PDA

View Full Version : ودعـتُـكِ الله ( لروحِها ).................!



سلطان السبهان
05-07-2007, 04:03 AM
أبيضان
ثرثار وصامت !!
كلاهما ينقل للقصر/ القبر

كانت أعذارك دوماً
واهية واليوم :
عذرك أنكِ : متِّ.. فوا أسفاه !

.


http://www.islamtoday.net/manahej/image/fic01.jpg

.
.

"ودعتكَ اللهَ فاحفظ سرنا أبدا
واكتم هوايَ ولا تخبر به أحدا"
مضَتْ كمثلِ اصفرارِ العُذْرِ
تقتلني بها ،
وينْـفُـثني نايُ الوداعِ سدى
يا أيها النبض
جدّف في بحار دمي
عِشْ فِيَّ أسئلةً ..
تستمطر الكمَدا
ما كنتُ أفضح شوقي
وهو متقدٌ
فكيف أخذل صبري اليومَ
متّقِدا
وجْهِيْ يجفّفه التذكار
تمنحه هذي المساءاتُ
من أكمامهنَّ ردا
وماتَ آخرُ أشباهي
فقد كُسِرتْ
كلُّ المرايا
وصار الحُزنُ متّحِدا
وشهْقةُ التَّيهِ فيَّّ
اصّاعَدَتْ ألماً
لكنها لم تغادرْني مع الصُّعَدا
/
وغبتِ غبتِ إلى أن...
ماتَ موعدنا
والكونُ واللهِ كالثقبِ الصغير بدا
وكان عذرك دوماً:
ليس يقنعني
واليوم عذرُك
[..مَوتٌ..]
يهزِم الجَلَدا
/
يزفُّكِ الأبيضُ المملوءُ ثرثرةً
إلى قصورِ فناءٍ
ما لهنّ صدى
أميرةً تسكُنُين القبرَ مُتْرَفةً
يزيدُكِ الشوقُ
والذكرى به رَغَدا
و"لَيلَ داناتِ"هذا الليلِ
تَقْتُلني
والهمّ يَربِطُ أحلامَ الهوى
عُقَدا
زدتِ الحياةَ حياةً
يوم عشتِ بها
والموت بَعدَك أضحى
غايةً ومَدى
ودمعتانِ
اشتهيتُ اليومَ نثرَهما
لطالما اشتاقتا أن تُسفحا بَدَدا
لربّما أنبتَ المِنديلُ
سوسنةً
تكون للعشقِ
آمالاً تعيشُ غدا
/
ودعتكِ اللهَ
يا نبضاً أعيشُ بهِ
وانتهي ذكرياتٍ تسكنُ الجسدا
وحفنة من وفاءٍ
لو تخيّلها
قلْبُ الرحيل لما أوفى بما وعدا
سأنهَبُ الضِّحْكَ
بعد اليومِ من ورَقٍ
بعَثْـتِـهِ يوم كانَ
الوَصلُ مطّرِدا
وأجعلُ الصمتَ فيما بيننا
لغةً
فالصمتُ حَرفُ حريرٍ
بَعْدُ ما وُلِدا
ودعتكِ اللهَ يا..
سراً سيُسعِدني
مع الحَزانى
ويشقينيْ مع السُّعدا

>عيـن القلـم<
05-07-2007, 04:25 AM
أخي سـلـطـان !!

ياألله !
للـ أنت ـه !

أوصدق الذي أقرؤه / أم تعزف كما الشعراء دوما !
أو قصيدة التي قرأتها / أم حالة كما تقول دوما !
أوسحر تأتي به / أم أحرف صغتها بوجع الدهر !

سأصفق بقوة صامتة !
وسينحني لك قلمي كما في كل مرة / تخرس الشعور فينا مرات !

أدام الله عليك لباس العافية / ولا عدِم الشعر قلمك
كن في الطليعة دوما كما أنت إن شاء الله

ولك كل الشكر وأخلص التقدير
واعذر (حماس) أختك
فالإنبهار حالة !

تحية لا تكون إلا لك ولقلمك

صبا نجد ..
05-07-2007, 04:36 AM
أسعد الله روحك ..

..

حضور لايطيق الثرثرة ..

ساقية الورد
05-07-2007, 04:41 AM
لا إتضاح أمام ناظريّ بعد هذه القصيدة

لا إتضاااح

براق الثنايا
05-07-2007, 04:55 AM
هل تعلم ياسلطان ؟ لقد سفحت الدمع على الخد بسبب قصيدك هذه .. أتوارى به خجلا من أطفالي .


قاتل الله الشعر ,, بل قاتل الله المشاعر .

حدثني يوما فقال : إنه وقف على قبرها يوما قبل أن يذهب إلى الاختبار النهائي الذي سيتخرج منه الى العمل والوظيفة ثم الزواج , يقول : كادت روحي تخرج

من بين أضلاعي ,, ناديتها وقلت كلمة اهتز لها كل بدني : أشتــــــــــــــــاق لرؤية وجهك يا أماه .

السنيورة
05-07-2007, 05:03 AM
جميلٌ أنت في جميع حالاتك الشعرية ياسلطان

ولاعجب

اسأل الله لك أخي السعاده في الدارين

ولاعدمتك على كل حال:)

معين الكلدي
05-07-2007, 05:39 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رحمها الله تعالى وأسكنها جنانه

والله يا أخي الكريم

سلطان

سرقت أبياتك مني كل بسمة

مبهرٌ أنت في تصوير الحزن

وكأن الحرف يبكي دماً لا حبراُ على الورق

كذب من قال

أعذب الشعر أكذبه بل أصدقه

لا أدري أهنئك على جماليات قصيدتك وإبداعك أم أعزيك وقد أبكيت فؤادي بمشاعرك تلك


لكن ...

