PDA

View Full Version : غضبةُ شوق..



خالدة باجنيد
25-10-2007, 06:56 PM
غَضبةُ شوقٍ

بَانتْ نُيوبُ الشَّوقِ ما تَتَبَسَّمُ
ونَضَتْ عرينَ الصَّبرِ ما تَتَحشّمُ

شَقَّتْ زئيرَ البُعدِ كمْ هَزَّتْ بِهِ
قَلْباً عَلَى جُرْفٍ بها يَتَـهَدّمُ

يا حُبُّ دُونَك أُسْدُ حبٍّ لم تزلْ
وثّـابَةَ الهَيـَجانِ لا تَـتَبرَّمُ

يا حُبُّ دُونَك بالملاحِمِ سَطَّرتْ
ثَوْراتَها.. في عُـنفوانٍ تقدمُ

شَعْواءُ .. تُبريني فما لي حِيلَةٌ
لا هُدْنةٌ بَل لا فِـرارٌ أَحلمُ

طأطأتُ قَلبي إذْ غَدَوْتُ أَسيرةً
للشَّوقِ وَيحِي ما لهُ لا يَرحمُ

لَكأنَّني بالشَّوقِ يَنْهلُ مِنْ دَمِي
في كُلِّ عِرقٍ لا يروِّيه الدَّمُ

لكأنَّني بالشَّوقِ يَنْهشُ خَافِقي
في كُلِّ نبضٍ ثَأرُه يَتَـهجَّمُ

في آهَتي.. يَفْترُّ رَوْعُ هَصُورِه
في كُلِّ (آه) غَضْـبةٌ تَتَـكَتّمُ

في مَسْمَعي يَرتدُّ صَخْبُ عَجيجِهِ
ويَدُكّ باقي الـصَّبرِ فِيَّ يُدَمْدِمُ

دَانَتْ لهُ عَيْنايَ طَوْعَ مَصِيرِها
في نَظْرةٍ حَيْرى بهـا يَتَرَسَّمُ

ولِرَعْشَتي يَمْتدُّ سَـطْو نُفُوذهِ
وقَصِيدَتي مِنْ وَحْيِـهِ تَتَكَلمُ

يا غَيْبَتي رِفْقاً بِكُلِّ صَـبابةٍ
ثَكِلتْ عُيُونَ حَبِيبها لا تَنْعمُ

يا غَيْبتي رِفْقاً بِكُلِّ مَدَامِـعِي
فَرَّتْ لظىً فَوْقَ الضِّرامِ تَضّرمُ

يا غَيْبَتي رِفْقاً فَمَـا لِبَقِيَّـتي
أُنْسُ البَقاءِ وبُعْدهُ لا يَسْأمُ

أَمَلِي بِهِ.. عَيْني بِهِ.. وَمَواجِعِي
مِنْ بَلْسمِ الحُبِّ الرَّطيبِ تهَكَّمُ

يا حُبُّ هَلْ يَشْفِيكَ فَيْضُ مَحَبَّةٍ
حُبٌّ عَلَى حُبٍّ وقَلْـبي يَلْطُمُ

شَقَّ الجَوانِحَ ناحَ مِنْ حَسَراتِهِ
ناءٍ .. وذَاكَ حَبِـيبُهُ والأَنْجمُ

زعمَ المحُبُّ بِأَنْ سَيَنْظمُ حُبَّهُ
أَبْشرْ بِعُجْمةِ شِعْرِه تتلعثمُ

كتبته: خالدة بنت أحمد باجنيد
2/10/1428هـ
14/10/2007م

عناد القيصر
25-10-2007, 07:20 PM
لكأنَّني بالشَّوقِ يَنْهشُ خَافِقي
في كُلِّ نبضٍ ثَأرُه يَتَـهجَّمُ

في آهَتي.. يَفْترُّ رَوْعُ هَصُورِه
في كُلِّ (آه) غَضْـبةٌ تَتَـكَتّمُ

الله يا خالدة
الله ما أجمل ما سطر هنا , لقد إشتقنا كثيراً لمثل هذه القصائد
ستضل خالدة هذه البديعة يا خالدة .

