PDA

View Full Version : أنفاس القصيد



الغيمة
18-10-2007, 09:28 PM
أنفاس القصـــــــــــــــــــــــيد
http://i63.photobucket.com/albums/h131/myredroom1/Moon-light-falls-30x24.gif

سكب القصيد على الفؤاد فأورقا
..... واستل من صدر الزمان المشرقــا
ودنـــــــــــــــا إلى شفة المساء مقبلا
.....والنجــــــــــــــــــم وسّد قبلة ومعانقا
وعلى خــــــدود البدر رقرق حرفه
.....مثل المحيـــــــــــــط من النسيم ترقرقا
في كل أوردة الزهــــــــــــــــــــور تدفقا
.....وبكل شريان تعلق مـــــــــــــــــــــــوثقا
أرهفت سمعي للـــــــــحبيب فللهوى
.....ألق الربيع إذا المـــــــــــــــــــــساء تألقا
أنا إن نظرت إلى عيــــــــــــــــون محدثي
.....خدر الكلام على الشفــــــــــاه فأطبقا
ولئن نظرت إلى السمــــــــــــــاء تدللا
.....رقص الكلام مغربا ومشــــــــــــــــرقا
فإذا سكرت بما يقول رجوتـــــــــــــــــه:
....."فضلا أعد..لم أستمع..فترفقـــــــا"
ويند عن صـــــــــــدري حديث موله:
....."يا ساحري..هـــل للمدامة من رقى"
فيجيبني:"سحـــــــــــر العيون أصابني
.....أتراه قولي فاق سهـــــــــــــــــما مارقا؟"
ودنا كأنفاس القصيد عـــــــــــــــلى المسا
.....فجفلت:"إن الوصل صعــــــــب المرتقى
وانظر خيول الليل تسحــــــــــب خيطها
.....فالصبح وافقه الفــــــــــــــــــــــراق مرافقا
عذرا حبيبي..ولتـــــــــــــــدع كفي فما
.....عمر اللقا..إلا هنيهـــــــــــات اللقا"

دمعة الماس
18-10-2007, 11:13 PM
أيتها الغيمة .. دمتِ ربيعاً وعزفاً ناطقاً زاهياً بريشة الروح وخلجات الوجدان وياسمين الفكر ..



دمعة الماس

نصل
18-10-2007, 11:35 PM
غيمة

((أنا إن نظرت إلى عيــــــــــــــــون محدثي
.....خدر الكلام على الشفــــــــــاه فأطبقا))


دُرَّة وليست قطرة ..

.....
((فإذا سكرت بما يقول رجوتـــــــــــــــــه:
....."فضلا أعد..لم أستمع..فترفقـــــــا"))

ترفقا .. الفعل الماضي أم الأمر ..

إن كان الأمر فحقه السكون

وإن كان الماضي فلا كلام عليه ..

......

(وانظر خيول الليل تسحــــــــــب خيطها
.....فالصبح وافقه الفــــــــــــــــــــــراق مرافقا)


خيول الليل يا ترى ما هي خيوطها ؟!

عجز البيت منساب ..


.....


(عذرا حبيبي..ولتـــــــــــــــدع كفي فما
.....عمر اللقا..إلا هنيهـــــــــــات اللقا")

حبذا لو شرحت لي عجز البيت ..


....

غيمة

ارتسم ودقك هنا لوحة جمال بصورة الحرف والحس ..

قافية فارهة ذكرتني ببديعة ابن زيدون ورائعة البارودي ..

تبدي تمكنا في اللغة

وتصاويرك جميلة

كقولك

(ودنـــــــــــــــا إلى شفة المساء مقبلا
.....والنجــــــــــــــــــم وسّد قبلة ومعانقا)


دمت بخير وعافية وسعادة

عبدالجليل عليان
19-10-2007, 12:07 AM
أيتها الغيمة المتألقة
اسمحي لـــــــــــــــــــــــي
فقد حكمت عليك .. بقرينة هذه القصيدة
وأدلتها المسكرة
ألاّ تكتبي غير الشعر .. والشعر
الشعر وكفى
لن أثرثر ههنا الآن .. فالقصيدة بحاجة إلى درس
أرجو أن نوفق في العودة إليها مرة أخرى .. ولا تكون بعيدة
فقد أرجعت لي الرغبة في الشعر

وســــــــــــــــــــــــــــــــلام

محمد عمر 95
20-10-2007, 03:08 AM
الغيمة الشاعرة
تبيقين في شجر الحروف قصيدة
وردية .. وعلى البحور الزورقا !

استمتعت بقافيتك تلك ,,

عبدالله بيلا
20-10-2007, 06:49 AM
الشاعرة / الغيمة ..

قصيدةٌ غنائيةٌ عذبةُ الجرْسِ رقيقةُ الحِس ..

بقافيةٍ تتناغمُ والموضوعِ والفكرة ..

وهنا يبرزُ صدقٌ وِجداني وشُعوري .. يُستشفُّ من سلاسةِ القصيدة

وسهولتها وعدم التكلُّف والمُبالغةِ فيها .

وبرغمِ سهولتها لم تفتقد لأساسياتِ الجمالِ الشعري

ولم تفقد صورتها البهية .

ولكِ تحياتي .

Firas
20-10-2007, 02:31 PM
الشاعرة هناء..
لي عودة ..(على رواء)
تحياتي
و السلام خير ختام.

قِصّة
20-10-2007, 10:23 PM
.
دائماً أصافح في قصائدك عذوبة تتسلل إلى ذائقة القارئ..
أحب ماتكتبين ياجميلة وأنتظره والله :m:

الغيمة
20-10-2007, 10:23 PM
أيتها الغيمة .. دمتِ ربيعاً وعزفاً ناطقاً زاهياً بريشة الروح وخلجات الوجدان وياسمين الفكر ..

دمعة الماس
ودمت يا دمعة ألماس الغامضة..ضيفا يحل علينا بين فترة وأخرى..ولكن..ليس صامتا كما في كل مرة..
لك حبي أيتها الغالية..

الغيمة
22-10-2007, 01:25 AM
أهلا بك نصل..
وبمرور أسعدني..

فلكم تروق لي مثل هذه التساؤلات..التي تكشف لي أو للآخرين عما أشكل على أحدنا في نصوصي..
ولنجب على أسئلتك..
مهلا..نسيت أن أشكرك على جميل إطرائك..وعذب ما قلته بخصوص ما راق لك من أبيات..فــــــ...شكرا
عودة إلى الأسئلة:
((فإذا سكرت بما يقول رجوتـــــــــــــــــه:
....."فضلا أعد..لم أستمع..فترفقـــــــا"))
ترفقا هنا تركتها بلا حركات لأنك تستطيع قراءتها كما تحب..ولأورد الاوجه الأربعة التي يمكن بها قراءة(ترفقا)..وهي كما يلي:
الوجه الأول: فترفَقا فعل أمر..والأصل:فترفقن..ويجوز قلب النون في الشعر إلى ألف..
ويصبح الفعل(ترفقا)معطوف على (أعد)
الوجه الثاني: فترفُقا مصدر يعرب على أنه مفعول مطلق ..تقديره(فترفق ترفقا)وبذلك يكون الفعل المحذوف (ترفق)معطوفا على (أعد)..
الوجه الثالث:فترفُقا مصدر يعرب على أنه مفعول به..تقديره(فأسألك ترفقا بي)
وبذلك يصبح (أسألك)معطوفا أيضا على (أعد)
الوجه الرابع:بتقديم قوس الحوار ليصبح البيت:
فإذا سكرت بما يقول رجوته:
(فضلا أعد لم أستمع)فترفقا..
تصبح (فترفَقا)فعلا ماضيا..
ويصبح (ترفقا)معطوفا على (رجوته)..

(وانظر خيول الليل تسحــــــــــب خيطها
.....فالصبح وافقه الفــــــــــــــــــــــراق مرافقا)


خيول الليل يا ترى ما هي خيوطها ؟!
هنا..الهاء في خيوطها عائدة على الخيول..وخيوطها هي خيوط الليل..والمعنى هنا بعيد..
والأولى أن أقول(وهذا ما كان عليه البيت في الأصل) :خيوطه فتصبح الهاء عائدة على الليل مباشرة..وبذلك يتضح المعنى..

عجز البيت منساب ..
لم أفهم هذه العبارة فهلا شرحتها لي..

(عذرا حبيبي..ولتـــــــــــــــدع كفي فما
.....عمر اللقا..إلا هنيهـــــــــــات اللقا")
حبذا لو شرحت لي عجز البيت ..
معناه باختصار:رفعت الجلسة!!!
وبمعنى آخر:لا لقاء إلا ويعقبه فراق..
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث جبريل إليه:
"أحبب من شئت فإنك مفارقه"
شكرا لك يا أخي ولمداخلتك الطيبة..

الغيمة
22-10-2007, 01:26 AM
أيتها الغيمة المتألقة
اسمحي لـــــــــــــــــــــــي
فقد حكمت عليك .. بقرينة هذه القصيدة
وأدلتها المسكرة
ألاّ تكتبي غير الشعر .. والشعر
الشعر وكفى
لن أثرثر ههنا الآن .. فالقصيدة بحاجة إلى درس
أرجو أن نوفق في العودة إليها مرة أخرى .. ولا تكون بعيدة
فقد أرجعت لي الرغبة في الشعر

وســــــــــــــــــــــــــــــــلام
أهلا بك أخي عبد الجليل عليان..
وشكرا لك على إطرائك..