إنك ميتٌ وإنهم ميتون


... غفر الله لها وأسكنها الفردوس الأعلى

ورزقك الصبر والسلوان

أخوك

خالد الحمد
05-07-2007, 05:58 AM
أقسمت بالله انك بيننا الشاعر الفصيح وما ألفيتك إلا هكذا

هكذا ياشاعر البدويات والله لقد أطربتني رغم توديعك

ولكن لا يصح إلا الصحيح

رسالة قلب من القلب استقبلها قلب مترع بالمآسي

كنت كتبت ردا مفصلا ودقيقا يليق بهذه الخريدة لكن الجن سحقوه ومسحوه

ربما حسدا وغيرة فاعذر أخاك أيها الكريم الأشم

سلطان لقد بدأت بودّعتك للمذكر ثم في البيت الثاني

تحكي عن مؤنث فحار صاحبك وزاد سكرةً

وغبتِ غبتِ إلى أن...
ماتَ موعدنا
والكونُ واللهِ كالثقبِ الصغير بدا

ليت الشطر الأول بقوة الشطر الثاني أما الثاني

فلن أقول لك إلا (( يخرب حريشك )):y: على روعته

سلطان أغبطك على هذه القصيدة وكم أتمنى لو كانت لي

ماشاءالله لاقوة إلاّ بالله

وتأتينا كعادتك سنبلا وحرفا نديا

دمت بخير وأسقني من كؤوسك أيها المحترق شوقا ولوعة

فيصل الجبعاء
05-07-2007, 07:08 AM
سمعتها منك قبل حين وهذا قد يعوضني عن عدم احتلالي للمقعد الأول في الرّد
لله درّك ياعازف الألم.. أو كما قال السماوي (ياسادن الوجع الجليل)




"ودعتكَ اللهَ فاحفظ سرنا أبدا

واكتم هوايَ ولا تخبر به أحدا"

لن أعلّق على هذا حتّى أترك معناه في قلب الشاعر ونديمه تلك الليلة
ولكن استهلالك القصيدة باقتباس من كلام المعشوقة جميل

وكأنك تقول: أبدأُ قصيدتَها حيثُ انتهت قصّتُها




مضَتْ كمثلِ اصفرارِ العُذْرِ

تقتلني بها ،

وينْـفُـثني نايُ الوداعِ سدى

أعجبتني صورة نفث الناي لك
وكلمة "سُدى" زادت في المعنى أنه لا ينفثك فقط بل وتذهب سدى أيضاً

أهنّئك على عمق خيالك هنا




يا أيها النبضُ

جدّف في بحار دمي

عِشْ فِيَّ أسئلةً ..

تستمطر الكمدا

البيت أغنى وأجمل من أن أقول شيئاً





وشهقة التيه فيَّّ

اصّاعَدَتْ ألماً

لكنها لم تغادرْني مع الصُّعَدا

هذا البيت..يدل على الحِرَفية بقدر مافيه من ألم





وكان عذرك دوماً:

ليس يقنعني

واليوم عذرُك

[..مَوتٌ..]

يهزِم الجَلَدا

عُدت هنا تتألم من ذاك العذر الأصفر واستسلمت وتركت جَلَدَك
ولعلّه هذا هو التّصرّف الصحيح
فالحزن أمام موت الحبّ بديهي فلم تقاومه





و"لَيلَ داناتِ"هذا الليلِ

تَقْتُلني

والهمّ يَربِطُ أحلامَ الهوى

عُقَدا

تنحلّ العُقد ويستقيم الحال إن شاء الله





زدتِ الحياةَ حياةً

يوم عشتِ بها

والموت بعدك أضحى

غايةً ومَدى

ودمعتانِ

اشتهيتُ اليومَ نثرَهما

لطالما اشتاقتا أن تُسفحا بَدَدا

لربّما أنبتَ المِنديلُ

سوسنةً

تكون للعشقِ

آمالاً تعيشُ غدا

/

ودعتكِ اللهَ

يا نبضاً أعيشُ بهِ

وانتهي ذكرياتٍ تسكنُ الجسدا

وحفنة من وفاءٍ

لو تخيّلها

قلْبُ الرحيل لما أوفى بما وعدا

سأنهَبُ الضِّحْكَ

بعد اليومِ من ورَقٍ

بعَثْـتِـهِ يوم كانَ

الوَصلُ مطّرِدا

وأجعلُ الصمتَ فيما بننا

لغةً

فالصمتُ حرف حريرٍ

بَعْدُ ما وُلِدا

خشيت أن أجعل لكلّ بيتٍ تعليقاً فأبدو مجامِلاً
وهي جميعها وبكلّ حرف بها.. إبداعٌ لا أستغربه منك




ودعتكِ اللهَ يا..

سراً سيُسعِدني

مع الحَزانى

ويشقينيْ مع السُّعدا


أمّا هذا البيت فهو أجمل بيت بنظري

وهذه القصيدة هي أجمل ما قرأته وسمعته لك على الإطلاق مع احترامي لـ(حمامة وسنبلة)

دُمت مبدعاً كما أنت ياسلطان

أندريه جورجي
05-07-2007, 07:40 AM
ما شا الله


أرى أنك الحروف و الكلمات في مجلسكَ طيِّعةٌ مطيعةْ


تستوقف كثيراً هذه الأبيات :


يزفُّكِ الأبيضُ المملوءُ ثرثرةً

إلى قصورِ فناءٍ

ما لهنّ صدى


ما كنتُ أفضح شوقي


وهو متقدٌ


فكيف أخذل صبري اليومَ


متّقِدا


وشهقة التيه فيَّّ


اصّاعَدَتْ ألماً


لكنها لم تغادرْني مع الصُّعَدا


/


زدتِ الحياةَ حياةً


يوم عشتِ بها


والموت بعدك أضحى


غايةً ومَدى


لربّما أنبتَ المِنديلُ


سوسنةً


تكون للعشقِ


آمالاً تعيشُ غدا


سأنهَبُ الضِّحْكَ


بعد اليومِ من ورَقٍ


بعَثْـتِـهِ يوم كانَ


الوَصلُ مطّرِدا


وأجعلُ الصمتَ فيما بننا


لغةً


فالصمتُ حرف حريرٍ


بَعْدُ ما وُلِدا


ودعتكِ اللهَ يا..


سراً سيُسعِدني


مع الحَزانى


ويشقينيْ مع السُّعدا


أسأل الله لك التوفيق يا "شيخ أفياء"




++++++++++++++++++++++++++++++

ثاني شيء عندي سؤال بسيط ،،،،

وش حادّك تنشر القصيدةْ هالحزّه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



#1 05-07-2007, 03:03 AM سـلـطـان !!
مُـدان تاريخ التسجيل: Aug 2006
الموقع: شمالاً باتجاه القلب ..!!
الردود: 1,184

ودعـتُـكِ الله ( لروحِها ).................!

