PDA

View Full Version : يا أهل الساخر؟؟ من يقوى على منازلة هذا الأديبة؟؟ أدركوني ببيت من الشعر



نصل اليراع
25-01-2008, 05:53 PM
جنكيز خان يريد حرق مكتبتي!!



"لا أذاقك الله طعم نفسك.. لو أن شجرةً اشتهت غير ما به صحة وجودها وكمال منفعتها فأذيقت طعم نفسها لأكلت نفسها وذوت!" مصطفى صادق الرافعي[/FONT][/COLOR]

يقولون أن الروح تهمس للجسد أحلاماً.. منها تُستجلى أسرار الحياة.. وقد رأيت فيما يرى أن النائم، اني كنت نائماً في مكتبتي، وإذ بأصوات صهيل خيول وقراع صنادل وحديد على باب مكتبتي، وقبل ان أهب من مكاني، تحطم الباب، ورأيت سواد فرسان غلظ الأجسام ضيقوا العيون شبه ملتحون.. تقدمهم فارس مدرع على صهوة جواد أشهب "يزل المتن عن حال لبده" .. ليترجل فأرى عرجته و أناظر وجهه.. ياااه أنه جنكيز خان بشحمه ولحمه..سمعت صهيل سيفه وهو يستله من غمده فغصصت بريقي! و تقدم إلى بعرجته ولسبب ما لم يهب شكلي بالبيجامة!.. ليمسكني من تلابيبي ويقول:" لقد سلمت مكتبتك دون كتب بغداد..وإني لحارقك وحارقها" ..وبلا شعور ألقيت نظرة على مجموعتي "الرافعي" و"محمود شاكر" أترحم عليهما وأصلي عليهما صلاة لا سجود ولا ركوع لها.. ورفع سيفه عالياً في الهواء.. لأستيقظ من نومي .. حمد لله أني استيقظت في هذه اللحظة إلا كنت متُّ وأحترقت مكتبتي!!
وكنا أنا وجنكيز كما يقول المتنبي "وانتبهنا وانتبهت بلا شيئٍ! (في قصة الشاعر الذي حلم بالأمير..)
جلت ببصري بأنحاء الغرفة ووقعت عيني على الساعة ..آه أنها الثامنة والنصف وعملي يبدأ في الثامنة.. سحقاً لهذا المنغولي الأرعن.. لقد أخرني نصف ساعة عن عملي!! وعليّ الآن ان أقنع مديري أن سبب تأخيري هو جنكيز خان (على الأقل أكون قد غيرت الأسباب الثلاثة التي أستخدمها يوميا: الزحمة، حادث سيارة، مرض أختي الصغيرة!!

لحظة خروجي من البيت حدث ذلك الامر الغريب(والجزء الحقيقي من القصة) .. وجدت ورقة مطوية على نافذة سيارتي.. فتحتها وإذا منقوش عليها بخط ديواني جميل:


"إن المصائب طوعاً أو كراهية .. أعدن نحتي كما أبدعن تكويني!"
دون توقيع أو أسم أي ملاحظة أخرى !!
تلفت حولي فلم أجد أحداً..ولم أعرف كاتبها..وفي الطريق إلى العمل أخذت أناظر هذه المخطوطة طول الطريق.. وموسيقى آلات التنبيه تعزف من حولي حتى وصلت إلى عملي!!
ودوخني هذا البيت بقية يومي..
فتارة أتفكر فيه فيسحرني.. وتارة أتفكه فيه في قرارة نفسي.. وأخرى أفكر في قائله ، فلم يسبق لي قراءته من قبل .. وأخيراً أفكر فيمن يكون مرسله أو مرسلته! فأنا أعزب ووسيم "أطيح الطير من السما" .. وعندي جاذبية الرجل الواسع الأطلاع! (سر إن أستطعت في الهواء رويداً... :)
وفي اليوم التالي وجدت ورقة مطوية أخرى على سيارتي، وفضضتها فإذا منقوش عليها:


" للهو آونة تمر كأنها .. قبل يزودها حبيب راحلُ"
وهنا انتابني غضب شديد .. وغلت دماء عروقي .. ورأيت شرايني تنتصب !
من يكون هذا وما يريد؟ وأنقضى يومي كله في التفكير ومحاولة ربط الأبيات ببعضها فلم أجد لذلك سبيلاً!! حتى أحسست بأن مخي نبتت له عضلات
وبعد منتصف تلك الليلة، واتتني فكرة غريبة وقررت أن أشن الحرب على طارق الليل، فوجدتني أكتب على ورقة البيت التالي:


"قالوا الطرادُ فقلنا تلك عادتنا .. وأن تنزلوا فإنا معشر نزلُ"
ووضعت الورقة على سيارتي بكل رفق، كما كان طارق الليل يضع ورقته!
وعند تبلج الأصباح أستيقظت باكراً (لأول مرة في حياتي!) وهرعت إلى سيارتي بالبيجامة (التي قابلت بها جنكيز!) وإذا بورقتي قد أستبدلت بأخرى، ففرحت وفضضت الجديدة على عجل متلفتاً لا أرى أحدا، فإذا مكتوب عليها:


" وما الحرب إلا ما علمتمُ وذقتم .. وما هو عنها بالحديث المرجمِ
متى تبعثوها تبعثوها ذميمه.. وتضر إذ ضريتموها فتضرم"

والله لقد حرت معه أو معها!
وبعد تقليب الموضوع نهاراً كاملاً قررت أن "أهدئ اللعب"! وأتخذ منحى أكثر دبلوماسية وتعقلاً من الهجوم والحرب..وقررت بإن أطلب منه الكشف عن وجه فكتبت متأدباً:


"وما انسدت الدنيا علي لضيقها .. ولكن طرفاً لا أراك به أعمى ؟"
وفكرت ليلتها بإن أراقب السيارة ، ولكني خفت أن لا اجد جواباً لطلبي .. وعند الأشراق هرعت إلى سيارتي لأقرأ:


"بنا مثل ما تشكو فصبراً لعلنا.. نرى فرجا يشفي القلوب قريبا"
أنجدوني يا أهل الساخر .. ماذا أكتب له هذه المرة؟ وبما أرد عليه؟
أصدقكم الظن بإني أحسبها فتاةً من خطها وقلمها ورقة أبياتها!! هلا ساعدتموني غفر الله لي ولكم وله أو لها .. أنجدوني بأبيات تخرجني مما أنا فيه ؟؟

