PDA

View Full Version : أنشودة المطر ... !!



( سعيد )
29-10-2007, 05:22 PM
هائمٌ يفترش الأرض
على خط العناءْ
ويناجي في لياليه السماءْ

تتولى صفعه الآهات
والأيامُ تترى
وعلى وجنته الأحلام
والدمعُ ورَوْحٌ ونقاءْ

ثمِلٌ من سكرات الحزن
والشوطُ طويلْ
منهكٌ يعثر في الخطو
ويمشي في السرى
تتدلى فوقه أغصان جلدٍ
وعناقيدٌ من السُخْط
وأصداءُ العويلْ

هاهو المكدود قد هام
وألقى ألف سجادة رزءٍ
للصلاة
وأقام الليل نوحاً
في دهاليز العباداتِ
بترتيل مواويل الحياة

آه ما أكبر هذا الثقل
يا رباه .. يا رباه آه

يتلاشى ضوءُ أيامهِ في الصبح
ولا ينسى الأملْ
ربما يسعفه الوقتُ
وتنساهُ المحنْ
ربما يقتطفُ اللحنُ
من الأملاك أسراب جُملْ
فتغني في الشفاهْ
روعةُ الدنيا ويحلو
في معانيها بصيصٌ
من أملْ ..

هاهو المتعبُ قد حط وصاحْ
في فـِناء الجود روْحٌ
ورياحينٌ وتسبيحُ الإله
وصنوف الجود تسعى
تتلقاها الأماني
بابتسامات الرضا
أيُ رضا ؟
إنها قد عانقت
في لحظة الوصل
قِراه ..

أيُ آه بقيت لم تنمحي
إيْ ، أيُ آه ؟؟

نُسختْ في حفلةِ الذكر الموشى
بالتراتيل بألوان الحروف
وبآياتٍ من النور العظيمْ
أي آه بقيت لم تنمحي
أيُ آهٍ ؟ أيُ آهْ ؟

سابغُ النعماء حيٌ
لصدور شفها الوجدُ
وأضناها السهرْ

سحبُ اللأواءِ ترتدُ
على أعقابها
سوفَ تفنى في المسافاتِ
ويفنيها السفر

وعلى المكروبِ
تمتدُ أيادي الغيبِ
من فوهةِ اللطفِ
بأمرٍ من قدَرْ
وعلى بلوائهِ
ينتشرُ الغيمُ ويأتيهِ المطرْ


***
**
*

عبدالمنعم حسن
29-10-2007, 08:09 PM
الشاعر المتبتل / سعيد ..


أسعد الله مساءك بالخير و المسرات ..


وقفت على نص بديع شكلا و مضموناً .. , و إن صحَّت أسلمة الشعر فعلى يدي نصك .


ربما من باب توارد الخواطر كان اختيارك هذا العنوان للنص ( أنشودة المطر ) ؛ لأن السياب ـ فيما أعلم ـ سبق إلى هذا العنوان ..


ما كنت أظن ـ ظنًا ـ أن الشعر إذا طرق باب الخير لا يلين إلا بعد و قوعي على هذه الأنشودة الملتزمة المؤمنة (!) ..

أعتذر عن تهافت العبارة في نقل موقفي من النص .. فالجمال الصارخ حال دون التدبيج ..





تنويهي سعيد

( سعيد )
29-10-2007, 08:36 PM
الأستاذ - عبد المنعم حسن حفظه الله

أهلاً بك وشكراً على سمو أخلاقك وأدبك الجم ! أتحفتني بجميل ثنائك فخجلت من ذلك . كنت قد عزمت على حذف هذه القصيدة إيمانا مني بعدم جدوى المشاركة بها لأنها من القصائد الإرتجالية لدي وما أكثرها !

عزيزي / نعم إنها من توارد الخواطر فمعذرة من المرحوم / السياب / ومنكم ! وجدتها في ديوانه
ص 474 ( عيناك غابتا نخيل ساعة السحر ) شكراً للفت نظري إلى ذلك - في أحد المرات كتبت قصيدة
ونشرتها هنا وإذا بي أفاجأ بقصيدة لشاعر لا أتذكره وقد اشتركنا في ( شطر بكامله )

فلك الف تحية

إذن هذه ( أنشودة مطر رقم 2)

عبدالمنعم حسن
30-10-2007, 02:15 AM
الشاعر الظريف / سعيد ..



مرة أخرى أعود لأشيد بالجمال المتدفق و الإبداع المتألق .

إن كان هذا البيان الثر قد تدفق ارتجالاً فكيف بالمحكَّك و المصنوع ؟!

أنت شاعرٌ حقيقي يا سعيد فلا تيأس من القحط في الردود على نصك سيأتي المطر قريباً ما دمتَ قريباً

أتحفنا ولا تنقطع فالعجب منك لا ينقضي ..

