PDA

View Full Version : .... ( قصة الفلسفة ) ....



إبراهيم سنان
31-08-2007, 04:16 AM
http://www.alsakher.com/images5/1188525737.jpg.
.
.




وكأن العالم عقل واحد وجوده يحتاج إلى الأسئلة حتى يظل حيا ، ولا سؤال غير ذلك الذي ينتج الدهشة ويجعل الأنفاس ترتجع للحظات والعيون تتيبس لوهلة . وكيف كان للإنسان أن يدرك قدرات عقله لولا أنه اكتشف السؤال ، وظل يجيب عن كل شيء ويبحث عن الإجابات ، ولا شيء مؤكد غير أن إجاباته تفضح أسئلة أخرى لم يتوقعها ، إما لبعدها عنه في عالم يغيب عن إدراكه ، أو لقربها عنه في عالم تحت قدميه لا ينظر إليه ، وهكذا سقط ارسطوا وضحكت عليه خادمته .


والحكمة لم تمت بالسم ، والحكماء لم يكن الصمت شعارهم ، بل ظلوا يتحدثون حتى ضج العالم بأقوالهم ، وغدونا نبحث عن حجر يحول كل شيء إلى ذهب ، ونغالط أنفسنا ونقول أن السكوت من ذهب ، والكلام ناتج هامشي لفكر يصرخ من العقل يريد أن يسمع الآخرين لا أن يستمعوا له ، وما يثيرهم إلا نظراتنا وحركاتنا ، وأشدها قدرة على إرباك أجواء السكون ، كلمة ، حق أو باطل . يراد بها خير أو شر . وإن كانت الطبيعة هي الخير بقول روسو ، والشر لا ينتج إلا عن الإنسان المتمدن ، ونيتشه الذي ييجعل الطبيعة خير وشر يحتاج إلى عقل أعلى وقوة وصفات أسمى تتصرف به ، فيصبح الشر خيرا حين يخدم أغراض صاحبه والخير شرا حين يخدم آخرا لا تشمله ارستقراطية النخبة . تلك التي بحث عنها أفلاطون بعيون باكية بعد مقتل معلمه ، يريد أن ينهي ديمقراطية الغوغاء . ويجعل من الفضيلة اختيار رجال عقلاء ، وحكماء يشيرون إلى الأخطاء . لا عامة يتفقون على الفساد في أغلبية تختلط فيها نزعات الإنسان الطينية . وتصبح مدن الفضيلة هرما يكاد الفراعنة يعلنون براءة اختراعه ، حين حكموا مجتمع زراعي بسيط ، بعقول نخبوية طبية وهندسية تهمل كل الحضارات .


دعونا نقف وكأننا على نهر الغانج ، نتأمل تاريخا من الحكمة البيضاء والسوداء ، أو نصل بالتوحد مع عقولنا وأفكارنا إلى أخطاء من سبقونا ، ومواضع الصواب التي أفادوا بها مدنيتنا الحالية . لا نريد أن نسمو ولا ندعي الكمال ، فكل إنسان بأبسط ما لديه يحقق ولو صفة اختلسها بوذي في عزلته ، ينظر إلى السماء ويعتقد أنه طائر يجوب بحرية ، ولا شيء سوى أن العقل فيه يعبر بروحه كي تنساق إلى أصلها السماوي وتنأى عن هذا الجسد المتهالك مع الزمن بأصله الطيني .


دعونا نتحدث عن الفلسفة بكل صيغها الغريبة علينا ، البعيدة عن ديننا ، ونرى فيها ونختبر أنفسنا كيف نتقبلها أو نرفضها .



شكرا لكم
http://upthings.googlepages.com/alshaher_alsabe3.JPG

Ophelia
31-08-2007, 04:24 AM
طبعاً سيكون اعتمادنا بالدرجة الأولى في هذا الشهر على كتاب قصة الفلسفة لول ديورانت
وكما أشرنا سابقاً فقد تم استثناء الفلسفة العربية وتخصيص شهر آخر لها..


قصة الفلسفة ..ول ديورانت ترجمة فتح الله المشعشع (http://www.4shared.com/file/22285500/c8ed4c32/_____________.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)

وسيتم إضافة كل الكتب وروابط المواضيع المتعلقة بهذا الشهر إلى هذا الرد:



المواضيع


http://upthings.googlepages.com/philosophers2.gif

الميتافيزيقا (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=118193)

هنري برغسون (http://www.alsakher.com/vb2/showpost.php?p=1185128&postcount=21)

رسالة في اللاهوت و السياسة - باروخ سبينوزا (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=117453)

الثورة الفرنسية // الدكتور لويس عوض (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=117547)

:: جمهورية أفلاطون :: (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=117450)

فولتير زعيم الحريات.. (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=117167)

المثاليـة الألمانيـة (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=117059)

السفسطائيون..سقراط .. أرسطو.. وأفلاطون (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=116992)

محاكمة سقراط (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=103309)

فيلسوف التشاؤم .. شوبنهور (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=114426)

سبب جنون نيتشه (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=113464)

أجبن القتله من يشعر بالندم"سارتر" (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=114255)

فلسفة المتنبي بين نيتشه ودارون (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=113463)




الكتب








http://upthings.googlepages.com/hist_sci_image1.jpg
أرسطو عند العرب (http://www.4shared.com/file/14584168/df83ae5e/___online.html)
الانسانية والوجودية (http://www.4shared.com/file/14584510/99101877/__online.html)
الزمان الوجودي (http://www.4shared.com/file/14585044/5d7d8da5/_____.html)
قصة الفلسفة اليونانية (http://www.4shared.com/file/22287191/c328a7ba/___online.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
تاريخ الفلسفة..اميل برهييه
الجزء الثالث (http://www.4shared.com/file/22270324/4cb5f1f8/_-3____.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
الجزء الرابع (http://www.4shared.com/file/22272223/791ac6e7/_-4____.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
الجزء الخامس (http://www.4shared.com/file/22273547/95ded498/_-5____.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
الجزء السادس (http://www.4shared.com/file/22275769/66bf10af/_-6____.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
الجزء السابع (http://www.4shared.com/file/22281083/1094c23c/_-7____.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
الجزء الثامن (http://www.4shared.com/file/22280189/493f2670/_-8____.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
روسو حياته فلسفته (http://www.4shared.com/file/23153799/9e6f79c6/_online.html?dirPwdVerified=9c771556)
الفلسفة في العصر المأساوي الإغريقي..نيتشه (http://www.4shared.com/file/20106160/aa70c4c0/___.html)
العلم المرح..نيتشه (http://www.4shared.com/file/20107713/c009186a/__online.html)
أفول الاصنام ..نيتشه (http://www.alsakher.com/books/asnam_nietzsche.zip)
عدوّ المسيح..نيتشه (http://www.4shared.com/file/20108782/3eaf83e3/__online.html)
ماوراء الخير والشر..نيتشه (http://www.qassimy.com/prog/pafiledb.php?action=file&id=6014&idP)
هكذا تكلم زاردشت..نيتشه (http://www.freewebs.com/yotopia3/ThusSpokeZara.pdf)
هو ذا الإنسان ..نيتشه (http://www.4shared.com/file/8844485/310c14e1/____.html)
العلم الجذل ..نيتشه (http://www.4shared.com/file/20107717/c764dc73/______3_.html)
اعترافات جان جاك روسو
الجزء الثاني (http://www.4shared.com/file/22130393/423169fe/__2_______.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
الجزء الثالث (http://www.4shared.com/file/22128624/c1bee622/__3________.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
سيرتي الذاتية..برتراند راسل (http://www.4shared.com/file/22298326/d83f065a/__1_1872_1914____.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
حفريات المعرفة..ميشال فوكو (http://www.4shared.com/file/22303733/a70a5d9d/__________.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
دراسات هيجلية: إمام عبد الفتاح إمام (http://www.4shared.com/file/20180182/cfe69c7f/__online.html)
فلسفة كانط النقدية: جيل دولوز (http://www.4shared.com/file/20181840/3a30eeb5/___online.html)
القول الفلسفى للحداثة _ يورغن هابرماس (http://www.4shared.com/file/22007905/662c6398/_______.html)
تأريخ الفلسفة بنظرة عالمية _ كارل ياسبرز (http://www.4shared.com/file/22005684/78a756b0/_________.html)
الوجودية مذهب إنسانى _ جان بول سارتر (http://www.4shared.com/file/22008178/1acc80c/_______.html)
الفلسفات الكبرى _ بيير دوكاسي (http://www.4shared.com/file/22008402/a8f3753e/_____.html)
بعض مشكلات الفلسفة _ وليم جيمس (http://www.4shared.com/file/22199037/8a4dac1f/_______.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
المدارس الفلسفية: أحمد فؤاد الأهواني (http://www.4shared.com/file/21147699/ba30bc3f/__online.html)
المرشد الى الفلسفة - جورج خورى (http://www.4shared.com/file/21160658/8695a87c/___-___.html)
المناهج الفلسفية _ الطاهر وعزيز (http://www.4shared.com/file/21163723/4d7122ea/8_____.html)
جرأة الموقف الفلسفي..محمد وقيدي (http://www.4shared.com/file/22167249/43bf2353/_______.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
فلسفة القانون والسياسة عند هيجل (http://www.4shared.com/file/14591478/caed8476/____.html)
فلسفة النشوء والارتقاء..شبلي شميل (http://www.4shared.com/file/22296018/f633b1f4/___online.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
نقد العقل المحض..ايمانوئيل كانط (http://www.4shared.com/file/22266978/2de8ba2c/____________.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
أرسطو والمرأة..إمام عبد الفتاح (http://www.4shared.com/file/22925708/e5c5f80c/______.html?dirPwdVerified=9c771556)
الأخلاق والسياسة..إمام عبد الفتاح (http://www.4shared.com/file/22926609/81b50d43/______.html?dirPwdVerified=9c771556)
محاورات أفلاطون
محاورة بارمنيدس لأفلاطون (http://www.4shared.com/file/22720482/c25bb401/___online.html?dirPwdVerified=9c771556)
محاورة جوجياس لأفلاطون (http://www.4shared.com/file/22720988/2a56ce4c/___online.html?dirPwdVerified=9c771556)
محاورة منكسينوس أو عن الخطابة (http://www.4shared.com/file/22714371/11470276/_______.html?dirPwdVerified=9c771556)
أفلاطون في الفضيلة محاورة مينون (http://www.4shared.com/file/22717811/59fde5ff/______.html?dirPwdVerified=9c771556)
محاورات أفلاطون..زكي نجيب محمود (http://www.4shared.com/file/22720085/5b36897e/___.html?dirPwdVerified=9c771556)
محاورة فايدروس لأفلاطون أو عن الجمال (http://www.4shared.com/file/22721320/6b494c47/______.html?dirPwdVerified=9c771556)
محاورة أفلاطون في السفسطائيين والتربية (http://www.4shared.com/file/22716815/e62c4683/________.html?dirPwdVerified=9c771556)
أفلاطون محاورة كراتيليوس أو في فلسفة اللغة (http://www.4shared.com/file/22719052/4a5457ca/_______.html?dirPwdVerified=9c771556)
بداية التفلسف الانساني _ حمدي فضل الله (http://www.4shared.com/file/21021099/dfcab954/________.html)
مشكلات فلسفية..ابراهيم محمد ابراهيم صقر (http://www.4shared.com/file/22096380/66a49ddd/__online.html)
كبار مفكري الهند ومذاهبهم على مر العصور (http://www.4shared.com/file/22281802/a159291a/______________.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
توماس هوبز فيلسوف العقلانية..إمام عبد الفتاح (http://www.4shared.com/file/22927634/6c954558/________.html?dirPwdVerified=9c771556)
فكرة الألوهية في فلسفة باركلي..فريال حسن خليفة (http://www.4shared.com/file/22297185/e03e7b52/_________.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
ما قبل الفلسفة - الانسان في مغامرته الفكرية الأولى (http://www.4shared.com/file/22099917/7cf626b7/____________.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
دفاتر فلسفية..عبد السلام بنعبد العالي ومحمد سبيلا (http://www.4shared.com/file/22098999/eb2be6dd/____________.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
المناحى الجديدة للفكر الفلسفى المعاصر _ سالم يفوت (http://www.4shared.com/file/21162864/4995215/_________.html)
تأملات ميتافيزيقية في الفلسفة الاولى _ روني ديكارت (http://www.4shared.com/file/22175605/be05e39b/________.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
مذاهب فلسفية وقاموس مصطلحات: محمد جواد مغنية (http://www.4shared.com/file/21021108/78cd58bc/_______.html)
روح الفلسفة المسيحية في العصر الوسيط..أمام عبد الفتاح (http://www.4shared.com/file/22928941/81707b/__________.html?dirPwdVerified=9c771556)
هيجل..أصول فلسفة الحق..المجلد الأول.. إمام عبد الفتاح (http://www.4shared.com/file/23000720/154eeb92/_____1.html?dirPwdVerified=9c771556)
ديكارت والعقلانية (سلسلة زدني علماً): جنفياف روديس لويس (http://www.4shared.com/file/20180467/27c48795/__online.html)
حوارات في الفلسفه والادب والتحليل النفسي والسياسه _ جيل دولوز (http://www.4shared.com/file/22200377/1aeb8817/__________.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
الفكر الصينى من كنفوشيوس الى ماوتسى تونغ _ هـ. ج كريل (http://www.4shared.com/file/22260973/9f513c78/__online.html?dirPwdVerified=a2bb4e2a)
المثقف والسلطة..محمد الشيخ (دراسة في الفكر الفلسفي الفرنسي المعاصر) (http://www.4shared.com/file/22008808/413c6544/____________.html)
محاضرات فى تاريخ الفلسفة مقدمة حول منظومة الفلسفة و تاريخها _ هيجل (http://www.4shared.com/file/21017033/a73b9dcc/____________.html)
هيجل..فلسفة هيجل ولترستيس.هيجل والديمقراطية.المجلد الثاني.. إمام عبد الفتاح (http://www.4shared.com/file/22986026/6d011643/_____2.html?dirPwdVerified=9c771556)
هيجل..تطور الجدل بعد هيجل..جدل الفكر، جدل الطبيعة، جدل الإنسان.. إمام عبد الفتاح (http://www.4shared.com/file/22994260/74e34327/_____3.html?dirPwdVerified=9c771556)
الأشهر الثقافية السابقة