سلمت يمناك

حديث القمر
26-10-2007, 12:27 AM
رائعه ..
وبالاخص .
طأطأتُ قَلبي إذْ غَدَوْتُ أَسيرةً
للشَّوقِ وَيحِي ما لهُ لا يَرحمُ
تحية لقلمك ..
ولك ايضا تحية

خالدة باجنيد
26-10-2007, 01:41 PM
لكأنَّني بالشَّوقِ يَنْهشُ خَافِقي
في كُلِّ نبضٍ ثَأرُه يَتَـهجَّمُ

في آهَتي.. يَفْترُّ رَوْعُ هَصُورِه
في كُلِّ (آه) غَضْـبةٌ تَتَـكَتّمُ

الله يا خالدة
الله ما أجمل ما سطر هنا , لقد إشتقنا كثيراً لمثل هذه القصائد
ستضل خالدة هذه البديعة يا خالدة .

سلمت يمناك
مرحباً بك يا(عناد القيصر)..
أشكرُ لك مصافحتك العبيرية.. ومرورك المضمخ بعبق الياسمين..!
تحيتي..
.
.
.
خالدة:)..

عبدالله بيلا
26-10-2007, 02:03 PM
الشاعرة / خالدة باجنيد ..

هنا أيتها الشاعرة قصيدةٌ متمكنة ولغةٌ تراثيةٌ جزلة ..

ونسجٌ على منوالِ كبارِ الشعراءِ السابقين .

طرِبتُ لقصيدتك هذه .. ولما فيها من جمال .

وهنا تساؤلٌ عن قولك :

شَقَّتْ زئيرَ البُعدِ كمْ هَزَّتْ بِهِ
قَلْباً عَلَى جُرْفٍ بها يَتَـهَدّمُ


كلمةُ زئير البعد .. هل هي متوائمةٌ مع البيت

أو حتى مع البعدِ نفسه؟ أتمنى منك إعادةَ النظر في الجملة .

وفي قولك :

في مَسْمَعي يَرتدُّ صَخْبُ عَجيجِهِ
ويَدُكّ باقي الـصَّبرِ فِيَّ يُدَمْدِمُ

هل تقصدين بالعجيج الصراخ .. أو الضجيج ؟

إنْ كانت الإجابةُ نعم .. فأقول لك إنَّ كلمة العجيج لا محلَّ لها

هنا .. لأنَّ الصراخَ والضجيج يُطلق عليه في اللغة :

عجعجة .. والعَجعاجُ الصيَّاح .

ولكِ استبدالها بكلمةٍ كـ: ضجيج .

أيضاً ألا ترين أنَّ قولك ( صخَب عجيجه ) هو من إضافةِ الشيءِ

إلى نفسه .. بمعنى أنه لم تحدث هنا أيّ فائدة للقاريء .

لأنَّ الصخَب جزءٌ لا يتجزَّأُ من الـ( ـضجيج ) .


ولك تحياتي .

فواز الجبر
26-10-2007, 03:53 PM
خالدة

قصيدتك جميلة تنم عن تمكن وقدرة

فيها من المعاني الكثير

لك مودتي

خالدة باجنيد
26-10-2007, 05:01 PM
رائعه ..
وبالاخص .
طأطأتُ قَلبي إذْ غَدَوْتُ أَسيرةً
للشَّوقِ وَيحِي ما لهُ لا يَرحمُ
تحية لقلمك ..
ولك ايضا تحية
أهلا بك يا (حديث القمر)...
أشكرُ لك مرورك..
مودتي..
.
.
.
خالدة:)..

