PDA

View Full Version : النسر والنخلة !! (بين الدولار والريال)..



نصل
02-10-2007, 02:00 AM
يحط النسر فوق نخيل قومــي
فينزع (سعفة) ويُطيح تمـــره


ويكسر سيفَهم جورا وخزيــا
وأصبح لا يُداري اليوم شــره


و(يرطن) إنني للعز(حـــامٍ)
ويأمر ذي البشوت بأن تبرّه


فتأتيه (البشوت) بلحمِ شعـــب
وتعصر ما يجيز(النسر) عصره


وتسقيه من (النفط) المصفــى
فيولغ ليس يُبقي فيه قطــره


وتعقد ذا (الريال) علوق وجـد
بـ(دولار) يواري اليوم سعـره


تهاوى النسر منزوع الخوافـي
وأمسى (رخمة) لم يعلُ قــدره


وقومي ويح قومي قد تفانــوا
وقالوا نحن (للأحباب) نُصــره


وضموا (بالهوان) كسير حالٍ
وزادوا (السعر) يُبرئ منه كسـره


ألا يا سادة (الدولار) قومـــي
بهم عوزٌ وهل تكفيه كِســره


نبثُّكمُ الشَكاة فلا (ريــــال)
يسوقُ لنا من(الهللات) خيــره


ظمئنا في هجير من أمـــانٍ
وأُجدِبتِ الرياض فلات زهـره


ألا يانخلة وفسيــل سيـــفٍ
وعذقا طلعُه ضيــم وحسـره


هززنا جذعك الممشوق فخـرا
تساقط جمرة في إثر جمــره


بلادي إنني لثراكِ فادٍ
فقلبي في هواك يُبين أســره


ولكني تُسجِّرُني جراحــــي
أأظمأ والعيون هناك ثــــرَّه


يعزُّ عليَّ أن يقتــات (نســرٌ)
على خيراتنا والنفس حُــــرَّه


فلا(الدولار) مُطعمنا وكـــاسٍ
ولا(نسر) سيُبلغنا المـجـــرَّه


سلامٌ (للدراهمِ) حيث كــانــت
سلام للنقـــود المستقـــرَّه


سلام (للدنـــانيــر) اللواتـي
ملكن العز تاجاً ساد عصره


فهذا مجدُهم خافٍ علينــــا
سبيلُ العزِّ لم نستهــدِ ســـرَّه


ألا يا أيها النسر المــــداوي
أما من وصفة لنكون نِســـره ؟!


سئمنا (نخلة) لم نجـــنِ منهــا
سوى حشفٍ وإن أندت فبســـره


ألا يا أيها (الدولار) رفـقــــاً
فإن ريالـنا ( أعطاك عمــره ) !!

فاتك الأسدي
02-10-2007, 02:42 AM
أحسنت قصيدة معبرة .. . لله درك
شكراً لك

هاني درويش
04-10-2007, 02:02 AM
يحط النسر فوق نخيل قومــي
فينزع (سعفة)ويُطيح تمـــره


ويكسر سيفَهم جورا وخزيــا
وأصبح لايُداري اليوم شــره


و(يرطن)إنني للعز(حـــامٍ)
ويأمر (بالبشوت)بأن تبــره


فتأتيه(البشوت)بلحمِ شعـــب
وتعصر مايجيز(النسر)عصره


وتسقيه من (النفط)المصفــى
فيولغ ليس يُبقي فيه قطــره


وتعقد ذا (الريال)علوق وجـد
بـ(دولار)يواري اليوم سعـره


تهاوى النسر منزوع الخوافـي
وأمسى (رخمة)لم يعلُ قــدره


وقومي ويح قومي قد تفانــوا
وقالوا نحن (للأحباب)نُصــره


وضموا(بالهوان)كسير جنــح
وزادوا(السعر)يبري منه كسـره


ألا يا سادة(الدولار)قومـــي
بهم عوزٌ وهل تكفيه كِســره


نبثُّكمُ الشَكاة فلا (ريــــال)
يسوقُ لنا من(الهللات)خيــره


ظمئنا في هجير من أمـــانٍ
وأُجدِبتِ الرياض فلات زهـره


ألا ينخلة وفسيــل سيـــفٍ
وعذقا طلعُه ضيــم وحسـره


هززنا جذعك الممشوق فخـرا
تساقط جمرة في إثر جمــره


بلادي إنني ما كنتُ قـــالٍ
فقلبي في هواك يُبين أســره


ولكني تُسجِّرُني جراحــــي
أأظمأ والعيون هناك ثــــرَّه


يعزُّ عليَّ أن يقتــات(نســر)
على خيراتنا والنفس حُــــرَّه


فلا(الدولار)مُطعمنا وكـــاسٍ
ولا(نسر)سيُبلغنا المـجـــرَّه


سلامٌ(للدراهمِ)حيث كــانــت
سلام للنقـــود المستقـــرَّه


سلام(للدنـــانيــر)اللواتـي
ملكْنَ العزَّ مجدا فـــاق عصرَه


قرأنا مجدَهم وخفى علينــــا
سبيلُ العزِّلم نستهــدِ ســـرَّه


ألا يا أيها النسر المــــداوي
أما من وصفة لنكون نِســـره ؟!


سئمنا (نخلة)لم نجـــنِ منهــا
سوى حشف وإن أندت فبســـره


ألا يا أيها (الدولار) رفـقــــا
فإن ريالـنا ( أعطاك عمــره ) !!


مع بالغ الشكر والتقدير لأخي المشرف عبد الرحمن الخلف على رقي حسه ..



ايها النصل المرهف

عليك السلام ورحمة الله وبركاته

عاينتَ
فتألمتَ

ووصفتَ الحال َ فاجدت

لافض فوك

ومعك احلم بان تتغير الحال الى ما نحلم به

مودتي واخترامي

هاني

عبدالله بيلا
04-10-2007, 05:03 AM
الشاعر / نصل ..

أيهذا النصلُ الذي لا يفتأُ ينكأُ الجرحَ .. فالجرح ..

أجملُ ما في قصائدك أنها تُظهرُ الواقعَ كما هو في صبغةٍ

شعريةٍ متينة .. دون أن يفقد الشعرُ دوره ..

فمتى يتم الطلاق البائن بين ( الريال ) و ( الدولار ) ..

ولك تحياتي أيها الجميل .

الخطّاف
04-10-2007, 12:41 PM
كلام معتّق و كويس جداً .. يجمع بين إحساس أفياء و سخرية التاسع و ( العشرون ) !

رائع ما أفضت به أستاذ نصل ..
أحييك .

almamez
04-10-2007, 03:04 PM
بئس الدولار وبئس الريال وبئس القوم التي تعبده

كيف تكون نصل ..وأنـت هنـا
عجبـا

عبداللطيف بن يوسف
04-10-2007, 04:42 PM
أبدعت أيها الساخر

لا فض الله فاك

نصل
04-10-2007, 05:23 PM
أخي فاتك الأسدي ..

ولا فوك .. شاكرا لك المرور والتعقيب أخي الكريم

دمت بخير وعافية

نصل
04-10-2007, 05:32 PM
أخي الحبيب أبا نمير هاني درويش ..

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

مرورك البهي .. شهادة فخر لي ..

أسأل الرحمن أن تتحقق الرؤى الصالحة .. وأن يكفينا ويصرف عنا شر ماقضى علينا ..

المأساة يا أخي .. أن ينقضي العمر ونحن نحلم ..
والعزاء .. بأن ينعم بتحقيق هذه الأحلام أجيال سيعيشونها .. إن شاء الله تعالى ..

ولا ندري (( لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا ))

دمت حبيبا سعيدا متألقا ..

أبو لقمان2000
05-10-2007, 03:54 PM
الموضوع غاية في التعبير والنقد الادبي الرائع
لما وصلت اليه امتنا المبيوعة من حكام محكومبن
وانهم احط من الجواري امام سيدهم
بوش الكلب الحقير اللهم اني صااااائم
خالص تحياتي لك

عبدالرحمن الخلف
05-10-2007, 05:24 PM
هذه قصيدة منتظرة منذ أمد يا نصل..
عندما يثور الشعر ويتمرد على واقعٍ مرير فإنه بذلك يحيى ويُحيي.. أما كيف..

فهذا ما سيأتي في رد قادم بإذن الله.. والنص مصلوب بذنب هز الراكد والثورة على السلطان!
وحتى حينه تقبل مني فائق الاحترام والتحايا على هكذا شعر..