سـفـيـر& الحـب
25-01-2008, 07:49 PM
صديقي:
أسلوبك رائع واتمنى مقابلتك والتعرف عليك...
بالنسبة للموضوع المطروح
لاأعتقد أنها امرأة (وإن كنت أتمناها امرأة لأجلك)
لماذا؟؟؟
النساء لا يكتبن هكذا أبيات وينقصهن الكثييييييييييييييييييييييييييييييير للوصول لهذه المرحلة مع احترامي لهن عموما و( للقلة )المبدعة خصوصا....
عموما:
اكتب هذه الأبيات مبدئيا وسأوافيك بغيرها لاحقا إن شاء الله
وقد زعموا أن المحب إذا دنا يمل وأن النأي يشفي من الوجد
بكل تداوينا فلم يشف مابنا على أن قرب الدار خير من البعد
على أن قرب الدار ليس بنافع إذا كان من تهواه ليس بذي ود

ماذا دهاك ؟
25-01-2008, 08:21 PM
صديقنا الغالي نصل اليراع

حمداً لله على سلامتك وسلامة الرافعي ومحمود شاكر :62d:

أقترح أن تضع لطارق الليل الذي أرهق فكرك وحرتَ في ماذا يريد ومن يكون .. ضع لهٌ أو لها ! هذا البيت :

يا خارجاً في ظلام الليل يكتب لي ... مهما اختبأت فإن السر مكشوفُ

أسمر بشامة
26-01-2008, 01:48 AM
أخي الكريم ...
اذا كان الأمر يهمك فتحلى بالشجاعة واسهر ليلتك واعرف ضالتك وانقض ...
أما كما يبدو لي أن تلك المبارزة قد استهوتك وخصوا طريقة المساجلة ... فغذا كان كذلك فقلبي معك

إني وإن كنت الأخير زمانه ..... لآت بما لم تأتي به الأوائل

نصل اليراع
26-01-2008, 02:53 AM
سادتي الكرام..
سفير & الحب
ماذا دهاك
أسمر بشامة ..
لبيتم النداء وسارعتم بالنجدة.. ولكم جزيل أمتناني..
أحترت كثيراً في ما سأكتب فقد كانت خياراتكم مسددة نحو الهدف! وأفضل من أختياراتي!
وكان الحل الوحيد أمام حيرتي أن استخدم وسيلة تكنولوجية حديثة لم تسمعوا بها من قبل، فأخذت وردة من أصيص ورد "ماما" من غير علمها طبعاً وأخذت أقطع أوراقها وأنا أتلو أساميكم مع كل ورقة:
1. سفير & الحب
2. ماذا دهاك
3. أسمر بشامة ..
وكانت آخر ورقة من نصيب ماذا دهاك!! ما رأيكم بهذه التكنولوجيا الحديثة!!فاخترت بيته:
يا خارجاً في ظلام الليل يكتب لي ... مهما اختبأت فإن السر مكشوفُ
أرجو أن يعذرني السادة الباقين ..وأرجو أن لا تزعلوا فهي ليست جائرة "شاعر المليون" :)
وسأخط البيت وأضعه على سيارتي ولنرى ما يتمخض عنه الصبح مع طارق الليل؟؟

أسمر بشامة
26-01-2008, 03:11 AM
بالتوفيق أخي نصل اليراع

وأخبرنا بآخر ما يستجد معك

انتبه قد تكون الرسالة القادمة ملغومة ... فلعنة الأيام لاتزال سارية المفعول في بلادنا

.ثرثارة
26-01-2008, 03:43 AM
الله .. ساندريلا
قصة كالخيال .. ساندريلا تأتيها الساحرة تغير حالها
وأنت تجيئك طارق أو طارقة الليل بكل عذوبة وقد تُغيَّر حالك
أنا متابعة حتى النهاية ومن حقنا تزويدنا بالنهاية
فقصة كقصتك لا نسمع بها إلا في الخيال فلا تحرمنا


نصل اليراع
هل أطلب منك طلباً ؟
هل أطلب منك أبياتاً أو شرحاً لها إن احتجت ؟

نصل اليراع
حكاية ما قبل النوم :62d:

نصل اليراع
26-01-2008, 04:28 AM
سيدتي الثرثارة ..
لا أدري هل ادعو لك بطول اللسان لتزيد ثرثتك .. أن بقصره فتفقدين ميزة "الثرثرة" :)
على الرحب والسعة أنتي وأسئلتك الكريمة..؟ أن أستطعنا أجبنا وإلا فإن أصحاب العمائم في الساخر وأهل الادب يجيبونك ويوضحون ماشئت ..
وستتابعين معنا النهاية؟
جادكي الغيث سيدتي..:egypt:

الله .. ساندريلا
قصة كالخيال .. ساندريلا تأتيها الساحرة تغير حالها
وأنت تجيئك طارق أو طارقة الليل بكل عذوبة وقد تُغيَّر حالك
أنا متابعة حتى النهاية ومن حقنا تزويدنا بالنهاية
فقصة كقصتك لا نسمع بها إلا في الخيال فلا تحرمنا


نصل اليراع
هل أطلب منك طلباً ؟
هل أطلب منك أبياتاً أو شرحاً لها إن احتجت ؟

نصل اليراع
حكاية ما قبل النوم :62d:

ماذا دهاك ؟
26-01-2008, 09:11 AM
لم نعرف بعد بماذا أسفر الصبح .. وما هي نتائج مبارزة صديقنا نصل اليراع

متابع حتى النهاية !

نصل اليراع
26-01-2008, 09:12 AM
ما إن طرقت الشمس باب نافذتي بكل أدب جم.. حتى هرعت ببجاميتي (كالعادة) نحو السيارة بأهداب متثاقلة ونبضات عطشى لرسائل طارق الليل..وكنت البارحة قد نفذت وصيت أخي في الساخر السيد "ماذا دهاك" وكتبت بيته المقترح:
يا خارجاً في ظلام الليل يكتب لي ... مهما اختبأت فإن السر مكشوفُ
وهو بيت ندعوه فيه إلى أن يسقط النصيف عن وجه دون أن يتقينا بيده :) ويكشف بذلك عن سره وهويته!
وها هي رسالة أخرى ألمحها على سيارتي .. فضضتها على عجل، وإذا مخطوط فيها بخط نسخ منمق:
وإني لأخفي حب سمراء منهم.. ويعلم قلبي أنه سيشيعُ

