PDA

View Full Version : يا بُلْبُـلَ الكَـرْخِ ..



محمد أبو شراره
20-01-2008, 11:10 PM
بسم الله الرحمن الرحيم




بغـــــــــــــداد


(( إلى نخيـــــــــل العراق ، و إلى بلابـــل الكرخ ، وإلى ياسمينات الرافدين .. ))

***
بغدادُ ياوطــنَ النخيــلِ .. وياحقـولَ الياسمينِ


بغدادُ يا غاباتِ نَعنَـــــــــاعٍ بأوردتي وطِيني


بغدادُ يا قمراً تلألأ واستــــــدارَ على جبيني


هل كنـــتِ غيرَ حمامةٍ طافـت مُعَطَّرةَ الرُّدُونِ


أو كنـــتِ غير سحـابةٍ زرقاء تبرقُ في عيوني


يا أجملَ امرأةٍ خَلَقْــتكِ من صِبَايَ ومن جُنُوني


وخَلَقتُ في عينيكِ حُلمَ نَوَارِسِي، وصَدَى حَنِيْني


إني وجدتُ هواكِ أَشـــهَى من رَحِيْقِ الأَنْدَرُونِ


ووجدتُ ذكركِ في فمي أَحــلى من التَّمْر المَدِيني


ظني بأنكِ مانسيــت الشـوقَ .. لاخابت ظنوني


أَشتاقُ وصلكِ غيـرَ أنــــي قد ركبتُ على حَرُونِ


لاكنتَ ياركبَ الزمـــان ، تسيرُ بالأحبابِ دُوني


ياعينُ ماكنتِ البخيـــــلةَ بالدموعِ .. فأسعفيني


*****


بغدادُ يا عطراً يسـافـــــــــر عبر ذاكرة القرونِ


يادارَ هارون الرشيــــــــــد ، وسُدَّة العِزِّ المكينِ


أرأيتِ دمع شَقَائِقِ النعمــــــــان في الخِدر المصونِ


والدَّالياتُ رَمَت ضفائـــرها ، وغصنُ الزيزفونِ ..


الله كم من زهرةٍ قُطِفَـــــــت ، و من جرحٍ دفينِ


الله كم من مقلةٍ باتت مسَهَّــدةَ الجفــــــــــــونِ


بغدادُ كيف تبسَّمــت شفتي ، وجرحٌ في وتيني


يا نخلةً تبكي الفراتَ ، وماءَ دجــلةَ خَبِّرِيني


ماذا عن النَّخْــــلاتِ فـي الشَّطِّ العراقيِّ الحزينِ


وعن الطيورِ ، عن الحقولِ ، عن ابتهالاتِ المزونِ


ترنيمةُ الفلاحِ ما برِحَتْ بذاكِــــــــــرَةِ الغُصُونِ


تبكي مواويلُ الصَّبَا مابيـن دَالِيَــــــــــةٍ ، وتِينِ


يا بلبلَ الكـرخِ المغـــــــــــرِّد بالبديعِ من اللُّحُونِ


قَتلوا على شَفَتَيـــــــــكَ الحانَ الصبابةِ و الفُتُونِ


سَقْياً لهاتيك الرُّبَـــــى الــخضراءِ من وطْفَاءَ جُوْنِ


لا هنتِ يا بغــــدادُ في قلبِ المحبِّ ، ولن تهوني


بغدادُ إن مرَّت عليــــكِ سحائبُ الدَّمعِ الهَتُوووونِ


بغدادُ إنِّي ما نسيـــــــتُ هواكِ يوماً .. فاذكريني


للْحُزْنِ عِنْـــــدِيَ قِصَّةٌ ، والدَّمعُ خَارِطَتِي ، ودِيْنِـــي
*
*
*
محمد أبو شراره

Red Rose
20-01-2008, 11:37 PM
الله ،
كم هو جميل وصفك للعراق الاخت الحبيبة،

سلم قلمك.

محمد أبو شراره
21-01-2008, 12:40 PM
الله ،
كم هو جميل وصفك للعراق الاخت الحبيبة،

سلم قلمك.

تمنيت قراءة الرد قبل أن تناله يد الرقيب ولكن ..

شهادتك وسام ،،
لك خالص الود .


.

