PDA

View Full Version : مساجدنا مراكز أمن للدولة



نورس فيلكا
02-10-2007, 04:36 PM
يـــوسف


جسدي شُرفة
تطل على سنابل عجاف
عندما بكى يوسف
وراودته الصدمة
وتلاشت المسافة بين
الحلم وزليخة
بين أنثى تقبل التأويل
ونبيٍ محكومٍ بالنص
كان في تجاويف الروح الهرمة
ضوء خافت
يقرأ مراسيم السنبلة الأخيرة
ياصاحبي السجن قال
ثم بكى
أنت من سيسقي الرب خمرًا
أما أنا
فكنتُ الذي يحملُ خبزا .




( شك )


قال له
أطفئ السراج
وتعال تمدد بجانبي
شك بالأمر ...
رغم أنهما صلا العشاء سويــًـا



( خيام )


خيام علي في مكة
على حق
وقصور بنى أمية
في الشام على حق
أين الفتنة إذن؟!




( قفزة نوعية )



بين الناقة والـــ G.M.C
رمية عصا .




صلاة


صلى ركعتي الفجر
على عجل واستحياء
هو يعلم أن على كتفيه
رقيبين لله
ورقيب ثالث على رأسه
من أجل أمن الوطن .




( في الزنزانة )


حفر بأظافره
على الجدار
لست بحي فيذكر
ولا بميت فينسى
وعاد كعادته للبكاء
يهبُ جسده للرطوبة
ودمه للقمل .



( مساجدنا )
مساجدنا بيوت لله
ومراكز أمن للدولة
وللدول المجاورة
وللدول المجاورة
للدول المجاورة .



( الأقصى )


أهو مسجدك وحدك
أم لمليار
فكيف إذن تموت وحدك
ويتفرج المليار ؟

الوردي ساري
02-10-2007, 05:27 PM
.. ولن تراودك الصدمة،
لن تراودك حتى لو كنت يوسفا ،
ممنوع عليك دخول البيت الأبيض ،
قفزتك النوعية لا بين بينها ولا مكان
.. وسوف أتلو عليك سورة الاخلاص
ومبارك وعيك النامي يا نورس

باي

travelling woma
04-10-2007, 07:18 AM
النص جيد، وإن تذبذب الأداء بين الضعف والقوة.
أجمل مقطعين فى نظرى هما "خيام" و"الأقصى"، أما مقطع "يوسف" فلم أفهمه، وأرى أنك لم تكن موفقاً فى عبارة" نبياً محكوماً بالنص".
أتمنى لكم المزيد من التوفيق ولكم التحية

نورس فيلكا
05-10-2007, 05:24 PM
.. ولن تراودك الصدمة،
لن تراودك حتى لو كنت يوسفا ،
ممنوع عليك دخول البيت الأبيض ،
قفزتك النوعية لا بين بينها ولا مكان
.. وسوف أتلو عليك سورة الاخلاص
ومبارك وعيك النامي يا نورس

باي
أسعدنى مرورك الكريم اخى الوردي وأبعد عنا وعنك الصدمه ...
لكنك اخى ليتك لم تختتم تعليقك الغالي بكلمة ( باي ) ...
شكرا لك على كل حال

نورس فيلكا
05-10-2007, 05:54 PM
النص جيد، وإن تذبذب الأداء بين الضعف والقوة.
أجمل مقطعين فى نظرى هما "خيام" و"الأقصى"، أما مقطع "يوسف" فلم أفهمه، وأرى أنك لم تكن موفقاً فى عبارة" نبياً محكوماً بالنص".
أتمنى لكم المزيد من التوفيق ولكم التحية
ألف شكر لردك الرقيق الذي أسعدنى ...
بالنسبة لمقطع يوسف وعبارة ( نبيا محكوما بالنص ) فالقصد منها كالتالي ...
يوسف كشأنه من الانبياء والمرسلين كان معنيا برسالة التوحيد والنص هنا رسالة التوحيد .. أما كيف محكوما ولماذا ... فإليك هذه الايه وتفسيرها ...


