PDA

View Full Version : الساعة الخامسة و العشرون (14)



تيماءالقحطاني
11-11-2007, 10:13 PM
...،


من أنتِ ؟

شيء من ذاك القبيل.
قيل " و ما القبيل؟" ، قالوا "الله أعلم!".


وما الذي تفعلينه هنا ؟

تذكر معي، نحن جميعاً هنا مفعولٌ بنا، هاربون من الفعلِ و الفاعل
ثم و ليطمئن قلبك، لا يوجد متسع في هذا الأثير لاقتراف جريمة "الفعل"
و بالتالي فإني لا أفعل شيئاً، و أقول أشياءً !



إسرائيل تقصف كل جنوب ممكن بحثاً عنك ، أي شمال ستقصدين ؟

هممم.....و ماهي "إسرائيل"؟




كان أستاذي يقول : العقل العربي يشدو برائحة طيبة ، هو جديد جداً ، لم يستعمل بعد !
ما رأيك في عقل أستاذي وفي عقل العربي ؟

لم يثبت وجود الأول، و مازال البحث جارياً عن الثاني.




على مفترق طريق لافتاتان ، اليمنى تقول ( إلى حلمك ) واليسرى تقول : ( إلى مالم يحلم به بشر ) ، أي الطرق ستسلك ؟

لا فرق في الواقع، فأحلامي متكبرة ما يكفي لأن تتأهل إلى "مالم يحلم به بشر"



" أن تكون مطلوباً لارتكابك جريمة ، خير لك من أن لاتكون مطلوباً مطلقاً " ، هل تتفقين مع هذه العبارة ؟ عللي ؟

نعم أتفق، خاصة و أن "جريمة" لها وقع ميكافيلي على القلب. فالجريمة في هذا الوقت لم تعد تحمل تلك "الإستغما" الكلاسيكية، و أصبحت لها سمعة لا تقل وزناً عن أي كرشٍ إمبريالية.
الجريمة فعلٌ سامٍ، فهي إما بحث عن "الحرية" أو تكريساً "لديمقراطية"
و تبقى المشكلة في أن الحرية إن تحققت نقضت الديمقراطية، و إن تحققت الديمقراطية نقضت الحرية!



اختاري منصباً واتخذي قراراً !

(كم أحب هذا السؤال، و كم ستنقذ أجابته من أرواح!)

المنصب: أي شيء له علاقة بالصرف الصحي ..
القرار: سد جميع البواليع الرابضة بلا دم على عتبات مطار صنعاء الدولي
حتى يتسنى لأملنا المتبقي و الوحيد في الحياة (السياح) المجيء و التقاط صور للاثريات البشرية (نحن)
و بالتالي التصدق علينا بيورو أو استرليني، و تخليدنا في المتاحف الأوروبية و المهرجانات .



طفل قال ما هو العشب ؟ كان يحمله إلي بكلتا يديه ، " كيف يمكن أن أجيب الطفل ؟ "
إنني لا أعرف عن ذلك أكثر مما يعرفه هوَ !


إن كان في اليمن فهو قات لا غير، ثكلته أمه، و أنتَ "مخزنٌ" مسطول.
أما إن كان في أي دولة عربية أخرى فهو دون أدنى شك، "حشيش"
حشيش بمعناه السوقي غير المؤدب و ليس اللغوي و المؤدب.


حينما تمطر، أيهما أشد سعادة.. السحابة أم الأرض؟

ما بينهما..



بين أنحائنا الموبوءة باليباس .. مالثابت و ما المتحرك؟

يبقى الهلاك ثابتاً، و البقاء متزعزعاً.




من أين أتى هؤلاء الأغبياء ؟

من "ما بعد الحداثة" .



إلى أين تمضي كلمات الحب .. بعد أن نقولها ؟

الى حيث يمكن لها أن تبدو و كأنها لم تكن .



المرأة لا تمر في حياة الرجل إلا مرة واحدة .. ماذا عن الرجل في حياة المرأة ؟

يمر و يروح و يجيء، و يرحل و يرجع، و يذهب و يعود
مراراً و كثيراً بألوان و أشكال مختلفة و مقاييس و مواصفات متنوعة.. كما الأفكار تماماً.
حتى أني أستغرب "من يدفع له الأتعاب و مصاريف المواصلات؟"
ولم تبكي إحداهن على رحيل أحدهم و "هو راجع راجع!"




حيناً نحس أن الموازين مختلة .. وحيناً نحس أن الاختلال جيء به موزونا ، ماذا تحسين أنت ؟

أن الإختلال جيء به موزوناً كما تشير الفلسفة الطاوية، و التي تفترض أن العالم عبارة عن عناصر متضادة و غير متكاملة لكنها تسير بشكل متكامل و متوازي محكم.
فالحياة و الموت نقيضان، لكنهما يسيران بشكل متكامل و موزون، و هكذا..




