PDA

View Full Version : المتنبي ..سيد الطلبات الصعبة ..



أبو المحسَّـد
18-11-2007, 03:26 PM
المتنبي ..
سيد الأماني البعيدة .. ومصور الأحلام الفريدة ..
في شعره , ستجد أكواما , أكواما من الطلبات الصعبة والرغبات المستعصية على التحقيق ..
لماذا ؟
لأنه رجل ٌ صعب , ومستعصٍ على الفهم ..
لأنه بعيد هم ّ ,ليست الإشكالية :أن يكون الهم كبيرا أو مهما أو عظيما .. المتنبي يحدد لنا أنه بعيد وهذا سبب عذابه الحقيقي :
لحى الله ذي الدنيا مناخا لراكب ٍ ** فكل "بعيــــد الهم ِّ " فيها معذَّب ُ
ألا ليت شعري ! هل أقول قصيدة ً** فلا أشتكــــي فيها ولا أتعتّب ُ
وبي ما يذود الشعرَ عني أقلــُّه ** ولكن قلبي – ياابنة القوم قُلَّــب ُ

كم بحث عن الآمال العظيمة !
ولم يجد مساعدا ولا رفيقا لأنها عظيمة !!
لم يجدها لأنه "مُـــطــَارد " من الزمن , في طراد مستمر .. حيث لا إقامة , ولا منفى !
أو َ يمكن أن يعاني الإنسان أقسى من هذا "اللا انتماء "!!
أهم ُّ بشيء ٍ والليالي كأنها ** تطاردني عن كونه وأطارد ُ
وحيد ٌ من الخلان في كل بلدة ٍ ** إذا عظُم المطلوب ...قل َّ المساعد ُ !!
ما نوع هذه الآمال البعيدة ؟
ما أهم تلك المطلوبات العظيمة ؟؟
فلنتناولها حلما حلما .. جرحا جرحا ..


-1- حلم المال :
كم ظلم الناس المتنبي بهذا الحلم ! وقالوا إنه جشع يريد المال من أجل المال .. ومن عرف الرجل تأكد أنه وسيلة أراد بها تحقيق أهداف أسمى وأبل من الثراء المادي :
فسرت ُ إليك َ في طلب "المعالي " ** وسار سواي في طلب ِ "المعاش ِ "
--2- حلم الخل الوفي :
الصديق الذي خان , والحبيب الذي جفا , والمساند الذي خذل ..
في لحظات التجلي الصادقة ,لم يعاتب المتنبي سيف الدولة , ما عاتب أحدا بمرارة كما عاتب :قـــلــــبــه , الذي أخلص الود لمن ليس صافيا !
حببتُك قلبي , قبل حبك من نأى ** وقد كان غدَّارا فكن أنت وافيا !
وأعلم أن البين يُشكيك بعده ** فلست َ فؤادي إن رأيتك شاكيا
فإن َّ دموع َ العين ِ غــُـدْر ٌ بربها ** إذا كن َّ إثر الغادرين جواريا
أقــــِلَّ اشتياقا أيها القلب ربما ** رأيتُك تصفي الود َّ من ليس صافيا !
لاحظ الطلب , الأمر لقلبه .. حين يعلم أنه من المستحيل ألا يشتاق إلى صديقه ..لم يأمره أن يبغضه أو ينساه ..بل يقول :حسناً .. شوقا قليلا على الأقل !!
الصديق الحقيقي ..
لا يؤلمنا هجره وتخاذله وغدره وقسوته ..
بل يوجعنا ..و جدا ..حبه واحترامه والشوق إليه والحنين إلى ذكرياته ..
يجرحنا أن يملك أرواحنا , فيعاملها "بعنــــف " !
يطلب المتنبي طلبا مرَّا صعبا في آخر هذه الأبيات : يقول لصديقه السابق أبي العشائر ..
يرسل له من يقتله .. فما آلمه إلا أنه لم يكن هو ..
هل تحاول اغتالي !! لا بأس .فليكن ْ ,,, لكنّ طلبي : أن يكون الطعن بكفك أنت؛ لأنني أشرف من أن يقتلني غلمانك !!
ومنتسب ٍ عندي إلى من أحبه **وللنبل حولي من يديه حفيف ُ
فهيــَّج شوقي وما من مذلة **حننت ُ ولكن الكريم َ ألوف ُ !!
فإن يكن الفعل الذي ساء واحدا ** فأفعاله اللائي سررن ألوف ُ !!
ونفسي له ,نفس الفداء لنفسه ** ولكن َّ بعض المالكين َ:عنيف ُ !
فإن كان يبغي قتلها –يك ُ قاتلي ** بكفــَّـيه - ؛فالقتل الشريف ُشريفُ !!


