PDA

View Full Version : الحُبُّ الأصيلُ ...



ع. الغنيم
25-02-2008, 10:33 PM
بسم الله الرحمن الرحيم






الحُبُّ الأصيلُ ...





حبيبةَ قلبي وزهرَ المسيلِ ** تعالي إلى شوقِ ظلٍّ ظليلْ



تعالَي لنفرحَ في كُلِّ شيءٍ ** ونهزّأ مِن كُلِّ خطبٍ جليلْ



لنرسُمَ قلباً بحُبٍّ يُغنِّي ** ونرسُمَ حُبَّاً بقلبٍ جميلْ



فما زلتُ أطربُ في كُلِّ حينٍ ** إذا رَقَصَ الزهرُ فوقَ الأصيلْ



وما زلتُ أهذي بِحُبٍّ جميلٍ ** وأبني قُصُوراً على المُستحيلْ



وأبني قِلاعاً من الأُمنياتِ ** وأهدِمُ رُكناً وسورَ الرحيلْ



وأبني ضريحَ الفراق وأبني ** بُرُوجاً مشيَّدةً كالنخيلْ



فما زلتِ كالماء عذبَ النميرِ ** وما زلتِ كالغيثِ عذبَ الهُطُولْ



فيا ليت عُمري على راحتي ** فأردِفَ عُمْري بعُمرٍ طويلْ



ويا ليتَ مائِي طويلَ الرُكُودِ ** كما دارَ عذباً بِبَطنِ المسيلْ



تعالَي فرُوحي تملُّ النَّزِيفَ ** وتعشقُ قبلَ المماتِ الذليلْ



أحِبُّكِ يا وردَةَ الخافِقَيْنِ ** وأعشَقُ من وردتِي كُلَّ قيلْ



تعالي ففي جَعبتِي قصَّةٌ ** سأرويكِ من مجدِها كالرسولْ



تعالي فحُبُّكِ يا جنَّتي ** أسمِّيهِ للحيِّ "حُبَّاً أصيلْ"

طارق زيد المانع
26-02-2008, 03:47 PM
أخي ع.الغنيم

لا فض فوك

قصيدة رومانسية بمعنى الكلمة

تحياتي

طارق المانع

ع. الغنيم
26-02-2008, 09:57 PM
صديقي طارق..شكراً لكَ...كنتُ على عتبة الباب دائما بانتظارك ..وفي موعدك أتيتَ..