الغيمة
22-10-2007, 01:27 AM
الغيمة الشاعرة
تبيقين في شجر الحروف قصيدة
وردية .. وعلى البحور الزورقا !

استمتعت بقافيتك تلك ,,
شكرا لك أخي محمد..
وقد أمتعني مرورك هنا..
حفظك الله..

الغيمة
22-10-2007, 01:31 AM
الشاعرة / الغيمة ..


قصيدةٌ غنائيةٌ عذبةُ الجرْسِ رقيقةُ الحِس ..


بقافيةٍ تتناغمُ والموضوعِ والفكرة ..


وهنا يبرزُ صدقٌ وِجداني وشُعوري .. يُستشفُّ من سلاسةِ القصيدة


وسهولتها وعدم التكلُّف والمُبالغةِ فيها .


وبرغمِ سهولتها لم تفتقد لأساسياتِ الجمالِ الشعري


ولم تفقد صورتها البهية .


ولكِ تحياتي .
لا أدري..
لماذا استوقفني ردك منذ قرأته..
وكأنه يخفي تحته بعدا آخر لم تذكره..
الشاعر عبد الله بن بيلا..
أسألك العودة إلى النص..
ناقدا لا مادحا..
أنتظرك..
وحياك الله..

الغيمة
22-10-2007, 01:33 AM
الشاعرة هناء..
لي عودة ..(على رواء)
تحياتي
و السلام خير ختام.
ونحن هنا بانتظار عودتك..

الغيمة
22-10-2007, 01:34 AM
.
دائماً أصافح في قصائدك عذوبة تتسلل إلى ذائقة القارئ..
أحب ماتكتبين ياجميلة وأنتظره والله :m:
شكرا لك يا قصة..
رد يبعث الروح والأمل..
حياك الله دائما غاليتي..

أ.تميم التميمي
22-10-2007, 10:01 PM
قصيدة من وجهة نظري انها راقية
في معناها...العام
وفي دلالاتها اللفظية والمعنوية

فيها اليسير من خصوبة المعاني

عميقة في فحواها ..

ترتسم معانيها للاعمى فكيف بالبصير

تترقرق من بين ثناياها خيالات كاتبها

وتفوح بنبع صافي ينسكب على الاحساس قطرة قطرة

جودة لا بأس بها في آدائها

يبدو لي انها على البحر السريع
إلا ان هناك اضطراب في بعض الابيات
___________________________________
ولدي استفسار :
سكب القصيد على الفؤاد فأورقا
واستل من صدر الزمان المشرقــا

لفظة (استل) تدل على اخراج الشىء بعنف وبسرعة...
فيا ترى هل هناك تطابق بين تلك الكلمة وبين مضمون القصيدة
والذي يدل دلالة قاطعة على هدوءه وسكونه...
وأين الجواب على ذلك السؤال؟
تقول (استل)
ما الذي استله؟

عبدالله بيلا
23-10-2007, 07:33 PM
الشاعرة / الغيمة ..

مرورٌ آخَرٌ - كما طلبتِ - لا لأنقدَ القصيدة ..!

ولكن لأجدِّد موقفي منها .. مُعترفاً بجمالها .. ذلك الجمال الذي

يحتاجُ في بعضِ الأحيان للكثير من العمل والمجهود ..

وتأكدي بأني حين أمر على القصائد أحاول ما استطعت

أن أتوسط في الحكم .. فلكل قصيدةٍ عالمها الخاص

وفكرتها التي قد تؤثر أحياناً في جودةِ النص ..


وربما سيكون لي مرور آخر .

ولك تحياتي .

آلام السياب
23-10-2007, 09:24 PM
والشعر إن لم تهطله غيمةٌ
فكثير عليه تبذير الورق

رأيت الشعر ذابلاً متيبساً
وأمّا شعرك فرأيته متألقا

أفيضي علينا بماءك يا غيمة
فبه يطيب الموت غرقا

عزيزتي هناء والله أنني أفتخر بوجودك بأفياء

فعلى الاقل لدينا عبقرية بالشعر أنثى

- الابيات , إذا سميت أبيات , اعلاه كتبتها على عجل لذا أكيد هي متكسره ولكن اقبليها هدية مني :rose: -


خيوطه فتصبح الهاء عائدة على الليل مباشرة..وبذلك يتضح المعنى..

اليس من الصواب القول : خيول الليل تسحب خيطه وليس خيطها ... ؟

( سعيد )
23-10-2007, 10:24 PM
الشعر عذبٌ كالفرات تدفقا
والشوق داعب حرفه فتالقا

جميلة بكل تفاصيلها يا غيمة بوركت من شاعرة فذة .

عناد القيصر
24-10-2007, 08:10 PM
الغيمة الكريمة
سلام يليق بكاتب هذه الرائعة , وكم كتمت أنفاس القصيد في صدري
وليتها تبرح مثل ما رأيت هنا .

توقفت عن الكتابة في هذه الفترة , لكن قرأت هنا ما سيعيدني إلى الكتابة
دمتِ سامقة في سماء الشعر يا هناء

تقديري

( أبو نايف )
25-10-2007, 05:11 PM
و مالزال حرفكِ بديعًا جميلاً عذبًا .
أستاذتي / [ الغيمة ] لك الشكر أنّك كتبت ما نتعلّم منه : )
ود وتحيّة ,,

الغيمة
01-11-2007, 01:38 AM
قصيدة من وجهة نظري انها راقية
في معناها...العام
وفي دلالاتها اللفظية والمعنوية

فيها اليسير من خصوبة المعاني

عميقة في فحواها ..

ترتسم معانيها للاعمى فكيف بالبصير

تترقرق من بين ثناياها خيالات كاتبها

وتفوح بنبع صافي ينسكب على الاحساس قطرة قطرة

جودة لا بأس بها في آدائها

يبدو لي انها على البحر السريع
إلا ان هناك اضطراب في بعض الابيات
___________________________________
ولدي استفسار :
سكب القصيد على الفؤاد فأورقا
واستل من صدر الزمان المشرقــا

لفظة (استل) تدل على اخراج الشىء بعنف وبسرعة...
فيا ترى هل هناك تطابق بين تلك الكلمة وبين مضمون القصيدة
والذي يدل دلالة قاطعة على هدوءه وسكونه...
وأين الجواب على ذلك السؤال؟
تقول (استل)
ما الذي استله؟

أشكرك أستاذي الفاضل على هذا (الوصف الدقيق)لمستوى النص..ولا أخفيك أنني أبحث عن 3 أشياء في نقد نصوصي عادة:
(1)تقدير مستوى النص..وهذا ما فعلته أنت في ما قلته..
(2) تحديد مواطن الجمال التي رفعته إلى المستوى(الممتاز/المقبول)
(3)تحديد مواطن الضعف التي تتميز بها لغتي..أو صوري..أو فكرتي..
وقد قدم الأخ الشاعر نصل أيضا ما تمنيت..ولكن..لا أخفيكم أنني أنتظر المزيد..
أما بالنسبة لملاحظاتك بخصوص البحر..
فهو على بحر الكامل..وقد وزنتها مرارا وتكرارا واستشرت أهل الخبرة في هذا المجال فلم يجدوا فيها خللا..
ولكن هذا لا يتهم قدرتك على وزن النصوص وإنما أظنك قد قرأت بعض الكلمات بشكل مختلف زادها حرفا بالتشديد..أو أنقصها حرفا بحذف الشدة..أو بتسكين المتحرك أو بتحريك الساكن..وهكذا..

وعن استفسارك حول البيت:
سكب القصيد على الفؤاد فأورقا
واستل من صدر الزمان المشرقــا

لفظة (استل) تدل على اخراج الشىء بعنف وبسرعة...
فيا ترى هل هناك تطابق بين تلك الكلمة وبين مضمون القصيدة
والذي يدل دلالة قاطعة على هدوءه وسكونه...
هنا أقول أنني استخدمت هذه اللفظة كما نستخدمها عندما نقول:استل(انتزع) من صدر فلان الضغينة..وهنا أعني أن القصيد انتزع من صدر الزمان المشرق..أي أنه أزاح هذا الوقت من عمر الزمن..فلم يبق سوى الليل..وكأن الصباح هو الضغينة التي يكرهها الشعر..لأنه بظهوره يتوقف الشعر عن التدفق والجريان..
هذا هو السبب الذي من أجله استخدمت لفظة(استل)..
ولكن..ماذا عن توافقه مع هدوء النص..فأظنه متوافقا من ناحية أن المرء يضطر أحيانا إلى القيام بشيء من العنف لكي يحظى بالكثير من الراحة..والله أعلم!<<<<هذه فلسفة..من عقلي..ولكنني حياتيا أستخدمها وتأتي بنتائج إيجابية..

وأين الجواب على ذلك السؤال؟
تقول (استل)
ما الذي استله؟
نعم..أجبت على سؤالك أيها الفاضل في الإجابة السابقة..استل الشعر من صدر الزمان المشرق..