تبا له! عاد طارق الليل إلى أسراره وغموضه من جديد! بربكم ماذا أفعل!!:d(5:
وبالرغم من غمامة اليأس إلا أنني أود أن أحلل معكم هذا البيت..
هو رد على البيت السابق .. مما ينبي عن تفاعل طارق الليل مع ما نكتب له.
وهو يخفي مشاعراً .. فلا بد أن تكون أنثى...( إحم إحم أخبرتكم عن جاذبية الراجل الواسع الأطلاع!!)
وأخيراً يعترف بأن هذا الحب سيشيع ( وحاتكون فضيحتي بجلاجل!)
إذاما أحتاجه هو أن أسأل عنه أكثر .. متى التقينا؟ أو أين التقينا؟ لعلي أتمكن من أسقاط النصيف وكشف المستور...
ولهذا فكرت في أستعارة بيت أمير الشعراء الذي يقول فيه:
تذكري: هل تلاقينا على ضمإٍ؟ وكيف بل الصدى ذو الغلة الصادي؟
ولكني لا زلت أراه لا يفي بالغرض!
لذا أريد بيتاً من الشعر أسألها فيها عن موعد اللقاء أو كيف ألتقينا؟
أنجدوني يا معشر الساخر..
أكرر طلب النجدة
ملاحظة: أعجبني بيت الشعر الأول:إن المصائب طوعاً أو كراهية.. أعدن نحتي كما أبدعن تكويني!" فهل تعرفون من هو قائله أفادكم الله؟ فقد بحثت وسألت ولم أعرف قائله وأن كان أحدهم قد زعم بإنه الجواهري..

محمد إبراهيم
26-01-2008, 12:18 PM
محتار والله معك ولكن خذ خطوات التحقيق العلمي : فقبل أن تحاول التعرف على مكان اللقاء تأكد منه/ها.. امرأة أم رجل ...فإن كانت الأولى فتلك مصيبة ,, وإن كانت الأخرى فالمصيبة أعظمُ!

فاكتب له إن شئت:

أبيت بظلّ بيتكَِ في انشغالِ ** وويحك أن تكونَ من الرجالِ

Ahmed ASA
26-01-2008, 01:10 PM
نصل اليراع ..
كل ما بالأعلى رائع .. حتى اسمك .. ينفض عن نفسه غبار التميز كاشفا كل ماهو مبدع ..
كلماتك تحلق بي عاليا ..
تروق لي قصة كـ هذه ..
من الرائع أن تقابل مثقفة هذه الأيام .. فهن والله قليل ..
كم أنت متعب جراء بحثك عن كلمات من الشعر تسد بها ظمأك .. أعانك الله ..
هذه لابن زيدون ..
يا رَبِّ قَرِّب عَلى خَيرٍ تَلاقينا بِالطالِعِ السَعدِ وَالطَيرِ المَيامينِ
أتابع هاهنا بـ شغف ..
فقط كن بخير ,,,

المكنون
26-01-2008, 01:22 PM
متابع بشغف ، معجب بنهم .

وإن كنت أرى أنها أنثى من أول وهلة ، لرقة العبارة والتلهف على الظفر بنصل اليراع ووضعه في حيرة من أمره .

تحياتي

نصل اليراع
26-01-2008, 03:03 PM
سيداتي سادتي ..
الأخوة الكرام جميعا وأخص بالذكر:
منقذي "ماذا دهاك"..
الأخ "محمد إبراهيم"..
والعم"AhMeD AsA"..
والسيد"المكنون"..
والخال"اسمر بشامة"..
والعزيزة"الثرثارة"..
والعزيز"سفير & الحب"..
وكلي أرحامي في الساحر..
سلامٌ عليكم ما أحب وصالكم .. وخير مجهود المقل سلامُ.. وبعد
فإن وقفتكم الصامدة معي في وجة "طارقة الليل" كان وسيكون له أثر في تسجيل الهدف ولو في الدقيقة 89 ومن المباراة.. وقد بينت لي هذه الوقفة انك قد تجد اصدقاء حقيقين في "عالم الديجيتال" و "الأنطرنت" إن عاداك بنو عمك وأفردوك إفراد البعير المعمد.. لتكون كما قائل القائل:
يبكي الغريب عليه ليس يعرفه.. وذو قرابته في الحي مسرور!!
سأحاول غدا أن أبعث لكم صورة من المخطوط بخط "طارقة الليل" عن طريق Scanning اصل المخطوط لعل بعضكم له علم بتفسير الخطوط وسيكولوجية الخط..
وبعد فإن لا زلت بحاجة ماسة إلى مزيد من الخيارات الشعرية حتى يتسنى لي الكتابة.. فمنذ طرقني هذا الطارق حفرت هذا البيت على صدري وجعلته شعاري:
يا نائم الليل مسرورا بأوله .. إن الحوادث قد يطرقنا أسحارا
لا تأمنن بليل طاب أوله.. فرب آخر ليل أجج النارا
ولا تبطؤا موعدي

واحد !
26-01-2008, 05:19 PM
السلام .. !
اخي " نصل اليراع " .. قرأت لك نصاً قبيل فتره وجيزة .. يتحدث عن " هموم الحياة الزوجيه " .. واعجبني كثيراً .. !
اما " حادثتك " هذه .. فهي مشابهه لحادثة قد اصابتني .. قبيل فتره !
..ولكنها كانت عن طريق " رسائل الجوال " !
وبخبرتي في مثل هذه الحوادث .. اظن ! رغم - إن بعض الظن اثم - وليس كل الظن ! :sgrin:
انها " امرأه " .. %99 مثل نتائج ترشيح اي " رئيس عربي " !


سأترك وراءي بضع ابيات .. لك ان تختار ماتشاء منها ..


أين اختفت من أيّ أفق سامي ؟
أين اختفت عنّي و عن تهيامي ؟
عبثا أناديها و هل ضيّعتها
في اللّيل أم في زحمة الأيّام ؟
*
*
و أفقت من وهمي أهيم ... وراءها
عبثا و أحلم أنّها قدّامي
و أظنّها خلفي فأرجع خطوة
خلفي ... فتنشرها الظنون أمامي
*
*
و أكاد ألمسها فيبعد ظلّها عنّي
و تدني ظلّها أحلامي
و أعود أنصت للسكينة و الربى
و حكاية الأشجار و ( الأنسام )


ربما اعود - ان شئت - وشاءت !