ودادي
05-10-2007, 06:12 PM
زادَ اللهُ قريحتكَ يا نصل

كنتَ متيناً بينَ الحروفْ

وصفتَ حالً نعرفه

وندسهُ في القلبِ ونكتمهُ

أبدَعتْ

حياتي لكلماتكْ قبل تحيتي

ودادي

طارق زيد المانع
05-10-2007, 06:21 PM
من قديم يا أستاذ عبد الرحمن

وأنا أريد تثبيت للقصائد الجميلة كهذه

نرجو أن يكون هذا بداية التغيير

تحياتي

طارق

**بسنت**
05-10-2007, 07:21 PM
ألا يا أيها (الدولار) رفـقــــاً
فإن ريالـنا ( أعطاك عمــره ) !!
ولاحول ولاقوة..
وإنا لله وإنا إليه راجعون..
مذهل يانصل
سلِمتَ وربي سلِمت..
نتطلع لسخريتك الجديدة..
إلى ذلك الموعد
كن كما يحببك الله

المساء
05-10-2007, 08:45 PM
أسعدني أن تكون هنا أولى محطاتي
************

النسر صال وجال

والنخل طال ومال

والعقل رفض الحال

*************

يا سيدي الأمة مشتتة الهمة

*************


لك مودتي وفيض تقديري

نصل
05-10-2007, 09:59 PM
أخي الساكن بين غربتين ..abdallah bila

شاكرا لك على عذوبة المرور وطلاوة التعقيب ..

إطراؤك مبهج لي ولحروفي .. حيث أني لا أرى لغير ( القصيدة العامودية ) حلة تزدان بها قصائدي ..

أخي الحبيب ..

بما يخص الطلاق بين ( الدولار ) و ( الريال )

فالعصمة بيد الأول أخي الكريم !!

أما الثاني .. فهو مطيع غير مطاع !!

لا يبدي نشوزا وإنما يتفانى في الانصياع !!


شاكرا لك المرور ثانية وثالثة ..

دمتَ بخير وعافية وهناء ..

الغيمة
05-10-2007, 11:16 PM
لا فض فوك..
لقد أشفيت الغليل بهذه القصيدة
صور ذكية..وقد أجدت توظيفها لخدمة الموضوع..

نصل
06-10-2007, 01:06 AM
أخي الفاضل .. الخطاف ..

رائع مرورك .. ومجمل تعقيبك ..

أسعدتني طلتك ..

دمتَ بخير وسعادة

نصل
06-10-2007, 01:08 AM
أخي الكريم ..

aLMAMEZ

شكرا على المرور والتعقيب

وأضيفُ ..

بئس .. وتعس ...وانتكس ..

أخي الفاضل ..

وردت عبارة غامضة في ردك لم أعرف فكها !!

وهي ..

(( كيف تكون نصل ..وأنـت هنـا عجبـا ))

طبعا .. نصلا ..


حبذا لو أبنتها قليلا !!

دمتَ بخير وعافية ..

نصل
06-10-2007, 01:10 AM
شيخ التائهين ..

أسعدتني أيها الشيخ ..

لا عدمك التائهون !!

دمتَ هاديا مهديا ..

لك وافر المحبة أيها الشيخ ..

نصل
06-10-2007, 01:11 AM
أبو لقمان 2000

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال ..

إنها على طاولة الشراء ..

هذا يسوم ..وهذا ينجش .. وهذا يُقسِّم ..وهناك من يبيع أملاك أبيه !!

وهناك من يهَبُ لوجه ( الدولار ) !!

وهناك من يبيع ما ليس له ..وهناك من يشتري مالا يستحقه !!

كن مرصعا بالجلالة أو الفخامة أو الزعامة وادخل لترى العجب !!

فهناك ( البشوت ) قد ربطت على خصور ( الشعب ) ..

ودقي يا مزيكا .. على أنغام أمريكا !!



دمتَ بخير وأنس..

خارطة ألم "
06-10-2007, 04:26 AM
صح لسانك أخي نصل
لاذعة يا صاحبي , فقد تكلمت بلسان الحال
لافض فوك
/
..

نصل
06-10-2007, 05:42 PM
أخي الكريم المشرف ذا الأيادي البيضاء والحس الراقي ..

عبد الرحمن الخلف

صلبُك للنص حياة لنصوص قادمة يعلوها الوهج والرهج !!

أنا ما أراه ذنْبا بقدر ما هو ( كفارة ) لصنيع ليته ما كان !!

كما أن السلطان ( ينام ملء جفونه عن شوارده ) ( ويُطحن الشعب جراها وينعدِمُ ) !!

فأي ( ثورة ) يا أخي ؟!

ما دامت ( الثروة ) تزج في ( بيت مال المسلمين ) ليصرفها في أمور من شأنها تطوير الشعب

وإسعاده !!

حتى ولو صُرفت الآلاف مقابل ( لُبانة ) تُلاكُ بثغر لا ينطق إلا بالحق والصواب !!

أخي المبارك ..

هززنا الراكد فتساقط ما قرأته في النص !!

إيه يا عبدالرحمن .. تُأجِّجُ اللواعجَ ..

فتُفوَّق الرماحُ .. ويُراش النبلُ .. وتُصقلُ السيوف وتُسل ..

وتنزع الدروعُ .. ويُمتشق القلمُ .. ليسطر بمداد الدمع والدم .. بمحبرة الأيام .. على أوراق السخط ..

فوق أسطر الأمل والألم ..

هناك من يقرأ .. وهناك من يُعرض .. وهناك من يكابر ..وهناك المغتر والغِر !!

وهناك من يريد البوح فيُلجم .. والعزاء .. بأن الله سامع .. عليم .. قدير ..عادل ..


دمتَ بخير وبهجة وعافية ورضى أخي الكريم

وابنتظار ردك الموعود عن ثورة الشعر وتمرده بفارغ الصبر !!

فمثلك إن تكلم .. حُقَّ الاستماع له ..

تحياتي للكل..

جريرالصغير
07-10-2007, 03:25 AM
أسعد الله مساءك بالشعر والنعيم يا أخي نصل

جميلة أزهورتك بارعة

أشكر لك الدقائق التي نثرت بنسيمها على مسائي

قد والله سعدت بها وبك

ولي وقفات يا بن عم :

فأظن التعدي للفعل ( أمر ) لا يكون فيه ببائين :

ويرطن إنني للعزحامٍ
................ ويأمر بالبشوت بأن تبره

فانظر يا رعاك الله في هذين المعنيين :

( أمرت بالسجين ) (أن يؤتى به )

أو : ( أمرت السجين ) ( بأن يأتي )

وإن الرخْمة لبالسكون على غير ما أريد بها فهي : من الرحمة والعطف

قال الأصمعي : ألقى الله عليك رخْمة فلان : أي عطفه ورقته .

انظر اللسان مادة ( رخم )

ثم إنك خلطت في قوافي قصيدتك بين الهاء والتاء المربوطة يا صديقي

وقلت :
وضموا (بالهوان) كسير جنح
................ وزادوا السعر يُبرئ منه كسره

فهل الجنح بهذا اللفظ أردت به الجناح ؟

ليت أدري !

وهنا :

بلادي إنني ما كنتُ قالٍ
................ فقلبي في هواك يُبين أسره

فإنها ( قاليا ) وجوبا للنصب ، وإلا فألجأت القوافي يراعك يا رفيق الحرف

والبيت هذا رأيته مضطرب المعنى :
سلام للدنانير اللواتي
................ ملكْنَ العزَّ مجداً فاق عصرَه

فهل نقول إن العز شيء والمجد شيء آخر !

أعني من حيث إن الفكرة ذات تعبير مباشر غير ذي عمق

فقولك : ملكنا العز مجدا فاق عصره

إلام يعود الضمير في ( عصره ) !

فخفوت المعنى هو في قولنا :

ملكنا العز مجدا فاق عصر العز ، أو فاق عصر المجد

فلا أرى المعنى صالحا لمستوى جمال النص

وهنا لحن إملائي في غيبة نقطتي الياء

قرأنا مجدَهم وخفى علينا
................ سبيلَ العزِّ لم نستهدِ سرَّه

وما على الشعر بأس لو نقطتها ثم سكنت الياء

ولم أدر كيف نعرب ( سبيل َ) التي أظهرت بنصبها الحركة

وأراها مبتدأ يا صديقي ( سبيل ُ )

وقد أحسنت في هذا البيت :

ألا يا أيها النسر المداوي
................ أما من وصفة لنكون نِسرة ؟!

وودت أنه خاتمة الأزهورة هذه حتى رأيت قولك :

ألا يا أيها (الدولار) رفقًا
................ فإن ريالنا (( أعطاك عمره )) !!

فعجبت من حسن فكرتك وروعة ختامها

حين اقتبست الكلمة الدارجة في موضع أنيق

فلله أنت !

وسلام على روعة يراعك أيها الشاعر الغيور على أمته

كرم الله وجهك .

نصل
07-10-2007, 10:53 AM
إخواني الكرام ..

أستأذنكم بأن أبدأ الرد على آخر رادٍ ومعقب و(مستوقف) هنا !!

ولي عودة مفصلة - إن شاء الله - لأصافح حرف كل من أكرمني بالرد والتعقيب ..

لكم شكري الآن مجملا وسأرجئ التفصيل إلى لاحق إن شاء الله ..

_________________________________

جرير الصغير ..

