PDA

View Full Version : فـَوضى الهندسَـة !!



سلطان السبهان
18-10-2007, 03:23 AM
فَوضَى الهندَسَة!!
http://www.up07.com/up6/uploads/d14f331ab9.jpg


نَبتَتْ على سفْحِ انتظاري
وسْوسَةْ
والشوقُ أقلقَ بالتردّدِ مَجلِسَهْ
أتجيءُ ؟
أم بِتَلاتُ عُمري تنقضي
في الـــ " لاتجيءُ "
تحيُّرٌ ما أبأسَهْ !


أقسى الخسارةِ
أن تُؤَمِّلَ في الهوى
وتعودَ ,كفُّكَ من حبيبِكَ مُفْلِسةْ !
أ تكونُ رُوحٌ في الحياةِ عذابَها
وتكونُ في نفْسِ الحياةِ
الـمُؤْنِسَةْ ؟


سلَّت كفوفَ وداعِها من غِمْدِها
ثمّ امتطَتْ خيلَ الفِراقِ
مُغَلِّسَةْ
واستبْقتِ الذكرى
فيالَـتَذ كُّرٍ
يستلُّ من عمْرِ ارتياحي
أنفَسَهْ


و يزورُنِي حيناً تبسُّمُ خاطِرٍ
و بزحـمةِ الأحزانِ
تنبُتُ نرجِسةْ
عينايَ تنظُرُ لليمينِ
وضحْكَتي
صوبَ الشِّمالِ
بريئةٌ متوجِّسةْ


يا أنتِ يا روحاً يروادُها النّدى
عن لُطفِها
و تَحار فيها الأقيِسَةْ
تدرينَ يا دُنيا العبيرِ ؟
قصائِدي
مُذ عشْتِ فيها
لم تزل متغطرِسةْ
أدري بأن الشّعرَ صيفٌ كاذبٌ
و تناقضاتٌ جَـمَّعتْها الأبْلَسةْ
وغصونُ آمالٍ
يسُركِ طلْعُها
مع أنّها في تربةٍ متيبّسةْ
لكنّهُ في زمهريرِ ترقُبي
يا أمنياتي
أمنياتٌ مُشمِسةْ


يا أجـملَ الأشياءِ حين تجيئُنا
في حينِها
رغم الظنونِ المُبلِسةْ
عذْبٌ حـميمُكِ
فارحلي أو فامكثي
في الحالتين :
تولُّهي لن أحبسَهْ
إن غبتِ :
أسرفَتِ الصبابةُ في دمي
أو جئتِ :
هذا الشوقُ يملأُ مجلِسَهْ
أنا ما عشِقتُكِ مَبسِماً
ولواحِظاً فتّانةً
وحواجباً مُتقوِّسةْ
أناْ طِرتُ روحاً والتقيتُك في السما
ورأى هوانا في العُلا مُتنَفَّسَهْ
فذهبتُ أَحْـيَا الحبَّ
ملءَ بداوتِي
ومضيتُ في قتْلِ الظنونِ لأحرُسَهْ


ما كنتُ أفهمُ
أن دمعَ عيوننا
ثمنٌ لطيشِ نفوسِنا المتحمّسةْ
حينَ التقينا قلتُ :
" ما أحلى الهوى "
وصرختُ يوم فراقِنا :
" ما أشرسَه "


عجباً لهُ
متسلّلٌ ما أفلَحَتْ
جدرانُنا في أن ترُدَّ تجسُّسَهْ
سيظلّ هندسةً لفوضَى ثرثرَتْ
فينا طويلاً
وهو فوضى الهنْدسةْ


http://www.up07.com/up6/uploads/e2d9877d93.jpg

هيثم حجازى
18-10-2007, 04:06 AM
سلطان الِشعر ........

ِسِمها هندسة الحرف ! ....
..

حمداً للقدر الذي جاء بي إلى هنا !

هيثم حجازى
18-10-2007, 04:18 AM
أقسى الخسارةِ
أن تُؤَمِّلَ في الهوى
وتعودَ ,كفُّكَ من حبيبِكَ مُفْلِسةْ !
أ تكونُ رُوحٌ في الحياةِ عذابَها
وتكونُ في نفْسِ الحياةِ
الـمُؤْنِسَةْ ؟
ما كنتُ أفهمُ
أن دمعَ عيوننا
ثمنٌ لطيشِ نفوسِنا المتحمّسةْ
حينَ التقينا قلتُ :
" ما أحلى الهوى "
وصرختُ يوم فراقِنا :
" ما أشرسَه "








يا الله !!!!!!!!!!!!
دموعي !!!!!

الأشعث
18-10-2007, 05:47 AM
أنا ما عشِقتُكِ مَبسِماً
ولواحِظاً فتّانةً
وحواجباً مُتقوِّسةْ
أناْ طِرتُ روحاً والتقيتُك في السما
ورأى هوانا في العُلا مُتنَفَّسَهْ

أما سمعت السماوي يا سلطان حين قال في إحدى روائعه :
ما أبقيت لي مُتعاً !!

ها أنت ما أبقيت لي فرحاً ولا حزناً .. أنا بين بين ..أنا في الـــ " لاتجيءُ " هذه !

تالله لقد أوفيت الكيل وأجزلت الصدقة يا صاحبي ,,,

لافض فوك أيها السلطان الجليل من أول الثنايا حتى آخر ضرس ..

الخطّاف
18-10-2007, 08:19 AM
يا سلام عليك ..


.
روعة

أندريه جورجي
18-10-2007, 11:14 AM
ما كنتُ أفهمُ
أن دمعَ عيوننا
ثمنٌ لطيشِ نفوسِنا المتحمّسةْ




و لو إني أنصحك أنك ما تتحرّش:h:

جنون قلم
18-10-2007, 12:14 PM
قصائدك راقصة يا صديقي، والمعاني روعة لا تحد.
طربت، وحق لمثلي أن يطرب.

قلتَ:
"الشعر يا سلطان ليس بصورة
جوفاء, تخدمها حروف القلقة
الشعر يا سلطان بدعة عاقلٍ
وكحكمة المجنون يحدث بلبلة
الشعر أصدق كذبة مروية
وأدق فلسفةٍ, وأعمق مسألة
هو طائف مس الخيال بلمحةٍ
وأثار فيك ملاحماً من أسئلة
هو دهشة .. هو رعشة .. هو قشة
قصمت بعيرا ً، أو شظايا قنبلة
هو حزن نايٍ راح يقطف دمعةً
أو جدولٌ غنّى ليطرب بلبله
هو خفق أجنحة الحمام، أما ترى :
ماخفقة .. إلا ويعلو منزله"

لم تحد عن رؤيتك، وما تزال وفياً لها مؤمناً.

السنيورة
18-10-2007, 12:17 PM
ما كنتُ أفهمُ
أن دمعَ عيوننا
ثمنٌ لطيشِ نفوسِنا المتحمّسةْ

حينَ التقينا قلتُ :
" ما أحلى الهوى "
وصرختُ يوم فراقِنا :
" ما أشرسَه "

أسعدك الله ياسلطان بما هو كل خيرٍ لك

ماكنتُ لأمرر من هُنا دونَ بصمةِ إعجابٍ وتقدير

فلمثلكَ ياأُخي والله الحق..

لكِ من الدُعاءِ أخلصه

رائد33
18-10-2007, 01:18 PM
الشاعر الفذّ سلطان
سكنةٌ في كلّ هاءٍ يطلق معها الصدر زفرة
و مواقف كثيرة أطلتُ فيها المكوث

أناْ طِرتُ روحاً والتقيتُك في السما
ورأى هوانا في العُلا مُتنَفَّسَهْ
فذهبتُ أَحْـيَا الحبَّ
ملءَ بداوتِي
ومضيتُ في قتْلِ الظنونِ لأحرُسَهْ
ما أجملك
دمت بودّ
رائد

عبدالله بيلا
18-10-2007, 02:14 PM
الشاعر / سلطان !!

لشعرك نكهته الخاصة وعالمه البديع ..

هنا قصيدةٌ خلقتْ مُفرداتها بنفسها وجمعتْ بين الأصالةِ والتجديد ..

وقافيةٌ هامسةٌ بشيءٍ أوسعَ من أن يُحاط به ..

وتنسيقٌ مُبدعٌ لجمالٍ أكثر إبداعا ..

سلِمَتْ يداك .


ولك تحياتي .

