PDA

View Full Version : نبض من تباريحي !



السهل الممتنع
30-09-2007, 12:44 PM
تتنفس الحروف .. عطرا فواحا من عبير ذائقتكم ، وتصدح الكلمات لحنا عذبا من جمال مروركم ، هنا سأنثر بعضا من تباريحي ... لعلها تجد قبسا من نور فكركم ، وهي عبارة عن بعض آلام ، أفراح ، حرارة مشاعر ، برودة إحساس .. ومجموعة من المتناقضات .. نثرت ذات هذيان .. مروركم بها يجعلها كالمرمر .. أو أجمل !!


.. 1 ..

عندما يقترن الإبداع الفكري ببعض الطقوس والحالات .. فذلك إيحاء نفسي باطني يوحي للكاتب أنه لن يستطيع أن يبدع أو يكتب إلا في هذه الطقوس ... وهي تراكمات نفسية لا علاقة لها بالإبداع والأدب .. ذلك أن أول النصوص التي كتبها ذلك الكاتب بالتأكيد تخلو من تلك الطقوس !!


هناك حالات يجري فيها القلم ، ويتدفق الحبر كأنه جدول رقراق .. ينساب بين الصخور ، أو نسيم رقيق يحرك أغصان الأشجار ... وتتمايل له الأزهار .. وتلك الحالات من وجهة نظري يحركها الشعور والإحساس بالفكرة ... وتقمصها وسيطرتها على فكر الكاتب وحالته الشعورية !!


أذكر أن بعض الأفكار تراودني في لحظات انزعاج أو غضب لكنها تسيطر علي تماما .. فعندما أسطرها أو أترجمها تكون قوية ومعبرة عن مكنونات نفسي ... وهناك أفكار تأتي في حالات صفاء ذهن ، ورقة نفس ، لكنها تأتي باردة ساذجة .. لا تعبر عن مشاعري ولا تحكي ثورة العاطفة التي أحملها لغيرها من الأفكار !!


الكتابة ... مرض نفسي !!
تشبه القلق ... ! الذي قد يكون إيجابيا .. وقد يكون سلبيا !!
بعض الأفكار تقلقني ترهقني تطير النوم من عيني ... لكني عندما أحاول ترجمتها تتفلت وتمارس معي العصيان .. ليكد العقل في مطاردتها كأنما يطارد الصياد الشوارد في البيد المترامية الأطراف !!
بعض الموضوعات لا يهدأ لي بال حتى أكتبها .. تسيطر علي فكرة الموضوع منذ الإيحاء الأول .. ويستمر ذلك أثناء فترات العمل ، وفي الجلوس مع الأهل ، وفي قاعات المحاضرات ، وفي السيارة ، وفي النوم .. ولا تهدأ تلك الحالة حتى أنتهي من كتابة الموضوع ... عندها فقط أعود لوضعي الطبيعي بمجرد نشر الموضوع !!


قد تكون الكتابة قلقا سلبيا .. عندما يصاب الكاتب بهوس الكتابة ، فتراه في فترات لا يستطيع أن يكتب أو يعبر عن مشاعره ومكنوناته .. فيصاب بمرض الوسوسة والبحث عن ما يساعده على الكتابة ظنا منه أن سيجارة من تدخين أو منشطات تفكير تساعده على الإبداع .. مما يجر بعض المبدعين إلى عالم المسكرات والمخدرات والحشيش .. على اعتبار خاطئ بأنها محفزات للإبداع !!


ولعل الصياد يستمتع بتلك المطاردة .. فيكد لأجلها ويشقى ويبتعد عن الناس وعن الأهل والأقرباء .. في رحلة برية تحت وقدة الشمس ولفح السموم ، لكنه عندما يجد صيدا واحدا طوال تلك الرحلة فذلك ينسيه التعب والقلق والقيظ والسموم ... وكذا الكاتب والأديب .. عندما تتفلت منه الكلمات والعبارات ، وتشرد من عقله الأفكار .. فإنه يجد متعة في صيد واحد رغم ما يجده من كد وتعب فكري وعقلي في تتبعها ومطاردتها !!


كم من فكرة طرقت أبوابي ثم طارت كأنما هي عصفور جذبني إليه بلحنه العذب ثم لم أجده ، وكأنما هي سراب يبرق من بعيد أحسبه ماء .. حتى إذا جئته لم أجده شيئا !!


