PDA

View Full Version : من يشتري ذاكرتي ..؟



فيصل بن عمر
05-01-2008, 12:49 AM
سلام الله عليكم .. أجمعين
نص : من يشتري ذاكرتي ؟
(1)
من أيّة النوافذِ الخرساءِ أقسمتْ
و أغلظتْ و قالتْ لا عليكْ
ذاكرةٌ شعارُها : ( مثلي أنا تُطِلُّ من يديكْ )
ذاكرةٌ .. تريدُ كلّما رأتكَ أن
تقبـِّلَ الكلامَ من ثرى يديكْ
(2)
ذاكرة ٌ تصلحُ للموتِ كثيرا
تـُعْـتـقُ التفكيرَ مِنْ عبادة الماضي ..
فلي ذاكرةٌ منذُ نعومةِ الكلام ِ
تمنحُ الصمتَ بلادا و أُفُق ْ!
ذاكرتي أيّـتها المكتنـِزهْ
و الأزليّهْ ..
في فمي كلُّ الكلام و الأَرَقْ
كم يحترِقْ
لكنني لَكَمْ
أعود ثائرا تعبْ
فأتركُ الكلامَ محرقا أرضَ الورقْ


(3)
إلا كلاما في ربا عمّانَ مخلوطا بها
و اللهِ .. يا عمّانُ ..
يا مداديَ المعتّقَ المغروسَ ما بين الدواليْ ..
لمْ أعدْ أملكُ شيئا عبْـقريَّا ..
مدهشا .. يناغمُ الغوانيْ
و لمْ أعدْ أملكُ سطرا
يشبهُ الجمالَ أُهديه إليكِ
لمْ أعدْ أسْطيعُ أنْ
أحدّثَ المساءَ عن بعضِ العيونْ
أو انسيابِ مائك ِالزَّلالِ فاعذريني
(4)
عمّانُ يا ذاكرتي
عمّانُ يا مُدِرَّةَ القصائِدْ
حسْبي أنا من الهوى و أصْعَبِ المشاهِِدْ
من دمعةٍ بالصمتِ حدّثتني
ما أبْلغَ الدموعَ حائراتٍ
في أعينِ النواهِدْ
يا صمتِيَ المزروعَ ما بينِ الغيومِ ..
كيفَ تنجلي لنا؟ متى ترانا ؟
تُوشِكُ الأشعارُ أن تعانقَ المواجدْ
فأنتِ يا عمّانُ أعطيتِ الطيورَ ملتقى
فكيفَ يخفى عنكِ نجلائي رثاءَ منظريْ؟
و كيف لي أن أشْرحَ الصبابةَ التي بداخلي؟
وقد جعلْتُ مِنْ دمْعاتِيَ القلائدْ!
إلى متى
و الشِّعرُ ماءٌ راكدٌ؟
و مذ متى
أصابعي هي التي تبْعثُ شِعْرا
طائعا قواعدي؟
و مذ متى
أصابعي هِيَ التي تكتُبني ؟؟
(5)
عمَّانُ ، قُوليْ لندى : إنَّ مدى عينيكِ مجهولٌ
و مثلي - يا ندى - يحبُّ وجهةً إلى المجهولْ
(6)
فيا شَآبيبَ الكلامِ ما الهُدى ؟
ذوتْ قصائدي و ما جاءتْ ندى !!!
فترفضُ الأقراطَ حتَّى خِلْتُها
سبيكةً و مثلُها لم توجد ِ
أم هذه عمّان في ترابِها
تُحَوَّلُُ الأشواكُ فُلاًّ سَرْمدي
هذي ندى ..
في وجهِهَا البحْرِيِّ شيءٌ
من زُمُرُّدٍ و من زَبَرْجد ِ
(7)
قصيدتي ..
لقدْ أثَرْت رمْلَكِ الملعونَ في عينيَّ
و اسْتغْربْتِ منِّي عندما رأيتْ
ألا هَدَادَيْكِ ..
فإنّ داخلي ذاكرةً تمارسُ التشتيتْ
يا أهْلَ داريْ ..
صدِّقُوا مِمَّنْ روى
زادَ الفراقُ نشوتي طابَ النوى
ما ساءني منفى ..
و لا أضْنى إذا
تحبُّني أرضٌ و فوقُها سما
يا أهْلَ داريْ إنَّه إذا
دعاني منْكمُ الداعيْ