{وَرَاوَدَتْهُ الَّتِي هُوَ فِي بَيْتِهَا عَنْ نَفْسِهِ وَغَلَّقَتِ الأَبْوَابَ وَقَالَتْ هَيْتَ لَكَ قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ(23)وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ(24) (http://www.islampedia.com/MIE2/audio/12/12-23.asf)
همت به وهم بها لولا ...

قال الإِمام الفخر الرازي: الهمُّ خطورُ الشيء بالبال أو ميلُالطبع، كالصائم في الصيف يرى الماء البارد فتحمله نفسُه على الميل إليه وطلب شربه،ولكنْ يمنعه دينُه عنه {لَوْلا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ} جوابه محذوفٌأي لولا حفظ الله ورعايتُه ليوسف، وعصمتُه له لخالطها وأمضى ما حدثته نفسه به،ولكنَّ الله عصمه بالحفظ والتأييد فلم يحصل منه شيءٌ البتَّة
=====================
شكرا لك مره اخري ومرحبا بك وبتعليقاتك .

muhager160
06-10-2007, 09:26 AM
أهو مسجدك وحدك
أم لمليار
فكيف إذن تموت وحدك
ويتفرج المليار ؟


ذهب صلاح الدين واضعا رأسه على راحته
ليوقظ النائمين........... وقد فعل
فمن يحرص على الموت كثيرا ماتوهب له الحياه

أعجبتنى معظم المقاطع الباقيه

شكرا ولك التحيه

نورس فيلكا
07-10-2007, 10:37 PM
أخى المهاجر شكرا لمرورك الكريم وتعليقاتك العطره ..
صلاح الدين لم يحرر القدس إلا بعد أن تنازل عن كرديته وكان عمله خالصا لوجه الله .. لا وطنية ولا قومية ولا حزبية ولا الخ....
كانت هناك بوصله واحده فقط تشير إلي القدس ...
سنبقي نذوي في بحر الذل والهوان إلي ماشاء الله مادام المليار يتفرج فقط ...

محمد أبوأمين
10-10-2007, 12:27 PM
لن أقول أني لا أفهمك ولكن سأقول أنك تكاد لا تفهم أحدا فهل تسمي هذه الكلمات المكسرة وهذه الأوزان الضيعفة شعرا ثم ماذا ماذا عندك يا أيها الآكل على مائدة الشعر تدرب أكثر واقرأ أكثر مازلت في بداية الطريق

نورس فيلكا
11-10-2007, 06:59 PM
أخى محمد أمين شكرا لردك ورأيك هو رأيك ولكن اسمح لي بهذا التعليق ...
أنا لم أجرأ ولم أجرأ أن اسمي ماكتبته شعرا ولا حتى نثرا ويمكنك مراجعة مشاركتي من البداية للتأكد ... يعنى أنا لم ادعي انني كتبت شعرا ....لذا فلايلزمنى أحد ببحر او بقافيه او بوزن ...كما ألزمت نفسك أنت وتكلفت كثيرا بالحفاظ علي هذه الامور ...
أخي محمد أنا لا أري في ردك أي موضوعيه وأنصاف لانه مجرد رد فعل على رد من ردودي على أحدي مشاركاتك السابقه وجئت بردة فعل عنيفه وحكم مسبق علي مشاركتى في ردك هذا .. هذا هو ردي على أحدي مشاركاتك التى أشعلتك غضبا كما يبدو من غير قصد منى ...


كتبت بواسطة محمد أبوأمين
إنه سر أرجوك لا تسأل:
سيأتي يوم يا أخي الشاعر الكبير أكشف لكم جميعا عن هذا السر الذي يجعلني أغوص في أعماق الأدب
الجاهلي وأتشرب قصائده محافظا على الكلاسيكية والإتباعية أعدك أن الجواب سيدهشك ولكن في وقته
وعسى أنه يكون قريبا .....
أخوك محمد أبو أمين وشكرا ألف شكر على مرورك العاطر


