PDA

View Full Version : عيد... و "مشتهيات" !!



السناء
09-10-2007, 11:33 PM
::
::
::






http://www.dhadh.com/images/page/9501.gif






إنه العيد


ترتديه أمي جديدا كما تفعل كل عام....تلفّ بدنها بثوبها الذي اعتدّتُ ؛ لونه المكرر ..رائحته الباهتة..رقعاته البارزة ...وخيطانه المهترئة و التي تسد رمق الجوع في عيوننا ..
تجعداته التي تحكي قصّة ما قبل "الفقر".!


إنه العيد ..وعلبة السجائر الفارغة التي اعتادها أبي المقعد ..!
مسبحة خشبية ..كوب الشاي البارد جدا ..المعتّق جدا..والمرّ جدا أيضا!


إنه العيد


ولهفة إخوتي لصناديق المعونات كتلك التي تأتي كل عام بـ"الحاجات الأساسية" للحفاظ على
" خط الفقر"..
عناية كما لا نتوقعها كل عام بفقرنا وعوزتنا ..وكل الضرورات والحاجات الأساسيات !


أشتهي أحيانا أن أفتح أحدها فأجد أشياء أخرى لا تشبه الأرز ..أو قنينة الزيت .. أو بعض الطحين!


أشياء كتلك التي نحدّق بها حتى يسيل لعابنا خلف زجاج الفاترينات الباهظة "الحلوة" جدا .."المعطّرة" جدا..و"الملونة" جدا أيضا ..!


اشتهي بعض قطع الحلوى و الشكولاه ..ما يكفي منها كي يلوث إخوتي الصغار وجوههم وثيابهم الرثّة..ما يكفي منها كي تخترق البهجة أسقف "الزينكو" المتهالكة من فوقنا..ما يكفي منها كي نلعق أصابعنا متمتمين بلذة ونشوة لم نعرفها من قبل ..!



أشتهي علبة مفرقعات ..أستهلكها في إضاءة قعر بيتنا الخاوي ....إلا من بقايا قمامة ..ليست لنا !
أن أفتعل ضجيجا وفرحا يغيّر ملامح والدي المتيبسة!


إنه العيد ..كما يأتي كل عام .. "ليس لنا "..نجمعه من بقايا الفرح الذي يلقيه البعض ..من بقايا الابتسامات ..من بقايا الاحتفالات ..!


نرقب الآخرين ..حين يرتدون الجديد ..حين يبسطون حلوى العيد.. قهوة العيد ..حين يبسطون العيد
"كل العيد" فوق الشوارع بين البيوت ..أعلى السلالم ..مع طَرقات أبوابهم ..!


إنه العيد ...


أشتهي بيت بعتبة دافئة ومزدحمة ..عيد يأتي عبرها إلينا ..لا يمرّ عبرنا إليها..!


أشتهي أن أمتلك فرحا أجود به كما يجود به غيرنا علينا ..أن أمتلك بسمة ..أستطيع "ارتداءها" كما يفعل الآخرون دوما..أشتهي عيدا ..أغتسل فيه صباحا فلا ترثي لي النظرات أو تتساقط لي العبرات ...


اشتهيه لي.. لا بي!



أشتهي عيدا أطرق بابه أنا.. ..أستقبله جديدا نظيفا فرحا أحمل أوراقا نقدية بألوان لم أعرفها من قبل ..أنفخ فيه البالونات و فقاعات الصابون و كل "المعونات الأساسية" بعيدا جدا عنا ..بعيدا جدا عنّي..وعن إخوتي !



اليوم عيد ..قالوا أنه العيد..



ووجه أمّي _كـ..دوما_ يضيء لنا قبل الفجر..تحمّلنا دعوات وبعض الأكياس تبثنا بين الحاويات ..وروائح القاذورات النفّاذة ..تعطف على ماء وجهنا من أن يراق ..تستحث خطانا وبحثنا سريعا ..
تطلبه ككل عام .."بقايا عيد" ..
إنه العيد..
يرتدينا ككل عام من جديد!





العيد/2007

Abeer
09-10-2007, 11:42 PM
هو ذاتهُ العيد الذي لا يأتي إذن ، يا سناء .. / هو ذاته !


ومع ذلك ...
فكل عام أنتِ بخير .. أقصد : حاولي أن تكوني بخير ! - من أجلك ، من أجلي ، من أجلهم -

:rose:


.