نــــــــواف
26-01-2008, 05:47 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


اكـــتب الاتي ...:u:


يا زائرالليل ان من شيمة الفرسان العدلَh*
فإن اعلنت الحرب فكن كالفرسان مفتخراَ :buba:
ولا تكن كخفافيش الليل تتورى عن اعين الخلقَ :171:
فأعلن منازلتي علانيتاً اذا كنت باسباب الحرب مقتنعَ :h:

الحب خطر
26-01-2008, 06:05 PM
:biggrin5:


جميل

أحب الشيطنة خاصة إن كانت مثل هذه

نتابع يا يراع لا تقبض عليه دعه يلوّن صباحاتك

ودعنا نبتسم :2_12:


كاني أعرف وحدة تسوي ذي الحركات

خخخخخخخخخ

يخرب بيتهم حتى هذا ما تركوه

Red Rose
26-01-2008, 06:59 PM
نصل اليراع الصديق،،،،http://smileys.smileycentral.com/cat/36/36_1_39.gif (http://www.smileycentral.com/?partner=ZSzeb001_ZNxdm795MXJO)

قرات ما جاء بقصتك الجميلة، وسررت ان اقدكم يد العون ولو انها لا تقارن بجودة ما تكتبه!!!!! فالصديق وقت الضيق، اليس كذلكhttp://smileys.smileycentral.com/cat/23/23_33_10.gif (http://www.smileycentral.com/?partner=ZSzeb001_ZNxdm795MXJO)؟؟؟



متى أراك يا ســـــــــيدي؟ أريد موعــداً قبــل الغد!
ســيدي كــــــن راءفـــــاً في كتلــــةٍ من جلـــــــدِ
ما عاد يقوى على الهوى عبيــد العشــــق للأبـــدِ
هـــــــــــلا رأت مرآتـــــك صورتـــــي والوجـــــدِ؟


لربما تفيد؟؟؟؟؟؟؟؟؟:2_12:

http://smileys.smileycentral.com/cat/25/25_10_70.gif (http://www.smileycentral.com/?partner=ZSzeb001_ZNxdm795MXJO)

عفيف ..
26-01-2008, 07:27 PM
وإني إذا ما الشمسُ أشرق ضوءها ..
هُرعتُ إلى اللقيا .. وحرفٍ منمقِ

لعمركَ فلتنزع لثـامك عاجلاً ..
وإلا فإني سبع ليلٍ ملاحـقِ !





بقلم ..
(عفيف)

بحر بلا ميناء
26-01-2008, 08:51 PM
و تهيم تبحث عن خليل مؤتمن يبكي عليك او يشاطرك العذاب

نصل اليراع
27-01-2008, 01:47 AM
Senoritas Y Senoris..
معالي سادة الساخر الكرام..
"محمد إبراهيم"،،"AhMeD AsA"،،والسيد"المكنون"،،واحد ،، عفيف ،، Red Rose ،، الحب خطر ،، نواف،،بحر بلا ميناء..

قد حار فكري واحتواني .. ألم وهم دائمان
وتوقدت في مهجتي .. نار تراع لها اليدانِ
هل تذكرون عندما حدثتكم عن جاذبية الرجل المثقف.. وعندما حدثنا الأخ Ahmed ASA عن مشقة البحث عن المثقفة.. ولا انكر أني أجد مثل هذه المغناطسية في الشابات المثقفات و خصوصا في مجال الأدب و الشعر الذي يرقق القلوب.. لذا أجدني متحمسا لمتابعة القضية!
بلغت مرحلة اليوم هدني فيها التفكير وقلة النوم والتعب.. لذا سأضع رسالتها الآن على السيارة من الآن وأخلد للنوم..
لذا كان علي أن أختار من بين مشاركاتكم التي أسعفتموني بها، مضيفا إليها عدد من الأبيات التي وقفت عليها:
1. أتأذنون لصب في زيارتكم .. فعندكم شهوات السمع و البصرِ
لا يضمر السوء إن طال المقام به.. عف الضمير ولكن فاسق النظرِ:crazy:

ولكني أحسست بإني يجب أن أبحث عن شيئ أكثر أدباً ..وأنا لا زلت جاهلاً بطارقة الليل ومن تكون .. وفيه تحري وسؤال!
2. لن يقبل الله من معشوقة عملاً .. يوماً، وعاشقها حيران مهجورُ
ليست بمأجورة في قتل عاشقها.. لكن عاشقها في ذلك مأجورُ
وبدا لي هذا الخيار أكثر تعقلاً وتحفيزاً لكي تسفر عن وجهها!!:rolleyes:
.. ولكثرة المشاركات فلم تكفي أوراق الوردة للأختيار كما فعلنا في المرة السابقة، لذا أضطررت إلى قطع سعفة نخلة من بيت جارنا وبدأت أقطعها وأنا أتلو أسامي المشاركين بأختياراتهم..
وكانت آخر ورقة من سعفتي من نصيب أخينا: محمد إبراهيم والتي يقول فيها:
أبيت بظلّ بيتكَِ في انشغالِ ** وويحك أن تكونَ من الرجالِ
مع اني قلبي كان يميل إلى أختيارات "واحد"أو بيتي الذي اخترته، ولكن دع المقادير تجري في أعنتها..وعلى الله التكلان ..h*

olaju2001
27-01-2008, 12:26 PM
أضم صوتي للحب الخطر وأقول (ألطم) * 10 !!
مممممم أعتقد لو أنني تعرضت لذات الموقف لما ترددت في تدشين كامل قواي لمعرفة طارق ليلي
وأعتقد أن مكان مصيدتي التالي (التي أضعها في درج مكتبي الأول لمنع لصوص الحلوى)
سيكون عند مساحات سيارتي الأمامية - وممكن تثبيت وحده عند الخلفية أيضا -
لتمسك أصابعه / أصابعها متلبسة
تراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااك
ولن أتردد في صنع صاعق كهربائي يرديه متفحما عند عجلات سيارتي!!!!
تششششششششششششششششششششششش
نصل الملتاع !!!!
سأكون خير معين في حال انتقلت للتفكير بالانتقام !!!
أتابعك بشغف....

نصل اليراع
27-01-2008, 12:54 PM
أرحامي في الساخر..
عذرًا ومثلي ليس يعتذر!* ولكن زخم الاعمال التي تخنقني هذا الصباح حالت دون كتابة بيت الشعر الذي وجدته على سيارتي، وجدت هذا البيت وله مدلالوت خطيرة:

تعلقت ليلى وهي ذات ضفيرة ..ولم يبد للأقران من ثديها حجم
صغيرين نرعى البهم ياليت أننا.. إلى اليوم لم نكبر ولم تكبر البهم:stop:

وعلى عجالة، ومن التحليل السريع للبيت، نعرف أنه لمجنون ليلى، يشير فيه إلى عشقه لليلى منذ بكارته "حب الطفولة"، وأعتقد أن طارقة الليل - لوصح تحليلي- تعرفني منذ الطفولة، وأنا حالياً أفتش في ذاكرتي عمن تكون.. مع التأكيد أنني لم أرعى "البعارين" في طفولتي!!:closed-topic:
ولكن هل هذا التحليل سليم أفيدوني؟ وبما أرد عليها أنجدوني؟
بانتظاركم أسعافاتكم و نجدتكم ؟ :ops2:
* سرقة من أحمد مطر (يا قدس عذ را ومثلي ليس يعتذر)

ماذا دهاك ؟
27-01-2008, 01:15 PM
أصبحت ملزماً بالدخول إلى الساخر وإلى التاسع على رغم انشغالي بالمذاكرة .. كل ذلك لأتابع ما استجد في حكاية صديقنا نصل اليراع !!

