PDA

View Full Version : أغصان الليل | قصيدة |



حكاية الغروب
26-10-2007, 07:42 PM
للّيلِ أغصانٌ يغطِّيها الدُّجى
تنمو بطيئاً ثمّ تكبرُ مائلة ْ !

وجَنَتْ على خدِّ الزمانِ بخدشةٍ
لمّا رآهـا الغيمُ أسبغَ هاطله

فأصختُ سمعيَ للدياجي حاورتْ
دمعَ المآقي في حِماها قائلة ْ

ستموتُ أركانٌ ظننتَ فؤادَها
نبعٌ سخيُّ لا يواري داخلـَه

ستموتُ كفٌّ لم يبارح همسُها
كفَّ الوفاءِ ولم تعانقْ خاذلة ْ

فتهانَفَ القلبُ الشجيُّ لبرهةٍ
ثمّ استدارَ وقد تغيّرَ قابله

لا وقتَ أبكي مَنْ تحايلَ فجوةً
كانتْ سبيلاً كي يواري عاجله

لو كانَ للإبداعِ قلبٌ نابضٌ
لأتيتُ مِنْ جوفِ الزمانِ أقاتله

وأزيلُ عن عينِ النهارِ غمامة ً
ترنو بعيداً عن غصونٍ مائلة ْ

سيّانَ عندي إن أتتني عزّةٌ
نجمٌ صغيرٌ أو ثريّا هائلة ْ

إن لم تكُن تدني فؤادي نحوكم
فإلى ثريّاهم تحايا طائلة ْ!



هنـد ..

طارق زيد المانع
26-10-2007, 07:50 PM
يا هند

من أول ما قرأت العنوان

عرفت أنه من فنان

فأغصان الليل يدخلها المجاز والاستعارة

ولم يخب ظني حين دخلت

نص فاق الخيال

تحياتي

طارق

( أبو نايف )
28-10-2007, 12:00 AM
ولهذا الحرف تحيَّةٌ وتقديرٌ طائلين عظيمين .

ماجد راشد
28-10-2007, 12:08 AM
:rose: ..


.. و تسجيل إعجاب ..

حكاية الغروب
28-10-2007, 05:28 PM
الفاضل / طارق المانع

هيَ هكذا النصوص التي تُرغمنا على كتابتها ..!

أشكرُ إطلالتكَ ..

براعة فنان
28-10-2007, 06:29 PM
باسقة الحرف !

بوركت ِ !

/
,

براعة فنان

الغيمة
28-10-2007, 06:46 PM
أهلا بك هند..
وبقصيدتك..التي تدل على قدرة شعرية...نرجو لها التطور والرقي..
غير أن لي طلبا بسيطا..
واسمحي لي أن أطلبه في صفحتك..
إلى أخي طارق زيد المانع..
لن أتولى نقد هذا النص هنا..بل سأطلب منك هذا الطلب..
لأنك حكمت عليه بأنه نص فاق الخيال..
فأرنا منه ما أعجبك لكي نشاركك الإعجاب..(طلب جاد لا سخرية فيه)..

ღبـوحღ
28-10-2007, 10:34 PM
حكاية الغروب ...

كما سجلت اعجابيــ هناااك !!

أسجله هنا مرة أخرى ...

لأحرفك ألقٌ في كل مكان :)

محمد أبوأمين
29-10-2007, 12:02 PM
بوح شعري رائع وهمس يداعب أفق كل روح شاردة
بوركت من بوح يا بوح

ماجد السهلي
29-10-2007, 01:57 PM
لك ولحروفك أعطر التحايا

طارق زيد المانع
30-10-2007, 06:01 AM
للّيلِ أغصانٌ يغطِّيها الدُّجى
تنمو بطيئاً ثمّ تكبرُ مائلة ْ !