براعة فنان
18-10-2007, 03:04 PM
وللإبداع مأوى في جنابك !
بوركت الهندسة . .


براعة فنان

طارق زيد المانع
18-10-2007, 05:39 PM
سلطان

يا سلطان الشعر ومهندسه

لك تحياتي

طارق المانع

محمد عمر 95
18-10-2007, 05:49 PM
الشاعر السلطان
استمتعت يقصيدتك حدَّ الوسوسة !!

خنساء غامد
18-10-2007, 06:47 PM
أقسى الخسارةِ
أن تُؤَمِّلَ في الهوى
وتعودَ ,كفُّكَ من حبيبِكَ مُفْلِسةْ !



:(




أ تكونُ رُوحٌ في الحياةِ عذابَها
وتكونُ في نفْسِ الحياةِ
الـمُؤْنِسَةْ ؟




ياللتناقض !
كيف لذلك أن يكون h*




سلَّت كفوفَ وداعِها من غِمْدِها
ثمّ امتطَتْ خيلَ الفِراقِ
مُغَلِّسَةْ
واستبْقتِ الذكرى
فيالَـتَذ كُّرٍ
يستلُّ من عمْرِ ارتياحي
أنفَسَهْ




يا لروعة التصاوير !
سلَّت كفوف الوداع / امتطت خيل الفراق ..





يا أنتِ يا روحاً يروادُها النّدى
عن لُطفِها
و تَحار فيها الأقيِسَةْ
تدرينَ يا دُنيا العبيرِ ؟
قصائِدي
مُذ عشْتِ فيها
لم تزل متغطرِسةْ




يحقُّ لها ذلك ..
فقط لو صحَّ وصفُك لهذه الروح الشفَّافة !




أدري بأن الشّعرَ صيفٌ كاذبٌ
و تناقضاتٌ جَـمَّعتْها الأبْلَسةْ



الشعر صيفٌ كاذب ! f*
بل ربيعٌ دائم حسبما أرى هُنا !


تناقضات و أبلسة ! :ab:




وغصونُ آمالٍ
يسُركِ طلْعُها
مع أنّها في تربةٍ متيبّسةْ




هنا معك كلُّ الحقّ :(


صورة رائعة جدًا ، تشبيه القصائد بما تحويه من أحلام ورغبات و آمال الشاعر
بـ الأغصان التي تُخرجُ طلعًا يسرُّ الناظر إليه ( إشارة إلى حُلل الكلمات التي تتزيا بها القصائد
وروائع التصوير ) - وهنا على القارئ أن يتوقع أنَّ التربة الخصبة المستوفية لكل ما يحتاجُه
النبات ليظهر على ماهو عليه من جمال هي سببُ جماله هذا - لكنَّه يُصدَمُ بأنَّ هذه الحقيقة
تنعكس مع الشاعر تحديدًا ، فهو يُخرجُ للناس كلَّ جميل ( يكتب لهم القصائد التي تمتعهم
بعواطفها و تصاويرها و كلماتها الجميلة ) مع أنَّ روحهُ أشبَهُ بالتربة اليابسة الخالية
من معاني السرور و الجمال التي يبعثها ، لكثرة ما حملت من الأحزان و شربت من الدموع المالحة !
( وهُنا يبقى أن نقول أن المقصد بنعت روح الشاعر بـ قفر و جدب ليس شتيمة بحقه
فهو إنما لتشابه الصفات السلبية الملموسة بين الأرض المقفرة و الشاعر الحزين ،
- فكلاهما يحملُ معنًى سلبيًا في ظاهره - وقد تُنتجُ الروح الحزينة و البائسة جمالاً في حالة الإنتاج الشعوري
- بل هو الغالب في عرف الشعراء - و لا تنتج التربة المقفرة نباتًا صالحًا ، فالأمران مختلفان
و المفارقة بينهما جليَّة ، و لكنَّ جمعهما بالتشبيه أمرٌ جميلٌ جدًا فحالهما متشابه ومهمتهما متشابهة
و نتاجهما متباين .*


أرجو أن يكون فهمي صحيحًا و ألا أكون قد ابتعدتُ قليلاً في فهم الصورة f*




لكنّهُ في زمهريرِ ترقُبي
يا أمنياتي
أمنياتٌ مُشمِسةْ




ياااه !
صورة مشرقة جدًا !!





يا أجـملَ الأشياءِ حين تجيئُنا
في حينِها
رغم الظنونِ المُبلِسةْ
عذْبٌ حـميمُكِ
فارحلي أو فامكثي
في الحالتين :
تولُّهي لن أحبسَهْ
إن غبتِ :
أسرفَتِ الصبابةُ في دمي
أو جئتِ :
هذا الشوقُ يملأُ مجلِسَهْ




جميلٌ .. جميل ..




أنا ما عشِقتُكِ مَبسِماً
ولواحِظاً فتّانةً
وحواجباً مُتقوِّسةْ
أناْ طِرتُ روحاً والتقيتُك في السما
ورأى هوانا في العُلا مُتنَفَّسَهْ



ياللسموّ !




فذهبتُ أَحْـيَا الحبَّ
ملءَ بداوتِي
ومضيتُ في قتْلِ الظنونِ لأحرُسَهْ



مهمَّةٌ شاقة أعانك الله !




ما كنتُ أفهمُ
أن دمعَ عيوننا
ثمنٌ لطيشِ نفوسِنا المتحمّسةْ
حينَ التقينا قلتُ :
" ما أحلى الهوى "
وصرختُ يوم فراقِنا :
" ما أشرسَه "



:(




عجباً لهُ
متسلّلٌ ما أفلَحَتْ
جدرانُنا في أن ترُدَّ تجسُّسَهْ




عجبًا له !




سيظلّ هندسةً لفوضَى ثرثرَتْ
فينا طويلاً
وهو فوضى الهنْدسةْ



هُنا بيت القصيد .. و فلسفة مبتكرة جدًا يا سلطان !






ولأنَّ القصيدة بدعةٌ في وصف عاطفَةٍ نتوجَّسُ من ذكرها ، و لأنها جاءت بهذا النقاء و الشفافية
لم أستطع المرور وترك تعقيب عابر من نوع " أحسنت " و " قصيدة رائعة " ، لأنها حقًا تستحقُّ
فوق ذلك !



زادكَ الله بسطةً في الشعر و الشعر يا سلطان ..
فلقد أوتيت فضلاً عظيمًا .


وفقك الله .

Teem
18-10-2007, 07:04 PM
ما شاء الله ...
روعة ما بعدها روعة با سلطان الشعر والمشاعر ...
قد اطربت ارواحنا بجميل الحرف والأحساس ...
وفقك الله وحماك من كل شر ...
ومن عين كل حاسد ...:biggrin5:

ماجـد
18-10-2007, 07:44 PM
رائعة بكل حرف فيها ..

أجدت نظم تلك الفوضى ، فوضى الهندسة !

العنوان رائع بالمناسبة
تقبل مروري :)

( سعيد )
18-10-2007, 08:41 PM
سلطان يا لغة الجنون
ويا صريع الهلوسة

ببداوةٍ أنطقتْ أحرفنا
وتلك ( الهندسة )

يا آية الأشعار مالي كلما
هربتْ حروفي فيك لاقت
مدرسة ؟

سلطان / استمتعتُ بقصيدتك حتى آخر (هندسة)

لك ودي وتحياتي يا رفيق الحرف .

آلام السياب
18-10-2007, 09:09 PM
أدري بأن الشّعرَ صيفٌ كاذبٌ
و تناقضاتٌ جَـمَّعتْها الأبْلَسةْ
وغصونُ آمالٍ
يسُركِ طلْعُها
مع أنّها في تربةٍ متيبّسةْ



قد يكون الشعر مثلما قلت , فأنت به أعلم

ولكن اسمح للقارئ بالحكم على شعرك لأنه هو به أعلم

فلدي شكر الى إبليسك على هذا الوحي العذب

وقد تكون قصائدك غصون لا يسرك طلعها لصعوبة فهمها للوهلة الاولى

ولكن عند الغوص فيها تجد تربة خضراء مزهرة


أدامك الله قبساً للشعر وزادك من نعيمه

تحياتي

Firas
18-10-2007, 09:37 PM
الشاعر الكبير ..سلطان..
لله أنت من شاعر ..(لا أقدر إلا أن أبدي إعجابي بك قبل كل قصيدة)
أما عن هذه المعزوفة..فقد قرأتها عدة مرات و مع كل مرة أرى فيها لمسة ابداع أخرى
كنت هنا كما أنت ..شاعر متميز حقاً ..و ليس بين بين..
لك التحية القلبية..
و السلام خير ختام.

