PDA

View Full Version :



1
22-01-2008, 07:38 PM
تَرَاتِيلٌ لِرَحِيلٍ قَادِمٍ



أنا الأرض ..

(( ...

أنا الأرض ..
أكبر بالجرح ..
أكبر بالفتح ..
إن المسافة ليست بحجم التراب
ولكن بحجم الوطن ..
وإن المسيرة ليست بحجم القبور ..
ولكن بحجم الشهاده ..
وأن النتيجة .. ليست بنوع السلاح ..
ولكن بنوع الإراده ..


... ))
الشاعر الفلسطيني صخر أبو نزار ..




....




ولادة ..
ويسرق عطر ابتسامكـِ بوحٌ ..
ويرشف من شفتيكـِ الضياء القبلْ
وأبحر فيك ولادةَ حرفٍ جديد..
وفي مقلتيك رفعتُ شِـراعي الصغيرَ
وأجهشتُ أبكي ..
لأني أعرف أنكـِ حلمٌ وصوتٌ ينادي البعيد ..
ولكنّ قلبيَ ضلّ الهـــدى والطريقْ ..

..




أبجدية ..
لأنكـِ تنسينَ تطفو الأماني على أحرف الشوق ..
والليل تلعنه الراجـله
لأنكـِ تنسينَ عن جسدي .. والحريقَ بداخِلِهِ .. فالحروف يعانقها الخوفُ
والحبر أحرفه راحله ..
لأنكـِ وهمي الجميل المنادي انعتاقًا إلى الأمسِ
حيث العرايا يُـقمن احتراقي احتفال الثياب إذا تتعرى
ويرسمنَ تاريخَ طفلٍ يفتش عن وطنٍ من دخان ..
وأيلول ذاك المسافر فينا وفي الصمتِ ..
ذاك المهاجر مثل النوارس .. تقصد أرض الضياع ..
..
لأنكـِ تنسينَ يقذفني التيه نحوى المدى المستحيل .. إلى مدنٍ سافله ..
لأنكـِ تنسينَ .. يخرجُ من دفتري .. ورق الضعفِ .. والسطرُ يُــشعلني محرقهْ
لأن القصائد .. فرّت إلـى الغدِ .. في يدها مشنقه ...

..
لأنكـِ تنسينَ يطلعُ نور الرسالات .. وحي النبوءات .. في جسدي والحريق بداخله
ويحملُ جرحيَ .. نسيانَ وجهكـِ وجهي ..
ولعنةَ قلبكـِ قلبي ..
وأسحبُ من راحتيكـِ .. يديَّ .. وأرحلْ
فمنفاي ذاك الأخير يطالبني بالرجوع ..
وكيفَ البقاء ونظم القصائد .. لم يكتمل ..
وهذي الحكايات .. تنسج وهجكـِ عطْــرًا
ويرشف من شفتيك الضياء القبلْ

.


بانتظار ملاحظاتكم وانتقاداتكم
.


تحياتي يسلم غزالي