أنا الآن على عجلةٍ من أمري ،، ربما يكون لي رأي في وقتٍ آخر إن سمحت ظروفي بذلك..

تحية من القلب لممتعنا نصل اليراع .

سسقه
27-01-2008, 02:08 PM
ياأما تكون ذوق وتكتب
طرقتك صائدة القلوب وليس ذا وقت لزياره فارجعي بسلام
أو ذوق ذوق
إن كان مثلك كان أو هو كائن فبرئت حينئذ من الإسلام
أو أذوق من اللي قبل
وضاقت الأرض حتى صار هاربهم إذا رأى شيء ظنه رجلا

متهم
27-01-2008, 09:03 PM
كأني بيراعك يرتد عن حمراء غرناطه


متابعين بشغف

نصل اليراع
27-01-2008, 11:47 PM
عمتم مساءً..
بعد أبيات مجنون ليلى التي أشرقت مع شمس هذا الإصباح، تيقنت إن "طارقة الليل" تنتمي إلى عالم مغامرات الطفولة والصبا، وآه يا أيام الطفولة.. فقد تجاوزت فيها كل معدلات الشقاوة العالمية.. واستبدلت براءة الطفولة بـ"براعة الطفولة".. لا أجد ما يصفها إلا إثنين من الشعراء.. الاول إيليا يوم أن قال في "وطن النجوم":
ولكْم تشيّطن كي يقالَ عنهُ تشيطنا!
والآخر مجنون ليلى(يبدو أنه لايكف عن ملاحقتي اليوم):
تذكرت ليلى والسنين الخواليا ** وأيامَ لا نخشى عن اللهو ناهيا!
والمشكلة أني تغربت في طفولتي كثيراً، لذلك حينما كنا نعود إلى ثرى الكويت، كنا نسكن كل مرة في حي جديد، مع وجوه وضفائر جديدة!!:rolleyes: ولكن المثقفات كما قال أخونا Ahmed ASA المشاركة 12 و سفير & الحب المشاركة رقم 2) أندر من الروز ريس في دارفور ومن الأشجار في الربع الخالي! لذا فقد حصرت مقارنتي في فتاتين لا ثالث لهما .. مريم ومريم! وكلاهما شخصية أعجب من الأخرى سأحدثكم عنهن في وقت لاحق...
المهم..
نظراً لقلة المشاركات والمقترحات..d*
فقد عدمت مشاركاتكم إلا مشاركة يتيمة من السيد/سسقة، وكانت مشاركة طيبة ووقفة رجولية من سموهِ. لذا فقد قررت بعد الإتكال على البارئ، كتابة هذه الابيات،وإن كانت طويلة بعض الشيء إلا أنها تصييب كبد الحقيقة:
ياليت شعري من كانت وكيف سرت..أطلعة الشمس كانت أم هي القمرُ
أظنها العقل أبداها تدبــــــره... أو الصورة الروح أبدتها لي الفكرُ
أو صورة مثلت في النفس من املي ... فقد تحير في إدراكها البصـــرُ
أولم تكن كل هذا فهي حادثـــةٌ ... أتى بها سبباً في حتفي القــــدر!

كما فاتني أن أشكر الأخ عفيف على الأبيات التي أختارها، فقد كانت جميلة ولكن سعفة بيت جارتنا سامحها الله أرادت غير ذلك :p
ولننتظر ما يسفر عنه الإبلاج متعزين بقول صاحب المعلقة:
ستبدي لك الايام ما كنت جاهلاً ** ويأتيك بالأخبار من لم تزود
ويأتيك بالأخبار من لم تبع له بتاتاً و لم تضرب له وقت مـوعد:cd:

أسمر بشامة
28-01-2008, 12:42 AM
أشاركك الرأي أخي الكريم بأن ضالتك من زمن الصبا ... وكما قال الشاعر الكبير شفيق معلوف

هاك ملهى الصبا فيا قلب لملم .... ذكرياتي على ضفاف الوادي

فالمهمة أصبحت واضحة لديك الآن وأسهل من ذي قبل ... فاعترف واستعرض شريط الذكريات وحلل واستنتج فأنت أدرى بشعابك ...

واكتب لها ...
تمايلي وتقوّمي .. وتكسّري وتبسمي
دقائقَ معدودةَ ...
وستصبحين ... سوارةً في معصمي
لاتذكري عهد الصبا
أو فاذكري واسترحمي
يا يوم كنت لعوبةً .. فن الهوى تتعلمي
وتقرأين قصائدي .. وتؤمني بالأنجمِ
وترسلي رسائلاً .. مختومةً ختم الفمِ
عطورها فضّاحةً .. بالرغم من تكتمي
وتبعثي لي طفلةً .. قولي له يا ظالمي
أنا ظالمَ ياوردةً .. يا ماسةً في خاتمي
لاتذكري عهد الصبا .. أو فاذكري واسترحمي
فحبا ولعبنا مرت .. كوهم الواهمِ
زمنَ مضى كنت به .. أجري ورائك أرتمي
وتصرخي مذعورةً .. هل من جراحٍ أو دمِ
في حينا طرقاتنا .. مملوءةَ بالأوشمِ
جدراننا قلبت الى .. معارضٍ ومراسمِ
أسماؤنا محفورةَ .. بخطنا المتشائمِ
هل ياترى كنا نعي .. أن الزمان سيفصمِ
ليت الزمان يعيدنا .. أجري ورائك أرتمي

نصل اليراع
28-01-2008, 12:49 AM
لا فض فوك يا اسمر بشامة.. تعليق رائع ومخزون شعري كبير.. زادك الله كرما وحباك علما..