http://upthings.googlepages.com/shaher_shake.jpg (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=103593)


http://upthings.googlepages.com/ibtasem.jpg (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=104973)


http://upthings.googlepages.com/qesa_masra7.jpg (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=106995)


http://upthings.googlepages.com/roosii.jpg (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=108661)


http://upthings.googlepages.com/shaher5.JPG (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=109675)


http://upthings.googlepages.com/shaher6.jpg (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=111491)

(هوى)
31-08-2007, 09:34 AM
لكم وافر الشكر

الذيب سرحان
31-08-2007, 04:09 PM
عفواً أعتقد أن هناك ترجمة آخرى لهذا الكتاب
أعتقد لاحمد الشيباني
نتمنى توجيهنا للأفضل ...
بحق هذا الكتاب ثقيل الوزن

هادي رحال
31-08-2007, 04:16 PM
.
متابعٌ و بنهم ..!
و لعلي أعود باستفاضة مع أعدى أعداء المرأة : شوبنهور ..! :z:
.
أشكركم لجهودكم .

Silent Soul
01-09-2007, 02:28 AM
مجهود رائع بحق.. متابع حتى الانهاك.

ali almosawi
01-09-2007, 05:06 AM
هل يوجد كتاب الوجود والعدم لسارتر

النص القصير
03-09-2007, 04:18 AM
اعذروا لي قلة فهمي،

فما هو الدور المناط بنا حيال فلسفة الشهر؟

حملت الكتب،
ولكن وماذا بعد؟؟.



<<----- أول مرة يشترك في شهريتكم، لذا - ود- لو تعطفوا عليه، وتوضحوا له.

سـآخر ع الآخر
03-09-2007, 02:08 PM
على ايه حـآل جهود مشكورهـ .. الفلسفه الحقيقيه هي السخريه من الفلسفه -> لاتعليق
مع بالغ احترامي

Ophelia
05-09-2007, 02:35 AM
بعد الشكر الجزيل لكل من شارك ويود المشاركة معنا في هذا الشهر والتأكيد على حرية اختيار الموضوع الذي تودون بالمشاركة فيه..

سنتخذ من هذا الموضوع مكاناً لنقاش كل ما طرح من مواضيع مستقلة في هذا الشهر ويمكن للجميع المشاركة بطرح الأسئلة أو الأجوبة والنقاش حول كل مايطرح..

سأبدأ بموضوع السفسطائيون..سقراط .. أرسطو.. وأفلاطون (http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=116992) الذي قامت أثينا مشكورة بتلخيصه وسأطرح بعض الأسئلة التي استفزتني أثناء قراءة الموضوع أو ما قام ول ديورانت بتلخيصه لنا..

قبل أن نبدأ بالفلاسفة هناك سؤال يدور ببالي منذ قررنا بدء الشهر الفلسفي:

ما أهمية الفلسفة في وقتنا المعاصر؟ ألم تصبح الفلسفة علماً قديماً لم يعد أحد يدرسه في جامعات العالم وحلت محله العلوم التطبيقية؟

وأبدأ مع السفسطائيين:

السفسطة.. هل هي جرم؟! لماذا جرمها أرسطو وأفلاطون؟
ألا نحتاجها في حياتنا اليومية .. ألا نحتاج أن نتعلم كيف نكسب حواراتنا حتى وإن كانت بطريقة سفسطائية؟
ألا تشعر بمتعة الشك التهديمي الذي يجعل كل ما اعتقدنا أنه أمر ثابت ينهار أمامنا (ولا أعني العقائد الدينية)


لماذا كان ازدهار الفلسفة دائماً مرتبط بضعف الدين؟
في العصر الإغريقي لم تأت الفلسفة إلا بعد هدم الديانة التي كانت متبعة..
وكذلك في عصر النهضة لم تقم الثورة الفلسفية إلا على أنقاض المسيحية؟
وحتى في العصر الحالي هناك تخوف دائم من التطرق للفلسفة..


سقراط!
"الذي تاقت نفسه لعالم لا وجود فيه للأسياد أو العبيد، بحيث يكون سكان هذا العالم جميعهم أحراراً بعيدين عن القلق"..
هل كان يرسخ الدعائم لنظرية كارل ماركس الذي سيأتي بعده بمئات السنين؟


يقول سقراط:
"أليس من الجهل أن يحل مجرد العدد محل الحكمة؟ وعلى العكس ألا نرى الناس مجتمعين في جماعات أكثر سخافة، وعنفاً، وقسوة منهم وهم منفصلين ومنفردين؟"
هل سقراط فعلاً ضد الديمقراطية التي ننادي بها الآن؟
وماهي نوع الحكومة التي كان يحلم بها؟


"إذا كان الانسان يقدر على بناء نظام من الأخلاق مستقل تماماً عن المبادئ الدينية، ويطبق على الملحد والقسيس على السواء، عندئذ قد تأتي الديانة وتروح من غير أن تحل الاسمنت الأخلاقي الذي يجعل من الأفراد مواطنين مسالمين في المجتمع".
هل يعني ذلك أن سقراط هو أول علماني؟
أيهما يأتي أولاً.. الأخلاق أم الدين؟


"وتصور شعور انايتس الزعيم الديمقراطي الذي رأى ابنه يصبح تلميذاً لسقراط ويتحول عن عبادة آلهة والده ويسخر منه في وجهه"..
ألم تكن هذه مهمة كل الأنبياء؟
ألم يقوموا بتحطيم الأصنام الفكرية التي توارثها الشباب عن آبائهم؟


ولي عودة مع بقية المواضيع المطروحة..
والدعوة للإجابة مفتوحة للجميع..

مالك الحزين1
05-09-2007, 09:43 AM
الأخ إبراهيم سنان
الأخت Ophelia
مزيد من التقدير على هذا الجهد المتميز
ودائماً دمتما بخير

عمر بك
05-09-2007, 08:46 PM
لماذا كان ازدهار الفلسفة دائماً مرتبط بضعف الدين؟
في العصر الإغريقي لم تأت الفلسفة إلا بعد هدم الديانة التي كانت متبعة..
وكذلك في عصر النهضة لم تقم الثورة الفلسفية إلا على أنقاض المسيحية؟
وحتى في العصر الحالي هناك تخوف دائم من التطرق للفلسفة..


ولي عودة مع بقية المواضيع المطروحة..
والدعوة للإجابة مفتوحة للجميع..

سلام من الله إليك يا محبة الفلسفة وشكسبير :z:
بالرغم من عدم اهتمامي بالفلسفة , إلا أني أتابع خلاصات كتب الفلاسفة , لأن الخلاصة توضح مااستعصى عليّ فهمه , وغالباً ما يكون الكتاب غير مفهوم بالكامل (أذكر قصةً لأحد فلاسفة المسلمين قرأ كتاباً أظنه لأرسطو ولم يفهم منه شيئاً فأعاد قراءته غير مرة حتى حفظه وبعد مرور سنة وأكثر قرأ كتاباً يلخص ويشرح كتاب أرسطو ) ..

سأحاول الإجابة على بعض أسئلتك ..

أنت تسألين : لماذا كان ازدهار الفلسفة دائماً مرتبط بضعف الدين؟
في العصر الإغريقي لم تأت الفلسفة إلا بعد هدم الديانة التي كانت متبعة..
وكذلك في عصر النهضة لم تقم الثورة الفلسفية إلا على أنقاض المسيحية؟
وحتى في العصر الحالي هناك تخوف دائم من التطرق للفلسفة..
وأنا أجيب بما أرى(غفر الله لي) : من الملاحظ(لدي على الأقل ) أن الفلسفة ازدهرت ووصلت لأوج عزها في الحضارات الخاوية (إن صح التعبير) دينياً أو روحياً , أتت لتملأ هذا الفراغ , وتجيب على الأسئلة الكبرى مثل (ما الكون ؟ ماذا بعد الحياة ؟ ... الخ ) , بينما الحضارات الدينية تجد الأجوبة دائماً في كتبها السماوية , ولهذا يقل عدد الفلاسفة في العالم الإسلامي عن غيرهم في العوالم الأخرى , ونرى كذلك أن العصر الذهبي للفلسفة الإسلامية هو عصر العباسين وما بعده (وهي العصور التي شهدت بداية البعد عن الدين مصداقاً لحديث رسول الله (خير القرون قرني ... الخ) ) , وإن تحرينا الدقة لوجدنا أن بداية الإزدهار في عهد المأمون عبدالله بن هارون , ونجد أيضاً أن جلّ محاولات الفلاسفة المسلمين تصب في محاولة التوفيق بين الدين الإسلامي والفلسفة اليونانية , وفي الشق الثاني من السؤال :
في العصر الإغريقي لم تأت الفلسفة إلا بعد هدم الديانة التي كانت متبعة..
وكذلك في عصر النهضة لم تقم الثورة الفلسفية إلا على أنقاض المسيحية؟
لم يجد فلاسفة الأغريق صعوبةً في هدم الأساطير والخرافات المتمثلة بـ( الألهة) , ولطالما كانت الألهة مادة للسخرية , ومادة خصبة لخيالات شعرائهم وأدبائهم , وأما الثورة الفلسفية في أوربا , فهي ردة فعل قوية (موزاية للفعل ) على التسلط الكنسي , وهي أيضاً لم تجد صعوبةً في نقض المسيحية المحرفة والتي أدخل عليها الكثير من خرافات الأغريقين , مما حولها من دين سماوي موحد إلى دين مشرك قائم على خرافة , ولايستطيع أي عاقل الإيمان به , لذا نجد الكثير من العقلاء (الفلاسفة) ملحدين .


