PDA

View Full Version : رقص الشياطين ..(إلى من رقص مع مستر بوش)..



عمر حكمت الخولي
21-01-2008, 02:21 AM
رقصُ الشياطين..



http://img260.imageshack.us/img260/5782/bushbahrainga1.jpg





متنا ، وأصبحتِ الأيَّامُ تبكينا
يا موتَنا وطني ما عادَ يُرضينا


عشنا قروناً مِنَ الآلامِ في وطنٍ
قدْ صارَ عوناً لشرٍّ في أراضينا


مُذْ أصبحَ العزُّ في أرضي بلا قدمٍ
نمنا بذلٍّ ، وذلُّ القومِ يردينا


أينَ الطريقُ إلى الأمجادِ في بلدي؟
أينَ الفخارُ الذي عشناهُ في سينا؟


متنا ، فيا وطني كفِّنْ مواسمَنا
إنْ شئتَ قتلَ الهوى ، لا تقتلِ الدينا


جلُّ المصيبةِ في أحلامِ قادتنا
راموا ربا دولةٍ تنسى فلسطينا


* * *


حُكْمُ الشماغِ يُغنِّي والعدوُّ معاً
يستقبلونَ الذي أضنى مآقينا


(بوشٌ) وسلطانُ أرضي يرقصونَ على
ألحانِ أغنيةٍ تُرضي الملاعينا


بالسيفِ والقهوةِ السوداءِ قدْ رقصوا
لِمَنْ على أرضنا بالحقدِ يكوينا


رقصُ الشياطينِ جُرْمٌ باتَ مذهبَنا
دينٌ أتى بهِ ملعونٌ ليسبينا


رقصٌ سيُحيي المذلاتِ التي نُسيتْ
رقصٌ سيُحيي صراعاتٍ وتخوينا


ذاتُ الأيادي التي مُدَّتْ لغاصبنا
كانتْ بيومٍ مِنَ الأشرارِ تحمينا


ذاتُ السيوفِ التي قدْ ناصرتْ وطني
– في السابقِ – الآنَ قدْ تحمي الشياطينا


ما للديارِ غدتْ تبدو كقنبلةٍ
في كلِّ يومٍ بتفجيرٍ تنادينا؟


ماذا أصابَ العروبةَ التي عُرِفَتْ
بالعزِّ والنصرِ والأمجادِ تزيينا؟


* * *


كنتَ الذي صَنَعَ الأمجادَ في وطني
فالثورةُ الكبرى ردَّتْ معانينا


نادى (حسينٌ) : {يطيبُ الموتُ في شرفٍ}
بارودةُ الموتِ خيرٌ مِنْ ليالينا


فالعُرْبُ في يومها باتوا فوارسنا
طابتْ شهادَتُهمْ ، والطِيْبُ يشفينا


كلٌّ فدى دولةَ الأعرابِ موطنَهم
لمْ يكنزوا ثروةً أو يشتروا قينا


صاحوا بصوتٍ ينادي نَصْرَ خالقهمْ
صلَّوا جهاداً ، فقالَ اللهُ : {آمينا}!


