PDA

View Full Version : طُرق



أحمد حسين أحمد
14-12-2007, 09:25 PM
طُرق
أحمد حسين أحمد
( للطرقِِ أحيانا بعض الهفوات، وهذه إحداها)
1ـ الطريق إلى أربيل
خلفي بغداد وأحلامي
وأمامي جبلُ الأوهامِ
دنيا إن شاءت تمنحني
أو شاءت تنثرُ أكوامي
في الدربِ حكاياتٍ تمضي
تحّتكُ برأسي الهيّام
خلفي أتلفّتُ مرعوبٌ
لا شيء سوى ألمي الدامي
وطريقاً جئتُ لأسلكُها،
تسرقني من بين ركامي
يا ويلي ما أفلتْ روحي
لولا أن شلّتْ أقدامي
وتشرّدَ حلماً أحملهُ
ما بين جوانبِ هندامي
لمّا ساقوني منتشياً
في أحلى مقبلِ أعوامي
لمصيرٍ حتماً أجهلهُ
وكأنّي المندوبُ السامي

من دون ترانيمٍ أمضي،
بدروبٍ ترفض أَنْ تسمع
وجبالٍ أعلى من حلمي
وسهولٍ ليس لها مرتع
فلهذي الأرضُ تضاريسٌ
سبحانَ الخالق إذْ يصنع

أربيل وما حول القلعة
تحكمها أربابٌ تسعة
وأنا يحكمني منزلقي
ما بين الوقعةِ والوقعة
مبهورٌ لا أفقهُ نفسي
هلْ إنّي بومٌ أمْ بجعة
حامت بنهارٍ أو ليلٍ
روحي فتوسعتْ الرقعة

أربيل المارد ألمحه
وبكائي النائح أسمعهُ
ودروب الذكرى لا ترجع
الكل ترانيمٌ كسلى
عنوانٌ للموت الأسرع
وأنا منكفئٌ
كالموتى
ترقبني مصطبةُ المدفع


1980 أربيل
2ـ الطريق إلى البحر
خلفي بغدادَ وعنواني
ومسيري للطرفِ الثاني
مشحونٌ كمتاعٍ بالٍ
لا يملكُ إلاّ الإذعانِ
أتسابقُ والريح وصولاً
للبحرِ وآخرَ ( صفوانِ )
فإذا أصبحتُ إلى أمدي
ونديمي قلمي ولساني
باشرتُ الموتَ على مضضٍ
وعقرتُ سلاحي وحصاني
مهجورٌ في قبو همومي
وهمومي حطبُ البستانِ
الكلُّ تهاوى من حولي
وتجلّد دمعُ الأحزانِ

1991البصرة

3ـ الطريق إلى بغداد
بغداد أراها كالمبضع
وبقايا ألمٍ مستقطع
من نزفي ودفين كياني
يتلوّى فوق المستنقع
وجيوشٌ ليسَ لها عدٌّ
تنزعني من جوف المخدع
لمّا سلبوني من حلمي
واغتالوا الوقتَ المستقطع
كنتُ بلا والٍ يحميني
أو جيشٍ يحتضنُ المربع
أتسلّى حيناً بقصيدي
وأتوقُ لأبياتٍ أبرع
تقذفني من بين حطامي
وكأني القنبلةُ الأسرع
نحو متاريسٍ مُحصَنةٍ
تتصدّى للجيشِ الأبشع


2003 بغداد
4ـ الطريق إلى المجهول
خلفي بغدادَ أودّعُها
وأمامي مدنٌ أذرَعُها
طولاً أو عرضاً أو قُطراً
وعساها تقبلُ أجمعُها
تطبيعي أو شطبَ مكاني
حاولتُ وحاولَ أقراني
تجميل الهمَّ وما معهُ
في بلدٍ يجهلُ أشجاني
في أرضٍ ترفضُ رفقتنا
وعرينٌ صار كميدانِ
نتقرّفصُ خلفَ متاريسٍ
من خجلٍ شرقيُ الشانِ
فلعلَّ المنفى يهضمنا
وعساهُ الوجعُ الألماني

ألمانيا 2007

فارس الهيتي
15-12-2007, 09:25 PM
رااااائعة جدا
صور جديدة وتصوير راقي
دمت بكل هذا الجمال
أيها الصديق الحبيب

آلام السياب
15-12-2007, 10:06 PM
ابيات جميلة جداً جداً

ولعلّك ذات يوم تسير على طريق العودة

ولعلّ هذا اليوم قريب