اخى الكريم أظن السر الذي تقصده قد كشفه قبلك الشاعر تميم البرغوثي حين نطق الشعر الجاهلي بأسلوب حداثي وحافظ علي الاعجازين معا في وقت واحد وفي قالب واحد ..راجع قصيدته القدس وستجد مأرمي إليه ...
لاتغضب منى إذا قلت لك ان قصيدتك أعلاه ضعيفه لغويا ومعنويا وحتى إملائيا ... وانت بحاجه إلي مزيد من الاطلاع ...يكفي ان تعلم ان محمود درويش مثلا يقرأ أكثر من ثمانيه ساعات في اليوم ..
ولك الشكر وبارك الله فيك وفي قلمك ( نورس فيلكا ) .================================================= =====


أخي محمد ... ليس من الانصاف ان يكون رد فعلك غضبا على من ينصحك بالقراءة لانى وجهت هذه النصيحه لنفسي قبل ان أوجها لك وكم أتمنى أن يكون لي الوقت كما لدرويش في القراءة ...
وان كان نصك لم يعجبنى فلا تتوقع اخى مهما كنت ووصلت وأبدعت أن يجتمع الكل على اعجابهم بنص تكتبه فحتى المتنبي واحمد شوقي لم يكن لهم ذلك ...
اخى الكريم انا افهم النقد على انه من بكاك افضل ممن أضحكك وألف شكر لمن دلنى على عيوبي اما ان اردت ان تكون مشاركتي مجامله عابره لن تستفيد منها شيئا فليس هذ نقدا ولن يستفيد منه احد ...
اتمنى لك التوفيق وشكرا لك .

محمد أبوأمين
11-10-2007, 07:06 PM
أخى محمد أمين شكرا لردك ورأيك هو رأيك ولكن اسمح لي بهذا التعليق ...
أنا لم أجرأ ولم أجرأ أن اسمي ماكتبته شعرا ولا حتى نثرا ويمكنك مراجعة مشاركتي من البداية للتأكد ... يعنى أنا لم ادعي انني كتبت شعرا ....لذا فلايلزمنى أحد ببحر او بقافيه او بوزن ...كما ألزمت نفسك أنت وتكلفت كثيرا بالحفاظ علي هذه الامور ...
أخي محمد أنا لا أري في ردك أي موضوعيه وأنصاف لانه مجرد رد فعل على رد من ردودي على أحدي مشاركاتك السابقه وجئت بردة فعل عنيفه وحكم مسبق علي مشاركتى في ردك هذا .. هذا هو ردي على أحدي مشاركاتك التى أشعلتك غضبا كما يبدو من غير قصد منى ...


كتبت بواسطة محمد أبوأمين
إنه سر أرجوك لا تسأل:
سيأتي يوم يا أخي الشاعر الكبير أكشف لكم جميعا عن هذا السر الذي يجعلني أغوص في أعماق الأدب
الجاهلي وأتشرب قصائده محافظا على الكلاسيكية والإتباعية أعدك أن الجواب سيدهشك ولكن في وقته
وعسى أنه يكون قريبا .....
أخوك محمد أبو أمين وشكرا ألف شكر على مرورك العاطر


اخى الكريم أظن السر الذي تقصده قد كشفه قبلك الشاعر تميم البرغوثي حين نطق الشعر الجاهلي بأسلوب حداثي وحافظ علي الاعجازين معا في وقت واحد وفي قالب واحد ..راجع قصيدته القدس وستجد مأرمي إليه ...
لاتغضب منى إذا قلت لك ان قصيدتك أعلاه ضعيفه لغويا ومعنويا وحتى إملائيا ... وانت بحاجه إلي مزيد من الاطلاع ...يكفي ان تعلم ان محمود درويش مثلا يقرأ أكثر من ثمانيه ساعات في اليوم ..
ولك الشكر وبارك الله فيك وفي قلمك ( نورس فيلكا ) .================================================= =====


