PDA

View Full Version : حزن .. بصوت مرتفع !



الشبّاك
25-10-2007, 04:23 AM
جروحي عورة
والحروف .. ثياب !
أطرافي جريد يابس
وضلوعي حطب وأخشاب
يا صاحبي الحنون القاسي
ولو أتعبوني الناس
خطوة وطريق
مشاريه وعتاب
تدري .. وأدري
ما ذخرتك إلا ..
طعنة .. وحريق
جرح ..وغياب
يا صاحبي الطيب الملعون
شب فـــ أطرافي
واتركني ..
تاكلني ناري ودخاني
جيت أبسكت .. ولا أمداني
وبموت ..
ما لقيت لـجروحي .. ثياب !

لا شيء ..
أنني فقط أحاول أن أحزن بصوت مرتفع، كي أطمئن أن أوجاعي ما زالت بخير وأن هناك ما أحيا من أجله !
فـعلى السادة أصحاب القلوب الرقيقة وضع كريمات الصباح، وإلباس قلوبهم ملابس دافئة وإخراجها في نزهة، كي لا تصاب بشراتها بأي تجاعيد !
وعلى الذين تقل أعمارهم عن ثلاثين جرحا مراعاة فارق "الحزن" !


أنكرتني المرايا ..
لا الوجه وجهي .. ولا يشبه سواي !
غيابي يمضغ حضوري، ولم يترك لي منه سوى ثياب .. وأهداب !
يناديني الناس بـاسم لا أعرفه، يقسمون أنه لي، وأن هذا وجهي وعيناي وشفتاي !
وأقسم لهم أنني لا أعرفهم ... ولا أعرفني
فقد أضعتني منذ قرون .. أضعتني
في خصور النساء وكلمات المرور للبطاقات الائتمانية !
أضعتني ..
في جواز وحقيبة سفر، وحين عدت كان الوقت متأخرا وقد أقفلت المدينة أبوابها، فأخبروني أن من يعود متأخرا ينام دون غطاء وسرير !
أضعتني ..
حين اعتقدت أن عيون الناس "مرآتي" التي أمشط عليها فرحي وأرتب نهاري !
أضعتني ..
وعلى الذين يجدونني أن "لا" يعيدونني إلي .. لعلي أنساني !
فليس أتعس من ضياعي .. سوى محاولة إيجادي
فنحن لا نحسن إلى ميت حين نجدد رقم حسابه البنكي ونضع في رصيده ثروة !

كيف يمكن أن "تتخلص" من قلبك في أسبوع ..؟!
أطلب من عامل "البوفيه" أن يعامله كأي لحم رخيص ويقوم بتقطيعه أمامي كي أتأكد أنني حين أعود إلى غرفتي لن أجده مستلقيا على سريري وفي يده الريموت كونترول ويتابع ما تيسر له أن يسرب من أخباري على القنوات الفضائية !
أطلب منه أن يضعه في ساندوتشات ويبيعه للناس مجانا ومعه علبة كولا، فيخبرني أن لا أحد سيأكله لأنه أسود .. وران عليه المكر !
أحاول أن أضيعه خارج حينا، أرميه في شوارع لا يعرفها ولم يسبق له أن أرتكب فيها حزنا ولا خطيئة.. ولم يسبق لأهلها أن شاهدوا "شيئا" يشبهه !
فيعيده إلي الغرباء كل مساء ويخبرونني أنهم وجدوه متعلقا بمنارة مسجد !
هو فقط يمعن في إيذائي ..
ويحاول أن يخبر الناس أنه أفضل من صاحبه رغم أنني أعلم ويعلم أنه لم يسبق له "التعلق" بمساجد !
أخبروني أنه بكى وحدثهم طويلا عن الوحدة والبرد وقساوة أن لا يكون لك غرفة وسرير تأوي إليها حين يوتر الناس وينامون !
في عيون الناس هو عصفور يخيفه غروب الشمس فيعود لعشه وأغصانه
ووحدي أعلم أنه كان طوال النهار نائما، وجاء الآن ليعربد في صدري يشرب خمرا ويكتب على جدران روحي شعرا حداثيا وأسماء ... ويرسم صورا لـنساء !
يا قلبي الكذاب ..
لا تشعل الذاكرة بردا وأحزانا، وتحفر أجفاني ليلا وسهرا فوحدك تعلم ..
لم يصدق معي سوى دخاني وفناجين القهوة، ربما لأنها لم تتعلم الكلام بعد !


