PDA

View Full Version : إلى معلمي سلطان- عن فوضى الهندسة- على لسان امرأة



أبو جميل
28-10-2007, 11:39 AM
ما عدتُ أنتظرُ الهوى
من قلبك المملوءْ
بوهمِ الوسوسَة


ما عدت أنتظرُ الصبابة
للقا
والحب أصبح هلوسَة


أتلومني
أنت الملامُ
على الدوامِ
بمثلِ هذي الطلفسَة


أين الحياءُ وأنت ترسل
أدْمعاً
على الخدود التَّعسَة


أين الوقارُ وهذه الأبيات
فاحت غطرسة


تشكو الفراق من الحبيبِ
وأنت من قطع الوصالَ
ومن به قد أسَّسَه


من حوَّل الحب الذي
قد كان عنواناً على
كل العيون الناعسَة


من لخبطَ الحب
وقد كان على مقياسِ
مسطرة الزوايا القائمةْ
حين القلوبُ مُهندَسَة


أين "ما أحلى الهوى"
و"ترقبي"
"وفي العلا متنفسَة"


يا شاعراً أنا لا أريد
من الأحاسيسِ
عباراتِ الهوى المتحمِّسَة


إني أريد من الكلامِ العذب
شيئا ألمسه
أشتاق من قطفِ الزهور
عبيرُها أتنفسَه


أنا لست بائعةً هوى
أنا أسرتي متأسِّسَة


صُبحُ الهوى
في وجنتيكَ
و الليل تحت لسانِك
ما عسعسَه


يا أرشميدس
قلبُنا بالحب
لا بفوضى الهندسَة
واسأل إذا شئت الهوى
وتعال
إني مَدْرَسَة

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:24 AM
الأخ أبا جميل

عنوان قصيدتك يحمل في ثناياه الود والخلق النبيل ، وما انا والله إلا تلميذ لكرم أمثالك
ووفاء الأحبة ،
أما صاحبة النص أو من كانت على لسانها فقد ظلمتني كثيراً :(
فجعلت قلبي مملوءاً بالوسوسة ، ونسبتني للطلفسة ( وجه متفاجئ جداً )

وسلبتني الحياء والوقار ( نفس الوجه المتفاجئ قبل قليل )
وأنني لخبط الحب والمقاييس :)

عموماً إن أردت رأيي الفني فالنص يحتاج لشيء من التأمل والمراجعة فقد اختل
بحره في بعض مواضع .
دمت لمحبك .

أبو جميل
30-10-2007, 09:35 AM
أشكر لك قراءتك للنص وأرحب بملاحظاتك فما وضعت نصي هنا إلا لأتعلم منكم
ووجدت "الساخر" المكان المناسب لأتعلم كيف أنمي مهارتي ممن عندهم الباع الكثير في هذا المجال


أشكرك ثانية
ودمت لتلميذك