وللأفكار ولادة متعسرة ، تحتاج بعضها لعمليات عصف ذهنية تماما كالعمليات القيصرية ...فيعمل الإنسان عقله ويعصف ذهنه لعله يعبر عن تلك الفكرة في كلمات وسطور ...وبعضها سهلة ميسرة تخرج مكتملة النمو ، وبعضها تولد ثم تموت ، وبعضها تولد مشوهة ناقصة أو معاقة لا روح فيها ولا إحساس ، وبعضها تولد لكنها تحتاج لحضانة طويلة المدى .. قد تمتد لشهر أو أشهر أو عام أو أعوام ... حتى يقيظ الله لها شعورا في نفس الكاتب يسمح له بترجمتها .. وكم من فكرة بقيت حبيسة نفسها ورهينة الأوراق والملفات .. سجلتها في وقتها كعنوان ... وبقيت دون أن تكتمل .. وكم من فكرة عارضتني فعارضتها ... وكتبتها في دقائق معدودة ، وكم من موضوع لم يكتمل منذ عام ، وكم من موضوع اكتمل في أيام ، أو أسابيع ، أو شهور !!


كنت أكتب بالقلم والورقة ، وما أكثر ما كتبت ثم مسحت ، وما اكثر ما كتبت ثم مزقت ، لكني الآن أكتب مباشرة من الكيبورد على الوورد .. فوجدت في هذه الطريقة انسيابا تعبيريا لفظيا لم أجده في القلم الذي أنكسه على الورقة !!


.
.
.

السهل الممتنع
30-09-2007, 12:49 PM
.. 2 ..

يتوهم البعض أنها مال يكتسب !!
أو قصور تشيد !!
أو سيارات فارهة تقتنى !!
يظن البعض أن السعادة في منارة علم ، أو في نشوة إنجاز ، أو في فرحة انتصار !!

وكل ما سبق تجلب جزءا من السعادة ربما تكون حقيقية فرائحية لكنها لا تدوم

ولذلك يجد البعض سعادته في سد رمق فقير ، أو في مسح دمعة يتيم ، أو في ابتسامة على شفاه مسكين ، أو في أمل في نفس معاق ، أو في شفاء لعلة مريض ... فيفرح لها فرحا يدخل السعادة في قلبه .. وتلك من مراتب السعادة العليا .. إذ يحب الإنسان لغيره ما يحب لنفسه ، ويشارك أهل الفقر فقرهم وأهل العوز عوزهم وأهل المرض مرضهم .. ثم يشكر الله سبحانه وتعالى على ما أنعم به .. فتتحقق سعادته وفرحه للتخفيف عنهم ومشاركتهم آلامهم !!


وأما أدوم السعادات وأعلاها مرتبة وفضلا ففي سجدة في هزيع الليل ، أو في مناجاة في خلوة ، أو في دمعة تسيل من خشية الله ، أو في تأمل في آية من كتاب الله ، أو في رحلة ممتعة في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ..
وتلك والله أعظم سعادة وأدومها !!


.
.
.

السهل الممتنع
30-09-2007, 01:19 PM
.. 3 ..

ليطمئن قلبه!
،
،
،
الشمس تنسج خيوط الوداع
والسماء تنزع لون الصخب
وترتدي لون الهدوء
،
وهمس في القلوب
أمسينا وأمسى الملك لله
،
الساعة تشير إلى منتصف المساء !
والحالة تشير إلى منتهى القلق!
يقلب ذاكرته في ساعات نهاره
يرتد إليه صدى ذاكرته بالكثير من الذنوب والزلات والخطايا
وبين صراعات الهوى وصراعات الأنفس الثائرة داخله ..
يرى برهان ربه ، فترجح كفة النفس اللوامة !
شريط يمر سريعا لا يقطعه إلا قطرات الطهر تبلل أطرافه !
يغسل رجس النهار وخطاياه !
يمد أشرعة الطهر!
يطرق باب السماء ..
ويرفع يديه إلى السماء ... الله أكبر !
تعانق روحه العلو، ويملأ قلبه الخشوع !
تمر في خيالاته المساءات بأفراحها وسرورها .
فلا يجد لذة تساوي لذاذات الابتهال
.
.
.

