PDA

View Full Version : النشيد،فيما تغنّى به اهل غزة قبل الميلاد



النوستاليجي
10-03-2008, 04:20 PM
http://bp2.blogger.com/_FQ9X8WVaZqk/R8iie7WNOmI/AAAAAAAAAg4/4g68Nvjd5-w/s400/personaluse2_8028347~A-Palestinian-Demonstrator-Holds-Rocks-in-His-Hands-Before-Hurling-Them-at-Israeli-Border-Police-Posters.jpg
نحن لا نحب الغرباء
لذا نخبيء الحصى والحجارة
دوما في جيوبنا
في حال قدم احدهم
من افق نعرفه جيدا
ومن سماء
تمطر علينا بارودا
يريد دمنا لونا له

لا نرش القادمين بالملح والحنطة
فهم غير مرحب بهم
حنطتنا من ارضنا
نحن فضضنا بكارتها
لذا لا نطعم احدا من جسدها
ولا نروي احدا من زهور لوزنا البيضاء

تقول نسائنا
اخبيء الحجر في عبي
واخبيء ولدي في قلبي
لغد لا اطمئن له

منذ مئة عام ونحن نغني عزلتنا
ووننقش على صخور كهوفنا
رموز وحدتنا
وتعاويذنا
التي تتطرد الغرباء
القادمين الينا من السماء

لا نزوج بناتنا الا لمن نعرفهم
ومن نعرفهم يفعلون مثلنا
لذا فان انسالهم القادمة نعرفها جيدا
يشبهوننا الى حد بعيد
و نلقي عليهم وصايانا
لاتنظروا خلف السياج كثيرا
كي لا تتخطف النجوم ابصاركم
واذا اعجبتكم فراشة
لا تغالو في ملاحقتها
وارجعو باكرا الى الدار والفناء

غزالتين غريبتين
هم من اوجدو حضارتنا
من قرون خلت قبل الميلاد
لذلك تلبستنا روح الطريدة
وصرنا نرى كل من ينظر الينا شزرا
بالضرورة صياد

نخزن الثوم والبندورة
لايام لا نأمن عواقبها
وكذلك قلوب من ماتو
نعلقها في خيط ثخين
لا يقضم منه الزمن ولا الملح
كي تبقى ذاكرتنا معلقة امامنا في باحة الدار

نحب الشعر
ونحب شعر درويش
ولكننا لانحبه
لاننا لانفهمه
حين يحدثنا كثيرا عن الآخر
فنحن لانحب الآخر
ولا نثق الا بانفسنا
فدمنا يختبيء بين اصابع كثيراً ممن يصافحونا

نحب ارضنا الطيبة
التي تحب دمنا كما الماء
ورثنا لون طينها
وقسوة صخورها
ولذلك نقسوا على انفسنا
ولا يوحدنا الا دمنا
في طريق ابيض كالثلج
يصعد بنا شهداءً نحو السماء