كيف تتخيل العالم دون هذه الأشياء : ( النفط ، أنت ! ، العرب ، القهوة ، النت ) ؟

النفط: ستقل شهرتنا في العالم، و لن نسمع عنا في الأخبار العاجلة
و لن يجد أغنياؤنا و أغنياؤهم ما يشربوه و لن تجد الدول الأجنبية ما تطبخ به
و لن نجد ما نقضي حاجاتنا عليه!


أنتِ: العالم بأسئلة أقل، و ببشاعة أكبر كوني أقوم "بتحسينه" بشكل أو بأخر على ذمة الوالده.


العرب: سيتم فك اللبس الحاصل في تعريف "المسلم"
و قد تتحسن سمعته، أي المسلم ، و سيتوقف أولاد نيويورك عن التحرش بالسيخ ظناً منهم أنهم "مسلمين" لأنهم يتمتعون "بملامح عربية".


القهوة: من القسوة أن تطلب مني أن أتخيل كابوساً كهذا!


النت: بحوث أكاديمية مطولة بين المجلدات و في المكتبات، رسائل خطية حميمة، فواتير هاتفية مكلفة..الخ.



هل تظن أن العالم سيتغير كثيراً لو أننا حذفنا " لو" من الوجود ؟

حتماً سيتغير، وبدل أن نقول "لو لم تدخل إسرائيل و أمريكا لما حدث كذا و كذا"
سنقول " لم تدخل إسرائيل و أمريكا لمّا حدث كذا و كذا"
ما يعني أننا سنضع الحقائق كما هي، و نقف أمام فداحة الموقف وجهاً لوجه
و قد تحدث المعجزة و نتحمل المسؤولية!



عندما أكون جائعاً لا أكتب بل أقاتل ! ما تعليقك ؟

و مالفرق بين الكتابة و القتال؟




بجملة واحدة فقط اكتب تعريفاً لكل كلمة من الكلمات التالية :


الأرض : موجود يشعر بالغثيان يحلم بتقيوئنا
المطر : مغامر عجيب، مالذي يعود به من السماء بعد أن نال الفرار؟
الأم : كل ما كانت عليه جدتي
الليل : : الموت في صيغة محسنة
الحب : سؤال لا تتحقق الإجابة عليه إلا بعد مجازفة مكلفة
الحزن : مفردة غير كافية لتقولنا تماماً أو تقتلنا
المرأة : آلة موسيقية كثر هواتها و انعدم محترفيها، و أحياناً ساحة لاستعراض عضلات من لا عضلات لهم
الصمت : منتج عربي
الإرهاب : مصطلح نسبي
جوال أدب : من مظاهر العولمة
الفضيلة : سيدة جميلة و فاتنة لكنها طاعنة في السن لا يرغب فيها أحد
اليوم الوطني : "بابا نويل" حافياً و بلا هدايا
الساخر : تجربة نوعية



كم مدية تكفي لقتل رغائب التأجيل فينا ؟

لا أعرف، لكني متأكدة أن واحدة لا تكفي.



متى انطوت عليك اللحظة الماكرة ؟

عندما اكتشفت أننا معرضون للموت أكثر من الحياة.
أنه عسير أن نحيا و سهل أن نموت..



تبقى في حياتك ساعة واحدة قبل نهايتها ، أخبرينا بأمر واحد تستطيعين فعله وتعتقدين أنه سيغير شيئاً في العالم ؟

سأهمس في قلبه "أحببتك دائماً، حتى عندما كنتُ أكرهك"
حينها سيتسع العالم كثيراً جداً، و قد تغمرني حياة أخرى..



ارتكب تعليقاً ما على هذه الصورة !

http://www.alsakher.com/images5/1194726636.jpg


هذا الطفل الوسيم المعجزة جاء مؤخراً بنظرية علمية لا تقل إعجازاً عن وجوده تقول
ـ باللهجة اليمنية وقد اختلط شمالها بجنوبها كما تنص الوحدة ـ :
"فقس البيض دجاجاً وهو يأتي من دجاج!"




اختاري خمسة أعضاء من الساخر وامنحيهم ألقاباً !


السناء: منتصف السماء
سهيل اليماني: وحيد رغم كل النجوم
بشبوش أفندي: روقان
فاطمة ن.: عذب الكلام
خالد عبد القادر: كما تحب القصيدة




وخمسة آخرين وأرسلي لهم رسائل قصيرة !


بنتُ أحمد
الحب أقوى من الموت، حتى و إن لم يكن باستطاعة الحب أن يوقف الموت..


ابن الارض
الملائكة تعبر في حياتنا مرة واحدة، ولا تعبر مطلقاً في حياة غيرنا.
لذلك فإن من الأنانية أن نحزن و نحتمي بالغياب حين يحين وقت رحيلهم


رندا المكاوية
أحلى مافي الحب الألم، و أكثر ما يعززه البُعد.
و أصعب مافي الحب، أنه معركة.. الخاسر فيها يموت، و الرابح أيضاً يموت.


