PDA

View Full Version : " "



15-11-2007, 01:14 PM
قبــــلتـــهُ في صبـــــاحِ يـــومِ سفــــــــرٍ فابتســــــم وهـــو نـــــائمٌ وترك ، ألم الدنيـــا في صدري
إلى " الليــــث " ابنـــــــــــــــــــــي :


أبــا " الـلُّــثِّ " والذكـــــريات العِــــــذاب
تمـــــــرُّ كمعزوفــــــــةٍ مـــن ســـــــــراب
أضمـــُّـكَ في غفـــــــــــلةٍ من سُــــهــــــاد
وأرســــــمُ وجهـــــكَ فـــوقَ الضبــــــــاب
وأســـــري إليـــــكَ مــــع الأمنــيــــــــات
أجــــــــــوزُ جبــالاً وتُطــــــوى هضــــاب
وأصحـــــو على قبضــــةٍ من د خــــــان
بقايــــــــــــــا انصــهــار فؤادي المُـذاب
وليـــس أبـــــــــــــــوكَ جــــــديــداً عــلى
فـــــراقِ الأحبـــــــــةِ والإغتـــــــــــــراب
فكــــــــم طعنـــــــةٍ مــن أخٍ مُـشـــــــفقٍ
وكـــــــــم لدغـــــــةٍ مـن اعـزِّ الصحـاب
حـــــــــروبي مــــع الدهـــــر مشهــورةٌ
فيومــــــــاً أُصيــــبُ وعشـــراً أُصــــاب
" أبــــا الـُّـلثِّ " كــلُّ المصــائبِ لغــــوٌ
ولكــــــنّ بُــعدك ضــــــربُ الرقـــــــاب

15-11-2007, 01:32 PM
محمد العموش

عودا حميدا يا حامل الخشبة !!

حمدا لله أن مازلتَ هنا ..



سلامي ودعائي بأن يحفظ الله ( ليثك ) وتراه قوي العود .. يزأر بالصوت كأبيه ..

أدام الله عليكم ( آل عموش ) فيض نعمائه وخيراته سرا وعلانية ..



أخي محمد ..

(فكــــــــم طعنـــــــةٍ مــن أخٍ مُـشـــــــفقٍ
وكـــــــــم لدغـــــــةٍ مـن اعـزِّ الصحـاب)


همزة قطع في (أعز) ..


وصلك الله بكل خير يا محمد ..

تحنانا وتكرما لا تغب يا أيها الشاعر الثائر ..


أخوك .. ومحبك

نصل

15-11-2007, 05:15 PM
الشاعر محمد العموش
قصيدة رائعة رغم حزنها
و الخاتمة مؤثرة جدا
حفظك الله و ليث

16-11-2007, 12:11 AM
حـــــــــروبي مــــع الدهـــــر مشهــورةٌ
فيومــــــــاً أُصيــــبُ وعشـــراً أُصــــاب

الفاضل محمد العموش ..

لو لم تقلْ إلا البيتَ الذي في الأعلى لكفانا ..
حفظَ الله ابنك وأقرَّ عينك به ..

تقبل مودتي ..

تحياتي :
وحي .

16-11-2007, 07:22 PM
















16-11-2007, 07:40 PM
/ ..



!





!

.

.

.

16-11-2007, 09:52 PM
" " :
, , , :

" "

17-11-2007, 10:38 PM
..
.. ..
" "

..
..

.
17-11-2007, 10:55 PM







17-11-2007, 11:25 PM





18-11-2007, 08:12 PM





..
.
...
...!
.. !
..!
..
..
..