PDA

View Full Version : دوري رحى الكلماتِ..



إبراهيم الطيّار
12-12-2007, 08:51 PM
دوري رحى الكلمات دوري..
واصرخي غضباً وثوري
وتفجّري يا كبرياء الشّعرِ من بين السّطورِ
لا..لست أكتب باليراعِ ولست أهمسُ بالصّريرِ
قلمي شهابٌ ثاقبٌ وصريرهُ مثل الزّئيرِ
ودمي يسيلُ هنا على خدِّ القصيدةِ كالغديرِ
وفمي كبركانٍ يبعثرُ في الشّهيقِ وفي الزّفيرِ
ناراً وجمراً فوق أوراقٍ أحرّ من السّعيرِ
دوري رحى الكلماتِ..
إنّ العمرَ أقصرَ من قصيرِ..
كوني صهيلَ الخيلِ في إطلالة الجّيشِ المُغيرِ
ورِديْ الحتوفَ أخافُ من موتِ الحروفِ على السريرِ
..
...
يا شَعرُ إقرع بالخناجرِ فوق أبوابِ الصّدورِ
وانزل كصاعقةٍ على الأمواتِ في غيرِ القبورِ
كثُر النّيامُ على ذراعكَ حين لُفّتْ بالحريرِ
جعلوكَ غانيةً تبيعُ اللهو في غُرفِ القصورِ
وخصوكَ مثل الدّيكِ ثم رموكَ في قُنِّ الأميرِ
زمنٌ يفيضُ دماً ونحنُ نُفيضُ دنّانَ الخمورِ
زمنٌ يَهزُّ بنا الجبالَ وهمّنا هزُّ الخصورِ
"الليلُ ياليلى"وليلى بالهلاكِ وبالثبورِ
تدعوعلى عشّاقها في يومِ مأتمها الكبيرِ
"الليلُ ياليلى"وشمسُ الظّهرِ تنحتُ في الصّخورِ
"الليلُ ياليلى"لقد دخلَ الشّعاعُ إلى الجّحورِ
"الليلُ ياليلى"وسكّينُ الفرنجةِ في النّحورِ
الليلُ...يا ثكلى ويا قتلى بأعمارِ الزّهورِ
الليلُ...يا أجسادَ أطفالٍ تئنُّ على الحصيرِ
الليلُ..يا سجناً وسجّاناً ويا وجع الأسيرِ
يا أمةً بيعتْ..وبيعتُ كالسّبيّةِ من عصورِ
يا أمّةً ذُبحتْ وفيها ألفُ عنترةٍ وزيرِ
سحقوا جماجمَ بعضهمْ بعضاً بتيسٍ أو بعيرِ
لكنّهم لم يُرسلوا سيفاً إلى أهلِ الثّغورِ
أو ينفروا للحربِ..أو يدعوا الرّجالَ إلى النفيرِ
يا أمّتي..
لا تصرخي..
لا تندبي..
لا تستجيري..
فالخيلُ حين يسوسها الغلمانُ تمسي كالحميرِِ
الخيلُ حين يسوسها الغلمانُ تمسي كالحميرِِ

ابن أبي فداغة
12-12-2007, 09:01 PM
يا أمةً بيعتْ..وبيعتُ كالسّبيّةِ من عصورِ
يا أمّةً ذُبحتْ وفيها ألفُ عنترةٍ وزيرِ
سحقوا جماجمَ بعضهمْ بعضاً بتيسٍ أو بعيرِ
لكنّهم لم يُرسلوا سيفاً إلى أهلِ الثّغورِ
أو ينفروا للحربِ..أو يدعوا الرّجالَ إلى النفيرِ

.
.
.

هذه رائعة .!




يا أمّتي..
لا تصرخي..
لا تندبي..
لا تستجيري..
فالخيلُ حين يسوسها الغلمانُ تمسي كالحميرِِ
الخيلُ حين يسوسها الغلمانُ تمسي كالحميرِِ




وتلك أروع ..!

.
.
.

أنت يا صاحبي لا تتيح لنا فرصة ( للهضم ) ..
فما إن ننتهي من بلع قصيدة دسمة ..
حتى تفاجئنا بأخرى سمينة ..

أعتقد بأن قصائدك كلهن سمان ..
فاترك لنا فرصة ..
وامنح القصيدة فرصة كذلك ..
لتنال حقها من التأمل والقراءة ..

ولو أنك كتبت كل يوم لقرأتك ..
لكن بما أنك تسوق لنا بعضاً من قديم قصائدك ..
( مجرد توقع أنك تفعل ذلك ، والسبب أنني لا أتوقع أنك ماكينة شعر تنتج كل خمس دقائق قصيدة )
فلست أرى مبرراً للعجلة ..

