشاطها الدعوي هناك معروف
ومتزوجة من رجل سوري فاضل !:62d:



العفو
لكن أين هؤلاء الورثة البيولوجيين، وإرثهم المادي: البيت الذي ترعرع فيه الأستاذ..... مهمل؟؟؟؟
قبل أن تسأليني عن الورثة الفكريين أجيبك:
هم في المنفى في القهر في .....، فلا يخفى عليك الظروف العصيبة التي مر بها قطرنا خلال عشرية التسعينات، فمئات، إن لم نقل الألوف من الأدمغة الجزائرية طوردت وهجرت، هذه الأدمغة لم تكن سوى نتاجا للصحوة الحضارية التي زرعها الأستاذ.
فائق ودي

ابن النفيس
13-10-2007, 11:03 PM
مالك بن نبي رحمه الله ..

مفكر رائع ومبدع .. قرأت كثير من كتبه واستفدت منها فائدة كبيرة .

زنجبيل
19-10-2007, 07:20 PM
ما رأيكم لو ناقشنا أحد أراء العلامة مالك بن نبي عن قرب حتى نتعرف على جوانب من قوة انتاجه الفكري وحتى تتاح فرصة التعرف عليه عن قرب لمن لا يعرفه ؟ :)

حسناً .. من أجمل أفكار التي قرأتها لمالك بن نبي فكرة (العوالم الثلاثة) والتي أجابت على سؤال ارقني وأقظ مضجعي :

لماذا لا نزال نقبع في أسفل السلم الحضاري رغم ان لدينا اموالا طائله ومشاريع ضخمه وبنى تحتية جيدة ؟

ولهذا السؤال وجوه متعددة ويتكرر في أزمنة مختلفة، فقد يكون:
- لماذا نهضت اليابان وألمانيا بعد الحرب ولم تنهض دولنا العربية بعد الاحتلال مثلما فعلوا؟
- لماذا يعتبر دخل سنغافورة السنوي - تلك الجزيرة النقطة! - وإنتاجها الصناعي أكبر من عدد من الدول العربية مجتمعة!؟
- لماذا نحن شعوب مستهلكة لا تنتج ولا فائدة من وجودها على خريطة العالم اليوم؟
وغيرها من الأسئلة على نفس الشاكلة.

بداية الجواب تكمن في رؤية مالك بن نبي الجميلة .. فقد قدم في كتاباته تصوراً يتمثل في ثلاثيته المشهورة بقوله: "أن الإنسان يعيش في ثلاثة عوالم: عالم الأفكار، وعالم الأشخاص، وعالم الأشياء. فلكل حضارة عالم أفكارها، وعالم أشخاصها، وعالم أشيائها". كما يقول د. جاسم سلطان عنه.

-----
1) يقصد بعالم الأفكار مجموعة المعتقدات والمسلمات والتصورات والمبادئ والنماذج التي تحتويها عقول مجتمع ما في لحظة تاريخية ما. ويدخل في هذا العالم أيضاً كل أنماط التفكير والقيم والمشاعر والأحاسيس.

2) أما عالم الأشخاص فيقصد به مجموعة العلاقات والنظم والاتصالات والقوانين التي تنظم حياة الأشخاص الذين يكونون هذا المجتمع فيما بينهم.

3) أما عالم الأشياء فهو كل ما ينتجه هذا المجتمع من مبانٍ وشوارع وزراعة وصناعة، وغير ذلك من المنتجات والخدمات المحسوسة والملموسة.
----

فإذا نظرنا إلى حاضر العالم الإسلامي سنجد اضطراباً وضعفاً شديدين في تلك العوالم الثلاث. فعالم الأفكار أصبح قفراً مجدباً. بينما اختل عالم الأشخاص والعلاقات، ودليل ذلك ما نشهده في انتشار الاختلالات الاجتماعية وانعدام العدالة أو ضعفها والطغيان، وما إلى ذلك من صور الاختلال في العلاقات البشرية. أما عالم الأشياء التي ننتجها فهو ضعيف جداً ولا يكاد يذكر مقارنةً بما تنتجه البشرية جمعاء.
من أين يبدأ الإصلاح؟

وهنا يأتي السؤال الهام، وهو من أين يجب أن يبدأ الإصلاح؟ وبأي هذه العوالم الثلاثة يجب علينا أن نبدأ؟ هل لابد أن نبدأ بإصلاح عالم الأفكار أولاً؟ أم أنه لابد من البدء بإصلاح عالم العلاقات بين الناس؟ ولماذا لا يكون البدء بإصلاح عالم الأشياء هو أول الطريق نحو النهضة؟!

وللإجابة على هذا التساؤل سنبسط كلام مالك بن نبي حول حله للمشكلة من خلال هذا الحوار الذي تخيله، واستعرض فيه حيرة المفكرين بين هذه الثلاثة عوالم، بين قائل بأن الفكرة أولاً، وبين من قال أن عالم الأشياء أولاً.. ثم يستطرد في عرض الحل الذي توصل إليه بعد طول تفكير. وتعتمد فكرة هذا الحل على إيقاف بعض العوامل عن العمل وتحريك بعضها، ليمكن بذلك اكتشاف العامل المؤثر على بقية العوامل.

