PDA

View Full Version : حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم



الدغيم
03-03-2008, 12:58 PM
حبيبنا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم
شعر: د. محمود السيد الدغيم
لندن: الخميس 14 صفر 1429 هـ/ 21 شباط/ فبراير 2008م
ضَحِكَ الصَّبَاْحُ، وَرَفْرَفَتْ أَعْلاْمُ
كَالْفَجْرِ أَعْلَىْ شَأْنَهَا الإِسْلاْمُ

وَالْعِلْمُ أَسْفَرَ فِيْ لَيَاْلِيْ أُمَّةٍ
أُمِّيَّةٍ هَزِئَتْ بِهَا الأَعْجَاْمُ

وَطَغَىْ عَلَىْ ضُعَفَاْئِهَاْ سُفَهَاْؤُهَاْ
وَالْفُرْسُ وَالأَحْبَاْشُ وَالأَرْوَاْمُ

فَالأَمْنُ مَفْقُوْدٌ، وَمَاْ مِنْ مُنْصِفٍ
فِي الْحَاْدِثَاْتِ يَؤُمُّهُ الأَيْتَاْمُ

فَقْرٌ وَقَهْرٌ، وَافْتِئَاْتُ عِصَاْبَةٍ
وَتَطَاْوُلٌ وَتَجَاْهُلٌ وَخِصَاْمُ

وَالْجَهْلُ كَاللَّيْلِ الْبَهِيْمِ مُسَيْطِرٌ
وَظَلاْمُهُ فَوْقَ الرِّقَاْبِ حُسَاْمُ

فِيْ ذَلِكَ الْعَهْدِ الْجَهُوْلِ تَنَزَّلَتْ
سُوَرٌ بِهَاْ لِلْعَاْلَمِيْنَ سَلاْمُ

نَزَلَتْ وَبَلَّغَهَا الْحَبِيْبُ وَلَمْ تَزْلْ
تُتْلَىْ، وَتَكْتُبُ نَصَّهَا الأَقْلاْمُ

جَاْءَ النَّبِيُّ مُحَمَّدٌ بِرِسَاْلَةٍ
قُدْسِيَّةٍ فَالْعَاْلَمُوْنَ قِيَاْمُ

وَبِسِيْرَةِ الْمُخْتَاْرِ نُوْرٌ سَاْطِعٌ
وَتَآلُفٌ وَتَعَاْوُنٌ وَوِئَاْمُ

فَلِذَاْ يُحِبُّ الْمُسْلِمُوْنَ مُحَمَّداً
وَيُجِلُّهُ الأَعْرَاْبُ وَالأَعْجَاْمُ

ذَاْكَ الْيَتِيْمُ الْهَاْشِمِيُّ مُجَاْهِدٌ
وَمُصَدِّقٌ وَمُصَدَّقٌ وَهُمَاْمُ

جَمَعَ الْقُلُوْبَ بِصِدْقِهِ وَبِرِفْقِهِ
فَتَعَلَّقَتْ بِالْمُصْطَفَى الأَقْوَاْمُ

وَالسُّنَّةُ الْغَرَّاْءُ صَاْرَتْ مِشْعَلاً
لا الْكُفْرُ يُطْفِؤُهَاْ وَلا الإِجْرَاْمُ

أَحْيَتَ قُلُوْبَ الصَّاْبِرِيْنَ عَلَى الأَذَيْ
وَبِهَاْ عَلَىْ كُلِّ الْوَرَىْ إِنْعَاْمُ

فَلِذَاْ أَحَبَّ الْمُصْطَفَىْ أَصْحَاْبُهُ
وَأَحَبَّهُ الأَخْوَاْلُ وَالأَعْمَاْمُ

وَأَحَبَّهُ الصِّدِّيْقُ أَصْدَقُ مُؤْمِنٍ
بَعْدَ الرَّسُوْلِ، فَمَاْلَتْ الأَصْنَاْمُ

هَذَاْ أَمِيْرُ الْمُؤْمِنِيْنَ بِحَزْمِهِ
رَدَّ الْبُغَاْةَ، فَبُدِّدَتْ أَوْهَاْمُ

وَالْعَاْدِلُ التَّيْمِيُّ أَلْقَىْ خُطْبَةً
مُضَرِيَّةً عُنْوَاْنُهَا الإِقْدَاْمُ

فَلِسَيْفِ خَاْلِدِ نَغْمَةٌ مَشْهُوْرَةٌ
بِصَلِيْلِهَاْ لِلْفَاْسِقِيْنَ حِمَاْمُ

وَأَحَبَّهُ عُمَرُ الْمُجَاْهِدُ جَهْرَةً
لاْ الشِّرْكُ يُرْهِبُهُ وَلا الأَخْصَاْمُ