وألف ألفِ شكرٍ لك أيها الجميل ..

آلام السياب
12-12-2007, 09:04 PM
لا أكذب ولا أجامل إذا قلت بأنّ هذه القصيدة من اجمل ما قرأت يوماً

هنا يجب ان يقال الصّمت في حرم الجمال جمال !

كل الإحترام

ماجد راشد
12-12-2007, 09:07 PM
لا زلتَ جميلاً إبراهيم

سعيد جداً لأنني ظفرت بمثل هذا الشعر لأتابعه

طارق زيد المانع
12-12-2007, 09:15 PM
أخي إبراهيم

تعرف رأيي بك

صدق آلام السياب


الصمت في حرم الجمال جمال

اذهب فأنت شاعر العرب القادم

تحياتي

طارق المانع

الإنسان أولاً
13-12-2007, 10:18 PM
هذه رائعة .!

وتلك أروع ..!

أنت يا صاحبي لا تتيح لنا فرصة ( للهضم ) ..

وألف ألفِ شكرٍ لك أيها الجميل ..

بعضاً من هذا يا ابن أبيك ، فلقد يرجع صاحبنا فيبرأ إلى الله من كل كلمة قالها في القصيدة :p

طيار .

لا على أنك صاولت بالنص أعداء الحقيقة ، غير أنا إذا وضعنا في الحسبان أن الموضوع المطروق هنا تم طرقه من قبل كرات و أصبحت جل معانيه صوراً مستهلكة ، نجد أن اللغة عندك ما تزال غير متوازية مع الفكرة ، و هذا حكم مخلوق .

هنا مثلاً :

* لكنّهم لم يُرسلوا سيفاً إلى أهلِ الثّغورِ
أو ينفروا للحربِ..أو يدعوا الرّجالَ إلى النفيرِ

* يا أمةً بيعتْ وبيعتُ كالسّبيّةِ من عصورِ

* إنّ العمرَ أقصرَ من قصيرِ..

كما أن ( أقصر ) حقها الرفع ، لأنها وقعت خبراً لـ إن .

ثم أما بعد /
فامض مباركاً .

إبراهيم الطيّار
13-12-2007, 11:37 PM
.
.
.

هذه رائعة .!



وتلك أروع ..!

.
.
.

أنت يا صاحبي لا تتيح لنا فرصة ( للهضم ) ..
فما إن ننتهي من بلع قصيدة دسمة ..
حتى تفاجئنا بأخرى سمينة ..

أعتقد بأن قصائدك كلهن سمان ..
فاترك لنا فرصة ..
وامنح القصيدة فرصة كذلك ..
لتنال حقها من التأمل والقراءة ..

ولو أنك كتبت كل يوم لقرأتك ..
لكن بما أنك تسوق لنا بعضاً من قديم قصائدك ..
( مجرد توقع أنك تفعل ذلك ، والسبب أنني لا أتوقع أنك ماكينة شعر تنتج كل خمس دقائق قصيدة )
فلست أرى مبرراً للعجلة ..

وألف ألفِ شكرٍ لك أيها الجميل ..


شكراً لمرورك يا أخي..
وشرف لي أن تقرأ لي ما أكتب
وكنت على حق فهذه قديمة..حتى بالصدفة ويوميات مجنون من القصائد القديمة نسبياً..
ولكنني سأرسل قصيدة جديدة أعمل على وضع لمساتها الأخيرة
وأتمنى أن تكون من المعلقين عليها
ودمت بخير

إبراهيم الطيّار
13-12-2007, 11:41 PM
لا أكذب ولا أجامل إذا قلت بأنّ هذه القصيدة من اجمل ما قرأت يوماً


هنا يجب ان يقال الصّمت في حرم الجمال جمال !


كل الإحترام

شكراً لك أخي آلام السياب..
وهي من أجمل ما كتبت يوماً..وبالطبع ليس كل ماأكتب جميلاً..
ولكنني ما زلت في حقل تجاربي أحاول وأجرّب

إبراهيم الطيّار
13-12-2007, 11:43 PM
لا زلتَ جميلاً إبراهيم

سعيد جداً لأنني ظفرت بمثل هذا الشعر لأتابعه

وأنا سعيدٌ جداً لأنني ظفرت بكم وبموقع الساخر الرائع..
وإن شاء الله سأكون جزءاً منكم..
وتحياتي