الوردي ساري
18-10-2007, 10:28 PM
فوضى الهندسة..هندسة الفوضى ، ..
سلطان ،
نَبتَتْ على سفْحِ انتظاري
وسْوسَةْ
والشوقُ أقلقَ بالتردّدِ مَجلِسَهْ
أتجيءُ ؟
أم بِتَلاتُ عُمري تنقضي
في الـــ " لاتجيءُ "
تحيُّرٌ ما أبأسَهْ !
سلطان ..
حتما انها سوف تجيئ دائما للشاعر الجميلات ،
كل القصائد ، ولوحات العشق الأبدية ..الحبيبة القريبة البعيدة ؛ هندسة الفوضى ..
قرأتك لأتوقف طويلا لك..
أنت شاعر كبير ومهندس كبير...

لك كل النبل والأمتنان


ساري

صبا نجد ..
18-10-2007, 10:31 PM
منذ مدة ليست بالقصيرة ، وأنا أرتاد أفياء بحثا عن قصائد ..
كـ رائعتك هذه !

وهاأنا أقف على إحداها ..

فشكرا لك ..
و
أسعد المولى أيامك ..

ضُحى
19-10-2007, 12:55 AM
مترفةٌ حروفك ياسلطان الشعر , مترفةٌ حدّ الألم !!

عُلا
19-10-2007, 02:05 AM
أقسى الخسارةِ
أن تُؤَمِّلَ في الهوى
وتعودَ ,كفُّكَ من حبيبِكَ مُفْلِسةْ !


.


.


أنا ما عشِقتُكِ مَبسِماً
ولواحِظاً فتّانةً
وحواجباً مُتقوِّسةْ
أناْ طِرتُ روحاً والتقيتُك في السما
ورأى هوانا في العُلا مُتنَفَّسَهْ





أظن في ذلك فوز يفوق أي خسارة ...


فليس قليلاً أن تلتقي الأرواح ولو افترقت بعد حين !!


.


.


سلطان


لله در أي فوضى كهذه ..
دُمت بحب ..

**بسنت**
19-10-2007, 02:20 AM
أقسى الخسارةِ
أن تُؤَمِّلَ في الهوى
وتعودَ ,كفُّكَ من حبيبِكَ مُفْلِسةْ !
أ تكونُ رُوحٌ في الحياةِ عذابَها
وتكونُ في نفْسِ الحياةِ
الـمُؤْنِسَةْ ؟


أيا سُلطان
إن كانت هذه الخسارة..فلاخسارة
الخسارة هي أنّ نقابل ربّنا مفلسين..
أليسْ.؟
كنْ كما يحبّك الله..

عناد القيصر
19-10-2007, 03:17 AM
العزيز سلطان

ما أجمل الحرف عندما ينسكب من بين يديك
سأصمت إحتراماً لِما قرأت هنا

محبتي

علي فريد
19-10-2007, 12:44 PM
الشاعر الرائع : سلطان
شعر هذا أم درر تنثرها علينا
ما أجملك
بوركت

الحب خطر
19-10-2007, 01:19 PM
يا سلطان

لك في المحافل منطق يشفي الجوى ... ويسوغ في أذن الأديب سلافة .
فكــــأن لفظك لؤلؤ متنخـل ... وكأنما آذاننــا أصدافــه .

عمر بن رشيد
19-10-2007, 06:11 PM
الأديب : سلطان ,,

لا أعلق على القصيدة , فهي فوق التعليق ..


ولكنّ العنوان , والصورة الأولى , ثم تدرج النص , ثم الصورة الأخيرة ( مرتبة الكتب ) ,
توحي بأن في الأمر سر , ووحيٌ غير الظاهر ,,
سأبحث عنه ..
وسأجده إن شاء الله .


عيدك مبارك , وتقبل تحيات محبك ..

عبدالله سالم العطاس
19-10-2007, 08:05 PM
عذبة ورائعة يا "سلطان"

أتدري ما الذي أجده عندما أقرأ لك قصيدة ؟

- أنني أتمنى ألا تنتهي

شكراً لك وزادك الله من فضله


همسة
قرأت "بتلات" بفتح الباء ، أأردت ذلك؟

رعاك الله،،

الغيمة
19-10-2007, 09:42 PM
h* ما ترك لنا أحد ما نقوله هنا..
لا فض فوك..أيها الشاعر المختلف..

ماجد راشد
19-10-2007, 09:53 PM
شعرٌ ..

و شعرٌ ..

و شعر .. .. رائع

تقبل أطهر ودي .. و شكراً لهذا السحر

محمد العموش
19-10-2007, 10:02 PM
حينَ التقينا قلتُ :
" ما أحلى الهوى "
وصرختُ يوم فراقِنا :
" ما أشرسَه
أهــديك هذا البيت بعد عشر جروحٍ مضت لم أقرأ وجعك في منتدى الأحزان
عوداً حميداً
ولي عودة إلى القصيدة

تسبيح
20-10-2007, 01:02 AM
كالعادة تأخذ باللب
إبداع سرمدي
تحياتي

:::رحيـــل:::
20-10-2007, 01:56 AM
سـلـطان!!

حائرةٌ أنا هنا بينَ ازدحامِ الجمال وروعة التصاوير
حرفٌ مليح..وخيالٌ خصب..وروحٌ متوجّعة أبهَرنا/وأحزننا احترافها الشِعر !

أخي الشاعر..
مسافرٌ أنتَ إلى ديارِ السلطَنة..فهنيئا لكَ حرفا خاضعا في بلاطك

تحية طيبة..
رحيـل

قِصّة
20-10-2007, 10:51 PM
إنها هندسة اللفظ وضبط المعنى..

في كل مرة أقول هذه الأجمل حتى تكتب الآخرى ..

حفظك الله :)

ca va
20-10-2007, 11:19 PM
سلطان

مساء راقي مع نسمات اليل العليل

سنفونية عذبة ,,, ولحن ساحر

سافرنا معك لابعد الخيااال

وعلى ميناء شواطئك رسن سفننا

رغم اننا كدنا نغرق على شفا حرفك

سلطان

يعجز قلمي عن التعبير

وتنحني حرووفي امام بوحك

اسمح لي بان انسحب من الكتابة

والتزم الصمت

ولكني سابقى هنا

دمت ودام رونق حرفك

يعطر ارجاء الساخر

تحية ارجوانية



تستحق خمسة نجوم وباقة من الجوري

أحمد المنعي
21-10-2007, 11:54 AM
فهمتُ الكتاب أبرّ الكتبْ ***** فسمعاً لأمر أمير العربْ

ثم إني أروح كشْنة على شعر زي كذا :p ..

أما بعد :

بصراحة ، وكالعادة ، قرأت القصيدة مراراً ، وهي حلوة طعمها كالسكر ، وخفيفة عليلة كأنها نسيم شامي ..
ثمة أمر أود التعليق عليه ، أصبحت أؤمن جداً أن إجماع القراء على بيت واحد كأجمل بيت وذروة جمال القصيدة أمر سلبي ، رغم أنه استحسان لكني صرت أطالب نفسي وأطالب أمثالك يا ابن أبي شفلحة أن تكون القصيدة إذ نكتبها مدهشة محيرة ، مثل الألماسة ، كلما قلبتَها رأيت فيها وجهاً متألقاً آخر ، وهذا آخر موضات الرهان على نجاح القصيدة ووصولها بمباركتك أنت !

لاحظ في نصك هذا ونصوص قريبة أخرى لشباب هنا ، هناك تنوع في اختيار أجمل بيت ، واستعراض الردود يمنحك مؤشراً أن القصيدة فيها قمم جمالية متعددة ، وهذا نجاح رائع ووصول بامتياز لقصيدتك ، وأنا أيضاً أثناء تأملي وجدت كل بيت تقريباً ينطوي على حيلة أو فتنة أو نكتة بديعة ولذيذة ، وهذا إبداع صعب يا سلطان ، ولهذا أنت رقم صعب فعلاً .

توقفت وقفات سأستعرضها هنا ، وأعجبتني فكرة خنساء عن أحد الأبيات بالمناسبة لذا لن أكرر الحديث حوله، :

سلّت كفوف وداعها !