Ophelia
لا أدري، لكني كنتُ أتصور أن الكلمات في مأمن.


نوال يوسف
"أجمل ما بالكون، أنا و هالمجنون.."




ثلاثة تواقيع لأعضاء في الساخر تودين لو حذفت ولماذا ؟


ساخر سبيل
"السخرية ليست إلا كشفاً لظلام أو تكريساً لعتمة
و بين هذا و ذاك زلة قلم
و انت وحظك
فدعني أسير على رأسي لأتقيأ الحياة"


ما جاء بعد السطر الأول زائد و مشوش، أقترح التخلص منه في أقرب فرصة.


لماذا؟
"هـكــذا!"

يذكرني بسؤالي الملتاع على أمره، و جواب أمي الذي لا مفاوضة فيه!



داليا هواري

http://www4.0zz0.com/2007/06/25/18/74943450.gif

يشبه العلامات التجارية، أو الماركات المسجلة.



وثلاثه شدت انتباهك لجمالها ؟


كنتُ هي
"أختنق بي جداً "


ضياء القمر
"ابتسم سيلتقطون لك صورة"


بنتُ أحمد

"You’ll see it when you believe it"



سؤال الضيف السابق ( نوف ) : " قولي بربك .. أين يذهبون ؟ "

يذهبون إلى الماضي، الذكرى، البعيد.. كي يتسنى لنا أن نحبهم كما يجب.



ماهو السؤال الذي تودين إضافته كي يجيب عنه الضيف القادم ؟

لماذا يبدو و كأن العالم صمم لصنع خيباتنا؟





/

أمريكيوم
11-11-2007, 10:27 PM
يتكشّف فلزّ الكاتب المتمكن حين يتم تقويضه بجملة من الأفكار القيدية الموجهة.. التي لا تترك له فرصة التربص لما يربو على أربعة أشهرٍ وعشرا للخروج بموضوع يستحق الرصيف في أحسن حالاته.


وأنتِ هنا كما أمريكا.. لم أجدك سوى في موضعين
العنوان
و الشرطة المائلة في نهاية الموضوع /

ماجـد
11-11-2007, 10:34 PM
جميل .. استمتعت هنا بحق

الغيمة
11-11-2007, 10:38 PM
:v:


تيماء..


شكرا لأنك تعرفين كيف تصلين إلى القلب..
و(هنا) أنا مرغمة على أن أشكر الساخر أيضا..
لأنه جاء بنا وبك إلى (هنا)..

حفظك الله لكل من يحبك..

سسقه
11-11-2007, 11:22 PM
المرأة لا تمر في حياة الرجل إلا مرة واحدة
من قال؟

في صمتك مرغم
12-11-2007, 09:44 AM
جميلة هذه الساعة يالتيماء
خاصة "من أنت", وما لا تفعلينه هنا
تقبلي تحيتي !

حلمٌ نقيّ
12-11-2007, 12:44 PM
جميل مروري هنا

رائع ما كتبته و الأروع كيفية التعبير و تلك المعبرة الرائعة ( تيماء )

تقبلي مروري
آلاء

محمود الحسن
12-11-2007, 01:49 PM
كلام جميل ,,

شكراً لك ِ

حتماً !
12-11-2007, 02:17 PM
.
.
لا أدري لِمَ شعرتُ أنكِ التَالية بَعد نوفْ !
كنتُ أنتظرُ هطولكِ ..
تَدرين !؟ أول مرة انتظر شي و لا يَذهب إنتظاري بدون فائدة
رُبمَا ستُعاقبني الدُنيَا الآن بأن انتظر كل الاشياء التي لن تأتي !!
حتى إن توقفت عن الإنتظار لن يحضر شيء ! " الدنيا مجنونة ممكن تعمل هيك ! "
يَاللخيبة !
.
.
.

نـوال يوسف
12-11-2007, 05:32 PM
بعض أجوبتك تمنيت لو كانت لي.
رائعة كما دوما يا تيماء.

كعبلون
12-11-2007, 05:34 PM
حقا من الصعب التعبير عن كل هذا بكلمات كهذه

لعبة لا يتقنها إلا العرب الحقيقيون.... فيما كان يسمى سابقا "البلاغة" ...قبل ان تحذف نقطة "الغين" لاحقا في عصور ما بعد الحداثة

الآن وبعد ما ينوف عن الألف دليل لا أزال اشتاق لكلمة واحدة معبرة فيما أقرأ

كعبلون
مُـدان
زمان الغواية : Oct 2004
المكان : طردني الساخر لأنني لم أدفع الأجرة
عدد الأدلة: 1,004

السمراءْ
12-11-2007, 06:12 PM
----

"حورية" ترحل بي لتتبع خطو قلمك / اشعر بصرختها"مع حروفك" تمارس سطوتها على قلبي !