وسأطرح أنا سؤالا..ظهر لي في هذا الجواب!
هل يتضح من قولنا المشرق أننا نعني النهار..أم أن المشرق هو دلالة على مكان الشروق..أو شرق المكان..فقط؟

شكرا لك أيها الفاضل..
سررت بردك كثيرا..فلا عدمنا إخوة مثلك..

الغيمة
01-11-2007, 02:01 AM
الشاعرة / الغيمة ..


مرورٌ آخَرٌ - كما طلبتِ - لا لأنقدَ القصيدة ..!


ولكن لأجدِّد موقفي منها .. مُعترفاً بجمالها .. ذلك الجمال الذي


يحتاجُ في بعضِ الأحيان للكثير من العمل والمجهود ..


وتأكدي بأني حين أمر على القصائد أحاول ما استطعت


أن أتوسط في الحكم .. فلكل قصيدةٍ عالمها الخاص


وفكرتها التي قد تؤثر أحياناً في جودةِ النص ..



وربما سيكون لي مرور آخر .


ولك تحياتي .

لن أحرجك بمرور ثالث..
ولكنه حتما سيسعدني يا أخي..
شكرا لحسن تلبية الدعوة بالعودة إلى النص..
وشكرا لكل ما قلته هنا..
تقديري..

الغيمة
01-11-2007, 02:06 AM
والشعر إن لم تهطله غيمةٌ
فكثير عليه تبذير الورق


رأيت الشعر ذابلاً متيبساً
وأمّا شعرك فرأيته متألقا


أفيضي علينا بماءك يا غيمة
فبه يطيب الموت غرقا


عزيزتي هناء والله أنني أفتخر بوجودك بأفياء


فعلى الاقل لدينا عبقرية بالشعر أنثى


- الابيات , إذا سميت أبيات , اعلاه كتبتها على عجل لذا أكيد هي متكسره ولكن اقبليها هدية مني :rose: -



اليس من الصواب القول : خيول الليل تسحب خيطه وليس خيطها ... ؟








أهلا بالغالية..
وبمرورها الزكي على قصيدتي..
مقطوعتك شعر يشتكي أنة الكسر..
ويحتاج إلى عناية..فهلا اعتنيت به>>>>>>>:n: يعني ناقدة ناقدة..يا رب رحماك!!!!
شكرا لك عزيزتي..
واستنتاجك صحيح..
الأنسب أن نقول(خيطه)
لك حبي..

الغيمة
01-11-2007, 02:09 AM
الشعر عذبٌ كالفرات تدفقا
والشوق داعب حرفه فتالقا

جميلة بكل تفاصيلها يا غيمة بوركت من شاعرة فذة .
أخي سعيد..
عفى الله عنا وعنك..
(فذة)أكبر مني بكثير..إلا أنني لا أستطيع إلا أن أشكرك وأقول لك كم أنا ممتنة..
حفظك المولى..

الغيمة
01-11-2007, 02:13 AM
الغيمة الكريمة
سلام يليق بكاتب هذه الرائعة , وكم كتمت أنفاس القصيد في صدري
وليتها تبرح مثل ما رأيت هنا .

توقفت عن الكتابة في هذه الفترة , لكن قرأت هنا ما سيعيدني إلى الكتابة
دمتِ سامقة في سماء الشعر يا هناء

تقديري
أهلا بك أخي عناد..
بالفعل لقد توقفت كثيرا..
وكم نحن بشوق لمصافحة جديدك..
هل تصدق..
يسرني جدا أن تكون نصوصي سببا في أن يكتب أحدهم قصيدة ما..
أعلم أن قصيدتي لم تصل إلى المستوى الذي يمكن أن يقال عنها أنها (ملهمة)غير أنني أطمح إلى أن تكون كذلك..
شكرا لك..

الغيمة
01-11-2007, 02:16 AM
و مالزال حرفكِ بديعًا جميلاً عذبًا .



أستاذتي / [ الغيمة ] لك الشكر أنّك كتبت ما نتعلّم منه : )


ود وتحيّة ,,

أهلا بأبي نايف..
يغيب ويعود محملا بالغنائم..
رأيت نصك الجديد..
حقيقة....ممممم..لم لا أدع ردي عليه في قصيدتك؟
هذا أفضل..
ولأترك المجال هنا لكي أقدم لك الشكر الجزيل على كلامك الطيب..
حفظك المولى..

mrdark
01-11-2007, 01:06 PM
مرحبا بالغيمه التي امطرت ها هنا لتسمعنا سنفونيه حروفها

جميل هذا النقاش البناء وتحملي يا غيمة

ودعي القصيده كما هي.... تروق لي بكل تفصيلها .


دمت بخير ...

وحي اليراع
01-11-2007, 01:13 PM
أنا إن نظرت إلى عيـون محدثي
خدر الكلام على الشفــاه فأطبقا

جميلٌ هذا ، بل جميلٌ جدًّا ..

هذه الكلمة ( خدر ) أعطت النصَّ أبعادًا كثيرةً ..
وإلى البعدِ الأخير ... ، حيثُ يشعرُ القارئ به في نفسه ..

وليتَ النصَّ مشكولٌ حتى نستمتعَ أكثر ..

تحياتي :
وحي .

عبداللطيف بن يوسف
01-11-2007, 01:22 PM
عذب رقيق رومانسي جميل

ياغيمة الحب جودي ها هنا ألقا
كوني المساء لمن في ليله عشقا

رائد33
01-11-2007, 02:06 PM
الغيمة هناء
سقيا جديدة للأفياء
الرهام بفيق حرفك دائماً
دمت بمودّ
رائد

خالدة باجنيد
01-11-2007, 09:26 PM
العذبة/ الغيمة..
تسجيل مرور... وقراءة أولى..
أسجلُ إعجابي.. ولي عودة بإذن الله..
عذبُ التحايا..
ودّي..
.
.
.
خالدة:)..

جمارك KSA
01-11-2007, 09:44 PM
أنا إن نظرت إلى عيــــــــــــــــون محدثي
.....خدر الكلام على الشفــــــــــاه فأطبقا

أنا إن قرأت حروف غيمتنا هنا
يحدو الفؤاد على الحروف الملتقى

Firas
01-11-2007, 10:08 PM
الشاعرة هناء..
تحياتي..
صدقاً لم أقرر أن أقرأ قصيدتكِ..ثم أعود لاحقاً..
إلا كي أتمزمز بها و أنبش في مواطن الإبداع فيها ..
فقد رأيت هنا شعراً سخياً..يمتلئ بالروح..
وأستمتعت حقاً في التجول في أركان قصيدك..يا أنيقة الحرف..شكراً لكِ
و السلام خير ختام..

الغيمة
02-11-2007, 11:45 PM
مرحبا بالغيمه التي امطرت ها هنا لتسمعنا سنفونيه حروفها

جميل هذا النقاش البناء وتحملي يا غيمة

ودعي القصيده كما هي.... تروق لي بكل تفصيلها .


دمت بخير ...
Mrdark
أهلا بك يا أخي..
يسعدني حقا إعجابك بها..
ولتكن كما هي..
حفظك المولى..

الغيمة
03-11-2007, 12:10 AM
جميلٌ هذا ، بل جميلٌ جدًّا ..

هذه الكلمة ( خدر ) أعطت النصَّ أبعادًا كثيرةً ..
وإلى البعدِ الأخير ... ، حيثُ يشعرُ القارئ به في نفسه ..

وليتَ النصَّ مشكولٌ حتى نستمتعَ أكثر ..

تحياتي :
وحي .
وحي اليراع..
أهلا بك..
كنت أظن أن الكلمات التي استخدمتها في النص لا تحتاج إلى التشكيل..,تركتها كما هي تصل إلى القاريء كما يحب..
ويبدو أنها أربكتكم في بعض المواضع لعدم وجود التشكيل..
فأعتذر لكم عن ذلك..
شكرا لك..

الغيمة
03-11-2007, 12:13 AM
عذب رقيق رومانسي جميل

ياغيمة الحب جودي ها هنا ألقا
كوني المساء لمن في ليله عشقا
شيخ التائهين..
شكرا لك ولعذوبة حرفك..

الغيمة
03-11-2007, 12:15 AM
الغيمة هناء
سقيا جديدة للأفياء
الرهام بفيق حرفك دائماً
دمت بمودّ
رائد
أخي رائد..
حياك الله..
وشكرا لإطرائك..
أين جديدك يا أخي؟
ننتظرك..

الغيمة
03-11-2007, 12:18 AM
العذبة/ الغيمة..
تسجيل مرور... وقراءة أولى..
أسجلُ إعجابي.. ولي عودة بإذن الله..
عذبُ التحايا..
ودّي..
.
.
.
خالدة:)..
خالدة باجنيدة..
أهلا بك عزيزتي..
وأسجل سعادتي بمرورك..
وبانتظار عودتك..

الغيمة
03-11-2007, 12:21 AM
أنا إن قرأت حروف غيمتنا هنا
يحدو الفؤاد على الحروف الملتقى
أخي جمارك..
حياك الله.
وأشكرك على ما كتبت..
حفظك المولى..