أخي محمد ... ليس من الانصاف ان يكون رد فعلك غضبا على من ينصحك بالقراءة لانى وجهت هذه النصيحه لنفسي قبل ان أوجها لك وكم أتمنى أن يكون لي الوقت كما لدرويش في القراءة ...
وان كان نصك لم يعجبنى فلا تتوقع اخى مهما كنت ووصلت وأبدعت أن يجتمع الكل على اعجابهم بنص تكتبه فحتى المتنبي واحمد شوقي لم يكن لهم ذلك ...
اخى الكريم انا افهم النقد على انه من بكاك افضل ممن أضحكك وألف شكر لمن دلنى على عيوبي اما ان اردت ان تكون مشاركتي مجامله عابره لن تستفيد منها شيئا فليس هذ نقدا ولن يستفيد منه احد ...
اتمنى لك التوفيق وشكرا لك .
هل لو كان الذي بيننا قد كان
ربما ما كان جرى الذي كان
اعذرني ولكن ما هكذا ينقد الكبار الذين أراك منهم

نورس فيلكا
13-10-2007, 12:41 AM
بل أنت الكبير اخى محمد بارك الله فيك
ودام قلمك

عبدالله بيلا
13-10-2007, 01:21 AM
الشاعر / نورس فيلكا ..

مررتُ هنا على قصائد نثريةٍ قصيرة .. رائعة

وأعجبني هذا الاختزال الهائل للجمل والمفردات

في بضعِ كلمات ..

عملٌ كهذا لا يبرَعُ فيه إلاّ مُثقَّفٌ واعٍ لما يكتبه .

أمَّا بالنسبةِ لقولك بأنك لم تزعم بأنَّ هذا المكتوب هنا شعر

حتى لا يُقيدك أحدٌ بالوزن ..

أظنُّ أنَّ الأولى أن تصدحَ بصوتك قائلاً .. هذا هو شعري !

ألم تعلم أنَّ الشاعر الكبير ( محمد الماغوط ) لم يكن يُدرك أنَّ

ما كان يكتبه في المُعتقل قد يكونُ شعراً ..

وأنَّ الشاعر أدونيس قد قدَّم في إحدى الأمسيات بعض قصائد

( محمد الماغوط ) للجمهور المثقف .. دون أن يُعلن عن اسم

الشاعر الخالق للنص ..ثم سأل الحضور لمن تكونُ هذه القصائد؟

فأجاب البعض هي للشاعر ( بودلير ) وقال البعض هي للشاعر

( رامبو ) وأجاب البعض هي لفلانٍ وفلان .. من شُعراء الحداثةِ

الغربية ..

ولكنهم استولى عليهم الاندهاش عندما قدَّم إليهم ( أدونيس )

الشاعر ( محمد الماغوط ) ككاتبٍ لتلك النصوصِ النثريةِ

الشعرية .

ومن هنا بدأت معركةُ الشعر العمودي والحر والنثر .

والكاسبُ الحقيقي من المعركة هو الجمالُ وحده .


وكل عيد وأنت بخير .

نورس فيلكا
15-10-2007, 12:42 AM
شكرا لك أخى عبدالله على هذا الاطراء الجميل وبارك الله فيك
الحمد لله الذي وجدت في هذا المنتدي من يفهمنى يارجل ...
بالنسبة للماغوط أخى الكريم من المؤسف جدا أن يظن الغالبية منا أنه مجرد كاتب مسرحي ..
الماغوط نتاجه النثري اغنى قصيده النثر العربيه ككل وهو بدون منازع من وضع أول ملامحها بل أنه نثرا افضل منه كاتب مسرحي رغم أنه الكاتب المسرحي الاول في الوطن العربي بلا منازع ... هل تعرف أحد كتب للمسرح كالماغوط ... ؟
شكرا لاضافتك الرائعه ...
هل تعرف شيئا عن زكريا ثامر او لديك بعض من نتاجه ... ( القصه النثريه ) .
اكون شاكرا لو تكرمت بالاجابه وليس هذا السؤال امتحان لاطلاعاتك ولكن والله لانى فعلا اريد ان إعرف وسأقول لك لماذا ... يوما ما .
شكر الك

جنون قلم
15-10-2007, 05:04 PM
قرأت مقطع يوسف مرات، وتوقفته أمامه متأملاً، وأجد غصة في فهم الجزء الأخير، قدم الخمر لسيده، كما جاء في القرآن على لسان يوسف، ولكن: ما سر هذا الخبز؟

أغثني!