لطالما كان أصحاب الألقاب (المتواضعة ) الموحية بأنها من الصفوف المتأخرة هم من يضرب لهم الفرد منا ألف حساب !!

فتجد بعض (الكبار ) حقيقة يلقبون أنفسهم بـ(الصغير )و(المبتدئ ) وغيرها مما يجعلك تقترب من الزهو الذي ما يلبث أن يتلاشى

إذا ما عرفت بأنك أمام قامة أدبية بحجم (جرير الصغير ) !!

لله أنت يا أيها الصغير ما أكبرك !!

وما أرق أسلوبك ومأخذك !!

أحمد الله كثيرا أن أوليتَ هذه الأبيات نظرة منك فاحصة أبهجتني وأفادتني ..

و أشكر الله أن قد منحني من فيض نعمته ما جعلني أصافح حرفك وأدبك ..

لك مني وافر الشكر والتقدير ولمن كان وراء هذا (الصلب) لقصيدتي لأتشرف بنقاش وتقويم وتقييم أساتذة نجباء أفاضل ..

لن أطيل أخي الكريم ..

فأنا أعرف بأن أمثالكم لا يحب كثير التنويه والإشادة .. لأنه أفعال وليس أقوالا ..

ولكن من حقك أن أشكرك ومن واجبي أن أطبع قبلة على جبينك إذ أرشدتني وصوبت لي اللبس والزلل ..


أخي الكريم ..

وقفاتك أفادتني كثيرا ..فبعضها تم تعديلها والبعض أبقيتها كما أشرتَ إليه ليبقى شاهدا على مرورك البهي ..

أولا ..

تعديل للبيت الوارد فيه فعل ( أمر ) فأقول :

(ويأمر بالبشوت لأن تبره )

(ويأمر ذي البشوت بأن بتره )

فهل نجونا من أسر البائين الآن ؟!


ثانيا ..

كلمة (الرخْمة ) هي فعلا كما ذكرتَ أنت في وقفتك ..

وهذا المعنى طبعا ليس ما أقصده ..

ولذلك جرى تعديله فأقول ..

(وأمسى بقَّة لم يعلُ قدره)

فبعد أن كان طائرا صيرناه حشرة !! وهو لها أقرب وألصق ..

ثالثا..

(الجنح) توهمتُ بأنه يطلق على الجناح ولكنه يراد به هنا الإقبال أو الجانب والميول

جاء في لسان العرب

(...وجُنُوح اللـيل: إِقباله. وجَنَـح الظلامُ: أَقْبَلَ اللـيلُ. وجَنَـح اللـيلُ يَجْنَـحُ جُنُوحا: أَقبل.
وجُنْـح اللـيل وجِنْـحُه: جانِبُه، وقـيل: أَوَّله، وقـيل: قطعة منه نـحو النصف، وجُنْـحُ الظلام وجِنْـحُه لغتان،
ويقال: كأَنه جُنْـح لـيل يُشَبَّه به العَسْكَرُ الـجرّار؛ وفـي الـحديث: إِذا اسْتَـجنـح اللـيلُ فاكْفِتُوا صِيبانكم، الـمراد فـي الـحديث أَوَّل اللـيل.
وجِنْـح الطريق: جانبه ...)

وبناء عليه فقد تم التعديل فأقول :

( كسير حال ).. وهذه فائدة أشكرك عليها ..

رابعا ..

(قاليا ) الصواب ما أشرتَ إليه ولذلك تم تعديله فأقول :

( بلادي إنني لثراكِ فادٍ )

خامسا ..

بما يخص البيت المضطرب المعنى فقد سكنته بهذا التغيير !!

( ملكن العز تاجا ساد عصره )..

وأشكرك على التوضيح الدقيق ..

سادسا ..

(سبيلُ العز ) سأبقيها كما صوبتها أنت جزاك الله خيرا

ولقد كتبتُها بالرفع أصلا ولكن بعد قراءة النص نصبتها على المفعولية المتوهمة !!

وأما عن (خفى) فأشكرك على تصويبها كسابقتها ..

ولكن هل كلمة (خفى )خطأ إملائي إذا ما كتبت بهذه الصورة دائما .. وهل صوابها ( خفي )؟

ختاما أخي الكريم الفاضل

جرير الصغير

جزاك الله خيرا على الجهد الذي صرفته في وقفاتك الإرشادية لي

لا حرمك الله الأجر والمثوبة

وإني لمبتهج جدا جرَّاء تنبيهاتك السابقة

ولقد استمتعتُ كثيرا بها وبتصويبها

وأعترف بأني قد كسبت معارف جديدة منك أخي المبارك ..

دُم كما يرضي الله ..

ودم نسائم خير في أفيائنا

فنحن في أمس الحاجة لمن يقف بنا كوقفاتك ..

نصقل الموهبة .. ويشتد عودنا .. قبل أن ننطلق في ميادين الأدب ..


أخي جرير الصغير

تحية إكبار وعرفان بالجميل أبعثها لك على صحاف الود

لك ولكل أخ هنا يُفيد ويستفيد في أفيائنا العطرة ..

أخوك

نصل

محمد الياقوت
07-10-2007, 07:31 PM
الله الله
لي فترة لم أقرأ جمالا كهذا الجمال ..
.
الدولار صنع الريال ..
والسقوط معا والارتفاع معا ..
ونحن عاصرنا الارتفاع وعلينا الاستعداد للسقوط !!
.
زادك الله من نوره وفضله وإحسانه
.
.
حفظك الله

عبدالرحمن الخلف
08-10-2007, 09:19 AM
مرحبا بعودتك يا جرير..




وإن الرخْمة لبالسكون على غير ما أريد بها فهي : من الرحمة والعطف
قال الأصمعي : ألقى الله عليك رخْمة فلان : أي عطفه ورقته .
انظر اللسان مادة ( رخم )

قال الجوهري في "الصحاح في اللغة" :

(الرخمة: طائر أبقع يشبه النسر في الخلقة، يقال له الأنوق. والجمع رخم، وهو للجنس) ا.هـ.

وقال ابن منظور في اللسان:
( والرخمة طائر أبقع على شكل النسر خلقة إلا أنه مبقع بسواد وبياض يقال له الأنوق والجمع رخم ورخم )
إلى أن قال: ( وفي حديث الشعبي وذكر الرافضة فقال لو كانوا من الطير لكانوا رخما الرخم نوع من الطير واحدته رخمة وهو موصوف بالغدر والموق وقيل بالقذر ) ا.هـ.

وجاء في المعجم الوسيط:
( الرخم: طائر غزير الريش أبيض اللون مبقع بسواد له منقار طويل قليل التقوس رمادي اللون إلى الحمرة و أكثر من نصفه مغطى بجلد رقيق و فتحة الأنف مستطيلة عارية من الريش و له جناح طويل مذبب يبلغ طوله نحو نصف متر و الذنب طويل به أربع عشرة ريشة و القدم ضعيفة و المخالب متوسطة الطول سوداء اللون ) ا.هـ.




وما على الشعر بأس لو نقطتها ثم سكنت الياء

بل عليه! :)
فتغيير حركة الفعل ليس من الضرورات الشعرية.




وأراها مبتدأ يا صديقي ( سبيل ُ )

بل هي فاعل للفعل "خفي".


تحياتي.

نصل
08-10-2007, 01:38 PM
جميل .. جميل .. جميل

أن أجلس على كرسي التعلم لأشاهد أستاذين جليلين يفيضان علينا مما حباهما الله من سعة في العلم

وبسطة في الأدب ..


كم أحب النقاش المثري في اللغة !!

بالله لا تحرمونا هذه الفتوحات الربانية عليكما ..

فنحن أظمأ لها من حلق الفيافي !!


أشكر الكل .. كل الشكر

قسورة العرب
08-10-2007, 02:03 PM
جميلة جدا

انا اول مرة اقرا مثل هذا


هززنا جذعك الممشوق فخـرا
تساقط جمرة في إثر جمــره


يعزُّ عليَّ أن يقتــات (نســرٌ)
على خيراتنا والنفس حُــــرَّه


في هذين البيت تضاد عجيب ومؤلم



لا عدمناك

رشأ كردي
08-10-2007, 03:13 PM
وجدتُ هنا فن الحرف .. وفن الصلب ..وفن النقد .. وفن الحوار !
فلكم جميعا تقديري،،

سديم!!
08-10-2007, 09:12 PM
يا أيها النصل أُشيد بقصيدتك رائعة المعاني والمفردات..
بالرغم من أنني لاأميل لهذا النوع من الشعر ..
اسمحْ لي بالجواب عن سؤالك!
(هل كلمة خفى خطأ إملائي إذا ماكُتبت بهذه الصورة دائما ً.. وهل صوابها خفي؟؟)
ليست كتابتها بهذه الصورة (خفى)خطأ إملائي بل هي الصورة الصحيحة..
وإنما تُكتب (خُفي) إذا ما بُني الفعلُ للمجهول.. أما إن كان للمعلوم فتكتب كما كتبت(خفى)...
ولي ملاحظةٌ في قولك ( ويأمر ذي البشوت بأن تبره)!
الصحيح (ذو) وليس (ذي) لإن الأسماء الخمسة ترفع وعلامة رفعها الواو,وتنصب وعلامة نصبها الألف.. وتجر وعلامة جرها الياء..
وهنا وقعت مرفوعة لإنها فاعل يأمرُ...
تقبل مروري...