المشاغب رقم 1
21-01-2008, 06:13 PM
يد الرقيب هي العليا ولا شيء يسبقها ..
.
.



شكرا على النص الجميل
المشاغب

Red Rose
21-01-2008, 07:23 PM
يا محمد،

قصيدتك رائعة حتى لو طالتها يد الدنيا بأسرها.

تابع.........

فسيح الخلد
21-01-2008, 08:12 PM
حسب العراق دمعا ودينا
وحسب قصيدتك يا محمد خارطة للتائهينا
فقد اختصرت في قلبي كل الأوجاع

محمد أبو شراره
22-01-2008, 07:18 AM
يد الرقيب هي العليا ولا شيء يسبقها ..
.
.



شكرا على النص الجميل
المشاغب

والشكرعلى مرورك الأجمل ،،وشهادتك أعتز بها .

فارس الهيتي
22-01-2008, 08:13 AM
أحييك واهنئك
على هذه القصيدة الرائعة
دمت لنا أيها الشاعر الراقي
لك القلب

محمد أبو شراره
22-01-2008, 12:16 PM
يا محمد،

قصيدتك رائعة حتى لو طالتها يد الدنيا بأسرها.

تابع.........


تحية ، محملة بعبير النيلوفر العبق .

محمد أبو شراره
22-01-2008, 10:23 PM
حسب العراق دمعا ودينا
وحسب قصيدتك يا محمد خارطة للتائهينا
فقد اختصرت في قلبي كل الأوجاع

ما أصعب أن نقف مكتوفي الأيدي أمام مايحصل في العراق ،،

وما أصعب اليوم الذي لا نجد فيه متنفسا إلا بالدموع ،،

آهٍ ... يا زمن الذل ..

يافسيح لقد ملأت فمي ماءً



.

نصل
23-01-2008, 10:03 AM
(بغدادُ يا قمراً تلألأ واستــــــدارَ على جبيني)
هنا المدح لك أم لها ؟!


رائع ..



(هل كنـــتِ غيرَ حمامةٍ طافـت مُعَطَّرةَ الرُّدُونِ)

أيقال للحمامة ذات أردان !



( إني وجدتُ هواكِ أَشـــهَى من رَحِيْقِ الأَنْدَرُونِ )


ما الأندرون ؟!

التبست لدي مع ( الأندرينا ) التي قصدها عمرو بن كلثوم في معلقته ..

حبذا لو أوضحت لنا .. لنرى درجة الحلاوة !



(لاكنتَ ياركبَ الزمـــان ، تسيرُ بالأحبابِ دُوني)

جميل ..


(بغدادُ إن مرَّت عليــــكِ سحائبُ الدَّمعِ الهَتُوووونِ)

واو واحدة تكفي ..




أخي الكريم


محمد أبو شرارة


معجم لغتك ثري ..

تصاويرك جميلة ..

عاطفة حرى صادقة تبعثها دمعا وحرفا إلى بغداد الجراح

تُسلِّم وتُبلْسم ..


كنتُ أتمنى أن أرى بين الدموع بارقة أمل .. أو إشارة إلى مُنجٍ ..


أبياتك رائعة

يسعدني أن أقرأ لك أكثر ..


دمتَ والعراق بخير وعافية وسعادة

محمد أبو شراره
23-01-2008, 01:55 PM
أحييك واهنئك
على هذه القصيدة الرائعة
دمت لنا أيها الشاعر الراقي
لك القلب


حياك الله أخي فارس الهيتي ،،
مرورك شرف ،،
وشهادتك وسام ،،
دمت .



.

وجود مرهون
23-01-2008, 08:52 PM
كلماتك ايها المبدع
تبكيها النخلة بمثل شوقها لشط العرب
وتشتهيها دجلة وليرتديها الفرات
وترتقي بك بغداد

مع المودة

محمد أبو شراره
23-01-2008, 10:10 PM
(بغدادُ يا قمراً تلألأ واستــــــدارَ على جبيني)
هنا المدح لك أم لها ؟!


رائع ..



(هل كنـــتِ غيرَ حمامةٍ طافـت مُعَطَّرةَ الرُّدُونِ)

أيقال للحمامة ذات أردان !



( إني وجدتُ هواكِ أَشـــهَى من رَحِيْقِ الأَنْدَرُونِ )


ما الأندرون ؟!