مشكلة الصديق الحقيقي أنه يرحل فلا يترك لنا بديلا ..
ومن عادة الإنسان أن يسليه البديل الأفضل :
أتتركني وعين الشمس نعلي ** فتقطع مشيتي فيه الشراكا !
ومن أعتاض عنك إذا افترقنا ** وكل الناس زور ٌ ما خلاكا ..
وقد حملتني شكرا طويلا ** ثقيلا لا أطيق به حراكا !!


3- الحلم المستحيل : العودة لبراءة الماضي !
الحلم بموافقة متجر الحياة على إعادة البضائع ..
لكنها نبَّــهت :البضائع المباعة لا تُرد ولا تستبدل !
اشترى العقل والحنكة والتجربة والإبداع , ودفع شبابه وبراءته ونقاءه وسعادته ..
وجد الصفقة خاسرة , فطلب :
ليت الليالي باعتني الذي أخذت ** مني بحلمي الذي أعطت وتجريبي
فما الحداثة عن حلم بمانعة ** قد يوجد الحلم في الشبان ِ والشيب ِ

4- الحلم بالعدل القائم على تكافؤ الفرص :
محور دوران ديوان المتنبي .. أنه لم ينل ما يستحق .. في حين ناله الحمقى وضعاف الهمة ..
وما الجمع بين الماء والنار في يدي ** بأصعب من أن أجمع الجد والفهما !
حلمه أن يُقدَّر كما يستحق ..
فليت هوى الأحبة كان عدلا ** فأعطى كل قلب ٍ ما أطاقا
ليس مهما ظلم الناس ,, المهم عدل الأحبة :
يا أعدل الناس إلا في معاملتي ** فيك الخصام وأنت الخصم والحكم ُ

5- الحلم بالسلام : السلام مع الزمن ..
يكفيه يأسا وإحباطا أن يود ما لا توده الأيام ..
أن يسعى للتغيير وأن يجاري الواقع ولكنه اعلى همة وأرفع شأنا ..
فيعود كسيرا , وحيدا , يفتقد السلام ..
أود من الأيام ما لا توده ** وأشكو إليها بَيننا وهي جنده ُ
يباعدن حبا يجتمعن ووصله **فكيف بحب يجتمعن وصده ُ
وأسرع مفعول فعلت َ تغيرا **تكلف شيء في طباعك ضده ُ

6- المرأة المستحيلة ..
الحلم الذي أرهقه كثيرا .. وأرَّقــّه كثيرا ..
لم يتعبه أنه لن يجدها بين يديه ..
أتعبه أنه لا يريد أن يحب أصلا .. أنفته تأبى أن يخضع لهذه العاطفة ..
يرى ذاته عزيزة عن التودد لامرأة ..
لعينيك ِ ما يلقى الفؤاد ُ وما لقي ** وللحب , ما لم يبق َ مني وما بقي
وما كنت ُ ممن يدخل العشق ُ قلبَه ** ولكن من يبصر عيونك ِ ..يعشق ِ

المرأة التي جعلته يرى نفسه عاديا أمامها ؛ لأنها هي غير عادية ..
حوار ٌ راق ٍ بين عاشقين هائمين , يرى كل منهما في الآخر طائفة بشرية مختلفة ..
ويسمع كل منهما حديث الآخر عزفا منفردا غير مسبوق !
تقولين : ما في الناس ِ مثلك عاشق ٌ ** جدي مثل من أحببتــُه .. تجدي مثلي ..!!

يطلب وصلها لأنه صعب وترك آلاف النساء "السهلات " ؛ لأنه اعتاد الصعب :
ذريني أنل ْ ما لا يُنال من العلا ** فصعب العلا في الصعب والسهل ُ في السهل ِ


7- الحلم بالاستقرار .. باجتماع الأحبة :
عانى المتنبي كثيرا حرارة الفقد , وذاق مرارا مرارة الفراق ..
الموت : أشجع الفرسان الذين هزموا المتنبي ..ولم يحاول أخذ الثأر ..
الموت : قوة تغير أحجام المصائب ..بين الأصغر والأكبر ..يختل الممكن واللا ممكن ..
والموت : صاحب التأثير الإشعاعي الذي يصيب شبكية العين فتختل قدرتها على الإبصار ..
وتبقى عضلة لنقل الصور الخارجية , وحسب .. !!
وقد كنت قبل الموت أستعظم النوى ** فقد صارت الصغرى التي كانت العظمى
هبيني أخذت ُ الثأر فيك من العدا ** فكيف بأخذ الثأر فيك من الحمى !!
وما انسدت الدنيا علي َّ لضيقها ** ولكن َّ طرفا لا أراك به : أعـــمى !!