سعد بن ثقل
29-10-2007, 02:27 PM
الرائعة/خالدة

وقصيدة خالدة في سجل الإبداع


كان الربيع هنا

كوني والأمة بخير

خالدة باجنيد
30-10-2007, 08:23 PM
الشاعر القدير/ عبد الله بيلا..
لمرورك كلّ التقدير والعرفان.. أقفُ إكباراً لما سطرتموه من الملاحظات والرؤى..
أيها الكريم..
عدتُ إلى لسان العرب لأتفقدّ (عجيجه) ، فوجدتها صائبة لغوياً، ففي مادة (عجج):
"عَجَّ يَعِجُّ ويَعَجُّ عَجّاً وعجيجاً وضجَّ يَضِجُّ رفع صوته" اهـ.
وأشكرُ لكم تنبيهي إلى مسألةُ إضافة الشيء إلى نفسه..
شكري وتقديري..
.
.
.
خالدة:)..

خالدة باجنيد
30-10-2007, 08:25 PM
خالدة

قصيدتك جميلة تنم عن تمكن وقدرة

فيها من المعاني الكثير

لك مودتي

الفاضل/ فواز جبر..
أشكرُ لكم مروركم.. شرفت به صفحتي..
تحياتي..
.
.
.
خالدة:)..

سلطان السبهان
31-10-2007, 09:04 AM
ضراوة الشوق وخالدة با جنيد

مرحباً بالأخت خالدة با جنيد ، وهو أول نص أتشرف بقراءته لك ، فهبوطاً حميداً
في أرض أفياء الساخر الساحر :)

هنا في أفياء يا خالدة نقول ما نرى ونبين وجهاتنا في حرم الاحترام وسور المودة وليس بيننا
أي شك أو تحفظ من النقد أو محاولة الفهم للنصوص ، فلا تغضبي منّا :)
حقيقة أحتاج لقراءة نصوص أخرى للشاعرة للوقوف على تجربتها بدقة ، إذ لاحظتُ هنا
فخامة في اللغة وقوة وجزالة ، وربما على حساب المعنى أحياناً .
مع أن النص حوى كثيراً من التراكيب الجميلة والمبتكرة مثل :
نيوب الشوق / زئير البعد / طأطأت قلبي / فرت لظىً ....الخ
أنت يا أختي الكريمة تملكين هذه الجزالة والقدرة على التطويع المعجمي وما شاء اللله
هنا أختي :
لا هُدْنةٌ بَل لا فِـرارٌ أَحلمُ
لو راجعت صياغة هذا الشطر من جديد ، فقوتك اللغوية قادرة على عدم الوقوع في هذا التداخل ،
إضافة إلى أن الفعل " أحلم " لا يتعدى بنفسه ، بل محتاج لحرف جر هو الباء .

دمتم بخير حال .

وحي اليراع
31-10-2007, 01:55 PM
هُنا ثورةٌ على اللغة الأنثوية ..

قرأت النصَّ حتى البيت السادس فاستوقفتني كلمة ( أسيرة ) ، فعدتُ للأعلى باحثًا عن جنس الكاتب ..

الكتابة رحلةٌ تبدأ بالتجربة وتنتهي بالتجربة ..

الفاضلة خالدة ..

استمتعتُ بهذه القراءة ..

تحياتي :
وحي .

خالدة باجنيد
01-11-2007, 09:56 AM
الرائعة/خالدة

وقصيدة خالدة في سجل الإبداع


كان الربيع هنا

كوني والأمة بخير

الشاعر المبدع/ سعد بن ثقل العجمي..
مرورك ههنا حمل الربيع معه،،
شكراً لك..
.
.
.
خالدة:)..

خالدة باجنيد
01-11-2007, 09:08 PM
الفاضل/ سلطان..
لتواجدكم بصمة مميزة..
كلّ الشكرِ..
وملاحظتكم محطّ اهتمامي..
تقديري..
.
.
.
خالدة:)..