كأنَّ داعِيَ الأمواتِ قد مَدّ النِدَا
يا أهْلَ دَاريْ إنَّـما
أخالُنُي أراكُمُ بعْضَ الردى
كَمِدْيةٍ إذا مَدَدْتُمُ يَدَا
(8)
يا أهْلَ دَاريْ ..
يُخْرِجُ الشِّعْرُ ورِيْدِي فاقْطَعُوهُ ..
يَحْمِلُ الهَمَّ طويلا فاصْلُبُوهُ ..
يشْربُ التَّـفْكيرَ حُبًّا كُـلَّما يوما جَلَدْتُمُوهُ ..
قوموا فَـفَرِّقُوْهْ ..
قوموا فحَرِّقُوْهْ ..
فإنَّ مثـلَهُ يَشُكُّ أنَّه يموتْ
(9)
يا هذهِ الأرضُ التي تُسَبِّبُ الخُنُوعْ
من ذا التقى بشاعرٍ من شِعْرِهِ يوما يجُوعْ ؟
و كُلُّ عصْماءَ تُـقالُ في المَلا
منْها تراهم صامتينْ ؛
لأنهم في حضرةِ الخشوعْ ..
(10)
أيتها الجموعُ .. أبغي شاعرا
يخشى من الأشعار أن يجوع
***
فيصل بن عمر

عبدالجليل عليان
05-01-2008, 12:54 AM
تشكر ..أظن لنا عودة

نصل
05-01-2008, 01:45 PM
لقطات ..

(فيا شَآبيبَ الكلامِ ما الهُدى ؟
ذوتْ قصائدي و ما جاءتْ ندى !!! )

بماذا روَّيتها قبلا ؟!



(كأنَّ داعِيَ الأمواتِ قد مَدّ النِدَا
يا أهْلَ دَاريْ إنَّـما
أخالُنُي أراكُمُ بعْضَ الردى
كَمِدْيةٍ إذا مَدَدْتُمُ يَدَا )

ماذا علي وإن كنتم ذوي رحمي *** ألا أحبكم إن لم تحبوني

صدقت وصدق طرفة قِدما ..

وظلم ذوي القربى أشد مضاضة *** على النفس من وقع الحسام المهند


أخي الكريم

فيصل بن عمر

نص عاطفي متأجج بالحنين والألم..

فيه تصوير بديع ولغة ثرية ..

سلمتَ ونداك وأهلك وأرضك

ودمت ودام الحرف والحس ..

الإنسان أولاً
07-01-2008, 04:35 AM
أرى أنك تحاول تبسيط المعنى في لغة شفافة ، لكنك سقطت في الثقل .

النص على تفعيلة الرجز ( مستفعلن ) ، و قد خرجت عن الإيقاع غير مرة ، و إني شيخٌ يؤمن بالمكاشفة f* :

* فأتركُ الكلامَ محرقا أرضَ الورقْ

لو قلت مثلاً : فأترك الكلام محرقا به أرض الورق فالوزن بخير .

*عمَّانُ ، قُوليْ لندى : إنَّ مدى عينيكِ مجهولٌ
و مثلي - يا ندى - يحبُّ وجهةً إلى المجهولْ

في الشطر الأول خروج عن الإيقاع إلى آخر . أما الثاني فثقيل .

* و الأزليّهْ ..
في فمي كلُّ الكلام و الأَرَقْ

مضطر هنا أنت لتسكين ( أزلية ) ، و التسكين وسط الكلام غير مشروع ،
لا يمكن مثلاً أن نقول : الحياهْ الدنيا .

* أعود ثائرا تعبْ .

خروج آخر عن الإيقاع ، و لو أن هذا الشكل موجود في الرجز لكنه في شعر التفعيلة لا ينبغي ، فالتفعيلة ليست قواعدَ بل تجارب .

* وقد جعلْتُ مِنْ دمْعاتِيَ القلائدْ!

غير موزون إلا بتكلف شديد ، فسكون الميم في دمعاتي زائد .


تحياتي للأشياء .

كهف
07-01-2008, 09:32 AM
عادت سيول من وهم بحنين
وتلاطمت في نبض قلب وهن
لتخر امامها كل أشجار الكبرياء
وتنفجر بلا وعي كل سدود الإنكبات
فتسارعت الاصابع للتلاحن في محبرة الذكريات
هاج بلا انضباط
دج في ازقة الذكرى
ومج من فمه قيح الجروح
ودمث برماد الصبر وجعه
انشى للحظه فوقف ثم تذكر واليها هوى
كهف

اوراق الثريا
09-01-2008, 09:55 PM
لا ادرى لماذا شعرت حين قرأتك بأنك فى تيه اغريقي

ربما كنا جميعنا في زمننا هذا في تيه اغريقي كما ذكرت
فانظر لحالنا
واشعر بحر الجفاف الذي نحيى به
فجرداء نعيش فيها نتلوى ظمأا
سوداء مظلمة نتلمس فيها سبلا .......