دقائقَ معدودةَ ...
وستصبحين ... سوارةً في معصمي
لاتذكري عهد الصبا
أو فاذكري واسترحمي
يا سلام هذا الأبيات قد زادت غروري وثقتي :)
ولكن من قائلها ؟؟
أتمنى تواصلك ومساندتك .. وأفكر بكتابة قوافيك المقترحة.. ولكن بإنتظار ردها كما أن أبياتك طويلة و المساجلة بيننا تقوم على أبيات قصيرة.. ولكنك رائع يا أخي

أسمر بشامة
28-01-2008, 01:16 AM
عزيزي يراع القلم ... هذه القصيدة من تأليفي ... و وضعتها هنا لاسعافك قدر الامكان أرجو ان تجد فيها ما تريد ... كما يمكنك أخي اقتطاع مايعجبك ويغني فكرتك

وكلي صبر لمعرفة لما يستجد .... بالتوفيق

zezo zkaria
28-01-2008, 02:07 AM
يا سارق من عينى النوم
أن غبت دقيقة تصحينى
وبقى لك كم ليلة ويوم0000يا سارق النوم من عينى
الحل : ساعة الحائط 000أذا كانت غلط أرجو أن ترفق الأختيارات

ملثمــة
28-01-2008, 03:52 AM
الصراحة قصة رائعة جداً ، أخشى ما أخشاه أن يكون رجلاً ، لأني أستبعد خروج بنت في الليل إلا إن
كان لها أخ أو معاون فهذا شيء ثاني ، وبعدين أحس إنها قريبة من بيتكم يا نصل اليراع ،
شرايك تنام في سيارتك مرة؟ عشان تكشف الحقيقة؟

لوكان احد اصحابك يمزح معاك فأنا بنصحك ذاك الحين إنك تتركو غير مأسوف عليه
لان اللعب بكل شيء إلا المشاعر<< مستعجلة خوش نصيحة

بشيك كل يوم ع الصفحة رجاءً وافنا بجديدك

سلام

نصل اليراع
28-01-2008, 10:22 AM
أبشركم يا أخوة ..
فقد تجاوزنا عتبة "بيت الشعر الواحد" إلى رسالة تحمل تعابير أكثر.. طالعوا معي رسالة هذا الصباح، فقد جاءت مشجعة مثيرة.. سأترككم معها:

" كنت قد أتيتك ألتحف الليل واستهدي النجوم، وفي جعبتي هذه الأبيات:


قلبي يحدثني بأنك متلفي .... روحي فداك عرفت أم لم تعرف

مالي سوى روحي وباذل نفسه .,... في حب من يهواه ليس بمسرف

فلئن رضيت بها فقد أسعفتني ...... يا خيبة المسعى إذا لم تسعف
يا مانعي طيب المنام ومانحي ..... ثوب السقام به ووجدي المتلف

ولكن لسانك السليط الفاضح لا يستحق أكثر من هذا البيت:
طلبوا الذي نالوا فما حُرموا **** رفعتْ فما حُطت لهم رتبُ
"

أنتهى

ما الذي يجري يا أخوة؟؟ ماذا تريد مني؟؟
زفرت وأطلقت نفثة المصدور وأنا أقرأ أبياتها الأولى (وهي للشاعر المتصوف ابن الفارض إن لم تخني الذاكرة)، فقد جاءت أبياتا رقيقة توجع الفؤاد، هذا وإن كنت متعوداً على مثل هذا الغزل من الفتيات (إحم إحم). :king:
اما الأبيات الثانية فقد جاءت محيرة لا معنى لها في قواميسي ولا أتصال لها بموضوعنا؟
ثم ما سلاطة اللسان و فضائحه؟ ما تقول هذه المجنونة؟؟:k:
ولماذا أتت تريد أبياتاً وأنثنت تريد أبياتاً أخرى؟؟
هل يساعدني أحد في توضيح ما يجري؟؟:cd:
وما هو الرد المناسب لها؟؟ أعلم أن المسألة قد طالت .. ولكني عزمت الليلة على الأختباء في السيارة (الجو بارد يا جماعة) أو مراقبتها وكشف المستووووووووور ... ولكن ساعدوني في تحليل ما يجري أولاً؟؟ :z:

ماذا دهاك ؟
28-01-2008, 11:22 AM
بإمكانك أن تكتب لها البيت الأخير الذي وضعته ولكن من الجهة الأخرى .. هكذا :

رتبٌ لهم حطت فما رفعت *** حرموا فما نالوا الذي طلبوا

تغير المعنى تماماً وأصبح عكس ما كتَبَتْه .. انتبه قد يكون آخر العهد بينكما هذا البيت ،، ولك الخيار !

عزيز جدة
28-01-2008, 11:30 AM
جميعكم عظماء

أتابعكم من البداية

نصل اليراع
28-01-2008, 12:15 PM
عفارم عليك يا "ماذا دهاك"..:i:
. كيف أكتشفت أن البيت يقرأ من الجهتين فتكونِ في الأولى مادحة والثانية ذامة؟
اصل البيت:طلبوا فما الذي نالو فما حرموا *** رفعت فما حطت لهم رتبُ
وبعد قلبه: رتبٌ لهم حطت فما رفعت ***حرموا فما نالوا الذي طلبوا !!
أأعجب من لدهائها أم أعجب لفطنتك! :v:
الآن أيقنت أن هناك من تعتمد عليه في المهمات الصعبة.. جادك الغيث يا "ماذا دهاك" ..
يبدو أنها حاقدة علي لسبب أجهله.. حاولت تفكيك الابيات وتحليلها ولم اصل إلى نتيجة سديدة.. البيت يتحدث عن الطلب والحرمان.. لذا قد يكون تحليلك منطقياً .. فقد تكون هذه آخر رسائلها!! من يدري.. :closed-topic:
ستعلم إذا انجلى الغبار .. أفرس تحتك أم حمار؟؟
فلنفكر بشعر نرد فيه عليها.. ومن باب ترتيب الأفكار سأقوم لاحقا بتجميع وترتيب الابيات و الردود حسب تسلسلها الزمني..:h:

عليش
28-01-2008, 01:22 PM
بإمكانك أن تكتب لها البيت الأخير الذي وضعته ولكن من الجهة الأخرى .. هكذا :

رتبٌ لهم حطت فما رفعت *** حرموا فما نالوا الذي طلبوا

تغير المعنى تماماً وأصبح عكس ما كتَبَتْه .. انتبه قد يكون آخر العهد بينكما هذا البيت ،، ولك الخيار !