لمحت هنا أحد ألغام القصيدة تفجرت ورداً وعطراً !
عندما تقول سلّت ، أفهم أن الذي يسل هو السيف ، لكنك لم تقل سلت سيوف وداعها !!
لأنك أخفيت هنا تطابقاً لفظياً ومعنوياً ممتعاً ، لفظياً بين ( سيوف / كفوف ) ، ومعنوياً حيث يحمل معنى تلويحة الكف المودعة كتلويحة السيف ، ووجع الوداع كوجع السيف ! ولن أبالغ لأذهب إلى معنى العفاف والحشمة الذي قد تكون أنت أردته لتلك الكفوف المغمدة المصانة ، فما هي بالرخيصة المكشوفة للريح والعيون ، بل هي المحفوظة المقصورة في حجاب من العفة والطهارة والألق زيادة في الحياء ، كألق السيف المحفوظ في غمده لا يناله نائل ، ولا يقدر عليه قادر !

والروعة الأخرى ..
ثم امتطت خيل الفراق مغلسة ..

هذه الذاهبة ، لم اختارت أن ترحل في الغلس ( والغلس آخر الليل ) !!
أكانت رحيمة بك حتى من ألم الفراق ، لتتركك في ساعة إغفاءة منك وترحل في هدوء ؟
أم هي فجاءة الرحيل ، فلم تخطط للرحيل صباحاً أو ضحى ، فانتهبها منك الفراق في آخر الليل ؟
أم هو سهر العاشقين وسهد الذائقين يحرمهم الشوق النوم ، فلا فرق عندهم بين ليل ونهار !!
فنيات التوقيت في الأدب تستوقفني كثيراً يا سلطان ، وتضيف عالماً من المعاني لوحدها ، أجدها كثيراً في القرآن الكريم :
( فأخذتهم الرجفة فأصبحوا في دارهم جاثمين ) انظر كيف انتقل المشهد من مسرح القرية التي أخذتها الرجفة إلى منظر الصباح يطل عليهم وهم جاثمين في ديارهم ، وقد ارتبط الصبح مع تغير الحال كثيراً في الآيات القرآنية لو تلاحظ ..
( وإذ غدوت من أهلك تبوئ المؤمنين مقاعد للقتال ) انظر لوقت الإعداد للمعركة والاصطفاف لها في الغداة ، في بداية النهار ! ألا يعطيك هذا بعداً زمنياً رائعاً للمعنى ويضيف للمشهد نور الشمس الطالعة وأجواء النهار الأولى فوق الجيش وسيد الجيش عليه الصلاة والسلام ..
وهكذا كثير في القرآن الجميل .

تدرين يا دنيا العبير ..

ما زالت تستهويني هذه التراكيب ، وأظن هذه صنعة الشعراء حصرياً ، عندما تصبح علينا يا سلطان بتركيب مبتكر رغم سهولته مثل ( دنيا العبير ) تسنّ للمحبين ألقابهم التي يتنادون بها ، وتختار لهم غزلياتهم ليتغزلوا بها بينهم ، وهذا شعور رائع يرجع للشاعر المخترع ، حين يعلم عن عاشق قرأ قصيدته ثم في لحظات الوصال العذبة ، وأوقات الصبابة التعبة يهمس لحبيبته أو زوجته - حتى لو كانت بنت حرام ما عندك أي مشكلة :biggrin5: << معليش لازم نراعي تنوع الأطياف في أفياء بين ملتزمين ودشير ، احنا ناس نراعي كل الأذواق تعرف :p - أقول ؛ حين يهمس لحبيبته ويناديها : يا دنيا العبير ، حتى باللهجة العامية هذه كلمة حلوة كالعسل المصفَّى ، سننْتها أنت في عالم العشق وأدخلتها له ، وهكذا .


ومضيت في قتل الظنون لأحرسه

هذا احساس راااااائع والله ، ومعنى صادق وحقيقي جداً يا سلطان ، لا يلتفت له صانعوا الشعر أبو ريالين ممن همهم التغزل الجسدي ، ولا أولئك الرومنسيين الذين أفرطوا في وصف الروح وخفة الظل ودفء العواطف ، معنى واقعي مليء بالإخلاص والحب الحقيقي !
ولا يقتل الحب يا صديقي مثل الظنون والشكوك ، ولا يقلب الحياة جحيماً مثل التوقعات والتخمينات والأحكام المسبقة ، أظن أن نسبة الطلاق عندنا كبيرة لأن أكثر صبايانا بعدما تتزوج تصبح رسالتها الأولى في حياتها ألا يحب زوجها غيرها ولا يتزوج غيرها ولا ينظر لغيرها أبداً ، ولذلك تخسره بوسوستها وظنونها المبالغة !
فهنيئاً لك جداً أنك تسارع إلى قتل الظنون لتحرس حبك ، منتهى الإخلاص هذا وأبدعه فقاتلك الله !


الآراء هذه ليست وليدة في هذا الرد ، لكن نصك كنت أدرسه دراسة ، وللتو أجد متسعاً لأكتب نظراتي في النص.

أنت تضع معايير أصعب لكتابة الشعر وهذا أمر يمتع القارئ ويشق على من يدعي أنه شاعر !!

يخرب بيتك يا شيخ !!
والله صار شعرك نوعاً من الإدمان لو تعلم :)

سارة333
21-10-2007, 07:12 PM
القدير...سلطان

رائعة...رائعة بحق
حين قرأتُ " يا أجمل الأشياء حين تجيئنا "
قلت في نفسي" هي قصائدك يا سلطان " !
جزيل تقديري

خروف أشهب
21-10-2007, 08:48 PM
يا صرخة الصمت ما صنع الصدى بك من رجع هذا القصيد ...

سلطان ...

يا هندسة بلا فوضى

concored
22-10-2007, 12:04 AM
[center]أنا ما عشِقتُكِ مَبسِماً
ولواحِظاً فتّانةً
وحواجباً مُتقوِّسةْ
أناْ طِرتُ روحاً والتقيتُك في السما
ورأى هوانا في العُلا مُتنَفَّسَهْ
فذهبتُ أَحْـيَا الحبَّ
ملءَ بداوتِي
ومضيتُ في قتْلِ الظنونِ لأحرُسَه

"ذاك حب ضاق عنه رحب الفضا
فتفجرت أعطافه هطلاً وقطرات ندى

بماءه أحيت، فؤاداًمستكناً وأرضاًبلقعا
غرد الأطيار فيه وانتهى عهد القذى!!!!"

أخي سلطان هذه كانت من وحي ابياتك العذبة ...
او من وحي ابليسك كما قالت ابنة السياب !!!!

والى الامام!

(نجاة)
22-10-2007, 03:43 AM
كدت أغلق الصفحة دون رد ﻷني مو عارفة إيش أقول بس بدي أقول شيء وبما إني هنا فسأكتفي بـ عيدك مبارك مع إنها بعد الهنا بسنة!
طبعا مو مهم إني أقرر جمال القصيدة.. أصلها قاعدة: ما يكتبه سلطان رائع ويستحق القراءة.. تمام؟

عبدالجليل عليان
22-10-2007, 05:05 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأخ الحبيب .. الشاعر القدير سلطان السبهان ..
حفظك الله
شكرا لك على ما أبدعت فأمتعت
طريفة .. لكنها ليست بالغريبة من شاعرها الطارف
إنما بأدبها الجم ، وروحها المتسامية الفياضة ..
بجمالها .. ودلالها
دمت مبدعا .. ولا زال يحف بك القريض

Pen
22-10-2007, 11:38 PM
ما أجمل قلمك أيها المبدع..


أقسى الخسارةِ
أن تُؤَمِّلَ في الهوى
وتعودَ ,كفُّكَ من حبيبِكَ مُفْلِسةْ !

صدقت والله، فلا أقسى من ذلك شيء..



ولكن -ولو كنت أدرى بالشعر والشعراء مني- فإني أخالفك هنا:
أدري بأن الشّعرَ صيفٌ كاذبٌ
و تناقضاتٌ جَـمَّعتْها الأبْلَسةْ




جميل جميل ياسلطان

الطاهي
24-10-2007, 06:45 AM
أخي سلطان نصك هذا ليس من أجمل ماكتبت هنا وأرى الإخوة والأخوات قد أضرّوك في مديحهم المبالغ لقد أقحمت قافيتك السينية قحما ثم أسألُ الأخ المنعي لماذا هذه المجاملة تجاهك ينقطع ثم يعود لنصوصك فقط أتمنى أن يعزل نصوصك عنك وأن يدع الشلليلة والمجاملة لأن الشعر أعمق من ذلك

لأنك تعلم !
24-10-2007, 07:20 AM
سلطان !