وجَنَتْ على خدِّ الزمانِ بخدشةٍ
لمّا رآهـا الغيمُ أسبغَ هاطله


فأصختُ سمعيَ للدياجي حاورتْ
دمعَ المآقي في حِماها قائلة ْ


ستموتُ أركانٌ ظننتَ فؤادَها
نبعٌ سخيُّ لا يواري داخلـَه


ستموتُ كفٌّ لم يبارح همسُها
كفَّ الوفاءِ ولم تعانقْ خاذلة ْ


فتهانَفَ القلبُ الشجيُّ لبرهةٍ
ثمّ استدارَ وقد تغيّرَ قابله


لا وقتَ أبكي مَنْ تحايلَ فجوةً
كانتْ سبيلاً كي يواري عاجله


لو كانَ للإبداعِ قلبٌ نابضٌ
لأتيتُ مِنْ جوفِ الزمانِ أقاتله


وأزيلُ عن عينِ النهارِ غمامة ً
ترنو بعيداً عن غصونٍ مائلة ْ


سيّانَ عندي إن أتتني عزّةٌ
نجمٌ صغيرٌ أو ثريّا هائلة ْ


إن لم تكُن تدني فؤادي نحوكم
فإلى ثريّاهم تحايا طائلة ْ!




هنـد ..

أولا أقسم بالله العظيم أني لا أعرف حكاية الغروب

لكي لا يظن البعض أنه لي أو لأحد أقاربي فمدحته

وأقسم بالله العظيم أنني لم أمتدح النص لذات القائل

فأنا والحمد لله ليس من من يمتدح لأمور أخرى وعلاقات أتنزه عنها

صنت نفسي عما يدنس نفسي

ووالله العظيم أنه لا يوجد في رسائلي الخاصة بالمنتدى إلا أربعا

رابعتها للغيمة وكلها في أمور جادة

فلا أريد أحدا يفسر هذا بسوء

ولو كنت من تلك الفئة لما دخلت باسمي الصريح

أما عن إعجابي بالنص فسأحرر له ردا آخر

وقد تأخرت بالرد لأنني بالاأمس لم أكن على الساخر فلم أرى الرسالة الخاصة إلا فجر هذا اليوم

وليس من عادتي فتح النترنت الفجر

لكن لم أجد ما اشتغل به

فجئت للتسلية وتفاجأت بالرسالة من الغيمة

فجئت معقبا لكي أخبرك بالرد الآخر حيث مكامن الجمال الموجودة بالنص

تحياتي

وآسف على التأخر

طارق المانع

الغيمة
30-10-2007, 07:15 AM
أهلا بك أخي طارق..
لم النرفزة!!!!!!!!!!!!!!!
للتنويه فقط..أنا لم أذكر أن هناك أي علاقة بينك وبين المعني هنا..
لا يا أخي..ولست من أولئك الذي يتلاعبون بهكذا اتهامات..
وإنما كان كلامي واضحا صريحا..
(عد وأخبرنا بمواطن الجمال)..
وقد كنت صادقة لا هازئة..
فربما خفي علي ما ظهر لك من جمال النص أفلا نشترك جميعا في تذوق هذا الجمال؟

أخي طارق..
نحن هنا لنرقى بالنصوص..وليس لنتبادل اتهامات لا طائل تحتها سوى استنفاذ أوقاتنا وطاقاتنا..وربما أعراضنا حاشا لله عن ذلك..
فافهم ما عنيت..
وما كانت رسالتي إلا تنبيها لك بأن تعود..فربما لم تنتبه لما ورد في الردود العامة..
فهلا أخذت ما ذكر بحسن نية..ولا تقرأ ما بين السطور..لأنني لم أكتب شيئا بينها...

حفظك المولى..

