PDA

View Full Version : حب ووطن وأشياء أخرى



أبو مصعب20
01-12-2007, 07:06 PM
عندما تختلط الأحاسيس في قلبك

عندما تتداخل أفكارك بعواطفك

عندما يتصارع الخير والشر في جوفك

عندما تتضارب رغباتك مع معتقداتك

عندما تتفجر الينابيع في صحرائك

عندما تموت الشمس في سمائك

عندما تضيع الحروف على لسانك

عندما تخرس الأفكار في رأسك

عندما يصيبك الغثيان في أحشائك

عندما تفقد السيطرة على تصرفاتك

فتجلس في المقعد الأخير متفرجاً على حياتك

عندما تحاول أن تقول لا

فيظهر الإيجاب في أفعالك

عندما تريد أن تقول نعم

فتأتي واضحاً في إنكارك

عندما تقيم عزاءً في عيد ميلادك

وتهلل طرباً عند رحيل أحبائك

عندما تعيش حياتك في أحلامك

وتحلم في لحظات يقظتك

عندما تكتشف أنك لا تعرف شيئاً عن نفسك

عندما تبحث في وجوه الناس عن وجهك

عندما تقلّب الكتب بحثاً عن اسمك

عندما ترى وجهاً لا تعرفه في مرآتك

عندما تهيل التراب فوق ذكرياتك

عندما تبحث عن الحقيقة في أكاذيبك

عندما تفرّ من حاضرك

و تتبرأ من تاريخك

عندما تصرخ في صمتك

و تتأوه في ضحكك

عندما تحاول إصلاح العالم لأنك لا تملك إصلاح ذاتك

عندما تدرك مدى حمقك وسذاجتك

عندما تشعر بشوق جامح في داخلك

كشوق المحكوم بالإعدام إلى مصيره الهالك

أو شوق البوم لظلام الليل الحالك

أو شوق ذكر العنكبوت للّقاء الفاتك

ذاك الشوق المرعب الشائك

شوق للوصول رغم وعورة المسالك

عندما تتخلى عن كبريائك

عندما تتصبب عرقاً..وتبرد أطراف أصابعك

عندما لا تسمع سوى دقات قلبك المرتعد في آذانك

عندما تكبر قدمك على مقاس حذائك

عندما تنسى في أي عام أنت..

وأي مدينة هذه التي تهيم فيها على وجهك

عندما تخاف من ملمس الجدران الملساء

والأبواب المغلّقة.. والأقبية الظلماء

والإطارات.. والعصّي .. وحتى الماء

عندما تعود إلى الصفحات التي كتبتها في حياتك

فتجدها بيضاء

عندما تذرف الدموع من عينيك

فتنزل سوداء

عندما تدقق النظر في مقلتيك

فتجدها حمراء



عندما تكتشف أن مدينتك سكنها الغرباء

وأن بطنك يعوي من الخواء

وأن الأرض أترعت من الدماء

عندما تخاف على أمراضك

من فتك الأطباء

عندما تخاف على ضعفك

من بطش الأقوياء

عندما تخاف على رئتيك

من قسوة الهواء

عندما تشعر أنك معلّق بين الأرض والسماء

فكّر.. ما الذي استجدّ في نفسك؟؟

هل أنت سجين حب سكن في قلبك؟

أم أنت سجين إدمان استحوذ على عقلك؟؟

أم أنك سجين وحدتك ويأسك؟؟

أم أن الجنون قد أضرم نيرانه في روحك؟

أم تراك وصلت إلى ذروة إدراكك؟؟

ولمست بيديك جدران سجنك

وفطنت أنك لم تكن سجيناً في زنزانتك

بل الحبس هو الحقيقة الوحيدة في حياتك

وما أنت سوى ذاكرة هذي الآثار المتبقية على جسدك


:confangry: :confangry: :confangry:

رابعة النهار
02-12-2007, 12:19 PM
يمكن تكون كلها الله يعافيك !
تدري جتني تكة من هالاوصاف هذي
الله يشرح صدرك بطاعته