أقسى الخسارةِ
أن تُؤَمِّلَ في الهوى
وتعودَ ,كفُّكَ من حبيبِكَ مُفْلِسةْ !





يا أجـملَ الأشياءِ حين تجيئُنا
في حينِها







ما كنتُ أفهمُ
أن دمعَ عيوننا
ثمنٌ لطيشِ نفوسِنا المتحمّسةْ




يا ألله ..


قرأتُ تلك السهام وأنا في الطريق بين مدينتين ،

فكان لها وقعٌ عجيبٌ ،

هزّ كوامن الاشجان ، والطريق سفر ، والشوق متأجج

والدمع ما أبقى ، ولم يذر !





لا فـَض فوكَ يا أخي



فنحن على ما يبعثه الشِّعر من آلامنا

إلا أنـّا نلتذ بتفاصيل تلك الآلام وشرحها


ونسعد إذ يُكتَب عنها ، ولها !








صباحك طيب ..











أختك / لأنك تعلم !

أبو جميل
24-10-2007, 08:52 AM
ما كنتُ أفهمُ
أن دمعَ عيوننا
ثمنٌ لطيشِ نفوسِنا المتحمّسةْ
حينَ التقينا قلتُ :
" ما أحلى الهوى "
وصرختُ يوم فراقِنا :
" ما أشرسَه

أقف أمام هذه القصيدة عاجزا عن وصفها فأعني كي أجد كلمة تصفها


إن في البيان لسحرا

>عيـن القلـم<
24-10-2007, 05:56 PM
أخي سـلـطـان !!

دوماً ما يأتي شعرُك بــ حشرَجات قَرِيبة بَعِيدة !
و المدَى بين أحْرُفك ما أبعده ..

تَساؤُلات رُغمَ حَنِينُها سَامِقَة
والأحْزَان رُغمَ أَنِينُها سَاطِعَة
.
.
و ودّا كمَا الأَلغَاز يَصعُب حَلّه أو الانْحِلال مِنه !

لك من الشّكر أَجزَلَه ومِن التّقدِير أَجلّه !

تحية تليق بك وبالقلم

جريرالصغير
25-10-2007, 05:15 AM
جئت بشراع أمريكا على طبق من ( الفوضى الخلاقة ) يا سلطان

أشرعتك ما تزال تقتحم نوافذك بالشوق وأسراب الفرح

طائر مجنح يعانق ( اللاتجيء ) باقتدار الفوضى في اللغة

لو كنت في مجمع اللغة لأجزتها من أجل عين حورائك هذه !

وأهديك وردا نديا كنرجستك

أتجيءُ ؟ أم بِتَلاتُ عُمري تنقضي
..................في الـــ " لاتجيءُ " تحيُّرٌ ما أبأسَهْ !

وشاطئا مهجورا تغني لك الشمس وحدك فيه

اجترح الحب أحلامك المنسابة

وبالله عليك ماذا عنيت به هنا

عينايَ تنظُرُ لليمينِ وضحْكَتي
........................صوبَ الشِّمالِ بريئةٌ متوجِّسةْ ؟

أتلوذ لاحتفاء الحرف بيديك أيها الانبهار

أم عنيت قول شبيهك في البراعة :

حمدت إلهي إذ بلاني بحبها
..................على حَوَلٍ أغنى عن النظر الشزرِ
نظرت إليها والرقيب يظنني
..................نظرت إليه فاسترحت من العذر

فقد رأيتك يا حي الأنفاس أزهارا تونق

ورياضا تبهج على جبين لغتنا وتورق إيراقا

وكل يوم وأنت أشد إشراقا يا سلطان

أناقة ووشي جمال وصُوَرا

أتجيءُ ؟ أم بِتَلاتُ عُمري تنقضي
..................في الـــ " لاتجيءُ " تحيُّرٌ ما أبأسَهْ !

ومداد يجيد سكب الحب على حافة الانهمار

توزع كفوح الورد على الحنايا

واحم حوزة القلم

ولملم زهرات الغيم واجعلها حروفا وردية السلطان

رق الحرف بين يديك وتاقت لأعالي النجوم بوحته

وتسامى شعرك الذي نألف الوقفة في ساحته

صنوان كزهرتين

أنت ونصك يا سيدي

ليس ضفاف القلب غير قلق حول ورد يرتمي الود عليه ساقية ونسيما وشلال بهاء

ولتحنان حرفك موج كحكايات النقاء

والصباح رهينة لدى وجعك وقلق المساء

لا ضفة تطلق أعراسها لنا إلا لغة اللقاء واللاتجيء

وحروف من قلبك الكبير الكبير أيها العذب

ولا برد يؤنس إلا في دفء الحروف الصادقة المكر

وشعر يرتمي ودا في آفاق حبرك

وبتلات مخبأة في عنق الصباح

احتفال حرفك يهيء مشهد الدفء

ورقص جراح المحبين جميل

أتجيءُ ؟ أم بِتَلاتُ عُمري تنقضي
..................في الـــ " لاتجيءُ " تحيُّرٌ ما أبأسَهْ !

يا ورد شرفتنا

والشعر وموسمه ومطره

لم نكن مبهورين ومشمولين بالإعجاب

إلا مما تراءى لجبين الصبح من غيمك الهتون

فتخطي حدود الزمان وحرقة الصمت

أنشد يا شاعر

ودع كل ساكن يقلق في زورق ذهولك

أيها الطائر الصديق

سيظلّ هندسةً لفوضَى ثرثرَتْ
..................فينا طويلاً وهو فوضى الهنْدسةْ

لا يعض جوع الحرف من اجتاحه فاضح الشوق كعطر روحك أيها النقي

نبقى في حضور شوقك

حيث للبوح أنس وللجراح بقية

هنا تبرز لمحة ظريفة المعنى بسبب المطلع

فهي لديك أشد ما لي من طربي لها

ولي الحق أن أتابع حروفك الزاهرة الزاهية ، في صفحات ساخرنا الباهر الباهي

وتظل يا سلطان منارة الشعر في أفياء

تسكب رحيقها وتسبك لبِنها سبكا

نصك العذب يا سلطان موفق العنوان بهي المجيء

ويمتلئ أسلوبك ظرفا

هكذا أراك

ولكنك قلت :

...............والشوقُ أقلقَ بالتردّدِ مَجلِسَهْ

وأوجب ألا يقلق الشوق مجلسك ومجلسه بالتردد

بل بالإلحاح ، فماذا تعني هنا ؟

فكأنك تريد أن تعرف هل تأتي فتشتاق أم لا تجيء فتنسى ولا تشتاق

أتكافئ يا شاعر بالشوق شوقا والهجر هجرا !

على الرغم من قولك :
............. تولُّهي لن أحبسَهْ

وأين قرينة الغمد الذي تقول هنا :

سلَّت كفوفَ وداعِها من غِمْدِها

فما غمد الكفوف

أم كنتما في شتاء فلحافها غمد يديها !

وما أروعك هنا :

أدري بأن الشّعرَ صيفٌ كاذبٌ
....................وتناقضاتٌ جَـمَّعتْها الأبْلَسةْ

وقد فصلت بمسافة بين (تناقضات) وحرف الواو

وتعلم أن الحروف العربية متكافلات لا تدع أحدها يتيما

وقلت :

مع أنّها في تربةٍ متيبّسةْ

فمع هذه أشبه بالتقرير الهندسي أو الإخباري وليست مما يصلح في أبلسة الشعر

شكرا على الورد يا ورد

كرم الله وجهك .

