PDA

View Full Version : على ضفاف ... الجرح



ربما أعود .. !
29-01-2008, 09:53 PM
قدري بأن أحيا مع القلق ِ... متعثر الأحلام في الطرق ِ
بيني وبين الحب .. أودية ... ملأى بفيض الشوق والأرق
وعلى رصيف الليل لي حلم ... ملّ انتظاراً موكب الفلق
نزفت قوافي الجرح من قلمي ... ودموع شعري خضبت ورقي
تلك الدموع لجمتها .. عبثا ... ولقد أبيت فلم تطع حدقي
يا لوعة عبثت بذاكرتي ... فنسيت أحبابي ولم أفق
يا لحظة قد كنت أحسبها ... تذكي الحنان فأوقدت حرقي
أو ما لمأساتي غدا أمل ... يجتثها فتعود كالمزق
كل الذين عرفتهم جهلوا ... أني أقاسي شدة الرهق
يمضون حولي الليل في فرح ... وأنا أجامل شبه مختنق
والقلب ضمآن وما أحد ... قد جاء يسقي قلب محترق
تركوه أنفاسا ملعثمة .... قد جندلت في آخر الرمق
فدفنته بين الضلوع وما.. كفنته بالسدر والخرق
كفنته بدمي وأوردتي ... وعزمت سلوانا فلم أطق
ولى ربيع العمر قد غرقت ... أيامه في لجة النزق
يا ليت لي كوخا برابية ... والزهر حولي ساحر العبق
وأعيش وحدي لا أرى أحدا .. إلا الطيور وبسمة الألق
ومياه ينبوع وساقية .. والزهر من ماء الصفاء سقي
والليل قد ألقى عباءته .. والفجر يطوي ظلمة الأفق
وأنا أصلي الفجر منكسرا .. لله أتلو سورة العلق .

الأشعث
29-01-2008, 11:42 PM
كل الذين عرفتهم جهلوا ... أني أقاسي شدة الرهق
يمضون حولي الليل في فرح ... وأنا أجامل شبه مختنق
والقلب ضمآن وما أحد ... قد جاء يسقي قلب محترق
تركوه أنفاسا ملعثمة .... قد جندلت في آخر الرمق
فدفنته بين الضلوع وما.. كفنته بالسدر والخرق
كفنته بدمي وأوردتي ... وعزمت سلوانا فلم أطق
ولى ربيع العمر قد غرقت ... أيامه في لجة النزق

يا رجل .. أنت تتحدث عني .. أنا !
ما أجملك والله ,,

يا ليت لي كوخا برابية ... والزهر حولي ساحر العبق
وأعيش وحدي لا أرى أحدا .. إلا الطيور وبسمة الألق

وياليت لي ما تمنيته لك !
أيها الجميل ..ربما أعود !
حضور يشبه إئتلاق الفجر بعد طول ظُلمة ,,
تفيأت ظلال هذه الاغصان اليانعة ,, وارتويت بعد ظمأ,,

لك الود .. كل الود

نـ جـ مـه
30-01-2008, 01:07 AM
رررائع ماقرأته هنا من نزف صادق وجميل.
ابدعت على ضفاف ...الجرح.
متابعة دائما لمثل هذا الشعر ولمثل هذا الابداع.
حقق الله لك طموحك.

محمد التـركي
30-01-2008, 02:33 AM
الشاعر الرائع ن . ز

قرأت قصيدة رائعة .. فما بالك تخبئها عنا ؟

تحياتي ..

ربما أعود .. !
31-01-2008, 11:00 AM
كل الذين عرفتهم جهلوا ... أني أقاسي شدة الرهق
يمضون حولي الليل في فرح ... وأنا أجامل شبه مختنق
والقلب ضمآن وما أحد ... قد جاء يسقي قلب محترق
تركوه أنفاسا ملعثمة .... قد جندلت في آخر الرمق
فدفنته بين الضلوع وما.. كفنته بالسدر والخرق
كفنته بدمي وأوردتي ... وعزمت سلوانا فلم أطق
ولى ربيع العمر قد غرقت ... أيامه في لجة النزق

يا رجل .. أنت تتحدث عني .. أنا !


ما أجملك والله ,,

يا ليت لي كوخا برابية ... والزهر حولي ساحر العبق
وأعيش وحدي لا أرى أحدا .. إلا الطيور وبسمة الألق

وياليت لي ما تمنيته لك !
أيها الجميل ..ربما أعود !
حضور يشبه إئتلاق الفجر بعد طول ظُلمة ,,
تفيأت ظلال هذه الاغصان اليانعة ,, وارتويت بعد ظمأ,,

لك الود .. كل الود

أخي الأشعث ... يخلق من الشبه أربعين !!!!:v:

أهلا بك .. وبمرورك العذب ..

ربما أعود .. !
31-01-2008, 08:31 PM
رررائع ماقرأته هنا من نزف صادق وجميل.
ابدعت على ضفاف ...الجرح.
متابعة دائما لمثل هذا الشعر ولمثل هذا الابداع.
حقق الله لك طموحك.

أهلا بك وبهذا التذوق الجميل .. دائما

ربما أعود .. !
01-02-2008, 12:47 PM
الشاعر الرائع ن . ز

قرأت قصيدة رائعة .. فما بالك تخبئها عنا ؟

تحياتي ..
أيها الرائع محمد التركي ... لن أخبئ بعد اليوم شيئا ..:nn