PDA

View Full Version : لا تعتذر لي ,,



محمد عمر 95
01-11-2007, 09:49 PM
[] لا تعتذر لي !!]
لا تعتذر لي .. فحبّي لم يكن لغةً
خرساءَ في ساحةِ الأوهام تخدعني !
شاطرتُك العهدَ .. ألا ينتهي أبدًا
إبحارُنا .. ومضى الإبحارُ .. لم أخُـنِِ
وكنتَ ترحلُ في رسمي .. وخاطرتي
وفي مدايَ .. وفي نهري .. وفي فننِ
أنا وأنتَ .. على عودِ الهوى وترٌ
وومضةٌ في مهبِّ الريحِ .. والهُتُنِ
في ملعب الحبِّ نلهو عاشقين على
أرجوحةِ السَّعد نمحو قسوةَ الزمنِ !
وكم رسمتُكَ تيجاناً وأسورةً
وأبحراً سار فيها الموجُ بالسُّفُنِ
واليومَ جئتَ .. وويحَ اليومِ تكسرني
كسرَ الزُّجاجةِ .. تُلقيني على الشجنِ ؟
لا تعتذر لي .. وسلني حين يخنقني
أنينُ حبكَ... والأشواقُ تملؤني
أما سمعتَ صدى روحي .. وقافيتي
بين السُّطور تناجي ؟ كيف تُنكرني ؟
ويح الهوى الغضِّ يَلقى حتفَه هدراً
ولا مُعزّينَ .. غيرُ البوح بالحزَنِ !
لا تعتذر لي .. وداعاً ! كنتَ لي وطناً
لم ترعَه .. فسلامُ الحبِّ .. يا وطني

طارق زيد المانع
01-11-2007, 10:42 PM
الصمت في حرم الجمال جمالُ

عبدالمنعم حسن
02-11-2007, 02:59 AM
الشاعر الكبير / أ . محمد عمر



عتاب المدلَّل الذي فجئه الدهر بضربة من ضرباته الأليمة الهاوية على خلايا الهوى و الإحساس
و الضمير؛ فهو بين فك الحقد و الغضب وفك الخوف و الرهبة ..
الحقد و الغضب على مالك لبِّه لمَّا ناله منه ما ناله ، و الخوف و الرهبة من
برودة شعوره تجاهه ، فعتابه ليس إلا لغةً من لغات جس النبض ـ نبض الود ـ و لهجةً من لهجات بلوى الحب ..



طال هذري .. و ما ذاك إلا بصيصٌ من نورٍ غمر حاسَّة البيان من روحي بعد إشراق شمس هذه الرائعة في مجرّتها ..



شكراً ـ بحجم هيكلي ـ على إطْلاعنا شيئاً من وحيكم المعجز ...




تنويهي .

عبداللطيف بن يوسف
02-11-2007, 03:10 AM
قصيدة شاعرية جميلة

وقفت هنا لأتأمل الجمال
في ملعب الحبِّ نلهو عاشقين على
أرجوحةِ السَّعد نمحو قسوةَ الزمنِ !

وهنا كذلك
ويح الهوى الغضِّ يَلقى حتفَه هدراً
ولا مُعزّينَ .. غيرُ البوح بالحزَنِ !


أدام الله هذا الفيض...

محمد عمر 95
02-11-2007, 07:47 AM
الأخ الشاعر / طارق المانع
أسعدني مرورك على القصيدة والتوقيع عليها !
تظل جميلاً دائمًا ,,

محمد عمر 95
02-11-2007, 07:56 AM
الشاعر القدير / عبد المنعم حسن
أشكرك على مرورك الجميل , وإطراؤك المندفع المتهور يكاد كل مرة يدهسني , فخفف السرعة !
وأنا في انتظار جديدك ,,

محمد عمر 95
02-11-2007, 08:03 AM
شيخ التائهين
تشرفت بمرورك على القصيدة , وتأملك القصيدة وتدوين إعجابك على البيتين منها دليك تذوقك السليم !!
تقبل تحياتي ,,

هاجسية
02-11-2007, 08:46 PM
ياويح هاجسَ ممّا بُحتَ من شَجَنٍ..!
قد زِدتني اليوم أشجاناً على شجني:(

سلِ الوفاءَ الذي جفّت منابعهُ..
عند الحبيبِ فلم يعفو ولم يلِنِ

سلِ العيونَ التي باتت مؤرَّقةً..
تشكي لظى البعدِ والأشواقِ والحزَنِ

إن كنتُ يوما وصفتُ الخلَّ بالوطنِ..
عذراً فقد ضقتُ ذرعاً فيكَ ياوطني!!!

أشكرك بقوة أستاذي الكريم: محمدعمر 95..
وعذرا أن تجرأت على أبياتك العذبة فحاكيتها ..
ولكنه الشعور الذي يُجسَدُ في الشعر دوما..
رائعة تلك القصيدة..هذا ما أستطيع قوله!
دمت مسددا طيبا..
هاجس..

محمد عمر 95
02-11-2007, 11:12 PM
هاجسية الشاعرة
كنت قد تنبأت بشاعريتك .. فها أنت تزيدينني يقينًا
سلم شعرك وقلمك ,,
وسعدت بمرورك الشيحي !

الغيمة
03-11-2007, 12:33 AM
لا تعتذر لي .. وداعاً ! كنتَ لي وطناً
لم ترعَه .. فسلامُ الحبِّ .. يا وطني
نص جميل أخي محمد..
غير أن هناك لبسا في هذا البيت وإن كنت أعتبره جميلا جدا..
(هو) الوطن..فكيف لم يرع(هو) الوطن؟

معارضة الأخت هاجسية جميلة..أيضا..
لكما جميعا كل تقدير..

عبدالمنعم حسن
03-11-2007, 04:22 PM
الشاعر القدير / عبد المنعم حسن
أشكرك على مرورك الجميل , وإطراؤك المندفع المتهور يكاد كل مرة يدهسني , فخفف السرعة !
وأنا في انتظار جديدك ,,



الشاعر الأستاذ ..

هنا ذقتُ العسل فلم أستطع وصفه بأكثر من ( لذيذ ) ، و شممتُ الندّ فلم أقدر على نعته بأكثر من ( زكي )

و لستُ بصدد الإطراء ؛ فالجمال جمال ..



في اللغة الفصيحة : ( دعس ) لا ( دهس ) ..

تنويهي أستاذي ..

عبدالله بيلا
04-11-2007, 12:57 AM
الشاعر / محمد عمر 95

قرأتُ لك أكثر من قصيدة .. واستمعتُ مباشرةً إليك

وأنت تُعطِّرُ آذانَ الكونِ بصدى أريجك ..

قصيدةٌ عاطفيةٌ سلِسةٌ ثائرة !!

وعِندما يغدرُ بنا من نحب ..

لا نملك إلاّ محاولةَ الهروبِ من واقعِنا ودفنِ أسانا في الصميم .

ولكن عندما يخوننا الوطن .. تعظُمُ فينا مساحةُ الأسى .


لك تحياتي .