التبست لدي مع ( الأندرينا ) التي قصدها عمرو بن كلثوم في معلقته ..

حبذا لو أوضحت لنا .. لنرى درجة الحلاوة !



(لاكنتَ ياركبَ الزمـــان ، تسيرُ بالأحبابِ دُوني)

جميل ..


(بغدادُ إن مرَّت عليــــكِ سحائبُ الدَّمعِ الهَتُوووونِ)

واو واحدة تكفي ..




أخي الكريم


محمد أبو شرارة


معجم لغتك ثري ..

تصاويرك جميلة ..

عاطفة حرى صادقة تبعثها دمعا وحرفا إلى بغداد الجراح

تُسلِّم وتُبلْسم ..


كنتُ أتمنى أن أرى بين الدموع بارقة أمل .. أو إشارة إلى مُنجٍ ..


أبياتك رائعة

يسعدني أن أقرأ لك أكثر ..


دمتَ والعراق بخير وعافية وسعادة

أخي نصل

أشكرك أولا على قراءتك العميقة ، ونقدك البناء ..

ولعلك تسمح لي بهذه الوقفة قبل الدخول في التفصيل .
قلتُ :
يجب على الشاعر أن يبتعد عن تفسير شعره قدر الإمكان ، وأقصد هنا تفسير الجماليات ، والأخيلة ، والصور الشعرية ، سواء المقروءة أو المكتوبة.
ولا أقصد هنا التفسير اللغوي .

وكنت أقول ولا أزال : (( إذا فَسَّرَ الشَّاعِرُ شعرَه ، قَتَلَه )) .

فإن قلت لماذا ؟ فأقول :

إن لك في مقولة المتنبي عندما سئل عن بعض أبياته خير مثال
حيث قال لمن سألوه : ( اسألوا عن شعري ( ابن جني ) ، فإنه أعلم بشعري مني ) .


أخي نصل

أما ما سألت عنه من ناحية فنية فإني أكله _ وليتك تعفيني _ إلى من هو أعلم بشعري مني وهم في أفياء كثر .


***


وأما معنى كلمة (( أندرون )) فإنك تعلم أن شراح المعلقات ذهبوا في كلمة ( الأندرينا ) عند ابن كلثوم ثلاثة مذاهب لا تخفى على أمثالك ..
وما قصدته هنا هي الشجرة المعروفة في الشام ، والتي يكون منها مزاج النبيذ .

***

وأما عن بارقة الأمل
فإن النص كتب على إثر الغزو (( الصليبي )) على العراق
وأنَّى لي يانصل بارقةً في هذا الليل الداجي ...... اللهم ياستِّير .


مرة أخرى أخي الكريم نصل
لك مني خالص الشكر ، وأصدق العرفان .
دمت .

.

عبدالمنعم حسن
25-01-2008, 12:51 AM
الشاعر / محمد أبو شرارة ..

مررت سريعا .. و سأعود عودا كريما ...

محمد أبو شراره
26-01-2008, 10:53 AM
كلماتك ايها المبدع
تبكيها النخلة بمثل شوقها لشط العرب
وتشتهيها دجلة وليرتديها الفرات
وترتقي بك بغداد

مع المودة

مرورك تمر عراقي ..خالص المودة .

عبدالمنعم حسن
27-01-2008, 12:50 AM
الشاعر محمد أبو شرارة ..



أغنية شجية تنهمر على كل تقسيمة من تقاسيم زنبقة الوجود
بغداد .. الطفلة المدللة .. التي لعب بروحها البريئة جنون
ذلتنا و صمتنا المقيت ..

حرفٌ بهي .. ونغمٌ متسق .. و تنويعة شعورية هانئة ..
تستدعي كل الجمال .. و تستحضر كل الروعة ..

هنيئاً لنا بك ..

المتذمر
27-01-2008, 03:04 AM
كنت قد ظننت لوهلة أن الأندرون هي صياغة خاطئة للأندرين الذي ورد عند عمرو بن كلثوم ولكنني قلت في نفسي:من المؤكد أنها شئ آخر.
فشاعر مثلك لن يسهو عن هكذا خطأ وكنت أريد أن أستوضحك عنها فوجدت الجواب بين التعليقات.
أيها الشاعر قصيدتك هذه رائعة وتامة

محمد أبو شراره
28-01-2008, 11:08 PM
الشاعر محمد أبو شرارة ..