الغيمة
03-11-2007, 12:38 AM
الشاعرة هناء..
تحياتي..
صدقاً لم أقرر أن أقرأ قصيدتكِ..ثم أعود لاحقاً..
إلا كي أتمزمز بها و أنبش في مواطن الإبداع فيها ..
فقد رأيت هنا شعراً سخياً..يمتلئ بالروح..
وأستمتعت حقاً في التجول في أركان قصيدك..يا أنيقة الحرف..شكراً لكِ
و السلام خير ختام..
يبدو أنني أخطأت فهم (ولي عودة)فظننته عودة للنقد..فطرت فرحا..
على كل حال..
يسعدني مرورك مرة أخرى أخي فارس..
شكرا لك شكرا جزيلا..

هاجسية
03-11-2007, 04:18 AM
رد واجب..
مع سعاده غامرة تنتابني..
ولاأعلم لماذا..ربما لأني ُسحرت بالنص!!
أيتها الغالية..
سلمت يداكِ على هكذا معزوفة..
ولك مني أطيب التحايا..
لاتحرمينا من جديدك ..
دمتِ ألِقه..
هاجس:)

دمعة إحساس
04-11-2007, 07:44 PM
لوحة مخمليه

طاب لي إنتهاك حرمتها

نظم جميل ذات إيقاع موسيقي

أحرف شاهقه رائعه وتلقائيه

وهادئه تجبرنا على إعتناقها


متميزه بعطرأنفاسها

متألقه جداً أيتها الغيمه

طاب ودام حرفكِ اختي

live is good
06-11-2007, 05:39 PM
فإذا سكرت بما يقول رجوتـــــــــــــــــه:
....."فضلا أعد..لم أستمع..فترفقـــــــا"
ويند عن صـــــــــــدري حديث موله:
....."يا ساحري..هـــل للمدامة من رقى"
الصمت في حرم الجمال جمال !
سكرت روحي حقا مع هذه الحروف !
لتهنأ هذه الحروف بروحك المورقة !

الغيمة
06-11-2007, 10:09 PM
ح
رد واجب..
مع سعاده غامرة تنتابني..
ولاأعلم لماذا..ربما لأني ُسحرت بالنص!!
أيتها الغالية..
سلمت يداكِ على هكذا معزوفة..
ولك مني أطيب التحايا..
لاتحرمينا من جديدك ..
دمتِ ألِقه..
هاجس:)
حياك الله هاجسية..
ويسعدني مرور شاعرة مثلك أتوقع منها الكثير..
فشكرا لك على المرور..
وشكرا لك على الكلمات العذبة التي زينت بها قصيدتي..
ونحن ننتظر جديدك أيضا..
لك حبي ..

الغيمة
06-11-2007, 10:11 PM
لوحة مخمليه

طاب لي إنتهاك حرمتها

نظم جميل ذات إيقاع موسيقي

أحرف شاهقه رائعه وتلقائيه

وهادئه تجبرنا على إعتناقها


متميزه بعطرأنفاسها

متألقه جداً أيتها الغيمه

طاب ودام حرفكِ اختي
أهلا بك دمعة إحساس..
وطبت أنت..وكلامك العذب غاليتي..
شكرا لك كثيرا..

الغيمة
06-11-2007, 10:15 PM
فإذا سكرت بما يقول رجوتـــــــــــــــــه:
....."فضلا أعد..لم أستمع..فترفقـــــــا"
ويند عن صـــــــــــدري حديث موله:
....."يا ساحري..هـــل للمدامة من رقى"
الصمت في حرم الجمال جمال !
سكرت روحي حقا مع هذه الحروف !
لتهنأ هذه الحروف بروحك المورقة !
أشكرك على المرور..والكلام الطيب..
والحياة حقا جميلة..

فارس الهيتي
07-11-2007, 06:40 PM
الشاعرة الغيمة الممطرة شعرا وألقا
مساؤك ورد وعنبر
قصيدة على بحر الكامل التام
بناء متين ومعان جميلة
حركي على الأقل نهايات الكلمات ولا تخش من النحويين
فغالبيتهم من بنات جنسك !!
دمت ودام ألقك

المستجير 2002
07-11-2007, 08:48 PM
[quote=الغيمة;1201979]
[center]أنفاس القصـــــــــــــــــــــــيد
http://i63.photobucket.com/albums/h131/myredroom1/Moon-light-falls-30x24.gif
[center]سكب القصيد على الفؤاد فأورقا
..... واستل من صدر الزمان المشرقــا
ودنـــــــــــــــا إلى شفة المساء مقبلا
.....والنجــــــــــــــــــم وسّد قبلة ومعانقا
وعلى خــــــدود البدر رقرق حرفه
.....مثل المحيـــــــــــــط من النسيم ترقرقا
في كل أوردة الزهــــــــــــــــــــور تدفقا
.....وبكل شريان تعلق مـــــــــــــــــــــــوثقا
أرهفت سمعي للـــــــــحبيب فللهوى
.....ألق الربيع إذا المـــــــــــــــــــــساء تألقا
أنا إن نظرت إلى عيــــــــــــــــون محدثي
.....خدر الكلام على الشفــــــــــاه فأطبقا
ولئن نظرت إلى السمــــــــــــــاء تدللا
.....رقص الكلام مغربا ومشــــــــــــــــرقا
فإذا سكرت بما يقول رجوتـــــــــــــــــه:
....."فضلا أعد..لم أستمع..فترفقـــــــا"
ويند عن صـــــــــــدري حديث موله:
....."يا ساحري..هـــل للمدامة من رقى"
فيجيبني:"سحـــــــــــر العيون أصابني
.....أتراه قولي فاق سهـــــــــــــــــما مارقا؟"
ودنا كأنفاس القصيد عـــــــــــــــلى المسا
.....فجفلت:"إن الوصل صعــــــــب المرتقى
وانظر خيول الليل تسحــــــــــب خيطها
.....فالصبح وافقه الفــــــــــــــــــــــراق مرافقا
عذرا حبيبي..ولتـــــــــــــــدع كفي فما
.....عمر اللقا..إلا هنيهـــــــــــات اللقا"


رغم أنني تأخرت ..............
جميلة هذه الجديدة
شكراً لحرفك الرقراق أيتها الغيمة
ابقِ غيمة غدقة
أخوك .......

الغيمة
10-11-2007, 04:22 PM
الشاعرة الغيمة الممطرة شعرا وألقا
مساؤك ورد وعنبر
قصيدة على بحر الكامل التام
بناء متين ومعان جميلة
حركي على الأقل نهايات الكلمات ولا تخش من النحويين
فغالبيتهم من بنات جنسك !!
دمت ودام ألقك
حياك الله أخي الشاعر فارس..
وشكرا لك على مرورك العطر..
أما تحريك النهايات في القصيدة..فما تركته إلا كسلا..
ويبدو أن الكسل لم يأت بخير يوما..:ops2:

الغيمة
10-11-2007, 04:25 PM
رغم أنني تأخرت ..............
جميلة هذه الجديدة
شكراً لحرفك الرقراق أيتها الغيمة
ابقِ غيمة غدقة
أخوك .......

أهلا بالمستجير بعد غياب..
وشكرا لك..على إطرائك الطيب..
حفظك الله..

نسيم المنتدي
10-11-2007, 04:49 PM
يا حرف شاعرة بالبلاغة تفتقا
هوي بنا من بعد هوي ترشقا
اتامل ابداعا ثم ازيد تاملي
عليّ اتعلم منها ان لازلت محدقا
اسجل اعجاب خاطري بقصيدة
لاح الصباح بها فاضاء وابرقا

اختك الجديدة نسمة

الغيمة
11-11-2007, 12:31 AM
يا حرف شاعرة بالبلاغة تفتقا
هوي بنا من بعد هوي ترشقا
اتامل ابداعا ثم ازيد تاملي
عليّ اتعلم منها ان لازلت محدقا
اسجل اعجاب خاطري بقصيدة
لاح الصباح بها فاضاء وابرقا


اختك الجديدة نسمة
شكرا لك غاليتي نسمة على عذب أبياتك..
والتي تدل على إحساسك الشاعري الذي يحتاج إلى عناية منك..
أهلا بك أختا..يا أختي

عبدالجليل عليان
11-11-2007, 01:00 AM
أنفاس القصـــــــــــــــــــــــيد
http://i63.photobucket.com/albums/h131/myredroom1/Moon-light-falls-30x24.gif

سكب القصيد على الفؤاد فأورقا
..... واستل من صدر الزمان المشرقــا
ودنـــــــــــــــا إلى شفة المساء مقبلا
.....والنجــــــــــــــــــم وسّد قبلة ومعانقا
وعلى خــــــدود البدر رقرق حرفه
.....مثل المحيـــــــــــــط من النسيم ترقرقا
في كل أوردة الزهــــــــــــــــــــور تدفقا
.....وبكل شريان تعلق مـــــــــــــــــــــــوثقا
أرهفت سمعي للـــــــــحبيب فللهوى
.....ألق الربيع إذا المـــــــــــــــــــــساء تألقا
أنا إن نظرت إلى عيــــــــــــــــون محدثي
.....خدر الكلام على الشفــــــــــاه فأطبقا
ولئن نظرت إلى السمــــــــــــــاء تدللا
.....رقص الكلام مغربا ومشــــــــــــــــرقا
فإذا سكرت بما يقول رجوتـــــــــــــــــه:
....."فضلا أعد..لم أستمع..فترفقـــــــا"
ويند عن صـــــــــــدري حديث موله:
....."يا ساحري..هـــل للمدامة من رقى"
فيجيبني:"سحـــــــــــر العيون أصابني
.....أتراه قولي فاق سهـــــــــــــــــما مارقا؟"
ودنا كأنفاس القصيد عـــــــــــــــلى المسا
.....فجفلت:"إن الوصل صعــــــــب المرتقى
وانظر خيول الليل تسحــــــــــب خيطها
.....فالصبح وافقه الفــــــــــــــــــــــراق مرافقا
عذرا حبيبي..ولتـــــــــــــــدع كفي فما
.....عمر اللقا..إلا هنيهـــــــــــات اللقا"