خالدة باجنيد
06-11-2007, 06:12 PM
الكريم/ وحي اليراع..
شكراً لمرورك الرائق يهف على صفحتي أريجاً عليلاً..
تحياتي لحضرتكم..
.
.
.
خالدة:)..

عبدالجليل عليان
06-11-2007, 10:57 PM
با جنيد
قصيدة جميلة ..
ولكنها تحتاج إلى التعهد بالرعاية ...
تقبلي مروري المزعج ..
واغفري لي

صُبح
07-11-2007, 05:21 AM
هُنا نصّ مُحترف يا خالدة ..

القَصيدة مِن النّوع الذِي يُمكنك أن تقرَأه وَتفهمه مِن المرّة الأولَى ..
ذَلك أنّها تَخدم فِكرةً وَاحدة تَحوم عليهَا كُل الأبيَات .. وَتتقلب الألفَاظ أحيانًا بِشكل متَرادف
- شق الجوانح / ناح من حسراته / قلبي يلطُم
- يا حُبُّ هَل يَشفيك فَيض محبّةٍ / حُبٌّ على حبٍ .. إلخ

كَما أن تمحوُر النّص حَول فِكرة وَاحدة تلِحّ الشّاعرة علَى تَكثيفها فِي حِسّ القَارئ جعَل فِي القَصيدة حشوًا لاَ ينجو مِنه أي نَص يُغنّي علَى وَتر وَاحد
وَمعَ أنَاقة النّص .. سأسمَح لِذائقتي أن تُناقش أمرًا لا أجد بدًّا مِن طَرقه وَالمُتّكأ هُنا نسائيّ ..
ذَاك هُو تناول قضيّة الحُبّ بشكل مُباشر وصَريح - هكَذا - كَائنة مَا كَانتِ الأحوَال
فَأولى بِقلم الأنثَى - في مذهَبي :) - تَرك التأنّق صُراحًا في هَذا الشّأن ..
وَلعل الإلماح والتوريَة هما " الأبلغ " مِن التّناول المباشر بسبب طبيعَة الكِبرياء التي يجدُر أن تغلّف شُعورها فِي الأعمِّ الاغلَب

لا أتحدّث عَن " حياء " .. الفكرة أنّ مَا ذهبتُ إليه هو الأوقع والأشدّ تأثيرًا في نَفس القارئ

وأمّا الصّياغة الفنّية فَهي لديكِ أمر مُلفت للنّظَر .. ممّا يَجعلني أتصبّب لذاتَ العناية بطَريقةٍ أكثر شحذًا للفِكر والشّعور
جعلَني الله مُستفزّةً لكِ دائمًا :)



نِسرين

فارس الهيتي
07-11-2007, 06:18 PM
جميلة راقية الحرف هفهافة
دمت بألق دائم

المستجير 2002
07-11-2007, 08:19 PM
[quote=خالدة باجنيد;1205159]
غَضبةُ شوقٍ

بَانتْ نُيوبُ الشَّوقِ ما تَتَبَسَّمُ

ونَضَتْ عرينَ الصَّبرِ ما تَتَحشّمُ


شَقَّتْ زئيرَ البُعدِ كمْ هَزَّتْ بِهِ
قَلْباً عَلَى جُرْفٍ بها يَتَـهَدّمُ


يا حُبُّ دُونَك أُسْدُ حبٍّ لم تزلْ
وثّـابَةَ الهَيـَجانِ لا تَـتَبرَّمُ


يا حُبُّ دُونَك بالملاحِمِ سَطَّرتْ
ثَوْراتَها.. في عُـنفوانٍ تقدمُ



سلام الله عليك أيتها الشاعرة
إيــــــه أختاه , كم يبرح الشوق صاحبه , وكم تتعثر جياد المشوقين في أسفارها
جمل شعرية قوية , نسجت على ضرام نار الوجد
لك الشكر ولقلبك الصبر , على هذه القصيدة
رغم أنني أود الهمس , عما جعل القصيدة أقل غنىً بالتصوير الفني
وقد وجَدَتْ لك منها , مخرجاً , قوة السبك
وجودة الألفاظ