جريرالصغير
08-10-2007, 11:10 PM
مرحبا بعودتك يا جرير..
عوفيت ولا جفيت يا عبد الرحمن

وأشكر لك

غير أني عبت على البيت لفظة ( الرخْمة ) بالسكون ، في حين أراد الشاعر أنثى الطائر المعروف ، فأضحت اللفظة بسكون الخاء تعني : ( الرحمة والرأفة )

فنحى بالمراد عما اشتهاه ، وذهب بالمعنى عما ودّه




وما على الشعر بأس لو نقطتها ثم سكنت الياء
بل عليه!
فتغيير حركة الفعل ليس من الضرورات الشعرية.
بل مما يجوز في غير الشعر حتى يا عبد الرحمن
إنما أردت يا سيدي أن كلمة (( خفى ) بالألف المقصورة ) هربٌ من لغة العرب ، إذ لا وجود لها

وإنما هي : ( خفيَ ) ولكن يمكن تسكين الياء فتصبح ( خفيْ علينا .. ) للوزن


بل هي فاعل للفعل "خفي".

نعم يا عبد الرحمن ..

وتأتي مبتدأ أيضا - وهذا عندي أليق - ولا مشايحة هنا على كل حال ما دام الأمر سيان

لأن البيت :
قرأنا مجدَهم وخَفِيْ علينا
................ سبيلُ العزِّ لم نستهدِ سرَّه
ولو قال ( فخَفِيْ علينا .. ) لأعربت ( سبيلُ ) فاعلا من حيث الأمثل أسلوبا

وصاحبني يا عبد الرحمن وخالّني على أن :

(خفى )خطأ إملائي إذا ما كتبت بهذه الصورة دائما ؟
فصوابها ( خفي ) ولا يوجد في لغة العرب ( خفـَى ) وأنا بذلك زعيم

ولست مع أخي سديم في مداخلته:



(هل كلمة خفى خطأ إملائي إذا ماكُتبت بهذه الصورة دائما ً.. وهل صوابها خفي؟؟)
ليست كتابتها بهذه الصورة (خفى)خطأ إملائي بل هي الصورة الصحيحة..
وإنما تُكتب (خُفي) إذا ما بُني الفعلُ للمجهول.. أما إن كان للمعلوم فتكتب كما كتبت(خفى)

بل خطأ كلمة ( خَفـَى ) كما أسلفت يا سديم

ولا يجوز أيضا ( خـُفي )

فالفعل غير متعدٍّ لمفعول ، إلا أن نعديه بالهمزة فنقول ( أخفى الرجل سلاحه ) فنقول ( أُخفيَ السلاح ُ )



ولي ملاحظةٌ في قولك ( ويأمر ذي البشوت بأن تبره)!
الصحيح (ذو) وليس (ذي) لإن الأسماء الخمسة ترفع وعلامة رفعها الواو,وتنصب وعلامة نصبها الألف.. وتجر وعلامة جرها الياء..
وهنا وقعت مرفوعة لإنها فاعل يأمرُ...
ومعذرة إليك أخي النبيل سديم فلست معك هنا
فالشاعر قصد بـ ( ذي ) اسم الإشارة ، لا أحد الأسماء الخمسة

ولو كانت كذلك لقال ( ذوي ) فتصبح مفعولا به منصوبا بالياء لأنها جمع مذكر

حبّي .

نصل
09-10-2007, 12:50 AM
الأخ الكريم

ودادي ..

سلامي لك قبل كلامي ..

أخي الكريم ..

كثرة الكتمان تورث القلب جمودية مميتة


لابد من أن يتنفس بوحا ..

أبهجني مرورك

وعبارتك الأخيرة .. اقتطعت جزءا من الذاكرة باسمك !!

ودادي الجم ..

نصل
09-10-2007, 12:51 AM
الأخ الكريم ..

طارق بن زيد المانع

رسالتك وصلت ..

والعمل قائم على نصب المشانق !!

تحياتي ..

نصل
09-10-2007, 12:52 AM
الأخ الفاضل ..

بسنت

شكرا على جميل مرورك ودعائك الطيب ..



نسأل الله العون والمغفرة والرحمة ..

نصل
09-10-2007, 12:53 AM
المساء ..

جميل أن تصبغ الموضوع بحمرتك المغربية ..

وأن تطرز المرور ببهاء نجومك ..

لي عظيم السعادة إذ كان أول طلوع لك من خلال شرفة مشاركتي ..

أخي البديع ..

ليس الشتات في الهمة فقط .. بل شتات وتقسيم و اختلاف على الاختلاف !!

لك فيض مودتي وتقديري ..

آلام السياب
09-10-2007, 01:24 AM
استاذ نصل لن أقول في قصيدتك اي كلام

فبعد أن رضي عنها الاستاذ عبد الرحمن والاستاذ جرير الكبير

فهي رغماً عن أنفي ستعجبني !

بقيت لقصيدتك الرونق الابهى الى أن قرأت تعقيب الاستاذين وشدة براعتهما

وتمكنهما باللغة . . . سبحان الله !

استاذ نصل يبدو أن أفياء تشهد مرحلة جديدة بإنضمامك اليها

كاتب مُـلهم
09-10-2007, 07:15 AM
ألا يانخلة وفسيــل سيـــفٍ
وعذقا طلعُه ضيــم وحسـره



هززنا جذعك الممشوق فخـرا
تساقط جمرة في إثر جمــره

جميل بل رائع يا نصل
بوركت

سديم!!
09-10-2007, 08:23 AM
ولست مع أخي سديم في مداخلته:


بل خطأ كلمة ( خَفـَى ) كما أسلفت يا سديم

ولا يجوز أيضا ( خـُفي )

فالفعل غير متعدٍّ لمفعول ، إلا أن نعديه بالهمزة فنقول ( أخفى الرجل سلاحه ) فنقول ( أُخفيَ السلاح ُ )

ليتك ياأخ جرير تدلني عن مصدر ماأ سلفت بشأن الفعل(خفى)...

ومعذرة إليك أخي النبيل سديم فلست معك هنا
فالشاعر قصد بـ ( ذي ) اسم الإشارة ، لا أحد الأسماء الخمسة

ولو كانت كذلك لقال ( ذوي ) فتصبح مفعولا به منصوبا بالياء (لأنها جمع مذكر)

عذرا ُ ياجرير ولكن أخطأت لإن المقصود هنا(ذي) بمعنى أصحاب البشوت وليس اسم إشارة
فهنا اسم من الأسماء الخمسة ومحله الإعرابي مرفوع لإنه فاعل يأمرُ فالصحيح كما قلتُ مسبقا ً
( ويأمر ذو البشوت بأن تبره)
أما (ذوي) فلاأصل لها باللُغة العربية إنما هي لفظة عامية...

عبدالرحمن الخلف
09-10-2007, 05:45 PM
سأكفي جرير مؤونة الرد على الأخت سديم التي التبس عليها الأمر..

بالنسبة للفعل خفي فلا مراء أنه هو التصريف الصحيح ارجعي للسان العرب مادة (خفي) يقول ابن منظور:
( و خَفِـيَ الشيءُ خَفاءً، فهو خافٍ وخَفِـيٌّ: لـم يَظْهَرْ . و خَفاه هو و أَخْفاهُ: سَتَرَهُ وكَتَمَه ) ا.هـ.
ولو تلاحظين أن (خفى) بالألف المقصورة فعل متعد لمفعول ويعني الإخفاء وليس الاختفاء فانتبهي..


أما بالنسبة لـ(ذي البشوت) فهي كما قال أخي جرير اسم إشارة ولو قرأت البيت كاملاً فإنه لا يمكن أن تكون (ذو) فاعل لأن الإشكالية ستكون في ضمير الفعل (تبره) تعود على ماذا؟!
وتأملي البيت كاملاً كي تعرفي موقعها الإعرابي الصحيح:

و(يرطن) إنني للعز(حـــامٍ)
ويأمر ذي البشوت بأن تبرّه

(يرطن) النسر ويقول إنه للعز حام ثم (يأمر) والفاعل هنا ضمير مستتر تقديره هو يعود على النسر (ذي)اسم إشارة مبني على السكون في محل نصب مفعول به (البشوت) بدل منصوب

وأما قولك بأن (ذوي) عامية فهو خطأ لاشك.. ألم تقرأي قوله تعالى:
{ وآتى المال على حبه ذوي القربى }
؟!
فهو من الأسماء الخمسة (وقيل الستة) التي تعامل معاملة جمع المذكر السالم فترفع بالواو (ذوو) وتنصب وتجر بالياء..