وخرأناطفشانه!
09-10-2007, 11:53 PM
عيد حزين..ومالجديد!
يالتعاسته
لم نستحقه ولم يستحقنا..
كل عيد وانتي وأنا .. وامي .. ببقايا امل يشبهنا




ملاك
!

الأندلسـي
10-10-2007, 12:08 AM
العيد .....

العيد هو المقارنة الحقة بين الفقر والغنى ... لا أحد يستطيع أن يزيف حقيقته في العيد ، سيبذل الفقير والغني أقصى مايملكان ليبدوا كل واحد منهما بأفضل حال .

ولكن يبقى العيد صورة مكبرة للواقع الحق ، المر ، والحلو .

نور الانوار
10-10-2007, 01:22 AM
كيف سيكون عيد هؤلاء
التخمه والبذخ يقابلها الجوع والعوز
(ما جاع فقير الا بتخمةغني)
شيء مؤلم جدا اخت سناء
تقبلي مروري

ღبـوحღ
10-10-2007, 01:36 AM
وإن كان ... يظل العيد يوم فرح !!

لنا ولهم ....


كل يبحث عن بقايا الفرح في شتى البقاااااع


سلمتِ سناء

أنا حره بقلبي
10-10-2007, 01:53 AM
أشتهي أن أمتلك فرحا أجود به كما يجود به غيرنا علينا ..أن أمتلك بسمة ..أستطيع "ارتداءها" كما يفعل الآخرون دوما..أشتهي عيدا ..أغتسل فيه صباحا فلا ترثي لي النظرات أو تتساقط لي العبرات ...

منذ أن كنت طقله
أشتهي أن يعود
يمسح بيده على رأسي , يحظنني ويقبلني
لكنه أبدا لايعود

كل منا يفقد شيء وفي العيد يشتهيه

م ش ا ك س
10-10-2007, 05:30 AM
حدثني اليوم أحد الزملاء عن الفقر يقول :

كانت أمي تحدث أحد النساء على الهاتف وكانت تدعوها أن تأتي غداً لتأخذ الزكاة تتقاسمها بين أخواتها وأم فلان ويبدو أنها جارتهم وبعد أن أغلقت أمي سماعة الهاتف وضعت يدها على عينيها وكانت تمسح دمعة ذرفتها علِمت بأن أمي قد سمعت من المرأة ما يدعو لسقوط الدمعه قلت لها بأن الفقر يا أمي أمر كتبه الله عليها ولسنا أرحم من الله بهم فمالداعي لهذه الدموع قالت إنها تقول بأن هناك عائله سوف تعطيهم الزكاة هذه السنه وأن ما ستأتي لتأخذه منا ستعطيه أم فلان (جارتهم) لأنها طريحة الفراش وليس لديها معارف يأتون لها بالزكاة يقول سألتها لما لا تأخذ من الجمعيات الخيريه قالت ياولدي هناك من يفضل الموت جوعاً والنوم يوم العيد على أن يمد يد الحاجه فرغم فقرهم يهتمون بالكرامه وعزة النفس

:::رحيـــل:::
11-10-2007, 07:12 AM
.
.
سحابة اوكسجين كاملة أحتاج لسحبها من الجو..بينَ حزنِ السطرِ والسطرْ !!

إضاءة رائعة أيتها السناء
كل عام وأنتِ بخير
.
.
رحــيل

السناء
11-10-2007, 11:06 PM
هو ذاتهُ العيد الذي لا يأتي إذن ، يا سناء .. / هو ذاته !


ومع ذلك ...
فكل عام أنتِ بخير .. أقصد : حاولي أن تكوني بخير ! - من أجلك ، من أجلي ، من أجلهم -

:rose:


.
العيد لا يأتي ؟؟..:)
أحيانا يأتـي دون أن ندرك
كالـ...عبير

وأنتِ أيضا ..حاولي..:)

السناء
11-10-2007, 11:09 PM
عيد حزين..ومالجديد!
يالتعاسته
لم نستحقه ولم يستحقنا..
كل عيد وانتي وأنا .. وامي .. ببقايا امل يشبهنا




ملاك
!
يا ملاك ..
العيد هناك في قلبك النقي ..
لا تنسي أن تحتفلي به

السناء
11-10-2007, 11:11 PM
العيد .....

العيد هو المقارنة الحقة بين الفقر والغنى ... لا أحد يستطيع أن يزيف حقيقته في العيد ، سيبذل الفقير والغني أقصى مايملكان ليبدوا كل واحد منهما بأفضل حال .