هل أنت مثلي ..
تشعر أن قلبك عميل سري
جاسوس .. يخونك ويعمل ضدك بدون مقابل !
هو فقط يستمتع بوظيفة "ترمومتر" لقياس درجة الألم في روحك .. وضلوعك !
قلبي ..
مجرد شريحة الكترونية زرعوها في الخطوط الخلفية لصدري، كي أكون مكشوف الحزن أمامهم !
إنهم يترصدونني ويعدون علي "أحزاني"
يغتابونني .. وقلبي من يطعمهم لحمي ميتا !
قلبي ..
الذي يعجب "الغرباء" حديثه عن الصدق والإيمان .. وتفاهة الأشياء !
يغويهم ترتيله القرآن
ركوعه .. وإطالة سجوده
يأسر "قلوبهم"
فيتخذوه إماما .. ومن خلفه ذنوبي !
يرضي كل الناس .. ولا يرقب في ضلوعي إلا ولا ذمة !
يا قلبي الكذاب ..
وإن صدقك الناس وحدي أعلم أنك لا تتوضأ ... وتستدبر القبلة !

هل أنت مثلي ..
تدعو الله في سجودك أن يطهر قلبك من الرياء والنفاق .. ووجوه الذين يحتلونه
وبين السجدتين تشعر أن في دعائك تزكية وثناء لـقلب يريدها عوجا
فتدعو الله في السجدة التالية بصدق .. واستسلام
" اللهم أبدلني قلبا خيرا من قلبي "


هل أنت مثلي ..
يناديك الناس بـاسم ليس لك
ويقسمون أن هذا وجهك، شفتيك وعينيك .. ويهدونك "الحزنين" !
فيخطر في بالك أن تجمع ما تبقى منك وترحل تاركا لمن خلفك جروحك .. حروف وآية
فتتذكر أن الجهات أربع ..
لكن "قلبك" واحد ..
فتعود للبحث في الكتب وعلى ألسنة العجائز والأطفال ..
كيف يمكن لـتائه أن "يتخلص" من قلبه في أسبوع ..؟!





غابت الشمس ..
ودقوا الأغراب بابي!

رحمــة الحربي
25-10-2007, 08:11 AM
كثير من الأدباء يستخدمون التجريد كي يعبّرون عن حزن حقيقي
تكون حالة بوح مع الذات عندما لا يجدون من يسمعهم , هنا لا أدري ربما يكون الأمر مختلفا لأن الكثير يسمع لك بطرق متعددة .

شكرا

AL-Asmar
25-10-2007, 11:07 AM
تحية وبعد ..
أخي الشبّاك مروري في موضوعك يشرفني .. وهنا أقرأ شيئاً جديداً للشباك ..
هنيئاً لك هذا القلم فلعله يخفف من أحزانك وآلامك .

محمد العطوي
25-10-2007, 01:58 PM
إنما "الأغراب" اصدق في ملامحهم ونظراتهم ... وفي نواياهم !
افتح لهم بابك/قلبك .. ليجلو عنه صدأ تكرار المشاعر ..
مثلك تماماً ..
افقدني كثيراً .. ولكنّي اتعزّى بلذة الوجدان .!
لست نعم العبد .. لكنني "اواّب" .!
و"الأغراب" في قلبي .. باقون
والأهل والأحباب ... مغادرون .!
ولست احمل هماً .. سوى .. أن "لا" اموت .!
أو أُبعث بلا يمين .!
وانت يا .. شبّاك/ي .. قُدّر لك أن تكون ..
معبراً لضوء قد يجلب "الأغراب" .. ليدقوا بابي/قلبي .. ويجلون صدأه .!

افاضل الناس اغراض لدى الزمنِ
يخلو من الهمّ أخلاهم من الفطنِ
وخلّة في جليس ألتقيه بها
كيما يرى أننا مثلان في الوهنِ

ماx
25-10-2007, 02:55 PM
هذا المقال كتبه انسان

كان صاحي وكان يكتب بالعموميات وعادة المجانين الفصحاء اذا اُدخلوا مستشفى المجانين
يكتبون عن تفاصيل ممله وبشكل صادق ولكن لاأحد يعيرهم أهتمام

هذا المقال اذا وضع له عنوان فأفضل عنوان " بياع الكبد يعيد اللحمه المخمجه ""

انتبهوا ياساده اني لااقصد صاحب المقال ابدا

انما اتحدث عن المقال

المقال يتحدث عن انسان تائه في قريه يسار او اي قريه مهبوله في المخ غير ان بطل القصه دخل حديثا
هذا التوهان قد يحسب 10 سنوان او اقل بكثير وهو الأن شخصيه منفصمه بين المساجد واروقه المقاهي
والسيجاره ، بطل القصه يحب دينه وافعاله ليبراليه وهنا الجسد لم يتعرف على القلب والعقل الذي يكتب
ويأمر اليد ان تكتب حائره بينهم .