نور الانوار
30-09-2007, 02:37 PM
ما اجمل ما قرأته في هذه الصفحه
عشت كل كلمه فيها
كأنها تحكي ما في داخلي
لا بد ان السر في ذلك هو ان الكلمات كتبت من القلب الى الوورد
فكما قيل قديما (كثرة الصقل تذهب بحراره القول)
لم اكن ادرك ان هذا صحيح تماما حتى قرأت روعة ما جئت به اخ السهل الممتنع
تقبل مروري

السهل الممتنع
30-09-2007, 05:49 PM
.. 4 ..

عطفا على السؤال !




ـ في قرآءتك الأدبية بمن تأثرتْ . وأيّ الكتب تسلّقتْ ؟

وعاء فارغ قابل للإمتلاء !
وجمع من السقاة يصبون في ذلك الوعاء
وكلما بلغ الوعاء الامتلاء ... سربه النسيان
ليعود من جديد فارغا ...
ويبدأ رحلة الامتلاء ... بسقاة جدد
غير أولئك الذين ملأوه في البدء
ذلك أن السقاه مختلفون فمن منبع عذب فرات .. إلى منبع ملح أجاج
فهذا المتنبي ... يملأ الوعاء ... بجوار (سعد بن جدلان)
وذاك الرافعي صاحب الحرف المتقن والبيان الساحر.. يخالط نبعه ... نبع مبتدئ الحرف نطقا ولفظا
وذاك اليميني ... يشارك اليساري
ومن شعر نزار في المرأة والنهدين .. إلى شعر العشماوي في الصحوة
ومن معلقات الجاهلية، إلى معلقات شاعر المليون
ومن كتب الطنطاوي ومؤلفاته إلى روايات شلة رجاء الصانع
ويتشكل الوعاء خليطا من هذا وذاك !



ـ الذي يرتكبهُ قلمُكْ .. ماهو ؟!

صمت قابل للثرثرة !
وفوضوية في ثوب فضفاض
أو ... ربما عبث !



ـ أتجدُ في الكتابة دواء ؟

الكتابة
جريمة يعاقب عليها القانون أحيانا !

فهي في الوطن العربي
داء يحتاج مرتكبه لدواء .. في المصحات النفسية أو خلف القضبان !



ـ كيف يولد لديكَ النّص ؟ وكيف تسعى للإرتقاء بقلمكْ ؟

ولادة متعسرة من رحم الإحساس ..
وعمليات قيصرية في الشعور واللاشعور
ثم يولد أخدجا
يتلقى عناية أخرى في رحم اصطناعي ... حتى يكتمل نموه ... ولن يكتمل !



ـ هل تمزّق أوراقاً كُثر لتُغلق القوس .. أم كانت نصوصك وليدة الورقة الواحدة ..؟!

اسألوا الممحاة و قلم الرصاص !
اسألوا السِلال !
وأيقونات الحفظ ... وسلة المحذوفات !
اسألوا الملفات والمجلدات ... وابحثوا في تاريخ آخر تعديل



ـ في رأيكْ .. مالنص الجدير بالقراءة ؟

الذي يكتب بحروف قابلة للتصديق، والتصفيق !
وتجعلك تعيش في شعور متضاد
الذي يقدم متعة بالألم ، ويخلط غيضا بسرور ، ويخاطب العقل والجنون
ويجعلك توافق ثم تعارض.

.
.
.

السهل الممتنع
30-09-2007, 11:19 PM
ما اجمل ما قرأته في هذه الصفحه
عشت كل كلمه فيها
كأنها تحكي ما في داخلي
لا بد ان السر في ذلك هو ان الكلمات كتبت من القلب الى الوورد
فكما قيل قديما (كثرة الصقل تذهب بحراره القول)
لم اكن ادرك ان هذا صحيح تماما حتى قرأت روعة ما جئت به اخ السهل الممتنع
تقبل مروري


نور الأنوار
أشكر لك لطف عبارتك وجميل قولك
وكل عام أنت بخير

الحنين
01-10-2007, 06:18 PM
الكتابــة إما تكون متنفس لحرف مخنوق،، أو سببــا لموت كلمــة أبت أن تظهر على سطح ورقــة.
أفضل وقت لاستنباط الحرف في هجعــة الليــل، ومن ثم تطير نفحات الحرف إلى البعيد مخلفــة أن لا شيء يستحق الكتابة، ولا يوجد من يزِن الحرف المخنوق لينقذه من الموت!
الكتابــة دواء.. وأحيانا كثيرة داء...