المتنبي يغفو على إيقاعات الكرامة والأنفة والشموخ ..
فيصحو على ضربات الظلم والجهل والتخاذل وقلة المروءة ..
فلا بد أن يعود ليحلم ..
أحلاما ممعنة ً في إبكائه ..
مُذعنة ً لكبريائه ..
يحلم شعرا ..
شعرا نديا على الأحباب ..
عصيا على الحـُســَّاد ..




غفرالله لك أبا المحسد ..

محمد شتيوى
18-11-2007, 09:10 PM
بارك الله فيك ابو المحسد ..

أبو المحسَّـد
18-11-2007, 10:17 PM
جزيت خيرا أخي الكريم : محمد شتيوي
وأشكر مصافحتك الأولى لقراءتي المتواضعة , وأثني على تجشمك عناء الإطالة ..

محمد شتيوى
19-11-2007, 01:30 PM
وأثني على تجشمك عناء الإطالة ..

العفو .. العفو D:

***

لكن اصدقك القول - ابا محسد - ربما لن يطيل أحد عليك الرد إطلاقا
هنا الناس كلها رجال أعمال مو عندهم وقت للقراءة
ولهذا لا تتعجب عندما تجد الزيارت تعدت المليون ولم يرد أحد
تحية طيبة

خالد الحمد
19-11-2007, 02:50 PM
جهد تشكر عليه أخي أباالمحسد

ربما عزوف القراء لأنهم كما ذكر الأخ محمد يحبون الوجبات السريعة

وهم ((في شغل فاكهون))

أو ربما المتنبي أُشبع بحثا ومعارضات شعرية

ثم أخشى عليك من الأخ أحمد المنعي عندما صرخ قائلا:

المتنبي ليس سيّد الشعراء بل إيليا أبوماضي

بخ بخ وألف بخ ياأحمد :)

شكرا لك أخي أبا المحسد

ودمت مثريا

أبو المحسَّـد
19-11-2007, 04:27 PM
***[/COLOR]
ولهذا لا تتعجب عندما تجد الزيارت تعدت المليون ولم يرد أحد


ما عجبت ُ والله يا سيدي ..
لأنها لن تصل المليون أولا .. ولمرور أمثالك ثانيا .. ولأن الرد ليس هدفا في حد ذاته ثالثا ..
بوركت .. زائري الكريم ..

**بسنت**
19-11-2007, 04:28 PM
متابعة لكَ أبا محسّد..
وكل الشكر ولا يوفيك..

أبو المحسَّـد
19-11-2007, 04:34 PM
جهد تشكر عليه أخي أباالمحسد

ربما عزوف القراء لأنهم كما ذكر الأخ محمد يحبون الوجبات السريعة

وهم ((في شغل فاكهون))

أو ربما المتنبي أُشبع بحثا ومعارضات شعرية

ثم أخشى عليك من الأخ أحمد المنعي عندما صرخ قائلا:

المتنبي ليس سيّد الشعراء بل إيليا أبوماضي

بخ بخ وألف بخ ياأحمد :)

شكرا لك أخي أبا المحسد

ودمت مثريا


ما مـــِن جهد أستاذي الكريم خالد ..
المتنبي خير مغذي بالوجبات السريعة الصحية .. بيت واحد " على الطريق " يغني عن قصائد ..
أما أنه أشبِع بحثا فسأسألك سيدي : أتراه لا يستحق .!؟
وإذا مل َّ الأستاذ أحمد المنعي وصرخ فقد صرخ الكثيــــــــــــر قبله .. وما قالوا ملأ الدنيا وشغل الناس عبثا ..
ومقارنته بمن قبله أو بعده خاسرة في نظري .. إذا قورن "كم " الجيد عند كل شاعر ..فضلا عن "كيف " الشعر عنده ..
أحييك مرة أخرى .. وأيضا أقول ما عتبت إطلاقا ؛ فما كتبت ُ إلا بوحا خاصا ..ليس من النقد والتحليل في شيء ..
و محض قراءة ذاتية بصوت مرتفع لن يؤثر كثيرا سمعها أحد أو لا ..
دمت َ قريبا , وافرا ..

