PDA

View Full Version : أه يا حلوتي لو تعلمين



^فــارس^
07-06-2001, 05:31 AM
إلى من أحببت...
إلى من كنت على يقين بأن ليس في الكون من قد يفهمني سواها
إلى من وجدها فؤادي بلا ميعاد...
من دون أن أبحث عنها...
من دون أن أتخيل أن يجود الكون بمثلها...
إلى من لا زلت أراها كثيرا علي...بل واكثر بكثير من الكثير...
إليك يا غالية
-------
كم تلاعبت الآمال بي...
كم تقاذفتني أمواج رجاء وصالك...
كم تطاولت أمنياتي العذبة وتهيأ لها أن شخصي الضعيف... عديم الحيلة...ربما يكون قادرا على أن يبقى نورك فاتنا كما هو دوما...
كم تهيأ لي مرارا أن لؤلؤة براقة مثلك ستشع اكثر وأكثر في دنيا شخصي المفتون...
أي أحلام يقظة جميلة كانت تلك ...
أي أيام تخيلت أن يجود بها نصيبي في هذه الدنيا برفقتك...
إلى جوارك...
أصحو على مبسمك...
وأغفو على لذيذ نظراتك العذبة...
وأقضي الأيام إليك ومعك وبك...
يشجيني شدوك المنساب كزخات المطر...
كوقع الطيور على أعشاشها...
كوقع الفراشة على رحيق القرنفل...

أه يا حلوتي لو تعلمين...
أه يا غاليتي لو تعلمين..
بأني لست الذي يستحق همسك الملائكي...

لست القنينة التي تليق بنفيس عطرك الفواح...
إن كنتِ قد رأيتِ يوما بأني تلك القنينة الجميلة...فهذا فقط لأن جمالك النقي دوما ما يزين لك الآخرين...ويجعلهم في عينيك الرقيقتين أحلى بكثير مما هم عليه...

لأني يا حلوتي لست سوى قنينة رقيقة... ربما يكون جميل ما عليها من زخرف... ربما يكون جذاب ما عليها من نقوش...
ولكن المهم... بل والاهم للأسف... أنها ليست متينة كفاية لتحوي عطرك النفيس ذاك...

لعل من الخير لعطرك الوردي أن تحتويه قنينة أمتن وأحكم إغلاقا...لتصون حسنك وتحفظ بريقه الزكي...
لعل من العدل أن تنالي قنينة أقدر على إبقاء حسنك متميزا كما هو دوما


أه يا حلوتي لو تعلمين...

كم أتمنى أن أنسج لك من الغيوم وسادة تنعم بخصلات شعرك الجميلة...
ومن النسيم أنفاسا باردة ...تهنأ بمرورها عبر شرايين قلبك الدافئ...
ومن النجوم عقدا ليلكيا يزدان بوضّاء جيدك البهي

ليت لي من كنوز الدنيا ما أستطيع حفظ بريقك به...
ليت لي منها ما أشتري لك به قصورا من النرجس تحوي حسنك الفتان أسواره العالية...

لــــيت ولـــيت وألف لـــيت...
كم تقاد تقتلني لــــيت تلك يا حلوتي...
كم تكاد تحرق كل معاني الوجود في نفسي التي بليت برجاء وصلك ...

أه ما أجمل طلتك السمحة من خلف الناي بحثا عن القادم من أحداث...
أه ما أبهى النهار وما أجمله وهو يشرق سريعا طالبا رؤيتك...
وما أشقاه إذ يدنو المغيب وتحين ساعة رحيله التي تجبره على فراقك...

حين يغيب النهار...يطل الليل مختالا منتشيا ...مشتاقا ولهانا لرؤية نورك الساحر...
أه ما أسعدهما الاثنين إذ مقدور لهما رؤيتك كل يوم...
أه لو كنت ليلا أو كنت نهارا فحظيت ولو بقليل مما لهما من الوقت معك...

حلوتي...لن أطلب منك العذر على قلة جرئتي لجمع ورودك النظرة...
لن أسألك المغفرة على قلة حيلتي التي لم تمهلني حتى لحظات التأمل...
كل ما أسألك وأرجو أن تحسي به...هو...
أنا...
أنا الطير الذي لمح الثريا...
أنا الطير الذي شائت أقداره أن يلمح نورك...
الطير الذي حاول اللحاق بالنجمة الساحرة...
الطير الذي أبهجته نظراتك نحوه في كل ليلة...
الطير الذي ما عادت حياته قبل أن يلمحك كما كانت...
الطير الذي أجهده بلوغك... وأرهقه ألم طال رقبته التي أضناها طول النظر إليك...إلى الأعلى البهي...حيث أنت...حيث نورك...حيث تطلين...حيث تنثرين الشدو في سماءه البعيدة

حلوتي....لماذا على الرومانسية دوما أن تصطدم بحاجز الواقعية اللعين...لماذا على الواقعية دوما أن تفرض مرارتها...
والمؤلم هو لماذا علينا العودة من حيث أتينا حين نصطدم بحاجزها الشاهق...