تقديري ورمضانك مبارك اخي الكريم:nn

محبة فلسطين
02-10-2007, 01:59 AM
عندما قرأت العنوان ، سارعت لقراءة تلك النبضات من تباريح اعتدنا بأن تكون ذو احساس سامي

ايها السيد النبيل
تفصيل رائع لثوب الكتابه ،
بداء من الخيط ، والأبره طريقة الخياطة وانجازها بصورة راقية !

وجدت نفسي بكل تلك التفاصيل ،
ولم أجدها ايضا ، كانت هناك اختلاطات بين الايجاد والفقد أو العدم!

شاكرة لك كل هذا البريق ،
دمت بألق....

السهل الممتنع
02-10-2007, 12:35 PM
الكتابــة إما تكون متنفس لحرف مخنوق،، أو سببــا لموت كلمــة أبت أن تظهر على سطح ورقــة.
أفضل وقت لاستنباط الحرف في هجعــة الليــل، ومن ثم تطير نفحات الحرف إلى البعيد مخلفــة أن لا شيء يستحق الكتابة، ولا يوجد من يزِن الحرف المخنوق لينقذه من الموت!
الكتابــة دواء.. وأحيانا كثيرة داء...


تقديري ورمضانك مبارك اخي الكريم:nn


القديرة الحنين

الحروف كالمطر ... ليس لهطوله وقت معين
المطر يأتي في كل الأوقات .. متى تهيأت لذلك بواعث الخير
وليس للحروف وقت أو طقوس _ من وجهة نظري
متى ما تناثرت من فكر المبدع
هطلت كالمطر في أي وقت

الحنين .. أشكرك ولك كل التقدير

ماجـد
02-10-2007, 01:51 PM
أراك تكتب بقلبك لا بقلمك أيها الفاضل

حقا تباريحك سهلة ممتنعة

دم بخير :)

السهل الممتنع
02-10-2007, 02:52 PM
.. 5 ..

وماتت زوجك يا صديقي !
ماتت تلتحف الألم، وتتوسد الوجع !
ماتت لأن الرفيق الأعلى رؤوف رحيم !
رحمها مما هي فيه من ألم ..

في قبرها يا صديقي ... لن تشتكي فشل الكلى !
ولن تستعطف أميرا أو مسؤولا .. كي يمن عليها بدواء
ولن تبحث عن غسيل بأجهزة صدئة
لن تهتم بالإهمال وقلة الرعاية
ولن تبحث عن كلية تزرعها في جسدها


هل تذكر يا صديقي ... عندما زرتني قبل تسعة أشهر
وأنت تحمل كل همومها وآلامها ..
تخبرني بها .. كي أحرر لك معروضا حتى يتكرم أحد أصحاب القلوب
بمساعدتها وعلاجها ..

هل تذكر ونحن نكتب على لسانها ما يلي :



سيدي .......... حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ..
أشكو إلى الله بثي وحزني، وهمي وألمي، وضعفي وقلة حيلتي، ثم أشكو إليك حزني الذي سرق الفرح من عيني، والسرور من نفسي، والمرض الذي أضعفني، والداء الذي حل بي، لقد عشت والحرمان في كنف واحد، فقد عانيت منه ما عانيت، فالأمومة تدفعني للبحث عن الأطفال بعد أن رزقت بطفل واحد فقط طوال عشر سنين خلت، ككثير من الناس يرجون فضل الله ، فاتجهت إلى الله أولا أطلب الشفاء، وطرقت باب كل مشفى وعيادة طبية خاصة بالنساء، ومع كل علاج يزداد أملي في الله سبحانه وتعالى بالشفاء وبطفل يملأ علي حياتي أمومة وحنانا، لكن إرادة الله فوق كل إرادة، وحكمته فوق كل حكمة، فبينما أنا أتابع في أحد المستشفيات للتحليلات الخاصة بالحمل إذ فوجئت بمصيبة تحل بي غير التي جئت من أجلها أطلب العلاج، وهي أنني مصابة بفشل كلوي كامل، فالتجأت إلى الله أبثه همي وحزني وقلة حيلتي، أبثه يأسي ونفسي المنكسرة ما بين الأمل واليأس، ما بين الحزن والألم، مؤمنة بقضاء الله وقدره، فألهمني أن في الأرض قلوبا رحيمة، تمتلئ رأفة وعطفا، وأن للقلوب *** إنسانا ملأ القلوب حبا ورحمة وعطفا وحنانا ...
سيدي ... ***** الإنسان ...
أرجوك أن تملأني رحمة وعطفا، فأنا ابنتك التي التجأت إليك بعد الله سبحانه وتعالى، امرأة ضعيفة لا حول لها ولا قوة، وقد رأيتك تعطف على الكبار والصغار، على الرجال والنساء، على السعوديين وغير السعوديين، وأنت بالنساء أرحم وأكثر عطفا .. إنني أطلب من الله الشفاء ، وأطلب منك يا سيدي أن تشملني بعطفك ورأفتك وحنانك وتهيئ لي طلب العلاج والشفاء خارج المملكة تلقى بها الله في موازيين حسناتك، ولك بها مني أنهار من الدعاء بأن يحفظك الله ويمن عليك بالصحة والعافية ويجزيك عني وعن المسلمين خير الجزاء .