الشاعرة الرّائعة
هناء الحمراني
حياك الله
سأفتح نصف صفحة الإعجاب ، وأطوي الآن صفحة مآخذي عليكِ ، وعلى القصيدة ، لانعدام حجمها إلى جانب الجوانب الإبداعية في النص :
سكب القصيد على الفؤاد فأورقا
..... واستل من صدر الزمان المشرقــا
هذا البيت جميل
وعلى خــــــدود البدر رقرق حرفه
.....مثل المحيـــــــــــــط من النسيم ترقرقا
وهذا جميل

في كل أوردة الزهــــــــــــــــــــور تدفقا
.....وبكل شريان تعلق مـــــــــــــــــــــــوثقا
وهذا

أرهفت سمعي للـــــــــحبيب فللهوى
.....ألق الربيع إذا المـــــــــــــــــــــساء تألقا
إنهما هما يتألقان على الزهور زهورا
ومن هنا بدأت ( المشاكل الإبداعية الجميلة )
فقد سكرت الشاعرة وأخذتها نشوة الشعر والقصيد ، وما عادت تعرف ماذا تقول

ويقال إن هذا هو الشعر

أنا إن نظرت إلى عيــــــــــــــــون محدثي
.....خدر الكلام على الشفــــــــــاه فأطبقا

ولئن نظرت إلى السمــــــــــــــاء تدللا
.....رقص الكلام مغربا ومشــــــــــــــــرقا

وهذا أروع بكل المقاييس

فقد أوغلت شاعرتنا بالسكرمحلقة مع تنامي النص بطريق التلطف وحسن الانتقال والتخلص من غرض جزئي إلى غرض

وترنحت طربا فنسينا أنفسنا نحن أيضا معها
ثم أخذت هي نفسها تتساءل من أين يأتي هذا الكلام من أين ينبعث القصيد
فلم تجد تفسيرا غير أنها سكرت :
فإذا سكرت بما يقول رجوتـــــــــــــــــه:
....."فضلا أعد..لم أستمع..فترفقـــــــا"


ويند عن صـــــــــــدري حديث موله:
....."يا ساحري..هـــل للمدامة من رقى"
وهكذا استسلمت للحالة وراحت تغرق في نشيد الحلم ، وكل ألوان الأمل تحدوها ، ومن حولها تتراقص أطياف الأحلام
بعد ذلك تقول البنية :
فيجيبني:"سحـــــــــــر العيون أصابني
.....أتراه قولي فاق سهـــــــــــــــــما مارقا؟"
وهنا الجمال يأتي من تجاهل العارف
كقول أبي فراس الحمداني :
تسائلني من أنت وهي عليمة
ثم بيت القصيد :
ودنا كأنفاس القصيد عـــــــــــــــلى المسا
.....فجفلت:"إن الوصل صعــــــــب المرتقى
وهنا التضاد بين الرقة مع صلابة السهم ، وكذلك التضاد بين انسياب الأنفاس ومشقة الارتقاء
لكنها هنا ـ وهو جميل في الشعر ـ وموفق وصف الرغبة في الارتقاءعلى مدارج الحلم والسمو في العاطفة .. وطلب المزيد من العلو

هذا الكلام أشعر أنه يلزمني في دراسة القصيدة ، فهي تدعو ـ أي القصيدة ـ
إلى دراسة متكاملة ، لعلنا نجد الوقت والمزاج المتاحين لذلك .

وانظر خيول الليل تسحــــــــــب خيطها
.....فالصبح وافقه الفــــــــــــــــــــــراق مرافقا
في ملمح بلاغي يصعب شرحه الآن: قامت بجملة أمور دفعة واحدة من مثل التضاد وحسن التخلص

لتمهد للخلاص من النص بسرعة ولطف بعد أن أغرقتنا بعيدا في تداعيات الحلم السارح

لنجد أنفسنا بين جمال لعبة القصيدة ـ ولا أقول الشاعرة ـ والانخطاف من عالم الحلم . بطريق سحب أرسان خيول القارئ من أعالي هضاب الحالة / الحلم ، من جانب. والرغبة في الحلم واستمراره والاسترسال مع الشاعرة فيه ، من جانب آخر .. إلا أنها تشدنا بفنها ولكن ـ بلطف ـ إلى الخروج من الحالة .

عذرا حبيبي..ولتـــــــــــــــدع كفي فما
.....عمر اللقا..إلا هنيهـــــــــــات اللقا"
لكنها في الخاتمة المشكـّـلة من بيت واحد:
ماتلبث أن تعتذر وتعزينا ببيت واحد وتربت على جراحنا ومآسينا وما أكثرها

وإنني لألمح ـ في الخاتمة ـ الأمل غير موغل في الحلم

ربما صَحَت البُنَيَّةُ ـ الشاعرة ـ بشكل شبه مفاجئ
أو ربما تجاذبتها من على بُعدٍ طيوف من طيوف الواقع

بدليل قصر القصيدة

ذاك أن من يصل في القراءة إلى حالة السكر الرائعة التي انداحت معها أميرتنا يظن أن الرحلة ستكون طويلة ـ أو هكذا نرغب ـ
ولكنه مع تنامي القصيدة بموازاة الحلم
ما يلبث القارئ أن يرى هضاب الواقع قريبة
والطائرة توشك على الهبوط
ولكنه هبوط لطيف وماهر

look
11-11-2007, 04:06 PM
نشكرك على هذا الابداع الذي ندر وجوده
وانت اغلى هدية لهذا المنتدى

الغيمة
13-11-2007, 07:11 AM
حياك الله أخي عبد الجليل مرة أخرى..
ورؤية أشكرك عليها..وأتفق معك في مواضع..بينما أختلف معك في أخرى..ولعل هذا الاختلاف طفيف مقارنة بمواطن الاتفاق..

سأفتح نصف صفحة الإعجاب ، وأطوي الآن صفحة مآخذي عليكِ ، وعلى القصيدة ، لانعدام حجمها إلى جانب الجوانب الإبداعية في النص
هلّا فتحت صفحة المآخذ قبلا؟فإن كنت ترى في انعدام حجمها مقارنة بحجم الإبداع فيها..فأنا أشعر بفداحة هذه المآخذ بالرغم من أنني لا أراها!وهل يرى الجمل سنامه!!!!



فقد سكرت الشاعرة وأخذتها نشوة الشعر والقصيد ، وما عادت تعرف ماذا تقول
هنا أختلف معك..والاختلاف لدي بدليل..
ففي النص لم تتحدث بطلة القصيدة إلا بعد بيتين من هذا المقطع..
ووصفت حالات الكلام التي يكون عليها المحبون عادة..فهم عند التقاء العيون يصمتان..وعند افتراقهما يتحدثان..وإذا أعجب أحدهما بما يقوله الآخر تساءل معجبا:"بالله من أين جئت بهذا الكلام!"وعادة ما يكون السائل هو المرأة!



أنا إن نظرت إلى عيــــــــــــــــون محدثي
.....خدر الكلام على الشفــــــــــاه فأطبقا

ولئن نظرت إلى السمــــــــــــــاء تدللا
.....رقص الكلام مغربا ومشــــــــــــــــرقا

وهذا أروع بكل المقاييس

فقد أوغلت شاعرتنا محلقة مع تنامي النص بطريق التلطف وحسن الانتقال والتخلص من غرض جزئي إلى غرض
أعجبتني هذه الملاحظة..وهي تتفق مع رأيي السابق..





فيجيبني:"سحـــــــــــر العيون أصابني
.....أتراه قولي فاق سهـــــــــــــــــما مارقا؟"
وهنا الجمال يأتي من تجاهل العارف
كقول أبي فراس الحمداني :
تسائلني من أنت وهي عليمة
ثم بيت القصيد :
ودنا كأنفاس القصيد عـــــــــــــــلى المسا
.....فجفلت:"إن الوصل صعــــــــب المرتقى
وهنا التضاد بين الرقة مع صلابة السهم ، وكذلك التضاد بين انسياب الأنفاس ومشقة الارتقاء
لكنها هنا ـ وهو جميل في الشعر ـ وموفق وصف الرغبة في الارتقاء على مدارج الحلم والسمو في العاطفة .. وطلب المزيد من العلو


لطيفة هذه الرؤية..

هذا الكلام أشعر أنه يلزمني في دراسة القصيدة ، فهي تدعو ـ أي القصيدة ـ
إلى دراسة متكاملة ، لعلنا نجد الوقت والمزاج المتاحين لذلك .

وسأكون ممتنة جدا إذا كان الحديث عن(بطلة القصيدة)وليست (الشاعرة)نفسها..

وانظر خيول الليل تسحــــــــــب خيطها
.....فالصبح وافقه الفــــــــــــــــــــــراق مرافقا
في ملمح بلاغي يصعب شرحه الآن:
ليتك شرحته..لعلي أرى ما أظنني لم أره..