أزف الوقت .. وبإذن الله سأعود .
أعلم أن الكثير من الأخطاء وردت في جوابي , وما كان هدفي من الإجابة إلا تصحيح الكثير من مفاهيمي القاصرة غالباً !
الجميل في الأسئلة أنها محاولة لتحريك راكد !
تحيتي .

Silent Soul
06-09-2007, 02:28 AM
سأحاول باجابات مختصرة من وجهة نظري القاصرة كي نتمتع بما هو قادم من لدنكم.

- لاتوجد أهمية لعلم الفلسفة البته مع أنها تستهويني. ومبتكريها كما ذكر آنفا يحاولون الهروب من دين غير مقتنعين فيه يلفظ كل شيء يخالف المسيحية في حضور الحاد حتى تثبت الحقيقة لهم حتى يصل الأمر الى القتل. لاأعلم لماذا دائما أقرنها كثيرا بالعلمانية في وقتنا الحاضر لكن الفرق انه في ذلك الوقت كانت فكرة الابتكار مرفوضة في مخالفة الكتاب وكثرة وجود الملحدين أما العلمانيون فهم يبحثون خلف الثانية فقط باستخدام اسلوب السفسطائيون(ئيين) كما يحلو لكم. فالقرآن قد حفزنا عن البحث والسير بلغة تحدي أن نهاية المطاف (انما يخشى الله من عباده العلماء).
عالم الفلسفة ان صح التعبير مبدأه هو تحمير سابقه والا لما جعل لنفسه وجود.
لاشك أنني من مغرمي الفلسفة الاجتماعية كذلك ان صح التعبير وأحب أن أطلق عليها سخرية.
علميا وكما تفضلت أوفيليا أصبحت لاتدرس وذلك لنسبيتها من شخص لآخر وحيث اللاحدود بلانتيجه كصديقتها الفيزياء النسبية التي ألغيت لنسبيتها من عالم لآخر( لوجود بصمات فلاسفة فيزيائيين).
هذا لايعني أن كل مااستنتجوه في ظل غياب العلماء المسلمين في تلك الفترة في كل المجالات وخصوصا المجالات التطبيقية حيث أنهم ابدعوا فيزيائيا وسخرية اجتماعية لكن نسبيتها لها جمهور غفير.

متابع لكم فمنكم نستفيد

إبراهيم سنان
06-09-2007, 03:43 AM
عفوا اوفيليا ...



ما أهمية الفلسفة في وقتنا المعاصر؟ ألم تصبح الفلسفة علماً قديماً لم يعد أحد يدرسه في جامعات العالم وحلت محله العلوم التطبيقية؟

لن أجيب على هذا السؤال ، لأنه سيدخلنا في نقاش أسلاكي ، ولكن من أراد الإجابة عنه نقلا ، فهذا أفضل من نقاشه .

وسأنتقل للسؤال الذي يليه .
وأبدأ مع السفسطائيين:

السفسطة.. هل هي جرم؟! لماذا جرمها أرسطو وأفلاطون؟
ألا نحتاجها في حياتنا اليومية .. ألا نحتاج أن نتعلم كيف نكسب حواراتنا حتى وإن كانت بطريقة سفسطائية؟
ألا تشعر بمتعة الشك التهديمي الذي يجعل كل ما اعتقدنا أنه أمر ثابت ينهار أمامنا (ولا أعني العقائد الدينية)


إن المصطلحات تتغير حسب الفترات التاريخية ، نتيجة لظواهر الاستخدام الشائعة التي تعرض تلك المصطلحات لنوع معين من التقييم العام من قبل المجتمع او حتى الفئة التي تستخدم تلك المصطلحات .

والسفسطائيين ، لم يكن يقصد بهم ما يعرف به اليوم . فعندما شاعت الحضارة في البلاد اليونانية وتقدمت المدن والأفراد وأصبحت هناك نظم اجتماعية وسياسية . وكان اسم سوفيسطوس يدل في الأصل على المعلم في اي فرع كان من العلوم والصناعات ، وبشكل خاص يقصد به معلم البيان . وفي تلك الفترة كثرت المرافعات والمجادلات في المحاكم والمؤسسات المدنية والتشريعية . مما جعل للسفسطائيين أهميتهم حتى أتى عصر سقراط وأفلاطون فشاع عنهم في تلك الفترة المجادلة لغير الحقيقة والمغالطة باستخدام البلاغة والقدرات اللغوية .

من الطبيعي أن نحتاج للسفسطة إن لم نكن نستخدمها بدون تقصد ، وهي مسألة عفوية في أغلبها _ بحسب قناعتي _ فحتى الطفل يجادل ويناقش ويبرر للحصول على ما يريد . وسواء حقا أو باطلا ، نحن نستخدم الجدل في كثير من أمور الحياة .

ولكن عندما تصبح صنعة ويمتاز فيها أشخاص معينين ، ويبدأ مجموعة من الأشخاص يمثلون الأكثر براعة وقدرة على كسب المجادلات ، فهذا ما فعله السفسطائيين ، ولو عرضنا مثالا آخر لنوع آخر من السفسطائيين وجودهم ضروري في الحياة ، هم المحاميين ، وكما أسلفت فهو مصطلح لا يقصد منه الإنقاص أو حتى الإساءة ، ولكن شاع في فترة معينة أن تلك الفئة المسماة سفسطائيين ، جعلوا هدفهم إسقاط الحقيقة ومقاومة التغيير الذي طرأ على ذلك العصر بفضل الفكر الثوري الخاص بإنكار المجتمع الغوغائي المبني على ديمقراطية العامة . والذي أدى إلى إعدام سقراط .

بالنسبة للشك ، فهو أساس فلسفي بنيت عليه التراكمية المعرفية ، وبه تم الوصول إلى نتائج علمية مثبتة ، وهو بدايات اليقين ، ولا يمكن اعتبار الشك المبدئي خطوة هادمة في حين أنها خطوة قد تزيد من اليقين وتساعد على بناء الإثباتات من خلال البحث والتنقيب .

إبراهيم سنان
06-09-2007, 03:56 AM
انقل لكم الآن أيضا بعض الأعلام المشهورة من السفسطائيين .

بروتاغوراس ( 480 -410 ) قبل الميلاد :

ولد في ابديرا ، وعرف فيلسوفها الكبير ديمو قريطس .
احد كتبه ( الحقيقة )
ورد فيه :
" لا أستطيع أن أعلم إن كان الآلهة موجودين أم غير موجودين ، فأن أمورا كثيرة تحول بيني وبين هذا العلم ، أخصها عموض المسألة وقصر الحياة "

واتهم بالإلحاد واحرقت كتبه وفر هاربا ومات غرقا .
ومن العبارات التي وردت في كتابه ذلك أيضا : " الإنسان مقياس الأشياء جميعا ، هو مقياس وجود ما يوجد منها ، ومقياس لا وجود مالا يوجد " .


غورغياس ( 480 - 375 ) قبل الميلاد :
ولد في ليونتيوم من مقاطعات صقلية .
وضع كتابا في اللاوجود
ويلخص أقواله في ثلاث قضايا :
1- لا يوجد شيء .
2- إذا كان هناك شيء فالإنسان قاصر عن إدراكه
3- إذا فرضنا أن إنسانا أدركه فلن يستطيع أن يبلغه لغيره من الناس .

gr__motaz
07-09-2007, 04:00 AM
عزيزى ابراهيم أول مرة أشترك فى الشهر الثقافى ياريت تنشر باقى عنواين الاشهر السابقة للأفادة والف شكر على المجهود والكتب التى لم ارى مثلها من قبل

Ophelia
07-09-2007, 04:54 AM
عزيزى ابراهيم أول مرة أشترك فى الشهر الثقافى ياريت تنشر باقى عنواين الاشهر السابقة للأفادة والف شكر على المجهود والكتب التى لم ارى مثلها من قبل

تمت إضافة روابط الأشهر السابقة إلى الرد الثاني
أهلا بك

محمد مصطفى
08-09-2007, 09:52 AM
هل سقراط فعلاً ضد الديمقراطية التي ننادي بها الآن؟



حبيت أشارك مع قلة خبرتي.
أعتقد نعم ..هو ضد ما ينادي به الكثيرون الآن،لأن الذي نحاول الوصول إليه في مجتمعاتنا هو الديمقراطية بتعريفها الأصلي وهو حكم الشعب نفسه بنفسه، ولو قلنا أن الذي يجري الآن هو إنتخاب ممثلين عن الشعب فلن لن نكون خرجنا عن دائرة التعريف الأصلي لأن الذي اختار في النهاية هو الشعب بمختلف طوائفه ومستوياته الفكرية والعقلية،والذين يصلون سواء المجالس التشريعية او الحكم في الدول التي ينتخب بها الرئيس ،يصلون من خلال عملية الإنتخاب المعتمدة على الأكثرية.
لو قارنا بين الزمانين زمن سقراط والآن وأخذنا دولة الديمقراطية أمريكيا مثالا :أين سيكون الفرق فكثيرا ما وصل إلى سدة الحكم أشخاص يمتازون بالفساد ولا يجيدون الحكم ،وفي زمن سقراط ذات الأمر حيث كان يصل إلى سدة الحكم بذات الطريقة الإنتخابية أشخاص أنتخبوا وهم لا يجيدون الحكم .
وكانت دائما نظرة سقراط أن الحكم ينبغي ألا يكون لمن لا يجيده،حتى وإن انتخب بالأكثرية..
.
.


وماهي نوع الحكومة التي كان يحلم بها؟


بنظري هي ذات الدولة والحكومة التي سعى لتحقيقها أفلاطون..وهي دولة معتمدة على الفلسفة في سياستها فأفلاطون كما هو معلوم تلميذ سقراط بل من اكثر تلامذته تأثرا به وكان في كثير من الأحيان يعبر بأفكاره بطريقة سقراط نفسه لدرجة التشابه التام بينهما،وقد سعى أفلاطون كثيرا لتحقيق هذه الدولة.
وأعتقد أنه لو تحقق حلم أفلاطون في تحقيق دولة تعتمد على طابع الفلسفة لكن من الصعب على الكثيرين أن يصلوا إلى سدة الحكم،ولن يصل إليها غير شخص ذو صفات ترضي حلم أفلاطون ومن قبله سقراط ،شخص ذو حكمة وقادر على إصدار الحكم وتسيير الأمور بشكل سليم.
.
.
.


1-السفسطة.. هل هي جرم؟! لماذا جرمها أرسطو وأفلاطون؟
2-ألا نحتاجها في حياتنا اليومية .. ألا نحتاج أن نتعلم كيف نكسب حواراتنا حتى وإن كانت بطريقة سفسطائية؟
3-ألا تشعر بمتعة الشك التهديمي الذي يجعل كل ما اعتقدنا أنه أمر ثابت ينهار أمامنا (ولا أعني العقائد الدينية)

1-أعتقد-وربما أوافق شلفنطح شطح نطح-السبب هو اختلاف وجهة المركب التي سارت إليها السفسطة،،فمن قبل كانوا جماعة مضطهدة حسبما أعرف تنادي بالدمقراطية في ظل حكم الأقلية وكانوا ينادون بحقوق الشعب وتم قتل الكثير ممن نادوا بها،ولكن بعد أن نجحوا ووصلوا إلى الحكم تغير المفهوم كما أشار الأخ شلفنطح بتغير المفاهيم من عصر إلى آخر فأصبح علم يهتم بالبيان وغيرها من العلوم وقد تم توظيفه ربما حسب ما فهمت لخدمة المصالح الذاتية وأصبح مصطلحا مرتبطاً بالتمويه والتلبيس،وتعارضت فيما بعد مع الفلسفة بحد ذاتها ،فكان لا بد لأفلاطو وسقراط من التصدي لهم.