وها هي لم تنتظر يا صاحبي
لم تنتظر حتى يمر عام أو يزيد ليعطف عليها قلب رحيم
لم تنتظر أن يتفضل عليها أحد
أو يتكرم عليها مسؤول
ماتت يا صاحبي
وهي صائمة .. إلا من الألم
ماتت وهي مؤمنة ... بأن القلوب الرحيمة وهم وخيال .. رسمه لنا الإعلام
ماتت يا صاحبي.... لأن الموت أرحم من بعض القلوب !

أحسن الله عزاءك يا أبا فهد ... ورحم الله أم فهد وأسكنها فسيح جناته
وعوضها في شبابها الجنة .. ورزقها بر فهد ودعائه وصلاحه !!

.
.
.

الفياض
02-10-2007, 04:44 PM
مبكٍ وقاس هذا الذي جعلته أخيرا .. فكان القاضية ..!
عبدالله .. أي حزن ترتكب ، أو أي مدادٍ هنا الروعة ينسكب ، وأي عبرة في جوفي الساعة تنتحب ..
لكَ ، ولنا ، ولها .. الله !
أيها المبجّل ... جاثمون هنا حتى حين

الطيب الجوادي
02-10-2007, 04:58 PM
صديقي الرائع:مررت من هنا،،
شكرا لك

نائية
02-10-2007, 09:58 PM
ياه !
جميلٌ حقاً ، و غريبْ ، و جديرٌ بالقراءة !
سهلٌ ممتَنِعٌ حقاً بعضُ الذي ها هنا ، شكراً لكْ ،

و ليُطَمْئِنَ اللهُ قلبَكَ دوماً ، آمينْ

انفاس
02-10-2007, 10:25 PM
تراقص قلبي مع كلماتك مرغما
دمت

السهل الممتنع
04-10-2007, 03:49 PM
عندما قرأت العنوان ، سارعت لقراءة تلك النبضات من تباريح اعتدنا بأن تكون ذو احساس سامي

ايها السيد النبيل
تفصيل رائع لثوب الكتابه ،
بداء من الخيط ، والأبره طريقة الخياطة وانجازها بصورة راقية !

وجدت نفسي بكل تلك التفاصيل ،
ولم أجدها ايضا ، كانت هناك اختلاطات بين الايجاد والفقد أو العدم!

شاكرة لك كل هذا البريق ،
دمت بألق....


القديرة محبة فلسطين
مشكلتنا مع الكتابة ليست مشكلة مع الأبجديات والحروف والمعاني
ما أكثر الذين يكتبون بحروف تحجب مطلع الشمس
ومع ذلك ليس في احرفهم نور ولا روح

الكتابة بالأبجديات والمعاني .... صبغ حبر على ورق ...
لا تكون شيئا ... إن لم تكن إحساسا ونبضا

أشكرك ولك كل التقدير

:::رحيـــل:::
05-10-2007, 11:31 PM
السهل الممتنع

قرأتُ هنا حرفا جديرا بالقراءة مرات ومرات!!

الكتابة..العطفُ على الأسئلة..وأم فهد..

