PDA

View Full Version : السكوت عن الفساد



ربع ساعة
29-02-2008, 01:46 PM
.



:sunglasses2:


لا يختلف احد على عبث العمالة البنغالية في بلادنا وجرائمهم التي أدمعت العيون

وكانت بكل شكل ولون وهو ما كان سبباً في غضب الشعب على تلك العمالة التي

تعدت نسبتها العشرة بالمئة من عدد السكان وايضاً ما عجل بظهور بعض المواقع

التي تخصصت فقط في عرض جرائم البنغلاديشيين وتعرض الصحفيين لهذه الجرائم

وكتاب الاعمدة في مقالاتهم والمطالبة بمعاقبتهم وترحيلهم وكل هذا معقول لما نراه

من كم الجرائم الهائلة التي تصدر منهم والرغبة في ترحيلهم لما فيهم من خطر

اجتماعي واقتصادي على البلد . ولكن لماذا لا نرى جزء يسير من هذه الحملة تكون

على من هم اخطر من البنغالية او متساوين في الخطر ؟

لماذا لا نرى موقع سعودي يعنى بالفساد الإداري والمالي في القطاع الخاص او

الحكومي ويقوم بنشرها وتوثيقها على الأقل ليعرف المفسد بأن عين الرقيب ستطاله

او ليطلع عليها المسؤولين ويمكنهم من محاسبة المقصر . فأنا من المستبشرين

فرحاً بقرار مجلس الشورى بإعتماد تفعيل دور مؤسسات المجتمع المدني ولكن أول

صدمة قابلتني هي اول جمعية اهلية وهي لمناصرة المرأة وهنا لا نحجب المرأة حقها

ولكن لانها جاءت كأول جمعية اهلية وكأنه لم يتبقى لدينا الا هذه المشكلة . وجاءت

بعدها جمعية حماية المستهلك وهنا استبشرنا خيراً لاننا في انتظار مثل هذه

الجمعيات ولكن الصدمة الكبرى عندما عرفنا ان مهمة الجمعية فقط توعوية بمعنى

ان تقوم بإرسال رسائل على الجوال لتنبيه المستهلك عن كيفية الشراء ونشر

الملصقات ولم ينقصهم الا إصدار كتيب عن طريقة إستعمال السوق .

وأيضاً لم نرى حتى الآن جمعية تعنى بالفساد الإداري او الشفافية وأنا هنا أتمنى ان

أكون من المؤسسين لجمعية الشفافية السعودية الأهلية ويكون تعاونها بشكل مع

ديوان المراقبة العامة ولكن الخبرة والدعم واشياء كثيرة تنقصني ومع هذا يبقى

الحلم حلماً حتى نراه حقيقة بإذن الله.

عندما نرى متعهدين الدقيق وتجار الأرز والشاي والحليب والأدوية والإيجارات ترتفع

بشكل غريب ويعزوها التاجر او الوزير إلى التضخم او المورد الرئيسي فهذه كذبة

كبرى لان التضخم هنا جاء بشكل غريب ولكن عندما طالب الكثيرون بفك إرتباط الريال

عن الدولار جاء الرفض من مؤسسة النقد (البنك المركزي ) وكأن الإرتباط

كاثوليكي او سجن مؤبد . وايضاً لو قامت الدولة بتخيير التجار اما البيع بشكل معقول

للمواطنين او ان تقوم بإستيراد السلع من المصدر مباشرة وهذا مايعرف في الدول

المجاورة بجمعيات التموين.

أعتقد أن المشكلة كبيرة عند التعرض لمثل هؤلاء المسؤولين ومعقدة ايضاً لان من

يكتب عن مثل هذا سيتعرض لمضايقات سواء كان كاتب معروف او مذيع أو حتى

مواطن عادي (مثلنا) لان هناك تجارب مثل المذيع سلامة الزيد الذي ما ان انتقد احد

الوزراء حتى تم ايقافه عن العمل وايضاً المذيع الخلوق عادل ابو حيمد الذي يقال انه

الان في السجن بسبب الحلقة التي استضاف فيها ريم المهيد وتحدثت عن الفساد

الاداري والمالي في مستشفى الحرس الوطني وبعدها جاء الدور على المذيع المعيقل

الذي بعده جاءت الطامة على قناة الاخبارية حيث تم منع أي برنامج مباشر, وغيرها

من الأمثلة على ايقاف أي صحفي او كاتب يتعرض للذات الوزيرية .

فقط مانحتاجه هو الجرأة في الطرح وعدم الخوف والإهتمام بمثل هذه الامور الحياتية

وبالتأكيد التاريخ سيحفظ لسلامة الزيد ورفاقه ماقدموه للمجتمع .