حاول أن تتخيل معنا قوماً من الأمازون أو من الأدغال الأفريقية، بعالمهم الفكري المتواضع وبدائيتهم وقد تم نقلهم إلى ألمانيا، بينما نقل الشعب الألماني إلى أفريقيا أو إلى الأمازون، ماذا كان سيحدث حينها؟ الأمر سيبدو واضحاً جلياً، وهو أن الألمان في هذه الحالة سيعمِّرون المناطق الأمازونية أو الأفريقية ويصلحونها، بينما ستُدَمَّرُ ألمانيا ببنائها وحضارتها وشوارعها على يد القبائل البدائية ..

أما الشاهد من هذه القصة فهو أن عالم الأفكار عندما يكون نامياً ومتطوراً ويحتوي على أفكار، يستطيع أن يخلق عالم الأشياء حوله. والعكس ليس بصحيح. فعالم الأشياء المتطور إذا لم يقابله عالم أفكار متطور يمكن أن يدمر تحت مطارق التخلف الفكري. والأمر بَيِّنٌ وواضحٌ وجليّ. فعالم الأفكار يمثل المنطقة التي تتم فيها التحولات الكبرى أولاً. هذا عند التجريد، أما في الواقع الحي فالعوالم الثلاثة تتفاعل بشكل دائري لا يتوقف. وهذا الشرح السابق هو محاولة لإيجاد أول الخيط.

-------
إن عالم الأفكار إذا تغير فإن عالم العلاقات يتغير معه، ومن ثم عالم الأشياء.
-------
وعليه كمثال بسيط من واقعنا المعاصر .. قضية تخلف جامعاتنا في بلادنا العربية عموما وفي السعودية خصوصاً وهي المعنية بالحديث .. فجامعاتنا الحبيبة التي تزدان بأكبر القاعات وأجمل السبورات وأضخم المباني متطورة من ناحية (عالم الأشياء) ولكن (عالم الأفكار) فيها متخلف جداً .. فالمحاضر لا يعرف أهمية عمله ولا يهتم بطلابه وإنما يقضي وقته في المتاجره بالأسهم وبيع العقارات وتقديم الإستشارات .. والطالب يهتم بغياب 25% ويحاول قدر الإمكان الإستفادة منها ثم الحصول على وثيقة التخرج للحصول على أي عمل. فسبب تخلف عالم الأفكار فإن جامعاتنا العتيدة لا تزال تقبع في أخر السلم رغم الميزانيات الهائلة و المباني الضخمة .. وعلى ذلك قس في حياتنا كلها !!
.
.
.
.
.
آه .. كم هو جميل عالم المفكرين .. :er:

ريشة
24-10-2007, 10:46 AM
صباح الخير
اشكر زنجبيل على اضافته فهي اهم الافكار التي طرحها مالك ابن نبي.
سألج لفكرة أخرى تتصل بالجانب الحضاري والثقافي :
حدد مالك ابن نبي عناصر الحضارة وصاغها ضمن معادله ألا وهي:
إنسان+تراب+وقت(زمن)=حضارة

وهناك 3 مشكلات في الحضارة:
-مشكلة الإنسان وتحديد الشروط لانسحابه مع سير التاريخ.
-مشكلة التراب وشروط استغلاله في العملية الاجتماعية.
-مشكلة الوقت وبث معناه في روح المجتمع ونفسية الفرد.

بالنسبة لمشكلة الانسان:
هناك إله خالق، وإنسان مستخلف، وكون مسخر، فدور الإنسان إذن محوري، فهو مخلوق ليحقق أمر الله في هذا الكون من خلال مهمته الوجودية، وهي الاستخلاف في الأرض.
فالإنسان إذا مستخلف في الأرض يقوم بمهمته إلى جانب الاستمتاع بالمتع الماديه والمعنويه في حدود قوانين الاستخلاف.
المشكلة الثانية التراب:ويعني به المقدرات الماديةالبسيطة ،وكيفية الاستفادة منها بدلا من هدرها، وكيف يمكن أن تدخل الفاعليه الحضاريه في تعاملنا مع تلك الامكانات
لصونها وحفظها باعتبار انها في النهايه ملك لله عزوجل مستخلفين عليه يقع على عاتقنا صونه وحفظه واستغلاله استغلال حسن مفيد.

أما مشكلة الزمن:
فلقد قال مالك بن نبي: ((…إن الزمن نهر قديم يعبر العالم، ويروي في أربع وعشرين ساعة الرقعة التي تعيش فيها كل الشعوب، والحقل الذي يعمل به، ولكن هذه الساعات التي تصبح تاريخا هنا وهناك، قد تصير عدما إذا مرت فوق رؤوس لا تسمع خريرها))
فابن نبي يرى ان اللحظه الي تمر تاريخ وحضاره يخسرها عالمنا .فعلى كل شخص أن يؤدي عمله وواجبه ولا يهدر وقته في المطالبه بالحقوق يقول:((نحن حينما نؤدي واجباتنا فإن حقوقنا ستأتي إلينا، إن لم تكن في الأرض فستنزل من السماء)).

وماتدهور حضارتنا كان من أمر هين فهي لم تتدهور إلا بعد فقد الإنسان وظيفته الاساسية على هذه الأرض ،واساء استغلال الثروات أو اهملها ، واصبح لا يشعر بأهميه الوقت.

أما عن اسلوبه فأراه من السهل الممتنع ولا يمكن مقارنته بأسلوب كثير من كتاب المغرب العربي .
ربما أعود....