فيصل بن عمر
لك كل احترامى

الأمير نزار
09-01-2008, 11:37 PM
تقديري لنص مبدع وجميل تشكر عليه
الأمير نزار

فيصل بن عمر
13-01-2008, 06:37 PM
تشكر ..أظن لنا عودة

أهلا بك يا عبدالجليل .. إذن فلابد من عودة .. !

سعد بن ثقل
15-01-2008, 10:40 PM
روعةوجمال حضرميتان


كان الربيع هنا

وامق ,
16-01-2008, 10:02 AM
أنا أشتريها .. :buba:

نَصٌّ جَمِيل جِدًّا , أهنّئكَ عليهِ , وأشيد بما قالَ الإنسَانُ أوَّلاً - وإن كانَ لا يَحتاجُ إلى إشَادَة - << أ أمارسُ حرفةَ التَقرّب إلى الحُكَّام , مُر لي بِجَارِية :er:


قصيدتي ..
لقدْ أثَرْت رمْلَكِ الملعونَ في عينيَّ
و اسْتغْربْتِ منِّي عندما رأيتْ
ألا هَدَادَيْكِ ..
فإنّ داخلي ذاكرةً تمارسُ التشتيتْ

هُنَا - قتَلتَني - !

لله أنتَ وحروفك يا فيصل الشعرِ ,
تحيّتي .

فيصل بن عمر
17-01-2008, 05:57 PM
لقطات ..

(فيا شَآبيبَ الكلامِ ما الهُدى ؟
ذوتْ قصائدي و ما جاءتْ ندى !!! )

بماذا روَّيتها قبلا ؟!



(كأنَّ داعِيَ الأمواتِ قد مَدّ النِدَا
يا أهْلَ دَاريْ إنَّـما
أخالُنُي أراكُمُ بعْضَ الردى
كَمِدْيةٍ إذا مَدَدْتُمُ يَدَا )

ماذا علي وإن كنتم ذوي رحمي *** ألا أحبكم إن لم تحبوني

صدقت وصدق طرفة قِدما ..

وظلم ذوي القربى أشد مضاضة *** على النفس من وقع الحسام المهند


أخي الكريم

فيصل بن عمر

نص عاطفي متأجج بالحنين والألم..

فيه تصوير بديع ولغة ثرية ..

سلمتَ ونداك وأهلك وأرضك

ودمت ودام الحرف والحس ..

أهلا بنصل ..
و سلمت أنت يا أخي ..

يلفت نظري -أو يلفت تفكيري- سؤالك .. !:ec:

مرحبا بك ..

فيصل بن عمر
19-01-2008, 01:22 PM
أرى أنك تحاول تبسيط المعنى في لغة شفافة ، لكنك سقطت في الثقل .

النص على تفعيلة الرجز ( مستفعلن ) ، و قد خرجت عن الإيقاع غير مرة ، و إني شيخٌ يؤمن بالمكاشفة f* :

* فأتركُ الكلامَ محرقا أرضَ الورقْ

لو قلت مثلاً : فأترك الكلام محرقا به أرض الورق فالوزن بخير .

*عمَّانُ ، قُوليْ لندى : إنَّ مدى عينيكِ مجهولٌ
و مثلي - يا ندى - يحبُّ وجهةً إلى المجهولْ

في الشطر الأول خروج عن الإيقاع إلى آخر . أما الثاني فثقيل .

* و الأزليّهْ ..
في فمي كلُّ الكلام و الأَرَقْ

مضطر هنا أنت لتسكين ( أزلية ) ، و التسكين وسط الكلام غير مشروع ،
لا يمكن مثلاً أن نقول : الحياهْ الدنيا .

* أعود ثائرا تعبْ .

خروج آخر عن الإيقاع ، و لو أن هذا الشكل موجود في الرجز لكنه في شعر التفعيلة لا ينبغي ، فالتفعيلة ليست قواعدَ بل تجارب .

* وقد جعلْتُ مِنْ دمْعاتِيَ القلائدْ!

غير موزون إلا بتكلف شديد ، فسكون الميم في دمعاتي زائد .


تحياتي للأشياء .

أهلا أيها الإنسان ..

هناك تدوير في القصيدة في أكثر من مكان .. هذا بالنسبة للوزن ..!

أما الثقل فهو نسبي .. !

أهلا بك مرة ثانية.