ولكن يبقى العيد صورة مكبرة للواقع الحق ، المر ، والحلو .

المقارنة في طفولة ..وبراءة قد تكون بعض المصطلحات كالغنى والفقر أكبر من قدرتها على القراءة..!

وتقبل الله طاعتكم

السناء
11-10-2007, 11:13 PM
كيف سيكون عيد هؤلاء
التخمه والبذخ يقابلها الجوع والعوز
(ما جاع فقير الا بتخمةغني)
شيء مؤلم جدا اخت سناء
تقبلي مروري
الإحصائيات تقول هذا أيضا ..!
ولكنها أيضا تكون _الإحصائيات أعني _ يا نور أكبر من قدرة طفل ..على قراءتها!

تقبل الله طاعتكم

السناء
11-10-2007, 11:14 PM
وإن كان ... يظل العيد يوم فرح !!

لنا ولهم ....


كل يبحث عن بقايا الفرح في شتى البقاااااع


سلمتِ سناء
صدقت بوح
يظل العيد عيدا ..!

تقبل الله منا ومنكم

السناء
11-10-2007, 11:17 PM
أشتهي أن أمتلك فرحا أجود به كما يجود به غيرنا علينا ..أن أمتلك بسمة ..أستطيع "ارتداءها" كما يفعل الآخرون دوما..أشتهي عيدا ..أغتسل فيه صباحا فلا ترثي لي النظرات أو تتساقط لي العبرات ...

منذ أن كنت طقله
أشتهي أن يعود
يمسح بيده على رأسي , يحظنني ويقبلني
لكنه أبدا لايعود

كل منا يفقد شيء وفي العيد يشتهيه

عنّي!
أتمنى لكِ عيدا فرحا وسعيدا ..
وأريد منك وعدا ..
اختاري معرّفا آخر ..:)
وتقبل الله منا ومنكم

السناء
11-10-2007, 11:18 PM
حدثني اليوم أحد الزملاء عن الفقر يقول :

كانت أمي تحدث أحد النساء على الهاتف وكانت تدعوها أن تأتي غداً لتأخذ الزكاة تتقاسمها بين أخواتها وأم فلان ويبدو أنها جارتهم وبعد أن أغلقت أمي سماعة الهاتف وضعت يدها على عينيها وكانت تمسح دمعة ذرفتها علِمت بأن أمي قد سمعت من المرأة ما يدعو لسقوط الدمعه قلت لها بأن الفقر يا أمي أمر كتبه الله عليها ولسنا أرحم من الله بهم فمالداعي لهذه الدموع قالت إنها تقول بأن هناك عائله سوف تعطيهم الزكاة هذه السنه وأن ما ستأتي لتأخذه منا ستعطيه أم فلان (جارتهم) لأنها طريحة الفراش وليس لديها معارف يأتون لها بالزكاة يقول سألتها لما لا تأخذ من الجمعيات الخيريه قالت ياولدي هناك من يفضل الموت جوعاً والنوم يوم العيد على أن يمد يد الحاجه فرغم فقرهم يهتمون بالكرامه وعزة النفس
وهناك من لا تعترف بحالته الجمعيات الخيرية ..
وهناك أكثر ..!
اللهم الطف بنا

وتقبل الله منا ومنكم يا مشاكس

السناء
11-10-2007, 11:20 PM
.
.
سحابة اوكسجين كاملة أحتاج لسحبها من الجو..بينَ حزنِ السطرِ والسطرْ !!

إضاءة رائعة أيتها السناء
كل عام وأنتِ بخير
.
.
رحــيل
ولكنه المشهد ..معتم جدا ..رغم كل المحاولات
تقبل الله منا ومنكم يا رحيل


عيدكم مبارك جميعا
ولا أوحش الله منك يا رمضان:(

ذات جداً
12-10-2007, 03:45 PM
جميلٌ هو العيد بكل مافيه!
جميلٌ حين يلبسني وأستنشقه لا تحجبه عني رائحة الملابس ولا دخان الألعاب ولا أمارسه إلا بلذة الصبر على البلاء .
لا الصوت أجش ولا المشي خيلاء ولا المعاملة كبر.
طفل ينظر إلى الأقران يسئل من الله المثل ويرجو لهم السلامة وأن يجودوا عليه ببعض ما..والله يضاعف لمن يشاء بغير حساب.
شاب كبله الفقر من أن تفسده النعمة وعلمه كيف يكون البلاء ليعرف كيف يكون الشكر على النعمة وكيف يصير متحمداً عليها لا تعرفه الفنادق ولا تعرض عليه الفتنة.
عاجزاً أوصلته الفاقة إلى باب العزيز يقرعه صباح مساء وإن الله ليتلذذ بدعاء عبده وابتهاله فيحرمه ما أراد ليستمر بتضرعه.
علينا أن ننظر للعيد من الجانب المشرق!