--------------------------------------------------------------------------------

أبيضان
ثرثار وصامت !!
كلاهما ينقل للقصر/ القبر

د. ياسر درويش
05-07-2007, 12:54 PM
أحسنتم
بارك الله بكم، وأعظم الله أجركم، ورحم ميتكم، وأحسن عزاءكم، وعوضكم خيراً منها، وعوضها خيراً منكم.
أما القصيدة فنصّ من الطراز الأول ولا شك
أعترف أنني عاجز عن المجيء بمثله
لكن هناك خلل بسيط يصحح بسهولة حتى يخلو النص من الهنات، وهو قولك: (وانتهي ذكرياتٍ تسكنُ الجسدا) هنا كسر في الوزن، إذ الهمزة همزة وصل في كلمة (انتهى) وتلفظ مع الواو (ونتهى) فينقص الوزن حركة بذلك، وأظن أنك لفظتها على الطريقة السعودية (وأنتهى) فلم تشعر بذلك.
على كل الأمر أبسط من يشوش الوقوف في محراب جمالها
دمت بخير وسعادة

فايز ذياب
05-07-2007, 01:01 PM
وَ بعد المشكلة التي حدثت .. حاولت أن أسيطر على مشاعري و استعيد توازني لعل بعضي يتسرب مني و يعيش في دواخل هذه القصيدة ، وبعد وقت ليس بالقصير استطعت أن أنجح في ذلك .

أعتذر لكل الذين اقتبسوا أبياتاً في الأعلى ، فالحزن هنا أعمق و أصدق .

مرور يليق بها .

القلب الكبير
05-07-2007, 01:07 PM
قال لي صديق يدعى أبو الفوز قال قال:
يا اخي تحتار بالرد على قصيدة سلطان
فقلت له: علشان كذا لاترد ، كل حزن بيدينك و رجلينك و توكل على بركة الله.. قال : اي والله صدقت.
هذا ردي لنفس مشكلة أبو الفوز ، و شكرا يا سلطان من أعماق أعماق القلب الشجي,
محبك.

رائد33
05-07-2007, 01:09 PM
سلطان
أن أقتبس بيتاً و أصفّق له
و أثني على عبارةٍ و أبدي اندهاشي بأخرى
فهذا اعتياديّ
و أنت استثنائي
سأقول لك فقط
كبير يا سلطان
و الله كبير
دمت أخي.
بكلّ احترام
رائد

الصـمـصـام
05-07-2007, 01:23 PM
عزيزي سلطان


سبحان من ألهمك الحرف وطوّعه بين يديك

لو شئت أن أختار بيتا لاحترت

حقا قصيدتك متعوب عليها وهي نتاج جهد وفكر

لذا أتت مليئة بالصور والتراكيب والإبداع

أقولها بصدق استتمعت بلفظها وسبكها وصورها وتراكيبها وخيالها

التي تدل على مدى تمكنك وهذا شيء مفروغ منه

ولكن لم أجدني متفاعلا معها

فلست هنا مخالفا لمن سبقوني ولكن مختلفا بإحساسي بالقصيدة



شعرت بنبض العاطفة فيها خافتا رغم موضوعها وكأن الإفتعال هو الغالب عليها

لا أعلم قد يكون لمزاجي ساعة القراءة أثر فأنت العارف أن تفاعل المرء مع القصائد
أحيانا يكون غير جيد بسسب المزاج

ويعلم الله أني لا أقول ذلك انتقاصا للقصيدة فهي قصيدة كما قلت متعوب عليها
وأنت شاعر مميز بحق
ومكانتك في القلب عالية لذا أتحدث معك من هذا الباب


دمت أيها الغالي ولا أراك الله مكروها

الحذيفي
05-07-2007, 02:05 PM
السلام عليكم والله القصيدة جميلة ولكن أرجو أن تقبل بصدر رحب هذه الملاحظات:
وجْهِيْ يجفّفه التذكار
تمنحه هذي المساءاتُ
من أكمامهنَّ ردا

ردى ؟ هي الصحيحة كما أعتقد

وماتَ آخرُ أشباهي
فقد كُسِرتْ
كلُّ المرايا
وصار الحُزنُ متّحِدا

ارى أن هذه الجملة لم تنسجم مع سابقتها وكأنها جاءت فقط على عجل وخجل لترأب شرخ القافية

وشهْقةُ التَّيهِ فيَّّ
اصّاعَدَتْ ألماً
لكنها لم تغادرْني مع الصُّعَدا
/
وغبتِ غبتِ إلى أن...
ماتَ موعدنا
والكونُ واللهِ كالثقبِ الصغير بدا

هنا أيضا الشطر الأول جميل ولكن الآخر جاء مباشرا مطروقا لم يرتق إلى شعرية النص

وكان عذرك دوماً:
ليس يقنعني
واليوم عذرُك
[..مَوتٌ..]
يهزِم الجَلَدا

وهنا أيضاً


/
يزفُّكِ الأبيضُ المملوءُ ثرثرةً
إلى قصورِ فناءٍ
ما لهنّ صدى
أميرةً تسكُنُين القبرَ مُتْرَفةً
يزيدُكِ الشوقُ
والذكرى به رَغَدا
و"لَيلَ داناتِ"هذا الليلِ
تَقْتُلني
والهمّ يَربِطُ أحلامَ الهوى
عُقَدا
زدتِ الحياةَ حياةً
يوم عشتِ بها
والموت بَعدَك أضحى
غايةً ومَدى
ودمعتانِ
اشتهيتُ اليومَ نثرَهما
لطالما اشتاقتا أن تُسفحا بَدَدا
لربّما أنبتَ المِنديلُ
سوسنةً
تكون للعشقِ
آمالاً تعيشُ غدا

جميل والله يصلح أن يكون خاتمة للنص
/
ودعتكِ اللهَ
يا نبضاً أعيشُ بهِ
وانتهي ذكرياتٍ تسكنُ الجسدا
وحفنة من وفاءٍ
لو تخيّلها
قلْبُ الرحيل لما أوفى بما وعدا
سأنهَبُ الضِّحْكَ
بعد اليومِ من ورَقٍ
بعَثْـتِـهِ يوم كانَ
الوَصلُ مطّرِدا
وأجعلُ الصمتَ فيما بيننا
لغةً
فالصمتُ حَرفُ حريرٍ
بَعْدُ ما وُلِدا
ودعتكِ اللهَ يا..
سراً سيُسعِدني
مع الحَزانى
ويشقينيْ مع السُّعدا[/center][/quote]