عبدالله بيلا
16-10-2007, 02:36 AM
الشاعر / نورس فيلكا ..

السلامُ عليك مرةً أخرى .. وشكراً لطيبةِ نفسك .

وكما ذكرتُ لك بأنَّ قصيدةَ النثر كافحت ومازالتْ من أجلِ حجزِ

مقعدٍ لها في مسرحِ الشعر .. وأظنها على المستوى العالمي قد

وصَلتْ إلى بُغيتها بل صارت مُهيمنةً على الساحةِ الشعرية في

بعضِ الثقافات .. فالكثير من قصائد كبار الشعراء العالميين كُتبتْ

منثورةً لا موزونة .. وإذا تسنى لك الاطلاع على قصائد

( بابلو نيرودا ) وتحديداً ديوانه النشيد الكامل ..

أو قصائد ( بودلير ) .. ستجد أنَّ أكثرها كانت تهتمُّ بالمعنى

أكثر من الشكل دونَ أنْ يختلَّ الإطارُ الخارجي للقصيدة .

وأجزمُ أنَّ من اطلعَ على قصائد ( محمد الماغوط ) في دوواينه

( غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي- حزنٌ في ضوء

القمر - غرب عدن ..)

من قرأ هذه الدواوين قراءةً أدبية سيخرج بانطباعٍ إيجابي

عن قصيدةِ النثر .

أما بخصوص الأديب السوري ( زكريا تامر ) فلم اقرأ له

إلى الآن عملاً قصصياً واحداً ..

مع أني عازمٌ على قراءته في القريب العاجل .

ولك أصدق التحايا .

نورس فيلكا
16-10-2007, 11:25 AM
[quote=جنون قلم;1200292]قرأت مقطع يوسف مرات، وتوقفته أمامه متأملاً، وأجد غصة في فهم الجزء الأخير، قدم الخمر لسيده، كما جاء في القرآن على لسان يوسف، ولكن: ما سر هذا الخبز؟

أغثني![/quote
أغاثنك الله وأضحك سنك اخى الكريم جنون القلم ..:2_12:

أخى في هذا النص منذ البداية أردت أن أجسد حالات قلق غير مسبوقه ومتواصله,, نفس القلق الذي أعيشه أنا وأنت أحيانا ...
كي تعيش حالات القلق هذه عليك بأن تتقمص حالات وشخصيات مختلقه عاشت هذه القلق ..
جسدي شرفه ... هذه الشرفه شرفة القصر التى شهدت قلق الملك غير المسبوق من رؤيته التى لم يجد لها تفسيرا وظلت ترادوه في المنام أكثر من مره فحرمته النوم ...
حين بكي يوسف ... وراودته الصدمه ... حالة قلق غير مسبوقه من أقسي امتحان لنبي ... حين راودته عن نفسه ... جميله فاتنه وسيدته في نفس الوقت وهم في القصر لوحدهما حاصرته .. ( غلقت الابواب ) .. وعرضت عليه نفسها ... أما هو وإن كان نبي معصوم من السقوط ... لكنه أيضا أنسان له شهواته وحاجاته .. أعزب ... هذه شواهد الامتحان أرأيت كم هو صعب وكم هي حالة القلق العظيمه التى أفرزها .. حالة قلق اخري حين رأي برهان ربه ... جاء الدعم الالهي ... يقال أنه رأي وجه أبيه يعقوب فارتدع وفر قاصدا الباب ..
ثم تأتى حالة قلق أخري ... حين تتقمص حالة السجين الثانى الذي فسر يوسف رؤياه أنه من سيتم تنفيذ حكم الاعدام به .. تخيل معي الان هنا بالذات حين بلغ القلق اقصاه وأشده
انت مسجون لا تعرف ماهو مصيرك وبماذا ستحكم ( قلق ) ثم تعرف أنك محكوم بالاعدام ( قلق عظيم ) ثم تبدأ مرحلة انتظار تنفيذ الحكم ( قلق أشد ) .. ثم ... انتظر هناك قلق اعظم لم ننتهي بعد :)
كان اسلوب الاعدام هو الصلب والصلب يعنى ان يضع المصلوب على صليب خشبي تثبت يداه وقدماه بمسامير كبيرة الحجم ويترك حتى يموت ... وقد يبقي حيا عدة ايام فاقدا للوع او متعبا جدا ويبدأ بالذوبان والانهيار التدريجي البطئ حتى يموت .. وقد تنهش الطيور من لحمة ومن رأسه وهو مازال حيا ضعيفا لايمتلك القدره حتى على الصراخ او نهرها لابعادها ... ( هل مر عليك حالة قلق كهذه ) .
هذا هو تفسير النص وكان الاجدر بي ان أختار القلق كعنوان لانه الموضوع الرئيسي في النص .
شكرا لمرورك الكريم اخى وأرجو أن اكون قد اجبت عما تسأل وفقنا الله وأياك لما يحب ويرضي .