قامت بجملة أمور دفعة واحدة من مثل التضاد وحسن التخلص

لتمهد للخلاص من النص بسرعة ولطف بعد أن أغرقتنا بعيدا في تداعيات الحلم السارح

لنجد أنفسنا بين جمال لعبة القصيدة ـ ولا أقول الشاعرة ـ والانخطاف من عالم الحلم . بطريق سحب أرسان خيول القارئ من أعالي هضاب الحالة / الحلم ، من جانب. والرغبة في الحلم واستمراره والاسترسال مع الشاعرة فيه ، من جانب آخر .. إلا أنها تشدنا بفنها ولكن ـ بلطف ـ إلى الخروج من الحالة .

عذرا حبيبي..ولتـــــــــــــــدع كفي فما
.....عمر اللقا..إلا هنيهـــــــــــات اللقا"
لكنها في الخاتمة المشكـّـلة من بيت واحد:
ماتلبث أن تعتذر وتعزينا ببيت واحد وتربت على جراحنا ومآسينا وما أكثرها

وإنني لألمح ـ في الخاتمة ـ الأمل غير موغل في الحلم

ربما صَحَت البُنَيَّةُ ـ الشاعرة ـ بشكل شبه مفاجئ
أو ربما تجاذبتها من على بُعدٍ طيوف من طيوف الواقع

بدليل قصر القصيدة

حسنا!
هنا..يبدو أننا أمام (إشكالية)<<<ارحم يا المصلحات!
احم..أحم..أعود وأقول..نحن أمام إشكالية طول القصيدة..
فبعض الشعراء لا يعتدون بالقصيدة إلا إذا كانت 7 أبيات فما فوق..
وبعضهم الآخر يراها قصيدة إذا تعدت الـ20 بيتا..
وآخرون..يشككون في شاعرية الشاعر إذا لم يستطع نظم قصيدة تتجاوز الخمسين بيتا..
وبين كل هذه الآراء المختلفة والتي قد لا تتضارب مع بعضها أظن أن القصيدة هي التي توصل فكرة معينة وعندما تنتهي من إيصال هذه الفكرة..تغلق الباب..وتشرب كوبا من العصير بانتظار من يأتي ليقرأها..
وبعد ذلك..نأتي إلى طول القصيدة..فإن كانت بالرغم من طولها..لا تعطي فكرة..وإنما تشتت الفكرة الواحدة بعشرات الأفكار والحشو فما هو إلا غثاء لا طائل تحته..
وإن كان كل بيت يعطي بعدا آخر للفكرة..ويحتويها من جميع جوانبها...ما بين صورة معبرة..ومعنى نبيل ذكي..مع طول النفس..فهذا والله الشعر الذي ترتاح إليه الذائقة..
نعود الآن إلى أن القصيدة هنا كانت تدور حول فكرة معينة..ولها (تداعيتها)في النص كله..يخرب بيت أبو النقد يا ناس!!*c
وهنا..كانت فكرتي محددة بهذا البيت:
فيجيبني:"سحر العيون أصابني
أتراه قولي فاق سهما مارقا؟"
المرأة..تحب من السماع..
والرجل يحب من النظر..


ذاك أن من يصل في القراءة إلى حالة السكر الرائعة التي انداحت معها أميرتنا يظن أن الرحلة ستكون طويلة ـ أو هكذا نرغب ـ
ولكنه مع تنامي القصيدة بموازاة الحلم
ما يلبث القارئ أن يرى هضاب الواقع قريبة
والطائرة توشك على الهبوط
ولكنه هبوط لطيف وماهر
شكرا لك..
وأخيرا هبطنا بسلام..

الغيمة
13-11-2007, 07:18 AM
نشكرك على هذا الابداع الذي ندر وجوده
وانت اغلى هدية لهذا المنتدى
حياك الله..
أما (ندر وجوده)
فسأعتبرها مجرد مزحة..
لأن المبالغة أحيانا تجعل المدح ذما..والرثاء شماتة..والفرح حزنا....
ووووووووووووو....
شكرا لمرورك..

عبدالله عادل
13-11-2007, 09:17 AM
بديعة هذه أيتها الغيمة ..
بحق !!


دمتِ .. والشعر !

عبدالجليل عليان
13-11-2007, 12:55 PM
الأخت هناء الحمراني الشاعرة
عندما يتكلم القارئ ، على النص يخلط أحيانا ، بشكل متعمد أو غير متعمد ، بين الشاعر والبطل المرسوم ، في السياق ،
وذلك على قدر المسافة ، بين الخاص والعام
فإذا كانت الشاعرة هنا ـ في هذا النص ـ ممثلة للبطلة ، فأنا آسف للخلط الفني !
ولئن تمنى القارئ لو كان النص أطول من ذلك ، فذلك عائد لجماله .

الغيمة
13-11-2007, 03:19 PM
بديعة هذه أيتها الغيمة ..
بحق !!


دمتِ .. والشعر !
شكرا لك إحساس فارس..
(بحق)هذه عندي تعني الكثير..
لأنني أثق في صدقها..ولا أدري لماذا..

الغيمة
13-11-2007, 06:04 PM
الأخت هناء الحمراني الشاعرة
عندما يتكلم القارئ ، على النص يخلط أحيانا ، بشكل متعمد أو غير متعمد ، بين الشاعر والبطل المرسوم ، في السياق ،
وذلك على قدر المسافة ، بين الخاص والعام
فإذا كانت الشاعرة هنا ـ في هذا النص ـ ممثلة للبطلة ، فأنا آسف للخلط الفني !
ولئن تمنى القارئ لو كان النص أطول من ذلك ، فذلك عائد لجماله .
حياك الله أخي عبد الجليل..
لا تثريب عليك...
فما قلته لا يعدو كونه وجهة النظر العامة لأي قارئ..
وهي النظرة الافتراضية للقصائد..التي تنسب عادة بجميع ظروفها وملابساتها إلى حالة الشاعر وظروفه..
والنصوص الشعرية في نظر القراء هي أكثر ملامسة للكاتب من القصص التي يمكن تأويلها بأنها مجرد حالة تقمص..
غير أن النقد الحديث أصبح أكثر واقعية فطبق على القصائد ما يطبق على القصص..وذلك من حيث فصل النص عن قارئه عندما يكون ذلك متاحا..
وفي الحقيقة لا أخفيك أنني لم أتنبه لهذه النقطة إلا بعد القراءة الانطباعية التي كتبتها عن قصيدة الأخ الشاعر سلطان..(قولي أنك اشتقت)..ثم بدأت أقرأ بجدية في هذا المجال..فقرأت هذه الملاحظة..
وأما عن طول القصيدة..فسنتّهم الشاعرة بقصر النفس إلى حين تثبت هي قدرتها على كتابة نص طويل وجميل..
شكرا لك على سعة صدرك يا أخي..

العطية الأحسائي
13-11-2007, 10:08 PM
الاخت والشاعرة الكريمة أحسنت على هذه القصيدة وبعض ابياتها رائعة حقا
لكن عندي بعض الملاحظات أراني مترددا في ابدائها وذلك لعدم ذكرها من المارين الكرام على القصيدة وهم كثر مما يولد في النفس ريبة فلا ادري هل انا انتبهت لما لم يتنبهوا هم له او ان معلوماتي قاصرة في هذا الجانب ؟!
ولكني ساذكر ملاحظاتي اما افدت او استفدت :
اولا : تكرار التقفية في بيتين غير مستحسن فالتصريع والتقفية جمالهما البيت الاول او عند الخروج من موضوع الى اخر في القصيدة للتنبيه على ذلك ولاسباب اخرى
ثانيا : ارى في القصيدة عيبا من عيوب القافية وهو سناد التاسيس وهو عيب قليل الوقوع في الشعر العربي بان تاتي قافية مؤسسه واخرى مهملة
خصوصا أن هذا العيب ورد في بدايات القصيدة وتكرر عدة مرات
والله اعلم بالصواب
واجدد شكري واعتذاري مرة اخرى وتقبلي مروري

عبدالجليل عليان
13-11-2007, 10:10 PM
أنا لا يعجبني طول النفس بدون مبرر
ولم أنظر إلى النص من هذه الوجهة .. ولكنك أنت من يتسرع في القراءة ـ أحيانا ـ في حين كان كلامي في معرض الحديث عن الجمالي في النص !
فقولي أن القارئ يتمنى لو كان النص طويلا هو مديح للنص وليس سبة عليه !