لك الله : لأن القصيدة لا تحتفل إلا بالغائبين

خالد الحمد
05-07-2007, 04:54 PM
مرحبا سلطان

اسمح لي عودتي وإفراطي في أمري فلا زلت أمضغ حلاوة القصيدة

كطعم حلاوة برازيلية فاخرة ولذيذة


أحسنتم
لكن هناك خلل بسيط يصحح بسهولة حتى يخلو النص من الهنات، وهو قولك: (وانتهي ذكرياتٍ تسكنُ الجسدا) هنا كسر في الوزن، إذ الهمزة همزة وصل في كلمة (انتهى) وتلفظ مع الواو (ونتهى) فينقص الوزن حركة بذلك، وأظن أنك لفظتها على الطريقة السعودية (وأنتهى) فلم تشعر بذلك.
على كل الأمر أبسط من يشوش الوقوف في محراب جمالها
دمت بخير وسعادة

شيخنا ودكتورنا الغالي القادم خلقا ونبلا وعلما لعل سلطان نسي كتابة الهمزة

في (( انتهي )) ولكنها نطقها كما ذكرت (( أنتهي )) كي يستقيم الوزن وهذا

سائغ شعرا وهو من الضرورات المشهورة جدا جدا فيجوز للشاعر قطع همزة الوصل

كما فعل شاعرنا سلطان هنا وهي كما نعلم ضرورة مستحسنة والشواهد في ذلك كثيرة

كقول أبي العتاهية:

أيها الباني لهــدم الليـــالي ...... إبـن ِ ماشئتَ ستلقى خـرابا

فقد قطع همزة الوصل لفعل الأمر

مع العذر لدكتورنا العزيز والشكر لسلطان شاعر البدويات

الغيمة
05-07-2007, 05:01 PM
سلطان!!
غفر الله لنا ولك..ماذا فعلنا بك كي تتعبنا؟
لا أراك الله مكروها يا أخي..
دموعي مرت من هناc*
لك تقديري..
أندريفنا بتروفتش

عناد القيصر
05-07-2007, 05:51 PM
سلطان


عهدت أن الشعراء يملكهم الحرف لكن أنت فلاوالله

أنت من تقلب الحزن في يديك فتجلعه حرفاً باهياً باكياً مبكياً لمن يقرأه

لا أعرف ياسلطان هل أعزيك أم أمدحك هنا


رحمها الله وجعل مثواها الجنة وألف قلبك الصبر والسلوان

الجبـــــوري
05-07-2007, 05:59 PM
الحمد لله رب العالمين.....

عبدالرحمن ثامر
05-07-2007, 06:49 PM
أحسن الله لك العزاء في من مات..
وإن كان قلبه لا زال ينبض شيئًا يشبه النبض

يا سلطان
أقنعتني بأنه قد يكون
الفستان كفن
والقصر قبر
وال(ليل دان) نواح

وحفظ الله الحب حين لا تلفه الريبة والدنس
دم طاهرا كما أنت

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:20 PM
الأخت عين القلم
مرحباً بك مع الحزن أختاً أثمّن دعاءها
رعى الله قلبك وأدام علينا وعليك لباس العافية
إنها حقيقة الحزن لا نسج الشعراء
دمت للخير .

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:21 PM
الأخت صبا نجد
وروحك لا حرمنا الله من دعائك الطيب
شكراً لأنك تحضرين بهدوء دوماً

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:22 PM
الأخت ساقية الورد
لا أسجم الله لك عيناً أختاه
أقر الله قلبك وقلوبنا بما يحب ويرضى .

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:23 PM
الغالي براق الثنايا
أعلم انك طيب القلب وروحك روح الطيبين
ولن أستغرب حضورها هنا ، ولذا وجب شكرك على القراءة المتأنية ، وإن كنت أريد لعينيك القرار .
دمت لمحبك بخير حال .

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:24 PM
الأخت السنيورة
مطرُ حضورك أذهب بعض سخائم الحزن ، فدعاؤك الصادق مصدر ارتياح
لا عدمناك أختي .

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:24 PM
الأخ الكريم معين الكلدي
أهلا بك يا رفيق الحرف والشعر ، وسعيد والله بمتابعتك واستحسانك ، وجميل ثنائك ودعائك .
رحم الله أحبابنا أحياءً وأمواتاً .
دمت لمحبك .

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:26 PM
الشاعر والإنسان خالد الحمد
مرحباً بك بعد سفرك الذي طال وافتقدتك فيه كثيراً !
يا رعى الله قلبك وأحسن إليك
دوماً تسرقنا الجن وتذهب باوراقنا ، لكن ما في القلب يكفي وودّك مستدخل بين الجوف واللّحا .
لا أدري أتمنى أن يكون البيت الأول واضحاً في انه جاء على لسانها هي ، فهي التي ودّعت وقالت احفظ سر الهوى ، ثم قلت أنا : مضت تقتلني بها ، يعني بتلك الجملة المكتوبة بالأزرق ، أزرق الحياة حين قالتها قبل أن يترمّد النص بلون الموت .
وأما الشطر الأول من البيت الذي ذكرتَ :
وغبتِ غبتِ إلى أن مات موعدنا
والكون والله كالثقب الصغير بدا
فلا أدري ، أزعم انها مسألة ذوق ، ولذا جاء بعدك من الإخوة الشعراء من عكس المسألة وقال إن الشطر الاول أقوى من الثاني !!
ومع ذلك فوجهة نظرك فوق رأسي .
شكراً يا خالد على حضورك دوماً وجمال روحك الذي لا يمكن الاستغناء عنه ( اتصلت الثلاثاء ليلا ولكن رقمك مغلق :( )

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:26 PM
الشاعر فيصل الجبعاء
أهلا وسهلا بك أخي الكريم
أنت لك ذائقة تعجبني ، ولذا أثق بما تقتبس .
صدقني يا فيصل النص هو الذي يكتبنا أحياناً كثيرة
فلا يعلم أحدنا إلا وقد وصل لنهاية النص ، كيف ، لايدري !
كن قريباً يا غالي .

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:27 PM
الشاعر أندريه جورجي
مرحباًً بك ، أسعدني حضورك وأبهجني استحسان ذائقتك التي لا تستحسن أي شيء .
أما التوقيت فلعل السؤال الأولى أن تقول : ما الذي أيقظك في ذلك الوقت ؟!
حتى انت ما الذي جاء بك في ذلك الوقت ؟!
والله لستَ بخير إن كان أيقظك ما أسهرني !
دمت بخير .

