PDA

View Full Version : المتسللون



تنهيدة جرح
29-10-2007, 10:28 AM
منذ زمن وهم يترقبون ذلك المكان..
ليسطو عليه..
ظلوا زمنا طويلا ينتظرون..
لقد سمعتهم يقولون ذلك..
ولكن لم ءأبه لقولهم..
انتظروا حتى أخر ساعة من منتصف الليل..
دقة ساعة الاقتحام..
أخذوا يتدافعون إلى ذلك المكان..
حاولت اللحاق بهم..
شدني إلى ذلك حب الفضول..
صعدت درجات السلم..
كانت غرفة صغيرة في أعلى ذلك المنزل..
دلفت إلى الغرفة وجدت جثة هامدة..
لاحياة فيها..
خفت أن أقترب أكثر..لكنني استجمعت قواي..
اقتربت أكثر نحو الجثة الملقاة فوق ذلك الكرسي الخشبي..
أخذت يداي تقلب الجثة في حذر..
بدت الجثة كأنها تتململ من سبات عميق..
استدارت بكسل..
كانت نظراتها متسائلة..حيرى..
لماذا كل هذا الصخب..
أرادت أن تقول لي شيئا..
لكنها بدت في لحظة كالمشدوهة..
لقد كنت أنتظر منها أن تقول شيئا..
لكن الصمت كان هو القادم المنتظر..
لقد كان الظلام يغطي المكان..فبدت ملامحها باهتة لدي..
لا أعلم من هي أو من هم هولاء المتسللون في جنح الظلام..
لقد كنت أنتظر منها أن تصرخ مستنجدة ..
لكنها بدت أكثر هدوءا.. وكأنها تسبح في عالم أخر..
فجأة..انتبهت إليّ..وكأنها قد استيقظت من سباتها للتو..
أتتني كلماتها تعلوها رماد من الماضي..
قالت لي بصوت مرتعش ..بدا لي في هذه اللحظة أني أعرفه..
قالت:أظنني أعرفك من قبل..
لاأذكر..ربما رأيتك في مرآة منزلنا القديم..
بدت ملامح الصوت تظهر رويدا رويدا..
أقتربت منها أكثر لعلي أعرفها..
حتى انتابتني الصدمة..
لم أصدق ماأرى..
لقد..لقد..
تلعثمت الحروف في فمي..وتعثرت بغبار الذكريات..
لقد بدت اليوم أكثر شحوبا..وأكثر تألما..
حاولت أن أهرب منها..
لكن دموعها استوقفتني هذه المرة..
بعد أن كانت دموعها منذ زمن تستجدي كي أرحمها..
قالت لي:هل تريد اليوم أيضا أن تتركيني مجروحة أنزف كما فعلت في السابق..
هوت كلماتها كالصاعقة على قلبي..
لم تكن تدرك الحقيقة المرة..
أردت أن أبرر موقفي لكنها سارعت بالقول ..صدقيني لن يجدي اليوم أي إعتذار..
صدقيني..فلم أعد أميز لغة الغدر من لغة الإعتذار..
ورحلت تاركة لي ..دموعي المحترقة..
وفي غرفتها الكئيبة..رأيت قلمها وقرطاسها..
ومرآتها العتيدة..
تقدمت نحوها لأنظر بداخلها الجثة نفسها..
فلقد كانت أنا منذ زمن مضى..
لقد كانت الجثة هي أنا..
والمتسللون هم..
مشاعري..
وقرطاسي..
والقلم.
بسمـــ حلم ـــة

قافية
29-10-2007, 10:57 AM
جميل..
سنتابع في الرصيف.
:)

تنهيدة جرح
06-11-2007, 06:55 AM
صبـــ الورد ـــاح
مشكورة لك استاذي الفاضل