أغنية شجية تنهمر على كل تقسيمة من تقاسيم زنبقة الوجود
بغداد .. الطفلة المدللة .. التي لعب بروحها البريئة جنون
ذلتنا و صمتنا المقيت ..


حرفٌ بهي .. ونغمٌ متسق .. و تنويعة شعورية هانئة ..
تستدعي كل الجمال .. و تستحضر كل الروعة ..


هنيئاً لنا بك ..

بل هنيئا لي بمرورك الذي يملأ المكان عطرا ..

والذي يؤتي أكله كل حين ..

وهنيئا لي بسحائبك الوطفاء الهتون ..

لك الود والعرفان ..

دمت .




.

محمد أبو شراره
31-01-2008, 02:41 PM
كنت قد ظننت لوهلة أن الأندرون هي صياغة خاطئة للأندرين الذي ورد عند عمرو بن كلثوم ولكنني قلت في نفسي:من المؤكد أنها شئ آخر.
فشاعر مثلك لن يسهو عن هكذا خطأ وكنت أريد أن أستوضحك عنها فوجدت الجواب بين التعليقات.
أيها الشاعر قصيدتك هذه رائعة وتامة


بل الرائع مرورك من هنا ، وقراءتك المتأنية الفاحصة ..

لقد طمأنتني أن الدنيا لا تزال بخير أيها الصديق المتذمر

لك الود .






.

أحمد المنعي
23-02-2008, 08:12 AM
من العقوق أن اتأخر حتى الآن يا محمد في الاحتفال بشعرك وبك ، لكني تعمدت ذلك الصمتَ لأنظر في حال أفياء أتنظر للنصوص أم الأسماء ، وقد كان .
عندما قرأت اسمك في ( إلى روح أمل دنقل ) ، بادرت متصلاً بعبدالعزيز لأتثبت أأنت أنت ، فقد ضرب الزمان ضربته بيننا ، وما تبينتك إلا بشعرك ، وإن الشعر ليُقدم ويؤخر ، ويعلي ويُسفل ، وأنت المقدم الأعلى .
لا بد لشعر كهذا أن تطمئن بين يديه الكلمات ، وتنثر حوله النجوم ، هذا الشعر النقي يسري في النفس كالعافية وربي .
وقد دفعت لك جزية شعرك ، فحفظت ما قرأتُ هنا كثيراً منه .
ثم اعلم أني ما نسيت لك هذه الهادِيَة المُضِلَّة :
هام قلبي بفتاةٍ مغربيّةْ * شاطرَتْ يُوسُفَ معنى اليوسفيّة !!

لك الحياة والشعر يا ابن الكرام .

محمد أبو شراره
01-03-2008, 02:12 PM
من العقوق أن اتأخر حتى الآن يا محمد في الاحتفال بشعرك وبك ، لكني تعمدت ذلك الصمتَ لأنظر في حال أفياء أتنظر للنصوص أم الأسماء ، وقد كان .
عندما قرأت اسمك في ( إلى روح أمل دنقل ) ، بادرت متصلاً بعبدالعزيز لأتثبت أأنت أنت ، فقد ضرب الزمان ضربته بيننا ، وما تبينتك إلا بشعرك ، وإن الشعر ليُقدم ويؤخر ، ويعلي ويُسفل ، وأنت المقدم الأعلى .
لا بد لشعر كهذا أن تطمئن بين يديه الكلمات ، وتنثر حوله النجوم ، هذا الشعر النقي يسري في النفس كالعافية وربي .
وقد دفعت لك جزية شعرك ، فحفظت ما قرأتُ هنا كثيراً منه .
ثم اعلم أني ما نسيت لك هذه الهادِيَة المُضِلَّة :
هام قلبي بفتاةٍ مغربيّةْ * شاطرَتْ يُوسُفَ معنى اليوسفيّة !!

لك الحياة والشعر يا ابن الكرام .

أحمد المنعي

أيها المسكون بالشعر ، والجمال ، والإبداع ،،

أيها الأمير الجنوبي ،،

مرحبا بك ...

جئت كما يأتي آذار ،

حاملا في يديك مواسم النيلوفر ..