( أبو نايف )
25-10-2007, 03:58 PM
تالله ما أعذبك وما أرقَّ حرفك أستاذي [ سلطان ] .
وخيرُ بدايةٍ لعودة قد تكون حميدة هنا .
اشتقت لحروفك وللأفياء ,

تحيّة وتقدير ,,

نائية
26-10-2007, 02:12 PM
حينَ التقينا قلتُ :
" ما أحلى الهوى "
وصرختُ يوم فراقِنا :
" ما أشرسَه "
-
شاعرٌ ساحِرٌ حرفُه . .!!
:) / :rose:
-

فواز الجبر
26-10-2007, 05:04 PM
الله ياسلطان ماأروعها
بين القصائد درة متحلسة

ماأروعها من قصيدة

وأروع مافيها هو:

أنا ما عشِقتُكِ مَبسِماً
ولواحِظاً فتّانةً
وحواجباً مُتقوِّسةْ
أناْ طِرتُ روحاً والتقيتُك في السما
ورأى هوانا في العُلا مُتنَفَّسَهْ
فذهبتُ أَحْـيَا الحبَّ
ملءَ بداوتِي
ومضيتُ في قتْلِ الظنونِ لأحرُسَهْ

لك مودتي

د. ياسر درويش
26-10-2007, 11:25 PM
بديع جدا ما كتبت أخي الشاعر المبدع
أما قولك : (يروادُها) فلعله سهو يصحح بقولك: (يراودها)
سلامي إليك، وأعتذر لك وللجبال الشوامخ أمثالك عن الانقطاع، ولعله يوصل متى وجدت خط انترنت في الرياض المليئة بالأسلاك.

نخيل
27-10-2007, 06:18 AM
مساؤك سماء يتنفسها الحرف
هنا مررت وهنا أصفق بصمت

ahmeddp
27-10-2007, 06:39 PM
يسلمو على الموضوع الجيد وارجو مزيد من الازدهار والترقى وحلوة الاسلوب

ماجد السهلي
27-10-2007, 08:58 PM
سلطان
كم أنت مبدعا هنا
أتمنى لك التوفيق

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:23 AM
الأخ الكريم هيثم حجازي
يأتي كرمكم على ظمأ ، فمرحباً ببْرد الطيبة وبرَد المودة
شكراً من القلب دوماً .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:23 AM
الأديب الكريم الأشعث
حيا الله وبيّا
أرأيتَ حين يرتسم الشفق في محيا الأصيل ، إنها لحظة تشبه حضورك المحفوف بالود والحزن والفرح أيضاً
سعيد دوماً برأيك حين أكون بلغت شيئاً من ذوق مثلك .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:24 AM
الأخ الخطاف
الروعة تكتمل بحضورك الميمون
شكراً من القلب .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:25 AM
الأخ الكريم أندريه جورجي
يا مُزّاً لا يعرف ملحُهُ من أجاجه !
سأقبل مرورك بشرط أن تقبل وردتين لك ولقلبك .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:26 AM
الأخ الكريم جنون قلم
لك العرفان يترى ، وما الشعر بمذهب فيلتزم ، إنما هو شيء من جنون وعقل يتصارعان فينتجان
دمت لمحبك أخي .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:26 AM
الأخت الكريمة السنيورة
وأسعدك ربي بما هو خير ، لا أنسى سحائب لطفك أختاه ، ووابل دعائك ،
ذلكم محل التقدير من أخيك .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:27 AM
الأخ الكريم رائد33
يا صاحب الأنواء ومطلع الفجر ، سعيد جداً باستحسانك فهو مؤشر رضا وغاية مهمة .
شكراً لنبلك .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:28 AM
الأخ الكريم abdallah bila
هل لي بجوارك من مكان ، يا ساكن مدن الشعر ومواطنها المخلص
سعدت أيما سعادة فليحفظ ربي .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:29 AM
الأخ الكريم براعة فنان
مطرٌ حضورك ، فكيف وقد زدت باستحسان يطرب النفس ويبهج القلب
شكراً لك رعاك الله .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:29 AM
الأخ طارق زيد المانع
أقبلتَ وقرأتُ لك شعراً جميلاً ، وهنا في الأفياء سيسعدك الحضور ، فيممّ بشعرك وسأنتظرك .
دمت لأخيك وسلم الحضور .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:30 AM
الأخ الكريم محمد عمر 95
سرني ذلك
أليست الوسوسة حالة تعيدنا للتفكير !
دمت بنعمة الله .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:31 AM
الأخت الكريمة خنساء غامد

مرحباً بك وبما نثرت من تعليقات سرت أخاك .
تقولين : لو صحّ وصفك لها ؟!
وأقول : أحياناً تقصر العبارات عن وصف بعض الأرواح وما تفعله من إسعاد لتوائما ، فليحفظها الله ويحفظك .

ومداخلتك حول الغصون السارّة والتربة المتيبسة موضع التقدير فهو اجتهاد موفق وتحليل كاد أن يصل المراد ، بل وصله من وجه رائع أيضاً .
الشعر يا خنساء شيء جميل وربيع دائم كما تفضلتِ ، لكن حين يكون هو الشيء الوحيد الذي نقدمه للحبيب فهنا حالة محبِطة ، ليس عندنا من هدية للحبيب غير الشعر ، أيْ كلام فقط ..وما يصنع بالكلام !
لو فكرنا في حقيقة الأمر لعلمنا أن ما نملكه للحبيب " لاشيء " ، لكن ذلك الكلام له أثره في حين يكون هو مانملك فحسب .
شكراً لحضورك المميز يا خنساء الأخيار بني غامد .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:31 AM
الأخ الكريم Teem
أهلا بالكريم الذي افتقدته منذ خربشتين أو ثلاث :)
شكراً لحضورك المبهج لأخيك دوماً .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:32 AM
الأخ الكريم ماجد
مرحباً بالفاضل ، مسرة أرتقبها حيث تحل
دمت لمحبك .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:32 AM
الأخ الكريم ( سعيد )
مرحباً بصاحب المعارضات اللطيفة والمساجلات البديعة ذي الأربع القانتات السائحات :)
أرتقب ديوانك ولن أرضى بغير توقيعك عليه .
دمت لأخيك .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:33 AM
الأخت الكريمة آلام السياب
شكراً للطفك أختي ، وسعيد بحضورك ورأيك .
يبقى الشعر حالة من الأبلسة :)