كم من المؤسف أن تساؤلات الواقعية ليست لها سوى أجوبة وحيدة...أجوبة الرضوخ...أجوبة الإقرار...ولا غيرها أجوبة ممكنة...

حلوتي...إن لم يكون بمقدور الطير المعذب بلوغ النجمة...فعلى الأقل... دعيه يلمح نورها...
دعيه يطيل إليها النظر...
دعيه يغمر أجنحته الذبلى بنشوة نورك المتدفقة...
لعلها يوما تستمد القوة...
تستمد الأمل...
تستمد معنى يخفف مرارة الأيام

شمس
07-06-2001, 03:55 PM
اخي فارس

كلماتك جدا رقيقه
ومعانيك شفافه
تشعر القارئ لها بسيل جارف من الاحاسيس والمشاعر الدافئه
شكرا لك
وامتعنا بالمزيد
:)

غرام
07-06-2001, 07:04 PM
ياااااااااااااااااااااااااااااه
كلام معتق بالحنين
معتق بالشوق لها..
وينها ؟؟؟
وينها عن هالكلام.. عن هذي الرقة .. عن هذي الاحاسيس
لكن السؤال.. اين هي .. ومن هي .. ولم هي ؟؟و ليس اخرى..
والاخير هو الاهم .. اكيد جايبة لك العيد :)
سلم لي على نوور
عطيتها اسم من خلال كلماتك:
أنا الطير الذي لمح الثريا...
أنا الطير الذي شائت أقداره أن يلمح نورك...
الطير الذي حاول اللحاق بالنجمة الساحرة...
الطير الذي أبهجته نظراتك نحوه في كل ليلة...

اسعدني الابحار بمعانيك
دمت لها.. دامت لك
يااااااااي
قصدي : باااااي
اختك غراااااام

ضب آطخم
07-06-2001, 07:15 PM
اخوي الغالي فارس

شلال من البوح كلمات دافئه معبره

لا عدمتك يا غالي

beauty
07-06-2001, 08:55 PM
كلمات رااااااااااائعة ...
مشاعر في منتهى الجمال ...
منتهى الاحساس .. ومنتهى المنتهى ......
دمت للساخر .. على هذه الكلمات الرائعة والمشاعر المتدفقة :)

^فــارس^
08-06-2001, 04:23 PM
شمس:
الشكر لك من القلب
...كلماتك الجميلة هي اغلى دافع للمزيد...
إن كنت قد وفقت في تحريك مشاعرك الرقيقة أثناء ضيافة كلماتي لها...فهذا لأن مشاعرك عذبة بالفعل...
-----------------
الأخت غرام:
شكرا على مشاعرك الجميلة...وشكرا على دخولك وقائع الخاطرة وخوضك بحارها...:)

*(اكيد جايبة لك العيد )...يمكن العكس
*(لم هي)...ما دامت موجودة فلم غيرها؟...ما دامت روحها تفيض بالجمال فلم غيرها؟...صدقيني إنها تستحق أكثر بكثير مما يمكنني تقديمه لها

-----------------
العزيز الأطخم:
لقد وصفت كلماتي بكلمات أحلى منها والله...لا أدري أن كنت أعرف ما يمكن أن يوازي ما رردت به عليها بالفعل...شكرا من الأعماق

----------------
beauty:
شكرا لك...شكرا لك من أعماق القلب...
*(دمت للساخر .. على هذه الكلمات الرائعة والمشاعر المتدفقة )...هذا من لطفك...كم سعيد أنا إن كان ما في هذه الخاطرة قادر بالفعل على عكس تلك المشاعر... :)

نسمة__خجل
09-06-2001, 12:16 AM
اخي الكريم..فــارس..
تحياتي لقلمك المرهف..
في انتظارالمزيد من تموجات الكلمة والاحساس..

^فــارس^
09-06-2001, 12:35 PM
نسمة خجل

شكرا على تحيتك الجميلة...أرجو أن تكون الخاطرة قد نالت رضاك...
أعدك بالمزيد قريبا...وعندها...ذنبك على جنبك...؛)

بالمناسبة...إسمك روعة بالفعل...شفاف المعنى ونادر في هذه الأيام