PDA

View Full Version : لي ما يبرر وحشتي هذا الصباح ...



أبو تميم
19-10-2007, 09:42 AM
تجربة أولى بحاجة للتقييم والتقويم ....

لي ما يبرر وحشتي هذا الصباح
فالنفس تشكو من جوىً بالحب فاح

لي ما يبرر وحشتي هذا الصباح
فالحب أقلقني في الغدو وفي الرواح

أنت روح تسري في النفوس كما
تسري مياه الغيث في كل البطاح

أيا أصيلُ : في إهاب القلب لمْ
يزل، وفي الحشاشات منكم جراح

ما زال لسان الفؤاد بالود يدعو
يا حبيبي : أيكفيك مني هذا النواح

إمضاء
19-10-2007, 09:58 AM
أبا تميم ..
حللت أهلا ووطأت سهلاً ..
أما لما قرأت ما كتبت فقد وافقتك أن لك ما يسوغ وحشتك هذا الصباح ..

وإن أذنت بتوجيه عام فإني أبين لك أن البيت الأول سالمٌ وزنه وإن كان في معناه عندي لبس إذ جعلت الجوى يفوح .. ولكن ليست هنا المشكلة !
الإشكال فيما بعد البيت الأول إذ اعتراهن - الأبيات - كسور في أوزانهن تحتاج منك إعادة نظر .. ولعل وحشتك ما مكنتك من إجادة البناء وإقامة الوزن ..

ويدي تشد على يديك ..

الغيمة
19-10-2007, 07:19 PM
أبا تميم..
حياك الله في أفياء..
تمتلك حسا بالوزن..ولكنه ليس قويا ولذا أفلت منك الوزن في البيت الثاني مباشرة..
بقراءة الشعر ودراسة كتب النقد(القديم منها)ستتمكن بإذن الله من الوزن..
ويبقى عليك الفكرة..
عليك اختيار الفكرة..وبعد أن تختمر جيدا وتحتويها في ذهنك..اكتب عنها..ولا ترغم نفسك على أمرين:
الأول:الكتابة عند الرغبة دون وجود فكرة..
الثاني:الكتابة عند الفكرة دون وجود رغبة..
وبطبيعة الحال فإن من يكثر من قراءة الشعر ويمتلك تصوره الخاص عن الحياة ويمتلك قبل ذلك الموهبة..سيبدع بإذن الله..
لك تقديري..