زارعا في القلب سوسنة ..

***

شهادتك وسام أتقلده ، ومرورك شرف .


لك الود أخلصه ، وأنقاه .

.

جلنـــــار
01-03-2008, 09:21 PM
شوقي لبلدي طلّ صباحي لا يفارق وجنتيّ
أختلط هنا بأبياتك
فأبتسمت شفاهي
أستاذي...أي منهما بلل قلبي ؟
ما أروع بلدي ...وما أجمل الذين يكتبون عن بقايا عذوبة تمراته على الشفاه
منذ سنين... وأناأبحث عن أمثالك سيدي ليستجلب لي ذلك الطعم
فتبتهج شفاه الذاكرة...ويزداد جوعها

محمد أبو شراره
07-03-2008, 08:11 PM
شوقي لبلدي طلّ صباحي لا يفارق وجنتيّ
أختلط هنا بأبياتك
فأبتسمت شفاهي
أستاذي...أي منهما بلل قلبي ؟
ما أروع بلدي ...وما أجمل الذين يكتبون عن بقايا عذوبة تمراته على الشفاه
منذ سنين... وأناأبحث عن أمثالك سيدي ليستجلب لي ذلك الطعم
فتبتهج شفاه الذاكرة...ويزداد جوعها





العراق وتر حزين في حنايا الروح .
يقول السياب :
ما مر عام والعراق ليس فيه جوع .

*
*
*

جلنار
مرورك تمر عراقي .

.

نهر الفرات
08-03-2008, 06:58 PM
بغـــــــــــــداد


(( إلى نخيـــــــــل العراق ، و إلى بلابـــل الكرخ ، وإلى ياسمينات الرافدين .. ))

***
بغدادُ ياوطــنَ النخيــلِ .. وياحقـولَ الياسمينِ


بغدادُ يا غاباتِ نَعنَـــــــــاعٍ بأوردتي وطِيني


بغدادُ يا قمراً تلألأ واستــــــدارَ على جبيني


هل كنـــتِ غيرَ حمامةٍ طافـت مُعَطَّرةَ الرُّدُونِ


أو كنـــتِ غير سحـابةٍ زرقاء تبرقُ في عيوني


يا أجملَ امرأةٍ خَلَقْــتكِ من صِبَايَ ومن جُنُوني


وخَلَقتُ في عينيكِ حُلمَ نَوَارِسِي، وصَدَى حَنِيْني


إني وجدتُ هواكِ أَشـــهَى من رَحِيْقِ الأَنْدَرُونِ


ووجدتُ ذكركِ في فمي أَحــلى من التَّمْر المَدِيني


ظني بأنكِ مانسيــت الشـوقَ .. لاخابت ظنوني


أَشتاقُ وصلكِ غيـرَ أنــــي قد ركبتُ على حَرُونِ


لاكنتَ ياركبَ الزمـــان ، تسيرُ بالأحبابِ دُوني


ياعينُ ماكنتِ البخيـــــلةَ بالدموعِ .. فأسعفيني


*****


بغدادُ يا عطراً يسـافـــــــــر عبر ذاكرة القرونِ


يادارَ هارون الرشيــــــــــد ، وسُدَّة العِزِّ المكينِ


أرأيتِ دمع شَقَائِقِ النعمــــــــان في الخِدر المصونِ


والدَّالياتُ رَمَت ضفائـــرها ، وغصنُ الزيزفونِ ..