إبراهيم الطيّار
13-12-2007, 11:48 PM
أخي إبراهيم

تعرف رأيي بك

صدق آلام السياب


الصمت في حرم الجمال جمال

اذهب فأنت شاعر العرب القادم

تحياتي

طارق المانع

تحياتي لك أخي طارق المانع..
كنت أوّل من استقلني ..بثبتوها..
ثبتوها..
ثبتوها..
أتذكر..؟
والآن ترشحني لأكون " شاعر العرب القادم "..!!
يا أخي أنت تؤذيني بذلك بذلك..
فرأسي ضعيف أمام خمرة الإطراء..
وقد أظنّ بعد ذلك أنّ كلّ ما أكتبه جيّد وأنا لا أعتقد ذلك..
تحيتي لك يا " شقيقي " الساخر..
وشكراً لمرورك العذب

إبراهيم الطيّار
13-12-2007, 11:55 PM
بعضاً من هذا يا ابن أبيك ، فلقد يرجع صاحبنا فيبرأ إلى الله من كل كلمة قالها في القصيدة :p

طيار .

لا على أنك صاولت بالنص أعداء الحقيقة ، غير أنا إذا وضعنا في الحسبان أن الموضوع المطروق هنا تم طرقه من قبل كرات و أصبحت جل معانيه صوراً مستهلكة ، نجد أن اللغة عندك ما تزال غير متوازية مع الفكرة ، و هذا حكم مخلوق .

هنا مثلاً :

* لكنّهم لم يُرسلوا سيفاً إلى أهلِ الثّغورِ
أو ينفروا للحربِ..أو يدعوا الرّجالَ إلى النفيرِ

* يا أمةً بيعتْ وبيعتُ كالسّبيّةِ من عصورِ

* إنّ العمرَ أقصرَ من قصيرِ..

كما أن ( أقصر ) حقها الرفع ، لأنها وقعت خبراً لـ إن .

ثم أما بعد /
فامض مباركاً .

الحمد لله..
الحمد لله..
رحم الله من أهدى إلينا عيوبنا..
صدقت بالنسبة للهمزة..وأنا أعتذر إلى اللغة أولاً وإلى قرّائها وسأحاول إن شاء الله أن أتلافى ذلك مستقبلاً.
وهناك خطأ آخر في كلمة " قِن " فقد راجعت المعجم لأعرف هل هي قُن أم قِن ..فتبين لي أنها خطأ في الحالتين..والصحيحُ هو الخُم.
وصدقت في شأن اللغة وعدم إحاطتها بالفكرة فهذه المهمة الأكثر مشقّة في الكتابة وهي تتعبني كثيراً.

أما بالنسبة لكون موضوع القصيدة مطروقٌ سابقاً..
فمن أين آتي بمواضيعَ جديدة في زمن يكرر نفسه منذ ألفِ عام..أو " من عصورِ" ؟

تحية لك وكن دائماً لي بالمرصاد
فهذا في مصلحتي ومصلحة الشّعرِ..
ولا تبخل عليّ بالنقد

الإنسان أولاً
14-12-2007, 12:37 AM
لو أن قومي بمثل فطنتك ، لكان لنا شأن آخر !

كن سألتك الله معي على صعيد واحد .

لم أنف مشروعية التطرق إلى ما قام غيرك بالتطرق إليه ، و لا يمكن أن تفترض أني أقول شيئاً كهذا f*

و لكني أقول إن معدن الأديب يتكشف إذا تطرق إلى ما تطرق إليه غيره ، و هو مالم يضف رقماً إلى المنظومة التي سبقته ، أو جديداً من حيث اللغة و تراكيبها أو الفكرة و البلورة عنها ـ إلى آخره و آخرها ـ لم يأت بجديد ، و الأمر أكبر مما نبالغ .


أدبنا يعاني من غثاء التكرار يا طيار ، و لنا أن نسعى إلى استبدال حلته .

أسيف بن مساعد
14-12-2007, 12:51 AM
.

.

كما أنّ أدبنا يعاني من غثاء التفاعل الشّعري ، سيما إن كان سماد القصائد من أجداث الموتى! . :)
إبراهيم .. مبدعٌ أنت .

.


.

إبراهيم الطيّار
14-12-2007, 01:00 AM
لو أن قومي بمثل فطنتك ، لكان لنا شأن آخر !

كن سألتك الله معي على صعيد واحد .

لم أنف مشروعية التطرق إلى ما قام غيرك بالتطرق إليه ، و لا يمكن أن تفترض أني أقول شيئاً كهذا f*

و لكني أقول إن معدن الأديب يتكشف إذا تطرق إلى ما تطرق إليه غيره ، و هو مالم يضف رقماً إلى المنظومة التي سبقته ، أو جديداً من حيث اللغة و تراكيبها أو الفكرة و البلورة عنها ـ إلى آخره و آخرها ـ لم يأت بجديد ، و الأمر أكبر مما نبالغ .


