PDA

View Full Version : أوراق عتاب !



محمد عمر 95
15-10-2007, 09:17 AM
أوراق عتاب !! :cwm15:
لِمَ الجفَا .. والجفَا من فيكِ كالنَّارِ
ياحبة القلب .. ياروضي وأمطاري !
لِمَ الجفاءُ وإبداعي .. وأغنيتي
يَسْتَلْهِمان على خدَّيكِ أشعاري ؟
نسيتِ أنَّا رسمنا الحبَّ أروقةً
على دروبِ الرضا حُفَّتْ بأزهارِ ؟
وكانت الشمسُ بالإلهام توقظُنا
على مدانا .. وإشراقُ الهوى ساري
وزورقُ السَّعدِ في بحر الغرامِ سرى
بأغنيات .. وإبْحارٍ وبَحَّارِ ..
وكُوبُنا .. كان بالأحلامِ ممتلئاً
وباقةٌ من مُنانا ذاتُ أسْرارِ
وقصرُنا .. كان تُسقينا جوانحه
ماءَ الصَّفاءِ بلا حُزْن .. وأكْدَارِ
كان الربيعُ مقيماً في مَباسِمَنا
وغيمتاهُ .. علينا ذاتَ إدْرارِ
ماذا جرى لرياضِ العمر .. حين ذوتْ
في ناظريك .. فناحتْ فيها أطياري
عودي إلى عشِّكِ الورديِّ .. بلبلتي
ما زلت أنتِ مساءاتي .. وإسْفاري
ماذا تجيبين تاريخاً بنا كُتبتْ
آمالُه .. حين تمحوهُ يدُ الثَّارِ
فهل تقولينَ كان الحبُّ .. فانطفأتْ
أضواؤه الخضرُ أقداراً .. بأقدارِ ؟
متى تؤوبُ قوافي الشِّعر مترعةً
إلى الضِّفضافِ .. تغنِّينا بقِيثارِ ؟
متى نردُّ بقايانا .. نُلمْلمُها
ونبتدي بأهازيجٍ .. وأنوارِ ؟
هذي دموعي .. على خدِّي تعاتبني
تجري على صمتها الساجي .. كأنهارِ
في مقلتيكِ نثرتُ اليوم .. أسئلتي
والشوقُ .. يأكلُ أوراقي وأشعاري !

عبدالله بيلا
15-10-2007, 01:06 PM
الشاعر / محمد عمر 95

قصيدةٌ رومانسيةٌ عذبة ..

كما هي عادتك في اقتناصِ الجمال .

وكل عيد وأنت بخير .

أحمد العراكزة
15-10-2007, 02:48 PM
قصيدة جميلة .. عذبة

استمتعت برقّتها

لك دعائي

محمد عمر 95
15-10-2007, 11:40 PM
الأستاذان الكريمان / عبد الله بيلا , أحمد العراكزة
أقدرلكما مروركما الشفيف الرقيق حيث سجلتما فيه إعجابكما بالقصيدة
ودمتما للعيد قلماً مشرقة ,,

إمضاء
17-10-2007, 11:01 AM
أوراق عتاب !! :cwm15:
لِمَ الجفَا .. والجفَا من فيكِ كالنَّارِ
ياحبة القلب .. ياروضي وأمطاري !
لِمَ الجفاءُ وإبداعي .. وأغنيتي
يَسْتَلْهِمان على خدَّيكِ أشعاري ؟
نسيتِ أنَّا رسمنا الحبَّ أروقةً
على دروبِ الرضا حُفَّتْ بأزهارِ ؟
وكانت الشمسُ بالإلهام توقظُنا
على مدانا .. وإشراقُ الهوى ساري
وزورقُ السَّعدِ في بحر الغرامِ سرى
بأغنيات .. وإبْحارٍ وبَحَّارِ ..
وكُوبُنا .. كان بالأحلامِ ممتلئاً
وباقةٌ من مُنانا ذاتُ أسْرارِ
وقصرُنا .. كان تُسقينا جوانحه
ماءَ الصَّفاءِ بلا حُزْن .. وأكْدَارِ
كان الربيعُ مقيماً في مَباسِمَنا
وغيمتاهُ .. علينا ذاتَ إدْرارِ
ماذا جرى لرياضِ العمر .. حين ذوتْ
في ناظريك .. فناحتْ فيها أطياري
عودي إلى عشِّكِ الورديِّ .. بلبلتي
ما زلت أنتِ مساءاتي .. وإسْفاري
ماذا تجيبين تاريخاً بنا كُتبتْ
آمالُه .. حين تمحوهُ يدُ الثَّارِ
فهل تقولينَ كان الحبُّ .. فانطفأتْ
أضواؤه الخضرُ أقداراً .. بأقدارِ ؟
متى تؤوبُ قوافي الشِّعر مترعةً
إلى الضِّفضافِ .. تغنِّينا بقِيثارِ ؟
متى نردُّ بقايانا .. نُلمْلمُها
ونبتدي بأهازيجٍ .. وأنوارِ ؟
هذي دموعي .. على خدِّي تعاتبني
تجري على صمتها الساجي .. كأنهارِ
في مقلتيكِ نثرتُ اليوم .. أسئلتي
والشوقُ .. يأكلُ أوراقي وأشعاري !