الله كم من زهرةٍ قُطِفَـــــــت ، و من جرحٍ دفينِ


الله كم من مقلةٍ باتت مسَهَّــدةَ الجفــــــــــــونِ


بغدادُ كيف تبسَّمــت شفتي ، وجرحٌ في وتيني


يا نخلةً تبكي الفراتَ ، وماءَ دجــلةَ خَبِّرِيني


ماذا عن النَّخْــــلاتِ فـي الشَّطِّ العراقيِّ الحزينِ


وعن الطيورِ ، عن الحقولِ ، عن ابتهالاتِ المزونِ


ترنيمةُ الفلاحِ ما برِحَتْ بذاكِــــــــــرَةِ الغُصُونِ


تبكي مواويلُ الصَّبَا مابيـن دَالِيَــــــــــةٍ ، وتِينِ


يا بلبلَ الكـرخِ المغـــــــــــرِّد بالبديعِ من اللُّحُونِ


قَتلوا على شَفَتَيـــــــــكَ الحانَ الصبابةِ و الفُتُونِ


سَقْياً لهاتيك الرُّبَـــــى الــخضراءِ من وطْفَاءَ جُوْنِ


لا هنتِ يا بغــــدادُ في قلبِ المحبِّ ، ولن تهوني


بغدادُ إن مرَّت عليــــكِ سحائبُ الدَّمعِ الهَتُوووونِ


بغدادُ إنِّي ما نسيـــــــتُ هواكِ يوماً .. فاذكريني


للْحُزْنِ عِنْـــــدِيَ قِصَّةٌ ، والدَّمعُ خَارِطَتِي ، ودِيْنِـــي
*
*
*




رفقاً بنا يامحمد ..
رفقاً بالعاشقات والعاشقين ..
بكل الآلام التي يجترها اللقاء البعيد ..
" بغداد إني ما نسيت هواكِ يوماً .. فاذكريني "
هززتَ والله جذوعاً فأجريت دموعا..
أقرَّ الرحيم عينك برؤية من تحب ..
.
.
.
نهر

محمد أبو شراره
10-03-2008, 12:20 AM
رفقاً بنا يامحمد ..
رفقاً بالعاشقات والعاشقين ..
بكل الآلام التي يجترها اللقاء البعيد ..
" بغداد إني ما نسيت هواكِ يوماً .. فاذكريني "
هززتَ والله جذوعاً فأجريت دموعا..
أقرَّ الرحيم عينك برؤية من تحب ..
.
.
.
نهر




اللهم آمين ..

لله هذا المرور العذب يا نهر الفرات


.

عيون بغداد
10-03-2008, 08:21 PM
راااااااااااااااااااائعه القصيده

محمد

يسلم شعرك ولسانك واحساسك

دمت لاهل العراق

من المقابر
11-03-2008, 06:43 PM
بسمه تعالى
السلام عليكم
ان كنت لا ترجو سوى لقياها
دمجت بأوردتي فكيف لقاها
شكرا لك على بغداد ....

محمد أبو شراره
13-03-2008, 10:53 AM
راااااااااااااااااااائعه القصيده

محمد

يسلم شعرك ولسانك واحساسك

دمت لاهل العراق




حفظ الله العراق ، وأهل العراق ، وأعاد لهم سابق عزهم .

ودام مرورك العذب يا عيون بغداد

وشهادتك وسام أتقلده .

دمت .


.

محمد أبو شراره
13-03-2008, 11:16 AM
بسمه تعالى
السلام عليكم
ان كنت لا ترجو سوى لقياها
دمجت بأوردتي فكيف لقاها
شكرا لك على بغداد ....



من أقوالي غير المأثورة :

( المقابر الجماعية ، والدول العربية ؛ اسمان لمسمى واحد )

وهل وصلت العراق لما هي فيه ؛ إلا بسبب هذه التوابيت الكبيرة ، المملوءة غثاء .

عجل الله لنا يوم بعثٍ ، ونشور :n:



شاكرا هذا المرور اللافت .

دمت .


.

الواعد
13-03-2008, 02:08 PM
اعشق بلبل الكرخ0000



لا هنتِ يا بغــــدادُ في قلبِ المحبِّ ، ولن تهوني



بغدادُ إن مرَّت عليــــكِ سحائبُ الدَّمعِ الهَتُوووونِ



بغدادُ إنِّي ما نسيـــــــتُ هواكِ يوماً .. فاذكريني



للْحُزْنِ عِنْـــــدِيَ قِصَّةٌ ، والدَّمعُ خَارِطَتِي ، ودِيْنِـــي
_____________________

لك تحياتي استاذي محمد وستعود بعون الله بغداد ولن ننساها فهي في :m:

محمد أبو شراره
13-03-2008, 03:31 PM
اعشق بلبل الكرخ0000



لا هنتِ يا بغــــدادُ في قلبِ المحبِّ ، ولن تهوني



بغدادُ إن مرَّت عليــــكِ سحائبُ الدَّمعِ الهَتُوووونِ



بغدادُ إنِّي ما نسيـــــــتُ هواكِ يوماً .. فاذكريني



للْحُزْنِ عِنْـــــدِيَ قِصَّةٌ ، والدَّمعُ خَارِطَتِي ، ودِيْنِـــي
_____________________

لك تحياتي استاذي محمد وستعود بعون الله بغداد ولن ننساها فهي في :m:

صدقت ، فبغداد التي قامت بعد هولاكو ،

قادرة _ بإذن الله تعالى _ أن تقوم من عثرتها الآن .