أدبنا يعاني من غثاء التكرار يا طيار ، و لنا أن نسعى إلى استبدال حلته .

حيّاك الله أدبنا يعاني من التكرار في المعنى والمبنى وإضافة الجديد في إرثٍ ضخم وقديم مسألة صعبة ومهمة شاقة..
ولكن إضافة الجديد حسبما أعتقد لا يصنعها الشاعر بقدر ما يصنعها من صنع الشاعر..فالشعراء الكبار هم من أضافوا جديداً والبقية وللأسف تدور في مداراتهم كأقمارٍ اصطناعية..
وأنا واحدٌ من البقية..وآمل أن أتخلص في يوم ما هذه التبعية.
وأنا أطمح إلى ذلك.

شكراً لك وبارك الله فيك..

وحي اليراع
15-12-2007, 07:01 PM
الخيلُ حين يسوسها الغلمانُ تمسي كالحميرِِ

هنا الخلاصة ..!!

دمتَ أخي إبراهيم طيار ..

تحياتي :
وحي .

عبدالجليل عليان
16-12-2007, 01:57 AM
نعم أخي الشاعر المنهمر إبراهيم طيار :

يا أمّتي..
لا تصرخي..
لا تندبي..
لا تستجيري..
فالخيلُ حين يسوسها الغلمانُ تمسي كالحميرِِ

الخيلُ حين يسوسها الغلمانُ تمسي كالحميرِِوربما .. مازال البعض يريد منك تكثيفا ، وإيجازا مخلاّ لنصك ، ليشبع فنه
أو قال لك هذا بلاغ شعري ـ على سبيل السّبّة ـ وأنك مباشر في نصك وتناولك
أو ... أو ...
لكنك الشعر المتدفق لحنا هادرا من الحماس المتبقي في آخر الحناجر المتألمة
ورسالة الشعر العليا
بوركت وبورك قلمك .. وطوبى لك
ولا زال يحف بك القريض .. ينبوع عطاء وسخاء
وسـلام

نصل
16-12-2007, 02:16 AM
((وخصوكَ مثل الدّيكِ ثم رموكَ في قُنِّ الأميرِ))

أيكون ذاك في حق الديك ؟!

(("الليلُ ياليلى"وليلى بالهلاكِ وبالثبورِ
تدعوعلى عشّاقها في يومِ مأتمها الكبيرِ
"الليلُ ياليلى"وشمسُ الظّهرِ تنحتُ في الصّخورِ
"الليلُ ياليلى"لقد دخلَ الشّعاعُ إلى الجّحورِ
"الليلُ ياليلى"وسكّينُ الفرنجةِ في النّحورِ
الليلُ...يا ثكلى ويا قتلى بأعمارِ الزّهورِ
الليلُ...يا أجسادَ أطفالٍ تئنُّ على الحصيرِ
الليلُ..يا سجناً وسجّاناً ويا وجع الأسيرِ))


جميلة المقارنة هنا ..

تضاد يدعو إلى البكاء والضحك !

دمت أخي الشاعر إبراهيم

ودام الحرف والحس ..

تحية وود

ملك القوافي
16-12-2007, 03:44 AM
ماشاء الله
يا أخَ الشعر
قد والله أجدت

وحقاً قلت
الخيلُ حين يسوسها الغلمانُ تمسي كالحميرِِ

دمت للشعرِ أيها البارع

المستجير 2002
16-12-2007, 02:39 PM
أحسنت أيها الشاعر
..........
دوري رحى الكلماتِ..
إنّ العمرَ أقصرَ من قصيرِ..
كوني صهيلَ الخيلِ في إطلالة الجّيشِ المُغيرِ
ورِديْ الحتوفَ أخافُ من موتِ الحروفِ على السريرِ
..........
حقّاً إن العمر أقصر من قصير !
لقد أحسنت بنا شعراً , وقهراً
أحاول أن أقول , ما أنصف به نصّكَ !
ليتني أستطيع

العطية الأحسائي
22-12-2007, 06:05 PM
* ورِديْ الحتوفَ أخافُ من موتِ الحروفِ على السريرِ
من أحب عمل قوم حشر معهم

*يا شَعرُ إقرع بالخناجرِ فوق أبوابِ الصّدورِ
الصدور لا تقرع بالخناجر بل بالمشاعر
* "الليلُ ياليلى"وسكّينُ الفرنجةِ في النّحورِ
سكين واحدة وتذكرها ونسيت سكاكين الأخوة وأبناء العم ؟؟ .. اه سكين أولئك في النحور وسكاكين أولاء في الظهور !!
***
لله أنت ولله قصيدتك