فيصل بن عمر
22-01-2008, 01:49 PM
عادت سيول من وهم بحنين
وتلاطمت في نبض قلب وهن
لتخر امامها كل أشجار الكبرياء
وتنفجر بلا وعي كل سدود الإنكبات
فتسارعت الاصابع للتلاحن في محبرة الذكريات
هاج بلا انضباط
دج في ازقة الذكرى
ومج من فمه قيح الجروح
ودمث برماد الصبر وجعه
انشى للحظه فوقف ثم تذكر واليها هوى
كهف

مرحبا


!

فيصل بن عمر
24-01-2008, 09:44 AM
لا ادرى لماذا شعرت حين قرأتك بأنك فى تيه اغريقي

ربما كنا جميعنا في زمننا هذا في تيه اغريقي كما ذكرت
فانظر لحالنا
واشعر بحر الجفاف الذي نحيى به
فجرداء نعيش فيها نتلوى ظمأا
سوداء مظلمة نتلمس فيها سبلا .......

فيصل بن عمر
لك كل احترامى
:g:
.
.
إغريقي . .:closed-topic:. . إغريقي ..

...
أما عن ( انظر لحالنا) فأقول : إنكم لتحتاجون معجزة h*


أهلا بك هنا

فيصل بن عمر
27-01-2008, 02:01 PM
تقديري لنص مبدع وجميل تشكر عليه
الأمير نزار


ليتجدد الإبداع يا صديقي نزار

أهلا بك حيث نزلت .. متى شئت

زرادشت
27-01-2008, 04:57 PM
وبكم تبعيها ..!:ec:
.
.

فقط لأعرف سعر الذاكرة هذا الزمن فأنا لدي ذاكرة ( لكنها مستخدة :mad: ) ..
أريد أن أبيعها :l:
.
.


الشاعر فيصل ..
نصكـَ .. يستحق القراءة أكثر من مرة :g:
.
.
زرادشت :er:

فيصل بن عمر
30-01-2008, 01:14 PM
روعةوجمال حضرميتان


كان الربيع هنا

أهلا بربيع كاظمة كله ...

أهلا بك يا سعد .. شرفتني يا أخي

zezo zkaria
30-01-2008, 04:00 PM
لقد أغشى عليا وعندماأفقت سالونى 00هل من بلاغة القصيدة أم من حلاوة النص
فأشرت بأصبعين كعلامة النصــــر
وقلت :يـــ حضرموتُ....ـــــا

فيصل بن عمر
02-02-2008, 05:04 PM
أنا أشتريها .. :buba:


نَصٌّ جَمِيل جِدًّا , أهنّئكَ عليهِ , وأشيد بما قالَ الإنسَانُ أوَّلاً - وإن كانَ لا يَحتاجُ إلى إشَادَة - << أ أمارسُ حرفةَ التَقرّب إلى الحُكَّام , مُر لي بِجَارِية :er:



<B>
قصيدتي .. </B>



لقدْ أثَرْت رمْلَكِ الملعونَ في عينيَّ


و اسْتغْربْتِ منِّي عندما رأيتْ


ألا هَدَادَيْكِ ..


فإنّ داخلي ذاكرةً تمارسُ التشتيتْ


هُنَا - قتَلتَني - !


لله أنتَ وحروفك يا فيصل الشعرِ ,
تحيّتي .



أهلا بــ وامق

قلي بالله عليك لو بعتها ... فكيف سأكتب ..:xc:

شيء مفرح أن جزء من النص أعجبك يا أخي ..

حيّاك الله ..:62d:

فيصل بن عمر
06-02-2008, 12:30 PM
وبكم تبعيها ..!:ec:
.
.


فقط لأعرف سعر الذاكرة هذا الزمن فأنا لدي ذاكرة ( لكنها مستخدة :mad: ) ..
أريد أن أبيعها :l:
.
.



الشاعر فيصل ..
نصكـَ .. يستحق القراءة أكثر من مرة :g:
.
.
زرادشت :er:

:62d: أهلا زرادشت ..
إن كنت أنت تشتريها فلن أبيعها :z:

مرحبا بك على ضفاف الحروف .

فيصل بن عمر
09-02-2008, 09:14 PM
لقد أغشى عليا وعندماأفقت سالونى 00هل من بلاغة القصيدة أم من حلاوة النص
فأشرت بأصبعين كعلامة النصــــر
وقلت :يـــ حضرموتُ....ـــــا

يا مرحبا .. وجه الرضا

أشكر كلامك الجميل

و أشكرك جدا جدا جدا ..