خشان خشان
30-10-2007, 08:14 AM
غيمة والودق شعرُ
..........بعض هذا الشعر سحرُ
بعضه يأتي نديا
...........وله في الروح عطر
--


ستموتُ أركانٌ ظننتَ فؤادَها
نبعٌ سخيُّ لا يواري داخلـَه

لعل الصواب ( ظننت فؤادها نبعا سخيا )
--
[
لو كانَ للإبداعِ قلبٌ نابضٌ
لأتيتُ مِنْ جوفِ الزمانِ أقاتله

الروي اللام وحركتها الفتحة في كل الأبيات وهنا حركتها الضمة
ويمكن تجنب الإقواء بالقول ( لأتيت من جوف الزمان مُقاتِلَهْ )

والله يرعاك

حكاية الغروب
30-10-2007, 02:35 PM
.
.

أنتظرُ ردّ الفاضل طارق لأعود للصفحة

فثمّةَ استفهاماتٌ تعتليني ياغيمة !

.
.

الغيمة
30-10-2007, 03:04 PM
وأنا أنتظر غاليتي..
وأنتظر أيضا أن أحط عن كاهلك استفهاماتك..
ومكانك في العين إن لم تحملك الأرض..

طارق زيد المانع
30-10-2007, 05:03 PM
للّيلِ أغصانٌ يغطِّيها الدُّجى
تنمو بطيئاً ثمّ تكبرُ مائلة ْ !


وجَنَتْ على خدِّ الزمانِ بخدشةٍ
لمّا رآهـا الغيمُ أسبغَ هاطله


فأصختُ سمعيَ للدياجي حاورتْ
دمعَ المآقي في حِماها قائلة ْ


ستموتُ أركانٌ ظننتَ فؤادَها
نبعٌ سخيُّ لا يواري داخلـَه


ستموتُ كفٌّ لم يبارح همسُها
كفَّ الوفاءِ ولم تعانقْ خاذلة ْ


فتهانَفَ القلبُ الشجيُّ لبرهةٍ
ثمّ استدارَ وقد تغيّرَ قابله


لا وقتَ أبكي مَنْ تحايلَ فجوةً
كانتْ سبيلاً كي يواري عاجله


لو كانَ للإبداعِ قلبٌ نابضٌ
لأتيتُ مِنْ جوفِ الزمانِ أقاتله


وأزيلُ عن عينِ النهارِ غمامة ً
ترنو بعيداً عن غصونٍ مائلة ْ


سيّانَ عندي إن أتتني عزّةٌ
نجمٌ صغيرٌ أو ثريّا هائلة ْ
إن لم تكُن تدني فؤادي نحوكم
فإلى ثريّاهم تحايا طائلة ْ!




هنـد ..

أختي هند أختي الغيمة

أهلا بكما

كوامن الجمال عندي سأذكرها مختصرة

لأنني مشغول باختيار التوحيد غدا

ووجدت هذه الفرصة للتسلل للنت والرد

خصوصا أن العغيمة طلبت مني ذلك مرة أخرى

كما أنه ربما يعجبني من النصوص مالا يعجب الأحبة الآخرين

(ولولا اختلاف الأذواق لبارت السلع)

لكن سآتي بنقدي كشاعر عاش من لشعر أقل من عامين فآرائي متواضعة

أولا العنوان إبداع

وذلك بتشبيه الليل كشجرة تمد أغصانها وهو ما نال على استحساني

ثانيا أنا أحب القصيدة ذات القافية الرنانة وهي تختلف من شخص لآخر

والقافية نالت على استحساني أيضا

تغطية الليل

خدشة خد الزمان

حوار الدجى

همس الكف كف الوفاء

لو كان للإبداع ىقلب نابض
لأتيت من جوف الزمان أقاتله

لو أن الأخت لم تخطى في حركة القافية لكن بيتها من أروع الأبيات في المنتدى

فلذلك لو استأذنت من خشان خشان في استعارتها منه لتصحيح البيت لكن حسنا

وأزيل عن عين النهار غمامة...

