PDA

View Full Version : الأولى..



echo
21-10-2007, 08:30 PM
إليك..أنت رفيق الروح الأزلي..

الم تسأم من مرافقتي على مدى العمرمن ملازمت روحي من السكن في وجداني وأفكاري..
أرى نفسي بغمرة الضجيح أتحدث معك..!
أبتسم لك..وأحياناً أصرخ بك من جمودك..من صمتك..من وهمية وجودك.!
..ياه.. ليتك قادر على اجابتي ليتك قادر..

لما كل ما يتقدم بنا العمر تزداد مساحة السواد في قلوبنا؟!
لما نفقد براءة قلوبنا عند خوضنا ببحر الحياة؟!

أجبني..

الا ترى معي كم هي قدرة الليل مدهشه على كشف حقائق النفس البشريه..
وكأنه يسلط عدسة الزوم على جراحنا وأخطاءنا..وعيوبنا
ليتركها لاذعه و موجعه .. حد البكاء.

وكأن وجع النهار لا يكفي..
صبحاتنا بارده
غارقه بالذنوب بساعات العمل بتوزيع أبتسامات صفراء شاحبه حد الملل..بضجر
ومجاملات بلا سبب.

لا زلت أحدثك؟
هل أخبرتك بأني سأمت منك؟
ومن وهميتك ومن ملازمتك لروحي على مدى العمر..

كاذبة أنا أنت وحدك القادر على انتشالي من لحظات ضعفي كآبتي..
أنت وحدك من تملك صك الحفاظ على اسراري..وكشف جراحي ورؤية دموع اوجاعي.
.
..

..وكأني قرأت مره ...إن الفؤاد يرى... ما لا يرى النظر!

..
.
يا أنت ...
الروح لاتزال لك وطن.
.
.
.

رسالة المساء
21-10-2007, 09:26 PM
من وهمية وجودك.!

-
وليه
وعشان ايش يمسك هذا الوهمي- بمساحتنا الشاسعة في هذه الحياة ؟!
ليه مايكون هو بزاوية - وأعيش في بقية الزوايا/
وعندما أشتاق للحديث معه ,أذهب لهذه الزاوية فقط !

من جد
تفكيرنا يبي له "لكمة على القمة" !

مع الشكر /

جاسمين
21-10-2007, 10:04 PM
-
وعشان ايش يمسك هذا الوهمي- بمساحتنا الشاسعة في هذه الحياة ؟!
ليه مايكون هو بزاوية - وأعيش في بقية الزوايا/
/
ربما الوهمي الذي يسكن -صدى- هو صوتها
وحينما لا يتوافق صوت الحبال الصوتية مع صوت الروح تكبر مساحة فلاة الوهم
أسعد الله أرواحكن -صدى-رسالة المساء-ضياء القمر

echo
22-10-2007, 08:39 PM
رسالة المساء..


هو بس تفكيرنا اللي يبيله لكمه :rolleyes:

شكراً لمرورك:62d:

echo
22-10-2007, 08:47 PM
ضياء القمر..

شكراً لطيب مرورك.



جاسمين..

سلمت على هذا المرور.

احمد الشريف
29-11-2007, 11:54 AM
الليل واضح بسواده
بل هو اكثر وضوحا من شمس متمردة على لونها بين ساعة وساعة
ولكن لابد في هذه الحياة من ملهم ما
نوجده من رغباتنا ونجسده على اول مرفىء يحتضن الطموح
ولكن الطموح اكبر من ان ينحصر بملهم


رائع :62d:

echo
29-11-2007, 04:25 PM
احمد الشريف

شكراً لك .