رتب لهم حطت فما رفعت ***** حرموا فما نالوا الذي طلبوا
عطب بهم أودى فما سلموا ***** خلق لهم تمت وما وهبوا
كسبوا فما شيم لهم حمدت ***** كسدوا فما نرضى الذي جلبوا



طلبوا الذي نالوا فما حرموا **** رفعت فما حطت لهم رتب
وهبوا وما تمت لهم خلق ***** سلموا فما أودى بهم عطب
جلبوا الذي نرضى فما كسدوا***** حمدت لهم شيم فما كسبوا

مجنّ متهالك
28-01-2008, 01:51 PM
قال الأصمعي : بينما أنا أسير في البادية إذ مررت بحجر مكتوب عليه هذا البيت


أيا معشر العشاق بالله خبروا

إذا حل عشق بالفتى كيف يصنعُ


فكتبت تحته


يداري هواه ثم يكتم سره

ويخشع في كل الأمور ويخضعُ


ثم عدت في اليوم الثاني فوجدت مكتوباً تحته


فكيف يداري والهوى قاتل الفتى

وفي كل يوم قلبه يتقطعُ


فكتبت تحته


إذا لم يجد صبراً لكتمان سره

فليس له شيء سوى الموت أنفعُ


ثم عدت في اليوم الثالث فوجدت شاباً ملقى تحت ذلك الحجر ميتاً وقد كتب قبل موته


سمعنا وأطعنا ثم متنا فبلغوا

سلامي على من كان للوصل يمنعُ

مجنّ متهالك
28-01-2008, 01:52 PM
فهل هي مجرد مداعبة أدبية منك وتحريك للراكد ؟ أم هي قصة حقيقية - ولا إخالها - حدثت على زجاج سيارتك فعلا ؟

عليش
28-01-2008, 02:00 PM
رمت به في ليلة مشئومة ***** فباتت والفؤاد لها رهينُ

أيها الغرّ العاشق
ما صاحبتك إلا عجوز أسهدها حبك فأحبت لك السهاد

عليك بالبيتين أدناه لتكشف سترها
لا وحللاة يالملفى ***** لو هي عجوز ومجنونه
زر وركه تقل شلفا ***** تطير النوم بعيونه

رمق
28-01-2008, 08:00 PM
نصل اليراع ،


رائع بكل ما للكلمه من معني ، خصوصاً في البداية " مذهل " a*



لقد اصبحت طارقة الليل اسوء من كابوس " جنكيز خان " ..!:sd:


اكتب لها ابيات عبد الله بن الدُّمَيْنَة:

لَئِنْ ساءَنِي أَنْ نِلْتِنِي بَمَساءَةٍ
لقَدْ سَرَّنِي أَنِّي خَطَرْتُ ببالِكِ

عَدِمْتُكِ مِن نَفْسٍ، فأنْتِ سَقَيْتِنِي
بكَأْسِ الهَوَى مِن حُبِّ مَنْ لَمْ يُبالِكِ

ومَنَّيْتِنِي لُقْيانَ مَنْ لَسْتُ لاقِياً
نَهارِي ولا لَيْلِي ولا بَيْنَ ذلكِ

لِيَهْنِكِ إمْساكِي بكَفِّي على الحَشا
ورَقْراقُ عَيْنِي رَهْبَةً مِن زِيالِكِ

فَلوْ قُلْتِ: طَأْ في النَّارِ، أَعْلَمُ أَنَّهُ
رِضىً مِنك أو مُدْنٍ لَنا مِن وِصالِكِ

لَقَدَّمْتُ رِجْلِي نَحْوَها فَوَطِئْتُها
هُدىً مِنكِ لي أْو ضَلَّةً مِن ضَلالِكِ

فواللهِ ما مَنَّيْتِنا منكِ مَحْرَماً
ولكنَّما أَطْمَعْتِنا في حَلالِكِ




اتمنى لك الظفر بذات الضفائر :er:

المتسول
28-01-2008, 09:14 PM
ليس خوفي الا ان تكون الفتاه قد اخطات في وضع هذه الابيات على السياره الصحيحة :D
جميل جدا متابع معك ..

نصل اليراع
28-01-2008, 11:59 PM
الأعزاء رمق والمتسول.. شكراً لدعمكما ..
كنت في وقت سابق من مساء هذا اليوم قد بررت بوعدي(ولم تعد هذه صفة محمودة في زمننا) فوضعت الأبيات التي حاكها و نظمها الخطير/أسمر بشامة خصيصاً لطارقة اللليل.. فكان حقه أن أكرمه على سهره وتعبه..
وأود أن أن إنحني إجلالا وتعظيماً للسيد/رمق على أختياراته الرائعة، والتي تعكس عمق مخزونه الشعري، والتي تحتاج إلى رشاءة (الحبل الذي يستخدم لدلو البئر)طويلة لأخراج ما فيها من درر! عندما قرأا علين السيد رمق شوارده أحسست كأني أقرأها لأول مرة علماً بإني أحفظها من قديم العهد! فلا تحرم الدبابير الصغيرة(زي حالتنا كده) من شهدك وإقحوانك.. وكن معنا بعطائك باستمرار.. وإني -إن شاء ربي- لجامع كل هذه الشواهد في موضوع واحد .. ولكن بعد أن ترفع عني هذه المصيبة!!

أرسطاطاليس
29-01-2008, 03:24 AM
بل بل بل .. حدّادين مظالم ..
هذا امبدال ما تگولون للرجال جوز عن هالسوالف .. كل واحده گام يحدّه على شي
وانت سيده راح بالك إلى المرايم .. خلهم في حالهم :ab:

اگول لك ..
أكتب ليها هالأبيات ..
أنت يا ابن الربيع ألزمتني النسك وعودتنيه والخـير عادة
فارعوى باطلي وعاودني حلمي وأحدثت رغـبةً في زهـادة
لو تراني شبهتني الحسن البصري في حسن نسكه أو قتادة
المسابيح في ذراعي والمـصحف في لبّتي مكـان القـلادة
فادع بي لا عدمت تقويم مثلي .. وتفـطن لموضع السجادة
ترَ أثراً من الصلاة بوجهي .. توقـن النفس أنه من عبادة

فإذا رأت هذه الرسالة فاطمئن أنها ستطمئن لك :gogo: وستكشف لك عن ماهيتها

سمآآ
29-01-2008, 04:53 PM
لا اخفيك سراً اخي الكريم اني استمتعت كثيراً
وشكرت الله انى لم ارى الموضوع الا الان
لشدة فضولى الذي كان سيجعلنى معلقه امام الكمبيوتر:)
......
كنت بالبداية اعتقد ان زائر الليل صديق يريد الدعابه
ولكن فيما بعد حدثتني نفسي بانه مستحيل ان يكون رجل
من خلال مراجعتي لابيات الشعر اعتقد انها انثى محبه
خجـــــــوله لم تستطع بالاساليب العادية الانثويه
لفت نظرك لخجلهاا فاتجهت لاسلوب اخر تستطيع ان تبدع فيه
بعيد عن نظرك ونظر غيرك !
هي قريبه منك لدرجة انك لم تلاحظهاااc*

لا اعتقد ان حدسي قد خااب فيما مضى
وارجوو ان لا يخيب هناا
مودتى:rose: :)

Bas.Balash
30-01-2008, 03:05 AM
متابع منذ البدايه ..
ولكنني لست بشاعر وليس لها الكثير ..
ولكن من الواضح انه الشغله كلها لعب بلعب !!!