* * *


يا صاحبي قُمْ مِنَ الذلِّ الذي دَفَنَكْ
حطِّمْ قواعدَهمْ ، كسِّر مآسينا


انصرْ ربا موطنٍ قدْ صارَ فندُقَهُمْ
حرِّرْ أراضيكَ مِنْ خيتا إلى سينا


يا صاحبي لا تصافحْ كفَّهمْ أبداً
يكفيكَ نومُكَ والإذلالُ يكفينا


فالمسلمُ الحقُّ لا ينسى أُخوَّتَنا
هيهاتَ أنْ يكتفيْ بالشجبِ تموينا


بلْ يشتري مدفعاً أو بعضَ قنبلةٍ
يروي عراقَ الحمى ، يروي فلسطينا


* * *


يا صاحبي لا تكنْ عوناً لصالبنا
بلْ كنْ أخاً كلَّما صنَّاكَ تحمينا


أموالَهمْ لا تُرِدْ ، بلْ رُدَّها يَدَهُمْ
بترولُ أرضكَ لا تجعلهُ يشوينا


أوطانُنا ، لمْ تكنْ يوماً سوى وطنٍ
تاريخُنا شعلةٌ باتتْ تواسينا


أهلَ العروبةِ أنتمْ أهلُنا أبداً
فينا مآثرُكمْ ، فيكمْ مساعينا


لكنَّ نفطاً غدا حدَّاً يباعدُنا
يشريهِ منكمْ عدوٌّ كيْ يصفِّينا


يا صاحبي ، بلسمُ الأشجانِ عزَّتُكمْ
إنْ شئتمُ العونَ داووها مآسينا


كنتمْ دواءً لجرحٍ فيهِ نكستُنا
كنتمْ رجالَ انتصارٍ يومَ تشرينا


يا صاحبي ، مِنْ خليجِ العُرْبِ منبتُنا
كنَّا وكنتمْ سنيناً نحرسُ الدينا


عدْ – مثلما كنتَ – تحدو حينَ يجرحُنا
سيفٌ مِنَ الغدرِ يُدميكمْ ويُدمينا



من شعر عمر حكمت الخولي
نرجو التنويه إلى الاسم عند النقل أو الاقتباس..


http://img107.imageshack.us/img107/9999/scannedimagewk7.jpg

مدونة عمر حكمت الخولي (http://omarkhouli.modawanati.com)
مدونة عمر حكمت الخولي2 (http://omarkhouliaraa.modawanati.com)
مدونة عمر حكمت الخولي3 (ديوان عندما زرتُ القدر) (http://omar-khouli.arabicpoems.com/)
مدونة عمر حكمت الخولي4 (http://omarkhouli.spaces.live.com)
مدونة عمر حكمت الخولي5 (http://groups.google.com/group/omar-khouli)
مدونة عمر حكمت الخولي6 (http://www.abyat.com/poet.php?id=10859)

عمر حكمت الخولي
21-01-2008, 05:55 PM
أرجو قراءة نقدكم لهذه القصيدة..

قارئة الفنجان
21-01-2008, 06:07 PM
القصيدة رائعة و الأروع منها عنوانها :sawink:

أعجبني هذا المقطع على وجه الخصوص :
حُكْمُ الشماغِ يُغنِّي والعدوُّ معاً
يستقبلونَ الذي أضنى مآقينا



(بوشٌ) وسلطانُ أرضي يرقصونَ على
ألحانِ أغنيةٍ تُرضي الملاعينا



بالسيفِ والقهوةِ السوداءِ قدْ رقصوا
لِمَنْ على أرضنا بالحقدِ يكوينا



رقصُ الشياطينِ جُرْمٌ باتَ مذهبَنا
دينٌ أتى بهِ ملعونٌ ليسبينا

:i:
و هذا المقطع :
نادى (حسينٌ) : {يطيبُ الموتُ في شرفٍ}
بارودةُ الموتِ خيرٌ مِنْ ليالينا



فالعُرْبُ في يومها باتوا فوارسنا
طابتْ شهادَتُهمْ ، والطِيْبُ يشفينا



كلٌّ فدى دولةَ الأعرابِ موطنَهم
لمْ يكنزوا ثروةً أو يشتروا قينا



صاحوا بصوتٍ ينادي نَصْرَ خالقهمْ
صلَّوا جهاداً ، فقالَ اللهُ : {آمينا}!
...
في الواقع القصيدة كلها رائعة :2_12:

عمر حكمت الخولي
21-01-2008, 06:39 PM
في الواقع مروركِ أسعدني جداً..
شكراً لكِ ولاطرائكِ...

المشاغب رقم 1
21-01-2008, 06:54 PM
جميلٌ جدا ايها الأخ الشاعر
.
.

أسعدتُ بالمرور ..
ولا تعليق

عمر حكمت الخولي
21-01-2008, 07:03 PM
عزيزي الكريم...

سعيدٌ لأنَّ القصيدةَ نالت إعجابك..
شكراً..

العازم
21-01-2008, 08:27 PM
فالمسلمُ الحقُّ لا ينسى أُخوَّتَنا
هيهاتَ أنْ يكتفيْ بالشجبِ تموينا

بلْ يشتري مدفعاً أو بعضَ قنبلةٍ
يروي عراقَ الحمى ، يروي فلسطينا
×××
لكنَّ نفطاً غدا حدَّاً يباعدُنا
يشريهِ منكمْ عدوٌّ كيْ يصفِّينا


أحسن الله إليك ، وإلى حرفك ..

سلمت يمينك ..

نصل
21-01-2008, 09:32 PM
أخي الكريم

عمر الخولي ..

مرحبا بك ..

هذه بعض الوقفات على إيقاع رقص الشياطين ..

(مُذْ أصبحَ العزُّ في أرضي بلا قدمٍ
نمنا بذلٍّ ، وذلُّ القومِ يردينا)

ما علاقة القدم بالعز والذل والنوم ؟!..