العطية الأحسائي
13-11-2007, 10:21 PM
لا ادري هل الكلام موجه لي كي ارد او لغيري ؟

الغيمة
13-11-2007, 10:32 PM
الاخت والشاعرة الكريمة أحسنت على هذه القصيدة وبعض ابياتها رائعة حقا
لكن عندي بعض الملاحظات أراني مترددا في ابدائها وذلك لعدم ذكرها من المارين الكرام على القصيدة وهم كثر مما يولد في النفس ريبة فلا ادري هل انا انتبهت لما لم يتنبهوا هم له او ان معلوماتي قاصرة في هذا الجانب ؟!
ولكني ساذكر ملاحظاتي اما افدت او استفدت :
اولا : تكرار التقفية في بيتين غير مستحسن فالتصريع والتقفية جمالهما البيت الاول او عند الخروج من موضوع الى اخر في القصيدة للتنبيه على ذلك ولاسباب اخرى
ثانيا : ارى في القصيدة عيبا من عيوب القافية وهو سناد التاسيس وهو عيب قليل الوقوع في الشعر العربي بان تاتي قافية مؤسسه واخرى مهملة
خصوصا أن هذا العيب ورد في بدايات القصيدة وتكرر عدة مرات
والله اعلم بالصواب
واجدد شكري واعتذاري مرة اخرى وتقبلي مروري
أهلا بك أخي العطية..
ممتاز..
بل أحسنت..
وما قلته صحيح وفي محله..
إلا أن التصريع هنا راق لي ففعلت..ولما انتهيت علمت أنه لا يكون إلا عند الانتقال من موضوع إلى آخر..
ونظرت إلى البيت..
ووزنت الأمرين..
فوجدت أن البيت جميل هكذا..فتركته..وقلت:لعل شامة على الأنف تعطيه منظرا..
وكذلك ما قلته عن السناد..
وهو من العيوب التي لا تستساغ من الشاعر..
وأيضا لم أفهمه إلا بعد أن كتبت القصيدة..
وللأسف..لم يهن علي أن أحذف الأبيات التي عانت من هذا العيب..فتركتها كما هي..
من الجميل أن يعرف الشاعر عيوب الشعر قبل أن يكتب قصيدته..
شكرا لك.
وسرني مرورك بهكذا ملاحظات..
أخي العطية..لا تتردد في طرح ما لديك من ملاحظات..فأنت تكرم قصيدتي بذلك..
تقبل تحيتي..

الغيمة
13-11-2007, 10:39 PM
لا ادري هل الكلام موجه لي كي ارد او لغيري ؟
إن كنت تعني كلام الأخ عبد الجليل فهو تتمة لما سبق حول قراءته للنص..
حياك الله مرة أخرى..

د. ياسر درويش
15-11-2007, 07:45 PM
الأخت الفاضلة (الغيمة)
اسمحي لي أولاً أن أهنئك بما وصلت إليه من مستوى شعري عال، وذوق، ونفَس، وحس مرهف.
صحيح أن القصيدة لم تكن طويلة بما يكفي للقول : إن عندك نفساً، ولكنني عندما أقول : نفس، فلا أقصد معيار الطول والقصر، بل معيار الجودة. إنه تماماً كنفس امرأة أو رجل ما في الطبخ، وإذا أخذنا التشبيه بحرفيته فالقصيدة عبارة عن (طبخة) هي أشبه بالأضحية، ينزفها الشاعر من دمه، ولا يذوق منها ذَواقاً.
وإذا انحدرنا إلى العنوان وجدناه (أنفاس القصيد)، وجعل من لا يعقل بمنزلة من يعقل قديم متجدد، تعاوره الشعراء والناثرون على حد سواء.
وإذا نزلنا إلى النص -وأصارحك القول: إن معظم الانتقادات التي لم أقرأ إلا بعضها يعود إلى عدم ضبط النص بالشكل- نجد أنفسنا بحاجة لأن تكون هناك نسخة صوتية لقصيدتك، لتساعدينا على فهم المراد بكلمات مثل (المشرقا) أهي بفتح الميم أم بضمها، و (قبلة) بكسر القاف أم بضمها، وكلاهما يصح إطلاقه.
وأسأل كيف عطفت (مُعانقاً) على (وسّد)؟
أما قولك: (أنا إن نظرت إلى عيــــــــــــــــون محدثي
.....خدر الكلام على الشفــــــــــاه فأطبقا)
فهو مما تُغبطين عليه، وأنا شخصياً أشتريه بألف ريال مبدئياً، لكن بشرط أن تضبطي همزة (أطبقا) أهي بالفتح أم بالضم.
توقفت عند قولك: (في كل أوردة الزهــــــــــــــــــــور تدفقا
.....وبكل شريان تعلق مـــــــــــــــــــــــوثقا)
والوقفة هنا بسبب إطلاق حركة الفتح في عجز البيت، فلم يُعهد هذا إلا في أول بيت من القصيدة، وعندها نسميه تصريعاً، وربما كانت القصيدة كلها مُصَرَّعة، كقول ابن الرومي يصف العنب الرازقي:
ورازقيٍّ مُخطَفِ الخُصورِ * كأنه مخازنُ البلّورِ
قد ضُمّنتْ مسكاً إلى الشُّطُورِ* وفي الأعالي ماءُ وردٍ جوري
وهكذا تجري القصيدة. وإلا فالفتحة لا تصير ألفاً إلا عند إطلاقها بالقافية أو التصريع.
أما قولك: (أنا إن نظرت إلى عيــــــــــــــــون محدثي
.....خدر الكلام على الشفــــــــــاه فأطبقا
ولئن نظرت إلى السمــــــــــــــاء تدللا
.....رقص الكلام مغربا ومشــــــــــــــــرقا)
فلعمري ما جاء به من أحد من العالمين، لا صادقاً ولا كاذباً، وإذا كنت على هذه الدرجة من الغُنج، فحريّ بمن في بيتك أن يحرمنا منك.
أما هنا (فإذا سكرت بما يقول رجوتـــــــــــــــــه:
....."فضلا أعد..لم أستمع..فترفقـــــــا)
فالسكوت حكمة، وقليل فاعله. على أني لم أدرِ أ (ترفقا) فعلُ أمرٍ، أم فعلٌ ماض؟
وأما قولك: (وانظر خيول الليل تسحــــــــــب خيطها
.....فالصبح وافقه الفــــــــــــــــــــــراق مرافقا)
فأراني أميل إلى عدم التلذذ بهذا التشبيه، إذ ربطت عشرين حصاناً بخيط، وكثرة القافات في عجز البيت أحالته إلى حلبة ملاكمة، وتعلمين أن الحروف كائنات حية، لها صفات، فالقاف للقوة، والنون والهاء ضعيفان مهموسان، وهكذا.
خذي ما شئت من كلامي واجعلي ما شئت خلف أذنك، فالقصيدة جديرة بأن توقفني نصف ساعة وأنا أعلو وأنزل قارئاً وناقداً.
و
دمت بخير وسعادة

عبدالحكيم
15-11-2007, 10:05 PM
كما قرأتُ لك من بضعة أشعر لم يتخلى شعرك عن عرش الجمال بل أرسى دعائمه به
والشكر

الغيمة
17-11-2007, 04:28 PM
سُكِبَ القصيدُ على الفُؤادِ فَأَوْرَقَا

..... واسْتَلَّ مِنْ صَدْرِ الزَّمَانِ المَشْرِقَــا

وَدَنـَــــــــــــــا إلى شَفَةِ المسَاءِ مُقَبِّلًا

.....والنَّجْــــــــــــــــــمُ وسَّدَ قُبْلَةً وَمُعَانِقَا

وَعَلَى خُــــــدُودِ البَدْرِ رَقْرَقَ حَرْفُهُ

.....مِثْلَ المُحِيـــــــــــــطِ مِنَ النَّسِيمِ تَرَقْرَقَا

فِي كُلِّ أَوْرِدَةِ الزُّهُــــــــــــــــــــورِ تَدَفَّقَا

.....وَبِكُلِّ شِرْيانٍ تَعَلَّقَ مَـــــــــــــــــــــــوثقَِا

أَرْهَفْتُ سَمْعِيَ لِلْـــــــــحَبِيبِ فَلِلْهَوَى

.....أَلقُ الرَّبِيعِ إِذَا المََـــــــــــــــــــــسَاءُ تَأَلَّقَا

أَنَا إِنْ نَظَرْتُ إِلَى عُيُــــــــــــــــونِ مُحَدِّثِي

.....خَدِرَ الْكَلَامُ عَلَى الشِّفَــــــــــاهِ فَأَطْبَقَا

وَلَئِنْ نَظَرْتُ إِلَى السَّمَــــــــــــــاءِ تَدَلُّلًا

.....رَقَصَ الْكَلَامُ مُغَرِّبًا وَمُشَــــــــــــــــرِّقَا

فَإِذَا سَكِرْتُ بِمَا يَقُولُ رَجَوْتـُــــــــــــــــهُ:

....."فَضْلًا أَعِدْ..لمَ ْأَسْتَمِعْ..فَتَرَفُّقَـــــــا"

وَيَنِدُّ عَنْ صَـــــــــــدْرِي حَدِيثُ مُوَلَّهٍ:

....."يَا سَاحِرِي..هَـــلْ لِلْمُدَامَةِ مِنْ رُقَى"

فَيُجِيبُنِي:"سِحْـــــــــــرُ العُيُونِ أَصَابَنِي

.....أَتُرَاهُ قَوْلِي فَاقَ سَهْـــــــــــــــــمًا مَارِقَا؟"

وَدَنَا كَأَنفَاسِ القَصِيدِ عَلَى المَسَا

.....فَجَفِلْتُ:"إِنَّ الوَصْلَ صَعْــــــــبُ المُرْتَقَى

وَانْظُرْ خُيُولَ اللَّيْلِ تَسْحَــــــــــبُ خَيْطَهُ

.....فَالصُّبْحُ وَافَقَهُ الفِــــــــــــــــــــــرَاقُ مُرَافِقَا

عُذْرَا حَبِيبِي..وَلْتَـــــــــــــــدَعْ كَفِّي فَمَا

.....عُمْرُ اللِّقَا..إِلَّا هُنَيْهَـــــــــــاتُ اللِّقَا"

الغيمة
17-11-2007, 04:48 PM
اسمحي لي أولاً أن أهنئك بما وصلت إليه من مستوى شعري عال، وذوق، ونفَس، وحس مرهف.
صحيح أن القصيدة لم تكن طويلة بما يكفي للقول : إن عندك نفساً، ولكنني عندما أقول : نفس، فلا أقصد معيار الطول والقصر، بل معيار الجودة. إنه تماماً كنفس امرأة أو رجل ما في الطبخ، وإذا أخذنا التشبيه بحرفيته فالقصيدة عبارة عن (طبخة) هي أشبه بالأضحية، ينزفها الشاعر من دمه، ولا يذوق منها ذَواقاً.

