PDA

View Full Version : مرثية الجبان (1)



الحذيفي
19-11-2007, 12:18 PM
(1)


قفْ في زمانكَ

قف ولا تعبرْ تخوم الذكرياتِ

وكن لموتك عاشقاً

لتقوم منه إلى الحياة ِ

كأنك العنقاءُ

لم تعد القرى بالصيف بعدُ

ولم يفق من خوفه شجر الأماني

هل كان يمكنك اكتشاف الغيب فوق يدين ترتجفان

يمكن أن تلوذ بنار صبرك

ربما يوماً تهش به على عمر سيكبو بالخسارات الكبيرة والصغيرة

هل تصير إذا انتهى نصراً

يردده على أسماعنا التاريخ مجروح اللسانِ

لم يعبر الأغراب بادية السماوة في الصباحِ

ولم يخيّم عند أبواب الفرات الليلُ

والنخل الجريح أظنه يبكي كعادته على شمس ٍ أضاعتها

خلافات القبائلِ والطوائفِ

والقصيدة لم تعد تمشي على الجسر الذي يمتد كالأهداب فوق الرافدينِ

ولم تعد تحكي عن الحلم المعلق في سماء الكرخ كالأقمارِ

والصحراء لن تنسى القبور على طريقتها القديمة

ثم تصرخ : ما كفاني؟

لي كل هذا الرمل أمحو ما أريد من الأساطير القديمةِ

ثم أتلو ما تيسر من صحائفكم

وقد مسحت حوافرُ ريحي الغبراء

ما خط الزمان ُ

على المكانِ



(2)


عدْ من زمانكَ

عدْ

ولا تفتح بريد الذكرياتِ

فربما لن تنفع الذكرى

وقل للريح:مري

لن تهزي القلب بعد الآن

قل للشعر : لن تبكي على قبري

لأني عشت في زمنٍ مهيضٍ

ثم متٌّ - لأنني قد خفت من موتي – كثيراً




الثلاثاء‏، 10‏ نيسان‏، 2007


‏01:58ص

عبدالجليل عليان
19-11-2007, 10:07 PM
طيب صلاح .. أيها الشاعر الشاعر

والقصيدة لم تعد تمشي على الجسر الذي يمتد كالأهداب فوق الرافدينِ
ولم تعد تحكي عن الحلم المعلق في سماء الكرخ كالأقمارِ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عيون المها بين الرصافة والجسر
جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أستودع الله في بغداد لي قمرا
بالكرخ من فلك الأزرارا مطلعهــــــــــــــــــــــــ
تناص موفق ( جدا )
هل تصدق ...!؟ لا يتسع الوقت للكثير مما يثيره النص في صدري.
ولكن :
أفأنت وحدك في مهب الريح لا تدري أتنظر للوراء أم الأمام ؟!؟ :

وقل للريح:مري


لن تهزي القلب بعد الآن دعني أمضي في سبيلي أيها الشاعر .. سلام

محمود الحسن
20-11-2007, 05:39 PM
جميلة وخصوصاً بريد الذكريات ..

سلام عليك يا صلاح

الحذيفي
27-11-2007, 12:29 PM
طيب صلاح .. أيها الشاعر الشاعر

والقصيدة لم تعد تمشي على الجسر الذي يمتد كالأهداب فوق الرافدينِ
ولم تعد تحكي عن الحلم المعلق في سماء الكرخ كالأقمارِ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عيون المها بين الرصافة والجسر
جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أستودع الله في بغداد لي قمرا
بالكرخ من فلك الأزرارا مطلعهــــــــــــــــــــــــ
تناص موفق ( جدا )
هل تصدق ...!؟ لا يتسع الوقت للكثير مما يثيره النص في صدري.
ولكن :
أفأنت وحدك في مهب الريح لا تدري أتنظر للوراء أم الأمام ؟!؟ :

وقل للريح:مري


لن تهزي القلب بعد الآن دعني أمضي في سبيلي أيها الشاعر .. سلام

شكراً

لحضورك النبيل وتعليقك النقدي

سلم علينا هناك إن اتسع الوقت

الحذيفي
12-12-2007, 05:27 PM
جميلة وخصوصاً بريد الذكريات ..

سلام عليك يا صلاح

شكراً محمود

أيها الحذيفي الآخر

البعيد/القريب

متى سارسل لي شيئت من بريد ذكرياتك؟؟

أحمد الأبهر
16-12-2007, 12:17 AM
يا ألله


كيف مررت من هنا


دمت شاعراً

المستجير 2002
16-12-2007, 02:10 PM
السلام عليكم
مذ قرأتها ذات شعر , أحببت أن أكتب عنها بماهي أهله
ولكن . . .
لم يسعفني النت , ثم وجدت من أنصفها
فشكراً لكما

بقايازمن
20-12-2007, 07:43 AM
والقصيدة لم تعد تمشي على الجسر الذي يمتد كالأهداب فوق الرافدينِ
ولم تعد تحكي عن الحلم المعلق في سماء الكرخ كالأقمارِ
------------------
ياله من تصوير أخاذ

الحذيفي
26-12-2007, 02:03 PM
يا ألله


كيف مررت من هنا


دمت شاعراً

مررت فأهلا بك

ولك كل الشكر

فواز الجبر
26-12-2007, 02:42 PM
مرور وإلقاء تحية
سلمت

الحذيفي
29-12-2007, 10:55 AM
والقصيدة لم تعد تمشي على الجسر الذي يمتد كالأهداب فوق الرافدينِ
ولم تعد تحكي عن الحلم المعلق في سماء الكرخ كالأقمارِ
------------------
ياله من تصوير أخاذ

شكرا لك أيها الجميل

الحذيفي
29-12-2007, 10:58 AM
مرور وإلقاء تحية
سلمت


سلمك الله

شكرا لك

عبدالجليل عليان
29-12-2007, 04:36 PM
لعلك أجمل من عزف على نغمة الريح

الحذيفي
02-01-2008, 02:44 PM
لعلك أجمل من عزف على نغمة الريح


هذا مدح قد لا أستحقّه

شكرا لك

الحذيفي
10-01-2008, 03:41 PM
شكرا لكل الأصدقاء الذين ساهموا في هذا الموضوع

وكل عام والأفياء بألف خير

طارق زيد المانع
16-03-2008, 03:03 PM
راقت لي كثيرا كثيرا

تحياتي

طارق المانع

shaer53
16-03-2008, 04:20 PM
قد يسقط أحدنا في نهر جارف تتقاذفه تياراته نازلة صاعدة ذات اليمين وذات اليسار فلا يستطيع أن يدرك الكثير مما يرى لكنه يعلم يقينا أنه في نهر جارف
كنت هنا في قصيدة وشعر



تحياتي أيها الشاعر