(متنا ، فيا وطني كفِّنْ مواسمَنا
إنْ شئتَ قتلَ الهوى ، لا تقتلِ الدينا)

بيت جميل ..



(جلُّ المصيبةِ في أحلامِ قادتنا
راموا ربا دولةٍ تنسى فلسطينا)

لأهمية معنى البيت اسمح لي بأن أستفسر عن معنى كلمة ( ربا ) حيث أن عدم تشكيلها أشكل معناها ..



(حُكْمُ الشماغِ يُغنِّي والعدوُّ معاً
يستقبلونَ الذي أضنى مآقينا)

العدو معطوف على حكم الشماغ في الغناء ..

فأصبحا كالواحد ..

بمعنى أنك جعلتهما في طرف واحد .. فمن يستقبلون هنا إذا ؟!


(رقصُ الشياطينِ جُرْمٌ باتَ مذهبَنا
دينٌ أتى بهِ ملعونٌ ليسبينا)

أخي الكريم .. كأن كسرا اعترى عجز هذا البيت ..وموضعه ( به ) ..



(ذاتُ الأيادي التي مُدَّتْ لغاصبنا
كانتْ بيومٍ مِنَ الأشرارِ تحمينا)



ذاتُ السيوفِ التي قدْ ناصرتْ وطني
– في السابقِ – الآنَ قدْ تحمي الشياطينا)

رائعان ..

ولكن لماذا قدقدت هنا ؟!

حققت في الأولى وقربت في الثانية !

هل تُخفي شيئا يا أخي عمر ؟!



(صاحوا بصوتٍ ينادي نَصْرَ خالقهمْ
صلَّوا جهاداً ، فقالَ اللهُ : {آمينا}!)


آمين بمعنى .. اللهم استجب ..


فكيف يصدر اسم الفعل هنا من ذات الجلالة سبحانه وتقدس في علاه ..


من يستجيب غيره تبارك وتعالى ؟!


لو استبدلت لفظ الجلالة ( الله ) هنا بكلمة ( النصر ، العز ...)لكونها أنسب ( وجهة نظر )



(فالمسلمُ الحقُّ لا ينسى أُخوَّتَنا
هيهاتَ أنْ يكتفيْ بالشجبِ تموينا)

(لكنَّ نفطاً غدا حدَّاً يباعدُنا
يشريهِ منكمْ عدوٌّ كيْ يصفِّينا)


تصوير جميل ..


(عدْ – مثلما كنتَ – تحدو حينَ يجرحُنا
سيفٌ مِنَ الغدرِ يُدميكمْ ويُدمينا)

صدر البيت قلت موسيقاه إذ بدا نثريا بعض الشيء ..
ومن جانب آخر .. أبالحداء يعود فقط ؟!



أخي الكريم عمر الخولي ..


حمية تُشكر عليها ..

وأبيات متأججة بالرفض .. متدفقة بالنصح ..

كان بودي أن تتطرق للجانب الديني وتدعو إلى نبذ الفرقة الطائفية والتكتلات الحزبية التي تنخر جسد الأمة

إذ أن حس العروبة جلي في نصك .. وكما تعلم .. بأن الأتقى هو الأقوى ..


دمت بخير وعافية ..

المشاغب رقم 1
21-01-2008, 09:42 PM
(رقصُ الشياطينِ جُرْمٌ باتَ مذهبَنا
دينٌ أتى بهِ ملعونٌ ليسبينا)

أخي الكريم .. كأن كسرا اعترى عجز هذا البيت ..وموضعه ( به ) ..


لا أرى كسرا ..
فالبيتُ موزون 100% ..
.
.
ولكن فقط لا تمد الهاء فما معها سكون ميتٌ ولا حي
.
.

شُ ـكرا

إبراهيم الطيّار
21-01-2008, 09:52 PM
(رقصُ الشياطينِ جُرْمٌ باتَ مذهبَنا
دينٌ أتى بهِ ملعونٌ ليسبينا)
لايوجد كسر في البيت..
ولكن ملاحظات أخي نصل الباقية في محلها..
واقتراحاته جيدة..
خصوصاً في هذا البيت..

(صاحوا بصوتٍ ينادي نَصْرَ خالقهمْ
صلَّوا جهاداً ، فقالَ اللهُ : {آمينا}!)