نصل
12-10-2007, 05:13 PM
هنالك أناس ..

الأيام عندهم سيان !!

الفرح عابر كمالحزن ..

اعتادوا على أن تعيشهم الحياة كما هي وكما هم ..

لا يعنيهم العيد ولا سواه بقدر ما تعنيهم لقمة العيش وابتسامة الحياة !!

يعيشون على الهامش .. حيث العيون لا تراهم .. والأسماع لا تلتقط أنينهم !!

هم قد لا يفرحون !
لأنهم لم يحزنوا !
هم لا يطلبون ..
لأنهم لم يحتاجوا !!

هم أهل الكفاف .. هم السعداء .. هم الذين يسبرون القلوب متعدين حركة الشفة ..

هم الذين لا يعنيهم كل ما حولهم ..

بقدر أن تطلع عليهم الشمس .. في غد مشرق ..


شكرا السناء

samo0ora
12-10-2007, 05:21 PM
إنه العيد....
هذا العيد القادم نحوي..وفؤادي يضحك سخرية بالأحزان ..فأنا أحتاج إلى كأس مترعة بالفرح الآني .. إني أحتاج إلى كلمة (عيد) تجعل من دكان الحارة ..سقفاً مرفوعاً..يحتضن الفقراء .. تجعل من قشرة موز ملقاة فوق رصيف القهر .. بساطاً ريحياًينقل أفئدة الغرباء ..فابتسموا ياغرباء الأرض .. ويافقراء المعمورة..مازال العيد سعيداً مادمنا غرباء ...::


::
::






http://www.dhadh.com/images/page/9501.gif






إنه العيد


ترتديه أمي جديدا كما تفعل كل عام....تلفّ بدنها بثوبها الذي اعتدّتُ ؛ لونه المكرر ..رائحته الباهتة..رقعاته البارزة ...وخيطانه المهترئة و التي تسد رمق الجوع في عيوننا ..
تجعداته التي تحكي قصّة ما قبل "الفقر".!


إنه العيد ..وعلبة السجائر الفارغة التي اعتادها أبي المقعد ..!
مسبحة خشبية ..كوب الشاي البارد جدا ..المعتّق جدا..والمرّ جدا أيضا!


إنه العيد


ولهفة إخوتي لصناديق المعونات كتلك التي تأتي كل عام بـ"الحاجات الأساسية" للحفاظ على
" خط الفقر"..
عناية كما لا نتوقعها كل عام بفقرنا وعوزتنا ..وكل الضرورات والحاجات الأساسيات !


أشتهي أحيانا أن أفتح أحدها فأجد أشياء أخرى لا تشبه الأرز ..أو قنينة الزيت .. أو بعض الطحين!


أشياء كتلك التي نحدّق بها حتى يسيل لعابنا خلف زجاج الفاترينات الباهظة "الحلوة" جدا .."المعطّرة" جدا..و"الملونة" جدا أيضا ..!


اشتهي بعض قطع الحلوى و الشكولاه ..ما يكفي منها كي يلوث إخوتي الصغار وجوههم وثيابهم الرثّة..ما يكفي منها كي تخترق البهجة أسقف "الزينكو" المتهالكة من فوقنا..ما يكفي منها كي نلعق أصابعنا متمتمين بلذة ونشوة لم نعرفها من قبل ..!



أشتهي علبة مفرقعات ..أستهلكها في إضاءة قعر بيتنا الخاوي ....إلا من بقايا قمامة ..ليست لنا !
أن أفتعل ضجيجا وفرحا يغيّر ملامح والدي المتيبسة!


إنه العيد ..كما يأتي كل عام .. "ليس لنا "..نجمعه من بقايا الفرح الذي يلقيه البعض ..من بقايا الابتسامات ..من بقايا الاحتفالات ..!


نرقب الآخرين ..حين يرتدون الجديد ..حين يبسطون حلوى العيد.. قهوة العيد ..حين يبسطون العيد
"كل العيد" فوق الشوارع بين البيوت ..أعلى السلالم ..مع طَرقات أبوابهم ..!