أخي الواعد
مرورك تفاح شاميِّ .


.

من المقابر
15-03-2008, 05:53 PM
بسمه تعالى
شاعرنا الكريم احببت ان اقول ان العراق مذكر وليس بمؤنث لفظيا واني لاعجب كيف سهوت بردك سيدي الفاضل شكرا لك على بغداد مرة اخرى ....
ان العراق لمسحة مرت على ثغر الجباه
فأوردت عسل مصفى سال من تحت يداه
شكرا والسلام .

محمد أبو شراره
16-03-2008, 01:45 AM
العراق مذكر وليس بمؤنث لفظيا واني لاعجب كيف سهوت بردك سيدي الفاضل

من المقابر



نعم العراق مذكر ، وإن حاول تأنيثها الأمريكان وأذنابهم ، لا خلاف في هذا ..

والأصل أن يطلق المذكر على الذكر ، وأن يطلق المؤنث على الأنثى ، لا خلاف أيضا ..

لكن أهل اللغة قد يخالفون هذا الأصل ؛ فقد يراعون اللفظ ، أو يراعون المعنى .


حيث نجد في كتاب سيبويه جملة من الشواهد منها /

قول رجل من بني كلاب:

وَإنَّ كلابًا هَذِهِ عَشْرُ أَبْطُنٍ ... وَأَنْتَ بَرِيءٌ مِنْ قَبائِلِها الْعَشْرِ



وقول الحطيئة:

ثلاثَةُ أنْفُسٍ وَثَلاثُ ذَوْدٍ ... لَقَدْ جارَ الزَّمانُ عَلَى عِيالي



وقال عمَر بن أبي ربيعة:

فكان نَصِيري دُونَ مَنْ كُنْتُ أتَّقِي ... ثَلاثُ شُخُوصٍ كاعِبان وَمُعْصِرُ




وعليها يقاس .


وإن كنت أود أن تكون الملاحظة للنص ، لا للردود ؛ فالرد كلام مرتجل يفعل فيه الكيبورد ، ما يفعله الأمريكان في بغداد .

شاكرا لطف عبارتك ، ودقة ملاحظتك ،

دمت .


.

من المقابر
16-03-2008, 07:31 PM
بسمه تعالى
السلام عليكم
((انا ماكتبت اذ كتبت الا بطلب منك شاعرنا الكريم ..))
اخي الكريم شاعرنا المبدع القصيدة عبارة عن محاكاة لواقع المأساة الموجود في بغداد وبعضا من تأريخ بغداد الحافل بالجمال أي هي ( أي القصيدة ) طرح جميل باسلوب رفيع وهذه بعض من كلمات تعقيبي على رسمك الجميل :
بغدادُ ياوطــنَ النخيــلِ .. وياحقـولَ الياسمينِ
مخاطبة بصوره مباشرة باسلوب نداء جميل ولكن اسلوب النداء المباشر اسلوب كان ساريا عند اشعار عصر بين البينين او هكذا اسميه أي بين النكسات الشعرية والنهضة الشعرية التي كما ارى ابتدأت مع محمود سامي البارودي