أبو المحسَّـد
19-11-2007, 04:40 PM
متابعة لكَ أبا محسّد..
وكل الشكر ولا يوفيك..
أشكرك أختي الكريمة .. ذات الرأي النقدي المميز ..
متابعتك شرف أخشى أن يرتد إليك ِ خاسرا ؛؛ فليس ثمة ما يستحق ..
وتحية طيبة تليق بك ..

jaikoor
19-11-2007, 10:00 PM
جميل منك يا ابا المحسد ان تتقلد كنية ابو الطيب وان تنبرى لتذكرنا ببعض اشعاره الرائعات..

وأسمح لى من باب الاعجاب غير المحدود باشعاره ان اضيف هذه البيت الى موضوعك:
قال فى هجاء كافور الاخشيدى:
أما الاحبة فالبيداء دونهم.......فليتك دونك بيد بعدها بيد
وقال :
رمانى الدهر بالارزاء حتى......فؤادى فى غشاء من نبال
فصرت اذا اصابتنى سهام.....تكسرت النصال على النصال
وقال فى الفخر:
أى محل اتقى؟.......اى عظيم اتقى؟
وكل ما خلق الله.....ومالم يخلق
محتقر فى همتى...كشعرة فى مفرقى
مجهود طيب وموفق يا ابا المحسد....رعاك الله

أبو المحسَّـد
20-11-2007, 02:06 PM
جميل منك يا ابا المحسد ان تتقلد كنية ابو الطيب وان تنبرى لتذكرنا ببعض اشعاره الرائعات..

وأسمح لى من باب الاعجاب غير المحدود باشعاره ان اضيف هذه البيت الى موضوعك:
قال فى هجاء كافور الاخشيدى:
أما الاحبة فالبيداء دونهم.......فليتك دونك بيد بعدها بيد
وقال :
رمانى الدهر بالارزاء حتى......فؤادى فى غشاء من نبال
فصرت اذا اصابتنى سهام.....تكسرت النصال على النصال
وقال فى الفخر:
أى محل اتقى؟.......اى عظيم اتقى؟
وكل ما خلق الله.....ومالم يخلق
محتقر فى همتى...كشعرة فى مفرقى
مجهود طيب وموفق يا ابا المحسد....رعاك الله
حياك الله أخي الكريم .. وأشكر مرورك الجواد ..
أبياته الأخيرة التي ذكرت من المساويء في شعره .. اقرأه أصدق حين يتخلى عن هذه النزعة ..
لم أكن أدون ما يعجبني من شعره هنا .. ولو فعلت لطال المقام ونقلنا الديوان ..


فقط أردت أن أذكر الأبيات التي تحمل" طلبات " من مصنع المتنبي حيث التفرد والجودة الفاخرة ..
وقد اكتشف هو أخيرا أن :
سبب الآلام الكبرى .. الآمال والطموحات الكبرى ..
وأكده في نونيته الشهيرة , عندما احتسى الصداقة المريرة :بم التعلل ..
طلبت ُ من زمني ذا أن يبلغني ** ما ليس يبلغه من نفسه الزمن ُ
طلب الجمال والربيع , والزمن لا يستطيع هذا حتى مع نفسه حيث الربيع والصيف والشتاء ... والخريف ..

مرة أخرى شكرا لك ..

lail_altjafee
20-11-2007, 03:49 PM
أبا المحسد


أيها الرائع





حملت لنا مسكاً ونثرت لنا ورداً




أضف اعجابي بهذا

والظلم من شيم النفوس فإن تجد ,, ذا عفة فلعلة لا يظلم





ما انورك يا أبو الشعر




عفوا ابو الطيب





دم بخير:)

الطاهي
20-11-2007, 04:16 PM
هو شاغل الناس ومن لم يعجبه المتنبي فليشرب من ماء البحر شكرا لك أخي الحبيب

أبو المحسَّـد
21-11-2007, 04:48 AM
أبا المحسد


أيها الرائع





حملت لنا مسكاً ونثرت لنا ورداً




أضف اعجابي بهذا

والظلم من شيم النفوس فإن تجد ,, ذا عفة فلعلة لا يظلم





ما انورك يا أبو الشعر




عفوا ابو الطيب





دم بخير:)
حياك الله أخي الكريم ..
من محاسن المتنبي أنه يجمع الكرماء على ضوئه ,فأهلا بكريم مرورك ولطيف عبورك ..