شكرا / تيماء
----

wroood
12-11-2007, 07:01 PM
حرفك أتى على الوجع يا تيماء
وخصوصا رسالتك لبنت الأحمد و لابن الأرض.
لا بد للجرح من ملح لا لشيء فقط لتستمر الحياة.

رندا المكّاوية
12-11-2007, 10:48 PM
ياويلي اش جابك هنا يابنتي ؟!

.
.
صح إيش الفرق بين الكتابة والقتال ؟!
.

طفل قال ما هو العشب ؟ كان يحمله إلي بكلتا يديه ، " كيف يمكن أن أجيب الطفل ؟ "
إنني لا أعرف عن ذلك أكثر مما يعرفه هوَ !


إن كان في اليمن فهو قات لا غير، ثكلته أمه، و أنتَ "مخزنٌ" مسطول.
أما إن كان في أي دولة عربية أخرى فهو دون أدنى شك، "حشيش"
حشيش بمعناه السوقي غير المؤدب و ليس اللغوي و المؤدب.

^
خليتيني اضحك الله يكافيكي
لا والله عندنا في مكة العشب هوا " الجرجير " مدري ايش حكاية الجرجير اللي ياكلوه دا في كل وقت دي الايام عندنا !


بالنسبة لرسالتك المصونة
مااقول إلا شفيق ياراجل اللي يمشي في صنعاء هداك

.

تحية تشبهكِ وتشبهني وتشبه بقية المجانين الأوفياء .

Minerva
13-11-2007, 07:23 AM
رندا المكاوية

لا أعرف مالذي أتى بي إلى هنا
لكني وجدت أن في الساعة هذه فرصة "شيك" للإنتحار أتت في وقتها.
فهل ترين أني نجحت في ذلك؟
أدام الله البسمة حليفاً مطلقاً لكِ.




wroood

لتستمر الحياة تحتاج إلى "حزن"، و لكي تكون الحياة تحتاج إلى "نحن"
قولي لي، هل ترين الجزء الشرقي من القلب، كالح كما أراه؟
أضاء الله قلبك بالفرح.




السمراءْ

أسمك فيه كثيرٌ من الغواية، هذا أولاً.
أما ثانياً، لحضورك جمال كثير لا أستحقه.




كعبلون

تسعدني رؤيتك هنا بعد غياب ملحوظ.
سلمت.



نوال يوسف

و كثير منك أتمنى لو أن لي منه شي!




ضياء القمر

مضيئة يا قمر..




حتماً !

أما أنا كنتُ أتوقع حضوركِ أنتِ!
و أما الدنيا فهي تعاقبنا سواء فعلنا أم لم نفعل!
We might as well do it
محبتي.




محمود الحسن

حضور خفيف لطيف.
سعيدة بك.




حلمٌ نقيّ


لا يرى الجمال إلا صاحبه يا آلاء.
لك باقة حب تليق.



في صمتك مرغم

عقبالك!
أشعر أن ساعتك ستحدث ثورة جمالية مختلفة.
سأنتظر حتى ذلك الحين.




سسقه

للحق لا أعرف من قال، لكني و بالمناسبة لا أتفق معه.
المرأة لا تمر في حياة الرجل مرة. المرأة لا تمر أبداً و تكتفي بانتظاره!



الغيمة

بعض الناس يعرفون كيفية الوصول إلى القلب، و قليلٌ منهم يعرفون كيفية الحصول عليه!
و أنتِ كثيرة من هؤلاء القليل.
محبة جمة لقلبك.




ماجـد

أتمنى أن تكون قد فعلت حقاً.
مرحباً بك.






أخيراً،

قد لا نتفق و هذه سنة الحياة. و قد لا أعجب الكثير و هذه من حسنات الحياة.
لكن أن أكسب قارئاً جيداً لا يطيقني لكن يحرص على متابعتي
و يجعلني محوراً لأحاديثه الجانبية، و هدفاً لردوده المستقبلية و هاجساً يكلفه الكثير من اليوزرات
و يقرأني من العنوان حتى شرطتي المباركة الأخيرة فذلك أقصى ما أتمنى.
المهم أن يسمعني حتى أنتهي من كلامي.

السناء
13-11-2007, 08:46 AM
تيماء ..يعني إنت ليه عاملة منيرفا !!:p

ماشاء الله ..بجد أمتعتي يا تيماء ..

