PDA

View Full Version : سلطان العبيد



فواز الجبر
20-10-2007, 09:46 PM
يا والدي ماذا تريدْ؟


فلقد دسَسْتُكَ في التراب براحَتَيْ


قل لي بربّك كيف غادرتَ الثّرى؟


بل كيف عُدتَ إلى حياتك من جديدْ؟


يا والدي إنّي كَبُرتْ.


ولقد ورثتك عُنْوةً


وأخذتُ منك المالَ والأطيانَ والإسمَ العتيدْ.


كُلَّ الذي خَلَّفْتَهُ


إلا مبادءَكَ التي ألبسْتني كلَّ الحياةِ


خَلَعْتُها


كانتْ كقيدٍ من حديدْ.


ولبستُ ذا الثوبَ الجديدْ.


فالآن بعدكَ كلُّ يومِ في حياتي صارَ عيدْ.


أمي ، أبي! ماعُدتُ أذكرُ شَكْلَها.


أختي ، وجارَتُنا وجُلَّ نِساءِنا


صِرنَ جَوارٍ للضيوفِ


القاطنينَ بدارنا.


و ( ذُو الفقارِ ) وَهَبْتُهُ


أهديتُ سيفكَ ياأبي


للفاتحِ البطلِ المُفَدَّى


صاحبَ الراي السديدْ


مَنْ صارَ تحتَ نِعالِهِ


قصرُ الرشيدْ.


وذَوُو العمائمِ يا أبي قد غَيَّروا مِحْرَابَهُمْ


أوْحى لَهُمْ فِرْعَوْنُ


أنْ صَلّوا إلى حَرَمٍ مَشيدْ.


ماذا تريدْ؟ ماذا تريدْ؟


قُلْ أبي ! ماذا تريدْ؟


هَلْ جِئْتَ تُفْسِدُ نَشْوَتي؟


أمْ جئتَ مَجْدَكَ تَسْتَعيدْ؟


عُدْ يا أبي مِنْ حيثُ جِئْتَ إلى الثَّرى!


هيهاتَ! هيهاتَ أبي!


لا لنْ أعودَ إلى قُيُودِكَ


إنني أصْبَحْتُ سُلْطَانَ العبيدْ.


20-10-2007

هيثم حجازى
21-10-2007, 07:11 AM
جابر الكلمات ...
جابر الأحساس ..
الأنسان والرائع دوماً ..
السحاب لا تمطر لعِباً ..
مطرُكَ عِطر ..!!

عمر بن رشيد
21-10-2007, 01:17 PM
جميلٌ يا فواز ...


( من يهن يسهل الهوان عليه ) ,,
بل ويرفض إن يغيِّرَ الهوان ..


تحياتي ,

فواز الجبر
21-10-2007, 06:41 PM
جابر الكلمات ...
جابر الأحساس ..
الأنسان والرائع دوماً ..
السحاب لا تمطر لعِباً ..
مطرُكَ عِطر ..!!

هذا ذوقك الرفيع يا صاحبي

شكرا لمرورك العطر

فواز الجبر
22-10-2007, 07:06 PM
جميلٌ يا فواز ...



( من يهن يسهل الهوان عليه ) ,,
بل ويرفض إن يغيِّرَ الهوان ..



تحياتي ,

جبل بن وهب

سيقيض الله لهذه الأمة من ينقذها
لك مودتي

هاني درويش
22-10-2007, 07:13 PM
فواز

رحم الله اباك ان كان بجوار ربه

واعطاه من واسع اذا كان على قيد الحياة

فلقد انجب

ولطالما ان مثلك بيننا

فالراية لم تزل في ايدي امناء

لقد عانت هذة الامة اكثر ما تعاني الان

ونهضت


ولسوف تنهض بهمة الشرفاء

واراك منهم بلا تملق

بكل الانتماء الى الاصالة

احييك

هاني

طارق زيد المانع
22-10-2007, 09:35 PM
أقسم أنها حركت مشاعري

موسيقى رنانة

تحياتي

الطاهي
24-10-2007, 05:41 AM
أخي فوّاز نصك يحتاج إلى مراجعة وروية ثم بالله عليك هل كلمة دسستك تمت للشعر لا ياصاحبي الشعر أجمل من هذه الألفاظ أتمنى لك توفيقا وسدادا

عبدالله بيلا
24-10-2007, 07:50 AM
الشاعر / فواز الجبر ..

قصيدةٌ رمزيةٌ مُبدعة ..

ولا غرابة .. فنحن في زمن تسلُّط العبيد ..

ولك تحياتي .

فواز الجبر
24-10-2007, 07:18 PM
فواز

رحم الله اباك ان كان بجوار ربه

واعطاه من واسع اذا كان على قيد الحياة

فلقد انجب

ولطالما ان مثلك بيننا

فالراية لم تزل في ايدي امناء

لقد عانت هذة الامة اكثر ما تعاني الان

ونهضت


ولسوف تنهض بهمة الشرفاء

واراك منهم بلا تملق

بكل الانتماء الى الاصالة

احييك

هاني

استاذ هاني
رحم الله والدي ووالديك أحياء وأمواتا

لست أكثر أصالة من أمثالك

فالكلمة التي تخرج من قلب مخلص تدخل

إلى قلب مخلص

لك مودتي

فواز الجبر
26-10-2007, 04:14 PM
أخي فوّاز نصك يحتاج إلى مراجعة وروية ثم بالله عليك هل كلمة دسستك تمت للشعر لا ياصاحبي الشعر أجمل من هذه الألفاظ أتمنى لك توفيقا وسدادا

الطاهي

تأمل معي قوله تعالى:

" أيحمله على هون أم يدسه في التراب....."