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:29 PM
الشاعر د. ياسر درويش
شرّفت النص أخي الكريم ، وتقبل الله الدعاء منا ومنك .
أسعدني أن لاقى النص استحسانك المهم بالنسبة لي .
أما البيت :
ودعتك الله يا نبضاً أعيش به
وأنتهي ذكرياتٍ تسكن الجسدا
فالمعنى واضح ، وواضح انني أسقطت الهمزة من " أنتهي " عجلة أو خطأً إملائياً طباعياً .
وإلا فهي " أنتهي " بهمزة قطع ، والمعنى :
اعيشُ ..وأنتهي ذكرياتٍ .
ولا خلل في الوزن ولا حاجة لأي تبرير آخر كلهجة السعودية :)
وبالمناسبة زر الـ shift لايعمل بشكل جيد ، وستجد لي همزات كثيرة ساقطة في الطريق ، فاعذر أخاك وأقل عثرته .
دمت لمحبك

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:30 PM
الشاعر فايز ذياب
أهلا بك أخي الكريم
لا مشكلة مطلقاً ، وعسى أن نجد لأنفسنا صدوراً تستطيع التهام الأحزان ، وتقدر ان تسلو الأحباب .
دمت لمحبك ياغالي .

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:31 PM
الشاعر الأخ القلب الكبير
مرحباً بك ياغالي ، تغيب لتحضر في الأحزان كعادة الدموع الغالية على قلوبنا ، وأنت والله غالٍ .
شكراً من القلب يا أيها القلب الكبير ..شكراً لأنك أنت وشكراً لأنك بجانبي دوماً .
شكراً .

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:32 PM
الشاعر رائد33
أهلا بك أخي الكريم ومرحباً .
ثناؤك يأكل صمودي ويشرب صغري الذي أعرفه جيداً !
حسن ظنك بي يجعلني أسير العرفان لك ولأمثالك من الأساتذة الذي يكونون معنا ويعينوننا على القيام والوقوف والمشي .
دمت لمحبك .

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:33 PM
الشاعر الصمصام
أهلا بك ياكبير ، ومبتهج والله ابتهاج الأرض للمطر
حضورك يكفي لأسعد يومي .
أما العاطفة ، فأشكر رأيك الجميل ، وستجد الجواب برسالة خاصة .
دمت لمحبك يا غالي .

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:34 PM
الشاعر الحذيفي
مرحباً بك أخي الغالي .
وسعيد لرؤيتك كما دوماً .
أما ما يتعلق بكلمة " ردا " فأصلها يا أخي : رداء ، بهمزة ، وقد قُصِرت فصارت كما ترى ، وهو الرسم الصحيح لا بألف مقصورة ، مثل ما نقول : سما ، للسماء .
أما البيت :
وماتَ آخرُ أشباهي
فقد كُسِرتْ
كلُّ المرايا
وصار الحُزنُ متّحِدا
فتقول إن : " وصار الحزن متحدا " لم تنسجم مع ماقبلها !!
فأقول بل لم يُجبر عليها لا قافية ولا شيء ، وجاءت في مكانها الصحيح في زعمي ، والمعنى يؤيد وهو :
أن الحزن المتوزع على أشباهي الذين أراهم كل يوم في المرايا قد اتحد بعد تكسر تلك المرايا ، وصار حزناً متحداً ..
لعلي وضحتُ ؟!
وأما عدم ارتقاء " والكون والله كالثقب الصغير بدا " لشعرية النص ..
فهذا رأيك وذوقك وهو محل احترامي وتقديري ، ولكن سأضرب مثالاً بسيطاً وهو أن الشاعر خالد الحمد قال عن نفس البيت إن الشطر الثاني " يخرب حريشي عليه " :)
أرأيت أخي ...
أحترم آراءكم جميعاً وأقدّرها
لاعدمتك متفحصاً متاملاً .

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:35 PM
مرحباً يا خالد الحمد مجدداً
أشكر لك إطلالتك من نافذة النقد وحضورك المثري دوماً ..وقد حاورت الدكتور ياسر في القضية
دمتما .

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:35 PM
الشاعرة الغيمة
لا أسخن الله لك عيناً
حضورك المتفاعل يكفي لابتهاج أخيك
دمت بكل خير .

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:36 PM
الأخ الجميل عناد القيصر
مرحبا بك كثيراً حيث تسعد أخاك ويزيد الحضور حبوراً بك .
لا أراك الله ما تكره ودمت لمحبك .

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:37 PM
الشاعر الكريم الجبوري
لا يحمد على مكروهٍ سواه ..
دمت لحضورك .

سلطان السبهان
05-07-2007, 07:37 PM
الشاعر الكريم عبدالرحمن ثامر
مرحباً بك حين تأتي في موعدك تماماً ، لتسكب دلواً من سلوى على قلبي المتعب .
أشكرك عليك كثيراً ...
وحفظ الله لك من تحب وزادك من فضله .

المستجير 2002
05-07-2007, 07:45 PM
أبيضان
ثرثار وصامت !!
كلاهما ينقل للقصر/ القبر

كانت أعذارك دوماً
واهية واليوم :
عذرك أنكِ : متِّ.. فوا أسفاه !

.


http://www.islamtoday.net/manahej/image/fic01.jpg

.
.