إنه العيد ...


أشتهي بيت بعتبة دافئة ومزدحمة ..عيد يأتي عبرها إلينا ..لا يمرّ عبرنا إليها..!


أشتهي أن أمتلك فرحا أجود به كما يجود به غيرنا علينا ..أن أمتلك بسمة ..أستطيع "ارتداءها" كما يفعل الآخرون دوما..أشتهي عيدا ..أغتسل فيه صباحا فلا ترثي لي النظرات أو تتساقط لي العبرات ...


اشتهيه لي.. لا بي!



أشتهي عيدا أطرق بابه أنا.. ..أستقبله جديدا نظيفا فرحا أحمل أوراقا نقدية بألوان لم أعرفها من قبل ..أنفخ فيه البالونات و فقاعات الصابون و كل "المعونات الأساسية" بعيدا جدا عنا ..بعيدا جدا عنّي..وعن إخوتي !



اليوم عيد ..قالوا أنه العيد..



ووجه أمّي _كـ..دوما_ يضيء لنا قبل الفجر..تحمّلنا دعوات وبعض الأكياس تبثنا بين الحاويات ..وروائح القاذورات النفّاذة ..تعطف على ماء وجهنا من أن يراق ..تستحث خطانا وبحثنا سريعا ..
تطلبه ككل عام .."بقايا عيد" ..
إنه العيد..
يرتدينا ككل عام من جديد!






العيد/2007
[/quote]

بوح القلم
14-10-2007, 04:27 AM
..

في الناس من أرزاقه الآلاف أو... أعلى وقوم مالهم أرزاق ... !!

شكرا لك بحجم هذه المعاناة .

بروتوس
14-10-2007, 05:45 PM
العيد : محاولة يائسة لاعتقال لحظة حزن

ليندا
14-10-2007, 07:25 PM
صورة مؤلمه
حزينه ....
اهذا هو العيد
للاطفال....
(لو كان الفقر رجلا لقتلته)
.
.
.
دمت بود

عازف الحي
14-10-2007, 08:28 PM
http://www.dhadh.com/images/page/9501.gif

أختي (( السناء ))
نحن مأمورون بأن نفرح بالعيد ..
وأيم الله أن فرحتنا بالعيد عندما كانت ظروفنا صعبة وقاسية أضعاف فرحتنا به الآن بعد أن حزنا الأموال وحققنا والثروات ..
ولو أن أبنائي وجدوا هذه العربة ... وذلك الخيل لكانت لهم متعه وفرحة غامرة ...

ثم أن من لا يملك شيئا ... يرضى بأي شئ ... ويفرح بأي شئ ...
ويملك من الرضا والقناعة ما يجعله سعيداً لأبعد درجة ..
ومن يملك كل شئ ... لا يرضيه شئ ...
لذلك نجده ينزعج من كل شئ ... بما في ذلك العيد ..

أنهم سعداء رغم قسوة الحياة عليهم ..

ما أدري لماذا نحن في أسعد اللحظات تنشط ذاكرتنا في تذكر أنكد اللحظات ...
أمي الله يمسيها بالخير ويعطيها الصحة والعافيه ما تفتكر أمواتنا إلا صباحية العيد ...
وتقلبها بكاء لين العصر ..
يمكن يكون هذا خلل في الذاكرة عند النسوان ..

يا ناس ... هذا عيد ... أجلوا الأحزان لبعدين ...
ترى في الوقت متسع ..

ثم لا تنسي دائماً ...
(( أنه قد يكون نصف الكوب منكسر ...
ولكن يظل النصف الآخر سليماً معافى ))


لا بد أن يكون لي وقفات مع النصف المنكسر يالسناء ...
أنا من شهر وأنا الموضوع هذا شاغلني ..

الحنين
15-10-2007, 01:06 AM
مو كل اللي تشتهيــه الروح،،تحضنــه أيادينا....
العيد علامة فارقــة في تحديد ما الذي نملكه وما الذي نفتقده.............؟؟








سنااااااااااااااء...الله بالخير،،خلص العيد:)

صبا نجد ..
15-10-2007, 01:40 AM
لهم ولنا الله ياسناء ..
لهم من أرحم منا بهم !!
أصلح الله لهم ولنا الشأن ..

..

والله لا اشتهي في عيدي ..
سوى كفه المعروقة .. وقبلة أطبعها على جبينه بعد تهنئته بالعيد ..
جنبا إلى جنب مع قرب أمي أطال الله في عمرها ..