ولا أعتقد أن السفسطة بحد ذاتها لو اخذناها من منطلق البيان بانها جرم ولا أدري هل يصح لي الربط بين السفسطة وعلم الكلام،فكلاهما يعتمد على الجدل في محاولة لإثبات قضية، أو دحض فكرة.
ومع ذلك كلا العلمين استخدما فيما بعد في تمويه الباطل ومن ثم اثباته،فإن كان لي أن أقول فأقول: المقياس هو الطريقة التي تستخدم بها السفسطة أو علم الكلام.



2-أعتقد أننا بحاجة ماسة لمبدأ السفسطة ولكن هي سلاح ذو حدين،فهي تعتمد على من يمتلك المهارة فيها،وهنا أحب أن أبدي وجهة نظري بالشيوعيين فمعظمهم يكاد يمتلك مقدرة هائلة على الجدال والتمويه في الحقائق، ألسنا في هذه الحالة بحاجة على الأقل لما يسمى بعلم الكلام..كثيرا ما نرى الملاحدة والشيوعيين يتحاورون بأسلوب مقنع أو قادر على سلب العقل ،فإن لم نمتلك هذا الأسلوب كيف سنرد عليهم؟

3-أعتقد أكثر الناس معرفة أكثرهم شكا حتى في الحقائق فالذي يقلب الحقيقة متأملا فيها سترواده أسئلة كثيرة جداً تفتح أمامه المجال للبحث، ومع ذلك لا أنكر أن هذا الأمر أضاع أعدادا هائلة من الناس،لأن السؤال يجر ألف سؤال،حتى يصل المرء إلى أسئلة قد تخرجه من الملة...لذلك للشك التهديمي حدود قد لا يلتزمها من يدخل في متاهاتها لأنها قد تصبح لدى البعض حالة إدمان. (لا أدري هل أوصلت فكرتي هنا ام لا)

//سؤال خارج النص :هل الموضوع فقط سيأخذ شهر واحد؟؟ أعطونا فرصة أطول
للإضطلاع والحوار:p

Ophelia
08-09-2007, 03:36 PM
//سؤال خارج النص :هل الموضوع فقط سيأخذ شهر واحد؟؟ أعطونا فرصة أطول
للإضطلاع والحوار:p

نعم يا محمد الموضوع يحتاج لوقت يتجاوز الشهر
لذلك ومبدئياً سيستمر طيلة شهر رمضان إن شاء الله

رانزي
10-09-2007, 05:55 AM
كاول شيء يمكن عمله

أُتابع


ثم ...... أعود .

تليد
10-09-2007, 07:44 PM
بصراحة مجهود لا يمكن شكره

تقول وفقكم الله

ولكن كنت سأسأل عن كتاب مبادىء الفلسفة لجورج بولتزر او كتاب يقوم مقامه

Ophelia
12-09-2007, 03:06 PM
نتابع مع مزيد من الأسئلة وشكراً لكل من تكرم بالإجابة ومازال الموضوع متاحاً لمن يرغب بطرح الأسئلة أو الإجابة..

ننتقل لأفلاطون:


* يعتقد أفلاطون أن الافراط في الحرية يؤدي إلى الاستعباد وحكومة الطغيان فأشد أنواع الحكومات استبداداً تنشأ من أشد أنواع الحرية تطرفاً ..
فهل ما أراد تحقيقه في الجمهورية (المدينة الفاضلة) من نظام صارم دقيق كفيل بتهيئة جو يتيح النضوج الكامل لظهور عقليات وعبقريات كعبقريته هو ومعلمه سقراط؟
هل سيكون هناك سقراط أساساً لو طبقنا فلسفة أفلاطون بما فيها من مبدأ التخصص فيفرض على من هو نحات كسقراط أن يظل نحاتاً ولا يشتغل بتربية المواطنين؟
هل الطاعة العمياء تتلاءم مع تقدم الانسان ووجوده؟


* لماذا طرد أفلاطون الشعراء من جمهوريته؟
وكيف يمكن ولأول مرة أن يعيش الفيلسوف والشاعر معاً في شخص أفلاطون وروحه ولأول مرة يستطيع فيلسوف أن يدمج بين الفلسفة والشعر والعلم والفن ومع ذلك يطرد الشعراء من جمهوريته؟!

حيث يعتبر أن الشعراء يخربون عقول العامة وأخلاقهم بتزويرهم للواقع وابتعادهم عن الحقيقة لأنهم في فنهم لا يفعلون أكثر من محاكاة للطبيعة والطبيعة بحد ذاتها عبارة عن محاكاة لعالم أمثل حقيقي لا مرئي فبهذا يكون الفن محاكاة لمحاكاة ويبتعد عن الحقيقة مرتين بدل المرة..


* يرى أفلاطون أن الحاكم يجب أن يكون فيلسوفاً وليس شاعراً.. لكن هل نفعت نيرون صحبة الفلاسفة؟ ألم تؤد إلى إحراق روما وقتل أخيه وأمه ثم قتل معلمه الفيلسوف سينيكا؟؟
لماذا لم يخشى أفلاطون من السلطة باعتبارها "رحى دائراة اذا اقتربت منها برفق صقلتك واذا اشتد قربك منها جرحتك وآذتك" وهل يعتقد أن الفلاسفة أقدر على مواجهة هذه الرحى؟؟


* يبدو أن أفلاطون هو أول من طالب بالمساواة بين المرأة والرجل.. فهل هو بذلك يخرج عن تعاليم معلمه سقراط؟؟


ولي عودة..

jbahar
14-09-2007, 04:38 PM
عندي اقتراح ليش ما تساويلنا الأسئلة مأتمتة:kk وحطيلنا أربع خيارات و الواحد يختار شو تمام:i:
لي عودة من أجل الإجابــــــــة:gg1:

الحباري
15-09-2007, 06:39 AM
هل حقا" يستطيع الانسان الاعتماد على قوانينه ومبادئه الخاصة دون الحاجة للدين ؟؟

والا يعتبر العالم الغربي مثال شبه نموذجي لهذا الامر ؟؟ فهم نجحوا اكثر بقواعدهم وشرائعهم المبتعدة بجزءكبير عن الدين .. اذن هل الانسان فعلا" يحتاج للدين كعامل ضبط لفوضويته البشرية والعنصرالحيواني فيه؟؟ وهل الانسان واقعيا" امتلك الية ارساء المباديء والاخلاق وتطبيقها ..

لماااااااااذا خلق قانون الدين .. والانسان عنده القدرة على خلق دينه بنفسه؟؟؟؟؟

الرجاء اسعافي باجابات منطقية.. فبحثكم عن الفلسفة سبب لي نزيف افكار ...

إبراهيم سنان
15-09-2007, 11:34 AM
بصراحة مجهود لا يمكن شكره

تقول وفقكم الله

ولكن كنت سأسأل عن كتاب مبادىء الفلسفة لجورج بولتزر او كتاب يقوم مقامه

سأقوم بإلتحدث عن هذا الكتاب لاحقا . يحتاج لنقل لأنني لم أجد له رابط على الانترنت وقد يسعفنها به أحدهم .

إبراهيم سنان
15-09-2007, 11:52 AM
إن الأسئلة الفلسفية أو الأسئلة المتعلقة بتاريخ الفلسفة لا يمكن حصرها في إجابات محددة ومختصرة . وربما عدة أمثلة وإجابات وتوثيقات تساهم في ترميم أجزاء السؤال والفكرة المراد طرحها من خلاله .

لذلك أعود إلى السفسطائيين .
وكنت قد اختصرت لكم بعضا من الفصل الأول للباث الثاني في كتاب " تاريخ الفلسفة اليونانية " - يوسف كرم - دار القلم .

و
ومن الكتب الأخرى المفيدة والتي انصح باقتنائها من قبل المهتمين بالفلسفة هي سلسلة محاورات أفلاطون - ترجمة وتقديم د.عزت قرنى .

وأحد أجزاء تلك السلسلة تطرق إلى السفسطائيين .
الجزء الثالث بعنوان : أفلاطون - في السفسطائيين والتربية - ( محاورة " بروتاجوراس")
وكانت المحاورة مع السفسطائي " بروتاجوراس" الذي أتيت على ذكره في ردي السابق .

ويتواجد في الروابط هذا الجزء من المحاورات .

jbahar
15-09-2007, 10:04 PM
بما أني قام أكتب حالياً عن سبينوزا فراح تكون أجوبتي مدعومة بآراء سبينوزا نفسه.
لنبدأ بالسؤال الأول و هو هل الافرط في الحرية يؤدي إلى الاستعباد؟
لا ننسى جميعاً أن غاية الدولة هي الحرية, بحيث تكفل لك الدولة الحرية المطلقة في التفكير. إذاً فليست غاية الدولة هي التسلط على الناس و كبحهم بالخوف كما يحدث في عالمنا العربي, ولكن الغاية منها أن تحرر الإنسان من الخوف كي يعيش في جو من الطمئنينة و الأمن, بحيث تسود حياتهم حرية التفكير و العقل, وهذا طبعاً رأي سبينوزا بشكل حرفي تماماً و هذه مقولة له: إن هدف الدولة هو الحرية, لأن عمل الدولة هو ترقية النمو و التطور, والنمو و التطور يتوقف على المقدرة وتوفر الحرية.

طبعاً لا ننسى أيضاً أن القانون و النظام و إحترامهما, هو من أهم مميزات الدولة العصرية. وهذا سبب رئيسي في تخلفنا الحاصل الآن لعدم احترام القانون. و نرى أن سقراط رغم عدم موافقته على القانون إلا أنه احترمه حتى في حكمه الظالم عليه, وهذا له دلالة و أهمية واضحة. وهذا أيضاً رأي سبينوزا حيث يقول: ماذا يفعل الناس لو اتجهت الدولة إلى ايثار مصلحة الطبقة الحاكمة و التسلط على الشعب و استغلاله, وسعى الحكام إلى الاستئثار بالمناصب و الكراسي و عدم افساح المجال لغيرهم؟ هنا يجيب سبينوزا بوجوب إطاعة القوانين حتى ولو كانت جائرة و لكن بشرط وحيد وهو ما دامت الحكومة لاتمنع حرية الكلام و الاحتجاج للوصول إلى تغيير الأوضاع بالوسائل السلمية.

أعتقد بأن الحرية المطلقة هي من تنتج عقول و مفكرين مبدعين, حيث لا حواجز أمام العقل ليقف عندها و حيث لا حدود تمنعه في الخوض في أي أمر. وهنا سأورد مقولة لسبينوزا: كلما قلت رقابة الدولة على العقل, ازداد المواطن والدولة صلاحاً.


أما بالنسبة للسؤال الثاني, فليس عندي إجابة صريحة وواضحة له, ولكن كل ما استطيع قوله أننا لا نستطيع أن نتجاهل الدور الكبير الذي لعبه الشعراء و لازالو في تغيير الأوضاع في كثير من أنحاء العالم.

أما السؤال الثالث, فأنا بصراحة أؤيد أفلاطون تماماً, و عندي اضافة وهي وجوب عدم السماح لكل شخص عسكري باستلام مناصب مدنية, و الأمثلة كثيرة و لا أريد أن أذكرها, حيث أن العسكر لا يعرف شيء سوى الهدم فقط.
أما عن مسألة نيرون وغيره مثل الإسكندر المقدوني, حيث كان معلمه أرسطو, فلا ننسى بأنهم لم يكونوا هم فلاسفة, أما الصحبة فلا تعني شيئاً. لكن ربما هناك إجابة لهذا السؤال, بإعتقادي أن السبب هو وضع السلطة كلها بيد رجل واحد,و إعطاءه سلطة مطلقة, السلطة المطلقة مفسدة مطلقة, و من هنا تنتج العبودية و الخضوع و الاستسلام, الذي نحن حورناه في عالمنا العربي إلى نوع من السلام و الأمن, فما أتعس للناس من هذا السلام و الأمن.

