PDA

View Full Version : نوافذ من الحياة مفتوجة !!



محمد عمر 95
23-10-2007, 02:06 AM
الأقنعة السوداء !!

لمَّا رمقوني
في دنيايَ مثالاً
أحملُ في كفَّيها
ضحكَ الحلوى !
فرشوا لي الأرضَ ..
رياحينَ .. لَمَى
عشتُ أميرًا
لا أسمعُ منهم إلاَّ نغَمَا
لا أغزلُ ألمَََـَا ..
أو أنظمُ شكوى !
... يوم تولّتْ عنِّي يدُها
شنقوا ظلِّي
سلبوا لوني
ورموني .. حطبًا
فوق البلوى !

يوم كنت ..!

كنتُ أعرفُ معناكَ ..
يوم كنت لنا
المدفأةْ !
لا أذكرُ الآن منك سوى
أضوائِك لمَّـا
مزَّقتنا
فباتتْ مُطفأة !

نماذج نابضة !!
1/
ليتهم إذ خبَّؤوكِ على الجفونِ
تأمَّلوا في مخبئكْ !
2/
صبرًا إذا ما الليلُ
نام على الرَّصيفْ
وامتدَّ في الأفق الفسيح ..
جنونُه
فالفجرُ آتٍ لا محالةَ
بالأمانِ ..
وبالرَّغيفْ !
3/
نبني .. ونهدمُ
والحياةُ شعارُها :
" ألاّ حياةَ .. "
فهل نعي سرَّ الوجودْ ؟
4/
الحبُّ مملكةٌ تمدّ قصورَنا
من كلّ ألوان
الصفاءْ
كونوا لها قيثارةً
وقصيدةً
لا ينتهي منها الغناءْ !
5/
رقصت همومُك فوقَ رأسكَ
مزَّقت ورقَ الربيعَ ..
وبعثرتْ أجواءَه
وضياءه ,
ماذا تبقى غيرُ صوتٍ خافتٍ
متلففٍ بدموعه ,
يهفو إلى ربِّ السماء !


لحظة الصمت !!

في لحظةِ الصمتِ
ماذا ينفثُ القلمُ ؟
ماذا يبوحُ ..
وعنوانُ الحياة .. دَمُ ؟
تشقى بنا طلعةُ الدنيا
وبسمتُها
فينطفي الرائعان :
الحبُّ والحلُمُ !
في لحظةِ الصمت أشباحٌ تطاردنا
فينزوي عن مدانا
الضوءُ والنَّغَمُ !
في لحظة الصمت
يجري في تساؤله
فكرٌ جموحٌ ..
فيشقى بالجوابِ فَمُ !


القمر الحزين !!
فوق الأفقِ الأسود
منهدَّ النفس
كسيرًا
يتلوّى ..
بالشقاوات
تمدَّدْ !
مثلَ نصفِ رغيفٍ يابس
ملقىً
فوق أرصفة البؤس
تجرَّدْ!
أرهقتْهُ الشمسُ .. والريحُ
فلم يلق سوى
جمرٍ
تمرَّدْ !

فاتك الأسدي
23-10-2007, 02:15 AM
روائع ... ماشاء الله

عبدالله بيلا
24-10-2007, 08:22 AM
الشاعر / محمد عمر 95

مُبدعٌ كما هي عادتك ..

قصائدُ مُحلِّقة في سماءِ الإبداع .. وأجمل تلك القصائد

لحظةُ الصمت .. لأنها هي اللحظة الوحيدة التي نستطيعُ التفكير

فيها بصوتٍ عالٍ ..

لك تحياتي .

عبدالمنعم حسن
24-10-2007, 06:32 PM
الشاعر الكبير / أ . محمد عمر


يتفصد عِرق الجمال بمثل هذا الودق الفني البديع الذي يسحُّ من قلمٍ شاعرٍ و يخرج من خلال توقيعاتٍ روحيةٍ ساحرةٍ ..

لست بصدد التنويه ؛ فمتلازمة المنتديات بالمرصاد ..

سأعود لأداء الفرض ..