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:34 AM
الأخ الكريم Firas
مرحباً بمن ينثر علينا الورد وهو أهله ومستحقه
شكراً لحسن ظنك وزادك من فضله الله .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:34 AM
الأخ الكريم الوردي ساري
بل الكبير نفسك وخُلقك
شرّفت الصفحة بحضورك المتقاطر حباً ووداً
أدامك الله لأخيك .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:35 AM
الأخت الكريمة صبا نجد
أفياء تزخر بالروائع فما عليك إلا أن تطيلي المكث فيها ، ولو أردت عدّ أسماء المبدعين لنسيت البعض فهم كثر والحمد لله .
حضورك شرف لأخيك رعاك الله .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:35 AM
الأخت الكريمة ضحى
شكراً من القلب رعاك الله .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:36 AM
الأخت الكريمة علا
سعدتُ لاستحسانك
شكراً من القلب لك .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:37 AM
الأخت الكريمة **بسنت**
مرحباً أختي الطيبة ، ولا يخفاك أن لكل مقام مقال كما يقال !
شكراً لحضورك .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:38 AM
الأخ الكريم عناد القيصر
ترتسم بحضورك بسمة تحاول رد الجميل
شكراً شكراً يطول السحاب .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:38 AM
الأخ الكريم علي فريد
أهلا بالشاعر الجميل
سعدت والله فلا تبعد عن خربشاتي لتزيدها ألقاً .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:39 AM
الأخت الكريمة الحب خطر
شكراً لإهداء البيتين ، ويكفي أنهما أسعداني أيما سعادة ،
ثم إنك منذ زمن بعيدة عن أفياء فيما أظن والآن تسعدين أخاك بالحضور ، فشكرٌ لا ينتهي .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:40 AM
الأخ الكريم جبل بن وهب
أهلا بمن ينبش ما بين الحروف :)
دع الطبق مستوراً ، فمن ستر مسلماً ستره الله
إنما هي فوضى الهندسة وهندسة الفوضى وهما ما يفعله هذا المتسلل من خلف الراية !
دمت لأخيك .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:40 AM
الأخ الكريم عبدالله العطاس
وأنا أتمنى ان أراك في كل نص ، فحضور مثلك مكسب والله .
أعد النظر كرتين ليتضح لك الشكْل ، ودم بخير كثير .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:41 AM
الأخت الكريمةالغيمة
شكراً من القلب
لا حرمنا الله حضورك اللطيف .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:41 AM
الأخ الكريم ماجد راشد
:)
وشعر أيضاً ، وبهجة بحضورك .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:42 AM
الأخ الكريم محمد العموش
يا ناثر الدرر في ميدان الشعر
سعدت كثيراً كثيراً لرؤيتك ، فأنت شاعر مختلف والله .
ليتك تعود للنص كما وعدت .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:43 AM
الأخت الكريمة تسبيح
مرحباً بك أختي الغائبة :)
سلمك الله ورعاك .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:44 AM
الأخت الكريمة رحيل
وهنيئاً لنا بحضورك ، دوماً تملأ الصفحةَ كلماتُك بالمسرة .
هو الشعر يا أختاه الذي يسافر بنا فنمر على مدن شتّى .
أشكرك ولا انى الاشادة بحرفك في الرصيف فقد قرأت ما أعجبني والله .
سلمتِ لأخيك .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:44 AM
الأخت الكريمة قصة
شكراً لفرحة يرسمها حضورك المفعم باللطف
شكراً شكراً .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:45 AM
الأخ/ت الكريم/ة ca va
يصف العطر نفسه ويكتب النور إياه
شكراً من القلب ، سرّني والله ثناؤك وعسى أن أكون عند حسن الظن .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:45 AM
الأخ الكريم أحمد المنعي
أنت تعرف يا صاحبي كم أرتقب هذه الدهشة التي تعتريني الآن ، حين تعرض بضاعتك من الحروف لتخلب وتبهر ، فأنت سيد الذوق وإمام حجة ثبْتٌ في الإجازة .
يا أحمدُ
حين عرفتك وعرفت أمثالك من الرائعين صار الاختلاف هاجساً والتفرد مقصداً ، أحاول دوماً أن أكون مثلكم ، لا مثل الجيش الديناميكي الذي يسير بجانبنا من الآليين من الشعراء حيث لا جديد !
ليتني أكون قد قاربت ان أشمّ رائحة ذلك واقترب منه ، فذلك مطلب مهمّ وقصد لابد منه .
ثم إنك فطنتَ لما لم يتفطن له الذين من قبلهم :)
فلله انت كم عدد شياطينك ، وكيف يتسلقون الجدران وينغمسون بين الحروف .
وأما حديثك عن الوقت والزمن في النص العربي فكلام لطيف حسن المأخذ كالماء الزلال .
أتمنى أن أراك دوماً يا أباها ، فلك منطقٌ يشفي الجوى وربي .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:48 AM
الأخت الكريمة سارة333
شكراً لنبلك أختي الكريمة ، بل هو حضوركم والأخوة هي أجمل الأشياء التي تأتي في وقتها :)
دمتِ .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:49 AM
الأخ الكريم خروف أشهب
أهلا بحضورك أخي ، كن بخير
رعاك الله .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:49 AM
الأخ الكريم concored
وما دخل إبليسي حين يكون لك إبليس مثله :)
شكراً من القلب يا طيب ، ولا فض فوك .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:50 AM
الأخت الكريمة نجاة
وعيدك مبارك وكل عام وأنتم بخير :)
هل هذا ردّ أم شيء يشبه غسل الأسى بالماء والثلج والبرد !
أختي ، رعاك الله وكفى .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:50 AM
الأخ الكريم Pen
خلافنا حول الشعر لن يفسد قضية ودّنا :)
إنما نحن متفقون على أن الشعر مخلوق نبيل !
شكراً من القلب لحضورك يا طيب .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:51 AM
الأخ الكريم الطاهي
أهلا بالمشاكس وهو يعلم أنه لن يضر إلا نفسه ، فكل القوافل ماضية ، حتى تلك التي تحمل الشعير !
لم أجد ما انتقدتَه عليّ هنا إلا قولك " نصك هذا ليس من أجمل ما كتبت هنا " !
وهذا ما لم أزعمه فتنبّه .
أتدري ما أجمل شيء في ردك ؟!
أنني تعلمت ان المصدر من أقحم هو " قحْماً " !!
فسبحان الباري الكريم

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:52 AM
الأخت الكريمة لأنك تعلم
أهلا بحضورك أختي الفاضلة
إنما هي أحاديث الركبان أتسامر بها مع نفسي ومع إخوة الهمّ والشعر .
سعدت بحضورك أختي .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:52 AM
الأخ الكريم أبا جميل
مرحباً بك أخي الكريم
سررت لحضورك .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:54 AM
الأخت الكريمة عين القلم
دوماً يسعدني حضورك أختي
ليحفظك الله .

سلطان السبهان
29-10-2007, 11:56 AM
الأخ الكريم عبدالجليل عليان
مرحباً بك يا أستاذ الشعر والخط :)
سعدت أيما سعادة بك ، فلا تغب عن خربشات أخيك المحب .
دمت .

سلطان السبهان
29-10-2007, 12:09 PM
الأخ الكريم جرير الصغير
أهلا وسهلا بالأدب يمشي على قدميه
وبالبلاغة في ثوب وشماغ وعقال :)
حضرت لتسكب السمن البلدي والعطر على رأس القصيدة ،
دبّجت من فنون الأدب ما لو أعارتني بنو إياد ألستنها ما قدرت على مجاراته ، فطب نفساً واسلم لمحبك .

قلتَ وقولك الأدب : " والشوقُ أقلقَ بالتردّدِ مَجلِسَهْ

وأوجب ألا يقلق الشوق مجلسك ومجلسه بالتردد بل بالإلحاح ، فماذا تعني هنا ؟ "
عنيتُ هنا ان الشوق يقوم ويقعد في مجلسه
كحال المنشغل المنتظر ..فهو يقلق كرسيه بكثرة ذلك .

وأما قرينة الغمد فالهاء في غمدها العائدة على الكفوف ، فهل يصلح مثل هذا يا جرير الأدب !

وأما سؤالك عن النظرة لليمين والضحة للشمال فأقول :
فهي حال الحزين الذي يجتر ذكريات الفراق والرحيل ، فيلوح له مشهد سارّ من ذكرياته
فتعلوه ابتسامة في وسط الحزان .


دمت ولا أراك الله حزنا يا غالي .

سلطان السبهان
29-10-2007, 12:10 PM
الأخ الكريم أبا نايف
مرحباً بعودتك أيها الحبيب القريب
سعدت لرؤيتك
دمت .

سلطان السبهان
29-10-2007, 12:12 PM
الأخت الكريمة نائية
أهلا بك وبحضورك الجميل دوماً
شكراً من القلب أختي الطيبة .

سلطان السبهان
29-10-2007, 12:13 PM
الأخ الكريم فواز الجبر
سعدت لرؤيتك مجدداً
أنت شاعر يهمني رأيه دوماً
دمت لأخيك .

سلطان السبهان
29-10-2007, 12:15 PM
الأخ الكريم د. ياسر درويش
بحضورك الألق يا سيد الشعر
شكراً لتنبيهك على الخطأ الطباعي
دمت .

سلطان السبهان
29-10-2007, 12:16 PM
الأخ الكريم نخيل
شكراً لسرور رسمه حضورك
دمت .

سلطان السبهان
29-10-2007, 12:17 PM
الأخ الكريم ahmeddp
شكراً جزيلا لحضورك الجميل .

سلطان السبهان
29-10-2007, 12:18 PM
الأخ الكريم ماجد السهلي
رعاك الله أخي وأسعدك
سررت برؤيتك هنا .

رشأ كردي
29-10-2007, 12:40 PM
أنا ما عشِقتُكِ مَبسِماً
ولواحِظاً فتّانةً
وحواجباً مُتقوِّسةْ
أناْ طِرتُ روحاً والتقيتُك في السما
ورأى هوانا في العُلا مُتنَفَّسَهْ
فذهبتُ أَحْـيَا الحبَّ
ملءَ بداوتِي
ومضيتُ في قتْلِ الظنونِ لأحرُسَهْ



ما كنتُ أفهمُ
أن دمعَ عيوننا
ثمنٌ لطيشِ نفوسِنا المتحمّسةْ
حينَ التقينا قلتُ :
" ما أحلى الهوى "
وصرختُ يوم فراقِنا :
" ما أشرسَه "




رائعة وأكثر .. ممتعة حدّ الإشباع!
قرأت جرعة من الجمال تكفي يومي كله!
لا أدري .. شعرت أن البيت الأخير تكرار لم يخدم المعنى كثيرا ..
وكنت أنتظر قفلا بحجم روعة النص..
طبت وطابت الحرف / العَرف!
تقديري،،

السحيباني
30-10-2007, 08:41 PM
جميلٌ أنت يا صلسطان دوما

رقيقة ومبدع حتى الثمالة

تسعدني دوما سا سلطان

لك مودتي

السحيباني
30-10-2007, 08:42 PM
جميلٌ أنت يا سلطان دوما

رقيقة ومبدع حتى الثمالة

تسعدني دوما سا سلطان

لك مودتي

سلطان السبهان
31-10-2007, 09:41 AM
الأخت الكريمة نقية


مرحباً بك أختي الكريمة
أنت ممن يفهمون بصمة الشعر ويعرفون قيمته ، وفي شعرك سلاسة تعجبني فوفقك الله
لكني لم أجد تكراراً في البيت الأخير !
البيت الأخير فيه معنى لم يذكر في ما سبق من أبيات القصيدة
فهلا وضحتِ لي رعاكِ الله
دمتِ

سلطان السبهان
31-10-2007, 09:43 AM
الأخ الكريم مصعب السحيباني
مرحباً بحضورك الثاني ، وهو ما لم تفعله قبلاً فشكراً لك :)

سلطان السبهان
31-10-2007, 09:44 AM
الأخت الكريمة صبح

إكمال الفراغ مهمة صعبة :)
أتمنى أن يكون الفراغ شيئاً جميلاً في قولك كم أنت ....
رعى الله قلبك الطيب أختي .

