PDA

View Full Version : أنا والزائرة الثقيلة الدم التي حرمتني من ليلة التهجد وختم القرآن !



أبو رينـاد
20-10-2007, 08:44 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله.

قال أبو ريناد - غفر الله له - :

زارتني زائرة ثقيلة الدم، فحرمتني من فضل الليلة الأخيرة من العشر الأواخر من رمضان، وكذلك أضاعت عليّ أجر ختم القرآن الكريم خلف الإمام، فاقتحمتني من غير ميعاد، فشلّت حركتي، ولم يخطر ببالي بأن هذه الثقيلة الدم قد حان وقت زيارتها.

أفزعني هجومها عليّ بلا هوادة ولا رحمة، ولم أكن استطع النوم، ولا أطيق الجلوس، لشدة انقضاضها علي، حتى ضعفت قواي، وضاعت إرادتي، ووهن العظم مني، ولم يبق لي طاقة على المشي، ولم يبق حيّاً فيّ إلا لساني الذي كان رطباً يلهجُ بذكر الله.

الزائرة الثقيلة الدم عافاكم الله منها، هي جرثومة صغيرة لا تُرى بالعين، دخلت إلى جسمي، وأقتحمت جسدي، وأضعفت جسمي، وكأنّ صخرةٌ عظيمة قد وُضع على صدري، ولا يستطيع الطب الحديث أن يقضي عليها إلا بمضادٍ حيويٍ لا تُذهبُ بالمرض، ولا تقتلُ الجرثومة، بل تقضي على الإحساس بالألم، فسبحان الخالق .. ما أضعف الإنسان ! .

سبحان الله الصحة يا أحباب من أجلّ النعم، وأعظم السرور، لا يوازي مال ولا جاه، وبها يطيب المقام، ويهنأ العيش، ويقوي على الطاعات، والله إني لا أشتهي شيئاً إلا أن تعود هذه الليلة العظيمة التي فقدتُها، بل الليالي الرمضانية في الجامع الذي كنت أُداوم على صلاة القيام فيه، وأشتهي أن أنشقُ هواءه، وأتنفس بخوره، وقد انبعث من جوّ الجامع صوتٌ غِرٌّ رخيم، يشقٌ ظلمة الليل، غضّاً طرياً جميلاً، ما إنّ هذا الصوت يدخلُ صداه في أُذنيّ، حتى أتذكّرُ صوت الشيخ / علي جابر رحمه الله رحمة واسعة، فكان هذا صوت الشيخ / زيد البحري، الذي ارتاحت له جوارحي، واستكانت له نفسي.

إني أشعرُ أيها الأحباب بأن راحة نفسي قد فُقِدْ، عندما افتقدتُ رمضان، أين ذهب رمضان ؟! أين رحل هذا الضيف الكريم ؟!

أحاول أن ألقاه فلا أجده لا في المسجد ! ولا في الحي ! ولا في الأسواق .. !

صدقوني أيها الأحباب .. لقد افتقدتُ رمضان هذه اللحظة .. فهل افتقدتموه .. ؟!

ودمتم بصحة وعافية.


كتبه أبو ريناد

لماذا؟
20-10-2007, 01:12 PM
ما تشوف شر .. وابلغك الله رمضان القادم دون هذه الزائرة
ولنكمل الحديث في الرصيف ..

هارب من الجحيم
20-10-2007, 01:24 PM
افتقدناه وحسب ..
قل نسيناه ..
كانما لم يكن هنا قبل اسبوع ..
كل ماكان تلاشى..
كانه مو سما للحياة نعاود الموت بعده ..
تحياتي ..
هارب ...

swan
21-10-2007, 12:00 AM
حمد لله ع السلامه

صراحة أشعر بفراغ يملأ وقتيي بعد رمضان

ملل فضيع كم افتقده كثيرا اتحسرعلى حالي لاني لم اكن من المحظوظين للتواجد ببيت الله الحرام

الله يبلغنا الشهر كل عام بصحة

تحيّة

ديدالوس
21-10-2007, 11:29 AM
لأول مرة في حياتي أفتقد رمضان كهذه السنة

لقد بكيت في آخر أيامه حسرة على انقضائة

أسال الله أن يبلغنا رمضان أعواماً مديدة

أبو رينـاد
23-10-2007, 07:19 AM
ما تشوف شر .. وابلغك الله رمضان القادم دون هذه الزائرة
ولنكمل الحديث في الرصيف ..

أهلا بـ لماذا ؟ ! :)

أهلاً بالمشرف الذي أحالنا إلى هذا الرصيف :2_12: ، هنا نجلس وهنا نكمل الحديث، وكل عام وأنت بخير وجزاك ربي خير الجزاء على ردك اللطيف .

دمت بخير أيها الكريم.

أبو رينـاد
23-10-2007, 07:21 AM
افتقدناه وحسب ..
قل نسيناه ..
كانما لم يكن هنا قبل اسبوع ..
كل ماكان تلاشى..
كانه مو سما للحياة نعاود الموت بعده ..
تحياتي ..
هارب ...

الاخ الكريم هارب

إن كنا نسيناه فإنا لله وإنا إليه راجعون ، وإن كنا افتقدناه فنسأل الله أن يعيده علينا أعواماً مديدة وأنت وجميع المحبين بأتم الصحة والعافية.

دمت بخير.