أيها الفاضل ..
أمتعتنا بهذا العتاب الرقراق ..
تساؤل ، ثم رسم للذكرى ، ثم وصف الحال رجاء العطف والأوبة !!

لعلك لحظت في الاقتباس ماخططت تحته خطاً فالأولى
فيها أطياري
لا يستقيم الوزن مع الأف !
والثانية :
الضِّفضافِ
يبدو لي أنها خطأ مطبعي أصلها الضِّفافِ
وتقبل من أخيك تحيته ..

غربه
17-10-2007, 12:35 PM
ترنوا الى قصرٍ وكنتَ نزيلهُ
عالِ الجدارِ بأسوارٍ وأشجارِ

حتى غدوتَ بليلةٍ لا تنقضي
تحثو الترابَ بأعشابِ وأزهار ِ

كلمات لكل عاشق او عاشقة يجعل من المعشوق سبب الهجر وينسى ان ينظر الى ما قدم
وقد يكون هو السبب ولا يدري
قصيدتك مليئة بالأحاسيس
وقلة من يستطيعون خط أحاسيسهم بهذا الصدق
فاقبلني ضيفة في صفحاتك

طارق زيد المانع
18-10-2007, 12:29 AM
وهل يأتي منك غير المدهش؟!!!!!

محمد عمر 95
18-10-2007, 03:07 AM
أخي العزيز / إمضاء
فرحت باستمتاعك بالقصيدة , وأقدر لك ملحوظتيك , فالثانية خطأ مطبعي كما استنتجت فهي ( الضفاف ) وأما الأولى فهي كذلك لو نطقت الألف , ولكن بتجاهلها يستقيم الوزن , ومثل ذلك سائغ في الشعر ويُعَدُّ من الضرورات الشعرية .. ويمكن تغييرها ولكن البيت جاء كذلك !!
ولك مني خالص الشكر !

محمد عمر 95
18-10-2007, 03:19 AM
الأخت الرائعة القلم والإحساس / غربة
أخجلتني بتعليقك الذي أعتز به , ويبدو أن كلينا سيكون ضيفًا في صفحات الآخر
فلا غربة في مرورك المؤنس ,,

محمد عمر 95
18-10-2007, 03:25 AM
أخي الشاعر / طارق المانع
وهل يأتي منك غير المنعش ؟!
وعيدك سعيد ,,

غربه
18-10-2007, 11:44 AM
الأخت الرائعة القلم والإحساس / غربة
أخجلتني بتعليقك الذي أعتز به , ويبدو أن كلينا سيكون ضيفًا في صفحات الآخر
فلا غربة في مرورك المؤنس ,,



كم يسعدني ذلك
فالصفحات تزين بحبر قلمك وأريج كلماتك
فأهلا بك انى حللت

عاشقة اسراء
18-10-2007, 11:10 PM
قصيدةٌ رومانسيةٌ عذبة

الغيمة
19-10-2007, 07:23 PM
نص جميل يذكرني بقصيدة يحيى حسن توفيق:


جاءت تسير على أهداب أشعاري

تدنو تهـــدهدها أنات قيثاري

السحر ضحكتـها والعطر نكهتها

والرقص خطـوتها يا بؤس اقداري
أسلوبك كان سلسا رقراقا..مع جريان الماء..وعبق الأزهار..
ولي هنا تساؤل:



لِمَ الجفَا .. والجفَا من فيكِ كالنَّارِ
يا حبة القلب .. يا روضي وأمطاري !
الجفاء هو فعل الابتعاد..وليس قوله..فكيف يكون (من فيك كالنار)..
أأنا محقة..أم على خطأ؟
وبعد...
فلا فض فوك أيها الشاعر..
لك تقديري

محمد عمر 95
20-10-2007, 12:56 AM
عاشقة إسراء
أشكرك على جميل مرورك ,,

محمد عمر 95
20-10-2007, 02:05 AM
الغيمة الشاعرة
في بادئ الأمر سرني مرورك الشاعري العبق على القصيدة , وبمثل تذوقك للحرف يبقى للشعر رونقه وبهاؤه ..
وأما عن تساؤلك عن ( جفاء ) وهو البعد .. كيف يكون من الفم وكالنار , فأقول لا تنسي أن باب التشبيه والاستعارة والكناية في الشعر واسع وكبير .. وكما يكون الهجر بالبعد , يكون بجفاء الكلمات أو الصمت , المعبران عن الوحشة وانقطاع أسلاك الهوى بين العاشقين ..
وألذُّ ما يكون بين المحبوبين من الحب والرضا , الحروف العذبة , والكلمات الوردية , وأمره ماكان منهما .. وكون ذلك جفاءً سائغ وجميل ,,
ودمت لنا شاعرة متذوقة ! :g:

سلطان السبهان
03-11-2007, 07:50 AM
محمد عمر 95 وأغنية على قيثار الذكرى



أيها المترع كأس الذكريات بحرف يانع جميل
كنت هنا أتأمل ما تفعله الذكريات في قلب المحب فتعجبتُ .
أغنية بديعة وفقت فيها للهجة الشوق .


في ناظريك .. فناحتْ فيها أطياري
وهنا وددت لو تأملت الشطر فقد اضطرب عند " فيها " !!


دمت بخير حال .