البيت الذي ذكرته من قصيدة غارقة في السوداوية والصدمة في الناس ,,
قالها المتنبي في أسوأ حالاته النفسية .. وما أنصف أبدا في هذا البيت .. ولكنــَّــا لا نملك إلا أن نردده ونحفظه إن مر َّ بنا طيف مما مر به ..
وقد سارت بأبياتها الركبان :

لهَوَى النّفُوسِ سَرِيـرَةٌ لا تُعْلَـمُ عَرَضاً نَظَرْتُ وَخِلْتُ أني أسْلَـمُ

يا أُختَ مُعْتَنِقِ الفَوَارِسِ في الوَغى لأخوكِ ثَمّ أرَقُّ منـكِ وَأرْحَـمُ !!!!!!!!!!!

رَاعَتْكِ رَائِعَةُ البَيـاضِ بمَفْرِقـي وَلَوَ انّهَا الأولى لَرَاعَ الأسْحَـمُ

لَوْ كانَ يُمكِنُني سفَرْتُ عن الصّبى فالشّيبُ مِنْ قَبـلِ الأوَانِ تَلَثُّـمُ

وَلَقَدْ رَأيتُ الحادِثاتِ فَـلا أرَى يَقَقاً يُمِيتُ وَلا سَـوَاداً يَعصِـمُ

وَالهَمُّ يَخْتَـرِمُ الجَسيـمَ نَحَافَـةً وَيُشيبُ نَاصِيَةَ الصّبـيّ وَيُهـرِمُ

ذو العَقلِ يَشقَى في النّعيمِ بعَقْلِـهِ وَأخو الجَهالَةِ في الشّقاوَةِ يَنعَـمُ!!!

وَالنّاسُ قَد نَبَذوا الحِفاظَ فمُطلَـقٌ يَنسَى الذي يُولى وَعَافٍ يَنْـدَمُ

لا يَخْدَعَنّكَ مِنْ عَـدُوٍّ دَمْعُـهُ وَارْحَمْ شَبابَكَ من عَدُوٍّ تَرْحَـمُ

لا يَسلَمُ الشّرَفُ الرّفيعُ منَ الأذى حتى يُرَاقَ عَلى جَوَانِبِـهِ الـدّمُ

يُؤذي القَليلُ مِنَ اللّئَـامِ بطَبْعِـهِ مَنْ لا يَقِلّ كَمَـا يَقِـلّ وَيَلْـؤمُ

وَالظّلمُ من شِيَمِ النّفوسِ فإن تجدْ ذا عِفّـةٍ فَلِعِـلّـةٍ لا يَظْـلِـمُ

وَمن البَليّةِ عَذْلُ مَن لا يَرْعَـوي عَن جَهِلِهِ وَخِطابُ مَن لا يَفهَـمُ

ومن البلية عذل من لا يرعوي عن غيه وخطاب من لا يفهم ُ !!!

أبو المحسَّـد
21-11-2007, 04:57 AM
هو شاغل الناس ومن لم يعجبه المتنبي فليشرب من ماء البحر شكرا لك أخي الحبيب


أهلا بك أخي الكريم ..
وشكرا لإعجابك ..
ليست القضية هل نحن مع أو ضد ..
هنا فقط جزئية بسيطة من إبداعه , وهي الطلبات الصعبة , والأحلام المستحيلة ..
ولا عجب فهو لا يقنع بما دون النجوم ِ!!!
دمت َ مرتويا ..

نصل اليراع
24-11-2007, 03:01 AM
أخي أبو محّسد..
يبدو أنك صاحب رحلة طويلة في مقصورة الشاعر.. (حينما نقول "الشاعر" فإننا نقصد أبو الطيب، وأما غيره من الشعراء فنسبل عليهم ألقابهم،وأساس مذهبي قوله: خليلي ما ارى غيري شاعراً هنا.. فلمْ منهم الدعوى ومني القصائد)
وجزيل الأمتنان لقدرك العالي أن سمحت لنا بمرافقتك على متن المقصورة ولو لشيئ من الرحلة.. فقد خصصتنا بلا شك بشيء من أمتع مناظر الرحلة..
كان بودي أن تضيف بيتاً واحداً .. يعكس صورة لأبي الطيب لم نعهدها.. وهو بيته:
خلقت ألوفاً لو رجعت إلى الصبا.. لفارقت "شيبي" موجع القلب باكيا!
لله دره كم هو ألوف محافظ على عهد المحبة والأخوة..
على أمل أن تسقينا بالمزيد من رويه..