هَذَاْ أَمِيْرُ الْمُؤْمِنِيْنَ بِعَدْلِهِ
شَهِدُ الْعَدُوُّ، وَحُقِّقَتْ أَحْلاْمُ

وَأَحَبَّهُ عُثْمَاْنُ ذُو النُّوْرَيْنِ صِهْـ
ـرُ مُحَمَّدٍ، وَحَبِيْبُهُ الْمِقْدَاْمُ

هَذَاْ أَمِيْرُ الْمُؤْمِنِيْنَ بِعَهْدِهِ
جُمِعَ الْكِتَاْبُ، وَأُحْكِمَتْ أَحْكَاْمُ

وَأَحَبَّهُ زَوْجُ الْبَتُوْلِ، وَعَمُّهُ الْـ
ـعَبَّاْسُ هَذَاْ سَيِّدٌ وَإِمَاْمُ

مِنْ نَسْلِهِ الْخُلَفَاْءُ وَالْعُلَمَاْءُ وَالْـ
عُظَمَاْءُ وَالشُّهَدَاْءُ وَالأَعْلاْمُ

وَأَحَبَّهُ الثَّقَفِيُّ وَالْيَمَنِيُّ وَالْـ
أَوْسِيُّ وَالأُمَوِيُّ وَالْعَوَّاْمُ

وَأَنَاْ أُحِبُّ الْهَاْشِمِيَّ، مَحَبَّةً
سُعِدَتْ بِهَا الأَرْوَاْحُ وَالأَجْسَاْمُ

نَفْسِي الْفِدَاْءُ لآلِهِ وَلِصَحْبِهِ
وَلِشَرْعِ مَنْ وُصِلَتْ بِهِ الأَرْحَاْمُ

مَنْ حَرَّرَ الْعُبْدَاْنَ مِنْ إِرْقَاْقِهِمْ
لَمَّا اصْطَفَاْهُ الْوَاْحِدُ الْعَلاْمُ

تَزْهُوْ بِهِ أُمُّ الْقُرَىْ وَجِوَاْرُهَاْ
وَالْقُدْسُ تَحْمِدُ فِعْلَهُ وَالشَّاْمُ

وَالْكَوْنُ يَفْخَرُ بِالْحَبِيْبِ مُحَمَّدٍ
وَبِعِطْرِهِ تَتَعَطَّرُ الأَيَّاْمُ

وَالطَّيْرُ وَالأَشْجَاْرُ تَشْدُوْ وَالْحَصَىْ
فِيْ كَفِّهِ نَطَقَتْ؛ لَهَاْ أَنْغَاْمُ

عَرَجَ الرَّسُوْلُ إِلَى السَّمَاْءِ بِلَيْلَةٍ
نُصِبَتْ لَهُ فَوْقَ الأَثِيْرِ خِيَاْمُ

وَهَوَتْ رُمُوْزُ الشِّرْكِ عَنْ صَهَوَاْتِهَاْ
لا الْحِصْنُ يَحْمِيْهَاْ وَلا الآطَاْمُ

وَمِيَاْهُ سَاْوَىْ لَمْ تَعُدْ فَيَّاْضَةً
وَبِطَاْقِ كِسْرَىْ حَاْرَتِ الأَفْهَاْمُ

أَقْوَاْسُهُ تَهْوِيْ، وَيَهْتُفُ أَهْلُهَاْ
ضِعْنَاْ فَأَيْنَ النَّاْرُ؟ يَاْ بَهْرَاْمُ!!

رَاْيَاْتُ أَحْمَدَ رَفْرَفَتْ خَفَّاْقَةً
لا النَّاْرُ تَحْجُبُهَاْ وَلا الأَهْرَاْمُ

وَبِحُبِّ أَحْمَدَ كُلُّ شَيْءٍ نَاْطِقٌ
فَبِحُبِّهِ لِمُحِبِّهِ إِكْرَاْمُ

وَبِبُغْضِهِ لِلشَّاْنِئِيْنَ مَذَلَّةٌ
يَشْقَىْ بِهَا الْمُرْتَدُّ وَالشَّتَّاْمُ

صَلَّىْ عَلَيْهِ اللهُ فِيْ مَلَكُوْتِهِ
وَالْمُسْلِمُوْنَ، وَسَلَّمَ الْهُيَّاْمُ

و"التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُو-
- نَ السَّائِحُونَ" عَلَى الْهُدَى الصُّيَّاْمُ