وعائد لك يا جرير بعد أن تبتل العروق ويذهب الظمأ.. :)

جريرالصغير
09-10-2007, 08:16 PM
سأكفي جرير مؤونة الرد على الأخت سديم التي التبس عليها الأمر

يبدو أني عيّدت والناس تصوم ، فعذرا أخت سديم وكنت أظنك أخا لا أختا

ولا عليك أختاه فأنا كثير الطوام والتسرع كما ستلحظين في مناوشاتي لعبد الرحمن

وبخاصة إذا أقبل وقد تأبط صحاحا

وسأبحث لعلي أجد من يقول : إن الجوهري ليس حجة في اللغة


ليتك ياأخ جرير تدلني عن مصدر ماأ سلفت بشأن الفعل(خفى)

إنا لله !

والله يا أخت سديم كنت صائما حين ادعيت أني بهذا زعيم

فقرأت ودونت بالقلم الرصاص ملحوظاتي

ثم جئت في الليل وكتبت ولم أدقق ، فدعي عنك (( خـَفـَى )) هذه يا سديم

وحجتي في هذا أن كلام النهار يمحوه الليل

لقد خدعني راجي الأسمر في كتابه ( المرجع في الإملاء ) ثم أيده ابن الخطيب في اللسان

وتركاني نهبة للجوهري سامحه الله بعد أن أرسلت بالرد

أما وقد دققت يا سديم فقد دفعتني لزيادة النظر

فوجدت ( خـَفـَى ) في الصحاح

وهذه أيضا لست بها زعيما كما كنت أدعي فقد خذلني الجوهري في صحاحه


وعائد لك يا جرير بعد أن تبتل العروق ويذهب الظمأ

في انتظارك ، وإن أجلت إلى بعد العيد فخيرا تفعل

وإن لم تفعل البتة ؛ فيد لك علينا ، وسأدعو لك وأنا بذلك زعيم

وإن عدت فأعاننا الله على الترقيع والخلبصة

نصل
09-10-2007, 09:01 PM
الكريمان ..


عبد الرحمن الخلف

و

جرير الصغير

والكريمة

سديم


جزاكم الله خيرا على هذه الفواصل اللغوية والإملائية التي يقع فيها الكثير من دون انتباه


وما زلنا نحتذي من علمكم

دمتم للضاد
دعاة
بناة
حماة

تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

نصل
09-10-2007, 09:31 PM
الغيمة

شكرا على هطولك بودق التكرم على فيافي الحرف اللاهبة ..

وشكرا على الإطراء ..

دمتِ بالخير مرسلة ..

نصل
09-10-2007, 09:33 PM
خارطة ألم ..

ويك !!

أكلُّ الدروب توصل إلى الجرح ؟!

خارطة ..

من يلسعه لسان اللهب .. يورثه اللفظ اللاذع !!


لا عدمتك ..

دمتَ بخير ونجاة ..

سديم!!
09-10-2007, 09:38 PM
عبد الرحمن الخلف وجرير الصغير

شكرا ً لثراء معلوماتكما وربما أنا من مدرسة الكوفة وأنتما من مدرسة البصرة
فالإختلاف وارد !
ولكن حبذا أن أعرف في نهاية المطاف صحة البيت...

نصل

لولا روعة قصيدتك لما أُثير هذا الجدل حولها!
ننتظر المزيد من إبداعك...

نصل
09-10-2007, 09:44 PM
الأخ الكريم

محمد الياقوت

الجمال يُوشَّى بحروفك ..

الدولار صنع الريال ولم يعتقه !!

في الخير يستفرد .. وفي البلاء سيان وأعظم !!

هنيئا إن عاصرت الارتفاع أخي ..

ولكن السقوط يُخشى .. إن كان من ارتفاع عالٍ .. على أرضية صلدة ..

بقوة (الجلمود الذي حطه السيل من علِ ) !!

وعلى أم الرأس !!


اللهم سلم .. سلم ..


حفظك الله يا محمد

ودمتَ بخير وعافية وسعادة ..

شكرا على إطرائك العذب ..

نصل
09-10-2007, 09:49 PM
قسورة العرب ..

جميل تعقيبك ..

ومبهج لي انتقاؤك ..

لا عدمتك قسورة يا قسورة ..

دمتَ قناصا ترفل بالنعيم والعافية ..



أشكر الكل .. كل الشكر ..

**بسنت**
09-10-2007, 09:53 PM
نصل ,عبدالرحمن الخلف,جريرالصغير,سديم
شكراً لكم..
لقد أثريتمونا..
أرى أن أفياء بدأت تتعافى
بوركتم..

عبدالرحمن الخلف
10-10-2007, 03:38 AM
عوفيت ولا جفيت يا عبد الرحمن

ما كانت شبهة الجفاء إلا وهماً غفر الله لك.. :)




غير أني عبت على البيت لفظة ( الرخْمة ) بالسكون ، في حين أراد الشاعر أنثى الطائر المعروف ، فأضحت اللفظة بسكون الخاء تعني : ( الرحمة والرأفة )
فنحى بالمراد عما اشتهاه ، وذهب بالمعنى عما ودّه

عجبت لك حين أجزت تسكين الفعل الماضي وحجّرت على الرجل تسكينه المسوّغ لـ(رخَمَة) وامتطاءه الضرورة الشعرية.. وبالمناسبة فقد أوردها الدكتور عبد الغني أبو العزم في "الغني" بسكون الخاء.
خذها مني.. هي صحيحة على الوجهين..



بل مما يجوز في غير الشعر حتى يا عبد الرحمن
إنما أردت يا سيدي أن كلمة (( خفى ) بالألف المقصورة ) هربٌ من لغة العرب ، إذ لا وجود لها
وإنما هي : ( خفيَ ) ولكن يمكن تسكين الياء فتصبح ( خفيْ علينا .. ) للوزن

كيف جوّزت تسكين فعلٍ ماض مبني على الفتح في الشعر؟!!
وزدت على هذا بجواز ذاك في غير الشعر؟!

المعروف أن الضرورة الشعرية تسمح بتسكين المتحرك وتحريك الساكن في عين الكلمة فتصير(فعَل) (فعْل) وتجيز تسكين الياء في الاسم المنقوص وكذلك تسكين الواو والياء في المضارع المنصوب..
أما تسكين الماضي فهذه تحتاج منك لدليل وإن لم يأتنا فستكون بدعة لم تسبق إليها!



نعم يا عبد الرحمن ..
وتأتي مبتدأ أيضا - وهذا عندي أليق - ولا مشايحة هنا على كل حال ما دام الأمر سيان
لأن البيت :
قرأنا مجدَهم وخَفِيْ علينا
................ سبيلُ العزِّ لم نستهدِ سرَّه
ولو قال ( فخَفِيْ علينا .. ) لأعربت ( سبيلُ ) فاعلا من حيث الأمثل أسلوبا

الأمر كما قلتَ لا مشاحة..



وصاحبني يا عبد الرحمن وخالّني على أن :
فصوابها ( خفي ) ولا يوجد في لغة العرب ( خفـَى ) وأنا بذلك زعيم

عجبت كيف وصلت إليك بهذا المفهوم وهي كعين الشمس!
إنني حين قلت لك لا يجوز تسكين "خفي" كضرورة شعرية فإني أقررت لك بخطأ "خفى" أي أنني ذهبت إلى أبعد منك باستحالة جوازها في البيت على الوجهين..



تقبل الله منا ومنكم وأعتقنا وإياكم من النيران..

جريرالصغير
10-10-2007, 06:02 AM
قرأنا مجدَهم وخَفِيْ علينا
................ سبيلُ العزِّ لم نستهدِ سرَّه

ليس في اللغة ( خفـَى ) بمعنى ( اختفى ) أو ( خفـِي َ )

ولكن يوجد في الصحاح ( خفـَى ) بمعنى ظهر ، وهي من الأضداد

وليس في اللسان ( خفى )

ولكن فيه ( خفا ) بمعنى ظهر أيضا

ورأيت في كتاب راجي الأسمر " المرجع في الإملاء " :

وردت أفعال كثيرة ثلاثية ؛ يكون أصل الألف في آخرها واوا في لغة بعض العرب ، وياء في لغة بعضهم ، وذكر منها ما يلي :

ثنا ، ثنى : بمعنى ردّ

أتا ، أتى : بمعنى جاء

جلا ، جلى : بمعنى صقل

خفا ، خفى : بمعنى لمع

ولا يخفى ما في هذا من تشتيت ، وأن النظام الإملائي
يجب أن يكون له دور في توحيد الاصطلاحات الشائكة هذه


عجبت لك حين أجزت تسكين الفعل الماضي وحجّرت على الرجل تسكينه المسوّغ لـ(رخَمَة) وامتطاءه الضرورة الشعرية
لا يجوز تسكين خاء ( رخـَمَة ) لخوف اللبس وانفلات أزمة المعاني في اللغة

كيف جوّزت تسكين فعلٍ ماض مبني على الفتح في الشعر؟!!
وزدت على هذا بجواز ذاك في غير الشعر؟!
نعم جوزت جائزا

أخي عبد الرحمن !