وأما القول :
(مُذْ أصبحَ العزُّ في أرضي بلا قدمٍ
نمنا بذلٍّ ، وذلُّ القومِ يردينا)
فلعل الأخ عمر يعني أن العزة بُترت قدمها أو أُقعدت..ومنذ ذلك الوقت تخدّر القوم بالنوم..ونومُ التخدير قد يعني المذلة والهوان..وأنا هكذا فهمت البيت فإن كان هذا صحيح صح المعنى حسب رأيي وفهمي له.

ولي ملاحظة أخيرة على الصورة التي قد تُثير مشاعر بعض الأخوة..
لذلك فأقترح - والأمر استحسانٌ من وجهة نظري - أن يكون الكلام عاماً غير موّجه لشخص أو أشخاصٍ محددين..
فأمتنا كما قال الأخ نصل تحتاج إلى التماسك في هذه الظروف لا إلى داحس وغبراء أخرى..

وجميل ما كتبت يا أخ عمر..

نصل
21-01-2008, 10:18 PM
أخي عمر ..

تبين لي من ردود الأخوين الكريمين

المشاغب

وإبراهيم الطيار

صحة الوزن حيث أني لم أجزم بخلافه ولكن شككت فزال باليقين ..

دمتَ جابرا كريما ..

عبدالجليل عليان
22-01-2008, 01:50 AM
أخي عمر :
تطور واضح في الوزن ، فهو صحيح في هذه القصيدة ..
ولها قيمة كبيرة أيضا من مواكبة الحدث وحرارة التفاعل
لعنه الله .. وهداهم الله لما فيه خير البلاد والعباد
وجزيل شكري لك .. ولقلمك المتطور .
أرجو قبول ردي المتواضع
* * *

خلود علي
22-01-2008, 02:06 AM
نص رائع وصور جائت في وقتها ومحلها
وانا بانتظار روائعك الجديدة
تقبل مروري وتحياتي

فتح الله الدغوغي
22-01-2008, 04:35 PM
(رقصُ الشياطينِ جُرْمٌ باتَ مذهبَنا
دينٌ أتى بهِ ملعونٌ ليسبينا)

أخي الكريم .. كأن كسرا اعترى عجز هذا البيت ..وموضعه ( به ) ..


الصواب فيما رأيتَ أخي نصل..
لأن هاء الضمير المتصل غير المسبوقة بسكون تمد لزوما في الميزان الشعري..من هنا يأتي الكسر..
و أذنك الموسيقية سليمة مائة في المائة.. :u:

تحياتي

الإنسان أولاً
22-01-2008, 07:20 PM
^
هو ذلك .
و لم ترد في كتاب الله سوى مرة على نحو ما جيء بها في النص ، و العرب لا تبني على استثناء .

ليأت أحد المداخلين بشاهد يدعم ما قيل عن صحة ما ذهب إليه كاتب النص حول قصرها فنرى ، أو فالعجُز مكسور .

محمد الياقوت
22-01-2008, 08:22 PM
.
.
لا فض فوك أخي الكريم
قصيدة تعجُّ بالبروق والرعود على بوش وأذنابه
.
.
وأنا أؤيد وجهة نظر أخي نصل حول "" آمينا ""
.
.
زادك الله من نوره وفضله وإحسانه

"المكتئب"
23-01-2008, 02:22 AM
لكنَّ نفطاً غدا حدَّاً يباعدُنا

يشريهِ منكمْ عدوٌّ كيْ يصفِّينا


أخي عمر:


يشري=يبيع

و أنت قصدت(يشتري)

فعليك بإعادة النظر في هذا البيت.


تحياتي

Colerige
23-01-2008, 05:43 AM
^
هو ذلك .
و لم ترد في كتاب الله سوى مرة على نحو ما جيء بها في النص ، و العرب لا تبني على استثناء .

ليأت أحد المداخلين بشاهد يدعم ما قيل عن صحة ما ذهب إليه كاتب النص حول قصرها فنرى ، أو فالعجُز مكسور .

تضحكني جداً الحروف المُرتزقة !

ويتساءل مرتزق منهم :

ما علاقة كون العرب لا تبني على استثناء ؟
ما علاقة كتاب الله في سياق عروضي ؟


( رقصُ الشياطينِ جُرْمٌ باتَ مذهبَنا
دينٌ أتى بهِ ملعونٌ ليسبينا )

يا من تقول بأن هذا البيت موزون هات لنا بشاهد يدعم قولك لنرى !
أو فإن العجوز مكسورة ؟

قاتل الله الحرية الإنترنتية التي جعلت متون الطفيلي تسمع .
لم يكن يعلم الجرجاني بمثل هذه التحف وإلا لأثنى الركب في تحطيمها .. !