أخوك
نصل اليراع
وعادة النصل أن يزهى بجوهره.. وليس يعمل إلا في يدي بطل!

لم يجد قناعه !
24-11-2007, 03:22 AM
آه ثم آه ثم آه

أجدت بأداة وقتلت بسببها يا أبا الطيب المتنبي

صدق من قال مالئ الدنيا وشاغل الملايين

بوركت يا أخي أبا المحسد في نقلك وتسلسلك الجميل جداً

في انتظار جميل أبي الطيب

أبو المحسَّـد
24-11-2007, 06:43 PM
كان بودي أن تضيف بيتاً واحداً .. يعكس صورة لأبي الطيب لم نعهدها.. وهو بيته:
خلقت ألوفاً لو رجعت إلى الصبا.. لفارقت "شيبي" موجع القلب باكيا!


أهلا بك أخي الفاضل : نصل اليراع
هذا البيت من أجمل ما قيل في الوفاء , يقول عنه صاحب العود الهندي :
أسأل الله أن يغفر بهذا البيت ما تقدم من ذنب المتنبي وما تأخر !!
وهو التالي للأبيات التي أوردتها في مقدمة المقال يسبقه :
أقل اشتياقا أيها القلب ..ربما **رأيتك تصفي الود من ليس صافيا !!
ولك ان تتأمل المفارقة بين صفاء الود والمحبوب غير الصافي !!!
أما خُلِقت ألوفا ..فقد أوردها العلامة محمود شاكر في سفره "المتنبي " في فصل يدافع فيه عن خصلة اتهم المتنبي بافتقادها وهي الوفاء وحفظ العهد ..
لم أذكره لأني كما أسلفت جمعت الأبيات التي تحمل طلبا فقط لنرى صعوبة الطلب ..

بورك المرور العاطر , والتعليق الماطر ..

أبو المحسَّـد
24-11-2007, 06:58 PM
آه ثم آه ثم آه

في انتظار جميل أبي الطيب

ولم َ الآه يا سيدي الفاضل !!
أنصت فقط للمتنبي وسيكون شعره "إسبرينا " فعالا لصداع العجز عن التعبير ..
لأنه يتحدث فينطق أصالة عنك ونيابة عنه !
يحب فيــُلــْهـِمـُك َ الحب َّ الغائب ..
يشكو فيستنطق فيك الشكوى المكبوتة ..
يألم فتتداعى لألمه أجزاء روحك ..
يقسو فيوكــِّـل فهمك وعاطفتك محامي دفاع ..
ويصف فتعجب ..
ويحلل فتنصت ..
ويعلل فتغمرك المفاجآت ..

أكثر ما قال المتنبي جميل ..
وأريد ان نتسامر معا حول جميله : في الرثاء / أو في الغزل / أو الوداع ..فاختر أخي الكريم ما شئت , ونفرده بجلسة سمر أخرى حول شوارد المتنبي ..
دمت َ متذوقا ...

**بسنت**
24-11-2007, 11:07 PM
سأكون من المنتظرين..
شكراً لهكذا طرح..

كان هناك ولازال
25-11-2007, 06:31 AM
أبو الطيب المتنبي,,,

آخر من كان الدهر يستمع إلى شعرهم بإنصاااااااات


جزيت خيراً أبا المحسّد على هذا الإبهار...


ولنا عوودة ولا بد ولا بد...
بإذن الحي القيّوم...

أبو المحسَّـد
26-11-2007, 04:50 AM
أشكرك كثيرا أخي الكريم "كان هناك ولا زال "
وأرجو أن تظل َّ بصحبة المتنبي ..
بانتظار جميل الوفاء بوعد العودة ..
وجزيت خيرا كثيرا ..

عازف !
26-11-2007, 11:40 AM
في الحقيقة ..

هذه رحلة لا مكان لـ ( الدرجة السياحية ) فيها ..

فهي ( رحلة فخمة ) بكل ما تحمله من حروف و كلمات ..

ويكفي أنها عن ( المتنبي ) , الـ ( فحل ) في الشعر لا غيره !

أجدتَ بما كتبت .. جعل الله ذالك في موازين حسناتك ..

أعطر التحايا النرجسية .!

عازف !