اقبلني متابعاً ملحًّا ثقيلا ..




و .... تنويهي .

( سعيد )
30-10-2007, 07:14 AM
الشاعر الظريف / سعيد ..
مرة أخرى أعود لأشيد بالجمال المتدفق و الإبداع المتألق .
إن كان هذا البيان الثر قد تدفق ارتجالاً فكيف بالمحكَّك و المصنوع ؟!
أنت شاعرٌ حقيقي يا سعيد فلا تيأس من القحط في الردود على نصك سيأتي المطر قريباً ما دمتَ قريباً
أتحفنا ولا تنقطع فالعجب منك لا ينقضي ..
اقبلني متابعاً ملحًّا ثقيلا ..
و .... تنويهي .

قرأتُ بهذا الرد بعض حروفكمْ
وأيقنتُ أنّ الغيث من مثلكم آتِ

كفاني ابتهاجاً أن أرى حسنَ صنعكمْ
فتشجيعكم يسقي جذور شجيراتي

فتنبتُ شعراً ناصع اللون ابيضاً
لتزداد يا ابن الطيبين مسراتي

فشكراً لك على هذا الإهتمام بي ..:m:

محمد الياقوت
30-10-2007, 06:06 PM
أخي الكريم
قصيدتك في رأيي لا علاقة لها بأنشودة السياب لا من حيث الوزن ولا من حيث الموضوع ولا من حيث الخلفية التي كتبت عليها هذا الموضوع الراقي .

إنها مليئة بالمطر المتفائل ....
وهناك كان المطر حزينا ويائسا وبائسا
.
.
لا فض فوك أخي الكريم
.
.
احترامي الكبير

( سعيد )
30-10-2007, 06:17 PM
أخي الكريم
قصيدتك في رأيي لا علاقة لها بأنشودة السياب لا من حيث الوزن ولا من حيث الموضوع ولا من حيث الخلفية التي كتبت عليها هذا الموضوع الراقي .
إنها مليئة بالمطر المتفائل ....وهناك كان المطر حزينا ويائسا وبائسا
.لا فض فوك أخي الكريم
.احترامي الكبير



مرحبا بك أيها الجار الكريم محمد الياقوت

أشكرك أخي على تفضلك بالتعقيب
كان الشبه في العنوان كما اشار أخونا الكريم عبد المنعم
تقبل تحياتي وامتناني

عبدالمنعم حسن
31-10-2007, 12:13 AM
الشاعر الرائع / سعيد ..


مرةً ثالثة ـ و المعذرة على الإلحاف ـ لست بصدد التشجيع فالجمال يجر اللسان إلى التنويه و نقل شيءٍ من الشعور تجاهه .. و ما استأثرتُ به لنفسي من انطباع فيضٌ كان الرد غيضاً منه ..




ردك ساحر و جميل ، و ودق باردٌ وعذب .



تنويهي .

( سعيد )
31-10-2007, 01:15 AM
غيض من الفيض قد حفت جوانبه
منك الرؤى ولذا ألفتُ ابياتي

تحياتي لك يا أخي عبد المنعم
لك كل الإحترام

حادي العير
31-10-2007, 08:42 PM
لا أحب الأدب "المتفاءل" لأنه عادة ينبع من الشخص "المجاور" للمبتلى
لكن رائعتك "تختلف

وعلى وجنته الأحلام
والدمعُ ورَوْحٌ ونقاءْ
وصفت المشاعر بقدرة عجيبة، ومزجتها مزجا جميلا

ثمِلٌ من سكرات الحزن
والشوطُ طويلْ
اختزال لمئات الكلمات "التي قد لاتفي بالألم"

وعناقيدٌ من السُخْط
وأصداءُ العويلْ
لا أدري لمَ أحسست بالوحشة!

آه ما أكبر هذا الثقل
يا رباه .. يا رباه آه
وهنا تتجلى عذوبة الابتهال..

هائمٌ يفترش الأرض
على خط العناءْ
ويناجي في لياليه السماءْ
**
وعلى المكروبِ
تمتدُ أيادي الغيبِ
من فوهةِ اللطفِ
بأمرٍ من قدَرْ
وعلى بلوائهِ
ينتشرُ الغيمُ ويأتيهِ المطرْ
لا أقول إلا كما قالوا..
رائع الابتداء..بديع الانتهاء

(سعيد)
دم بهياً...كالمطر

( سعيد )
31-10-2007, 08:58 PM
حادي العير / أخي الفاضل

وقد يكون من المبتلى نفسه وليس المجاور له

أخي الكريم :

أسعدتني قراءتك للقصيدة وزادتني ثقة بها من خلال ذلك !

لا أدري كيف أشكرك لكن تقبل مني أجمل الأمنيات

لاعدمناك قارئاً صادقاً ناقدا . لك الود