كل فعل ناقص يائي ، أي ( ماض آخره ياء ) يسكن جوازا في النثر ، كقولنا :

رضيتَ عن الله ورضيْ عنك

وفي الشعر ، كقول أبي الطيب :

لعينيك ما يلقى الفؤاد وما ( لقيْ )
........................... وللحب ما لم يبق مني وما ( بقيْ )

وهذا ابن زيدون يقول :

هذا وإن تلفت نفسي فَلا عَجَبٌ
........................... قَد كان موتيَ من تلك الجفون ( خُشيْ )


فإن رددت هذا لأنه ليس من عصر الاستشهاد ، ولأنه كذلك خاص بالقافية

فهذا جساس بن مرة الجاهلي في ديوانه يقول :

وكلٌ قَد ( لَقيْ ) ما قَد لقـِينا
........................... وكل ليس منه له اصطبارُ


وبالمناسبة فقد أوردها الدكتور عبد الغني أبو العزم في "الغني" بسكون الخاء.
خذها مني.. هي صحيحة على الوجهين

لم تأتني بنص الدليل يا عبد الرحمن ، هذه رواية زاعم عن زاعم !

ماذا قال أبو العزم بالضبط ؟

هل قال نصا يجوز أن نقول ( رخْمة ) لأنثى الرخَم ؟

وما سنده في ذلك ؟

أحضر ما قال ، وعلمنا مما علمت رشدا


المعروف أن الضرورة الشعرية تسمح بتسكين المتحرك وتحريك الساكن في عين الكلمة فتصير(فعَل) (فعْل)

على مطلقه يا عبد الرحمن !

الكلمة ( اسمها أو فعلها )

كيف تقول هذا ! هذا شيء إدّ

فهل تكون قراءة هذا البيت - مثلا - هكذا :

أحيا وأيسرُ ما قاسَيتُ ما قَتـْلا
........................... والبينُ جار على ضَعفي وما عدْلا

أم عنيت الاسم المصدر وحده ؟

فصل بارك الله فيك


تسكين الياء في الاسم المنقوص وكذلك تسكين الواو والياء في المضارع المنصوب
لا خلاف هنا

كرم الله وجهك .

نصل
11-10-2007, 02:42 PM
نقية ..

مرور عطر .. نثرتِ الورد بجميل العبارة ..

تعقيبك شهادة فخر ..

فلكِ منا جميعا التقدير ومني خصوصا الشكر ..

دمتِ بخير وعافية ورضى

نصل
11-10-2007, 02:43 PM
أهلا سديم

ووافر شكري أبعثه لك ممتنا تكرمك بالتعقيب على شعر لا تميل إليه

إطراؤك جميل تسديني إياه ..

وتوضيحك مفيد ومثري

وملاحظتك قد بُينت في الردود اللاحقة ..

دمتَ بخير وعافية وهناء ..

نصل
11-10-2007, 02:44 PM
آلام السياب ..

لمرورك حس مختلف ..

فأنت تأتين مجموعة ولستِ مفردة

أنتِ ونبضك وآلام السياب

فتستحقين أن تشكري أضعافا ..

أشيدُ باقتدار الأخوين الكريمين

عبد الرحمن الخلف

وجرير ( الكبير )

وكثير من الإخوة الكرام الذي يثرون الموضوع بالنقاش مثل ( سديم )


أختنا آلام السياب

دمتِ قوية لا تتضعضين ..

سعادة ورضى ..

نصل
11-10-2007, 02:46 PM
أخي الكريم كاتب ملهم


شاكرا لك التعقيب الجميل

والرائع أن أظفر برد منك ..

بوركت وبوركت جهودك ..

*******

أشكر الكل .. كل الشكر

جعلنا الله وإياكم من عتقاء شهره الكريم

عبدالرحمن الخلف
12-10-2007, 01:59 AM
لا يجوز تسكين خاء ( رخـَمَة ) لخوف اللبس وانفلات أزمة المعاني في اللغة

أن تقول (لا يجوز) فأنت تسلب هنا حقاً من حقوق الشاعر كفله له علم العروض.. فلا تثريب على الشاعر إذا.. أما مخافة اللبس فلا أظن أن القارئ سيتبادر إلى ذهنه أن "رخمة" بتسكين الخاء تعني "رحمة" خصوصاً وأن السياق واضح يتحدث عن مقارنة بين طيرين..




كل فعل ناقص يائي ، أي ( ماض آخره ياء ) يسكن جوازا في النثر ، كقولنا :
رضيتَ عن الله ورضيْ عنك
وفي الشعر ، كقول أبي الطيب :
لعينيك ما يلقى الفؤاد وما ( لقيْ )
........................... وللحب ما لم يبق مني وما ( بقيْ )
وهذا ابن زيدون يقول :
هذا وإن تلفت نفسي فَلا عَجَبٌ
........................... قَد كان موتيَ من تلك الجفون ( خُشيْ )
فإن رددت هذا لأنه ليس من عصر الاستشهاد ، ولأنه كذلك خاص بالقافية
فهذا جساس بن مرة الجاهلي في ديوانه يقول :
وكلٌ قَد ( لَقيْ ) ما قَد لقـِينا
........................... وكل ليس منه له اصطبارُ

أما استشهادك بقول من قولك فهو عجيب!
تقول: (كقولنا كذا...) ! أمنهجي هذا الكلام يا صاحبي؟!

ثم أتيت لي بشاهدين لا يشدان عضد رأيك وقد كفيتنا ردهما حين قلت أنهما يخصان القافية..
أما الشاهد الثالث ففيه كلام..
ألم تطّلع على "إقواء" النابغة و إسناد "حسان" و "البحتري" و "تضمين" الفرزدق !

الشعر الجاهلي يحتج به يا صاحبي ولكن بعد الاستناد إلى القاعدة..
فأين القاعدة أو على الأقل أين القول (ولو كان مرجوحا) الذي استندت إليه؟!



لم تأتني بنص الدليل يا عبد الرحمن ، هذه رواية زاعم عن زاعم !
ماذا قال أبو العزم بالضبط ؟
هل قال نصا يجوز أن نقول ( رخْمة ) لأنثى الرخَم ؟
وما سنده في ذلك ؟
أحضر ما قال ، وعلمنا مما علمت رشدا

قال أبو العزم:
( رَخْمَةٌ - (حو).: حَيَوَانٌ مِنْ فَصِيلةِ النَّسْرِيَّاتِ، مِنْ رُتْبَةِ الصَّقْرِيَّات يُشْبِهُ النَّسْرَ، لَهُ مِنْقَارٌ طَوِيلٌ مُقَوَّسٌ، رِيشُهُ غَزِيرٌ، يَخْتَلِطُ بِهِ السَّوَادُ وَالبَيَاضُ. ) ا.هـ.
والتشكيل من عنده خذها مني.. :)




على مطلقه يا عبد الرحمن !
الكلمة ( اسمها أو فعلها )
كيف تقول هذا ! هذا شيء إدّ
فهل تكون قراءة هذا البيت - مثلا - هكذا :
أحيا وأيسرُ ما قاسَيتُ ما قَتـْلا
........................... والبينُ جار على ضَعفي وما عدْلا
أم عنيت الاسم المصدر وحده ؟
فصل بارك الله فيك

لا ليس على مطلقه وأنت تعلم ما عنيت فلم التشريق والتغريب؟!
إنما كانت "الكلمة" سبق خاطر، وهذه الضرورة مشهورة وهي تخص الاسماء لا الأفعال..



وعيد مبارك وكل عام والجميع بخير.. وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال..

تحياتي.

جريرالصغير
12-10-2007, 03:00 AM
أما استشهادك بقول من قولك فهو عجيب!
تقول كقولنا! أمنهجي هذا الكلام يا صاحبي؟!


ما عنيت الاستشهاد بقولي !

إنما أضرب مثالا

يبقى الخلاف حول صحة :

تسكين خاء ( الرخمة )

وتسكين ( ياء آخر الفعل الماضي )

والمداخلات للجميع

فمن قدر على الإفادة فليأت مشكورا بعلم

هيثم حجازى
12-10-2007, 09:38 AM
نصل الشعور ..
شهادتي فيك مجروحه ..
ماذا اقول فيك وأنت مني !!!

.
.


فعلا فعلا ..
الساخر اثبت انه مدرسه ..
مدرسه حقاً ماراه اليوم وكل يوم ..
الأنشوده الشعريه عبدالرحمن الخلف والرائع والأكثر من رائع ..
والقافيه التي تشمي على الأرض جرير الكبير جداً !!
حقاً أساتذه !!!

gray_one
13-10-2007, 02:23 AM
ألا أيـها الريـال بـئـساً أتصـمت أنـت وتنـطق ليرة
أنـت ذكـرٌ وهـي أنـثى صـوتك الحق وصوتها عورة
ألا يا نـصـل أجدت قولاً نكـأت جـرحاً وأثرت فـكرة
وعبرت عن شعورٍ يعترينا فـجاء حرفـك مـكان عبرة

RealPlayer
14-10-2007, 03:29 AM
ما شاء الله

:)

حال
15-10-2007, 07:41 AM
سلمت أناملك نصل ...