حتى لا تصاب عجوزكم بالكسر :
وقد تدلّت به الأغصان مائلة ... مثل العثاكيل من صدر إلى عجز .



وإلى الله الملتجأ .

براعة فنان
23-01-2008, 06:45 AM
الصواب فيما رأيتَ أخي نصل..

لأن هاء الضمير المتصل غير المسبوقة بسكون تمد لزوما في الميزان الشعري..من هنا يأتي الكسر..

و أذنك الموسيقية سليمة مائة في المائة.. :u:

تحياتي

كلام رائع . . وافق الصوّاب في رأيي . . !
/
,
براعة فنان
..

عمر حكمت الخولي
23-01-2008, 09:40 AM
فالمسلمُ الحقُّ لا ينسى أُخوَّتَنا
هيهاتَ أنْ يكتفيْ بالشجبِ تموينا


بلْ يشتري مدفعاً أو بعضَ قنبلةٍ
يروي عراقَ الحمى ، يروي فلسطينا
×××
لكنَّ نفطاً غدا حدَّاً يباعدُنا
يشريهِ منكمْ عدوٌّ كيْ يصفِّينا



أحسن الله إليك ، وإلى حرفك ..


سلمت يمينك ..






عزيزي الكريم...
لكَ شكري..
دمتَ بخير

عمر حكمت الخولي
23-01-2008, 09:50 AM
ما علاقة القدم بالعز والذل والنوم ؟!..

لأهمية معنى البيت اسمح لي بأن أستفسر عن معنى كلمة ( ربا ) حيث أن عدم تشكيلها أشكل معناها ..



(حُكْمُ الشماغِ يُغنِّي والعدوُّ معاً
يستقبلونَ الذي أضنى مآقينا)
العدو معطوف على حكم الشماغ في الغناء ..
فأصبحا كالواحد ..
بمعنى أنك جعلتهما في طرف واحد .. فمن يستقبلون هنا إذا ؟!


(رقصُ الشياطينِ جُرْمٌ باتَ مذهبَنا
دينٌ أتى بهِ ملعونٌ ليسبينا)
أخي الكريم .. كأن كسرا اعترى عجز هذا البيت ..وموضعه ( به ) ..


آمين بمعنى .. اللهم استجب ..
فكيف يصدر اسم الفعل هنا من ذات الجلالة سبحانه وتقدس في علاه .
من يستجيب غيره تبارك وتعالى ؟!

..





-بالنسبة للعلاقة بين العز والذل والنوم والقدم...فلقد أوضح الأخ إبراهيم بيطار وجهة نظري تماماً..
- (رُبا) بضم الباء = ج رابية
- بالنسبة لعطف العدو على حكم كما أسلفت..فأظن أن خطأً طباعياً قد استبدل العدوَّ بـ العدوُّ ، أي استبدل الفتح بالضم ، بحيث تصبح الواو واواً للمعية ، والعدوَّ مفعول معه منصوب..
- الكسر في موضع به...(والله انا لسه تلميذ)..يعني انا كنت بانتظار رأيكم...!
- بالنسبة لآمين..فلقد رأيت أن نطق الله تعالى لها يعني التحقيق المؤكد للغاية التي سعى العرب اليها كما مر في البيت..
وعلى العموم ، لا فرق ، وبما أنَّ الاجماع منكم على استبدالها ، فسأفعل..(تكرم عيونكم)!

أخي نصل....أعجز عن الشكر
دمت بخير

عمر حكمت الخولي
23-01-2008, 09:55 AM
لايوجد كسر في البيت..
ولكن ملاحظات أخي نصل الباقية في محلها..
واقتراحاته جيدة..
خصوصاً في هذا البيت..



وأما القول :
فلعل الأخ عمر يعني أن العزة بُترت قدمها أو أُقعدت..ومنذ ذلك الوقت تخدّر القوم بالنوم..ونومُ التخدير قد يعني المذلة والهوان..وأنا هكذا فهمت البيت فإن كان هذا صحيح صح المعنى حسب رأيي وفهمي له.

ولي ملاحظة أخيرة على الصورة التي قد تُثير مشاعر بعض الأخوة..
لذلك فأقترح - والأمر استحسانٌ من وجهة نظري - أن يكون الكلام عاماً غير موّجه لشخص أو أشخاصٍ محددين..
فأمتنا كما قال الأخ نصل تحتاج إلى التماسك في هذه الظروف لا إلى داحس وغبراء أخرى..