"ودعتكَ اللهَ فاحفظ سرنا أبدا
واكتم هوايَ ولا تخبر به أحدا"
مضَتْ كمثلِ اصفرارِ العُذْرِ
تقتلني بها ،
وينْـفُـثني نايُ الوداعِ سدى
يا أيها النبض
جدّف في بحار دمي
عِشْ فِيَّ أسئلةً ..
تستمطر الكمَدا
ما كنتُ أفضح شوقي
وهو متقدٌ
فكيف أخذل صبري اليومَ
متّقِدا
وجْهِيْ يجفّفه التذكار
تمنحه هذي المساءاتُ
من أكمامهنَّ ردا
وماتَ آخرُ أشباهي
فقد كُسِرتْ
كلُّ المرايا
وصار الحُزنُ متّحِدا
وشهْقةُ التَّيهِ فيَّّ
اصّاعَدَتْ ألماً
لكنها لم تغادرْني مع الصُّعَدا
/
وغبتِ غبتِ إلى أن...
ماتَ موعدنا
والكونُ واللهِ كالثقبِ الصغير بدا
وكان عذرك دوماً:
ليس يقنعني
واليوم عذرُك
[..مَوتٌ..]
يهزِم الجَلَدا
/
يزفُّكِ الأبيضُ المملوءُ ثرثرةً
إلى قصورِ فناءٍ
ما لهنّ صدى
أميرةً تسكُنُين القبرَ مُتْرَفةً
يزيدُكِ الشوقُ
والذكرى به رَغَدا
و"لَيلَ داناتِ"هذا الليلِ
تَقْتُلني
والهمّ يَربِطُ أحلامَ الهوى
عُقَدا
زدتِ الحياةَ حياةً
يوم عشتِ بها
والموت بَعدَك أضحى
غايةً ومَدى
ودمعتانِ
اشتهيتُ اليومَ نثرَهما
لطالما اشتاقتا أن تُسفحا بَدَدا
لربّما أنبتَ المِنديلُ
سوسنةً
تكون للعشقِ
آمالاً تعيشُ غدا
/
ودعتكِ اللهَ
يا نبضاً أعيشُ بهِ
وانتهي ذكرياتٍ تسكنُ الجسدا
وحفنة من وفاءٍ
لو تخيّلها
قلْبُ الرحيل لما أوفى بما وعدا
سأنهَبُ الضِّحْكَ
بعد اليومِ من ورَقٍ
بعَثْـتِـهِ يوم كانَ
الوَصلُ مطّرِدا
وأجعلُ الصمتَ فيما بيننا
لغةً
فالصمتُ حَرفُ حريرٍ
بَعْدُ ما وُلِدا
ودعتكِ اللهَ يا..
سراً سيُسعِدني
مع الحَزانى
ويشقينيْ مع السُّعدا


السلام عليكم سلطان , الأمير
تحية لك على هذا الصبر الذي أطعمته سنين عمرك يا أخي

فالصمتُ حَرفُ حريرٍ
بَعْدُ ما وُلِدا
ودعتكِ اللهَ يا..
سراً سيُسعِدني
مع الحَزانى
ويشقينيْ مع السُّعدا

أما و إنك قلت , فإني سأقول : أنك حلقت اليوم على ارتفاعات أقل ارتفاعاً مما عهدناك عليه , لربما , لكي تكون قريباً من مضاربنا , وبالرغم من ذلك , لا زلتَ نجماً ساطعاً في سماء الأفياء !!
لك الشكر والحب , مع الرجاء أن تقبل قولتي
كل الحب والاحترام من أخيك

:::رحيـــل:::
05-07-2007, 09:03 PM
(هو دهشة هو رعشة هو قشة قصمت بعيرا أو شظايا قنبلة)!
.
.
زدتِ الحياةَ حياةً
يوم عشتِ بها
والموت بَعدَك أضحى
غايةً ومَدى
أرى فيها مايُلامسُ النفس وتألفهُ الألسنة..إنَّ حقها الترديد والتخليد في كل الطقوس المُثقلة بالفقد
.
وحفنة من وفاء
لو تخيّلها
قلْبُ الرحيل لما أوفى بما وعدا
من أي حزنٍ حضرَ شعركم..وإلى أي الأحزانِ هو راحلٌ!
مُنتهى الإيلام والله!
.
ودعتكِ اللهَ يا..
سراً سيُسعِدني
مع الحَزانى
ويشقينيْ مع السُّعدا
استقرت جذورُ قصيدتك على مُفترق طُرق يفصل
بين الجمال وَ الجمال..
إنها بدعة العُقلاء ياسلطان..

شكرا لك
رحيــل

مســـــافر
05-07-2007, 09:33 PM
سلطان ..

كعادتك نبض متدفق لا يمل الإبداع ..

بس ما تشوف ( أحمد المنعي ) تأخر شوي ..

دمت بحب ..

مســافر ,,

الفضلي
05-07-2007, 10:52 PM
سيدي سلطان

الله الله الله
تعلمني كيف يكون للحزن طعم
وكيف تكون الكلمات ( بحرا من الدمع أو كنزا من الدرر )
أحتار حين أمر بشعرك ما أنتقي أو أقتبس
أنتَ ممن وجدتُ له صدىً في نفسي

وكان عذرك دوماً:
ليس يقنعني
واليوم عذرُك
[..مَوتٌ..]
يهزِم الجَلَدا

أبعد الموت عذر

جميل والله جميل
أذهب وفي نفسي شيءٌ من حرفك

ابن حماد
05-07-2007, 11:45 PM
رحى

تطحن قلوبنا ولكن صوتها يطرب اسماعنا

هكذا كانت حال القارئ او المتذوق المتجرع

سلام الله عليك

صُبح
06-07-2007, 12:51 AM
أكَاد ألمَح فيها امتدادًا عصيًّا على قرَار الوَداع
ممّا هوّن علَى الشّعور لقاءها وانْسيَابها

.
.

أتعبتَ مَن بَعدك ..

$ ر و ا ا ا د $
06-07-2007, 01:58 AM
شاعرنــــــا ،،، وأستــاذنا الكريم .. سلطـــان

دلفتُ إلى أروقـة الساخر بعد طول بعدٍ وهجــــر !! فألفيتُكَ تعتلي القمـــة التي لم تكن إلا لك

فكما تركتُك .. وجدتـــك ...

أنت سلطـــانٌ بمعنى الكلمــــة ...

فائق الاحترام

ودمت بخير ..
:)

سلطان السبهان
06-07-2007, 04:07 AM
المستجير
حضرت فأسعدت أخاك
وجدت برأيك فأفرحته
لك الود وسامحنا على التقصير ، دمت لمحبك :)

سلطان السبهان
06-07-2007, 04:11 AM
الأخت رحيل
تدركين جيداً معنى اسمك ، ولذا ستدركين تماماً حالة الفقد
كان حضورك مظلة عن صيف الذكريات ، وحديثاً مبهجاً يحمل سلوة لقلب المتعبين .
شكراً من القلب أخيتي الكريمة

سلطان السبهان
06-07-2007, 04:16 AM
أهلا مسافر جازان
لطيف حضورك ومبهج
وأما المنعي فحسب علمي أنه يحتضر ، وبين جنبيه قصيدة تتبرعم لتخرج للنور
فلا غرابة أن يختفي فهو في حالة :)
دمت يامسافر

سلطان السبهان
06-07-2007, 04:20 AM
الشاعر الفضلي
يارعاك الله ، أسعدتني والله
قرأت لك شيئا يشي بمهارتك
وسأظل انتظر الجديد منك دوماً .

سلطان السبهان
06-07-2007, 04:21 AM
مرحباً يا بن حماد
سعيد لرؤيتك مجددا هنا
دمت .