أمورٌ استعمرها صدقٌ جمّ!
.
.
كنت أكتب بالقلم والورقة ، وما أكثر ما كتبت ثم مسحت ، وما اكثر ما كتبت ثم مزقت ، لكني الآن أكتب مباشرة من الكيبورد على الوورد .. فوجدت في هذه الطريقة انسيابا تعبيريا لفظيا لم أجده في القلم الذي أنكسه على الورقة !!

لذا كنتَ حرا لاتُشرّدُ من تفاصيلِ الصورة جزءا!

تحايا طيبة..
رحـيل

ღبـوحღ
06-10-2007, 12:04 AM
نعم .. مررت يوما بنفس القلق ...

وشعرت بحاجتي لشئ يولد الأبداع في ذاتي ...


كلماتك تلامس جزءًا من الروح يصعب الافصاح عنه



السهل الممتنع ..لك خالص الود

السهل الممتنع
06-10-2007, 02:50 PM
أراك تكتب بقلبك لا بقلمك أيها الفاضل

حقا تباريحك سهلة ممتنعة

دم بخير :)


القدير ماجد
هو الهم .. يكتبنا ونكتبه

أشكرك ولك كل التقدير

جنون أنثى
06-10-2007, 03:09 PM
الكتابة ... مرض نفسي !!
تشبه القلق ... ! الذي قد يكون إيجابيا .. وقد يكون سلبيا !!
بعض الأفكار تقلقني ترهقني تطير النوم من عيني ... لكني عندما أحاول ترجمتها تتفلت وتمارس معي العصيان .. ليكد العقل في مطاردتها كأنما يطارد الصياد الشوارد في البيد المترامية الأطراف !!
بعض الموضوعات لا يهدأ لي بال حتى أكتبها .. تسيطر علي فكرة الموضوع منذ الإيحاء الأول .. ويستمر ذلك أثناء فترات العمل ، وفي الجلوس مع الأهل ، وفي قاعات المحاضرات ، وفي السيارة ، وفي النوم .. ولا تهدأ تلك الحالة حتى أنتهي من كتابة الموضوع ... عندها فقط أعود لوضعي الطبيعي بمجرد نشر الموضوع !!

\

\



ويالا القلم عندما تريده ان يسكب الحبر

لا ينسكبـ

عندما تريد البووح لا يستيجبوون..!

سيدي| أنتــ

أسطـورة أراهــا .. كم كنت أبحثـ عنها.

استمـر فـ أنا تلميـذتك.. ......! :)


لك من المشاعر أطهرها..!

بنت بجيلة
06-10-2007, 07:05 PM
أخي القدير السهل الممتنع كل مايخطه قلمك جميل وسهل ممتنع
لقد جمعت بين حسن الخلق وجمال يراعك أقصد كيبوردك وما أجملها من صفة عندما تتحد قلبا وقالبا في شخص الكاتب
ولذا تجد بعض الكتاب متناقض في كتاباته التي هي بواد وأخلاقه الذميمة بواد آخر
دام قلمك مبدعا وخلقك مشرفا أخي الفاضل

السهل الممتنع
07-10-2007, 03:50 PM
.. 6 ..

الدوامة التي يعيشها الإنسان بين الثقة المفرطة، وعدم الثقة تجعله يعيش في حالة من الفوضى تخلق لديه ما يسمى بأزمة الثقة، والثقة وإن كانت أمرًا محمودًا إلا أن الإفراط في التعامل بها مع الناس في ظل تلون الناس وتقلبهم وارتفاع وانخفاض سلوكياتهم، طيبة زائدة تصل لحد السذاجة، التعقل والاتزان والحذر أمور تساعد على تقبل الصدمة عندما يحدث خلل في تلك الثقة التي زرعت في أرض غير خصبة لإنسان متقلب متلون ...

إلا أن شدة الحذر أيضا ... تدعو إلى الشك والوحدة والإنعزال، مما يؤدي بالمرء إلى الوسواس والتذبذب بين الشك واليقين ...