كان هناك ولازال
26-11-2007, 11:43 AM
كانت لي وقفةٌ هنا؟؟؟

أين اختفت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

:y1: :y1: :y1: :y1: :y1:

لماذا؟
26-11-2007, 12:40 PM
كانت لي وقفةٌ هنا؟؟؟

أين اختفت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

:y1: :y1: :y1: :y1: :y1:

تم حذف ردك ..

كان هناك ولازال
26-11-2007, 12:49 PM
والسبب الوجيه ؟

لماذا؟
26-11-2007, 12:53 PM
يمكن مزاج .. أو ربما لأنها سخيفة

كان هناك ولازال
26-11-2007, 01:44 PM
لله مزاجك ...

يا أبا الحجّاج...:sgrin: :sgrin:


تعرضتَ لي يا (ذا ) تعرّضَ كمأةٍ....لأخفافِ عيسٍ تجتدي مِنَحَ الهَطْلِ
تدراك!! فإنّي لا أبالك ناقعٌ...........من السَمِّ...في نابيَ عصيٍّ من الصَلِّ
وما أنتَ إلا نيزكٌ غير مهتدٍ.........يجوبُ فضاء الله منقطِعَ الأصْلِ
له أثرٌ في كلِّ صفحةِ كوكبٍ..........سنيٍّ.. كخدِّ الطعْنِ في وجنةِ الهِطْلِ
أحبُّكَ مغتاظاً عليَّ مصفّعاً.........بكلّ يمينٍ من حروفيَ أو شُمْلِ
ألا فاحمد الرحمن أنّكَ لم تزلْ........خفيفاً...من الأعباءِ من ثقلِ الجهْلِ
أرى الجهْلَ في عمرِ البليدِ مُبارِكٌ.............إذن ..فلتعشْ يا (ذا) سليماً من العَقْلِ



زدنا من فضلك يا أستاذي الفاضل.........:u: :u:

كان هناك ولازال
26-11-2007, 01:45 PM
إمسح واحذف...


ترى ما حذفت محفوظٌ عندي...

عمت مســـــــاءً...

لماذا؟
26-11-2007, 01:46 PM
هل تعتقد أن حذف الرد عمل غبي ؟!

لماذا؟
26-11-2007, 05:11 PM
ومن يجرؤ أن ينسب الغباء إلى معالي سماحتكم؟؟!!

إنما أخاطب إنساناً ما يُسمّى مراقباً عاماً..
في رأسه هَنَةٌ مخاطيةٌ تُسمى دماغاً
يَحذف المشاركات بغير سبب وجيهٍ...
فهذا أقول له:

بلادةٌ تلك أم سفاههْ.....يا أيها المدّعي النباههْ؟!!
لقد تجاوزت كلَّ حدٍّ....لكلِّ أفقٍ من الفهاههْ
فصرتَ شيئاً حديثَ عهدٍ....على المعاني من البلاههْ

أو ليس ذلك الأبله غبياً....

يا سماحة الوالي؟؟
بلى إنه كذلك ..
وإذا أردت أن تكذب مجدداً فحاول أن تجعل كذبتك أكثر إتقاناً ..
في هذه الصورة من ملف الموضوع يتضح اسم الغبي الأبله الذي حذف الرد ..

http://basmatfiles.googlepages.com/kahwla.jpg


..

ماجد راشد
26-11-2007, 05:25 PM
أرى الجهْلَ في عمرِ البليدِ مُبارِكٌ.............إذن ..فلتعشْ يا (ذا) سليماً من العَقْلِ


http://basmatfiles.googlepages.com/kahwla.jpg

اتذكر أن أحدهم أخبرني يوماً عن مرض يسميه الأطباء "الشيزوفرينيا" .. لكن لم أتصور أن آثاره قد تصل لهذا الحد .. !

ربما أصابته "مُركبةً" هذه المرة .. نسأل الله لأهله العوض ..

لماذا؟
26-11-2007, 05:29 PM
اللهم إن كان هذا الرجل كاذباً فسلّط عليه من لا يرحمه
يا جبار يا منتقم...........
وسوف ترى.........


إني شكرتُ لظالمي ظُلمي ... وغفرتُ ذاك له على عِلْمي
ورأيته أسدى إليّ يداً..........لما أبان بجهله حِـــلمي
رجعت إساءَته عليـــــــه بإحساني فصار مضاعف الجُرْمِ


ما زال يظلمني وأرحمه............حتى بكيتُ له من الظُلْمِ

اللهم آمين اللهم آمين ..
أما إن كنت أنت الكاذب ـ وأنت فعلاً كذلك ـ فلاحاجة لي بالدعاء عليك !