لاالوم بطل القصه فهو في مقصله اليد التي كتبها وعمره بين الأربعين وانت نازل وفوق الثمانيه والعشرين وانت طالع فتره حيره وتشكل وتحول للأفضل وتخطيط جبار للفشل

التفاصيل والعموميات هي الفيصل بين النضج والجنون والأبداع واللاابداع

تحياتي

adamo
25-10-2007, 05:06 PM
لولا أنه حزن... لسألت الله أن يدوم..
دمت بخير
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

الشبّاك
27-10-2007, 05:41 AM
ما زلت أعتقد أنني سأكون لاعبا مشهورا وسأحترف في نادي برشلونة، لذا اتخذت خطوة عملية في هذا الطريق واشتريت كتاب "كيف تتعلم الاسبانية في أسبوع"...!
ومنذ ذلك الحين وأنا أحلم كل ليلة أنني "طارق بن زياد"
والبحر من ورائي والأعداء من أمامي .. فأُحرِقني
وأترك لأعدائي البحر ..
المدى ..
والقوارب !


قسم العزاب

AL-Asmar
أشعر أنني "كاتب قلطة" أستطيع الرد على أشياء كثيرة، إلا الثناء .. والكلمات الجميلة !
هذه المرة سأقول شكرا، لكن تذكر أنك أفرغت جيوبي وليس لدي ما أقوله مرة أخرى !


محمد العطوي
بعض الردود تشكل خطرا على المقال وصاحبه، لأنها تكون أجمل من المقال نفسه
حاول أن تكون أقل جمالا .. في مواضيعي على الأقل !


ماكس
اختلف العلماء ..
" أنت معانا ولا علينا " ؟!
لكن لا يهم ما دمنا ... عابرون في كلام عابر !


Adamo
ولولا أنني آمنت بالله ربا لرجمت بالغيب أنه سيدوم !
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.



قسم العوائل
رحمة الحربي
الأدباء – عافانا الله مما ابتلاهم به – يفعلون أشياء كثيرة ولن أُسأَل عما يفعلون
حين "يضيق صدري" وأفكر بالخروج لمقهى أو حتى مجرد التسكع بسيارتي لا أفكر أي ثوب أو "تي شيرت" سأرتدي ..
وهذا ما أفعله حين أكتب ..
على افتراض أن الحروف ... ثياب !


غسلت قلبي ..
وعلقته على حبل غسيل
وبالشمس والدفء .. حلمت
وحين أفقت ..
كانت العصافير المهاجرة نَقرته .. وبعيدا سافرت
وحيدا تَركَته .. كبرتقالة فاسدة !


معاني الكلمات

القلطة : هو "فن" ولون شعري يتنافس فيها شاعرين في ذكر سيوف وبنادق وأمجاد قبيلتيهما، والفائز من يشتم قبيلة الشاعر المنافس بشكل أكبر .. وأكذب !
وجدير بالذكر أن كل بنادق وسيوف القبائل العربية لا تساوي كعب حذاء فاتنتي "كونداليزا رايس " !

حروف متناثرة
27-10-2007, 06:20 AM
ماأجمل هذا الاسراف
لو كان من اللائق رقصي على الجراحات لطلبت المزيد
لكن ...
أسأل الله لي ولك العافيه

المفهّي بن أبيه
27-10-2007, 09:06 AM
- أقسم بمن خلق السماء و كأني من كتب هذا المقال

- أتعلم شيئاً يالشباك.. كان ما كتبته أنت يحوم في صدري ..لطالما حاولت إعتاقه
و لكن تخونني أشياء كثيرة

- لعل أهمها الوقت , المكان المناسب حيث لا يعلم أحد من كاتب هذه السطور و الإسم المستعار .

- كل كتاباتي الماضية كانت بإسمي الحقيقي .. كنت أدعي الكمال لأحافظ على لمعان إسمي ..
و أخطأت على نفسي كثيراً بذلك ..

- كان حريٌ بي أن أكتب بإسم مستعار على الأقل لأشعر بالأريحية و أنا أكتب .

- الأكيد أن أكثر ما كان ينقصني لكتابة هذا المقال ( براعة بحجم ما تملك ) .

- أشكرك بجنون كلمة الشكر

حُكم الزمان
28-10-2007, 07:52 AM
ما أجمل معانيك أيها الشباك النهاري المظلم من الداخل ..
فقد كُنْت بين خطي تماس ..
تارة أجدني تائهاً لا أعرف للأمن مكاناً ولا للراحة زمان ...
وأُخرى عالقاً وجلاً أنزف ألم ..
.
.
خلاصة " إمتلأت ظلماً وأبت ذاتي عفواً وغفراناً .."
.
.
دمت بود ،،

قافية
28-10-2007, 10:00 AM
تباً لك !