الغيمة
07-11-2007, 11:11 PM
هذا النص من النصوص التي تابعت ردودها منذ بداية نزوله..
وخشيت أن يذهب إلى الصفحة التالية دون أن أعلق عليه..غير أن جودته النسبية وصوره الجديدة جعلته يرتفع..
ما قالته صبح في محله..
وما أخرني عن الدخول هنا إلا لأنني تمنيت أن يرد هذه الملاحظة غيري. ..
وقد (علقت صبح الجرس)فشكرا لها..
خالدة..
أنت شاعرة ينتظر منها الكثير فأرينا ما لديك..

خالدة باجنيد
08-11-2007, 08:50 AM
عبد الجليل عليان..
أشكرُ لكم هذا التواجد، وأسعدُ به وبـ(إزعاجه!)..
ويا حبذا شيء من الوضوح أكون به على بينة..
تقديري..
.
.
.
خالدة..

خالدة باجنيد
08-11-2007, 09:33 AM
الفاضلة/ نسرين (صبح)..
إشراقةٌ أبتهجُ لها..
وملاحظاتك ووقفاتك على أعتابِ نصي شرف كبير لي..
أشكرُ لك إطرائك..
تحيتي..

خالدة باجنيد
08-11-2007, 09:42 AM
الكريم/ فارس الهيتي..
شكراً لعليل مروركم..
تحيتي..

خالدة باجنيد
09-11-2007, 11:07 AM
سلام الله عليك أيتها الشاعرة
إيــــــه أختاه , كم يبرح الشوق صاحبه , وكم تتعثر جياد المشوقين في أسفارها
جمل شعرية قوية , نسجت على ضرام نار الوجد
لك الشكر ولقلبك الصبر , على هذه القصيدة
رغم أنني أود الهمس , عما جعل القصيدة أقل غنىً بالتصوير الفني
وقد وجَدَتْ لك منها , مخرجاً , قوة السبك
وجودة الألفاظ

الفاضل/ المستجير..
وعليك السلامُ ورحمةُ الله وبركاته..
سعدتُ لمروركم..
شكري..
.
.
.
خالدة..

خالدة باجنيد
11-11-2007, 08:14 PM
هذا النص من النصوص التي تابعت ردودها منذ بداية نزوله..
وخشيت أن يذهب إلى الصفحة التالية دون أن أعلق عليه..غير أن جودته النسبية وصوره الجديدة جعلته يرتفع..
ما قالته صبح في محله..
وما أخرني عن الدخول هنا إلا لأنني تمنيت أن يرد هذه الملاحظة غيري. ..
وقد (علقت صبح الجرس)فشكرا لها..
خالدة..
أنت شاعرة ينتظر منها الكثير فأرينا ما لديك..


الرائعة/ الغيمة..
مرورك تهفهف عليلاً..
شكراً لك .. ولـ (صبح) ولملاحظتكما!
دمتِ بود..
.
.
.
خالدة..

خالدة باجنيد
11-11-2007, 08:17 PM
هذا النص من النصوص التي تابعت ردودها منذ بداية نزوله..
وخشيت أن يذهب إلى الصفحة التالية دون أن أعلق عليه..غير أن جودته النسبية وصوره الجديدة جعلته يرتفع..
ما قالته صبح في محله..
وما أخرني عن الدخول هنا إلا لأنني تمنيت أن يرد هذه الملاحظة غيري. ..
وقد (علقت صبح الجرس)فشكرا لها..
خالدة..
أنت شاعرة ينتظر منها الكثير فأرينا ما لديك..


الرائعة/ الغيمة..
تهفهف مرورك عليلاً..
شكراً لك و لـ(صبح) ولملاحظتكما!..
دمتِ بود..
.
.
.
خالدة..