لــــــــــــــي عــــــــــــــــــــــــــودة......

هيثم حجازى
17-09-2007, 11:33 AM
ما عاد للكلام سلطه قضائيه ..!!

وحكم الصمت على تعبيري بالإعدام شكراً ...!!

seef
17-09-2007, 01:55 PM
الاخ جبار :لقد ذكرت مايهمنا فعلا وشخصت الداء جيدا؟
مانفع الفلسفه اذا بقيت كلاما وجدالا انها التغيير "لب المشكله"في الوطن العربي
جميعنا نعرف فمن سيغير ذلك هو السؤال السرمدي ...

jbahar
20-09-2007, 01:38 AM
و الله يا طير الحباري الأسئلة يلي طرحتهن في غاية الأهمية, لكن الإجابة خطرة جداً ويمكن تدخلني في أمور أنا بغنى عنها, ولكن الأسئلة فعلاً تتطلب شخص يتجرأ و يجيب حتى ولو كان بشكل غير مباشر, لذلك منعاً من حدوث أي إلتباس سأحاول أن أجيب على الأسئلة على لسان غيري:
هناك أمر مهم جداً وعليك أن لا تنساه, وهو؛ يجب عليك أن تفصل ما بين الدين و الأخلاق. وهذا أمر مهم جداً, وطبعاً هذا رأي سقراط و فرويد و سبينوزا و رأي أنا)k و الكثيرين أيضاً. وهناك مقولة لفرويد في هذا الصدد حيث يقول:يجب أن لا توضع الأسس الأخلاقية على أسس مهزوزة أشد الاهتزاز,الدين, فإذا كانت صحة المعايير الأخلاقية تستند على كونها أوامر الله, فإن مستقبل الأخلاق ينهض أو يتداعى مع الاعتقاد في الله.
إذاً فليس كل إنسان متدين بالضرورة لديه أخلاق و العكس صحيح, ليس كل إنسان يمتلك أخلاق يجب أن يكون متديناً وهناك مقولة لفولتير في هذا الصدد حيث يقول:

إن الإيمان بالأبدية و الخلود ليس ضروري لتدعيم الأخلاق, فالعبرانيين القدماء كانوا مجردين عن الأخلاق, ومع ذلك كانوا يعتقدون بالابدية وبكونهم شعب الله المختار. كما كان سبينوزا مثالاً ونموذجاً للاخلاق على الرغم من إلحاده.

في الواقع لو لم يكن هناك حاجة للدين لما وجد أصلاً. ولكن السؤال المهم هو: هل انتهت حاجتنا إلى الدين؟ بمعنى آخر هل وجود الدين في وقتنا الحاضر لم يعد له حاجة؟ لأننا يجب أن لا ننسى الدور الكبير للدين في نمو و تطور البشرية. هنا أود الإجابة على لسان فرويد, حيث يرى فرويد بأن غاية التطور الانساني هي أن يتغلب على هذا التثبيت الطفولي. بمعنى أنه إذا تخلى الانسان عن وهمه في إله أبوي, و إذا واجه وحدته و تفاهته في الكون فسوف يكون أشبه بالطفل الذي ترك بيت أبيه. إذاً يرى فرويد بأنه كان للدين دور ولكن مع تطور العقل البشري فقد انتفى هذا الدور وحل محله العقل و العلم. بمعنى آخر أن دور الدين كان كالأب للإنسان, ولكن بما أن هذا الطفل, أي الإنسان, قد كبر و أصبح بإمكانه أن يعلم نفسه و بإمكانه أن يواجه الواقع, إذاً فلم تعد هناك حاجة لهذا الأب.يقول فرويد:

ينشأ الدين في مرحلة مبكرة من التطور الإنساني عندما لم يكن الإنسان يستطيع أن يستخدم عقله بعد في التصدي للقوى الخارجية, فلا يجد مفراً من كبتها أو التحايل عليها بقوى عاطفية, بدلاً من التعامل معها عقلانياً.

هنا يرى فرويد بأن الدين ينبع من عجز الانسان عن مواجهة قوى الطبيعة في الخارج, والقوى الغريزية داخل نفسه. بمعنى آخر, اعتقد فرويد بأن الإنسان قد احتاج الدين في يوم من الأيام لإشباع غرائزه و لتفسير بعض الأمور التي لم يكن يستطيع العقل البشري أن يستوعبها بطريقة علمية, أي أن الدين هو من خلق الإنسان نفسه و اسماه فرويد بالوهم.

هناك أيضاً مقولة لإيرك فروم تدور حول نفس الفكرة بشكل تقريبي من حيث المفهوم العام, وهي من كتاب الدين و التحليل النفسي حيث يقول:

أن نفهم أن قدرتنا محدودة فهماً واقعياً متزناً جزء جوهري من الحكمة و النضج, أما أن نعبدها, فهذا يدخل في باب الماسوشية وتدمير الذات.

في الحقيقة لقد كنت محقاً عندما قلت عن حاجة البشرية للدين في ضبط الفوضى نوعاً ما. لفولتير نفس الرأي حول هذا الموضوع حيث وجه خطاباً لهولباخ في مقال له عن الله في القاموس الفلسفي حيث يقول:

لقد قلت أنت نفسك أن الإيمان بالله.. قد ساعد في ابعاد بعض الناس عن ارتكاب الجرائم, إن هذا وحده يكفيني, فإذا كان هذا الإيمان يمنع وقوع عشرة اغتيالات وعشر وشايات, فإنه يجعلني اتمسك بأن يؤمن كل العالم بهذا الدين.

أعتذر عن الإطالة, وأعتذر أيضاً لأنني لم أستطع أن أجيب بشكل مباشر على الأسئلة, ولكن يجب عليك أن تقرأ ما بين السطور, و لايمكن لأحد أن يقنعك بأمر خطير مثل هذا, لذلك يجب عليك أن تبحث عن الأجوبة بنفسك, فعليك بالقراءة ثم القراءة ثم القراءة ثم اعمال العقل. وشكراً

بخار
20-09-2007, 02:46 PM
حقيقة ارى ان الفلسفة ما جاءت الى العالم الاسلامي منذ اول ظهورها الا بالشر اكثر من الخير.
كثير من الفرق التي انشقت من لحمة الامة الواحدة خرجت بسبب هذه الفلسفة .
ثم ما الاسئلة التي ستطرحها ولن تجد لهاجوابا في الدين .
آالسؤال عن الخالق؟او عن المدينة الفاضلة؟ او الاخلاق التي يحتاجها الانسان؟او الحُكم والسياسة؟ او الحياة الاخرة؟ او المغيبات ؟ او الملائكة؟
صحيح اني احكم عليها دون النظر الى محتواها ولكن يكفي رؤية اثارها السيئة لامتنع عنها.
وعندنا لا اقول البديل لها
ولكن النبع الاصيل السلسبيل وهو الشريعة فهل قرأناها بما يكفي؟!
هذا رأيي واود ان تناقشوا قولي انها اتت لنا بالشر اكثر من الخير وان تناقشوا تاريخها مع المسلمين فماذا تقولون؟

Ophelia
21-09-2007, 02:04 AM
الوقفة التالية مع شوبنهور..

* هو أول فيلسوف يمر معي في هذا الشهر ممن ينقد جمهورية أفلاطون رغم إعجابه به في مواضع أخرى..
فنجده يبدأ حديثه بقوله: "إن تحقيق الرغبات لا يستتبع القناعة، ولا شيء يقتل المثل الأعلى أكثر من بلوغه وتحقيقه"
فباعتقاده أنه "لو تحققت أحلام الاشتراكيين في إقامة المدينة الفاضلة فسيبقى من الشرور ما لا يحصيه العد، لأن بعضها كالكفاح مثلا أمر ضروري للحياة. واذا تمكنا من القضاء على كل شر، ووضعنا حداً للكفاح في هذه الحياة أصبحت السآمة عبثاً لا يحتمل كالألم سواء بسواء"
ألهذا فشلت نظرية ماركس؟ لأننا بحاجة للكفاح والمعاناة في حياتنا؟


* لو نظرنا لسيرة حياة شوبنهور ألا نستطيع أن نقول أن ما نتج من فلسفته هو مجرد تفذلك أناس متخمة من الشبع والفراغ والملل؟؟
فعندما يقول بأن الألم هو شيء أساسي في الحياة وأن الحاجة والحرمان والحزن هو الجانب الايجابي الذي يتصل بنا اتصالا مباشرا بينما انعدام هذه الأشياء وإشباعها ما هو إلا إرضاء سلبي فقط..
هل يمكن أن نأخذ كلامه على محمل الجد وهو الذي لم يجرب فعلاً معنى الحاجة والحرمان؟
أم أننا، كما يعتقد، بحاجة لنشعر بالألم والحرمان والحزن لأننا لن نشعر بقيمة ما لدينا من نعم وفوائد إلا اذا فقدناها..
وبالتالي فالسعادة بالنسبة له أمر سلبي في حقيقته وجوهره.. والوصول لها يعني انتهاء الحياة تماما كما تنتهي أي مسرحية أو رواية عندما تنتهي معاناة أبطالها ويصلون لحل مشاكلهم وأزماتهم ويحصلون على السعادة ..
بل وقد تؤدي السعادة إلى الشعور بالسآمة والملل وتدفعه للبحث عن مزيد من الألم..
هل هذه مازوخية أم فلسفة كلبية تدعو إلى نبذ اللذة إن لم تكن ممزوجة بالألم؟!


* شوبنهور يضعنا أمام طرفي نقيض عندما يقول أن "الحاجة هي السوط الذي يلهب ظهور الناس، وكذلك السآمة هي السوط الذي يلهب ظهر العالم الحديث"
لا الحاجة يمكن أن تحتمل ولا السآمة كذلك.. كيف يمكن أن نوازن بينهما إذاً؟
وهل حديثه عن داء السآمة الذي أصاب العالم الحديث يمكن أن يعتبر بداية لمذهب العبثية في الأدب.. الذي يتسم بانعدام الهدف والغاية والكفاح والمعاناة لأجلهما؟


* هل مهمة الفيلسوف هي تخفيف الألم أم زيادته؟ أيهما أكثر إحساساً بالألم الانسان العادي أم الفيلسوف الذي يفترض أنه يبحث عن الحكمة والتصالح مع الذات ومع ما حولها؟

لم يعتبر شوبنهور أن المعرفة لن تحل مشكلة آلام الإنسان وأنه كلما ارتقى كلما زاد ما يقاسيه من آلام:
" يزداد ما يحسه الإنسان من الألم كلما دقت معرفته واشتد ذكاؤه والعبقري الموهوب أشد أنواع الناس مقاساة للألم."


* يقول شوبنهور أن دانتي نجح في تصوير الجحيم لأنه استمده من الواقع الذي نعيشه بينما لم يتمكن من تصوير الجنة.. ألهذا الحد السعادة أمر مستحيل وصعب المنال؟

* يتفق شوبنهور مع أفلاطون حول رأيه عن الشباب والشيخوخة.. ويعتقد أن أن السعادة ممكنة في مرحلة جهل الشباب فقط عندما يكافح الانسان لتحقيقها غير مدرك أن لا شيء في الحياة جدير بجهودنا وكفاحنا..
إذا كانت السعادة ترتبط بالجهل والشباب والتعاسة بالمعرفة والشيخوخة أيهما نفضل؟


* " إن خشية الموت هي بدء الفلسفة وهي العلة النهائية للدين"
هل يعني ذلك أن كل ما يفعله الفلاسفة هو محاولة الهرب من الموت؟
هل الخوف من الموت هو ما يجعلنا نخترع الفلسفات والأديان المتعددة بحثاً عن الخلود؟
ألم يكن سقراط نفسه الذي تجرع السم بكامل إرادته (رغم وجود فرصة للهرب) كان يؤمن أنه لن يموت بشكل نهائي وأن موته هذا ما هو إلا امتداد لحياته..