تقبل الله منا ومنك ..

(سلام)
15-10-2007, 01:59 AM
لن يجمع الله عذابين على مؤمن

يشتري الأخرون العيد بكل الإمكانيات .
عيدنا يقوم على الثقة أنه عيد .
كل مدن الملاهي لا تقدم متعة كما تقدمها لنا العربة ذات الحمار.
الثوب المخبؤ المكرمش والقصير . هو بهجتي بالعيد .
الريالات وأجزائها هي ثروتي المكنونة التي لن يشعر بلذتها من يخبي في جيبه تلك الأوراق الزرقاء والخضراء .
متعتي بلعبة مكسورة ، يفوق متعة أهل الأرض بكل ألعاب المرفهين .
نحن نسكر بجرعة صغيرة من الفرح ، أو بعض جرعة .
لن يثمل مثلنا أحد بالعيد . العيد لنا
ولكم المظاهر منه فقط .
العيد لنا رغم أنف الجميع .
عندما أتلذذ بحلوة العيد ، أجمعها ويرميها آخرون أحس أنني وجدت ضالتي ولم يجدوها هم .
عندما أنبهر بما في أيدي الأطفال ويطل الإنبهار من عيني . يبقى لدي الأمل ولا يبقى لهم شيء .
يبقى لدي ما أصبو إليه وتنتفي متعتهم مع أول يوم لعب بتلك الألعاب .
العيد لي .
لأني مؤمن به ولأني طفل لا يعي إلا الفرح .
لا تقارنوا بين تفكيركم وتفكيري . أنا سيد الفرح ، أنا من يخلقه لكم حتى ولو كنت بثياب رثة .
فأنتم ترونه كذلك وأنا أراه مختلفاً عن سابقه .
العيد لي ، العيد لي

السناء
17-10-2007, 08:27 PM
كان الفرح كثيرا هذا العيد...!
قبل زفة العروس بدقائق فقط رن الهاتف "هلأ وقتك يا بسمة ..!"
أحب أن أشاهد العرسان وهم داخلين ليس الأمر يتعلق بأمنيتي أن أضع (رجل) للعريس كي يتفركش بها ويقع <<<رغبات شريرة ..!:2_12: وليس الأمر يتعلق بغيظي من بدلة العروس وهي ترفعها من ناحية وتجرها من ناحية خوف إنها برضو تقع!f*
لكن كذا أحب أشوف العرسان وهمة داخلين ..كما أن الأمر لا يتعلق أبدا بكون العريس هذه المرة حاقد جدا علي حيث أنني قمت بتهديده في المرة الماضية _حفلة الخطبة_بمنتهى الأدب وأنا أبارك لأعز أعز صديقة لي وقلت له "دير بالك عليها الله يطعمك تزعلها يا ويلك .."!!!
طبعا هو تجمّد في مكانه !
ما علينا ..نرجع لهاتف بسمة ..
بسمة نسخت الموضوع ..ليس لأنه مميز ولكن لأنها هي مميزة وتلتقط المشاهد بطريقة مميزة ..وتعرف كيف تسخّر الأفكار لما يجب وكيفما يجب ... بسمة عملت ضجة حول هذه الأفكار بسمة تقول لي أثر هذا الموضوع على طريقتنا في تقديم المساعدات ..بسمة تقول لي لم نكن نتخيل أن لحبة الشكولاه هذا التأثير ...بسمة قالت الكثير ..ولم تقل الأكثر ..كل ما هنالك أنني أنا تجمّدت هذه المرة .. وأخذت أصارع بين رغبتي في أن أسمعها ورغبتي في أن أرى زفة العروس ..لكنني رأيتهما ..بكثير من الفرح ..بكثير كثير من الفرح ..وقبل أن أغادر ..قلت لصديقتي العروس .ما اسم العريس ..فقالت لي (هشام ) ..فوجهت نظري لها وحديثي له وقلت " ديري بالك على هشام حطيه في عنيكي ..":2_12:





إنه العيد ..كان الفرح كثيرا هذا العيد ..

حبة شكولاه واحدة ..سيتناولها أحدهم ..تكفيني كي يكون الفرح كبيرا ..والعيد ..لا ينتهي ..
سأعود للردود إن شاء الله ..!

نائية
18-10-2007, 04:57 AM
يا ربّ كلّ أيَّامكْ عِيدْ ، !!
.
:)
.

الحنين
02-11-2007, 11:23 AM
نسخة للجداريات مع العيدية :)