نتساءل هل من عجز جاءت كلمة يدسه بدل يواريه أو يدفنه؟ أم السياق يتطلب هذه المفردة؟

حاشى لله من العجز والقصور.

القصور فينا عن فهم المراد. وهذا ماحدث هنا معك ياسيدي. فسياق النص يتطلب هذه المفردة.

لم أقرأ لك من قبل وفتشت لك عن قصيدة لأرى من هذا الذي خرج بهذا الرأي فلم أجد

ليتك تدلني على رابط لقصيدة لك.

صدقني أنا أضع قصائدي على الساخر ليتم نقدها وإظهار عيوبها ولكنك لم تنتقد نقدا فنيا سليما

فعد إلى القصيدة وشرحها فنيا وسأقبل منك ذلك بلا حرج.

تقبل تحيتي

عزت الطيرى
26-10-2007, 08:13 PM
يا والدي ماذا تريدْ؟


فلقد دسَسْتُكَ في التراب براحَتَيْ


قل لي بربّك كيف غادرتَ الثّرى؟


بل كيف عُدتَ إلى حياتك من جديدْ؟


يا والدي إنّي كَبُرتْ.


ولقد ورثتك عُنْوةً


وأخذتُ منك المالَ والأطيانَ والإسمَ العتيدْ.


كُلَّ الذي خَلَّفْتَهُ


إلا مبادءَكَ التي ألبسْتني كلَّ الحياةِ


خَلَعْتُها


كانتْ كقيدٍ من حديدْ.


ولبستُ ذا الثوبَ الجديدْ.


فالآن بعدكَ كلُّ يومِ في حياتي صارَ عيدْ.


أمي ، أبي! ماعُدتُ أذكرُ شَكْلَها.


أختي ، وجارَتُنا وجُلَّ نِساءِنا


صِرنَ جَوارٍ للضيوفِ


القاطنينَ بدارنا.


و ( ذُو الفقارِ ) وَهَبْتُهُ


أهديتُ سيفكَ ياأبي


للفاتحِ البطلِ المُفَدَّى


صاحبَ الراي السديدْ


مَنْ صارَ تحتَ نِعالِهِ


قصرُ الرشيدْ.


وذَوُو العمائمِ يا أبي قد غَيَّروا مِحْرَابَهُمْ


أوْحى لَهُمْ فِرْعَوْنُ


أنْ صَلّوا إلى حَرَمٍ مَشيدْ.


ماذا تريدْ؟ ماذا تريدْ؟


قُلْ أبي ! ماذا تريدْ؟


هَلْ جِئْتَ تُفْسِدُ نَشْوَتي؟


أمْ جئتَ مَجْدَكَ تَسْتَعيدْ؟


عُدْ يا أبي مِنْ حيثُ جِئْتَ إلى الثَّرى!


هيهاتَ! هيهاتَ أبي!


لا لنْ أعودَ إلى قُيُودِكَ


إنني أصْبَحْتُ سُلْطَانَ العبيدْ.


20-10-2007
استمتعت بعملك الذى يدل على موهبة ملفتة للنظر ينتظر ان تنطلق من قمقمها لتعطينا شعرا جديدا فقط اريد ان انبهك الى بعض الاخطاء الطباعية مثل جل نساءنا وصحتها نسائنا
لكن لاأنكر اننى استمتعت حقا

فواز الجبر
27-10-2007, 06:26 PM
أقسم أنها حركت مشاعري

موسيقى رنانة

تحياتي

الاستاذ طارق

هذا لأنك مرهف الحس نقي المشاعر

شكرا لحسك النبيل أيها النبيل

فواز الجبر
27-10-2007, 06:28 PM
الشاعر / فواز الجبر ..


قصيدةٌ رمزيةٌ مُبدعة ..


ولا غرابة .. فنحن في زمن تسلُّط العبيد ..


ولك تحياتي .

الاستاذ عبدالله

مرورك من هنا شرف لنا أيها المبدع

لك أرق تحياتي

سعد بن ثقل
29-10-2007, 02:33 PM
فواز الجبر


هكذا عهدناك


رائعا مذهلا جميلا أميرا


ستجدني دائما حول مغناك البديع

كان الربيع هنا


كن والأمة بخير

فواز الجبر
29-10-2007, 06:11 PM
استمتعت بعملك الذى يدل على موهبة ملفتة للنظر ينتظر ان تنطلق من قمقمها لتعطينا شعرا جديدا فقط اريد ان انبهك الى بعض الاخطاء الطباعية مثل جل نساءنا وصحتها نسائنا
لكن لاأنكر اننى استمتعت حقا

استاذ عزت
شكرا لمرورك على عملي المتواضع

وشكرا على ملاحظاتك التي تم الأخذ بها

ودمت بخير