ربي يوفقك:)

الفارس مفروس
13-11-2007, 09:01 AM
تيماء .. إزيك

كان لى صديقٌ يمنىٌ من اليمن ..
وهى مصادفة عجيبة كما ترين -لكنها حقيقية- أن يكون صديقى يمنياً .. ومن اليمن بعد f* !
كان يرى فى القات رمزاً وطنياً .. وسبباً مقنعاً للتعبئة القومية (ربما كان يقصد التخزينة القومية :er: )
وذكرت له بكل فخر أننا نفعل الشئ نفسه مع البرسيم .. ونقدسه حتى صار رمزاً للوطنى الشريف المخلص !
وهو ذاك الكائن الذى يشبه الحمار فى طاعته وخضوعه إلا أنه يمشى على رجلين .. والذيل أمر فيه خلاف !
وأرى أن الفرق الجوهرى بين البرسيم وبين القات أن الأول أشد ادماناً من الثانى !
لأن البرسيم لا يقدم مزاجاً لصاحبه .. بل يملأ بطنه من جوع ويسد فاه من صراخ !
وأشد من الجوع ادماناً لم تر عينى !

ثم إزيك مرة أخرى :biggrin5:

musti
13-11-2007, 04:44 PM
تيمـــاء أهلاً مرة أخرى



المنصب: أي شيء له علاقة بالصرف الصحي ..
القرار: سد جميع البواليع الرابضة بلا دم على عتبات مطار صنعاء الدولي
حتى يتسنى لأملنا المتبقي و الوحيد في الحياة (السياح) المجيء و التقاط صور للاثريات البشرية (نحن)
و بالتالي التصدق علينا بيورو أو استرليني، و تخليدنا في المتاحف الأوروبية و المهرجانات .


وياريت تاخذي منصب وزير السياحه كمان
كنت سألت صديقي اليمني عن كعبة أبرهه هناك وإن كانت لازالت موجوده و معتنى بها ،
قال لي ياعمي انسى هي اقرب الى مكب النفايات منها الى المعلم الأثري الذي من الممكن أن يجذب السائح فيدفع اليوروهات مقابل مشاهدته !

ولكن معك حق فالثروة البشريه متواجده بكثره ولا قيمة للأثر الحجري مقابل البشري حافظي على ماعندكم من كنوز بشريه :p ..
فلربما بعد ان تجف منابع النفط نستغل المنابع الأثريه للبشر ونقتات عليها
أحياناً أؤمن انه مافيش فايده :n:


تقبلي تحياتي

Minerva
14-11-2007, 06:55 AM
السناء

منيرفا، قد تظنين أنه أسوة بمنيرفا مكجونجال القادمة من عالم هيري بوتر، تلك الحلقات الفنتازية التي لا أطيقها.
و هذا أمر ليس سيئاً جداً إذا قارناه بحقيقة وجود مسحوق "تجميل" يدعى منيرفا!
و أكذب عليكِ إن قلت أني كنت أعرف الحقيقتين أعلاه قبل بحثي بالغوغل الآن!
عموماً منيرفا التي أعرفها هي منيرفا بنت المشتري، آلهة الحكمة و الحرب التي عبدها الرومان قديماً.

حضور يورق القلب يا السناء.




الفارس مفروس

مرحباً كثيراً
ثم لم كل هذه القسوة و هذا الإقتحام "إزيك" ! و تختمها أيضاً بـ" إزيك"!
ألم تعلم أن أثقل الأسئلة على قلبي هي "ماسمك، رقمك، و كيف حالك؟" و أحياناً "كم عمرك؟" ؟
لكن و لأنك كريم تستحق التكريم، و الله حالي منصوب! و "إزيي" مجرور و محبط و مكتئب مؤقتاً.

و أنا أقرأ ردك الذي وردت فيه كلمة "بعد" تذكرت حواراتي الواقعية مع العرب، عندما تدار بالعربية، و حينها فقط يحصل سوء الفهم!
تصور، من الأسهل علينا دائماً أن نتحدث الإنجليزية لكي نفهم بعضنا تماماً!
سبحان الله يا أخي، و كأن اللغة و اللهجات أيضاً تتآمر لتفريق هذا الشعب الممحون المطحون!

و لم يذكرني بالحوارات هذه؟ لأني عندما كنت أقول أني من اليمن، تحدث صعوبة في استيعاب الحقيقة هذه، ليس لأني شقراء و ملامحي باريسية، لكن لأن لهجتي عبارة عن خليط محايد، فهو لا من هذا ولا من ذاك! و لأن الشعب اليمني لا إعلام ولا أفلام لديه، و لا فيروز ولا عبد الحليم و حتى أبو بكر سالم تخلص منا و من لهجتنا عندما أدرك الفقر المدقع الذي كاد أن يدفنه هو و موهبته و قرر أن يغني من بعيد علينا، و لم نتمكن من تعريف العالم بلهجتنا، تحدث المأساة و يصعب على القوم تقليد اللهجة اليمنية إذ لا يعرفونها أصلاً، خاصة الشاميين منهم، لكنهم سرعان ما يستنتجون أن اليمن قريبة من السعودية و الدول النفطية، فيحدثونني بالخليجية!

و تراهم يتكبدون "عاد" و "ايش لونك" و "باكر" و "بعد" و الخ

و لأني اجتماعية للأسف و أتجنب المواقف المحرجة طالما أنا في مزاج جيد، خاصة عندما يبدأ اللقاء بالإبتسام و السلام، لا أصحح و أوضح اللبس و أكتفي بالإستماع و الإستمتاع بالمواهب السوبر ستاريه. بل أن شعوراً جيداً يغمرني و أنا أتابع نضالهم لخاطر عيوني!