سلطان السبهان
06-07-2007, 04:27 AM
الشاعرة صبح
مرحباً بك يا شاعرة
سعدت لحضورك واستحسانك .

سلطان السبهان
06-07-2007, 04:30 AM
الشاعر $ ر و ا ا ا د $
مرحباً بالأخ الطيب الغائب إلا عن القلب
شاكرٌ لك والله حضورك واطمئناننا عليك
لاعدمناك

نيلوفرة
06-07-2007, 11:53 AM
لله درك يا سلطان ما أعظم شجنك وما أبدع وصفك وما أخلد شعرك...
لا تقوى النفس أن تلومك على ما فعلته بها وما أثرته في داخلها...
شعر عظيم ومعاناة أعظم ووفاء لا يرتقي لمثله وفاء....
أحسن الله عزاءك بما يملأ قلبك ويمحو عناءك ويسعد روحك...
هو الموت ياسلطان ولن نتحمله إن لم نهدىء أثره بالرضا.

عبدالله سالم العطاس
06-07-2007, 03:26 PM
سلطان
حيث تكون يكون الشعر والحرف النابض
دمت بخير حال
والله يرعاك،،

مـاجـد
06-07-2007, 05:51 PM
سلطان !!
أهلا بك أيها المُقنِع شعرا ونثرا ..


ولا أدري والله هنا هل ذائقتي خابت وذبلت حتى لم أرك مقنعا كعادتك .. هذا من القراءة الأولى
لكني بعد كذا قراءة أخذت النص من وجهةٍ أخرى فليس كل موتٍ موتا وربما حي بيننا ميْت ..
وبدأت أشعر بالنص عامة كحالة من التورية وربما من هذا الباب أجدني أُذهل كعادتي عند قراءة
قصائدك عامة ..
ولكن في الحالتين معا لم ولن أستطع أن أنكر قدرتك على صياغة الصور الرائعة والمواقف الشاعرية
وهذا دليل تمكنك دائما ..
ولكن نحن معك كمن لم يعتد إلا بما يملأ سمعه وقلبه شعرا وطربا كاملا .. ويقنعه بكل إحساس ولحظة
ولربما لم يكتمل ذلك كما قلت لك في قراءتي الأولى ..


على كل الحزن واضح وكم بودي والله أن أنزعه عنك فإني والله لك محب ومستعذب لما تكتب ..


أعانك الله ورفع عنك الأذى وأبدلك سعادة أبدية لا تحرمك شاعريتك ولو ذرة منها ..




وكان عذرك دوماً:


ليس يقنعني
واليوم عذرُك
[..مَوتٌ..]
يهزِم الجَلَدا











وغبتِ غبتِ إلى أن...


ماتَ موعدنا
والكونُ واللهِ كالثقبِ الصغير بدا






سأنهَبُ الضِّحْكَ


بعد اليومِ من ورَقٍ
بعَثْـتِـهِ يوم كانَ
الوَصلُ مطّرِدا






ودعتكِ اللهَ يا..
سراً سيُسعِدني
مع الحَزانى
ويشقينيْ مع السُّعدا




رائع أنت كعادتك وكانت الخاتمة هنا كذلك رائعة .. ودليل على أن القناعة كنز لا يفنى ..



نم قريرا أيها العذب فكلنا ذاهبون ذات يوم ..




فائق احترامي وتقديري

عبيرمحمدالحمد
06-07-2007, 06:06 PM
كالعادة
إبداع وصدق تعودناه من قلمكم يا سلطان
أبعد الله عنكم مصائب الدهر
وبوركت الريشة والمحبرة

سلطان السبهان
06-07-2007, 06:06 PM
الأخت نيلوفرة
مرحباً بك في سرادق الوجع حيث نحن نكون كما نحن تماماً
أسعدني حضورك
دمتِ

سلطان السبهان
06-07-2007, 06:10 PM
الثاقب***
رعاك الله وحفظك
وحيث تكون تنبجس المودة
دمت لأخيك

سلطان السبهان
06-07-2007, 06:13 PM
الشاعر ماجد
حفظك الله أخي
حضورك دوماً يزيد المكان عطراً وبهجة
تايت محملاً بالود ، لتخجل الرد
دمت وزادنا الله وإياك قناعة

سلطان السبهان
06-07-2007, 06:15 PM
الأخت عبير الحمد
مرحباً بك أخيتي الكريمة
ولا أرانا الله وإياك مصائب الدهر
يبدو أن جو النص الحزين جعلنا نسلم من مشاكسات قلمك الناقد :)
بورك الحضور أختي

الجبـــــوري
07-07-2007, 09:18 AM
الأخ الكريم و الشاعر سلطان..

و بعد يومين من قراءة القصيدة يمكن للمرء أن يعلق..

و مرة أخرى لا يجد ما يقول ..
كلماتك هي أفضل و صف لقصيدتك فإن وصفناها بكلماتنا لم نوفها حقها...

أنت سلطان يا سلطان..
و تحمَّـل محاولات و صراخ أخوانك...

ولا تزعل
07-07-2007, 07:29 PM
سلطان >> جادك الغيث
نسخة للروائع

محمد غطاشة
08-07-2007, 01:06 AM
ما شاء الله عنك يا سلطان..!!
ظاهرةٌ أنت نادرةُ متفرّدة

كان الحرف في ساحتك هذه رغم علقمه سائغاً
وكم كتبتَ هنا من معنّىً أضناه ما أضناك

مضَتْ كمثلِ اصفرارِ العُذْرِ
تقتلني بها ،
وينْـفُـثني نايُ الوداعِ سدى
تسبقني إليك المعوّذات

زادك الله بسطةً في العلم والرزق
... شِـ راع
.

**بسنت**
08-07-2007, 01:33 AM
أيا سلطان
أتعبتنا..أتعبتنا
لم أجد
أيُّ نعت يليق بقصيدك
أي وصف يليق بك
لاجدوى ..ولاجدوى
ولاتثريب
بوركت شاعرنا
.
.
.
ولا أراك الله مكروها
كن بخير دائماً
.
.
كل الود

سنا الامل
08-07-2007, 02:55 AM
يـــــاه ,, كم هو مؤلم الفراق ,, بكل انواعه

سلطان السبهان
08-07-2007, 05:03 AM
الشاعر الجبوري
مدين لك مرتين
ولا بأس ان حركت الكلمات فيك شيئاً فالدنيا متخمة بنا وبأحزاننا
شكرا لأنك تعرف كيف تأتي بما يسلي الحزن بكلمات الود .
دمت لأخيك

سلطان السبهان
08-07-2007, 05:04 AM
ولا تزعل
أتمنى أن أراك يوماً وقد حققت أمنياتك وصرت مشرفاً مشرّفاً مشرقاً :)
دمت ولا تزعل .