نقطة أصطدام
28-10-2007, 10:41 PM
كيف يمكن لـتائه أن "يتخلص" من قلبه في أسبوع ..؟!

لك خياران

ان تضعه في إناء زجاجي محكم الغطاء وتضع معه خل وملح وطماط وثوم

وتنفيه لمدة اسبوع للسطح

او

تصنع منه طفاية لدخانك الذي لم نرى من خلاله ملامحك الجميلة

الحزن يا سيدي لئيم

الحزن يُثقل كاهل من لا هم له

والسعدُ ينبت من الزهر الأينع

إن أسرع الفرح يجني بستانه

كان الدهر بثمار الحزن أسرع

يا صاحبي الطيب الملعون
شب فـــ أطرافي
واتركني ..

* جفرا *
28-10-2007, 10:51 PM
^
^
^
مثل ما حكى مشرفنا بالضبط .... أو أقل ... أو أكثر بقليل ... !!



هل أنت مثلي ..
تدعو الله في سجودك أن يطهر قلبك من الرياء والنفاق .. ووجوه الذين يحتلونه
وبين السجدتين تشعر أن في دعائك تزكية وثناء لـقلب يريدها عوجا
فتدعو الله في السجدة التالية بصدق .. واستسلام
" اللهم أبدلني قلبا خيرا من قلبي "

أبلغ من خطبة جمعة .... !!!

وخرأناطفشانه!
28-10-2007, 11:43 PM
الله كــــــريم
!





!

soledad10
30-10-2007, 01:31 PM
لم يصدق معي سوى دخاني وفناجين القهوة، ربما لأنها لم تتعلم الكلام بعد !



حتى دخانك وفناجين قهوتك تخونك وأنت لاتعلم او انك تعلم ولكن تستهين بخطرها حتى عندما تتمكن منك تضيف اليك حزنا جديدا بالغا ينهش ماتبقى منك

كفرالمعيز
01-11-2007, 02:10 AM
غابت الشمس
ودقوا الاغراب بابي

هنيئا لك فما زلت في فسحة من امرك

رحمني الله واياك

>عيـن القلـم<
01-11-2007, 02:21 PM
أخي الشبّاك ..

لا أعلمُ لِـمَ استذكرتُ (خرمة صلاة-لسهيل اليماني)!

إن كانت أحزاننا كما ورد أعلاه فسنرفع أصواتنا جميعا !


(القلوبُ على أشكالها تقع)
.
.
وقد أشعرتني بحاجة لأن يقع قلبي !

شكرا لك

تحية فائقة

دعوني وشأني
02-11-2007, 03:28 AM
صديقي الالكتروني الذي لا يعرفني

المبحط دائما اللحسة احيانا,

عمت فجرا

بحثت عنك في زوايا المنتدى تحت السلالم بين الكتب فوق الرفوف ,

فتحت باب الثلاجة علي اجدك مختبئا كالعادة من نفسك,

فتحت( الفريزر) ظننت بان هناك من اغتالك ووضع جثتك في هذا الصندوق لا لكي تتعفن فمثلك لا يتعفن ولكن لكي يخبئوك عن أعين قرائك,

جلست معتكفا في وسط المنتدى أترقب الماره عله من يخبرني عن وجودك قد لا يهمني وجودك

بقدر مايهمني القلم الذي بجيبك,استلقيت على الارض واشخصت بصري الى السقف

وجلست استذكر ت الاماكن التي المح لها في مقالاته

مجمع الراشد ومحلات مانقو وسيدني كررفورد لالالا

قهوة الفوازيه وعمال النظافه الذين يقدمون وجبة الشيشة لالالا

بدا لي انك معتقلا في المنتدى أو في سجن السبعه وثلاثين لالا

حتى تسارع الى مسامعي صوت يقول عثرنا على قلمه وفنجان قهوته وعلبة سجائره

في احد زوايا المنتدى متسكعا على رصيف الزمن يرقب المارة ,

كان هنا لينحت على الرصيف مقالا يخلد على الأقل في قلوب محبيه وقرائه

ودمت بألف صحه

الحنين
02-11-2007, 11:14 AM
ما هذا الفيض يا شباك...!!!
أدام الله عليك فيضا من العلم والرزق والمغفرة.


مع التقدير أخي الكريم:nn

الحنين
17-11-2007, 10:21 AM
نسخة للجداريات.......







:nn