كان هناك ولازال
26-11-2007, 06:27 PM
حسناً ..

يا لماذا؟؟

الله بيني وبينك شهيدٌ
والملائكة الكرام الذين دوّنوا فعلتك الخسيسة في الخفاء...

وكفى بالله شهيداً...


يعلم الله أني ما كنت أكن لك من حقدٍ ولا حسدٍ...

لكنك أبيت إلا الظلم والظلم يا ابن أخي مرتعه وخيمُ......


ولو كنتُ مكانك مراقباً وسألتني عن علة الحذف ...

لاستفسرتُ وقلت :((يا أخي أنت الذي حذف الرد ...))

ولاستغربتُ من سؤالك....

بينما أنت لم تستغرب ..

بل كنت تخطط لتوقع بي بهذا الشكل...و تظهر أني كاذبٌ...


(( أمرٌ دُبِّرَ بليلٍ....))


ذكرتني بأحد المنتديات الرافضية فعلوا نفس الفعلة برود أهل السنة عندما أفحموهم بالردود...

فليست حركتك بغريبةٍ ..

لكن الغريب أنك من أهل السنة !!!!


و لتعلم يا ابن أخي أنه ما شيءٌ أبغض إليّ من الكذب قطّ...

فكيف بالكذب والبهتان معاً...


قال تعالى :
((( والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتاناً وإثماً مبيناً)))...


أعانك الله على نفسك...
ومن كان على شاكلتك ...

عازف !
26-11-2007, 07:20 PM
لله دركم !

جعلتم من الموضوع ( ساحة قتال ! ) ..

استعيذوا بالله من الشيطان الرجيم .. فإنما هو ينغز بينكم !

آسف لـ ( تدخلي ) الغير مطلوب .!

دمتم بود حتى قيام الساعة ..

:)

ابراهيم الشريف
26-11-2007, 11:27 PM
المتنبي ذلك الشاعر المبدع
بوركت يا أخي في أن جمعت لنا بعض النظريات في حياة
هذا الشاعر
ولو ازددنا في التنقيب أكثر لكان ذلك خيرا
بورك جهدك
وفقك الله

أبو المحسَّـد
27-11-2007, 12:07 AM
في الحقيقة ..

هذه رحلة لا مكان لـ ( الدرجة السياحية ) فيها ..

فهي ( رحلة فخمة ) بكل ما تحمله من حروف و كلمات ..

ويكفي أنها عن ( المتنبي ) , الـ ( فحل ) في الشعر لا غيره !

أجدتَ بما كتبت .. جعل الله ذالك في موازين حسناتك ..

أعطر التحايا النرجسية .!

عازف !


الرحلة فخمة ..صدقت ؛ لأننا في ضيافة ثري جدا ..
لكنه ليس كأثرياء كثــُر .. مراكبه لا مكان فيها للتمييز الطبقي .. لا أولى ولا أفق ..
فقط : تعال أولا ..

حياك الله أخي عازف ..
مرورك نغم مبهج ..

أبو المحسَّـد
27-11-2007, 12:10 AM
المتنبي ذلك الشاعر المبدع
بوركت يا أخي في أن جمعت لنا بعض النظريات في حياة
هذا الشاعر
ولو ازددنا في التنقيب أكثر لكان ذلك خيرا
بورك جهدك
وفقك الله

جزاك الله خيرا أخي إبراهيم الشريف ..
النظريات عنده كثيرة .. تفضل واطلب فقط وتجد ما تريد ..
ربما تكون القادمة , نظرية : انكسار الأقوياء ..
ربما .. ليس إلا ..
وفقك الله ورعاك ..

كان هناك ولازال
27-11-2007, 01:53 AM
إعتذار

أعتذر لصاحب الصفحة ما بدر مني ولتطفلي في صفحته بالردود التهجمية..
وأعتذر لأخينا (( لماذا؟)) فقد - ولا أذكر أبداً..- أكون حذفت الرد من حيث لا أشعر..
مع أن آخر عهدي بالرد أني قرأته وأغلقت الصفحة مباشرةً !!

ولو استطعت إعادة ما تمّ حذفه أكن لك من الشاكرين...

ولا تجزع من دعائي :)
فقد قلت (((اللهم إن كان هذا كاذباً))) وأنت خارجٌ من الدعاء بإذن الله


وأستغفر الله العظيم لي وله...


ولنا مع المتنبي وقفةٌ...بإذن الله وحوله...