وحي اليراع
31-10-2007, 03:26 PM
ما أجمله من شعرٍ ..

دقة في الاستعارة ، تشخيصٌ للمعاني المجرَّدة ...
إحياء المعنى القادر على إحياء النص بالألفاظ المثيرة للدهشة ..


رائع ..

تحياتي :
وحي .

غاردينيا...
07-11-2007, 12:44 PM
سلطان ... ماهذا :y1:

ساخر بلا حدود
08-11-2007, 02:09 AM
..

هذه نريدها في شرفات

أقسم لن أقرأ الليلة بعدها شيئاً

تحتاج وقفات

سأعود

..

hassan younes
15-11-2007, 08:58 PM
شكرا على هذا النص الجميل

فــريال الحوار
15-11-2007, 09:28 PM
شاعر الدهشة والجنون الحزين ..
تعايش زحام عاطفتك ... ولكن تسهر لياليك بشعاع نجمة ثابتةٍ في الشمال مغطاة بالضباب،مرتعشة بحبات المطر..
كأن الإندهاش لديك :صار سعادة نفسية

دمت سلطان الشعر

عبدالحكيم
15-11-2007, 10:41 PM
ابداع أيها السلطان
كنتُ أتابعك دائما وفي كثير من الأحيان أراك غامضا شعريا ولكنك هنا أتيتَ بكل وضوح وبكل جمال
وتستحق أن تخلد هذه القصيدة في أفياء وتعلق كقنديلٍ هنا وفي قلوبنا
سيدي
لن أطلب المزيد من شعرك المرتل لأن ما وجدته هنا يكفيني مؤونة عمرِ طويل من روعة الشعر
فالشكر لك
متابعك دائما
عبدالحكيم العوفي

الآسية
17-11-2007, 03:20 AM
سلطان الابداع...
اذا كنت هذه فوضاكم ,,,,
فما عساها تكون الهندسة:3_2:

مَأن
18-11-2007, 05:08 PM
أقسى الخسارةِ
أن تُؤَمِّلَ في الهوى
وتعودَ ,كفُّكَ من حبيبِكَ مُفْلِسةْ !
أ تكونُ رُوحٌ في الحياةِ عذابَها
وتكونُ في نفْسِ الحياةِ
الـمُؤْنِسَةْ ؟

هذه تسمّني في كلّ مرة تلعقها عيناي ..

محمد شتيوى
18-11-2007, 10:07 PM
الليل طال .. متى تحين العسعسة ؟!
وركاب شوقى لا تزال مُعَرِّسة

وسريتُ وحدى فى الدجى مستوحشا
وضبطتُ نفسى بالهوى مُتَلَبِّسة

فنهيتها فتمنعت , فزجرتها
فتدللت , حتى مللت الوسوسة

فسألت سلطانا فأنشد ناصحا :
" ستعود كفك من حبيبك مفلسة "

فأطعت سلطانا وودعت الهوى
وبقيت أنشد تلك ( فوضى الهندسة ) !!

هذه من وحى قصيدتك
تحية طيبة أخ سلطان :)

هند الهاجري
22-11-2007, 03:21 PM
هذه هو الشعر
وهذا هو الإبداع أستاذ سلطان !!
شكراً للحظات الجمال التي عشتها :rose:

خالد الحمد
24-11-2007, 04:28 PM
هذه الفارهة إلى مقعد صدق

مجنون والله أنت ياشاعر البدويات شعرا:y:

محمد حميد
24-11-2007, 07:18 PM
سلطانٌ أنت في الشعر...
والشعر فن وذوق وهندسة
سلمت يا سلطان

ابراهيم الشريف
24-11-2007, 07:30 PM
ماذا عساي أن أقول
بوركت شاعراً
ووفقت مهندساً

ويلز أفندي
25-11-2007, 12:40 PM
إيه الحلاوة دي ياعم ..! دنا فكرت اروح دغري للوليه واقرا عليها الغواية بتعاتك ! بس افتكرت أني مقبتش البامية للغدا !
غدا ايه يافندي ! المهم أن القصيدة دية بروفيشنال ع الآخر ! وححفظها عن ظهر الب ياباش مهندس !!

ابورزان
13-03-2009, 05:07 PM
ما كنتُ أفهمُ
أن دمعَ عيوننا
ثمنٌ لطيشِ نفوسِنا المتحمّسةْ
حينَ التقينا قلتُ :
" ما أحلى الهوى "
وصرختُ يوم فراقِنا :
" ما أشرسَه "



إآبد111ع منقطع النظير , هنيء للورق بقلمكـ السيال

سوار الياسمين
14-03-2009, 03:43 AM
.
عجباً لك ياسلطان
كيف ألبست الشعر لآلئ من جمال
,
الفراق لايحبه الجميع , حساً ومعنى
ولكنك هنا , جعلته فاتناً بعد أن ألبسته حلّة من حُللِ ابداعك
هَنِأَ الشعر يوم تبناك ..
فلله درّك ..

لروحك (F)

الشارد الغاضب
15-04-2009, 09:12 PM
]
[enter]

r]

أنا ما عشِقتُكِ مَبسِماً
ولواحِظاً فتّانةً
وحواجباً مُتقوِّسةْ
أناْ طِرتُ روحاً والتقيتُك في السما
ورأى هوانا في العُلا مُتنَفَّسَهْ
فذهبتُ أَحْـيَا الحبَّ
ملءَ بداوتِي
ومضيتُ في قتْلِ الظنونِ لأحرُسَهْ



ما كنتُ أفهمُ
أن دمعَ عيوننا
ثمنٌ لطيشِ نفوسِنا المتحمّسةْ
حينَ التقينا قلتُ :
" ما أحلى الهوى "
وصرختُ يوم فراقِنا :
" ما أشرسَه "



[center] http://www.up07.com/up6/uploads/e2d9877d93.jpg[/quote]

نوف التميمية
18-04-2009, 07:20 PM
يا أجـملَ الأشياءِ حين تجيئُنا
في حينِها
رغم الظنونِ المُبلِسةْ

**
يا أجـملَ الأشياءِ حين تجيئُنا
في حينِها
رغم الظنونِ المُبلِسةْ


الرائع الشاعر سلطان السبهان كنت أقرأ لك منذ مدة هنا .... أنت رائع بحق .. دمت مبدعاًً

عبدالعزيزالطائي
19-05-2009, 11:05 PM
كم أنت رائع أيها الشاعر الكبير

طيف حياتي
04-09-2009, 02:31 PM
من وحي قصيدتك الرائعة


شعر الهندسة



نظمه شاعراً



تألم



فشكي



رتب



نظم



ثم



على



فوق الرؤوس



شامخاً



متحدياً



ساحراً



قلبًا



أثار شكا الوسوسة



حتى غدي



ونتصب



كشجرة متغطرسة



قد فاض الحلم به



فتلون كالنرجسه



وسجل في كتابه



عذرا



تخالجه هلوسه



فعذرا لذاك المهندس



عذرا لحرفا



بين الأنفاس



محبسه

طيف حياتي

ضرس
26-09-2009, 02:54 AM
جميل جدا ياشيخ......."

همسات ريشة
13-08-2011, 04:41 PM
قصيدة ابداعية ..