أشكر لك أستاذي الفاضل هذا الإطراء الطيب..ومرورك هنا ناقدا مما يسعدني حقيقة..ويشرفني فحياك الله..

وإذا انحدرنا إلى العنوان وجدناه (أنفاس القصيد)، وجعل من لا يعقل بمنزلة من يعقل قديم متجدد، تعاوره الشعراء والناثرون على حد سواء.
تعني أن العنوان تقليدي؟هذا ما فهمته..إن كان كذلك فلا بأس..

وإذا نزلنا إلى النص -وأصارحك القول: إن معظم الانتقادات التي لم أقرأ إلا بعضها يعود إلى عدم ضبط النص بالشكل- نجد أنفسنا بحاجة لأن تكون هناك نسخة صوتية لقصيدتك، لتساعدينا على فهم المراد بكلمات مثل (المشرقا) أهي بفتح الميم أم بضمها، و (قبلة) بكسر القاف أم بضمها، وكلاهما يصح إطلاقه.
حسنا!لا نسخة صوتية ولا يحزنون..ها هو الشكيل سبق ردي عليك..


وأسأل كيف عطفت (مُعانقاً) على (وسّد)؟
لم يعطف على وسد..وإنما عطف على (قبلة)..


أما قولك: (أنا إن نظرت إلى عيــــــــــــــــون محدثي
.....خدر الكلام على الشفــــــــــاه فأطبقا)
فهو مما تُغبطين عليه، وأنا شخصياً أشتريه بألف ريال مبدئياً، لكن بشرط أن تضبطي همزة (أطبقا) أهي بالفتح أم بالضم.

خذ البيت وأعطني الألف وشكِّله كما تحب..:2_12:


توقفت عند قولك: (في كل أوردة الزهــــــــــــــــــــور تدفقا
.....وبكل شريان تعلق مـــــــــــــــــــــــوثقا)
والوقفة هنا بسبب إطلاق حركة الفتح في عجز البيت، فلم يُعهد هذا إلا في أول بيت من القصيدة، وعندها نسميه تصريعاً، وربما كانت القصيدة كلها مُصَرَّعة، كقول ابن الرومي يصف العنب الرازقي:
ورازقيٍّ مُخطَفِ الخُصورِ * كأنه مخازنُ البلّورِ
قد ضُمّنتْ مسكاً إلى الشُّطُورِ* وفي الأعالي ماءُ وردٍ جوري
وهكذا تجري القصيدة. وإلا فالفتحة لا تصير ألفاً إلا عند إطلاقها بالقافية أو التصريع.

وماذا عن معلقة امرؤ القيس؟


أما هنا (فإذا سكرت بما يقول رجوتـــــــــــــــــه:
....."فضلا أعد..لم أستمع..فترفقـــــــا)
فالسكوت حكمة، وقليل فاعله. على أني لم أدرِ أ (ترفقا) فعلُ أمرٍ، أم فعلٌ ماض؟
أنظر إلى ردي على الأخ(نصل)فقد فتحت المجال للقارئ كي يختار الحركة المناسبة..


وأما قولك: (وانظر خيول الليل تسحــــــــــب خيطها
.....فالصبح وافقه الفــــــــــــــــــــــراق مرافقا)
فأراني أميل إلى عدم التلذذ بهذا التشبيه، إذ ربطت عشرين حصاناً بخيط

إنه خيط الليل..أفلا يجره عشرون حصانا؟
،
وكثرة القافات في عجز البيت أحالته إلى حلبة ملاكمة، وتعلمين أن الحروف كائنات حية، لها صفات، فالقاف للقوة، والنون والهاء ضعيفان مهموسان، وهكذا.
ملاحظة جميلة جدا.وراقت لي..وأشكرك عليها شكرا جزيلا..ويبدو أنني سأغير الشطر الثاني إلى ما يؤدي الغرض


خذي ما شئت من كلامي واجعلي ما شئت خلف أذنك، فالقصيدة جديرة بأن توقفني نصف ساعة وأنا أعلو وأنزل قارئاً وناقداً.
بل سآخذ كله وأستفيد من آرائك التي جعلتني أرى ما لم أره قبل قراءة رأيك..
فجزاك الله خيرا..

الغيمة
17-11-2007, 04:53 PM
كما قرأتُ لك من بضعة أشعر لم يتخلى شعرك عن عرش الجمال بل أرسى دعائمه به
والشكر
أهلا بك أخي عبد الحكيم..
أشكرك على إطرائك ومرورك الطيب..وملاحظتك اللطيفة..
حفظك المولى

د. ياسر درويش
17-11-2007, 04:59 PM
جميل جدا
لكن من ضبطها فاته أن:
-يفتح ياء (سمعيِ)
- ويكسر دال (خدَر)
-ويحذف شدة (وينّد)
- ويضم تاء (هنيهاتِ) لأنها خبر، وإلا أداة حصر.
واحذفي الياء من كلمة (الشكيل) في ردك الثاني الذي قرأته بعد أن كتبت هذا.
وبعدها
تربعي على عرش قصيدتك
لكن لا تجعلي القوم يفهمون أنني قاعد هنا من أجل سماع نسختك الصوتية ولا ما هم يحزنون
ما أتى بي إلا النصح .
و
دمت بخير وسعادة

lail_altjafee
17-11-2007, 05:03 PM
يا لهول ما قرأت



الغيمة ,,,, جميل جميل الى ما فوق الإبداع تلك الرائعة




هنا في رحاب حرفك قرأت ملاحظات الأخ الكريم د. ياسر درويش





استمتعت كثيراً بما قال




واستمتعت أكثر بمساحات نقده البناء





رائعتك لا تشوبها شائبه





والدكتور كذلك





أعترف اني استفدت من وجودي هنا







كوني كما تحبين ونحب




اخوك ,,, ليل التجافي

الغيمة
17-11-2007, 10:19 PM
جميل جدا

لكن من ضبطها فاته أن:
-يفتح ياء (سمعيِ)
- ويكسر دال (خدَر)
-ويحذف شدة (وينّد)
- ويضم تاء (هنيهاتِ) لأنها خبر، وإلا أداة حصر.
واحذفي الياء من كلمة (الشكيل) في ردك الثاني الذي قرأته بعد أن كتبت هذا.
وبعدها
تربعي على عرش قصيدتك
لكن لا تجعلي القوم يفهمون أنني قاعد هنا من أجل سماع نسختك الصوتية ولا ما هم يحزنون
ما أتى بي إلا النصح .
و
دمت بخير وسعادة
لا أدري ما أقول!
جزاك الله خيرا..هي أفضل مكافأة حقا أيها الفاضل..
فملاحظاتك هذه بالنسبة لي أغلى من كتابتي للقصيدة ولا أبالغ..
تم تعديل التشكيل وفق ما قلتم..
ثم..
إنني أعلم أنك لم تعن ما عنيته بالملف الصوتي..وإنما كان يجب أن أقول ما قلته لأنك قلت ما قلته..:nn
دمت بخير وصحة وسعادة..

الغيمة
17-11-2007, 10:25 PM
أهلا بك (ليل التجافي)
ويسعدني كثيرا أنك استفدت واستمتعت..
حياك الله..

د. ياسر درويش
17-11-2007, 10:30 PM
الشدة توضع على الدال، فتكون من أصل الكلمة، وأنت وضعتها على النون.
وبالعودة الى ردك السابق وجدت تقولين: وماذا عن معلقة امرؤ القيس (الهمزة على ياء غير منقوطة) ثم ماذا تعنين بإشارتك إلى معلقته ؟
وقولك: (أنظر ... ردي على نصل) الهمزة همزة وصل.
ثم
غفر الله لنا ولك
و
دمت هطّالة بخير وسعادة

ريمية نجد
20-11-2007, 01:59 PM
رائع

أبيات تروق لي

الغيمة
20-11-2007, 05:43 PM
رائع

أبيات تروق لي

أسعدني أنها راقت لك..
وحياك الله عزيزتي..

ezzeddin
16-06-2008, 03:36 PM
اشكرك ايتها الاخت الفاضلة على عذب الكلام ورقة الاحساس و و و و و و و و و يا غيمة

الغيمة
16-06-2008, 03:40 PM
حياك الله..
سيغلق النص حتما لأنه تجاوز المدة المحددة..
ومع ذلك..شكرا لاهتمامك..وشكرا لإطرائك..
دم طيبا