أعرف أني أطلت في هذا الجانب، لكن هذا نوع من إفرازات القلق، فامتحاني المصيري قادم بعد ساعات معدودة فسامحني..

أما صديقك اليمني، سبحان الله، فعلاً معجزة أن يكون يمنياً من اليمن!
خاصة بعد أن رأيت بأم عيني و أبيها و جيرانها، حضرمية من السعودية و تعزية من البحرين.
لا بأس عندي في عدم احترام الحدود و محاولة لمّ شمل العرب بعد أن فشل جمال عبد الناصر
لكن أشجب و استنكر التهميش لذاك الوطن الذي كنا كل ذنبه في الحياة!

و أما البرسيم، فيبدو أن لديك نفس اللبس الحاصل عند غيرك بخصوص القات
فنحن لا نعلك القات، أو يعلكنا، لأجل "الإنكشاح" النفسي فقط
بل أننا نتغذى عليه و هو يصوننا من الجوع و يسد نفسنا من الأكل، لذلك نتمتع برشاقة تحلم بها أي سوبر موديل في العالم!

و بلاش نكمل عن البرسيم و القات أمام أصحاب البترول و المكيفات
فيبدو أن المصري و اليمني وحدهما يعيشان الجوع، و غيره يكتب عنه فقط.


و منور و اللهِ!





musti


أهلاً و مرحباً بك

تتحدث عن كعبة أبرهه؟ لا استبعد أن الناس ترمي النفايات عليها حقاً كي لا يتحول الحج و يرتد الناس!
ثم و مالك علي يمين، لم ينقذ صنعاء القديمة إلا أولاد باريس!
ففرنسا قامت و أتت جاثية على قدميها تطلب من الحكومة اليمنية أن تسمح لها بإنقاذ صنعاء القديمة على نفقتها
لأن صنعاء مدينة كاملة تعتبر أول ثروة معمارية فنية تعكس الطابع الحضري في العالم، إن لم تكن الوحيدة
هل تشعر بالخجل معي؟ أجزم أنك تشعر.
الآن عندما أبحث عن صور لليمن، أرى "بورتريهات" لأشكال لم أرها في اليمن في حياتي !
ماذا يعني هذا؟ يعني أننا فعلاً أثريات لا تقل شأناً عن الأهرامات شخصياً!

و فعلاً ما فيش فايد
قف معي نبكي.



سعيدة بك.

القباطي
14-11-2007, 06:59 AM
تيماء !!!!!!!!!!!!!!
مــــــــــــا أروع ما خطت يداك
لك التحية

قلان
14-11-2007, 09:01 AM
سوف أعرفك باسرائيل لاحقا
ولربما هي تعرف عن نفسها بأجمل تعريف في العالم
وبعدين يا تيماء ، لـماذا غيرت اسمك؟
....
....
....
.... ...... Minerva أو تيماء
بكل ما تملكينه من اسماء
أنتِ رائعة
وسلاماتي خيتوووووو

نـوال يوسف
14-11-2007, 09:38 PM
تيماء مرّة قال لي أحدهم: " أنا حقيقي فهل أنتِ حقيقية"، فأجبته: "نعم أنا حقيقية، فهل أنت فعلاً حقيقي؟"، و للأمانة لم أكن صادقة معه تماماً، فأنا أحرص دائما على ألاّ أكون حقيقية: بسيطة و ساذجة إلا معك لسبب بسيط أن الدنيا ما ترحم و لكن تيماء تتجاوز عنّي دائماً.
شجعني الأخ فارس مفروس على عدم التصفيق بصمت فقد كنت أتصوّر أننا علينا أن نمر بصمت في جنازة لأسئلة أُعدّت لتحيا طويلاً >>> الأخت ناوية تطلب منك خِدمة.
أجوبتك يا تيماء كانت وفق اللعبة: تحريك قطعة شطرنج مقابل تحريك قطعة منكِ.
و أعجبني منك هذا:


إسرائيل تقصف كل جنوب ممكن بحثاً عنك ، أي شمال ستقصدين ؟
هممم.....و ماهي "إسرائيل"؟


كان عليكِ هنا أن ترفقي بنا، فأنا كوني أحب مساعدة الآخرين كنت سأسارع بارسال بطاقة تعريفية حول هذا الكيان، ثم تراجعت كوني أعرف أنك ستكررين السؤال مرة و مرّات: من هي إسرائيل؟
أن أنكر وجود شخص/ شيء مردّه إلى :
1/ أني حقاًّ لا أعرفه
2/ بلا قيمة عندي
3/ معرفتي به يتطلب منّي فعلما، فعل مقاوم مـا و أنا أضعف من أن يكون الفعل المقاوم هو الصمت فإنكار معرفتي به أفضل.



