PDA

View Full Version : حواديت الميكروباص ...



( *سلمى )
03-11-2007, 01:52 AM
بسم الله الرحمان الرحيم ...
حكايات الميكروباصات ...



كحياتنا ...



دعوني أطرح سؤالا ... و لستم مضطرون للإجابه
لو أردت أن تجمع الكون بين ناظريك ... أن ترى كل ما فيه بمجرد عينيك ... ماذا تفعل ؟
هممم
أرى إصبعا مرفوع ... تفضل أجب ( بإختصار لو سمحت )



أطير بمركبه فضائيه و أنظر من الشباك فأرى الكره الأرضيه ( بليه ) صغيرة ... و أدور حولها كما القمر لأرصد محيطاتها و أنهارها و بلدانها



ششش ... كفى ...
ألا تعرف كم يكلف هذا الأمر
الموضوع أبسط من ذلك بكثير
لماذا يجب أن نعقد الأمر



أقدم لكم عينه مصغره من حياتنا
الميكروباص



ليس هناك داع لتركب صاروخ ... إركب ميكروباص
ملحوظة : سأتناول كل يوم إن شاء الله حكايه من حكايات الميكروبصات ... و أرحب بكل من يملك قصه عن ذلك لو يشاركنا بها
جزاكم الله خيرا



--------------------------------------------------------------------------



ذات يوم كنت في حافله
الطريق طوييييييييييييييل
ممل
لم أجد ما أفعله سوى مراقبه الجالسين حولي
حينها إكتشفت كم التشابه بين حياتنا الكبيره و هذه الحافله الضيقه



بدأت بالسائق ...
كانت عيناه ساهمتان ... شاردتان ... فمه يعض على سيجاره باليه ... قدمه تدوس على الفرامل تارة ليرجنا نحن الركاب و على البنزين تاره
يقود بسرعه جنونيه ... يتفادى المشاه تفادي قدم إنسان للصراصير
مثله كمثل من يعتقد أنه ممسك بزمام الأمور ... أنه مسيطر جبار ... عفيف لا يحتاج لأحد و لا يخيفه شيئ
لكنه في الواقع ليس في أمان
فبينما أنا أخاطبكم هكذا إذا به الآن تفلت منه العجله الأماميه ... يكاد ينقلب لولا رحمة الله
إنه لم يدرك أن الحافله كحياتنا ... لا نملك السيطرة عليها http://forum.amrkhaled.net/images/smilies/marsa159.gif
طريقها له بدايه و له نهايه
أما بدايته فهي بدايه الرحله ... المشوار الطويل
و حين تخرج في رحله مع الأصدقاء فإنك تشعر في بدايتها بالحماسه و النشاط ... لربما تغني فرحا
و بهجة ... و تظل تنظر من الشباك إلى صور الطبيعه ... إلى الأشجار و هي تجري للخلف http://forum.amrkhaled.net/images/smilies/marsa26.gif
تماما كبدايه حياتك ... كطفولتك السعيده http://forum.amrkhaled.net/images/smilies/ba--.gif
أما في نهايه الرحله ... تذكر حالتك ... مرهق ... تشعر بالملل ... عدم الإكتراث و الإنتباه http://forum.amrkhaled.net/images/smilies/yt--.gif
تماما كنهايه حياتك ... العجز المرير http://forum.amrkhaled.net/images/smilies/marsa84.gif

لكن بين الطفوله و العجر ...
بين بدايه الرحلة و نهايتها ... قد يكون هناك إصطدام ... قد لا تصل أبدا إلى وجهتك
يحدث حادث ... و ترحل و نشيعك
قد ترحل بعنف عنا
لكنك قد ترحل بهدوء و إستسلام
فمحطات كثيره تقف فيها الحافله
و يتأفف الجميع منتظرين أن ترحل عنا أحدنا حتى نكمل نحن المسير
هذه هي الحافله ... هذه هي حياتنا
أم ما هو رأيكم ؟؟



-------------------

eglanus
03-11-2007, 06:01 AM
ما شاء الله تبارك الله
كعادتك أختاه لكى سمه طيبه فى مواضيعك
و ان شاء الله لى معكى فى هذا الموضوع وقفه و لكن نؤجلها الى حينها ان شاء الله
مشكوره أختاه و استمرى فى كتاباتك بارك ربى فيكى

( *سلمى )
08-11-2007, 01:37 AM
شكرا جزيلا
و في انتظار هذه الوقفة ان شاء الله