نورس فيلكا
16-10-2007, 05:07 PM
الشاعر / نورس فيلكا ..


السلامُ عليك مرةً أخرى .. وشكراً لطيبةِ نفسك .


وكما ذكرتُ لك بأنَّ قصيدةَ النثر كافحت ومازالتْ من أجلِ حجزِ


مقعدٍ لها في مسرحِ الشعر .. وأظنها على المستوى العالمي قد


وصَلتْ إلى بُغيتها بل صارت مُهيمنةً على الساحةِ الشعرية في


بعضِ الثقافات .. فالكثير من قصائد كبار الشعراء العالميين كُتبتْ


منثورةً لا موزونة .. وإذا تسنى لك الاطلاع على قصائد


( بابلو نيرودا ) وتحديداً ديوانه النشيد الكامل ..


أو قصائد ( بودلير ) .. ستجد أنَّ أكثرها كانت تهتمُّ بالمعنى


أكثر من الشكل دونَ أنْ يختلَّ الإطارُ الخارجي للقصيدة .


وأجزمُ أنَّ من اطلعَ على قصائد ( محمد الماغوط ) في دوواينه


( غرفة بملايين الجدران - الفرح ليس مهنتي- حزنٌ في ضوء


القمر - غرب عدن ..)


من قرأ هذه الدواوين قراءةً أدبية سيخرج بانطباعٍ إيجابي


عن قصيدةِ النثر .


أما بخصوص الأديب السوري ( زكريا تامر ) فلم اقرأ له


إلى الآن عملاً قصصياً واحداً ..


مع أني عازمٌ على قراءته في القريب العاجل .


ولك أصدق التحايا .



شكرا لك أخى عبدالله علي هذه المعلومات وبارك الله فيك ...
أري انك مثقفا واسع الاطلاع يسعدنى بل ويشرفنى أن تكون من الذين أطلعوا على مشاركتى وعلقوا عليها لانى أظنك من القلائل هنا الذين يفهمون ويقدرون قصيدة النثر وإشكالاتها وتداعياتها...
إن وجدت شيئا على النت لزكريا ثامرأثناء تجوالك يوما مافإنني سأكون ممنونا لك لو بعثت لي بالرابط
فشكرا لك اخى الكريم

جنون قلم
17-10-2007, 08:00 AM
أشكرك أستاذي الكريم.

تقمص شخصية الكاتب، والتوغل في حالة النص النفسية والروحية - شأن لا يوفق له الكثير.
شرحك وتفصيلك الماتع أضفى على النص سناء زاد من ألقه وجماله.

أشكرك كثيراً.

نورس فيلكا
19-10-2007, 02:15 AM
بل الشكر لك وشكرا مزدوجا لمرورك هنا وهناك ...
هنا القصائد مضغوطه
وهناك الناس مضغوطه
وأنا بين الضغطين
غفر الله لنا ولك