PDA

View Full Version : دهاءُ المدينةِ / غدرُ العيدْ ..!!



يوسف الديك
17-10-2007, 06:41 PM
دَهَاءُ المَدينَةِ / غَدرُ العيدْ..!!

يوسف الديك

*****
غادرٌ هو العيدُ
يمرّ على المترفين جميعاً
يباغت لمّا يجيء الذي لا يشتهيه ..
وينسى المتعبين على الشرفات القصيّة ...دوماً
ودوماً هو العيد ...ينسى بنـــيهْ ..!!
لمن سوف نشعل حقل الدموع شموعاً ...
لمن نتهيأ ... عطراً ..
ونكوي القميص ..؟
لمن نستدين ابتسامة حبٍّ ..
ونسرق رغم المكائد ..ضحكة وهمٍ
وننسى قليلاً من الحزن ...
غريبٌ هو الحزن .. إذا ما هربنا ونمنا لكي نتّقيهْ
يسخر منّا ... وإمّا دخلنا لشبّاك حلمٍ ..وجدناه فيهْ !!
غادرٌ هو العيدُ ..والعمرُ بعد الأحبة ...
قهرٌ ..وجمرٌ....
و تـــــــــيهْ ..!!
****
هل العيدُ يكذب دوماً عليناً ..أم انه ضلّ إلينا الطريق ؟
فما من حبيبٍ ..ولا من قريبٍ ..ولا من صديقْ
تحلّق فوق الرؤوس الطيور بلا أي لحنٍ ...
وما عاد للزهر معنىً ..
فما من عبيرٍ ولا من عطورٍ ..
ولا من رحيق ..!!
تخون المدينة أبناءها كل يوم .. مع العابرين
تضاجع كل غريب يمرّ ...وتنسى على شفتيه الطلاء ...
تبدّل أسماءها كلّما بدّلت جلود الضحايا ..الوجع ..
خدود الصبايا ..فصول البكاء ...
فلا تأمنوا كيد من ...
تبيع بنيها ..لتبكي عليهم ...
فهذي المدينة أنثى ...
وطبعٌ بهنّ ... الجوى و الدهاء
******
17/10/2007

آلام السياب
17-10-2007, 10:54 PM
الله ايها الشاعر ما أجمل قصيدتك

فهنا فقط وجدت العيد . . فهذا هو العيد بتعريفه الحقيقي

الكل منا يتجاهل انّ يوم العيد هو مجرد يوم كغيره من الايام فلا أعرف ما الذي يجعله مختلفاً

ولماذا علينا تحمل عناء الابتسام به وتمثيل المجاملة والدعء بالعام الخير للآخرين


العيد يا يمّا لمّا بلادنا بتعود
وأرجع عَ ارض الوطن وأبوّس ترابه*

هذا هو العيد !

وأكثر ما أعجبني بقصيدتك :

فهذي المدينة أنثى ...
وطبعٌ بهنّ ... الجوى و الدهاء

وكل عام وأنت بخير



* اغنية للفنان ابو عرب

wroood
18-10-2007, 04:09 PM
وبين دهاء المدينة وغدر العيد..نقيم نحن.
نعاتب المدينة ...ونهجوا العيد.

يوسف الديك:لحرفك طعم آخر.

يوسف الديك
19-10-2007, 03:47 AM
الله ايها الشاعر ما أجمل قصيدتك

فهنا فقط وجدت العيد . . فهذا هو العيد بتعريفه الحقيقي

الكل منا يتجاهل انّ يوم العيد هو مجرد يوم كغيره من الايام فلا أعرف ما الذي يجعله مختلفاً

ولماذا علينا تحمل عناء الابتسام به وتمثيل المجاملة والدعء بالعام الخير للآخرين


العيد يا يمّا لمّا بلادنا بتعود
وأرجع عَ ارض الوطن وأبوّس ترابه*

هذا هو العيد !


وأكثر ما أعجبني بقصيدتك :

فهذي المدينة أنثى ...
وطبعٌ بهنّ ... الجوى و الدهاء

وكل عام وأنت بخير



* اغنية للفنان ابو عرب
----------

العزيز آلام السيّاب ...

صدقت فيما ذهبت إليه ..هو يوم كغيره من الأيام ...ويميزه فقط شيء واحد ...انه يذكرنا بالوجه ..وينبش فينا دراحاً تكان تهدا فتنوء على وقع خطاه البعيدة .

مودتي لك ..وأشكر مرورك وإضافاتك المميزة للنص .

يوسف الديك
19-10-2007, 03:49 AM
وبين دهاء المدينة وغدر العيد..نقيم نحن.
نعاتب المدينة ...ونهجوا العيد.

يوسف الديك:لحرفك طعم آخر.
-

سيدتي الكريمة ..ورود

نعاتب ,,ونهجو ..صحيح . لكن علينا ان نتكّر أن العيد يمضي ويبقى الشعر .

ويبقى مرورك الذي يحمل الكثير من الروعة ويستحق الأكثر من مجرّد الشكر .

تقديري لك .

الغيمة
19-10-2007, 05:29 PM
يوسف الديك..
أهلا بك ..بعد غياب..
وهكذا تعود بنا الأحزان وقت الفرح لننفث قصيدة دامية من صدر أرهقته الحضارة..بزيفها..
العيد في الماضي كان عذبا جميلا..
والعيد بدون حروب سيبدو جميلا..
فأين منا الماضي..وأين منا السلام؟وهل يمكن أن يجتمعا؟
المقطع الأول قوي جدا..وأما المقطع الثاني فكان مباغتا..على الأقل بالنسبة لي..وخاصة العبارة الأخيرة..
غفر الله لنا ولك..
الله يعطيك العافية يا أخي..

يوسف الديك
19-10-2007, 06:12 PM
يوسف الديك..
أهلا بك ..بعد غياب..
وهكذا تعود بنا الأحزان وقت الفرح لننفث قصيدة دامية من صدر أرهقته الحضارة..بزيفها..
العيد في الماضي كان عذبا جميلا..
والعيد بدون حروب سيبدو جميلا..
فأين منا الماضي..وأين منا السلام؟وهل يمكن أن يجتمعا؟
المقطع الأول قوي جدا..وأما المقطع الثاني فكان مباغتا..على الأقل بالنسبة لي..وخاصة العبارة الأخيرة..
غفر الله لنا ولك..
الله يعطيك العافية يا أخي..

---------

شكراً لك الغيمة ...ربما هو كذلك أيضاً بالنسبة لي " المقطع الأخير " .....لكنه لم يأت عبر نظرة شخصية بقدر ما هو حتمية تاريخية ..منذ بدء الخليقة ...وهذا لا يقلل من شأنهن ...لأن الجوى ..الصفة الأولى ...في كثير من الحالات تغلب على الدهاء ...فيكون ما نتمنى ...من نقاء .

تحية لهذا المرور الواعي المختلف ..وتقديري ..

غفر الله لنا جميعاً بإذنه تعالى .