إن المحاكاة الحقيقية ما تجسد في فحواها الشكوى والضرر والحلول في وقت واحد ....

وإني لأجدك هنا قد أتقنت ذلك ...

مع تمنياتي المستحيلة ( إلا بإذن الله ) ... أن تعود الأمور كما نريد بالنسبة للريال والدولار ..



حال.

نصل
15-10-2007, 09:56 PM
أخي الكريم

هيثم حجازي ..

مرورك البهي وتعقيبك الجميل أبهجني

ورائع أن تبقى بالقرب ..

حديثك عن الساخر حق ..

فهو يحوي نخبة من الإخوة النجباء الأجلاء

دمت سعيدا ..

نصل
15-10-2007, 09:57 PM
gray_one

مقطوعتك بديعة كمرورك ..

تعقيبك مختلف ..

منمق مسجوع ..

أضفت ( الليرة ) بين النخلة والنسر !!

ليت شعري ما تكون ؟!

لعل الإجابة تزجيها لنا شعرا أيها البديع ..

دمت بعافية وسعادة ..

نصل
15-10-2007, 09:58 PM
ريل بلاير هنا !!

صاحب المعرف الأعجمي هناك !!

أهلا بك ومرحبا ..

وكما قيل

( رب ضارة نافعة ) !!

دمت بالخير ناطقا ترفل بالنعيم والسعادة ..
شكرا على المرور والتعقيب

نصل
15-10-2007, 09:59 PM
أخي الكريم

حال

سلمت حروفك ..

شكرا على قراءتك الواعية التحليلية للنص ..


وكلنا نتمنى ذات إمنيتك ..

وليست مستحيلة إذا ما تيقن النخل بأنه يستطيع العيش من غير نسر يعتليه !!


سلمت يا حال وطاب حالك

ودمت بعافية وسعادة ..

________________

أشكر الكل .. كل الشكر ..

( سعيد )
16-10-2007, 08:45 AM
ألا يا " نصلُ " شعرك ما أبرّه
وسعر ريالنا لا لم نقره

كفانا الله دولاراً غبياً
يوزعُ في أقاصي الأرض شره


فاين الدرهم المدعوم أمسى
ودينار الألى ما صان سره

فلا الهللات ثارتْ يوم أعطى
أبوها في انهيار السهم عمره

أتاك يئنُ من وقع البلايا
ألا فاقبل من المظلوم عذره

تحياتي لك على هذا الإبداع
وهذه ابيات مرتجلة مشاركة متواضعه
أرجو قبولها

السنيورة
16-10-2007, 10:22 AM
شعرك يانصل جميل جداً وقوي

بوركت أخي

الصدفة
16-10-2007, 01:11 PM
ماشاء الله
أول مرة أرى هذا النقاش المثري حول قصيدة
بالرغم من أنني جديد على ساحة الأدب
زادك الله (يانصل)

نيلوفرة
16-10-2007, 02:30 PM
أراني كنت مكتفية بمتابعة الردود وإعادة القراءة لتلك البديعة الراقية...:g:
و.....نسيت المرور..:p
ثم..
تذكرت أنني لم أمر...
لا بد من المرور لأضم صوتي لتلك الأصوات..:)
دمت نصلا..

جريرالصغير
16-10-2007, 06:45 PM
لكنني !

أظن أبا العزم انفرد بهذا

ففي الصحاح :
الرَخَمَةُ: طائر أبقعُ يُشبِه النَسْر في الخلقة، يقال له الأنوقُ. والجمع رَخَمٌ، وهو للجنس.
والرَخْمَةُ أيضاً قريب من الرحمة .
ورَخِمَه رَخْمةً ورَحِمَهُ رحمةً

وفي العين :
الرَّخَمّةُ: شبه النسر في الخلقة إلا أنها مبقعة ببياضٍ وسواد، وجمعه: رَخَم.


وفي المحكم لابن سيده :
ألقى عليه رَخْمَته، أي: محبتَّه ومَودّته.

وفي المحيط للصاحب بن عباد :
الرَّخَمَةُ: شِبْه النَّسْر، والجميع الرَّخَمُ والرُّخْمُ.

وفي اللسان كما أسلفنا قبلُ

وفي القاموس المحيط :
الرَّخَمُ ، ( محركة ) : اللبن الغليظ ، والعطف والرحمة ، يقال ألقى عليه رخْمته ورخَمَه ، ... وطائر ، الواحدةُ بـِهَاءٍ .. ا . هـ .

فها أنتم ترون الفيروزآبادي يقول بتحريك الخاء لا سكونها.

فلعل أبا العزم صحّف أو أخطأ

إذ لم أجد لأبي العزم ثانيا على رأيه فيما حوته يدي

وفي حاشية "منح الجليل شرح مختصر خليل" ص 452

الرَّخَم ، ( بفتحتين ) : واحده رخَمَةٌ طائر معروف يأكل العَذِرَة ويسمى الأَنُوْق أيضا بفتح الهمزة ، ولا يبيض إلا في محل لا يصل إليه أحد , وفي المثل "أعز من بَيض الأَنُوْق ِ ".

ورأيت في ديوان تامر الملاط اللبناني المتوفى عام 1333 هـ أي عام انتهاء الدولة السعودية الأولى قوله :

لَم تَدَع مِنهُم سُيوفُ الفرنسيـ
............. ـس سِوى قوتِ رَخْمَة وَرِمالِ

لكنه - في رأيي - ما يزال محض خطأ

مودتي

المحيط الأسود
17-10-2007, 02:34 AM
في بعض الأحيان قد يقف الإنسان منذهلاً لما يرى أو يقرأ
ولا يستطيع التعليق بلسانه أو بقلمه...


باختصار عجزت التعبير..

تقبل مروري

عبدالرحمن الخلف
17-10-2007, 07:01 AM
ولكن هذا لا يحسم المسألة يا صاحبي...
إذ أن الأمر كما قلت لك محمول على الضرورة الشعرية الجائزة...

جرير:
أما ترى أنك جوّزت محرماً (تسكين الفعل الماضي) وحرمت جائزا (تسكين عين الاسم المتحركة)؟!

لا تثريب على شاعر امتطى ضرورة معتبرة...

عبدالرحمن الخلف
20-10-2007, 09:07 AM
أظنني لا أزال على وعدي العرقوبي يانصل فإن شئت فانتظرني :)

نسخة لشرفة الروائع.

نصل
20-10-2007, 02:24 PM
أخي الكريم

( سعيد )

أبياتك جميلة رائقة ..

وكأنها تنتمي لأبياتي بسبب !!


ما شاء الله عليك ..

إذا ما كان هذا ارتجالك .. فكيف بما عداه ؟!


دمتَ بخير وأنس ..

نصل
20-10-2007, 02:25 PM
السنيورة ..


شكرا على المرور وعبق الإطراء ..

دمتِ بخير ودعة

نصل
20-10-2007, 02:26 PM
الصدفة ..

النقاش المطروح هنا مفيد جدا

نبع من أساتذة فضلاء نجباء

شكرا لك المرور والرد

دمت بخير وعافية ..

نصل
20-10-2007, 02:29 PM
نيلوفرة ..

شكرا على مرورك مدرارا

وبتعليقاتكم تزداد القصائد ألقا ..

دمتِ بسعادة وخير ..

نصل
20-10-2007, 02:30 PM
المحيط الأسود ..

شكرا جزيلا على هذا الرد العذب والإطراء الكبير ..

في بعض الأحيان يقف الإنسان معبرا لشكره على صنيع قُدم له

وأنا هنا ذلك الشخص ..

دمت بعافية وبهجة ..

نصل
20-10-2007, 02:31 PM
شكر خاص جدا

أتقدم بخالص الشكر .. وعظيم الامتنان لكل من

الأستاذ الفاضل

عبد الرحمن الخلف

والأستاذ الكريم

جرير الصغير

والأخت الفاضلة

سديم


كما أشكرالكل .. كل الشكر

من نظر .. ومن سطَّر ..


بارك الله فيكم جميعا ..

أخوكم المحب الممتن

نصل

إمضاء
20-10-2007, 07:56 PM
كما أشكرالكل .. كل الشكر


من نظر .. ومن سطَّر ..



بارك الله فيكم جميعا ..


أخوكم المحب الممتن


نصل

كأنك تريد أن تختتم الموضوع !!!

أما كفاك أن كنت شاعراً ..
و.. محللاً اقتصادياً ..
وتريد فوقها أن تتحكم في الأبواب !!!

لك التحية والسلام .. !!

جنون قلم
20-10-2007, 10:46 PM
كأنك تعبت يا نصل! قطعة رائقة، رائعة.