عين النهار والغمامة أليس هذا الشطر حقيق بالثناء


البيتين الأخيرين خاتمة متميزة

خصوصا الشطر الأخير

فإلى ثرياهم تحيا طائلة

فليس الجميع يحسن الخاتمة

كتبت هذه القراءة على عجل

وأما ما دعاني للحلف تنزيها عن سفاسف الأمو أن من أخبرني عن هذا الأمر وقال كأنك متهم فأنا أتيت بالأقسام لإبعاد الشكوك فالنبي صلى الله عليه وسلم قال إنها صفية خوفا من الشك وهو رسول الله فما بالك بحالنا ونحن مقصرين

أخيرا تحياتي لأختي الغيمة وأختي هند

طارق المانع

والسماح عن التقصير

الغيمة
30-10-2007, 05:23 PM
أرأيت أخي طارق؟
كان لديك ما تقوله..
أأبوح لك بسر!!
عندما كنت في مثل سنك..طلبت مني المديرة أن أنتقد قصيدة أعجبتها..
القصيدة أعجبتني ولازلت أحتفظ بها..
ولكنني لم أكن أعرف..ما هو النقد..وكيف أنتقد نصا راق لي؟
وفعلا فشلت في اكتشاف مواطن الجمال في النص..
لكن هنا..أراك نجحت والله..
وبقي عليك معرفة مواطن الضعف..وكيف يمكن إصلاحها حتى تصبح مساوية لمستوى النص..وربما أقوى منه..
ولي عودة..
ولكن..بعد عودة حكاية الغروب..
وفقك الله في اختبارك..

حكاية الغروب
30-10-2007, 05:53 PM
عُدتْ

الفاضل طارق

أشكرُ ذوقكَ هذا وتفصيلك .. سأعود أخرى

الغيمة

ردي هذا ربما على عجلٍ وليسَ عودةً حقيقية فقط لتعودي

فلمْ أرى متذوقاً لم يُعجبهُ نص يحقق مع معجبٍ به لماذا أعجبك !

إلا إن كنتِ تريدينَ من طارق تفصيل ذلك حتى نستفيد من معرفة مواطن القوّة والضعف ؟
هلّا وضحتِ ياطيّبة ؟