و"الرَّاكِعُونَ السَّاجِدونَ"القانتو-
- ن" الآمِرُونَ" بِمَاْ بِهِ إِلْهَاْمُ

بُشْرَىْ لَهُمْ مِنْ خَاْلِقِ الْخَلْقِ الَّذِيْ
سَجَدَتْ لَهُ الْوِدْيَاْنُ وَالآكَاْمُ

بِمَحَبَّةِ الْقُرَشِيِّ نَاْلُوْا حَظْوَةً
أَبَدِيَّةً فَتَبَخَّرَتْ آثَاْمُ

هذه القصيدة من البحر الكامل، وفيها اقتباس من
قوله الله تعالى: "التَّائِبُونَ الْعَابِدُونَ الْحَامِدُونَ السَّائِحُونَ الرَّاكِعُونَ السَّاجِدونَ الآمِرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَالنَّاهُونَ عَنِ الْمُنكَرِ وَالْحَافِظُونَ لِحُدُودِ اللّهِ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ" سورة التوبة، الآية: 112.

موقع د. محمود السيد الدغيم: اضغط هنا (http://www.dr-mahmoud.com/index.php?option=com_content&task=view&id=1116&Itemid=44)

عمر بك
03-03-2008, 01:06 PM
غفر الله لك بها, إن شاء الله

وجزاك عنا ألف خير .

الدغيم
03-03-2008, 01:17 PM
غفر الله لك بها, إن شاء الله

وجزاك عنا ألف خير .

الأخ عمر المحترم
عمّر الله ديارك، وألحق بأعدائك ما يستحقون،... مررتَ فأنرتَ بكلماتك ماشاء الله ، وفقك الله

هي حرة
03-03-2008, 03:13 PM
وأنا احب الهاشمي سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.....سلمت يداك أخي في الله..واسأل الله ان نسكن بجواره في الجنة...

طارق زيد المانع
03-03-2008, 04:04 PM
اللهم صل على محمد وآله وصحبه

لا فض فوك

تحياتي

طارق المانع

خالد الحمد
03-03-2008, 04:35 PM
ما أجمل الشعر في الصادق المصدوق

تنفّست قصيدة عبير الهدى والرحمة

وردت حوض نبيك

كتب الله لك أجرها

السمكري
04-03-2008, 12:07 AM
علي بن الجهم غُمِس في الحضارة ستة أشهر حتى رق شعره

ليتك تزور بيروت ، ليقينا الله الطلخام والصلخام والأعجام والأروام

النص نظم بارد ، وجلالة الموضوع لا تصنع شعرا جيدا

السمكري

هاني درويش
07-03-2008, 11:05 AM
عليك السلام ورحمة الله وبركاته

وعلى رسول الله وآله الصلاة والسلام

لافضَّ فوك ايها الشاعر النبيل

جعلها الله في ميزان حسناتك

تقبل مروري واحترامي

هاني

فارس الهيتي
07-03-2008, 10:30 PM
حييت من شاعر كبير وأصيل

محمد الياقوت
09-03-2008, 07:14 PM
أستاذي الفاضل
أبيات فخمة متسلسلة منسابة لم أستطع أن أقف إلا في آخر بيت .
.
.
لا فض فوك على هذه الرائعة وجعلها الله في ميزان حسناتك

وفقك الله

فواز الجبر
09-03-2008, 07:23 PM
استاذ الدغيم

لك من القلب تحية بعمق محبتك للرسول
وأشهدك أنني احب رسول الله صلى الله عليه وسلم

بارك الله فيك على هذه الرائعة
وجعلها في ميزان حسناتك

سلمت

محمد حسن حمزة
20-03-2008, 08:10 PM
اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صلَّيت على ابراهيم
وعلى آل ابراهيم في العالمين انك حميد مجيد
وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم
وعلى آل ابراهيم في العالمين انك حميد مجيد

بارك الله فيك وجعلها الله في ميزان حسناتك

لك أجمل تحية :rose:

العطية الأحسائي
21-03-2008, 07:45 PM
علي بن الجهم غُمِس في الحضارة ستة أشهر حتى رق شعره
ليتك تزور بيروت ، ليقينا الله الطلخام والصلخام والأعجام والأروام
النص نظم بارد ، وجلالة الموضوع لا تصنع شعرا جيدا
السمكري
لستُ معك .. ففي القصيدة بعض الأبيات الجميلة التي تستحق الإشادة ..
وثانيا : لم بيروت هل هي أحلى من لندن ؟؟
وثالثا : الدكتور لم يبق ولم يذر وليته كمَّلها وذكر المقصود من الحب كي لا يتثاقل أحدهم ويقول :
تعصي الإله وأنت تزعم حبه - هذا لعمري في القياس بديع
لو كان حبك صادقاً لأطعته - إن المحب لمن أحب مطيع