PDA

View Full Version : خطوة بلاستيكية



إبراهيم سنان
06-02-2008, 06:42 PM
بقلب تذروه الرياح ويتنفسه الأوغاد من حولي ، حملت زوادة العناء وبحثت عن راكب يحمل بقايا جسدي المثخن بجراحه ، لم أشعر بأنني قادر على النهوض من فوق سريري الأبيض ، وحملت بعضا من المسكنات كهدية شفقة قدمتها لي إحدى الممرضات . خرجت بين الممرات أستمع لعويل المقيمين في هذا المستشفى ، وضحكات الكادر الطبي تلقي ظلالا سوداء من عدم المبالاة ، أكاد انفجر فيهم غضبا أحدثهم عن الإنسانية وعن الألم في أعين الآخرين كيف يجب أن نخشع له ، غادرت بغيضي واتجهت نحو الشارع ، أقدم خطوة وأتراجع خطوتين ، هذا الازفلت الأسود كفن نعبره يوميا وننسى أنه يتربص بأجسادنا متى ألقاها له الحديد مختلطا بها .
أصبحت أخاف من كل تلك الحركة التي تشعل الحياة في المدينة، وفهمت أن كل سعادة ونشوة تغمر شابا هي سهم قاتل يصوبه القدر نحو المستكين بأمان على هامش الدنيا.
يتوقف التاكسي، كان على المنعطف ينتظر خروج المرضى أو الزوار. ركبت بصمت وأشرت له أن يتحرك .
- إلى أين يا سيدي.
لم أجبه أول مرة . تجاهلته وأنا اقفل النافذة، الهواء في الخارج قذر جدا، أدمناه لكثرة ما نفتقد النقاء في داخل أرواحنا.
- يجب أن تخبرني قبل أن أتجاوز المخرج إلى الطريق العام.
ذلك المخرج يقع بين منفذين أحدهما باتجاه قريتي والآخر باتجاه المدينة، المستشفى منعزل يرمى به بالمرضى حتى لا يكدرون بآهاتهم صخب المدينة وضجيج العهر فيها.
- خذني باتجاه المطار .
كانت إجابتي خالية من أي هدف سوى أن يبتعد إلى أبعد نقطة عن حدود المدينة، لم يعد في ذهني سوى ذكرى تلك الليلة، حين خانني الرصيف وأوقعني فريسة شاب مخمور أمام مقود لآلة النار والحديد.
- سيكلفك هذا كثيرا.
كم من المال احتاج لكي احلق وأطير ، كم من التضحية يجب أن أقدمها حتى استغني عن قدمي ، لم يعد يطيب لي المشي على هذه الأرض ، أريد أن أظل معلقا بين السماء والأرض ، حيث لا أثر لأقدامي أجره ورائي ، لأن الطرقات تخجل من أن ترسم على صفحاتها أثر خطوة حية وأخرى من البلاستيك ..

ماجد راشد
06-02-2008, 06:49 PM
مطر هذا المساء .. :)

فقط تسجيل حضور سأعود فيما بعد لأقرأ

dektator
05-04-2008, 11:23 AM
انسانيه ..!

مستشفيات ..!

انت طيب جداً

لدرجه انك لا تستحق الحيـاه

في بلادي فقط ..

لؤلؤة اليمن
21-05-2008, 06:03 PM
ومن السبب فى هذا كلة !!!!!
من الذى تسبب فى كل هذة المعاناة؟!
طرح جميل بل رائع بوركت ووفقك الله

زنزانة الفكر
22-05-2008, 01:30 AM
خرجت بين الممرات أستمع لعويل المقيمين في هذا المستشفى ، وضحكات الكادر الطبي تلقي ظلالا سوداء من عدم المبالاة

إلتقاطه رائعة جداً جداً ....

نواف التميمي
24-06-2009, 08:03 PM
انسانيه ..!

مستشفيات ..!

انت طيب جداً

لدرجه انك لا تستحق الحيـاه

في بلادي فقط ..

:y:

رفقا به عزيزي .. رجاءاً
كم اشاركك رأيك عزيزي .. لكن اسلي نفسي بأن الدنيا مازالت بخير .. مثلك
بارك الله فيك يا ابراهيم .. فقط

سلهام
20-08-2009, 02:49 PM
استاذ: ابراهيم
تحولت الى بلاستيكاتك دون شعار مسبق تناولت بفكر مدى هدفك ومقصدك وتوجت لك من عتمة سريري لبرحة صفائك قد تكن أجدر مني في نوعية لحاء موضوعك