PDA

View Full Version : علـــ سلم الصـ ع ــــود ـــى..



تنهيدة جرح
31-10-2007, 08:25 AM
على سلم الصعود تعرفني الحياة..
فتعاملني حسبما عرفتني..
تحيطني بسور الأمنية..
هل سوف اجتازه؟!
لأصل لتحقيقه..وليس الانتظار حتى أتلاشى..
أو أنظر إليه حتى يتبخر..
تحت وطأة الماضي تسير عجلة الحاضر..
لتوصلنا بالمستقبل..
نعيش الماضي..فيمضي ويصبح ماضيا..
ونعيش اللحظة فتصبح ماضيا ..
ونعيش للمستقبل ليصبح بعد ذلك ماضيا..
هكذا هي دورة الحياة..
وهكذا يجب أن نعيشها..
لا نتبوتق في الماضي..
ولا ننحصر على الحاضر..
ولا نسدل أبصارنا عن المستقبل..
يجب الاستمرارية... لتستمر الحياة..
وعلينا بالمسير حتى تتلاشى الحياة..
بين طيات الأسطورة تعيش أفكار لربما تكون غريبة..
مستحياة..
خيالية..
ويسكن الأسطورة شبح المغامرة..
يظل يجول بلدان العجائب..
ليبدأ بأعجوبة..وينتهي بمدينة العجائب..
فنظل نحن البشر ننسج تلك الأساطير القديمة لأطفالنا..
غير مؤمنين بها..
ويكبر أطفالنا متناسين حكايات أجدادهم التي طالما نسجوها..
متجهين نحو أضواء المدينة الصاخبة..بأعاجيب العصر..
لتصبح الأسطورة حقيقة..لكن ملموسة..ومرسومة على مرآةٍ زائفة..
وبشكل أكثر خداعا ..وأكثر بهرجة..
تكلف يطغي على شغف الاسترسال..
لتصبح مملة..
وباردة..
فتُنسى..
ومن ثم تموت كما ماتت أشياء أكثر جمالا..وأفضل معاني..
ومن على سلم الصعود أرمي بمنديلي الممزق..
المهتريء من أغبرة هذه الحياة..
لأصل بعد ذلك إلى غرفتي الصغيرة..فوق سطح هذه البناية الهرمة..
لأنظر من فوق ..أضواء المدينة..
التي سرقت أجمل المعاني ..وأعذب اللحظات..
وأحزن على هؤلاء البشر الذين نسوا بين شوارعها معاني نبيلة..
وفقدوا متعة الحياة الريفية الهادئة.

الغيمة
31-10-2007, 06:03 PM
حياك الله تنهيدة جرح في أفياء..
وأرجو لك مقاما طيبا..
لك تقديري..

تنهيدة جرح
03-11-2007, 11:48 AM
صبـــ الورد ــــــاح
تسلمي أختي الفاضلة الغيمة
على تواضعك..
وتواجدك بين حروفي الركيكة..

ودمتي لمن تحبي

أختك..بسمـــ حلم ـــة