* " الجنون مهرب من الألم.. أما المهرب الأخير فهو الانتحار"
ألا يوجد طريقة أخرى غير الجنون والانتحار للتغلب على طبيعة إرادتنا المزعجة التي تستعبدنا وتسيطر علينا؟

Ophelia
21-09-2007, 02:16 AM
هذا رأيي واود ان تناقشوا قولي انها اتت لنا بالشر اكثر من الخير وان تناقشوا تاريخها مع المسلمين فماذا تقولون؟
مع احترامنا لرأيك
كان بودنا لو نترك كل ما نقوم به لنناقشك رأيك فيما اذا كانت الفلسفة قد جاءت بالخير أم الشر
ولكنا مضطرين لعدم فعل ذلك لسببين فقط
الأول أننا لا نريد تحويل الموضوع المطابعي لموضوع أسلاكي..
والثاني أننا نوهنا منذ بداية الشهر أنه سينحصر فقط بالفلسفة الأوربية وسنخصص للفلسفة الإسلامية شهراً خاصاً بها نظراً لخصوصيتها ولعدم خلط الأمور والأوراق والعقول..
وشكرا لك

Ophelia
21-09-2007, 02:37 AM
عفواً أعتقد أن هناك ترجمة آخرى لهذا الكتاب
أعتقد لاحمد الشيباني
نتمنى توجيهنا للأفضل ...
بحق هذا الكتاب ثقيل الوزن

صحيح هناك ترجمتين للكتاب
الأقدم على ما أعتقد هي لفتح الله المشعشع الموجود رابطه هنا
الترجمة الثانية موسعة أكثر والكتاب أضخم وأغلى
طبعاً نفس المواضيع والفهرس لكن الترجمة تختلف
بالنسبة لي وجدت ترجمة فتح الله جميلة وسلسلة أما الآخر فلا فكرة لدي عنه

Ophelia
21-09-2007, 02:40 AM
عالم الفلسفة ان صح التعبير مبدأه هو تحمير سابقه والا لما جعل لنفسه وجود.

لم أفهم ما تعني بعبارتك
لكن إن كان القصد أن كل فيلسوف يستحمر الذي سبقه فلا أعتقد ذلك
ولا سيما أن جميع الفلسفات الحديثة ما زالت تستقي مبادئها من أرسطو وأفلاطون وسقراط
ما يحدث هو فقط أن يضيف كل منهم رؤيته الخاصة
حتى بين أرسطو وأفلاطون وسقراط كان كل تلميذ منهم يضيف على فلسفة معلمه ويطورها دون أن ينبذها ويرفضها تماماً

Thinghood
21-09-2007, 03:55 AM
ما يعجبني في شوبنهاور (أفضل كتابته هكذا) هو أنه رأى الضرورة المتحتمة في وجود الألم والحزن في حياة البشر, قد يكون هو من الأوائل في هذا المنظور فالفلسفة كبيرة وروادها كثر.
فيقول "إذا تحققت كل أماني البشر بمجرد طلبها, كيف سيشغل البشر حياتهم؟ وماذا سيفعلون في أوقاتهم؟ إذا كانت الأرض عبارة عن جنة تلبي طلباتهم بمجرد التفكير بها, هنا إما أن يموت البشر من الملل أو يشنقوا أنفسهم, و ستقوم حروب ومجازر وقتل, وفي النهاية سيعكس على البشرية المزيد من المعاناة أكثر مما هو موجود حاليا".

مجهود رائع أوفيليا مشكورة عليه.
دمت بكل ود

jbahar
23-09-2007, 12:57 AM
إذا حاولنا استرجاع حياة شوبنهور نجدها مليئة بالألم و الحزن, من انتحار والده و جدته المجنونة, و نزاعه مع أمه الذي أثر فيه الأثر الأكبر و إنطوائه على نفسه. هذا بالإظافة إلى الفترة المأساوية التي مرت بها أوربا آنذاك.
ربما كانت نهاية نابليون المأساوية هي جزء من تشاؤم شوبنهور, حيث رأى شوبنهور في نهاية نابليون, نهاية الإرادة الحرة. و لاننسى أيضاً أن شوبنهور لم يكن الوحيد المتشائم في فكره, فقد كان هناك آخرون متشائمين أيضاً, حتى في الموسيقى. إذاً بإمكاننا أن نقول عن تلك الفترة أنها كانت فترة تشاؤم.
بعد هذه المقدمة سأحاول أن أجيب على بعض الأسئلة.

هل يمكن أن نأخذ كلامه على محمل الجد وهو الذي لم يجرب فعلاً معنى الحاجة والحرمان؟

في الواقع لا يمكننا القول أن شوبنهور لم يعاني الحاجة و الحرمان, بل على العكس فلقد عانى أشد أنواع الحاجة و الحرمان وهي حنان الأم و أيضاً فقد الطمأنينة و الأمان, حيث كان شديد الخوف ويقال أنه لم يكن ينام حتى يضع المسدس إلى جانبه. مما دعاه إلى الإنطواء على نفسه. و هذا نوع من أنواع الحرمان. بالإظافة إلى حرمانه من المكانة التي يستحقها في المجتمع.

لو نظرنا لسيرة حياة شوبنهور ألا نستطيع أن نقول أن ما نتج من فلسفته هو مجرد تفذلك أناس متخمة من الشبع والفراغ والملل؟؟

أعتقد بأن هذا السؤال شبيه بالسؤال السابق ولكن كما قلت من قبل إذا نظرنا إلى سيرة حياته نجد فلسفة نابعة من ألم و حزن شديدين, وربما رغبته في السلام هي ما دعته إلى هذا الاستسلام. حيث نجد فيلسوفاً بكل معنى الكلمة, ولكن لا يوجد شخص يستمع إلى آرائه, فقد كان يتوق إلى الشهرة التي كانت بعيدة عن متناول يده رغم أنه كان يستحقها, فعندما نشر كتابه الشهير "العالم كإرادة وفكرة" لم تباع أي نسخة, و بعد حوالي 15 عاماً قيل أن عدداً من كتبه قد بيعت, ولكن ليست للقراءة, بل من أجل لف بعض الأشياء. وقد قال رداً على ذلك مقولة شهيرة و جميلة أيضاً:

إن كتاباً كهذا الكتاب أشبه بالمرآة, فإذا نظر فيها حمار فلا تظنوا أنه سوف يرى فيها ملاكاً.

أيضاً عندما أصبح أستاذاً في الجامعة لم يكن أحد يحضر محاضراته مما دعاه إلى ترك الجامعة. أوليست كل هذه الأحداث دليل على أن شوبنهور لم يعش حياة مترفة, فيجب أن لا نقيس الترف فقط من الناحية المادية. لكن هذا كله لا ينفي أن ما حدث لشوبنهور كان هو نفسه السبب فيه.

ألهذا فشلت نظرية ماركس؟ لأننا بحاجة للكفاح والمعاناة في حياتنا؟

أعتقد بأن شوبنهور قد أخطأ عندما وضع نهاية للطموح, حيث رأى بأن الانسان عندما يبلغ غاياته و أهدافه فإنه سينتهي إلى نوع من السآمة و الملل, لكن الحياة على العكس تماماً, فهي صراع دائم و معركة لا تنتهي, وعندما نبلغ غاياتنا فإننا بغريزتنا, التي أسماها شوبنهور الإرادة, نبحث عن أهداف و غايات جديدة, و إذا لم نفعل نكون بذلك قد خسرنا معركة الحياة.
نعم هو محق بأننا بحاجة دائمة للكفاح, وهناك مثل شعبي أتمنى أن يحذف من قواميس اللغة وهو"بعد ما شاب ودوه عل كتاب" نجد في هذا المثل قمة الاستسلام ودعوة صريحة إلى التوقف عن طلب العلم و المعرفة. لا يوجد هناك خط نهاية في سباق المعرفة وعلى الانسان أن يستمر في تحصيل شتى أنواع المعرفة مهما بلغ من العمر.أما عن نظرية ماركس فهناك أسباب كثيرة أدت إلى فشلها, ولست بصدد ذكرها هنا.

ألا يوجد طريقة أخرى غير الجنون والانتحار للتغلب على طبيعة إرادتنا المزعجة التي تستعبدنا وتسيطر علينا؟

نرى شوبنهور يخطأ مرة أخرى عندما يعتبر الجنون و الجهل وسيلة لوقف المعاناة. أوليس ما نعيشه الآن من مآسي في عالمنا العربي مرده للجهل؟ ألم يساهم العلم و المعرفة في سعادة وراحة الإنسان؟ ألا يمكننا أن نعتبر الجنون هو هرب من مواجهة الواقع؟ أما الانتحار الذي يعتبره شوبنهور الخلاص النهائي, فهو أسوء نهاية. نعم هو خلاص للشخص ذاته, ولكنه حرمان لأشخاص آخرين ربما كانوا يعتمدون عليه. وبهذا يكون الانتحار تعبير صريح عن الأنانية وحب الذات رغم التضحية بها. وهو تهرب من تحمل المسؤلية المناطة به. إذا كان لدى الإنسان هدف أو غاية نبيلة أو أي طموح آخر, فعليه أن يناضل في سبيل تحقيق غاياته مهما بلغت به الصعاب ومهما بلغت منه السنون. أما المعاناة التي يحصدها الإنسان خلال مسيرته في تحصيل غاياته فهي أمر طبيعي وقد يحصد السعادة أيضاً, فالحياة مزيج من التناقضات.
أود فقط أن أشير إلى نقطة مهمة, هناك مسلسل يعرض على قناة صلاح الدين الساعة 10 بتوقيت السعودية, اسمه (أبو العلا 90)

في هذا المسلسل أبو العلا لديه رسالة في الحياة يحاول أن يطبقها على أرض الواقع, فنجده لا يخرج من ورطة حتى يدخل في أخرى. ورغم هذا نجده مقتنع بما يفعله لأنه يدرك أن من لديه رسالة عليه أن يتحمل جميع أنواع الصعاب حيث يقول أبوالعلا نفسه بيت الشعر الآتي:

ومتى كانت النفوس كبارٌ تعبت في مرادها الأجسام
و بهذا البيت أختم مداخلتي وربما أعود للإجابة على بقية الأسئلة.

Ophelia
23-09-2007, 02:01 AM
ملاحظة هامة فيما يخص طرح الأسئلة

أحب أن أنوه أني هنا لا أقوم بوضع أسئلة امتحانية
ولا أن طرح الأسئلة مهمتي وحدي
ما أفعله ويمكن أن نفعله جميعاً هو إدارة النقاش والحوار هنا عن المواضيع التي قرأناها أو كتبناها في هذا الشهر سواء كان بطرح أسئلة أو إجابات أو أي طريقة تناسبكم
فكل من وضع موضوعاً في المطابع مدعو هنا ليطرح علينا بعض التساؤلات أو الأفكار التي واجهته في قراءته للفيلسوف الذي اختاره
ولا سيما أن طرح الأسئلة والنقاش هنا يحفز على قراءة الموضوع الأصلي وخاصة أن البعض قد لا يقرأ المواضيع كاملة فيكون هذا الموضوع شامل لكل ما طرح أثناء هذا الشهر..