بغدادُ يا غاباتِ نَعنَـــــــــاعٍ بأوردتي وطِيني
وصف جميل لبغداد بنفس الاسلوب والجمال للقصيدة هو بتباين الطرح مرة باستفهام اخرى بنداء و .... الخ من الاساليب اللغوية
بغدادُ يا قمراً تلألأ واستــــــدارَ على جبيني
كما اوردت في سابقه
هل كنـــتِ غيرَ حمامةٍ طافـت مُعَطَّرةَ الرُّدُونِ
تباين الطرح واتى بالاستفهام التصوري بابتداء البيت الشعري ب(هل) ....( هنا تكمن وفي رأيي جمال الطرح لديك .
أو كنـــتِ غير سحـابةٍ زرقاء تبرقُ في عيوني
ابتداء بعطف وهو من التنويع في الطرح وهو من مضفيات القوة والرصانة للقصيدة
يا أجملَ امرأةٍ خَلَقْــتكِ من صِبَايَ ومن جُنُوني
تكرار النداء بعد الاستفهام وهو طرح المحترفين ( في رأيي ) للشعر
وخَلَقتُ في عينيكِ حُلمَ نَوَارِسِي، وصَدَى حَنِيْني
النورس الطائر البحري الجميل الذي لا يحلق تقريبا الا فوق شاطيء البحر او النهر وهو وصف اعتبره غاية في الشاعرية
إني وجدتُ هواكِ أَشـــهَى من رَحِيْقِ الأَنْدَرُونِ
جميل وفي انا والانا من الانانية وهي كما قال احد احكم الشعراء اقوى القصائد للانا ....والاندرون كنت اعرفها كما شرحت وليس الاندرينا ...
ووجدتُ ذكركِ في فمي أَحــلى من التَّمْر المَدِيني
ما اشهاه التمر من فاكهة وما افيدة من غذاء وصف رفيع لمنسوب رفيع
ظني بأنكِ مانسيــت الشـوقَ .. لاخابت ظنوني
الظنون من معلقات المشاعر في القلب وترفع صدى الشوق الى اعلى مناسيبه ..
أَشتاقُ وصلكِ غيـرَ أنــــي قد ركبتُ على حَرُونِ
الاشتياق نوع من اللوعات الجمياة القاتلة ولكنك على رغم اشتياقك لا تصلها لركبك ..((حرون))..
لاكنتَ ياركبَ الزمـــان ، تسيرُ بالأحبابِ دُوني

ياعينُ ماكنتِ البخيـــــلةَ بالدموعِ .. فأسعفيني

*****

بغدادُ يا عطراً يسـافـــــــــر عبر ذاكرة القرونِ
رجعنا الى الخطاب المباشر بذكر اسم عشيقتك وهو اسلوب اضفى القوة على قصائد العصر العباسي ...
ولكن للنقاد الان رأي ....
يادارَ هارون الرشيــــــــــد ، وسُدَّة العِزِّ المكينِ
لو قلت يا دار افكار الزمان وسدة العز المكين لكان اوسع بلاغة واقل نقدا لانك حصرتها بهارون وامتنعت عن الباقي وكأنها لهارون فقط وسهوت عن ذكر البقية فحصرت المعنى
أرأيتِ دمع شَقَائِقِ النعمــــــــان في الخِدر المصونِ

والدَّالياتُ رَمَت ضفائـــرها ، وغصنُ الزيزفونِ ..
الوصف الحميل بالطرح الجميل
الله كم من زهرةٍ قُطِفَـــــــت ، و من جرحٍ دفينِ

الله كم من مقلةٍ باتت مسَهَّــدةَ الجفــــــــــــونِ

بغدادُ كيف تبسَّمــت شفتي ، وجرحٌ في وتيني

يا نخلةً تبكي الفراتَ ، وماءَ دجــلةَ خَبِّرِيني

ماذا عن النَّخْــــلاتِ فـي الشَّطِّ العراقيِّ الحزينِ
سؤال لا يراد به جواب .. اسلوب في الطرح معقد جميل وجماله ببساطة تعقيده .
كاتبنا وشاعرنا لي تكملة على الطرح المبسط الجميل وان حمل بعض التعقيد في المعاني وان الشعر من عذوبيته البساطة والايجاز واراك لو سمحت لي بالقول اغرقت في الوصف ولكن لي تكملة بعونه تعالى
شكرا لسعة والسلام .....
وشكرا لك على بغداد ..

محمد أبو شراره
16-03-2008, 11:00 PM
من المقابر



في رد سابق لي على مداخلة أخي الفاضل الأستاذ نصل ، قلتُ :


ما سألت عنه من ناحية فنية فإني أكله إلى من هو أعلم بشعري مني وهم في أفياء كثر .



لم يخب الظن ..



فقد جعلت للموضوع بعدا آخر ؛ بهذه القراءة المتأنية ، التي تنبئ عن سعة أفق .

وفتحت في الفؤاد كوة ود ، وزرعت في حناياي سوسنة .






.