يعني هل من المعقول ان تكون لمثل هذه الدرجه من الصدف ..
حلف اسمر انه كتبها لك وسهر طوال الليل وهو يخط لك اياها وتأتي يا نصل لتقول انها تركت لك نفس الابيات التي بيدك !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

(انا حاسس انو احنا اللي ضيعنا وقتنا واحنا بنتابع ولاقي القصه كلها من تأليفك )

سامحني ولكن هذا ما اشعر به لانه استحاله ان تأتي صدفه مثل هذه ..
او انه كما قلت من يرسل لك بيننا هنا في المنتدى (لا اعتقد انه اسمر من يرسل لك اذا كان الموضوع من اساسو صحيح ..)


تحية تليق بالابيات التي وردت .. (*.*)

نصل اليراع
30-01-2008, 03:19 AM
عفواً أخي أسمر بشامة ..
لم أقرأ ردك إلا بعد أن كتبت ردي .. شكراً وعذرا.. شكرا على أن أرحتني .. وعذرا أن أسأت الظن.. فقد كنت في حالة ضبابية لا أميز فيها .. أشكرك وأستسمحك و أطلب منك الغفران .. وهذه قبلة رأس..
وإذا الحبيب أتاك بذنب واحد .. أتت محاسنه بألف شفيع..
فأرجو أن تجد لي شيئا من محاسني يشفع لي خطأي وتقصيري في جنبك.. وقد قرأت موضوع "عن عمليات التجميل" وسيكون لي مرور عليه إن شاء الله .. وها أنا ألهج بأعتذاري لك مرة أخرى .. عساه أن تتقبله
أخوك الصغير
نصل اليراع..

أسمر بشامة
30-01-2008, 03:29 AM
لا داعي لكل ذلك أخي ... كلنا قد نصاب بالذهول ... وهذا حقك .. ولكن كنت اتمنى منك توظيف شكك بعقلانية أكثر ..
وصدقني رسالتك الخاصة كانت بمثابة الاعتذار الذي لا أريدك ان تتلفظ به .. لأننا أخوة في الله ونصفح ونسامح بدون طلبات رسمية ..

ولك مني بوسة رأس أيضا وياسمينة دمشقية ...

أهلا بك بروح جديدة يتناثر عطرها ليفسح المجال للمحبة والكينونة الكبرى

"المكتئب"
30-01-2008, 03:54 AM
دمت بود و دمت للحق والجهاد


أخوك :: أسمر بشامة ::

:y:
آآآآآآآميييييييييييين
أخوك المجاهد :: "المكتئب"
أثناء قيامه بإطلاق صواريخ على المستوطنات الصهيونية
:y:

أسمر بشامة
30-01-2008, 03:58 AM
:y:
آآآآآآآميييييييييييين
أخوك المجاهد :: "المكتئب"
أثناء قيامه بإطلاق صواريخ على المستوطنات الصهيونية
:y:


شكرا لشعورك القومي ... أتمنى أن تفعل ذلك حقا ...
فكلنا فدا نعلي شهيد أدمى على تلك الأرض المقدسة

صالح الرويشد
30-01-2008, 06:12 AM
السلااااااااااااااااام على اهل الدار

كتبت بيتا يتيما لعله يجد عائلة تضمه قريبا

لا تلوميني اذا شط اليراع ... انني بالحسن مذهول مراع

Rami
31-01-2008, 02:41 AM
والله ما فهمت شي
كانت سلسلة وصارت مشكلة

شذاه
31-01-2008, 06:58 AM
بقدر ثقافة النساء ,, وجدت هنا فطنة الرجال !!!

حادي الأرواح
31-01-2008, 09:44 AM
ما هذا الذي حدث ... هل هو خيال أو ماذا ..؟؟؟

أتمنى ألا تكون قصة مفتعلة وذهب ضحيتها العديد من الأبرياء .... يبدو كذلك

أعظم خيانة لكلماتي هي أني وضعتها في مكان غير مناسب اطلاقا ..

نصل مطلوب حيا أو ... حيا



وهل تشك لحظة في كونها مفتعلة ؟


مفتعلة وبسيناريو غير محبوك أبداً ..

مطحون
31-01-2008, 10:33 AM
الأخ الرائع نصل اليراع/مريم أم الضفيرة

أنت أو أنتما رائعين جدا
لك الشكر على هذا النشاط المبتكر..
لقد همنا معه في أودية الشعر الماتعة
ليس المهم أن تكون القصة حقيقية أو مفتعلة
المهم أننا استمتعنا بأسلوب جدا مبتكر

لك الشكر مرة أخرى

Rami
31-01-2008, 08:13 PM
الأخ الرائع نصل اليراع/مريم أم الضفيرة

أنت أو أنتما رائعين جدا
لك الشكر على هذا النشاط المبتكر..
لقد همنا معه في أودية الشعر الماتعة
ليس المهم أن تكون القصة حقيقية أو مفتعلة
المهم أننا استمتعنا بأسلوب جدا مبتكر

لك الشكر مرة أخرى

انا تابعت هذا المنتدى خصيصا لهذا الموضوع
فله الفضل في ان أبقاني معكم

مفكرة إسلامية
01-02-2008, 08:35 AM
وصلت للتو ...
ما الذي يحدث هنا ؟! :cd:

لا أعلم لم كان حدسي يقسم لي أن طارق الليل رجل وليس أنثى ...
أنا لا أنكر أن حدسي (ماعنده سالفة) لكنني أستبعد أن تستخدم أنثى هذه الوسيلة (تترك ورقة على السيارة في آخر الليل) ... سواء كانت القصة حقيقة أم مفتعلة ...
بحكم أنوثتي لو أقدمت على هذا العمل -لاقدر الله- سأستخدم وسيلة أخرى...
ربما رسائل الجوال أو البريد الالكتروني أو ماشابه ذلك ...
على كلٍ نتربص نهاية الحكاية ...

عمر حكمت الخولي
01-02-2008, 12:36 PM
هناك آخر رثى نفسه يا ثاني من رثى نفسه في التاريخ..
المعتمد بن عباد...
قبرَ الغريب سقاكَ الرائحُ الغادي
حقاً ظفرتَ بأشلاء ابن عبَّادِ

..!