PDA

View Full Version : 56 شهيدا حصيلة الاول من مارس !!! ونحن ماذا



Bas.Balash
01-03-2008, 10:37 PM
ماذا بوسعنا أن نعمل ؟

الخطب جلل أيها الإخوة .. والحدث ليس عاديا . بل هو مفصل تاريخي للمنطقة والشعوب والقضية الفلسطينية بشكل خاص ..!

هل نكتفي بالبكاء والعويل وشق المواضيع ولطم المنتديات ؟؟؟

ألم يحن الوقت للتحرك الحقيقي على أرض الواقع وعلى صعيد الذات .. وحتى في عالم الإنترنت ؟؟

إن اليهود لم يتجرأوا على هذا العمل إلا بعد أن علموا فينا الضعف والهوان ..!

فماذا نحن فاعلون ؟؟ ألن يحركنا هذا الحدث ؟؟ أم أننا ثورات وبراكين وصراخ وعويل .. ثم هدوء بعد عدة أيام !!!

قدموا اقتراحات أيها الإخوة .. دعونا نقدم شيئا يشعر من خلاله الأعداء أننا مازلنا على قيد الحياة .. وأن الثأر بكافة أنواعه قادم لا محالة ..

من لديه أفكار للعمل والتنفيذ ؟؟


وقبل هذا وبعد هذا ..

ماذا نريد أن نعمل على مستوانا الشخصي ؟؟

هل نعتبر هذا اليوم بداية تغيير لحياتنا الشخصية وطريقة تفكيرنا ومنهجنا في العمل والتحرك ؟؟؟

ماذا أنتم قائلون ؟؟

من الأفكار والتي تصب في تغير حياتنا وعيشنا نحو الأفضل وأن نكون على مستوى الحدث .. أن نلتزم بأخلاق وصفات الشهداء .. حتى نمضي على نفس درب الشهداء الانقياء الاتقياء ...!

ومن هذه الصفات والأخلاق :

- كثرة العمل وقلة الكلام
- صفاء القلب وصدق الطوية
- الإخلاص العميق
- الإيمان بالفكرة والعمل لها ليل نهار
- الربانية في جميع أمور حياتنا

وهذا يعني أننا يجب أن نتحرك من أجل تغيير طريقة عيشنا .. وأن نبتعد عن كل ما يحرفنا عن طريق الجهاد والشهادة .. من المعاصي والذنوب والهمة الضعيفة والتواكل والسلبية والإهمال ..

كل هذه الأمور هي عامل مساعد في انحرافنا عن خط الدعوة والجهاد والإصلاح وخدمة قضايا شعبنا..!


أخواننا / اخواتنا ..

لنستحضر في قلوبنا- على الاقل - نية نصرة اخواننا واهلنا في غزة ..!!

الا ترضون ان تكونوا كالذين أتوا إلى رسول الله ص" فقالوا: يا رسول الله ص ، نريد أن نخرج معك في غزوة تبوك، وليس معنا متاع ولا سلاح. ولم يكن مع النبي ص شيء يعينهم به، فأمرهم بالرجوع؛ فرجعوا محزونين يبكون لعدم استطاعتهم الجهاد في سبيل الله، فأنزل الله -عز وجل- في حقهم قرآنًا يتلى إلى يوم القيامة:



{ليس على الضعفاء ولا على المرضى ولا على الذين لا يجدون ما ينفقون حرج إذا ما نصحوا لله ورسوله ما على المحسنين من سبيل والله غفور رحيم . ولا على الذين إذا ما أتوك لتحملهم قلت لا أجد ما أحملكم عليه تولوا وأعينهم تفيض من الدمع حزنًا ألا يجدوا ما ينفقون}.[التوبة: 91-92].



فلما ذهب صلى الله عليه وسلم للحرب قال لأصحابه: (إن أقوامًا بالمدينة خلفنا ما سلكنا شِعْبًا ولا واديا إلا وهم معنا فيه (يعني يأخذون من الأجر مثلنا)، حبسهم (منعهم) العذر) [البخاري].


ننتظر بقية الآراء والأفكار لنصرة اخواننا واهلنا في غزة هاشم



http://www2.0zz0.com/2008/01/20/22/414282988.jpg

لعل وعسى
03-03-2008, 03:15 PM
أولا تعدى عدد الشهداء العشرة بعد المائة الأولى

ثانيا أدعوا جميع الشرفاء واعضاء المنتدى الكرام التبرع والدعوى للتبرع للجهات المحترمة التى تسطيع توصيل الامدادات من الغذاء والدواء لأخواننا فى غزة وليتذكروا فى ذلك قول رسول الله ً

من جهز غازيا في سبيل الله فقد غزا ومن خلفه في أهله بخير فقد غزا

من الجهات المحترمة فى هذا المجال فى مصر لجنة الاغاثة بنقابة الاطباء

ثالثا أدعوا اعضاء المنتدى الى المشاركة بفاعلية فى استبيانات الرأى والبرامج الحوارية المفتوحة سواء فى الفضائيات أو على مواقع الويب لأظهار أكبر قدر ممكن من التضامن مع اخوننا فى غزة
http://www2.0zz0.com/2008/01/20/22/414282988.jpg

هي حرة
03-03-2008, 03:35 PM
* أتألم كثيراً لأننا لم نقدم سوى الصراخ والعويل...المساعدات التي جمعناها ضئيلة ولا تكفيهم...حاولنا قدر المستطاع ولا زلنا...لن ننيأس ...لنوحد أكفنا بالدعاء لهم آناء الليل وأطراف النهار...ولنكن ربانين..
نحن في لبنان نستعد غداً بإذن الله نستعد لاعتصام نعبر فيه عن غضبنا...نريد ان يشعر الجميع اطفالاً ونساء ورجالاً بأن فلسطين قضيتنا...ولكن ما يبكيني إخوتي أننا وخلال توزيعينا بوسترات وشعارات عن غزة رفض كثير من الناس اخذها وتعليقها في منازلهم....فقد قززهم منظر الدماء وحاولوا الابتعاد، فالموضوع لا يعنيهم.
غزة........لك الله ...
بارك الله بكم ..فأنا بانتظار التقديمات التي ستطرح.......

Bas.Balash
03-03-2008, 05:37 PM
http://albian.ps/ar/uploads/newspix7.jpg

http://albian.ps/ar/uploads/newspix3.jpg

http://albian.ps/ar/uploads/newspix1.jpg

النصر قادم بإذن الله ..
قم اخي فان وقت الحراب قد بدأ فوالله ان دماء اخوتنا في غزة يستصرخ عروبتكم





http://img299.imageshack.us/img299/2610/53302302rz4.jpg

الخطّاف
03-03-2008, 08:08 PM
مخاطبتنا بلغة الصورة خيار مؤلم ..
يكفينا صوت الحروف خناجراً ..


رفقاً بقلوبنا يا قوم !