وجميل ما كتبت يا أخ عمر..





عزيزي إبراهيم...شكراً جزيلاً لتبيينك لوجهة نظري حول البيت..
ولرأيك حول عدم كسر وزن البيت الآخر..
وما أنا هنا إلا لأتعلم منكم..
لكَ ودِّي

عمر حكمت الخولي
23-01-2008, 09:58 AM
أخوتي الكرام عبد الجليل..خلود..فتح الله..الإنسان أولاً..محمد..
لكم شكري على أرائكم.
ومنكم نستفيد..

عمر حكمت الخولي
23-01-2008, 10:00 AM
أخي عمر
يشري=يبيع
و أنت قصدت(يشتري)
بإعادة النظر في هذا البيت
تحياتي








عزيزي الكريم..
حسب معلوماتي فإن (يشري) تخفيف لـ (يشتري) ، مثل (يستطيع ويسطيع)..
عموماً سأتكد..
ولكَ شكري

جلاد
23-01-2008, 10:38 AM
الشياطين وصلوا !!

"المكتئب"
23-01-2008, 01:20 PM
حتى لا تصاب عجوزكم بالكسر :
وقد تدلّت به الأغصان مائلة ... مثل العثاكيل من صدر إلى عجز .

يا ذكي :xc:
يعني هذا الذي قدرك الله عليه
الهاء هنا لن تمد لالتقاء ساكنين.
يعني خلي الجرجاني و بلاش كلام كبير هذي أمور يعرفها تلاميذ الابتدائي.جيب غيرها يا شاطر
بالمناسبة كم سنك ؟ k*
تذكرني بطفولتي حيث كنت أحاول أن أثبت لزملائى في المدرسة أنني شاطر
حبيبي انت يا اسمك ايه :er:

بحر العرب
23-01-2008, 08:19 PM
صح لسانك
رقص الشياطين &&& على ترانيم القصيده الرائعه........... مايتناسبا نهائيا معا للأسف
يعني الرقص في مكان والقصيده في مكان اخر..
رغم تناغمها في بعض : مواقف رقص الحروف على رقص الملوك ...
=======
والسلام

=========

عمر حكمت الخولي
24-01-2008, 03:33 AM
جلاد
المكتئب
بحر العرب شكراً..

ولكن لم افهم القصد من كلام اخي جلاد
او لا أريد ان افهم!

عمر حكمت الخولي
01-02-2008, 02:31 PM
بعد الشكر للجميع..
ولكني أستغربُ كيف تركتم القصيدة بأكملها..
ولحقتم بكسر (لا أدري إن كان حقاً هو كسر) ببيتٍ واحد...

شكرا..!

EVE
07-02-2008, 11:08 PM
رائعة جداً
سلمت أناملاً نضمت هذه الحروف النابعة صدقاً ..
كل التحية

منصور الحذيفي
08-02-2008, 12:23 AM
أخي الشاعر عمر الخولي .. أشكر لك شاعريتك وغيرتك على هذه الأمة المنصورة
وأعتقد أنّ مجرد إثارة هذه التداولات في الآراء يُحسب لك فقد استفدنا كثيرا
ولكن عندي سؤال لك وللإخوة : هل في هذا الشطر كسر"
ماذا أصابَ العروبةَ التي عُرِفَتْ
بالعزِّ والنصرِ والأمجادِ تزيينا؟

وأجدد الإعجاب والتقدير ...

وحي اليراع
08-02-2008, 02:22 AM
شكرًا لكَ أخي عمر الخولي ..

وبودي لو نظرت للموضوع نظرةً شاملة ، ولم تلجأ إلى التخصيص فكما قالوا الإخوة نحن في رجاءٍ للم شمل الأمة ولسنا بحاجة لتشتيتها بإلقاء التهم على بعضنا البعض ..

تحياتي :
وحي .

عمر حكمت الخولي
17-02-2008, 02:53 AM
EVE
عظيم شكري وامتناني....

عمر..

عمر حكمت الخولي
21-02-2008, 02:43 PM
الصديق منصور..
بدايةً أشكر لكَ إطراءكَ و(تخفيفكَ عني)...

أما بالنسبة للبيت، فلا أظنه كسراً
ماذا أصا بلعرو بتللتي عرفت
مستفعلن فاعلن متفعلن فعلن

فهو من جوازات مستفعلن..