بين أنحائنا الموبوءة باليباس .. مالثابت و ما المتحرك؟
يبقى الهلاك ثابتاً، و البقاء متزعزعاً.




من أين أتى هؤلاء الأغبياء ؟
من "ما بعد الحداثة" .


و ما "ما بعد الحداثة"؟
و لمَ لم تكن إجابتك: من ما قبل الحداثة؟



المرأة لا تمر في حياة الرجل إلا مرة واحدة .. ماذا عن الرجل في حياة المرأة ؟
يمر و يروح و يجيء، و يرحل و يرجع، و يذهب و يعود
مراراً و كثيراً بألوان و أشكال مختلفة و مقاييس و مواصفات متنوعة.. كما الأفكار تماماً.
حتى أني أستغرب "من يدفع له الأتعاب و مصاريف المواصلات؟"
ولم تبكي إحداهن على رحيل أحدهم و "هو راجع راجع!"


رائعة يا تيماء.



هل تظن أن العالم سيتغير كثيراً لو أننا حذفنا " لو" من الوجود ؟

حتماً سيتغير، وبدل أن نقول "لو لم تدخل إسرائيل و أمريكا لما حدث كذا و كذا"
سنقول " لم تدخل إسرائيل و أمريكا لمّا حدث كذا و كذا"
ما يعني أننا سنضع الحقائق كما هي، و نقف أمام فداحة الموقف وجهاً لوجه
و قد تحدث المعجزة و نتحمل المسؤولية!


رائعة جدا :)





بجملة واحدة فقط اكتب تعريفاً لكل كلمة من الكلمات التالية :

الصمت : منتج عربي

جوال أدب : من مظاهر العولمة

اليوم الوطني : "بابا نويل" حافياً و بلا هدايا
:biggrin5:



على فكرة بعض الأجوبة فهمتها بشكل غير طبيعي و لم أشأ احراجك و احراجي بطلب كثير من التفصيل كقولك أن كلمات الحب تذهب إلى حيث تبدو و كأنها لم تكن! و قد نتحدث حول الأمر في مكان ما إن شاء الله ذلك.

:rose:

Minerva
15-11-2007, 08:52 PM
القباطي

مرحباً بك و تحية لك و لليمن :)




قلان

لا أعرف، فقط أشعر أن تيماء مش فاضية لي حالياً، و تريد أن ترتاح مني قليلاً مع نفسها.
محبة جمة لقلبك.



نوال يوسف

طبعاً "رائعة يا تيماء" و مين يشهد للعروس غير أمها!
حتى أني لا أخذ أي مجاملة من أمي مهما بلغت كمية الصدق فيها، لإنه مشكوك في مصداقيتها.
فكيف بكِ و أنتِ تزاحمينها في قلبي!

بالنسبة لإسرائيل فأنا سألت، بعد أن وضعتها بين علامة اقتباس، لأني لا أعترف بها أساساً! و أما بالنسبة لـ "من أين جاء هؤلاء الأغبياء" فيدهشني دائماً أن أقرأ أشياء لا أفهمها لأكتشف أنها من قبيل "ما بعد الحداثة" كما يفتري عليها أصحابها. و أصبحت هذه "ما بعد الحداثة" حجة كل من لا يفهم ما يقوله من شخبطات! لكني استنتجت بعد أن هداني الله، أن "ما بعد الحداثة" دولة أو شيء من هذا القبيل، و هؤلاء الناس قادمون، مادري قادمين، من هناك و يتحدثون بلغة غير لغتنا، و هذا كل مافي الأمر!


و لنا حديث في الغرام و بلاويه، ليه لا!

خالدعبدالقادر
16-11-2007, 09:30 AM
..

تيماء ، أحبَّكِ اللهُ يا طيبة

يا تيماء
إن صباحي هذا به حزنٌ لو اجتمع أهل الارض على أن يزحزحوه من فوق صدري بمقدار ضلعٍ لما قدروا
و بي ليلٌ طويلٌ طويلٌ .. يقودني إلى شتات الشوارع
و بي ممن نسوني تصدّعٌ و تداعٍ ..

و لي بين كل هذا ابتسامة ٌ .. أن تذكرتِني

فليسعد الله صباحك و أيامك كلها
كوني بخير

إلى لقاء
..

مملكة الأحلام
16-11-2007, 10:17 AM
ساعة تيماء مختلفة ..
كـ تيماء

دمت بالخير كله
يا أخت عزت

وتحيه تليق بك

adamo
16-11-2007, 05:11 PM
تحية طيبة..
تفكيرك راق يا تيماء.. رائعة
سأستعير منك كلاما كم بحثت عنه في اللغة ليخرج من صرائر قلبي ما يثقله ألما و أسى،
هذه هي
المنصب: أي شيء له علاقة بالصرف الصحي ..
القرار: سد جميع البواليع الرابضة بلا دم على عتبات مطار صنعاء الدولي
حتى يتسنى لأملنا المتبقي و الوحيد في الحياة (السياح) المجيء و التقاط صور للاثريات البشرية (نحن)
و بالتالي التصدق علينا بيورو أو استرليني، و تخليدنا في المتاحف الأوروبية و المهرجانات .
ليتك تتفضلين فيشمل قرارك مطارتنا هنا،
فما حالنا إلا كحالكم.