ولمعالجة أزمة الثقة في الآخرين يجب أن يدرك المرء بشرية الآخرين الذين يتعامل معهم، فلا يثق بهم ثقة مفرطة تنزلهم منزلة الملائكة والأنبياء المعصومين من الخطأ، ولا يتقوقع على نفسه بين سياج الوحدة والانعزال ... التعقل والاتزان في إدراك طباع الناس وعدم الاندفاع وخاصة السريع في زرع الثقة في كل شخص .. هي السبيل للنجاة من مصائد المتربصين الذين اتخذوا طيبة البعض وربما سذاجتهم مركبا يرتحلون به نحو أهدافهم وغاياتهم .....

وأسوأ أزمات الثقة، هي الثقة المفرطة، وعدم الثقة بالنفس مما يجعل الإنسان إن كان مفرطا في ثقته بنفسه مغرورا قد أعمي بصره وبصيرته فلا يرى أخطائه ولا مصائبه، حتى يظن بأنه قد خرق الأرض أو قد بلغ الجبال طولا، وما هو إلا أوهن من بيت العنكبوت ..

وعدم ثقة الإنسان بنفسه تجعله يعيش في دوامة من الصراع النفسي، حتى لكأنه يتوهم في كل مرة أنه غير قادر على فعل شيء لأنه لا يمتلك القدرات التي تؤهله لفعل ذلك الشيء، وهو يرى في ظل عدم ثقته بنفسه أن العقبات البسيطة حواجز عظيمة ليس بمقدوره تجاوزها لأنه ينظر إليها بمنظار آخر يجعلها في نظره أكبر مما يستطيع ...

ولتقليل من أزمة الثقة بالنفس يجب أن يعرف المرء نفسه جيدا، فلا يتوهم أنه قادر على النجاح في كل أمر، ولا يتوهم أيضا أنه غير قادر على النجاح في كل أمر بل عليه أن يعرف نفسه جيدا يعرف قدراته ومواهبه وإمكاناته ... واضعا في حسابه احتماليات كثيرة من بينها الفشل قبل النجاح، والعجز قبل الإنجاز، والتقهقر قبل الاستمرار... حتى لا يفقد ثقته بنفسه ويعلم أنه قدم ما عليه وما التوفيق إلا من عند الله.
.
.

بوح الصمت
07-10-2007, 04:48 PM
قـــلم جدير .. بالإقتفاء
وتباريح .. لم تبرح الصدق أبداً
شكراً على فلسفتك الرائعه .. للفكره .. وتشكلها على سطح ورقه
شكراً .. لعمق المعنى .. وسلاسة اللفظ
شكراً على كل شيئ .. حتى حزنك

حلمٌ نقيّ
08-10-2007, 10:14 PM
فعلاً أنتَ سهلٌ ممتنع
كثيرةٌ هي الأفكار و قليلةٌ هي فرصةُ التعبير
تجيدُ تشكيلَ المعنى بينَ الأحرفِ و الكلمات

كنت أكتب بالقلم والورقة ، وما أكثر ما كتبت ثم مسحت ، وما اكثر ما كتبت ثم مزقت ، لكني الآن أكتب مباشرة من الكيبورد على الوورد .. فوجدت في هذه الطريقة انسيابا تعبيريا لفظيا لم أجده في القلم الذي أنكسه على الورقة !!
و أنا أيضاً اجدُ في الكتابة على الوورد سهولة و متعةٌ أكبر

تقبل فائق تقديري و احترامي
و دمتَ بودْ

مجنّ متهالك
09-10-2007, 03:36 PM
جميل هذا الذي قرأته !

قليل هم الكتاب الذين يقلبوك إلى " أشعب " يطلب المزيد من الحرف !

عزيزي ..
منذ مدةٍ غير قصيرة لم أتعاطى منشطات عقلية وروحية كهاته التي قرأت لك !

أشكرك .. وأشكرك .

السهل الممتنع
09-10-2007, 04:51 PM
مبكٍ وقاس هذا الذي جعلته أخيرا .. فكان القاضية ..!
عبدالله .. أي حزن ترتكب ، أو أي مدادٍ هنا الروعة ينسكب ، وأي عبرة في جوفي الساعة تنتحب ..
لكَ ، ولنا ، ولها .. الله !
أيها المبجّل ... جاثمون هنا حتى حين


القدير الفياض
سفير الحرف وأمير الكلمة الصادقة
من أحزاننا وآلامنا نستنطق الحروف

أشكرك ولك كل التقدير

الحنين
15-10-2007, 12:54 PM
نسخة للجداريات....

مع التقدير:nn