الغيمة
30-10-2007, 07:24 PM
أولا يا غاليتي:
لم أذكر هل أعجبني النص أم لا..
ثانيا:
هذا لم يكن تحقيقا..ولكنه رغبة جادة في أن يقدم كل منا ما ينفع الشاعر..والقراء..
وهنا..لم أفهم النص منذ البداية..وهذا لا يعني أبدا أن النص سيء..
أو حتى جميل..
ولما وجدت من يمدح النص قررت أن أختار أحدهم لأعرف السبب الذي من أجله راق له فقال ما قاله..ولكي لا أتعجل بالحكم على قصيدتك فأكون ظالمة لها..ومستخفة بنفسي..في الوقت ذاته..
أما بعد..
فلنأت على القصيدة..
نحن هنا أمام شاعرة..لم يفلت منها الوزن..ولديها صور وأفكار جميلة..حتى لغتك عذبة هادئة..تنم عن نفس عاطفية..
للنظر معا في النص.. والأسئلة موجهة لك أيتها الشاعرة:
للّيلِ أغصانٌ يغطِّيها الدُّجى
تنمو بطيئاً ثمّ تكبرُ مائلة ْ !
صورة مثيرة للاهتمام..أن يكون لليل أغصان ..
و(كيف يغطيها الدجى؟أليست هي لليل؟فكل ما في الليل مظلم؟
وماذا عن الشطر الثاني غاليتي؟أليست الأغصان بطبيعة الحال تنمو بطيئا ثم تكبر مائلة؟أشعر أن هذا الشطر أقرب إلى النثر منه إلى الشعر)
وجَنَتْ على خدِّ الزمانِ بخدشةٍ
لمّا رآهـا الغيمُ أسبغَ هاطله
(الصورة جميلة في الشطر الأول..وأجمل في الشطر الثاني..وكأن الطبيعة جسد واحد بجميع أبعاده..الزمان والمكان)إلا أننا لازلنا نتساءل ما هي أغصان الليل..لنكمل..
فأصختُ سمعيَ للدياجي حاورتْ
دمعَ المآقي في حِماها قائلة ْ
يا سلام..ولو أن الأجمل أن يكون دمع الغيوم..لأنها هي من بكى هنا..
ستموتُ أركانٌ ظننتَ فؤادَها
نبعٌ سخيُّ لا يواري داخلـَه
يا الله!أشعر بأن المعنى بعيد وأبى أن يقترب مني..البيت منفصلا وحده يشكل معنى..ولكنه داخل النص لا أدري..
ستموتُ كفٌّ لم يبارح همسُها
كفَّ الوفاءِ ولم تعانقْ خاذلة ْ
جميل هنا وصفك للمصافحة بالهمس..وتدل على رقة هذه المصافحة..
فتهانَفَ القلبُ الشجيُّ لبرهةٍ
ثمّ استدارَ وقد تغيّرَ قابله
(تهانف)؟هل لي بمعناها؟أم عنيت أنها تهاتف؟
لا وقتَ أبكي مَنْ تحايلَ فجوةً
كانتْ سبيلاً كي يواري عاجله
لم أفهم هذا البيت مطلقا..
لو كانَ للإبداعِ قلبٌ نابضٌ
لأتيتُ مِنْ جوفِ الزمانِ أقاتله
ما شأن القلب الوفي بالإبداع؟البيت وحده جميل..دون النص..
وأزيلُ عن عينِ النهارِ غمامة ً
ترنو بعيداً عن غصونٍ مائلة ْ
الشطر الأول جميل..ولكن..هل الغصون هنا..هي غصون الليل؟في كل الحالات...أيضا لم أفهم البيت..فما الفائدة من إزالة الغمامة لتضيء الغصون المائلة؟
سيّانَ عندي إن أتتني عزّةٌ
نجمٌ صغيرٌ أو ثريّا هائلة ْ
هنا أيضا لم أفهم البيت..
إن لم تكُن تدني فؤادي نحوكم
فإلى ثريّاهم تحايا طائلة ْ!
البيت الأخير جميل..ولكن لغموض معنى البيت السابق..أصابته عدوى الغموض أيضا..

أعرفت لم سألت من أعجب بالنص أن يدخل؟
حسنا..
جاء دورك الآن..لتشرحي لي ما لم أفهمه..

حي بن يقظان
30-10-2007, 09:41 PM
الأخوات هند والغيمة
أنا أيضاً لدي تساؤل هو ما علاقة هذه القصيدة بقصيدة حي بن يقظان "أغصان الليل" ؟ :)
على الرابط التالي :

http://www.alsakher.com/vb2/showthread.php?t=106632


وهل يعد هذا من قبيل السرقة الأدبية !؟!!
أم هو أمر مشروع؟!

مع التحية

عسرٌويسران
30-10-2007, 09:59 PM
أهلا بك أخي طارق..
لم النرفزة!!!!!!!!!!!!!!!
للتنويه فقط..أنا لم أذكر أن هناك أي علاقة بينك وبين المعني هنا..
لا يا أخي..ولست من أولئك الذي يتلاعبون بهكذا اتهامات..
وإنما كان كلامي واضحا صريحا..
(عد وأخبرنا بمواطن الجمال)..
وقد كنت صادقة لا هازئة..
فربما خفي علي ما ظهر لك من جمال النص أفلا نشترك جميعا في تذوق هذا الجمال؟

أخي طارق..
نحن هنا لنرقى بالنصوص..وليس لنتبادل اتهامات لا طائل تحتها سوى استنفاذ أوقاتنا وطاقاتنا..وربما أعراضنا حاشا لله عن ذلك..
فافهم ما عنيت..
وما كانت رسالتي إلا تنبيها لك بأن تعود..فربما لم تنتبه لما ورد في الردود العامة..
فهلا أخذت ما ذكر بحسن نية..ولا تقرأ ما بين السطور..لأنني لم أكتب شيئا بينها...