شكرا لك تيماء على هذا التنفكير الراقي

الحنين
16-11-2007, 09:16 PM
استمتعــت جدا يا تيماء..








مع الود أخيتي:nn

>عيـن القلـم<
16-11-2007, 09:40 PM
أختي تيماء القحطاني ..

فقط هُنا لأشيد ببعض أجوبة سطلتني :)

يبقى الهلاك ثابتاً، و البقاء متزعزعاً.
.
.
المرأة : آلة موسيقية كثر هواتها و انعدم محترفيها، و أحياناً ساحة لاستعراض عضلات من لا عضلات لهم


وفّقتِ يا طيّبة
شكري وتقديري

تحية طيبة

جرير الاموي
17-11-2007, 03:02 AM
الحكمة يمانية

بارك الله فيك جميل والله

حفظ الله عليك ملكة الحرف

محمد اخو السلمي
17-11-2007, 07:56 AM
أحسن أولئك اختيار اليمانية

أيتها العربية , قد احترنا في مرافئ حرفك الأشم

ومع ذلك يضل هنا تحفظ على " مابعد الحداثة " , لم أبصر واحدة بعد !

شكرا لكم عن اليمانية حسن وفائكم

Minerva
17-11-2007, 07:57 PM
خالد عبد القادر

يقول أوسكر وايلد: "حيث يوجد الحزن توجد أرض مقدسة"

الحزن قدر الشعراء الأكبر، و أنت شاعر كما تحب القصيدة.
و يبقى لنا من الله رجاء أن يغمرك بذات الشعور الجميل المغمور بالرضى الذي تمنحنا إياه كلما قرأنا لك شيئاً.
لترى العالم كما هو، متسعاً و شاسعاً للفرح و الحزن، للدموع و للإبتسام.

لك الخير أضعافاً مضاعفة.




مملكة الأحلام

أنت هنا؟
نفتقدك كثيراً يا أخونا الطيب. و كأن غياب ابن الأرض رحل بكم جميعاً!
أسعد الله قلبك.




adamo

أحترم الجزء البشع من الحياة، فقط لأنه يستطيع أن يجمعنا و يكسر الحواجز بيننا
و يذكرنا أننا "في الهم شرق" و بحاجة إلى بعضنا البعض دائماً و بغض النظر.

شكراً لطيبتك الوافرة.



الحنين

مرحباً بالقلب الكبير
سلمتِ لي.




>عيـن القلـم<

أوليس محزن حال من يجد في النساء ساحة لاستعراض عضلاته التي لا توجد؟
خاصة عندما نكاد نقتنع "برجولته" فإذا بسفيه يهينه و ينال منه حتى تشعرين به ذبابة تحتضر!

سلام على قلبكِ.





جرير الاموي

غمرتني بكثير من كرمك، حتى نال مني الخجل.
شكراً لك حتى ترضى.



محمد اخو السلمي

أيها النبيل، مرحباً بك كثيراً
رؤيتي ليست كاملة، لذلك احرص على سماع ما عند غيري علها تكتمل.
كثيرة بهذا الحضور.



/

فاطمه.ن.
20-11-2007, 06:24 PM
ما اوسع الرؤيه..
ما أعمق العباره..
محاورة فيها من خفة الكائن ، وفطنة القلب ونقاء الروح ..ما يملأ النفس بالبهجه.
تحية لك تيماء ..ولذكاء من حاور واستخرج عصيّ الكلام..

**بسنت**
20-11-2007, 10:22 PM
بين أنحائنا الموبوءة باليباس .. مالثابت و ما المتحرك؟

يبقى الهلاك ثابتاً، و البقاء متزعزعاً.
.
.
تكفيكِ هذه الجملة..
رائعة وليتني أقدر أن أصف روعتها..
سلمتِ

فاهمة غلط
21-11-2007, 11:28 AM
لم استطع المرور هكذا دون ان اطلب منك توقيعا على جبين هويتي
حاولت ان اكون اكثر هدوءا وانا اقرا مابين سطورك لكن لم اقوى
لكم انتي رائعة عزيزتي
دمتي لنا ..

Minerva
22-11-2007, 05:49 PM
فاطمه.ن.

أسعد بكِ و أكثر.
شكراً لله على روحك.



**بسنت**


كثيرةٌ بكِ غاليتي.



فاهمة غلط

صباحي أجمل بكِ.
لكِ وطنٌ من الحب و البهجة.