القديران ابن الخلف، والكبير جرير، زادكما الله علماً وبراً.

جريرالصغير
21-10-2007, 09:33 AM
أمن اللبس يا إخوتي غاية

وإلا انتفى القصد من وجود اللغة أصلا .

ورد في الشعر تسكين بعض الأسماء المحركة العين

لكن ابن مالك يقول :

وَإن بشكلٍ خِيفَ لَبسٌ يجتنب ْ
...........................وما لباعَ قَد يُرى لنحو حَب ّْ

وقالت العرب : ( يا أبت ِ) ، ولم يقولوا يا ( خالت ِ )

والسر في جواز ( أبت ِ ) ومنع ( خالت ِ ) ، فلأن الخال له مؤنث ولا مؤنث للأب

وأجاز النحاة تغيير حركة الإعراب في : ( خرق الثوبُ المسمار َ )

لأمن اللبس

ولم يجيزوا تقديم المفعول في : ( زار موسى عيسى ) والسبب أمن اللبس

أخي عبد الرحمن الخلف !

أما تسكين الكلمة فعلا أو اسما ، فصحيح كلامك ، أنت أصبت وأنا أخطأت ، فقد وجدت في ( نصرة الإغريض ) للمظفر العلوي :

"ويجوز تسكين الحروف التي يليها الضّمّاتُ والكسراتُ نحو: عضُد وفَخِذ، فيقال: عضْدٌ وفَخْذٌ، قال الأخطل:
أنتم خِيارُ قرَيشٍ عند نسبتِها
....................وأهلُ بَطْحائِها الأثْرَوْنَ والفَرَعُ
أراد الفَرْعَ فحرّك الراء.
ويقال في عَلِمَ : عَلْمَ ، وفي كرُمَ : كَرْمَ ، وفي رَجُلٌ : رَجْلٌ ، وفي ضُرِبَ : ضُرْبَ ، وفي عُصِرَ عُصْرَ . قال الشاعر:
لو عُصْرَ منها البانُ والمِسكُ انعصَرْ
ويقال في مثلا انطَلِقْ : انطَلْقَ ، تنقُل حركة اللام الى القاف وسكون القاف الى اللام ، كقول الشاعر:
ألا رُبّ مولودٍ وليس له أبٌ
....................وذي ولدٍ لمْ ( يلْدَهُ ) أبوانِ
فحرّك الدالَ بالفتح لما أسْكنَ اللام . انتهى .

لكنه لم يعرج في كتابه على إشكال تغير المعنى بتغيير حركة الكلمة

فما زال في نفسي شيء من ( رخْمة )

وأما تسكين الماضي المبني على الفتح فلحديثه بقية

وشكرا لحوارك المثري يا سيدي

عبدالرحمن الخلف
09-12-2007, 03:56 AM
يحدث أن نعاقر الشعر طويلا وكثيرا ويحدث أن تتشابه الأغراض حد الجمود بل التجمد!
وما يلبث أن يذوب هذا الجليد تحت حر الواقع الذي ينعكس من مرايا الشاعر الواعي الذي يؤمن أن الأدب هم ورسالة حتى لو كان فنا، أو لحونا ترددها السابلة...

وهذه القصيدة تأتي كأحد النماذج العاكسة لواقع مرير يحار فيه الحليم ويأنف من استمرائه الأحرار...

وعندما يصعقنا الشاعر بشحنة البداية:

يحط النسر فوق نخيل قومي
فينزع سعفة ويطيح تمرة

فإنه بذلك يؤسس لمشهد مثير مضحك مبك يحكي "حدوتة" النسر والنخلة التي يفضحها المحك المعيشي للمغلوبين على أمرهم...
ودونما تمهيد يهدهد خاطر المتلقي وكأني به يتمثل الحديث النبوي الشريف: "
وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة" !!

ثم يمضي بنا النصل مخترقا حواجز الرقيب فيصور لنا سيادة النسر و خضوع النخلة!
فسيادة النسر تتمثل في مشاهد: ( كسر السيف ) و ( عدم مداراة الشر ) و
( ادعاء حماية العز ) وأما الطرف الآخر المسلوب الإرادة فتأتي ردود أفعاله على شاكلة:

فتأتيه (البشوت) بلحمِ شعـــب
وتعصر ما يجيز(النسر) عصره

و

وتسقيه من (النفط) المصفــى
الخ..

حتى إذا ما تهاوى النسر ووهن عظمه وريشه هب لنصرته الأتباع وتجلت نخوتهم اليعربية تجاه "المعزب" << قاتل الله شياطينك يا نصل لا أراك إلا قاذفاً بي في أتون أبي زعبل بعد هذا!

وزادوا (السعر) يُبرئ منه كسـره

ثم يتحول سيناريو النص إلى خطاب لأهل النخلة أن:

ألا يا سادة (الدولار) قومـــي
بهم عوزٌ وهل تكفيه كِســره

نبثُّكمُ الشَكاة فلا (ريــــال)
يسوقُ لنا من (الهللات) خيــره

ونجد هنا براعة الشاعر في قيادة هذا التحول نحو لغة أخرى أقرب للعاطفة من تسييس الخطاب في المقدمة.. وإن كنت أجد ثقلا وتكلفا في تركيب البيت الأول حيث يصعب على المتلقي الفهم من قراءة واحدة وبالذات في اختلاف الضمائر والالتفات الذي غلبت عليه الصنعة..

ولكن شاعرنا بعد ذلك يوغل في الهز والنداء المؤثر:

ظمئنا في هجير من أمـــانٍ
وأُجدِبتِ الرياض فلات زهـره

ألا يانخلة وفسيــل سيـــفٍ
وعذقا طلعُه ضيــم وحسـره

هززنا جذعك الممشوق فخـرا
تساقط جمرة في إثر جمــره

بلادي إنني لثراكِ فادٍ
فقلبي في هواك يُبين أســره

ولكني تُسجِّرُني جراحــــي
أأظمأ والعيون هناك ثــــرَّه

يعزُّ عليَّ أن يقتــات (نســرٌ)
على خيراتنا والنفس حُــــرَّه

والذي تجلت فيه جزالة الشاعر بعد استنهاضه لمخزونة اللغوي الجيد دونما تكلف..

ثم يبدأ الشاعر في سرد المقارنات والنماذج التي يرى أنها لم تخضع لسيادة (سي السيد) الدولار.. فيأتي على ذكر الدرهم والدينار في ترميز رشيق يعد أنموذجاً في الشعرية ودائماً ما نقول لشعرائنا اكتفوا بالومضة وبأنصاف الحقائق ولتدعوا الباقي لعقل المتلقي ووعيه وذائقته كي تتكامل العلاقة بين الشاعر والمتلقي وتنأى عن لغة الوعظ والتقرير والمباشرة..

سلامٌ (للدراهمِ) حيث كــانــت
سلام للنقـــود المستقـــرَّه

سلام (للدنـــانيــر) اللواتـي
ملكن العز تاجاً ساد عصره

ولكن الشاعر بعد هذا لم يوفق في نظري إلى صياغة شعرية تتوازى مع سياق النص في منعطف هام من بنيته الكلية حين قال:

فهذا مجدُهم خافٍ علينــــا
سبيلُ العزِّ لم نستهــدِ ســـرَّه

ثم يلتفت الشاعر مرة أخرى نحو البطل :

ألا يا أيها النسر المــــداوي
أما من وصفة لنكون نِســـره ؟!

في مشهد يفاجئ المتلقي حيث الطلب العجيب الغريب المضحك المبكي..
أجل "نسرة".. يا نصل؟!
اللهم سلم سلم..

ثم يأتي الشاعر نحو المنعطف الأخير الخطير فيتحرش بخطوط التماس:

سئمنا (نخلة) لم نجـــنِ منهــا
سوى حشفٍ وإن أندت فبســـره

ويبدو أن نصلا لا يزال واهماً ولم يع بعد فحوى (الشعار) ألم يقل الأولون:
(كل واصص) ؟!

فخلنا اصصص.. أسلم.. رحمك الله..

ألا يا أيها (الدولار) رفـقــــاً
فإن ريالـنا ( أعطاك عمــره) !!

خاتمة تناسب الحال إذ لا توجد خاتمة منطقية تناسب الحال المعوجّ.. فأتى بها الشاعر على هيئة إيحاء وتحريض للمتلقي بأن يثَنّي على (أعطاك عمره) ويقول:
(الله ياخذ عمره)
قاصدا بها من كان السبب في استعلاء النسر الأصلع على نخلة كانت عزيزة!


والمحصلة هنا أن الشاعر يضع الجماهير أمام الحدث مصوراً لهم دقائقه وتضاريسه دون تحريف وهو بهذا لن يطالب بطرح الحلول فليس المجال مجال فلسفة وتنظير.. ويكفيه أن حرك راكد المياه ووخز ضمير الأمة.. فأنعم به من شاعر وعى دور الشاعر..

أبو ياسر