حفظك المولى..





الفضاوة شينة ..!!!

حكاية الغروب
30-10-2007, 10:22 PM
الفاضل حي بن يقظان

ورب البيت لأولِ مرةٍ أقرأُ قصيدتك الآن .. !!!

الغيمة
30-10-2007, 11:59 PM
حي بن يقظان..
التشابه جاء في الأسماء..
وفي بطولة القصيدة التي كانت للأغصان..
ولكن..
وأنت أعلم مني بذلك..
لا هذه تشبه تلك..ولا تلك تشبه هذه..
غير أنني شخصيا أشكرك على أن أتحت لنا الفرصة لكي نتعرف على قصيدتك الجميلة.
لك تقديري..

سلطان السبهان
31-10-2007, 09:14 AM
حديث عن أغصان الليل يرسمها الغروب حكاية


مرحباً أختي الكريمة هند
نص بديع في رأيي وفيه عمق وصور رائعة
يعجبني التأمل في الليل وفك أسراره على مستوى الذات والحزن
وأصدقك القول أختي : لولا اختلاف القافية أعني لامها ، لكنت استمتعت أكثر بالنص .
وهمسة لصديقي اللدود حي بن يقظان :) :
نصك في واد ونص حكاية غروب في واد آخر
وتشابه الأسماء لا يعني تشابه الحقيقة ، وإلا فقد سبقك قوم للعنوان أصلاً :)
السرقة الأدبية كلمة خطيرة يا أبا الحياة فلا تتساهل برمي رمح التهمة :)
دمت لنا وقد افتقدناك كثيراً .

حكاية الغروب
31-10-2007, 06:29 PM
أشكركم جميعاً

الغيمة

ربما لم يُـتح لكِ فهمُ النصّ لتغطية الفكرة الأساسية

وأنا مؤمنة بـ أنّ النص عندما ينفصلُ عنّي للقارئ حق تأويلهِ كما يشاء

نقدكِ سآخذهُ على عينِ الاعتبار

واعذريني إذ لمْ أفصّل ..

تهانف تعني مرور طيف ابتسامةٍ على الشفتين ..

أشكركِ بلا حد ..

حكاية الغروب
31-10-2007, 06:35 PM
خشان خشان

أشكرك .. نقدكَ في محلّه .. ولازلتُ أنا أتعثّرُ في قصائدي

.
.

أستأذنكَ في تعديلِ الأخطاءِ التي نبّهتَ لها ..

جُزيتَ جنّة

حكاية الغروب
31-10-2007, 06:38 PM
طارق المانع

أشكركْ بحجمِ السماء ..

حكاية الغروب
31-10-2007, 06:40 PM
سلطان !!

فخرٌ لـ قصيدتي تواجدكَ هذا ..

بالفعل تشابه عنوان القصيدتين مجرّد صدفة

جزيل الشكر ..

حي بن يقظان
31-10-2007, 09:42 PM
مرحباً هند
لاحظت والله ذلك ولا ملام
هذا ما يسمى بوقع الحافر على الحافر
سلم الله حوافرنا جميعاً :)

أنا سألت سؤالاً يا سلطان ولم أوجه تهمة !!
لم أسمع من قبل بتجريم أدبي لسرقة عنوان قصيدة
ولم أطلع على قصيدة قبل قصيدتي بهذا العنوان تماماً كالأخت هند :) فأين هي بالله عليك ولمن؟
الشيء الآخر ، خطر لي بما أن الأقدمين لا يعنونون لقصائدهم ويهتم المتأخرون بالعنونة بشكل كبير
فأنا سأظن أن ذلك سيعد من قبيل السرقة الأدبية ، هذا بشكل عام
أما هنا فالأخت هند في حل من أي تهمة لم أقصدها

تحية لك سلطان وللغيمة ولهند