شكراً لكم

تليد
23-09-2007, 02:13 AM
سأعود لقراءة ما كتبتوا لاحقاً ....
انا الان اقرأ كتاب قصة الفلسفة لديورانت ولعله من السخرية اني كنت ابحث عنه في غوغل فأوصلني الى هنا (قبل مدة)
ولكن ما لفت نظري شيئين في غاية الاهمية:

الاول وهو (التوحيد) في الفلسفة اليونانية فقد وجدت ان سقراط كان موحداً وكذلك افلاطون وارسطو
حتى وان كانت نظرتهم مختلفة في بعض الممارسات ولكن اعتقد ان توصلهم للتوحيد امر فيه نظر
يضاف الى ذلك ما وجدوا في الديموقراطية المطلقة من مساوىء كبيرة ليست ببعدية عنا في يومنا هذا

الامر الثاني هو القفزة الكبيرة التي قفزها ديورانت من ارسطو الى بيكون ولم يذكر اي فيلسوف اسلامي سوى اشارة بدون اسماء عند الكلام عن ارسطو
هل ما قدمه المسلمون لا يستحق الذكر ام ماذا؟؟

تليد
24-09-2007, 05:24 AM
Ophelia سأحاول الاجابة على بعض اسئلتك من خلال معرفتي البسيطة
بالنسبة للحرية عند افلاطون فهو بلا شك اراد بناء نظام متكامل ويبدو ان هذا النظام لا يسمح بالحرية كثيرا
وذلك بسبب ما كان يحصل في روما في النظام الديموقراطي ولا ننسى ان هذه الديموقراطية هي التي اعدمت معلمه سقراط
انا شخصيا ارى ان هذا النظام هو مما لا يتناسب مع الطبيعة البشرية وتقلباتها وقد ينجح في جيل او اثنين ولكن مصيره فشل ذريع

اما عن شخصية الحاكم فهذا شيء طبيعي ان يريد ان يكون فيلسوفا لانه فيلسوف كما يرى رجل الدين ان المفترض في الحاكم ان يكون رجل دين وكذلك بقية الناس
ولكن هل من الخير ان يكون الحاكم فيلسوفا ؟ انا لا ارى ذلك ولا ننسى ان الفلسفة اتجاهات كثيرة فأي اتجاه قصده افلاطون بقوله "فيلسوفاً"
ماذا لو كان هذا الفيلسوف ماديا ملحدا ماهي نظرته تجاه مواطنيه
قد نقلل من صفة الفلسفة في الحاكم لتصبح "حكيماً" اعتقد ان هذا افضل للحاكم والمحكومين

وفقك الله
..........................................
الاخ الحباري يبدو لي ان ردك بحاجة لاعادة صياغة حتى نقدر ان نفهمك
ولا ادري لماذا تفترض تناقصا بين الدين والفلسفة فأغلب الفلاسفة عندهم تصور عن الله والكون والخلق بل ان بعضهم يرى الدين فلسفة
ايضا لم افهم قولك "قانون الدين" نعم يستطيع الانسان خلق دينه ... ولكنه هل سيكون ديناً صحيحا نافعا ... لك ان تجيل نظرك في تاريخ البشرية كله لترى هل الدين الذي من خلق البشر يبقى وهل هو دين حقا
بالتوفيق
..........................................
اشكرك اخي شفلنطح وانتظر ردك ....... وفقك الله
..........................................
اخي jbahar كلامك عن الحرية يعيدنا لنشأة الدول الم تقم الدول على اساس تنظيم الناس وانما كانوا قبل ذلك كل منهم يفعل ما يريد كيفما يريد ومتى يريد؟ اي انها حرية مطلقة
فوجب نشوء دول تنظم امور الناس حتى لا يبغي بعضهم على بعض اما كون الدولة تسعى لتوفير اكبر قدر من الحرية فأني لا ارى ذلك وانما غاية الدولة يجب ان تكون توفير اكبر قدر من العدل
اما قولك الحرية المطلقة هي من تنتج المبدعين والمفكرين فأنا لا اتفق معك ابدا فالحرية المطلقة هي الفوضى المطلقة
المبدعين والمفكرين تساهم في خلقهم الحرية صحيح ولكنها ليست هي الدافع الحقيقي وانما الدافع هو قيم المجتمع فهناك مجتمع يقدر العلم فينتج العلماء وهناك من يقدر قادة الحروب وهناك من يقدر الاحساب والانساب كما هو سائد فنتقاتل على اسماء الجدود

اخي قد اكون ضد الحرية المطلقة ولكني لست نصيرا للاستعباد

وفقك الله

حضارة العالم
25-09-2007, 06:06 AM
شاركت في المنتدى حتى أطرح هذا السؤال ....

ما هو دور الفلسفة في هذه الأيام ، وما هي أكبر إنجازاتها بعد انهيار الاتحاد السوفييتي ؟

عمر بك
25-09-2007, 12:01 PM
وأنا أعيد قراءة الموضوع .. أتذكر قول المتنبي :

عربيٌّ لسانه ... فلسفي ٌّ ..... رأيه... فارسيةٌ أعيادُهْ

,,

أسئلة تجول بخاطري , أنتظر لها جواباً ..

هل يوجد كتاب للمبتدئين في الفلسفة ؟ يعلمنا ألف باء الفلسفة ؟!

هل توجد امرأة برتبة فيلسوف ؟!!
هل يوجد فيلسوف في العالم العربي الآن ؟

ما هي أعظم نظرية فلسفية على مر التاريخ ؟

الفلسفة تؤدي إلى الكفر .. هل هذا صحيح ؟! أم أن الإلمام السطحي بالفلسفة يؤدي إلى الكفر بعكس الإلمام العميق الذي يؤدي إلى الإيمان .. كما يقول بيكون !

وأيضاً قرأت في كتاب الشيخ الجسر " ان الفلسفة بحرٌ , على خلاف البحور , يجد راكبه الخطرَ والزيغ في سواحله وشطآنه , والأمان والإيمان في لُجَجِه واعماقه . "
قصة الإيمان .. بين الفلسفة والعلم والقرآن .. لـ الشيخ نديم الجسر مفتي طرابلس ولبنان الشمالي (http://www.zshare.net/download/3837905eef2aeb/)

jbahar
26-09-2007, 09:05 PM
و أخيراً وجد من يود أن يناقش بعض الأفكار من أجل مزيد من الفائدة للجميع.
الأخ تليد, بعد التحية, أود فقط أن أعلق بشكل سريع على ما جاء في ردك الجميل:
بالنسبة للحرية المطلقة, فأنا لا أعني بها أن تفعل ما تشاء, أنا لم أقصد هذا المعنى, أما ما قصدته فهو حرية التفكير المطلقة, أما الأفعال فيجب أن تكون بحدود القانون, فأساس أي دولة هو الدستور الذي يضمن للجميع حقوق متساوية, أما دور السلطة فهو ضمان تطبيق هذا الدستور لا أكثر و لا أقل. أما عن غاية الدولة أهو العدل أم الحرية؟ فأعتقد أنه الاثنين معاً فلا يمكننا أن نفصل بين العدل و الحرية فهما مقترنان.
بالنسبة لشخصية الحاكم, أود فقط أن أوضح نقطة, هي أن أفلاطون عندما تحدث عن السياسة أو الحكم, صنفها كحرفة مثلها مثل الحدادة أو النجارة. حيث استوجب وجود مؤسسة تخرج أشخاص مؤهلين للحكم و الاشتغال بالسياسة. و إذا راجعنا الأمور التي تحدث عنها أفلاطون؛ التي تدرس في المؤسسة, نجدها تشمل مناحي الحياة بشكل كامل, ولا تختص بالميتافيزيقيا (فلسفة ما بعد الطبيعة) فقط. وبهذا تكون صفة الحكيم هي جزء من الفيلسوف.
وسأورد هنا ما جاء في كتاب قصة الفلسفة حول هذه النقطة:

يشكو أفلاطون من أننا في المسائل التافهة مثل صناعة الأحذية نعتمد على المختص في صناعة الأحذية لصنعها لنا, أما في السياسة نفترض أن كل شخص يقدر على احراز الاصوات يستطيع إدارة المدينة أو الولاية. عندما نصاب بالمرض فإننا ندعو لمعالجتنا طبيباً مختصاً حصل على شهادته بعد اعداد ودراسة.... وعندما تصاب الدولة كلها بالمرض ألا يجدر بنا أن نبحث عن خدمة أفضل الرجال و أحكمهم و أعقلهم؟؟.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
أهلاً بحضارة العالم كلها, بالنسبة لسؤالك,ما هو دور الفلسفة في هذه الأيام ، وما هي أكبر إنجازاتها بعد انهيار الاتحاد السوفييتي ؟

أود أن أشير إلى دور الفلسفة من خلال هذا المقطع ل جون ديوي:

إن الفلسفة تتشبث كغزالة أليفة في المشاكل و الآراء القديمة, حيث ترك الاهتمام و العمل المباشر للمشاكل و المصاعب الحالية للأدب و السياسة. و الفلسفة اليوم تفر أمام العلم, لقد فرت العلوم الواحد تلو الآخر منها إلى عالم الانتاج. وبقيت الفلسفة وحدها كأم مهجورة نضبت حيويتها و تركها أولادها. لقد انسحبت الفلسفة وابتعدت عن الاهتمام بشؤون الناس في هذا العالم, وقبعت في زاوية متداعية تسمى فلسفة المعرفة. وهي تواجه خطر طردها كل لحظة من هذه المساكن الواهية المتداعية التي قبعت فيها. لأن هذه المشاكل القديمة التي تتناولها قد فقدت معناها بالنسبة لنا. ويجب على الفلسفة كأي شيء آخر أن تتناول في بحثها الامور الدنيوية وتبقى على هذه الارض وتفوز ببقائها باضاءة الحياة و انارتها.

أتمنى أن أكون قد وفقت في ايضاح جزء من سؤالك و شكراً للجميع.

تليد
28-09-2007, 01:37 AM
هلا اخوي حضارة العالم انا مشترك قديم بالمنتدى لكن مثلك جديد بالمشاركات
حياك الله
بالنسبة لسؤالك:اعتقد ان الفلسفة اداة لا تبلى وهي بالنسبة لي مرادفة للتـفكير او هي فعلا كذلك
اما اكبر انجازاتها فلا اعتقد انه الاتحاد السوفييتي بالعكس يمكن يكون باعتقادي من اكبر نكباتها
قدمت انجازات علمية واخلاقية وتربوية كثيرة
اما عندنا بالعالم الاسلامي فهي تختلف حسب نظرة الشخص نفسه
.................................................. ..........
اخوي ksa حياك الله رأينا ماهو فلسفي ولا نتبع فيلسوف في رأيه ولا نتبع مخلوق الا سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم
اما عن سؤالك نعم فيه كتب ومنها في الصفحة الاولى المرشد الى الفلسفة وغيره
اما هل يوجد فيلسوف في العالم العربي اكيد يوجد لكن وش تقصد بفيلسوف ؟؟ ترا انا اقصد بها مرادفه لمفكر
اعظم نظرية فلسفية غير موجودة لانه لا تفاضل بين النظريات وانما تمايز ولكل رأي انصاره واعظم فيلسوف قد يكون ارسطو
الفلسفة تؤدي الى الكفر هذا غير صحيح ورأي بيكون اراه رائعا
هل توجد امرأة برتبة فيلسوف ؟؟ والله مدري لكن ممكن لانه لا فرق المسألة مسألة تفكر
وفقك الله وشكرا على الكتاب
........................................
هلا اخوي jbahar
واقبل تحية مثلها واحسن
حرية التفكير لا يمكن ان يقيدها احد لانه مستحيل ولكن حرية التفكير لابد ان تنتقل الى مرحلة لاحقة وهي العمل فكيف ذلك
اذا كانت حرية التفكير اوصلت صاحبها الى مكاناً خاطئ ويريد ان يسحب الناس معه
كنت سأسألك ما تقصد بالحرية المطلقة >>> مسوي نفسه سقراط
وكما قلت حرية الفكر لا تقيد ابدا
اما عن افلاطون فنظريتة رغم بعدها عن الواقع اراد من كل هذه الطرق الوصول لدولة مستقره وباقية وانا ارى ان هذا مستحيل
لان لكل دولة زولة ولا توجد دولة تبقى للابد مهما كانت انظمتها
وفقك الله

فاتك الأسدي
30-09-2007, 12:34 AM
بمناسبة مرور 23 قرناً على وفاة أرسطو اطرح هذا السؤال :
- هل نحن في حاجة إلى الفلسفة ؟ , وهل انتهى ذلك العصر الذهبي للفلسفات الكبرى بتطور العلم وتطور التكنلوجيا ؟
وهل الفلسفة بمعناها القديم كوحدة مكتملة قائمة بذاتها يمكن أن توجد مرةً أخرى في عصر العلم كما وجدت من قبل ومهدت للعلم ؟ وهل علماء اليوم في حاجة إلى الفلسفة ؟ أو أن العلماء اليوم ليسوا في حاجة إلى الفلسفة إلا من حيث هي تنشيط ذهني مماثل للألعاب الرياضية التي هي تنشيط جسمي ..