سلطان السبهان
08-07-2007, 05:05 AM
الشاعر شـ راع
أهلا وسهلا بك يا من ننتظر رأيه دوماً ونحبه
شكراً لأنك تعيد لي الشعور بالشعر
دمت لمحبك .

سلطان السبهان
08-07-2007, 05:06 AM
الكريمة **بسنت**
أشكر لك حضورك المفعم بالبسنت
سلمتِ أختي
دام الود

سلطان السبهان
08-07-2007, 05:07 AM
الأخت سنا الأمل
أزال الله عنا وعنكم كل ألم
لا أشد منه الفراق إلا الفراق
دمتِ .

السحيباني
08-07-2007, 09:07 PM
الشاعر الكبير سلطان :

وهذا الفراق الذي لا نرجو بعده عودة !!

كل فراق دون الموت هين

لك كل الشكر

عمر بن رشيد
08-07-2007, 11:14 PM
الأستاذ سلطان ...

هذا والله التبر المسبوك , والنسيج المطرز ,,

أخذت مكانها في عقد أفياء , واسطة تزين الجيد .




تقبل تحايا محبكم

سلطان السبهان
09-07-2007, 12:40 AM
الشاعر السحيباني
أهلاً بك أخانا العزيز ، ومفرح حضورك حتى في الحزن
دمت لأخيك

سلطان السبهان
09-07-2007, 12:41 AM
الشاعر جبل بن وهب
أهلا بك أخي الكريم
سعدت لاستحسانك وزادني تيهاً
دمت لمحبك

وحي اليراع
09-07-2007, 04:17 AM
لمِ يُبقِ السَّابقونَ للاحقينَ رَدَّا !
قصيدة تقطُر من دمعِ الحرفِ شعورًا ..
تحياتي :
وحي .

هند الهاجري
09-07-2007, 05:46 AM
أحدهم قال لي تابعي هذا الاسم فهو يستحـ ق المتابعهـ
وما خاب ظنها ولا ظـ ني :)
شاعـ ر وربي
أطيب المنى

سلطان السبهان
09-07-2007, 08:25 AM
الشاعر الجميل وحي اليراع
مرحباً بك أخي الكريم ، وسعيد لرؤيتك واستحسانك ، دمت

سلطان السبهان
09-07-2007, 08:26 AM
الأخت هند الهاجري
مرحباً بك وبمن ذكَرَنا عندكِ :)
دمتم

أبورويشد
09-07-2007, 09:10 PM
أمر الذائقة عجيب يا سلطان!


القصيدة كلها فاتنة، لكن:


( وغبتِ غبتِ إلى أن...
ماتَ موعدنا
والكونُ واللهِ كالثقبِ الصغير بدا )

هذا البيت، استوقف شاعراً قدير وذواقاً مثل خالد الحمد، وعلّق على أن الشطر الأول أقل جمالاً من الشطر الثاني، الذي هو بالفعل رائع..

لكنه على العكس معي، حينما استوقفني، أعجبني فيه الشطر الأول.. فتكرار كلمة "غبتِ" صنع بالنسبة لي معنى جميلاً، لا أتصور صورة أخرى ستصنعه بهذه البساطة، وكأن الغياب سقوط متواصل..
يجعل الكون يصغر ثم يصغر إلى أن يبدو كالثقب الصغير..


تحياتي لك وللقدير خالد..

سلطان السبهان
10-07-2007, 12:57 AM
مرحباً بالجميل أبي رويشد
بالفعل أمر الذائقة لا نستطيع تجميده ولا عقد الضوابط والبنود له ، ولذا علينا أن نحترم كل ذلك .
أسعدني حضورك أستاذ سليمان هنا

( أبو نايف )
10-07-2007, 02:37 AM
واللهِ لستُ أعلمُ ما أقولُ .. !
مؤلِمةٌ .. كفكفتُ أدمعِي حين خاتِمَتِها ..
لافضَّ فوكَ , ولا مُكِّن منكَ حاسدُوك .
رحم الله موتاكم , وجبر كسر قلوبِكم .

تقديري .

سلطان السبهان
10-07-2007, 02:42 AM
( أبو نايف )
شكرا من القلب
لا أسجم المولى لك عيناً ...
ولا رأيت ما تكره .

خنســـاء
10-07-2007, 03:41 AM
ما شاء الله .. لا قوة إلاّ بالله ..

رائعة ... كما هي عادتكم ..

لا فض فوك , ولا عدمك محبّوك !

دمتم للإبداع قادة .,’


:

.!! فهــد !!.
10-07-2007, 04:20 AM
لو كنتُ قريباً منك .. لقبّلتُ رأسك على هذه الرائعة
صح لسانك يا سلطان
وأسأل الله العلي القدير أن يغفر لموتانا وموتى المسلمين
وأن يلهمنا الصبر والسلوان

بورك فيكَ وبقلمك

نوف التميمية
21-04-2009, 11:29 PM
وماتَ آخرُ أشباهي
فقد كُسِرتْ
كلُّ المرايا**
وغبتِ غبتِ إلى أن...
ماتَ موعدنا **
ودعتكِ اللهَ يا..
سراً سيُسعِدني
مع الحَزانى
ويشقينيْ مع السُّعدا
نقاااااااء .. لا إطراء ! نصك باذخ رائع .. حفظك الله

سعادة السفير
25-04-2009, 01:36 PM
كعادتك أيها الاديب .. تأسرنا بأشعارك المرهفه والجميله .

عبدالله المغري
15-05-2009, 02:01 PM
سلطان السبهان
وربي اني لاجد بشعرك حلاوة وجمالا يجعلاني اكبر الله مع كل بيت

سلمت لنا

أنـين
22-05-2009, 05:06 AM
زدت الانين انينا يا شاعر
لن ازايد على كل من مر من هنا فاصابه مس من سحر هذه الرائعة
فقط يكفيني اني وجدت الانين هنا بصوت ناي بارع من يخرج آآه من خوفه // فجعله أنين يشجي السامعين لحنه
بورك يومك وعملك واصلح الله لك بالك وحالك واحسن مآلك