يقول ارسطو : فلنتفلسف إذا اقتضى الأمر أن نتفلسف فإذا لم يقتضي الأمر التفلسف , وجب أن تنفلسف لنثبت أن التفلسف لا ضرورةَ له .
إن التفلسف لون من ألوان التفكير الذي هو وظيفة العقل البشري بالطبيعة .. ومن الصعب أن نفرق اليوم بين العالم والفيلسوف , وقد تبين لنا أن العلم والفلسفة يتعاونان على كشف المناطق المجهولة من عالمنا , وإضاءت المظلم منها , لصالح البشرية ورفاهية أبنائها , ومن دلالات هذا أن مذاهب الفلسفة قد اتجهت اليوم بدراساتها إلى الإنسان وحياته , بعد أن كانت معنية بدراسة الوجود ومطلق المعرفة البشرية ...
اعتقد أن الفلسفة -في بساطة- هي محاولة لكشف واقع الأهداف التي تتحكم في سلوكنا , وتفكيرنا , والفلسفة تقوم بطرح مجموعة من الاسئلة الهامة التي يطرحها الإنسان في كل زمان ومكان .. فمثلاً طرح الفيلسوف كانط في القرن الثامن عشر هذين السؤالين :
- ماذا يمكنني أن أعرف ؟
-وماذا يجب عليّ أن أفعل ؟
وللإجابة على هذين السؤالين كتب مئات الصفحات والمجلدات , وتوصل إلى أن هناك من الموضوعات مايستطيع العقل أن يدركه , وما لايستطيع العقل أن يدركه فليس مجالاً للمعرفة العلمية أما ما يجب أن يفعله فقد توصل كانط إلى اكتشاف قيمة الإرادة الإنسانية وجعل منها أساس الأخلاق .

Thinghood
02-10-2007, 12:55 AM
هل انتهى ذلك العصر الذهبي للفلسفات الكبرى بتطور العلم وتطور التكنلوجيا ؟
يجب أن نفهم شيء واحد وأساسي عن الفلسفة... قد يكون باب يفتح أمام العديد من الأجوبة.
الفرق بين علم الفلسفة والعلوم الاخرى قد لا تكون كبيرة لكنها مهمة جدا فعلى سبيل المثال نأخذ كلمة "علم" في مفوهمها للعلوم الأخرى "الجزئية" تحدد مجال معين واحد, فالرياضيات يختص بمجال الكم والأعداد والطبيعة "الفيزيقا" يهتم بالظواهر المحسوسة والمشاهدات والتجارب. في حين مفهوم كلمة "علم" في المجال الفلسفي هو مفهوم أشمل وأكبر وتشابه كلمة "المعرفة". فالفلسفة تبحث في مجال أوسع, تبحث في الكل, أي كلية لجيمع العلوم, في حين لا يهم العلوم الجزئية الأساس في منطلق الفكرة, إنما تمشي من بعدها على منهج منطقي وقواعد للوصول إلى نتيجة, فعلى حد تعبيرهم هذا بعيد عن مجالهم, وهنا الفرق الرائع, فالفلسفة لا تستبعد أي شيء, بل تدرس كل شيء, والأساس المعتمد لدى العلوم الجزئية تناقش الفلسفة مشكلة مهمة فيه, وهي: وجوده. فإن كان أساسهم غير موجود فبحثهم باطل...
والعلم مرتبط بنتائجه بالفلسفة وبقدر ما نتائج الفلسفة مرتبطة بالعلم. قد لا يقوم منهج فلسفي إلا بعد نتائج علم من العلوم, وأيضا كثير ما وقع نهوض علم على أسس فلسفية.
ولا ننسى علماء هم في الأصل فلاسفة كأمثال "لايبنتز" الذي وضع خطوات التفاضل والتكامل, أو الشهير باسكال...
وما يجب فهمه حقا بأن الفلاسفة لا يرمون بأفكارهم عرضا أو عبثا, بل إنها تقوم على منطق, نسق استنباطي ومن ثم التوجه نحو النتيجة.

وأعتقد بشكل أو بآخر بأن العلوم استقت منهجها من الفلسفة والفلاسفة...


سؤالي الآن هو...
لماذا يتجه الفلاسفة نحو الوحدة؟ وعلى الرغم من الحاجة الإجتماعية لدى البشر, إلا أنهم نبذوها مع فهم خطورة نابعة من تجربة لهذا التوجه متمثلة في الجنون.
هل ينبغي لنا أن نسير على نهجهم حتى نفهم جيدا؟ هل من المعقول أن المتجمع يجردنا من وعينا لما ندركه في هذا العالم؟ حقيقة, كيف نوفق بين الحاجة الإجتماعية والوعي للكون؟

jbahar
05-10-2007, 02:30 PM
حرية التفكير لا يمكن ان يقيدها احد لانه مستحيل وكما قلت حرية الفكر لا تقيد ابدا

************************************************** *****


أهلاً بالأخ تليد مرة أخرى, لا أعرف بالضبط ما تقصد من أن حرية التفكير لايمكن أن تقيد!!!؛ لكن ربما يمكننا القول بأنه هناك نوعان من التفكير: التفكير بصوت عالي؛ أي التعبير عما يفكر به الشخص بشكل علني و صريح, و الثاني التفكير الذاتي؛ أي الشخص لنفسه من دون أن يصرح بما يفكر. بالنسبة للنوع الأول فأعتقد أن عالمنا العربي يعتبر مثال لتقييد حرية التفكير, فليس باستطاعة الفرد أن يعبر عن أفكاره بحرية, وهناك وسائل كثيرة لتقييد التفكير؛ السجون, النفي, الاغتيال...إلخ. أما النوع الثاني؛ أي التفكير ما بين الشخص و نفسه, فحتى هذا النوع يمكن أن يقيد, و الأدلة كثيرة: فعندما تستبد بك الأنظمة, ويلاحقك رجال المخابرات و الأمن, فلا يكون بمقدورك النطق بكلمة واحدة. وتضيق بك الحياة, فلا تفكر إلا بلقمة العيش. أو ليس هذا تقييد لحرية التفكير؟ فتصبح لا تفكر بينك و بين نفسك إلا في ؛ ماذا سأعمل غداً!!, قربت فاتورة الكهربة!, طلعت فاتورة الهاتف!..... إلخ, فيصبح شغلك الشاغل هو تأمين لقمة العيش فقط, لأنه ليس لديك الوقت لتفكر و بذلك يكونون قد حرموك و سلبوك حرية و حق التفكير. وقيس على هذا الكثير. إذن فحتى هذا النوع من التفكير يمكن أن يقيد. فالأنظمة متبعة مثل قديم( أعتذر عن هذه مقارنة) وهو " جوّع كلبك يلحقك" و إذا بدك دليل أقوى, أنصحك بقراءة مسرحية " الرزمة" The Bundle ل إدوارد بوند. ستجد فيها أدلة كافية على أنه بالإمكان تقييد حرية التفكير بنفس الطريقة التي شرحتها في المثال السابق؛ وهي التجويع و الترهيب. و سأضع لك مثال آخر وهي قصة " النمور في اليوم العاشر" ل زكريا تامر و ستجدها في الرابط تحت.
أتمنى ما أكون وجعت راسك بقصة حرية التفكير. وشكراً إلك مرة ثانية.

****************************
أهلاً بك Thinghood , بالنسبة لسؤالك عن السبب في عزلة الفلاسفة ووحدتهم. ربما يكون السبب مرده إلى غربة الفلاسفة عن المجتمع, أقصد غربة الأفكار. حيث أن معظم أفكارهم كانت تعد غريبة و فوق مستوى تفكير العامة من الناس مما أدى إلى انعزالهم و انطوائهم على أنفسهم وبعدهم عن بقية المجتمع و ذلك لعدم وجود من يتفهم أفكارهم. هذا رأي الخاص وربما أكون مخطأ في ذلك. لك جزيل الشكر.

Thinghood
06-10-2007, 08:25 PM
همم...
قد لا أكون أوضحت سؤالي بشكل جيد.
ما أعنيه ليس غربة أفكارهم, صحيح أنهم هم "الآخرون" أنهم هم "الجحيم", لكن لهذا نبذوهم الناس وعزلوهم.
ما قصدته هو العكس تماما, أي أنهم (الفلاسفة) هم من نبذوا العامة.
لا أدري فكرت قليلا في هذا السؤال...
من الممكن أن العامة يحطموا أفكار غيرهم, بسحبهم من عالمهم, وإشغالهم بتوافه الدنيا. هذا محتمل, لقد استغرقني أكثر من يوم حتى أتمكن من كتابة رد على جوابك, وجود اخوتي وحديثهم عن أهمية الوقت للخلاص من حاجيات العيد, سرق كل فكرة أردت وضعها أو كتابتها. لم أنجو منهم إلا بعد هجرتهم لأعمالهم.
هل من الممكن أن يكون هذا السبب؟ أي أن العامة يلهون الفلاسفة عن الاستغراق في التفكير!.
في رسالة نيتشه للوسالوميه قال فيها: "لا أريد أن أكون وحيدا, وأرجو أن أتعلم مرة أخرى كيف أصبح كائنا إنسانيا. أجل, ففي هذا المجال يجب أن أتعلم شيئا".
ومع ذلك مات مجنونا وحيدا...
إذا ما الحل؟ كيف نوفق بين الاختلاط مع البشر مع عدم إلهائنا عما نحن فيه؟

دمتم بود.

تليد
07-10-2007, 01:04 AM
اهلا اخوي jbahar

اعتقد اننا انتقلنا بذلك من حرية التفكير الى حرية التعبير وقد تكون حرية العمل حتى

نعم انا كنت اقصد المعنى الحرفي من التفكير ولكن هذا التفكير سيصل الى نتيجة قد تكون صحيحة وقد تكون خاطئة
على سبيل المثال اذا فكرت في الشأن السياسي للدولة التي انت فيها وتوصلت الى قناعات محددة واردت ان تدعو لها... هل ذلك بالامكان؟؟

بالتأكيد لا حاليا لان هذا سوف يعتبر عمل ضد استقرار الدولة وهذا يعتبر خط احمر

وفي كل مجال من الحياة هنام خطوط تحتوي ما يمكن للانسان التعبير عنه في التقاليد او الدين او التاريخ حتى وكما سبق بالتأكيد السياسة
ولا يمكن حسب المعقول ألغاء هذه الخطوط بشكل كامل في اي من تللك المجالات وانما يتم توسعتها حسب الضروف وحتى في اكثر الدول حرية اليوم هناك خطوط حمراء قد تكون (قضائية او اجتماعية او اقتصادية ... الخ)
بالنسبة للشق الثاني من ردك فهذا شيء صحيح وملحوظ جدا خصوصا ان كثير من الدول العربية تعتبر محترفة في هذا المجال وعندها احتراف فيه مثل البرازيل في كرة القدم
شكرا على التواصل
وفقك الله
......................................
اهلا اخي Thinghood
الانعزال عن العامة هو الضعف في حد ذاته لان الانسان عندما يعجز يبني لنفسه برجا ويجلس فيه محتقرا البقية الجاهلة
والمثقفين العرب اليوم كما اراهم واقرأ لهم (البعض طبعا وليس الكل) يسكنون في ابراج لا ترى بالعين المجردة مبتعدين عن الناس حتى في لغتهم التي يستخدمونها

وفقك الله وكل عام وانت بخير